اليث الحيبودكاست
ملفات روبورتاجات الشرطة الجزائرية خبرة متميزة في مكافحة كل أنواع الجريمة

الشرطة الجزائرية خبرة متميزة في مكافحة كل أنواع الجريمة

police_image يعد المؤتمر السادس والثلاثون لمسؤولي الشرطة العرب - الذي تحتضنه الجزائر يومي 9 و10 ديسمبر الجاري- فرصة للتباحث حول ما يعزز أمن المواطن العربي إلى جانب أمن الحدود ويعتبر  أيضا مناسبة سانحة لقادة الشرطة العرب  لتبادل الخبرات وتعزيز التعاون الأمني حيث ستعرض الجزائر خبراتها في مجال مكافحة الجريمة بكل أنواعها والمخدرات وتبييض الأموال وتهريب الأسلحة ومكافحة الإرهاب.

وللجزائر دور ريادي في مكافحة الإرهاب على كافة المستويات بما في ذلك الإقليمي والدولي وهو ما كان محل إشادة من قبل العديد من القوى الكبرى ومنها الولايات المتحدة الأمريكية.

وقد بلغ التعاون الجزائري العربي في المجال الأمني مستويات عليا من خلال تبادل المعلومات والتجارب حيث اكتسبت الجزائر خبرة محترمة في مجال كثيرة منها مكافحة الإجرام  مما جعلها تحظى بتقدير الدول العربية   مثلما أوضحه رئيس مكتب التعاون الدولي ورئيس شعبة اتصال وزراء الداخلية العرب عميد أول للشرطة مزنان  رابح  في هذا الروبورتاج للقناة الإذاعية الأولى.

وأشار مزنان رابح إلى  أن التعاون الشرطي الجزائري العربي كانت  انطلاقاته إبان الثورة فهناك الرعيل الأول لإطارات الشرطة الجزائرية الذين تكونوا بالدول العربية  وتم تحضير بعض الإطارات لما بعد الاستقلال لشغل مناصب مسؤولية وتسيير الجهاز في بدايته وتواصل هذا التعاون حيث ساهمت الجزائر في تكوين إطارات من شرطة الدول العربية  وذلك مساهمة منها في تطوير العمل الشرطي  وإعطاء خبرتها .

كما أكد رئيس مكتب التعاون الدولي ورئيس شعبة اتصال وزراء الداخلية العرب على أن الجزائر تحرص دوما على تحقيق الرفاهية للمواطن في ظل جو من الأمن والاستقرار واحترام حقوق الإنسان وكانت السباقة فيما بات يعرف بالتسيير الديمقراطي للحشود.

ولأن بناء جهاز شرطة قوي وعصري  يتطلب امتلاك موارد بشرية مؤهلة فقد أولت القيادة العامة للأمن الوطني عناية خاصة للتكوين مثلما أوضحه نائب مدير الوقاية والمرور عميد أول للشرطة طاطاشاك محمد الذي ابرز أن الهدف من ذلك هو جعل جهاز الشرطة جهازا متفتحا على العالم الاحترافي وذلك عن طريق التكوين المتواصل للإطارات من خلال دورات تدريبية عالية المستوى إضافة إلى تبادل الخبرات بشكل دائم مع عديد الدول سيما الدول العربية وفقا لتوصيات مجلس وزراء الداخلية العرب عن طريق جامعة نايف بن عبد العزيز للعلوم الأمنية بالمملكة العربية السعودية .

وتعرف جرائم تهريب الأموال وتزوير الأوراق الرسمية وجرائم المعلوماتية وغيرها من الجرائم  تطورا كبيرا وهي جرائم عابرة للحدود ومن شأنها  تهديد اقتصاديات الدول.. ولم تتوان الجزائر في مكافحتها وتكثيف التنسيق الأمني بشأنها مع الدول العربية في إطار الاتفاقية الموقعة.

وفي هذا السياق  أكد المدير الفرعي المكلف بالقضايا الاقتصادية على مستوى مديرية الشرطة القضائية عميد الشرطة حساني فيصل أن التعاون الشرطي العملياتي بين الدول العربية قد شهد خلال السنوات العشر الأخيرة انتعاشا في مجال تبادل المعلومات حول نشاطات الشبكات  الإجرامية والأساليب الجديدة التي يستعملها المجرمون .

وقد حققت الشرطة الجزائرية بفضل الرؤية المستقبلية –يضيف ذات المتحدث - التي أقرتها قيادتها خطوات عملاقة في مجال مكافحة الجريمة الاقتصادية والالكترونية ما جعلها مقصد المؤسسات الأمنية الدولية دون استثناء، وما ساعدها على اكتساب هذه المكانة هو اعتمادها على التقنيات التكنولوجية الحديثة التي تحوز عليها مخابر الشرطة العلمية .

وتعتبر جريمة المخدرات من ضمن  أخطر الجرائم التي تسهر عناصر الشرطة على مكافحتها من أجل حماية الاقتصاد الوطني وضمان سلامة شبابنا المستهدف الأول من هذه السموم إضافة إلى نقل هذه التجربة إلى العالم العربي الذي كثيرا ما أشاد قادته بهذه التجربة الرائدة.

وفي هذا المجال أكد رئيس المصلحة المركزية لمكافحة الاتجار غير الشرعي بالمخدرات عميد الشرطة مرازقة عزالدين أن الجزائر تولي عناية خاصة وقصوى للتعاون العربي والتنسيق لمحاصرة هذه الجريمة.

وأضاف مرازقة عز الدين أن الجزائر اكتسبت في مجال مكافحة المخدرات احترافية عالية  وهو ما مكنها من تفكيك شبكات إجرام دولية اتخذت من الجزائر طريق عبور لسمومها نحو إفريقيا وأوروبا.

أما بخصوص التجربة الجزائرية في مجال السلامة المرورية وحركة المرور فقد أكد نائب مدير  الوقاية والمرور عميد أول للشرطة طاطاشاك محمد على الخبرة التي تميزت بها الجزائر في هذا المحور خاصة من خلال عديد الاتفاقيات التي تربط بلادنا مع الدول العربية.

المصدر:موقع الإذاعة الجزائرية

رئاسيات 2014

موقع الإنتخابات الرئاسية بالجزائر 2014

LA_CONSTITUTION_ALGERIENNE-ar_copie

code_electoral-ar_bleu

code_electoral-ara

أنـــــــا جــــــزائــــــري

regie-banner2