ارتفاع سعر النفط و الازمة الايرانية - الامريكية

يجمع الخبراء الاقتصاديون على ان الازمة القائمة بين طهران و واشنطن شكلت متغيرا حاسما في ارتفاع اسعار النفط التي تجاوزت عتبة السبعين دولارا للبرميل خلال الايام القليلة الماضية.

و يجد استاذ الاقتصاد السياسي البروفيسور عبد الكريم بن اعراب ان المنحى التصاعدي للبترول كان متوقعا لنهاية ديسمبر و بداية جانفي الجاري لكن مقتل القيادي في الحرس الثوري الايراني الجنرال قاسم سليماني قد عجل من وتيرة التصاعد.

و يتناول ضيف برنامج "خبايا الأرقام" هذا الاربعاء مجموعة من العوامل المؤثرة في ارتفاع اسعار الذهب الاسود اوجزها في الاتفاق التجاري بين الصين و الولايات المتحدة الامريكية و التزام دول اوبك بخفض الانتاج.

و تلعب المعطيات المغلوطة بشان المخزون الامريكي حسب بن اعراب دورا ايضا في التأثير على منحى الاسعار في الاسواق الدولية.

و يلاحظ الخبير الاقتصادي محمد حشماوي من جهته ان سوق النفط يتأثر كثيرا خلال العقد الاخير بالوضع الجيوسياسي ليبقى الارتفاع في الاسعار ظرفيا.

و يضيف حشماوي بان مقتل الجنرال الايراني و قد ساهم في ارتفاع اسعار النفط لا سيما مع تزايد المخاوف حول تراجع الامدادات المصاحب للتخوفات من غلق مضيق هرمز الذي يؤمن عبور 20 بالمئة منها.

اما الاعلامي بن عياد فيؤكد هو اخر ان اسعار النفط ارتفعت بشكل غير متوقع و ان هذه المادة الطاقوية ستبقى على الكدى القصير و المتوسط محور العلاقات الدولية المتشنجة ودعا بالمناسبة الى الذهاب نحو تحول طاقوي في الجزائر.

المصدر: القناة الاولى  

خبايا الأرقام

الاربعاء:  12:00 - 13:00

برنامج إقتصادي يتناول بالتحليل و النقاش الأرقام الصادرة عن المؤسسات الإقتصادية الوطنية و الدولية.

إعداد وتقديم : أحمد صوكو/ الإخراج :أسما بوترفة