القضية الفلسطينية و تحدي الاعلام العربي

اكد الاعلامي رابح حليس من الاذاعة الجزائرية ان الاعلاميين العرب يواجهون تحدي تثيت رسالة مفادها ان هناك شعبا تحت الاحتلال و ان هناك محتلا يمنع الفلسطينيين من ادنى حقوقهم.

و يدق حليس ناقوس الخطر بشان الاعتقال الاداري الذي تمارسه سلطات الاحتلال الاسرائيلي و وصفه خلال فضاء مفتوح بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني بالفضيحة.

و يوضح ضيف البرنامج ان هذا النوع من الاعتقال لا يتعلق بتهمة معينة بل يتم لمجرد الاشتباه و لا تعترف به لا الاعراف و لا النصوص القانونية.

ويرى الصحفي رابح حليس ان هناك تقصيرا حقيقيا من الجانب الاعلامي العربي اتجاه فلسطين و قضيتها العادلة في حين يتحكم المحتل الاسرائيلي في الوسائل الاعلامية و يجيد استعمالها بل و يروج لفكرة انه النظام الاكثر ديمقراطية في المنطقة.

من جهته، يؤكد المختص في القانون الدولي الانساني الدكتور علاوة العايب ان القضية الفلسطينية هي قضية العصر و انها تؤثر على السلم و الامن الدوليين.

اما القراءة القانونية للقضية فتحيلنا حسب العايب الى بنود اتفاقية جنيف 3 و 4 لان المضطهدين المسجونين ليسوا مجرمين حسب توصيف القانون العام بل اسرى حربو ان سفك الدم الفلسطيني يتم بدعم من الصهيونية العالمية لتل ابيب.

المصدر: القناة الاولى