الفنان التشكيلي عمر خيثر لبرنامج 100 دقيقة: معرض همزة وصل هو فاتحة أبواب للمعارض القادمة و تسبيقٌ لمزاد علني.

 

كشف الفنان التشكيلي عمر خيثر عن نيته في ترسيخ تقليد فني جديد لدى الفنانين الجزائريين من مختلف المدارس يتمثّل في تنظيم معرض لبيع اللوحات الفنية بالمزاد العلني و هذا بعد أن يتم جمعها من المعارض المنظمة طيلة السنة.

نقل الفنان المتعدد المواهب عمر خيثر استحسان الفنانين التشكيليين المشاركين في المعرض التشكيلي المتواصل برياض الفتح بالعاصمة، حيث لبّى دعوته 76 فنانا من مختلف المدارس؛ المنمنمات، الخط العربي، الزخرفة، السريالية، الفن التجريدي، التكعيبي، النحت و الصور الفوتوغرافية الفنية.

و اعتبر عمر خيثر عندما حلّ ضيفاً على البرنامج الأسبوعي "100 دقيقة" يوم الأحد أن عنوان المعرض "همزة وصل" يعكسه احتكاك الفنانين المشاركين ببعضهم البعض بهدف تبادل الخبرات بين المحترفين منهم و المبتدئين، و لم يخفِ إعجابه مما لمسه من حسٍّ فني عالي المستوى لدى البعض، كما يشكل الفضاء فرصة لاكتشاف المواهب و النقد البنّاء.

تحدّث الفنان عن فتاة يافعة شهيناز من مدينة البويرة، 14سنة و أبدى إعجابه بشغفها بعالم الفن بالإضافة إلى اجتهادها في الدراسة، و من ناحية أخرى تقابلها السيدة عتيقة حوالي سبعين سنة التي أظهر احترامه البالغ لها. بالنسبة للهواة يمكن أن تتعزز الثقة في أنفسهم و بما يبدعون وتكسبهم المشاركة الأمل بعد تقربهم من أسماء سبقتهم في هذا المجال هكذا يُفكر الفنان الضيف.

أشار الفنان عمر خيثر أن المعرض هو الأول من نوعه و يأمل أن يُنظّم سنوياً و في نفس الفترة؛ فأيام العرض جمعت بين أواخر أيام السنة و الأيام الأولى من العام الداخل من15 ديسمبر 2018 ويستمر إلى غاية 15 جانفي 2019.

و تطرّق عمر خيثر مع الإعلامية علياء عبد الله إلى إشكالية أروقة العرض و اعتبرها مُعضلة حقيقية كونها لا تُكسب صاحبها مداخيل مالية، و هذا ما يصفه الفنان من بين الحواجز التي يتمنى تخطيها لإنشاء معرض بيع بالمزاد في آخر كل سنة؛ فقد كشف عن نيته في تنظيم عدة معارض و يطلب من الفنانين المشاركين ترك لوحة واحدة على الأقل بعد العرض لتقديمها للبيع بالمزاد العلني في آخر العام لفتح المجال أمام رجال الأعمال و الزوار من داخل و خارج البلاد من اقتنائها، و يحاول ترسيخ هذا التقليد الجديد لدى الفنانين الجزائريين من خلال معرض همزة وصل الحالي مذكرا إياهم بأهمية مواكبة ما يجري عالميا من تقاليد فنية و كذا جمالية التعريف بالهوية الفنية المحلية في الخارج.

و ذكّر بانتمائه للمدرسة الحروفية التي يجمع من خلالها بين الفن التجريدي و الخط العربي الكلاسيكي، و أكّد على تميّز الجزائر في هذا النمط و هو ما اكتشفه العديد ممن جذبهم الخط العربي في المحافل الدولية، مشيرا إلى افتكاك بلدنا أولى الجوائز في المهرجان الدولي للخط العربي مؤخراً.

و في آخر اللقاء أعلن الفنان التشكيلي عمر خيثر عن مشاركته بهذا النوع من الفنون في معرض بعاصمة بلجيكا؛ بروكسل شهر مارس القادم. و لن يتأخر على محبيه بعرضها لهم على انستغرام.

 

 

 

يمكنكم الاطلاع على اللقاء من خلال التسجيل المُرفق كما يمكنكم متابعة العدد كاملا من خلال الرابط التالي: https://bit.ly/2nHItP0