البرفسور أوصديق:حالات انتحار عند مراهقين يصرح بها على أنها حوادث منزلية

كشفت البرفسور أسماء أوصديق رحاب المختصة في الأمراض العقلية للأطفال المراهقين بمستشفى دريد حسين بأن كثير من حالات الوفيات للأطفال المصرح عنها حوادث منزلية في حقيقة الأمر هي انتحار يرفض الأهل الاعتراف به.

و بحكم احتكاكها المتكرر مع أطفال مراهقين حاولوا الانتحار ترى البرفسور أوصديق التي حلت هذا الأربعاء ضيفة على برنامج صحة و علوم أن هذه الظاهرة للاسف في تزايد مستمر بين هذه الأوساط و دعت إلى التعامل مع هذه الحالات بجدية و الحرص على تقديم العلاج المناسب لها حتى لا تتكرر محاولاتهم.

و أكدت ضيفة القناة الأولى أن الاكتئاب من أكثر الأسباب التي تدفع المراهقين إلى لانتحار، لهذا ألحت على ضرورة علاجه كما تطرقت لمشكلة ثانية  تصيب فئة من المراهقين و المتمثلة في عدم التأكد من التوجه الجنسي  و وصفته بالاضطراب الواجب علاجه بطريقة بسيكولوجيا .

من جهتها رئيس وحدة استعجالات رجال للأمراض العقلية بمستشفى أبو بكر الرازي بعنابة البرفسور حنان حسين حذرت من خطورة عدم علاج الأشخاص الذين حاولوا الانتحار لأن التجربة برهنت أنهم يعيدون الكرة.

 المصدر: القناة الأولى

 

 

 

 

 

صحة وعلوم

الأربعاء: 10:00 - 11:00

برنامج طبي تحسيسي يعرف بالأمراض و الوقاية منها و يساير التطورات الطبية في مجال التشخيص و العلاج و الوقاية

يستعين دوما بمتخصصين أكفاء لإيصال رسالة التوعية

إعداد و تقديم مصطفى بن عمر

إخراج مليكة إيفور