معهد باستور:التكفل الطبي السريع بضحايا لدغة العقرب ينقذ حياة الكثيرين

نصح الخبير في علم سموم العقارب بمعهد باستور الدكتور محمد سعيداني ضحايا لسعة  العقرب بالتوجه مباشرة إلى أقرب مركز طبي للعلاج و تلقي المصل حتى لا ينتشر السم في كامل الجسم.

و حذر سعيداني الذي حل هذا الأربعاء ضيفا على برنامج صحة و علوم لمصطفى بن عمر من خطورة الاعتماد على الطرق التقليدية للعلاج من لدغة العقرب كاستعمال الحزام الرابط أو الحجرة السوداء أو غاز البوتان واصفها اياها بالعادات القديمة الخاطئة التي لا تنفع بتاتا المصاب بل تساهم في انتشار السم أكثر و تؤدي في كثير من الحالات إلى وفاته.

و شدد ضيف القناة الأولى على ضرورة العلاج في مدة لا تتجاوز ساعتين من و وقت لسعة العقرب و إلا تعسرت أكثر عملية التكفل بالمصاب.

و أكثر أنواع العقارب خطورة بحسب ممثل معهد باستور هي أندروكتونيس أوستراليس و نجدها متمركزة في ولايات الجنوب الشرقي كبسكرة و الوادي و ورقلة و تسجل أغلب الإصابات ابتداء من السادسة مساءا و هنا دعا ذات المتحدث إلى توخي الحذر.

و بحسب رئيس مصلحة الوقاية لمديرية الصحة بورقلة الدكتور جمال معمري تم تسجيل خلال السداسي الأول من هذه السنة 820 حالة اصابة بلدغة العقرب في الولاية و بالمناسبة ألح على أهمية التحسيس بخطورة الاصابات و خاصة سبل التكفل بالضحايا.

بدوره مدير الوقاية بولاية أدرار عبد القادر عميري قدم حصيلة الاصابات لنفس الفترة حيث تم تسجيل 465 حالة اصابة بلدغة العقرب و لم تسجل لحد الساعة أي حالة وفاة.

و أرجع هذه الحصيلة الايجابية للاستراتيجية المنتهجة و التي ركزت على تكثيف المداومات الطبية خاصة على مستوى المناطق الحدودية على مدار 24 ساعة بغرض التكفل السريع و الناجع بالمصابين بلدغة العقرب.

المصدر : القناة الأولى/ دلال مجاهد

 

صحة وعلوم

الأربعاء: 10:00 - 11:00

برنامج طبي تحسيسي يعرف بالأمراض و الوقاية منها و يساير التطورات الطبية في مجال التشخيص و العلاج و الوقاية

يستعين دوما بمتخصصين أكفاء لإيصال رسالة التوعية

إعداد و تقديم مصطفى بن عمر

إخراج مليكة إيفور