اثر حريق دار الولادة بالوادي: "التراكمات هي مصدر تكرار الحوادث في قطاع الصحة "

اعتبر البروفيسور مصطفى خياطي ان كارثة الحريق الذي شب بمستشفى بشير بن ناصر بالوادي تعود الى التراكمات التي يعرفها قطاع الصحة على مدار سنوات طويلة لا سيما مع تكرار مثل هذه الحوادث في مؤسسات استشفائية مختلفة و غياب اجراءات حقيقية رادعة.

و ذهب ضيف برنامج اخباري خاص للقناة الاولى هذا الخميس الى توصيف هلاك 8 رضع في الحريق بالكارثة المترتبة عن سوء التسيير او "الاتسيير".

مصطفى خياطي، رئيس جمعية فورام شدد على مسؤولية الوزارة عند وقوع مثل هذه الحوادث و قال ان اغلب مدراء المؤسسات الاستشفائية لا يحوزون المستوى التعليمي و التأهيل المطلوبين لتولي مثل هذه المناصب.

البوفيسور خياطي عرج ايضا على قانون الصحة الجديد و اشار الى ان نصوصه ما تزال تنتظر صدور النصوص التطبيقية و ان المجلس الاعلى للصحة الذي يتولى مهمة رسم معالم السياسة الصحية لم ير النور بعد.

من جهته، ذكر رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية  الياس مرابط  بحوادث الحرائق التي تكررت في مناسبات عدة و مناطق مختلفة من الوطن منها حادثة هلاك موظفة بمستشفى مسكيانة السنة الفارطة.

و دعا ضيف البرنامج بالمناسبة الوزارة الاولى الى تولي مهمة التحقيق لاحتمال اشراك قطاعات مختلفة بالإضافة الى وزارة الصحة و اعتبر ان قيام هذه الاخيرة بالتحقيقات جعل منها في كل مرة "المشتكي و القاضي" في الوقت ذاته بدليل ان التحقيقات لم تؤت ثمارها.     

المصدر: القناة الاولى