الطفولة المسعفة: اكثر من 1300 حالة جديدة خلال 2018 في الجزائر

احصت وزارة التضامن الوطني و الاسرة و قضايا المراة 1360 طفلا مسعفا جديدا خلال السنة المنقضية 2018  اغلبهم اطفال مجهولو النسب.

و افادت المكلفة بالطفولة الصغيرة و الطفولة المحرومة بوزارة التضامن ظريفة بسكري بان هؤلاء الاطفال يتم التكفل بهم من خلال شبكة مؤسسات متكونة من 53 مؤسسة طفولة مسعفة على المستوى الوطني.

و حسب ضيفة  برنامج "نبض المجتمع" لهذا الاربعاء، فان هذه المؤسسات تتولى ضمان اكبر قدر من الحماية الاجتماعية لهذه الفئة التي تضم فئة المتواجدين بصفة دائمة بينهم الاطفال المعاقون و الاطفال غير المتخلى عنهم من طرف الام البيولوجية اما الفئة الثانية فتخص المتواجدين بصفة مؤقتة حيث يمكن التكفل بهم من قبل العائلات الراغبة في احتضانهم بعد تجاوز اعمارهم 3 اشهر.

و تحصي الوزارة لدى الفئة الاولى 267 طفلا متمدرسا في الاطوار الثلاث خلال 2018 فيما يوجه الاطفال الذين لم يسعفهم الحظ في مواصلة الدراسة الى مراكز التكوين المهني.

و يبقى الهاجس الاكبر لفئة الطفولة المسعفة هو بلوغ سن الرشد عند استيفاء 18 عاما، حيث اشارت ممثلة وزارة التضامن الى المرسوم التنفيذي المؤرخ في 4 جانفي 2018 المتضمن القانون النموذجي لمؤسسة الطفولة المسعفة و اقرت بان المؤسسات تستقبل هذه الفئة من الولادة الى غاية 18 سنة لكنها اكدت بالمقابل ان ذلك لا يعني الرمي بالراشدين الى الشارع و الى امكانية التمديد الى سن 21 سنة من طرف السلطات المختصة .

و لمواجهة هذه الاختلالات، يتم بالتنسيق مع ولاة الجمهورية بهدف تخصيص سكنات اجتماعية لفائدة هؤلاء البالغين مع العناية بأهمية التأهيل المهني في حال التوقف عن مزاولة الدراسة في المؤسسات التربوية.    

في الختام، اكدت السيدة بسكري ان الوزارة بصدد انجاز مشروع "حياة لكل طفل" يحمل فكرة مفادها ان لكل طفل في مؤسسات الطفولة المسعفة مشروع حياة يكبر معه لذلك تتم دراسة و معالجة كل حالة حسب خصوصيتها.

 

المصدر:  القناة الاولى