مجازر 8 ماي1945: "لم ننتقل من الخطاب الى الممارسة في مطالبة فرنسا بالاعتراف بجرائمها "

 

 

اكد الدكتور الباحث في التاريخ محمد القورصو ان الجزائر لم تنتقل من الخطاب الى الممارسة في مطالبتها فرنسا بالاعتراف بالجرائم التي اقترفتها في حق الجزائريين خلال الحقبة الاستعمارية منها مجازر 8 ماي 1945.

و يرى محمد قورصو في تصريح لبرنامج "الاولى ثقافة" لهذا الاربعاء ان استثمار الجانب الاقتصادي في العلاقات البينية يكمن ان يشكل عامل ضغط لبلوغ مرحلة الاعتراف الرسمي بارتكاب فرنسا الاستعمارية لهذه الجرائم.

و حسب المختص في التاريخ فان العلاقات الاقتصادية القوية القائمة الان بين فرنسا و المانيا مردها الاعتراف الالماني بما قام به من ابادات و مجازر ابان الحرب العالمية الثانية في حق الفرنسيين.

و يشدد قورصو على اننا لم "نضغط" على فرنسا بما يكفي من اجل حملها على الاعتراف بجرائمها ليبقى هذا الواجب امانة في اعناقنا و اعناق الاجيال القادمة.

و يشير ضيف البرنامج في الاخير الى انه من الواجب التاريخي ان نسعى من اجل ان بيقى تاريخ 8 ماي 1954 معبرا عن مرحلة من المراحل الاساسية التي مرت بها الجزائر.

 

المصدر: القناة الاولى