محمد ضيف الله لـ"تربية و تعليم": 65% من المعلمين جدد و التكوين المستمر لهم كان الخيار المتاح

اكد المفتش المركزي بوزارة التربية الوطنية محمد ضيف الله ان تغير قانون التقاعد خلال السنوات الاخيرة خلف وضعية خاصة جعلت سلك المعلمين مشكلا من 65 % ممن تقل مزاولتهم للمهنة عن الاربع سنوات.

و افاد ضيف برنامج "تربية و تعليم" هذا الاثنين للقناة الاولى بان التحاق هذا العدد الكبير من المعلمين بقطاع التربية  لسد العجز الحاصل بسبب وضعيات التقاعد وضع الوزارة امام خيار التكوين المستمر.

ودافع محمد ضيف الله على هذا النمط من التكوين ليؤكد انه يستغرق وقتا لكنه يعطي نتائج جيدة ، كما اعتبر انه البديل الذي اتيح للقطاع امام اشكالية ضمان تمدرس التلاميذ من جهة و ضرورة تكوين الاساتذة الجدد من جهة اخرى.

و اوضح المسؤول بوزارة التربية ان الاخيرة تعمل حاليا على تغيير المنهجية و العمل على تكوين اساتذة قادرين على يعلموا التلميذ "كيف يتعلم" و ليس مجرد تلقينه المعرفة لذلك ينصب العمل على التحوير البيداغوجي.

و يرى ضيف الله ان بلوغ هذا الهدف يتم من خلال تقديم الاجابة الضرورية للتساؤل حول الكيفية التي نصل بها الى ادراك الاستاذ بان المعرفة لم تعد هي الفيصل في عملية التعليم باعتبار ان المعلومة متاحة في اي مكان و العمل بالمقابل على تكوين يجعله ( اي الاستاذ) مبدعا، قادرا على ترك حرية التفكير لتلاميذه.

و يجد ضيف "تربية و تعليم" في هذه الالية الطريقة الفعالة في الربط بين التكوين المستمر للأستاذ و بين نقطة التحوير عند التلاميذ الذين يراد منهم ان يصبحوا افرادا قادرين على تكوين ارائهم الخاصة و النظر الى مختلف المواضيع من زوايا مختلفة و الانتقال بهم الى التعلم الفوجي بدل التعلم الانفرادي لان الهدف النهائي هو التوصل الى صقل سلوك بدل تقديم  المعرفة.

 

المصدر: القناة الاولى/ مسيكة بن ناصف