مجمِّع الأخبار

L'Algérie ratifie à Accra l'Accord de la ZLECAf

La une - منذ ساعتين 58 دقيقة
L'Algérie a ratifié dimanche à Accra (Ghana) l'Accord de la Zone de libre-échange continentale africaine (ZLECAf), indique un communiqué du ministère du Commerce. La ratification officielle par l'Algérie de l'Accord de la Zone de libre-échange continentale africaine est intervenue lors de la réunion des ministres africains du Commerce qui se tient dimanche à Accra. A cette occasion, le ministre du Commerce, Saïd Djellab, a indiqué que le lancement de la ZLECAf constituait une "étape cruciale pour le renforcement de la coopération et des échanges entre les Etats africains" qui, a-t-il dit, recèlent d'importantes potentialités dans plusieurs domaines, notamment des ressources naturelles, agricoles et minières. L'entrée en vigueur de cet Accord affranchira les Etats africains de leur dépendance en matière d'extraction des matières premières et favorisera le commerce interafricain, a estimé le ministre. La ratification dudit Accord permettra aux Etats concernés de bénéficier de l'élimination progressive des barrières tarifaires sur une période de cinq (5) ans après son entrée en vigueur prévue en juillet 2020. En annonçant officiellement son adhésion à la Zone de libre-échange continentale africaine, l'Algérie réaffirme sa détermination à promouvoir et à développer les relations économiques et les échanges commerciaux entre les pays africains, selon la même source. L'Algérie avait récemment organisé une Conférence nationale sur les enjeux de la Zone de libre-échange continentale africaine en vue d'expliquer son importance pour l'économie nationale et les économies des Etats africains. En vertu de l'Accord, chaque pays qui adhère à la ZLECAf est tenu d'organiser une conférence pour vulgariser les objectifs de cette zone de libre-échange et mettre en avant son importance pour les peuples du continent. Avec cette ratification, l'Algérie est le 30e pays africain à adhérer officiellement à la ZLECAf.

Neuf personnes arrêtées dont six en possession de comprimés de psychotropes

La une - منذ 4 ساعات 5 دقائق
Neuf (9) personnes ont été arrêtées par des groupements de la Gendarmerie nationale dans plusieurs régions du pays dont six (6) en possession d'importantes quantités de comprimés de psychotropes, indique dimanche un communiqué de la GN. Agissant sur renseignements, les gendarmes du groupement territorial d’Oran, ont interpellé à hauteur de la cité des Palmiers, deux personnes à bord d’un véhicule, en possession de 3000 comprimés de psychotropes de marque Pregabaline et la somme de 62.500 DA, représentant le produit de vente de cette substance. Dans la wilaya de Mascara, deux personnes ont été également interpellées, lors d’un point de contrôle dressé sur la RN.06, reliant Mascara à Oran à bord d’un véhicule, en possession de 73 comprimés de psychotropes de marque Domino. Lors d’une patrouille à hauteur du cimetière des martyrs de la localité de Lioua (Biskra), deux personnes ont été interpellées à bord d’un véhicule, en possession de 20 comprimés de psychotropes de marque Lyrica, 67cartouches de cigarettes de différentes marques, 395 sachets de tabac à chiquer, 2 cartouches de pastilles parfumées pour narguilé et (04) boites de papiers de cigarettes. A Relizane, les gendarmes du groupement territorial de la wilaya ont interpellé, dans la commune d’Oued-Rhiou, une personne, demeurant à Theniet-El-Had (Tissemsilt) alors qu’elle transportait à bord d’un véhicule, 100 jaquettes de friperie, sans registre de commerce ni factures. Agissant sur renseignements, les gendarmes du groupement territorial de Batna, ont interpellé, lors d’un service de police de la route exécuté sur la RN.78, reliant Sétif à Batna, une personne, demeurant à Béjaia, qui transportait à bord d’un camion, 6189 bouteilles de boissons alcoolisées de différentes marques, destinées à la vente clandestine. Dans la wilaya de Sétif et en vertu d’un mandat de perquisition, les des éléments de la Gendarmerie, ont saisi au domicile d'une personne, 20 quintaux de feuilles de tabac à chiquer, destinés à la vente clandestine, selon le communiqué de la GN.

Boumerdes : repêchage d’un corps sur le littoral de Dellys

La une - منذ 4 ساعات 46 دقيقة
15/12/2019 - 16:31

Un cadavre non identifié a été repêché dans un état de décomposition avancé, dans la nuit de samedi à dimanche, sur le littoral de Dellys (Est de Boumerdes), a-t-on appris auprès de la protection civile de la wilaya.

"Des pêcheurs sortis en mer samedi, aux environs de 22H00, ont repêché un cadavre non identifié, qui flottait sur l’eau, au niveau du littoral de Dellys, attenant au port", a indiqué à l’APS le chargé de la communication auprès de ce corps constitué, le capitaine Ait Kaci Ahmed.

Une fois informés par les pécheurs en question, les éléments de la protection civile sont intervenus, sur place, pour le transport du cadavre vers la morgue de l’hôpital de Dellys, dans l’attente du rapport d’autopsie devant fournir les informatisons susceptibles de l’identifier et de déterminer les causes du décès, entre autres, est-il ajouté de même source.

Fermeture indéterminée de l'ambassade de Libye en Egypte

La une - منذ 5 ساعات 10 دقائق
L'ambassade de Libye en Egypte a annoncé sa fermeture pour une durée indéterminée à partir de dimanche pour des "raisons de sécurité". "Les travaux à l'ambassade seront suspendus jusqu'à un nouvel ordre", indique un communiqué publié sur sa page Facebook, sans fournir plus de détails. Le gouvernement d'union nationale libyen (GNA), reconnu par la communauté internationale, a démenti mardi les informations selon lesquelles des partisans de l'armée basée dans l'est se seraient emparée de l'ambassade de Libye en Egypte. "Ce qui s'est passé, c'est que certaines personnes ont tenté d'entrer par la force dans l'ambassade et de l'extorquer. Ils ont été appréhendés et expulsés du bâtiment de l'ambassade", a indiqué le ministère libyen des Affaires étrangères.

ارتفاع انتاج القطاع العمومي بنسبة 6ر4% خلال الثلاثي الثالث من سنة 2019

في الواجهة - منذ 5 ساعات 36 دقيقة
سجل الانتاج الصناعي للقطاع العمومي ارتفاعا بنسبة 6ر4% خلال الثلاثي الثالث من سنة 2019 وهي الفترة التي عرفت فيها عدة قطاعات "تحسنا ملحوظا" مقارنة بنفس الفترة من سنة 2018، حسبما علمته واج من الديوان الوطني للإحصائيات. واوضح الديوان ان هذه النتيجة تجعل معدل الانتاج الصناعي العمومي خلال الاشهر التسعة الاولى من السنة الجارية في زيادة بنسبة خمسة بالمائة (+5%) مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية. و تتمثل القطاعات المعنية بهذا التحسن –حسب ات المصدر- في صناعات الحديد و الصلب و التعدين و الصناعات الميكانيكية و الكهربائية و الالكترونية و الصناعات الغذائية و الطاقة و المحروقات. وعرف الانتاج الصناعي لصناعات الحديد و الصلب و التعدين و الصناعات الميكانيكية و الكهربائية و الالكترونية ارتفاعا بنسبة 21 % خلال الثلاثي الثالث من سنة 2019 و هي "نسبة لا باس بها" –يضيف الديوان- لكنها في تراجع مقارنة بتلك المسجلة خلال الثلاثيين الاولين على التوالي + 4ر33% و +32% مما يحدد ارتفاع الانتاج ب29% ما بين يناير و سبتمبر 2019 مقارنة بنفس الفترة من سنة 2018. و اضاف المصدر ذاته ان عدة نشاطات في صناعات الحديد و الصلب و التعدين و الصناعات الميكانيكية و الكهربائية و الالكترونية قد ساهمت في تحقيق هذه النتائج سيما فروع التعدين و تحويل الحديد و الصلب (+1ر68%) و معدات التجهيزات الحديدية (+6ر63%) وكذلك صناعة معدات التجهيزات الكهربائية (61%). وواصل قطاع الطاقة (كهرباء) في تحقيق النتائج الايجابية بارتفاع في الانتاج قدر ب3ر8% اي بتغيير بنفس المستوى المسجل خلال الثلاثيين الاولين على التوالي ب+ثكلاضقلخ1ر5% و +5،9 % مما يحدد نمو انتاج القطاع عند نسبة 7ر7% خلال الاشهر التسعة الاولى من سنة 2019. كما شمل هذا التيار التصاعدي الصناعات الغذائية الزراعية التي سجلت ارتفاعا في الانتاج ب4ر4% خلال الثلاثي الثالث و7ر2% مقارنة بنفس الفترة من سنة 2018. وتعود هذه الزيادة إلى تحسن نشاطات فروع القطاع المتمثلة في صناعة مواد تغذية الانعام (+9ر14%) و صناعة الحليب (+9ر3%) وتحويل الحبوب (+8ر3%). من جانبه واصل قطاع المحروقات أداءه الايجابي خلال الثلاثي الثاني على التوالي بارتفاع للإنتاج قدر ب2ر3% خلال الثلاثي الثالث من السنة الجارية. وتحققت هذه النتائج الايجابية بفضل أداء فروع تمييع الغاز الطبيعي (6ر26%) و تكرير البترول الخام (9ر6%) في حين سجل فرع انتاج البترول الخام و الغاز الطبيعي تراجعا بنسبة –3ر1%. هذه النتائج جعلت انتاج القطاع في مستوى 1% خلال الاشهر التسعة الاولى من سنة 2019 مقارنة بنفس الفترة من سنة 2018. وبعد الارتفاعات الملموسة التي سجلت خلال الثلاثيين الاول و الثاني من سنة 2019 على التوالي ب3ر58% و4ر128% فقد واصلت الصناعات المختلفة أداءاتها لكن ليس بالقدر الكبير حيث سجل الانتاج ارتفاعا بنسبة5ر10% خلال الثلاثي الثالث من سنة 2019 محددا معدل الانتاج عند1ر56% خلال الاشهر التسعة من سنة 2019. تراجع الانتاج في ستة قطاعات ومن جهة أخرى أشار الديوان الوطني للإحصائيات الى ان ستة قطاعات صناعية سجلت تراجعا في الانتاج خلال الثلاثي الثالث من سنة 2019 و ذلك مقارنة بنفس الفترة من سنة 2018. و سجل التراجع في قطاعات الخشب و الفلين و الورق و مواد البناء و الصناعات الكيميائية و النسيج و المناجم و المحاجر و كذلك في الجلود و الاحذية. اما فيما يتعلق بصناعات الخشب و الفلين و الورق فقد تراجعت بسنبة 1ر23% و ذلك بسبب انخفاض الانتاج في فرع النجارة العامة (-2ر53 %) و كذلك صناعة الاثاث (-6ر29 %.) بالنسبة لقطاع مواد البناء و الخزف و الزجاج فان انتاجها قد انخفض بنسبة 1ر12% و تعود هذه النتائج السلبية بشكل اساسي الى فرع صناعة الزجاج ب(-7ر0 %). كما تم تسجيل انخفاض ملموس في انتاج صناعة النسيج ب1ر6 % سيما على مستوى سلع الاستهلاك التي تراجعت ب9ر45 %. من جانبها عرفت الصناعات الكيميائية انخفاضا بنسبة 1ر12 % خلال الثلاثي الثالث من سنة 2019 و مقارنة بنفس الفترة من سنة 2018. و يعود هذا التراجع الى انخفاض الانتاج المسجل على مستوى عدة فروع في القطاع. فقد سجل فرع صناعة المواد الكيمائية الاخرى انخفاضا جد محسوس ب 4ر23 % بالنسبة للصناعة الصيدلانية ب(-4ر14 %) وصناعة الدهان (-5ر20 %) و الكيمياء العضوية الاساسية ب(-7ر14 ). اما بخصوص قطاع النسيج فقد عرف تراجعا سلبيا ب1ر6 % و ذلك راجع خاصة الى انخفاض بنسبة 9ر45 % من السلع الاستهلاكية. من جانبه سجلت انتاج المناجم و المحاجر انخفاضا ب7ر4 % خلال الثلاثي الثالث من سنة 2019 و ذلك راجع الى انخفاض انتاج فروع استخراج المناجم و المواد المنجمية (-34 %) و استخراج الملح (-2 %) و اخيرا استخراج الحجر الصلصالي و الرمل ب-1ر11بالمئة للإشارة الى انه بعد الارتفاعات المتتالية التي سجلت ابتداء من الثلاثي الثاني من سنة 2018 فان انتاج الجلود و الاحذية قد تراجع بنسبة 2ر1 % خلال الثلاثي الثالث من سنة 2019 و ذلك راجع بشكل اساسي الى انخفاض بنسبة 3ر7 % من انتاج السلع الوسيطة.

ضيوف برنامج"ساعة نقاش" يدعون إلى بناء توافق وطني واسع عبرحوارجامع

وطني - منذ 5 ساعات 39 دقيقة
دعا ضيوف برنامج "ساعة نقاش" للقناة الأولى إلى بناء توافق وطني واسع عبر حوار جامع كشرط لنجاح الإصلاحات التي أعلن الرئيس المنتخب عبدالمجيد تبون عن  إلتزامه بتجسيدها. وفي هذا الإطار يرى أستاذ القانون بوجمعة صويلح أن استرجاع الثقة المفقودة تبدو أولوية في الظرف الحالي عبر إجراءات تهدئة تطمئن المجتمع و فتح حوار جامع شامل لا يقصي أحدا حفاظا على أمن البلد والوضع السياسي ولامتصاص الغضب الشعبي  من جهته يعتقد نورالدين بن براهم رئيس جمعية أضواء رايتس أن المستعجل حاليا هو المحافظة على الإنسجام المجتمعي الجزائري، مشيرا إلى أن هذا الأمر يشكل في المرحلة المقبلة القاعدة الإجتماعية المرافقة، مشددا على أهمية الحوار لأنه أكثر إنتاجا للأفكار المختلفة. المصدر : الاذاعة الجزائرية 

ضيوف برنامج"ساعة نقاش" يدعون إلى بناء توافق وطني واسع عبرحوارجامع

في الواجهة - منذ 5 ساعات 39 دقيقة
دعا ضيوف برنامج "ساعة نقاش" للقناة الأولى إلى بناء توافق وطني واسع عبر حوار جامع كشرط لنجاح الإصلاحات التي أعلن الرئيس المنتخب عبدالمجيد تبون عن  إلتزامه بتجسيدها. وفي هذا الإطار يرى أستاذ القانون بوجمعة صويلح أن استرجاع الثقة المفقودة تبدو أولوية في الظرف الحالي عبر إجراءات تهدئة تطمئن المجتمع و فتح حوار جامع شامل لا يقصي أحدا حفاظا على أمن البلد والوضع السياسي ولامتصاص الغضب الشعبي  من جهته يعتقد نورالدين بن براهم رئيس جمعية أضواء رايتس أن المستعجل حاليا هو المحافظة على الإنسجام المجتمعي الجزائري، مشيرا إلى أن هذا الأمر يشكل في المرحلة المقبلة القاعدة الإجتماعية المرافقة، مشددا على أهمية الحوار لأنه أكثر إنتاجا للأفكار المختلفة. المصدر : الاذاعة الجزائرية 

Rabehi : La Présidentielle, un acquis précieux annonçant le passage à une nouvelle ère

La une - منذ 5 ساعات 51 دقيقة
Le ministre de la Communication, Porte-parole du gouvernement, ministre de la Culture par intérim, Hassane Rabehi, a affirmé, dimanche à Batna, que la Présidentielle du 12 décembre était "un acquis précieux ouvrant la voie à une nouvelle ère qui s'appuie à la démocratie réelle pour l'édification d'un Etat de droit". Dans une allocution à l'occasion de l'inauguration d'une nouvelle station de télévision à Batna, M. Rabehi a déclaré que la Présidentielle organisée il y a trois jours était "un précieux acquis ouvrant la voie à une nouvelle ère qui s'appuie à la démocratie réelle pour l'édification de l'Etat de droit pour lequel se sont sacrifiés nos aïeux et auquel aspirent les patriotes intègres".

الجزائر تصادق رسميا بأكرا على انضمامها لمنطقة التبادل الحر الافريقية

في الواجهة - منذ 5 ساعات 51 دقيقة
صادقت الجزائر اليوم الاحد رسميا بالعاصمة الغانية أكرا على انضمامها إلى منطقة التبادل الحر القارية الافريقية حسبما أفاد به بيان لوزارة التجارة. وجاءت المصادقة الرسمية للجزائر على الانضمام إلى منطقة التبادل الحر القارية الافريقية خلال اجتماع مجلس وزراء التجارة الأفارقة المنعقد اليوم الأحد بأكرا . وأكد وزير التجارة سعيد جلاب بالمناسبة أن إطلاق منطقة التبادل الحر تعد "خطوة حاسمة لتعزيز التعاون والتبادلات بين الدول الافريقية"، سيما وأنها تحوز على قدرات هائلة في عديد المجالات على غرار الثروات الطبيعية والزراعة والموارد المنجمية. وأوضح الوزير أن تفعيل هذه الاتفاقية سيسمح مستقبلا بخروج الدول الافريقية من تبعيتها في استخراج المواد الأولية وتشجيع التجارة بين دول القارة، يضيف البيان. كما ستستفيد الدول المصادقة على اتفاق الانضمام من رفع القيود الجمركية، والتي يمكن أن تصل إلى صفر (0) بالمئة على مدى خمس سنوات بعد دخول اتفاقية التبادل الحر حيز التنفيذ شهر يوليو 2020 . وبإعلان انضمامها الرسمي إلى منطقة التبادل الحر القارية الافريقية (ZLECAF) فان الجزائر تجدد اعتزامها الرقي بالعلاقات الاقتصادية والمبادلات التجارية بين الدول الافريقية ودراسة امكانيات تطويرها، بحسب نفس المصدر. وكانت الجزائر قد بادرت مؤخرا بتنظيم الندوة الوطنية حول رهانات منطقة التبادل الحر القارية الإفريقية، في إطار السعي إلى شرح أهمية هذه المنطقة على الاقتصاد الوطني و اقتصاديات دول القارة. و وفقا لمتطلبات الاتفاقية، فإنه يتوجب على كل بلد انضم إلى منطقة التبادل الحر القارية الافريقية تنظيم ندوة للحديث عن أهداف وأهمية المنطقة بالنسبة لشعوب القارة. بهذه المصادقة تكون الجزائر العضو الثلاثين (30) من مجموع الدول الافريقية التي تنظم رسميا إلى منطقة التبادل الحر القارية الافريقية.

Canoë Kayak - Championnat d’Afrique : l’Algérie termine deuxième derrière l’Egypte

La une - منذ 6 ساعات 16 دقيقة
La sélection nationale de canoë kayak a terminé sur la seconde marche du podium du championnat d’Afrique de la discipline qui ont pris fin samedi en Egypte. Dans une compétition disputée dans le lac de la ville d’El Alamein El Djadida, les Egyptiens se sont distingués de fort belle manière en raflant 34 médailles (20 or, 9 argent, 5 bronze). De leur côté, les Algériens ont réalisé une belle moisson de 27 breloques (8 or, 13 argent, 6 bronze), synonyme de seconde place, alors que la troisième place est revenue à la Tunisie et ses 21 médailles (5 or, 9 argent, 7 bronze). Pour rappel, l’Algérie a pris également la seconde place du championnat arabe, disputé du 10 au 12 décembre dernier à El Alamein El Djadida.

Canoë Kayak - Championnat d’Afrique : l’Algérie termine deuxième derrière l’Egypte

Sport - منذ 6 ساعات 16 دقيقة

La sélection nationale de canoë kayak a terminé sur la seconde marche du podium du championnat d’Afrique de la discipline qui ont pris fin samedi en Egypte.

Lancement, bientôt, d’une Union maghrébine des ordres nationaux de comptabilité et d’audit

La une - منذ 6 ساعات 43 دقيقة
Les ordres nationaux de la comptabilité et d’audit dans les pays du Maghreb concluront, la semaine prochaine, en Tunisie, un mémorandum d’entente, en vue du lancement d’une Union Maghrébine des ordres nationaux de comptabilité et d’audit, à l’initiative de la Compagnie des Comptables de Tunisie. S’inscrivant dans le cadre du renforcement de l’unité des pays du Maghreb, cette Union vise à unifier les corporations de la comptabilité et d’audit dans la région, à développer ce métier à l’échelle locale et internationale et à impulser l’échange des expériences et des expertises entre les professionnels de cette activité. Prendront part à la cérémonie de signature du mémorandum d’entente, les représentants de la Compagnie des Comptables de Tunisie, les Ordre des experts-comptables de Tunisie, du Maroc, de l’Algérie et de la Mauritanie ainsi que la chambre Algérienne des commissaires aux comptes et le Syndicat des Comptables et des Auditeurs Libyens. Une conférence de presse sera organisée le 18 décembre, à Tunis, pour annoncer la naissance de cette instance. APS

انطلاق عملية التسجيل لقرعة الحج لموسمي 2020 و2021

وطني - منذ 7 ساعات 23 دقيقة
انطلقت هذا الأحد عملية التسجيل للقرعة بالنسبة للراغبين في أداء فريضة الحج لموسمي 2020 و2021, وذلك في مختلف مقرات البلديات عبر الوطن أو من خلال الموقع الإلكتروني لوزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية. وكانت وزارة الداخلية قد أكدت في بيان سابق أن عملية التسجيلات "ستستمر الى غاية السبت 18 جانفي 2020, على أن تجرى القرعة يوم السبت 25 جانفي 2020". وأوضح ذات المصدر أن التسجيلات ستشمل هذه السنة موسمي الحج المتتاليين 2020 و2021 وذلك تنفيذا لقرارات المجلس الوزاري المشترك المنعقد يوم 7 ديسمبر2019, مبرزا أن هذه الصيغة "تندرج ضمن مساعي السلطات العمومية الهادفة الى إعطاء فرصة أكبر للمواطنين الراغبين في أداء فريضة الحج, فضلا عن ضمان تنظيم محكم للعملية وتقديم أحسن الخدمات للحجاج الميامين". ودعت الوزارة المواطنين الى تسجيل أنفسهم دون عناء التنقل الى مقر البلديات وذلك عبر التطبيقية الموضوعة تحت تصرفهم على موقعها الالكتروني: www.interieur.gov.dz. للإشارة, فإنه يشترط للتسجيل لموسمي حج 2020 و2021, أن يكون المسجل من جنسية جزائرية مع حيازة جواز سفر بيومتري غير منتهي الصلاحية وعدم الحج خلال السبع (07) سنوات السابقة, بالإضافة إلى بلوغ سن تسعة عشر (19) سنة كاملة يوم التسجيل, ويشترط ملء استمارة المعلومات الشخصية الموضوعة تحت تصرف المواطن سواء عبر شبكة الأنترنت أو بالبلدية. وتتضمن الشروط أيضا إجبارية المحرم الشرعي للنساء البالغ سنهن أقل من 45 سنة, أما المرأة البالغ سنها أكثر من 45 سنة فيمكنها التسجيل مع محرمها الشرعي أو لوحدها, ويشترط على المرأة الراغبة في التسجيل مع محرمها أن يسجلا معا عبر نفس تطبيقية التسجيل سواء عبر شبكة الأنترنت, من خلال الموقع الالكتروني لوزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية فقط, أو عبر الشبكة الداخلية الوزارية (الانترانت) بمقر البلدية. ويشترط أن يقوم المحرم الشرعي للمرأة بالتسجيل أولا ثم تقوم هي بالتسجيل بعده, بحيث يتم إدخال رقم تسجيل المحرم ليظهر اسمه ولقبه, ثم يتم تأكيد البيانات والتسجيل, وفي حالة تسجيلها لوحدها دون محرم فإنها ستفوز وحدها فقط. وقد دعت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية الراغبين في التسجيل إلى "التأكد من إدخال جميع البيانات بصفة صحيحة ودقيقة, مع مراجعة جميع المعلومات قبل تأكيد التسجيل والتحقق من عدم نسيان إدخال بيانات المحرم بالنسبة للمرأة المرفوقة".  

انطلاق عملية التسجيل لقرعة الحج لموسمي 2020 و2021

في الواجهة - منذ 7 ساعات 23 دقيقة
انطلقت هذا الأحد عملية التسجيل للقرعة بالنسبة للراغبين في أداء فريضة الحج لموسمي 2020 و2021, وذلك في مختلف مقرات البلديات عبر الوطن أو من خلال الموقع الإلكتروني لوزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية. وكانت وزارة الداخلية قد أكدت في بيان سابق أن عملية التسجيلات "ستستمر الى غاية السبت 18 جانفي 2020, على أن تجرى القرعة يوم السبت 25 جانفي 2020". وأوضح ذات المصدر أن التسجيلات ستشمل هذه السنة موسمي الحج المتتاليين 2020 و2021 وذلك تنفيذا لقرارات المجلس الوزاري المشترك المنعقد يوم 7 ديسمبر2019, مبرزا أن هذه الصيغة "تندرج ضمن مساعي السلطات العمومية الهادفة الى إعطاء فرصة أكبر للمواطنين الراغبين في أداء فريضة الحج, فضلا عن ضمان تنظيم محكم للعملية وتقديم أحسن الخدمات للحجاج الميامين". ودعت الوزارة المواطنين الى تسجيل أنفسهم دون عناء التنقل الى مقر البلديات وذلك عبر التطبيقية الموضوعة تحت تصرفهم على موقعها الالكتروني: www.interieur.gov.dz. للإشارة, فإنه يشترط للتسجيل لموسمي حج 2020 و2021, أن يكون المسجل من جنسية جزائرية مع حيازة جواز سفر بيومتري غير منتهي الصلاحية وعدم الحج خلال السبع (07) سنوات السابقة, بالإضافة إلى بلوغ سن تسعة عشر (19) سنة كاملة يوم التسجيل, ويشترط ملء استمارة المعلومات الشخصية الموضوعة تحت تصرف المواطن سواء عبر شبكة الأنترنت أو بالبلدية. وتتضمن الشروط أيضا إجبارية المحرم الشرعي للنساء البالغ سنهن أقل من 45 سنة, أما المرأة البالغ سنها أكثر من 45 سنة فيمكنها التسجيل مع محرمها الشرعي أو لوحدها, ويشترط على المرأة الراغبة في التسجيل مع محرمها أن يسجلا معا عبر نفس تطبيقية التسجيل سواء عبر شبكة الأنترنت, من خلال الموقع الالكتروني لوزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية فقط, أو عبر الشبكة الداخلية الوزارية (الانترانت) بمقر البلدية. ويشترط أن يقوم المحرم الشرعي للمرأة بالتسجيل أولا ثم تقوم هي بالتسجيل بعده, بحيث يتم إدخال رقم تسجيل المحرم ليظهر اسمه ولقبه, ثم يتم تأكيد البيانات والتسجيل, وفي حالة تسجيلها لوحدها دون محرم فإنها ستفوز وحدها فقط. وقد دعت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية الراغبين في التسجيل إلى "التأكد من إدخال جميع البيانات بصفة صحيحة ودقيقة, مع مراجعة جميع المعلومات قبل تأكيد التسجيل والتحقق من عدم نسيان إدخال بيانات المحرم بالنسبة للمرأة المرفوقة".  

رابحي :الانتخابات الرئاسية مكسب ثمين يؤشر للانتقال إلى عهد جديد يسترشد بالديمقراطية

وطني - منذ 7 ساعات 25 دقيقة
 أكد وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة ووزير الثقافة بالنيابة حسن رابحي، اليوم الأحد بباتنة، أن الانتخابات الرئاسية لـ12 ديسمبر، "مكسب ثمين يؤشر للانتقال إلى عهد جديد يسترشد بالديمقراطية الحقة لبناء دولة الحق والقانون". وقال رابحي في كلمة له بمناسبة تدشينه محطة تلفزيونية جديدة بولاية باتنة، إن الانتخابات الرئاسية التي جرت قبل ثلاثة أيام تعد "مكسبا ثمينا يؤشر للانتقال إلى عهد جديد يسترشد بالديمقراطية الحقة لبناء دولة الحق والقانون التي استشهد لأجلها الآباء ويتطلع إليها الشرفاء والمخلصون"، مضيفا أن هذا "الحدث التاريخي" جرى في ظروف "ارتقت إلى مستوى وعي الشعب الجزائري والتزام الجيش الوطني الشعبي بعقيدة الوفاء للوطن وحماية وحدته وسيادته والولاء لخيارات الشعب السديدة والمشروعة". وأوضح أن الشعب الجزائري "أدى في كل مناطق البلاد واجبه الانتخابي بقناعة وأمل في المستقبل ملقنا بذلك القاصي والداني درسا جديدا في الوطنية المزروعة في جينات الجزائريين والتي تترجم في كل مرة إلى مواقف رجولية تسد المنافذ على الماكرين وتفشل مناورات الحاقدين والمتآمرين". ولدى تطرقه إلى قطاع الاتصال، أكد الوزير أن هذا الأخير "سيظل مرافقا للقائمين على تسيير الشأن الوطني والمحلي ومعبرا عن أوضاع وطموحات الجزائريين حيثما كانوا، في إطار الخدمة العمومية التي تحرص الحكومة على أدائها على أتم وجه"، مشددا على أن جهود الوزارة هي "تكريس لسياسة الدولة التي تولي حق المواطن في المعلومة الصادقة أهمية قصوى لاسيما في ظل رواج الأخبار المغلوطة التي تحتل حيزا معتبرا في وسائل التواصل الاجتماعي". وفي ذات الإطار، بارك رابحي لسكان باتنة محطتهم التلفزيونية "التي رأت النور اليوم والتي ستشع على المنطقة بما يعنيها ويفيدها من أخبار ومعلومات وتربط لذات الغرض بينها وبين المحطة المركزية وبينها وبين محطات تلفزيونية جهوية أخرى". واعتبر أن هذا "الإنجاز الإعلامي المحلي" يندرج في سياق برنامج يرمي إلى "تعزيز الإعلام الجواري خاصة في مناطق الجنوب والهضاب العليا"، مذكرا بإشرافه مؤخرا على تدشين محطات تلفزيونية بولايات تندوف وإليزي وسطيف والجلفة "في انتظار مواصلة العملية في ولايات أخرى". وأكد وزير الاتصال، أن تدشين هذه المرافق الإعلامية الجديدة أتاحت له فرصة الوقوف على "قدرة الكفاءات المحلية في كل منطقة على التحكم في الإشراف عليها وحسن تسييرها تقنيا وإداريا وإعلاميا "، موضحا أن هذه الكفاءات التي "تكونت بأرض الوطن وأبانت قدرتها على التحكم في التكنولوجيات الحديثة للإعلام والاتصال، هي استثمار في المستقبل ومحفز للشباب على الإقدام على الحياة والتزود لها بالعلم والمعارف المتاحة". وشددد رابحي على أنه "بفضل المرافق والمنشآت القاعدية التي تتمتع بها ولاية باتنة واعتبارا لموقعها الاستراتيجي، فإن غدها سيكون في مستوى ماضيها المجيد وتطلعاتها نحو الأفضل"، متحدثا عن إمكانية "بعث القاعدة الصناعية التي اكتسبتها المنطقة في السبعينيات لتشكل قاطرة التوجه الاقتصادي الجديد للمنطقة ولعملية التنمية التي تستفيد من اهتمام ودعم حكومي خاص بمناطق الهضاب العليا والجنوب". وأبرز الوزير في ذات الصدد، أن هذا الدعم والاهتمام "تجلى مؤخرا في التقسيم الإداري الجديد الذي كان حظ ولاية باتنة فيه وفيرا إذ تم الارتقاء بثلاث من بلدياتها وهي بريكة، أريس ومروانة إلى مستوى إلى مستوى المقاطعات الإدارية"، مضيفا أن هذا التشكيل الإداري الجديد "يستجيب لمقتضيات الواقع والآفاق القائمة على تكريس سياسة تقريب الإدارة من المواطن ضمانا لتكفل أنجع بانشغالاته، كما تسمح بترشيد النفقات وحسن توظيف الموارد البشرية بما يخدم التنمية المستدامة ويطور أساليب الحوكمة محليا ووطنيا". المراكز الجهوية للتلفزة الجزائرية وعديد الهياكل الإعلامية تعزيز للإعلام الجواري وأوضح  وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة ووزير الثقافة بالنيابة حسان رابحي هذا الأحد من باتنة بأن "المراكز الجهوية للتلفزة الجزائرية وعديد الهياكل الإعلامية تندرج في إطار تعزيز الإعلام الجواري ". وأضاف الوزير الذي كان بمعية المدراء العامين لكل من الإذاعة الوطنية وكالة الأنباء الجزائرية والتلفزيون الجزائري أن "هدف الحكومة والدولة الجزائرية هو تمكين المواطنين في مختلف جهات الوطن من أن تتوفر لديهم كل وسائل الإعلام بما فيها وسائل الإعلام الجوارية كما يعكس حرص الدولة على تقديم خدمة عمومية مميزة وذات نوعية." وفيما يتعلق بالمركز الجهوي للتلفزة الوطنية قال رابحي بأنه "يدخل في إطار برنامج الحكومة الذي أقر فتح عشر محطات تلفزيون جهوية تم لحد الآن تدشين 5 منها على أن تفتح البقية خلال الأسابيع المقبلة " . وتفقد وزير الاتصال مقر الإذاعة الوطنية من باتنة حيث كانت له كلمة على المباشر هنأ من خلالها سكان الولاية بهذه الإضافة الجديدة مضيفا بأنها ستساهم في كل ما يخدم المصلحة العليا للوطن. ولدى تدشينه للجناح الخاص بوكالة الأنباء الجزائرية بباتنة قال رابحي بأنه "يشكل إضافة نوعية جديدة لوسائل الإعلام التي تستحقها ولاية باتنة لما لها من نشاط وما تتوفر عليه من كفاءات ولما أبدته من استعداد للمساهمة في الإعلام الوطني " . وثمن وزير الاتصال لدى تفقده لهذه المقرات الجديدة التي استفادت منها الأسرة الاعلامية محليا جهود السلطات المحلية من خلال مساهمتها الفعالة في توفير هذه الهياكل التي ستكون بمثابة "مركز إشعاع يعكس تطور الولاية في مختلف المجالات بالنظر لما تزخر به من مكنون حضاري وثقافي وكذا نشاط تجاري وصناعي مهم جدا " .  

رابحي :الانتخابات الرئاسية مكسب ثمين يؤشر للانتقال إلى عهد جديد يسترشد بالديمقراطية

في الواجهة - منذ 7 ساعات 25 دقيقة
 أكد وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة ووزير الثقافة بالنيابة حسن رابحي، اليوم الأحد بباتنة، أن الانتخابات الرئاسية لـ12 ديسمبر، "مكسب ثمين يؤشر للانتقال إلى عهد جديد يسترشد بالديمقراطية الحقة لبناء دولة الحق والقانون". وقال رابحي في كلمة له بمناسبة تدشينه محطة تلفزيونية جديدة بولاية باتنة، إن الانتخابات الرئاسية التي جرت قبل ثلاثة أيام تعد "مكسبا ثمينا يؤشر للانتقال إلى عهد جديد يسترشد بالديمقراطية الحقة لبناء دولة الحق والقانون التي استشهد لأجلها الآباء ويتطلع إليها الشرفاء والمخلصون"، مضيفا أن هذا "الحدث التاريخي" جرى في ظروف "ارتقت إلى مستوى وعي الشعب الجزائري والتزام الجيش الوطني الشعبي بعقيدة الوفاء للوطن وحماية وحدته وسيادته والولاء لخيارات الشعب السديدة والمشروعة". وأوضح أن الشعب الجزائري "أدى في كل مناطق البلاد واجبه الانتخابي بقناعة وأمل في المستقبل ملقنا بذلك القاصي والداني درسا جديدا في الوطنية المزروعة في جينات الجزائريين والتي تترجم في كل مرة إلى مواقف رجولية تسد المنافذ على الماكرين وتفشل مناورات الحاقدين والمتآمرين". ولدى تطرقه إلى قطاع الاتصال، أكد الوزير أن هذا الأخير "سيظل مرافقا للقائمين على تسيير الشأن الوطني والمحلي ومعبرا عن أوضاع وطموحات الجزائريين حيثما كانوا، في إطار الخدمة العمومية التي تحرص الحكومة على أدائها على أتم وجه"، مشددا على أن جهود الوزارة هي "تكريس لسياسة الدولة التي تولي حق المواطن في المعلومة الصادقة أهمية قصوى لاسيما في ظل رواج الأخبار المغلوطة التي تحتل حيزا معتبرا في وسائل التواصل الاجتماعي". وفي ذات الإطار، بارك رابحي لسكان باتنة محطتهم التلفزيونية "التي رأت النور اليوم والتي ستشع على المنطقة بما يعنيها ويفيدها من أخبار ومعلومات وتربط لذات الغرض بينها وبين المحطة المركزية وبينها وبين محطات تلفزيونية جهوية أخرى". واعتبر أن هذا "الإنجاز الإعلامي المحلي" يندرج في سياق برنامج يرمي إلى "تعزيز الإعلام الجواري خاصة في مناطق الجنوب والهضاب العليا"، مذكرا بإشرافه مؤخرا على تدشين محطات تلفزيونية بولايات تندوف وإليزي وسطيف والجلفة "في انتظار مواصلة العملية في ولايات أخرى". وأكد وزير الاتصال، أن تدشين هذه المرافق الإعلامية الجديدة أتاحت له فرصة الوقوف على "قدرة الكفاءات المحلية في كل منطقة على التحكم في الإشراف عليها وحسن تسييرها تقنيا وإداريا وإعلاميا "، موضحا أن هذه الكفاءات التي "تكونت بأرض الوطن وأبانت قدرتها على التحكم في التكنولوجيات الحديثة للإعلام والاتصال، هي استثمار في المستقبل ومحفز للشباب على الإقدام على الحياة والتزود لها بالعلم والمعارف المتاحة". وشددد رابحي على أنه "بفضل المرافق والمنشآت القاعدية التي تتمتع بها ولاية باتنة واعتبارا لموقعها الاستراتيجي، فإن غدها سيكون في مستوى ماضيها المجيد وتطلعاتها نحو الأفضل"، متحدثا عن إمكانية "بعث القاعدة الصناعية التي اكتسبتها المنطقة في السبعينيات لتشكل قاطرة التوجه الاقتصادي الجديد للمنطقة ولعملية التنمية التي تستفيد من اهتمام ودعم حكومي خاص بمناطق الهضاب العليا والجنوب". وأبرز الوزير في ذات الصدد، أن هذا الدعم والاهتمام "تجلى مؤخرا في التقسيم الإداري الجديد الذي كان حظ ولاية باتنة فيه وفيرا إذ تم الارتقاء بثلاث من بلدياتها وهي بريكة، أريس ومروانة إلى مستوى إلى مستوى المقاطعات الإدارية"، مضيفا أن هذا التشكيل الإداري الجديد "يستجيب لمقتضيات الواقع والآفاق القائمة على تكريس سياسة تقريب الإدارة من المواطن ضمانا لتكفل أنجع بانشغالاته، كما تسمح بترشيد النفقات وحسن توظيف الموارد البشرية بما يخدم التنمية المستدامة ويطور أساليب الحوكمة محليا ووطنيا". المراكز الجهوية للتلفزة الجزائرية وعديد الهياكل الإعلامية تعزيز للإعلام الجواري وأوضح  وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة ووزير الثقافة بالنيابة حسان رابحي هذا الأحد من باتنة بأن "المراكز الجهوية للتلفزة الجزائرية وعديد الهياكل الإعلامية تندرج في إطار تعزيز الإعلام الجواري ". وأضاف الوزير الذي كان بمعية المدراء العامين لكل من الإذاعة الوطنية وكالة الأنباء الجزائرية والتلفزيون الجزائري أن "هدف الحكومة والدولة الجزائرية هو تمكين المواطنين في مختلف جهات الوطن من أن تتوفر لديهم كل وسائل الإعلام بما فيها وسائل الإعلام الجوارية كما يعكس حرص الدولة على تقديم خدمة عمومية مميزة وذات نوعية." وفيما يتعلق بالمركز الجهوي للتلفزة الوطنية قال رابحي بأنه "يدخل في إطار برنامج الحكومة الذي أقر فتح عشر محطات تلفزيون جهوية تم لحد الآن تدشين 5 منها على أن تفتح البقية خلال الأسابيع المقبلة " . وتفقد وزير الاتصال مقر الإذاعة الوطنية من باتنة حيث كانت له كلمة على المباشر هنأ من خلالها سكان الولاية بهذه الإضافة الجديدة مضيفا بأنها ستساهم في كل ما يخدم المصلحة العليا للوطن. ولدى تدشينه للجناح الخاص بوكالة الأنباء الجزائرية بباتنة قال رابحي بأنه "يشكل إضافة نوعية جديدة لوسائل الإعلام التي تستحقها ولاية باتنة لما لها من نشاط وما تتوفر عليه من كفاءات ولما أبدته من استعداد للمساهمة في الإعلام الوطني " . وثمن وزير الاتصال لدى تفقده لهذه المقرات الجديدة التي استفادت منها الأسرة الاعلامية محليا جهود السلطات المحلية من خلال مساهمتها الفعالة في توفير هذه الهياكل التي ستكون بمثابة "مركز إشعاع يعكس تطور الولاية في مختلف المجالات بالنظر لما تزخر به من مكنون حضاري وثقافي وكذا نشاط تجاري وصناعي مهم جدا " .  

فروسية: البطولة الوطنية للقفز على الحواجز من 18 إلى 21 ديسمبر بوهران

في الواجهة - منذ 8 ساعات 56 دقيقة
ستقام البطولة الوطنية للقفز على الحواجز للأشبال والأواسط والأكابر من 18 إلى 21 ديسمبر بميدان الفروسية "الفارس الوهراني", حسب ما علم الأحد من الاتحادية الجزائرية للفروسية. و ستعرف هذه التظاهرة الرياضية المنظمة على مدار أربعة أيام من طرف نادي "الفارس الوهراني" بالتنسيق مع الاتحادية الجزائرية للفروسية مشاركة أزيد من 130 فارس و فارسة ينتمون إلى مختلف نوادي الوطن وخيول تبلغ من أربع إلى ست سنوات. و سيشمل اليوم الأول و الثاني من هذه المنافسة إجراء الأدوار التصفوية على حواجز يبلغ علوها بين متر ومتر و10 سنتيمترات للأشبال التي تتراوح أعمارهم بين 10 و 14 سنة و على ارتفاع متر و15 سنتيمتر إلى متر و20 سنتيمتر بالنسبة للأواسط الذين تتراوح أعمارهم من 15 إلى 18 سنة وعلى علو متر و25 سنتيمتر و متر و30 سنتيمتر للأكابر (18 سنة فما فوق(. و سيخصص يوم الجمعة لنهائي فئة الأشبال على حواجز بارتفاع متر و15 سنتيمتر فيما ستقام نهائيات الأواسط والأكابر يوم السبت على حواجز علوها متر و25 سنتيمتر ومتر و35 سنتيمتر على التوالي. وسيتوج أصحاب المراكز الأولى في كل صنف بلقب الموسم الرياضي 2019. المصدر: واج

فروسية: البطولة الوطنية للقفز على الحواجز من 18 إلى 21 ديسمبر بوهران

رياضة - منذ 8 ساعات 56 دقيقة

ستقام البطولة الوطنية للقفز على الحواجز للأشبال والأواسط والأكابر من 18 إلى 21 ديسمبر بميدان الفروسية "الفارس الوهراني", حسب ما علم الأحد من الاتحادية الجزائرية للفروسية.

رخيلة للإذاعة : نهج الخيار الدستوري يؤكد تحضر الشعب الجزائري وبداية مرحلة جديدة

وطني - منذ 9 ساعات 21 دقيقة
اعتبر الخبير الدستوري عامر رخيلة أن رئاسيات الـ12 ديسمبر تميزت بالهبة الشعبية التي أجهضت العديد من "الدعوات التي كانت للاسف داخلية وخارجية، خاصة بعض الاطراف المعروفة بعدائها للجزائر وبتدخلها في الشؤون الداخلية" مضيفا أن نهج هذا الخيار الدستوري الذي هو مضمون قانونيا يؤكد تحضر الشعب الجزائري وبداية مرحلة جديدة. وقال عامر رخلية لدى استضافته في برنامج "ضيف الصباح" للقناة الإذاعية الأولى هذا الأحد إن الشعب الجزائري معروف في وقت الضرورة  باتخاذ الموقف السليم، واجابته لكل هذه الدعوات كانت صارمة، ونأمل أن تساهم كل مكونات المجتمع المدني في  تحقيق التنمية والنقلة المشهودة في كل الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. وعن أبرز التحديات التي تنتظر الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون أكد الخبير الدستوري  أن هناك ارثا ثقيلا موجودا على مستوى المؤسسات وتطبيق النصوص القانونية وفي مقدمتها الدستور الذي "يجب ان يكون مسايرا للتطورات السريعة التي يعرفها مجتمعنا". ودعا رخيلة في هذا السياق إلى ضرورة اعداد وثيقة دستورية تحفظ التوازنات الكبرى ما بين السلطات وتضمن الحقوق الاساسية للمواطن ، وعدم كبح المشرع ببنود دستورية جامدة وترك المجال الثقافي والاقتصادي والاجتماعي له لتمكينه من مسايرة المتغيرات الحاصلة العميقة في المجتمع وتعميقها بنصوص قانونية. وشدد ضيف الأولى على "وجوب وضع دستور يحدد الأسس التي يقوم عليها المجتمع ويرسم الخارطة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالحفاظ على دولة ديموقراطية اجتماعية في إطار مبادئ إسلامية وهذا هو الأساس" مؤكدا أن قانون الانتخابات بحاجة إلى بعض التعديلات . خطاب الرئيس المنتخب...ملتزم ويحمل رسائل كلها أمل وتطمين للجزائريين وفي قراءته لأبرز ما تضمنه خطاب الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون يرى الخبير الدستوري أن "خطابه ملتزم ويتميز بواقعية في الطرح، وفي نفس الوقت يخلق الأمل، خاصة في هذه المرحلة الحرجة بتوجيه رسائل  للداخل وفي الخارج". هذا و حمل خطاب تبون –يضيف رخيلة –رسالة تطمينية لكل مكونات المجتمع الجزائري بانه "سيتم انتهاج سياسة وطنية بعيدة عن أي إقصاء أو تهميش أو العمل لجهة معينة أو لحسابات شخصية". وبخصوص تصريح تبون المتعلق بعدم قبول وصاية من اي طرف خارجي يرى رخيلة أن "هذا التصريح يحمل دلالات كبيرة كون الأطراف المقصودة معروفة خاصة فرنسا ولذلك جاء رده على الرئيس الفرنسي متزنا سياسيا بعدم قبول اي تدخل في الشؤون الداخلية وهو أمر مفروغ منه". كما دعا الرئيس المنتخب إلى الحوار مع ممثلي الحراك و"هذا ما يجب أن يتم". على الحراك افراز ممثليه للتحاور مع السلطة وضمان بقائه كقوة سياسية واجتماعية وأكد رخيلة أن المطلوب الآن من الحراك حتى يبقى كقوة اجتماعية وسياسية  افراز ممثلين عنه للتحاور مع السلطة حول أفكار قابلة للتجسيد مضيفا أنه يجب أن يكون قوة دافعة للخيارات الايجابية بما فيها دعم قطاع العدالة في متابعة قضايا الفساد. وأبرز الخبير الدستوري انه "من الاجدر ان يكون هناك اقرار تاريخي بدور الحراك الذي رافقه الجيش الوطني في احداث التغيير بكل سلمية وهو مكسب كبير والمطلوب الآن الوقوف في صف واحد لتعميق الديموقراطية" . ودعا في الأخير إلى ضرورة عودة الجزائر إلى الساحة الدولية والعربية والافريقية من خلال بناء ديبلوماسية قوية مع اعادة الاعتبار للجالية الوطينة وتنظيمها لتكون قوة فاعلة في بناء الاقتصاد الوطني. المصدر:موقع الإذاعة الجزائرية-حنان شارف  

رخيلة للإذاعة : نهج الخيار الدستوري يؤكد تحضر الشعب الجزائري وبداية مرحلة جديدة

في الواجهة - منذ 9 ساعات 21 دقيقة
اعتبر الخبير الدستوري عامر رخيلة أن رئاسيات الـ12 ديسمبر تميزت بالهبة الشعبية التي أجهضت العديد من "الدعوات التي كانت للاسف داخلية وخارجية، خاصة بعض الاطراف المعروفة بعدائها للجزائر وبتدخلها في الشؤون الداخلية" مضيفا أن نهج هذا الخيار الدستوري الذي هو مضمون قانونيا يؤكد تحضر الشعب الجزائري وبداية مرحلة جديدة. وقال عامر رخلية لدى استضافته في برنامج "ضيف الصباح" للقناة الإذاعية الأولى هذا الأحد إن الشعب الجزائري معروف في وقت الضرورة  باتخاذ الموقف السليم، واجابته لكل هذه الدعوات كانت صارمة، ونأمل أن تساهم كل مكونات المجتمع المدني في  تحقيق التنمية والنقلة المشهودة في كل الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. وعن أبرز التحديات التي تنتظر الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون أكد الخبير الدستوري  أن هناك ارثا ثقيلا موجودا على مستوى المؤسسات وتطبيق النصوص القانونية وفي مقدمتها الدستور الذي "يجب ان يكون مسايرا للتطورات السريعة التي يعرفها مجتمعنا". ودعا رخيلة في هذا السياق إلى ضرورة اعداد وثيقة دستورية تحفظ التوازنات الكبرى ما بين السلطات وتضمن الحقوق الاساسية للمواطن ، وعدم كبح المشرع ببنود دستورية جامدة وترك المجال الثقافي والاقتصادي والاجتماعي له لتمكينه من مسايرة المتغيرات الحاصلة العميقة في المجتمع وتعميقها بنصوص قانونية. وشدد ضيف الأولى على "وجوب وضع دستور يحدد الأسس التي يقوم عليها المجتمع ويرسم الخارطة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالحفاظ على دولة ديموقراطية اجتماعية في إطار مبادئ إسلامية وهذا هو الأساس" مؤكدا أن قانون الانتخابات بحاجة إلى بعض التعديلات . خطاب الرئيس المنتخب...ملتزم ويحمل رسائل كلها أمل وتطمين للجزائريين وفي قراءته لأبرز ما تضمنه خطاب الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون يرى الخبير الدستوري أن "خطابه ملتزم ويتميز بواقعية في الطرح، وفي نفس الوقت يخلق الأمل، خاصة في هذه المرحلة الحرجة بتوجيه رسائل  للداخل وفي الخارج". هذا و حمل خطاب تبون –يضيف رخيلة –رسالة تطمينية لكل مكونات المجتمع الجزائري بانه "سيتم انتهاج سياسة وطنية بعيدة عن أي إقصاء أو تهميش أو العمل لجهة معينة أو لحسابات شخصية". وبخصوص تصريح تبون المتعلق بعدم قبول وصاية من اي طرف خارجي يرى رخيلة أن "هذا التصريح يحمل دلالات كبيرة كون الأطراف المقصودة معروفة خاصة فرنسا ولذلك جاء رده على الرئيس الفرنسي متزنا سياسيا بعدم قبول اي تدخل في الشؤون الداخلية وهو أمر مفروغ منه". كما دعا الرئيس المنتخب إلى الحوار مع ممثلي الحراك و"هذا ما يجب أن يتم". على الحراك افراز ممثليه للتحاور مع السلطة وضمان بقائه كقوة سياسية واجتماعية وأكد رخيلة أن المطلوب الآن من الحراك حتى يبقى كقوة اجتماعية وسياسية  افراز ممثلين عنه للتحاور مع السلطة حول أفكار قابلة للتجسيد مضيفا أنه يجب أن يكون قوة دافعة للخيارات الايجابية بما فيها دعم قطاع العدالة في متابعة قضايا الفساد. وأبرز الخبير الدستوري انه "من الاجدر ان يكون هناك اقرار تاريخي بدور الحراك الذي رافقه الجيش الوطني في احداث التغيير بكل سلمية وهو مكسب كبير والمطلوب الآن الوقوف في صف واحد لتعميق الديموقراطية" . ودعا في الأخير إلى ضرورة عودة الجزائر إلى الساحة الدولية والعربية والافريقية من خلال بناء ديبلوماسية قوية مع اعادة الاعتبار للجالية الوطينة وتنظيمها لتكون قوة فاعلة في بناء الاقتصاد الوطني. المصدر:موقع الإذاعة الجزائرية-حنان شارف  

الصفحات