في الواجهة

اشترك ب تلقيمة في الواجهة
آخر تحديث: منذ ساعتين 24 دقيقة

سباق الدراجات/ دورة الجزائر 2017 : لعقاب يفوز بمرحلة غرداية والتونسي نويسري يحتفظ بالقميص الأصفر

جمعة, 10/20/2017 - 21:15
فاز الجزائري عز الدين لعقاب من نادي المجمع الرياضي البترولي، بالمرحلة الثالثة من دورة الجزائر الدولية لسباق الدراجات 2017 التي جرت هذاالجمعة بين مدينتي ورقلة وغرداية،بينما احتفظ التونسي علي نويسري بالقميص الأصفر. وقطع الجزائري لعقاب مسافة المرحلة المقدرة بـ 98 كلم، في 1 سا: 55 د: 14  ثا، متقدما التونسي علي نويسري وعبد الرحمان منصوري من نادي سوفاك بنفس الزمن. وتمكن التونسي نويسري من الاحتفاظ بالقميص الأصفر لصاحب الريادة، في حين عاد القميص الأخضر لأحسن عداء لحمزة ياسين، وانتزع عبد الرحمان منصوري القميص الأبيض لأحسن عنصر آمال من نادي سوفاك، أما التونسي حسناوي ناهر فقد تحصل على القميص البرتقالي للعداء الأكثر مثابرة. وتميزت هذه المرحلة المتوسطة من حيث المسافة برياح رملية جانبية التي أحدثت عديد الأضرار في وسط الدراجين، التي انقسمت إلى عدة مجموعات تضم من 10 إلى 15 دراج. وفي منطقة زلفانة، انفردت مجموعة تتكون من 14 عداء بمقدمة السباق من بينهم  لعقاب الفائز بهذه المرحلة الثالثة، وعرفت حضور العدائين التونسيين، الذين  أبانوا عن رغبتهم في الانتصار بمرحلة غرداية. وقامت هذه المجموعة التي أخذت الطليعة بتكثيف انطلاقاتها عند الوصول إلى  وادي نومر والابتعاد أكثر عن الملاحقين الذي عجزوا عن مجاراة الوتيرة التي  فرضها الجزائريون من المجمع البترولي ونادي سوفاك وكذا عدائي المنتخب  التونسي المصرين على الفوز بمرحلة غرداية. وفي مدخل منطقة متليلي (25 كلم)،انفرد خمسة عدائين من بينهم الجزائري لعقاب وأربعة تونسيين بمقدمة السباق وتنافسوا على الوصول في غرداية في العدو النهائي. وستعطى ضربة انطلاقة المرحلة الرابعة يوم السبت من وسط مدينة بريان نحو الأغواط في مسار قدره 145 كلم. المصدر: وكالة الأنباء الجزائرية

مساهل: إنشاء هيئة خاصة بالدبلوماسية الاقتصادية بوزارة الشؤون الخارجية

جمعة, 10/20/2017 - 20:54
أكد وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل هذا الجمعة بأنه تم إنشاء هيئة جديدة خاصة بالدبلوماسية الاقتصادية على مستوى وزارة الشؤون الخارجية، مشيرا إلى أن الهدف منها هو تنسيق الأعمال الدولية ومرافقة المؤسسات الجزائرية في إجراءاتها الرامية إلى  دخول الأسواق الأجنبية. وأوضح مساهل يقول"لقد أنشانا هيئة خاصة بالدبلوماسية الاقتصادية من  خلال الهيكل التنظيمي الجديد الذي تمت مراجعته قصد منح العمل الدبلوماسي الجزائري انسجاما أكبر"، مضيفا انه"سيترأس هذه الهيئة سفير-مستشار مكلف  بالاستشراف ومرافقة المؤسسات بالخارج".   وكان رئيس الدبلوماسية الجزائرية يتحدث ضمن مجموعة خصصت للدبلوماسية الاقتصادية والتنمية والتصدير، بالإضافة إلى اتفاقات التبادل الحر والعلاقات التجارية مع البلدان الأفريقية وذلك بمناسبة الطبعة الثالثة لجامعة منتدى رؤساء المؤسسات التي تنعقد من 18 إلى 20 أكتوبر بالجزائر العاصمة. وبعد أن أكد أن الهيكل التنظيمي الجديد قد وقعه رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة مطلع الشهر الجاري وصدر مؤخرا في الجريدة الرسمية أشار مساهل إلى أن ذات الهيكل قد تضمن إنشاء مديرية عامة على مستوى وزارته مكلفة بالاستشراف والدراسات والتكوين. وحسب وزير الشؤون الخارجية فإن هذه المديرية"لن تقتصر مهمتها على أعمال تجريها مستقبلا في الخارج لصالح الاقتصاد الوطني بل ستتولى كذلك تكوين الدبلوماسيين الجزائريين في المجال الاقتصادي". وأضاف الوزير أن الوضعية الاقتصادية الراهنة التي تشهد سقوطا حرا لأسعار البترول تستدعي كل فاعلي السلطات العمومية والقطاع الخاص والمؤسسات من بينها  وزارة الشؤون الخارجية إلى"التشاور وتنسيق أكبر لجهودهم لترقية الاقتصاد  الوطني وإعطاء صورة تنافسية وجذابة عن الجزائر في الخارج". واعتبر مساهل في هذا السياق أن الدبلوماسية الاقتصادية تشكل الوسيلة  الأكثر"وثوقا وأمنا" من أجل تجسيد أهداف الإستراتيجية الرامية إلى تنمية  البلاد والمساهمة في تنويع اقتصادها. من جهة أخرىي صرح مسؤول الخارجية الجزائرية أن دائرته الوزارية قد وضعت الانشغالات المتعلقة بمصلحة الاقتصاد الوطني"في قلب العمل الدبلوماسي من خلال العلاقات الاقتصادية سواء كانت ثنائية أو دولية اهتماما اكبر وذلك عبر بعثاتها الدبلوماسية وسفراتها وقنصلياتها ، بالإضافة إلى هيئاتها المكلفة بالتعاون الاقتصادي الدولي" . وأردف مساهل يقول"يُترجم هذا العمل الدبلوماسي الذي يكتسي طابعا اقتصاديا بتنظيم زيارات رفيعة المستوى لممثلي الدولة والمتعاملين الاقتصاديين والتي تتوج عادة بتوقيع اتفاقات تعاون اقتصادية ثنائية". كما نوه وزير الشؤون الخارجية بمهمة الدبلوماسية الجزائرية التي يتمثل دورها في إنشاء إطار قانوني وتقديم النصائح للمتعامل الجزائري، بالإضافة إلى مرافقته  بالخارج وكذا تحبين الاتفاقات القديمة المبرمة مع العديد من الدول.  وأضاف مساهل إن"هناك اتفاقات وقعت مع العديد من البلدان خلال سنوا  الثمانينات يجب أن نراجعها. الجزائر تغيرت وشركائنا تغيروا إذن علينا تعديل هذه الاتفاقات لضمان مصالحنا والحفاظ عليها عن طريق آليات نضعها مع هذه البلدان. والباقي على رجال الأعمال إيجاد المجالات و البلد و الطاقات اللازمة لتجسيد مشاريعهم".  مساهل يقترح إنشاء شركة طيران شبه إقليمية موجهة لإفريقيا وبخصوص انشغالات المتعاملين الاقتصاديين لا سيما الصعوبات في المجال اللوجستي التي تتم مواجهتها للوصول الى الاسواق الإفريقية، بسبب غلق الحدود مع بعض البلدان، اكد مساهل ان الطريق العابرة للصحراء التي من المقرر ان تستكمل سنة 2018 من شأنها تسهيل المبادلات، مقترحا انشاء شركة طيران شبه اقليمية موجهة لإفريقيا وتسويق المنتجات الجزائرية في هذه الاسواق. وقال مساهل ان "فكرة انشاء شركة طيران شبه اقليمية يمكن ان تكون حلا ناجعا.  واقترح ايضا على شركة الخطوط الجوية الجزائرية ان تخصص خطوطا لنقل البضائع الجزائرية الى الاسواق الافريقية"، مؤكدا ان"الوضع الامني والهجرة غير القانونية والعديد من الآفات الاخرى في بعض بلدان المنطقة لا تشجع الفتح الكلي للحدود". وذكر مساهل من جهة أخرى بعديد الأمثلة للمتعاملين الجزائريين"الذين وجدوا حيلا جيدة مثل الاشتراك مع متعاملين دوليين من اجل الدخول إلى الأسواق الإفريقية". وفي هذا الإطار دعا المتعاملين إلى التفكير في مجالات واعدة تحتاجها الأسواق الإفريقية، مشيرا إلى غاز البوتان والتوضيب والكهرباء والصناعة الغذائية. واكد في هذا الشأن على استعداد دائرته الوزارية لمرافقة المتعاملين  الجزائريين و تسهيل المهمة عليهم سواء في افريقيا او في بلدان اخرى من العالم، سواء في عمليات التصدير او الاستقرار في الخارج أوعمليات الاشتراك مع شركاء أجانب من اجل مشاريع مشتركة في الجزائر. وأشار الوزير أيضا إلى دور الدبلوماسية الجزائرية من خلال ممثلياتها في إبراز مزايا مناخ الأعمال الوطني وفرص الاستثمارات الموجودة في جميع المجالات والتي تعد"أولوية الأولويات". وذكر في هذا السياق بتقرير المعهد الأمريكي غالوب الذي نشر في أوت 2017 والذي صنف الجزائر مع سويسرا في المرتبة السادسة للبلدان الأكثر أمنا في العالم و بالتالي فهي مؤهلة لاستقطاب المستثمرين وتقارير لهيئات أخرى صنفت الجزائر من بين البلدان الـ 10الأولى الأجمل في العالم ومن ثمة "يأتي الاهتمام  بالاستثمار أكثر في مجال السياحة". المصدر : الإذاعة الجزائرية – وأج

يوسفي: المتعاملون الاقتصاديون مدعوون للتكفل بتسيير المناطق الصناعية

جمعة, 10/20/2017 - 20:46
أكد وزير الصناعة والمناجم يوسف يوسفي هذا الجمعة بالجزائر العاصمة أن تسيير المناطق الصناعية النشطة ينبغي أن يتكفل بتسييرها المتعاملون الاقتصاديون المتواجدون بها. وصرح يوسفي خلال مائدة مستديرة خصصت لمناخ الأعمال وقانون الاستثمار نظمت في إطار الطبعة الـ 3 من جامعة منتدى رؤساء المؤسسات أن "ما نوصي به الحكومة هو أن إعادة الاعتبار يجب أن يتكفل بها المتعاملون أنفسهم وأن التسيير يعود إليهم كليا فالإدارة ليس لها دخل هنا أنها مناطق في طور النشاطي فتدبروا أمركم". أما فيما يخص المناطق الصناعية الخمسين (50) التي سيتم انجازها دعا الوزير إلى التفكير في مساهمة المتعاملين الاقتصاديين في التسيير الداخلي والخارجي  لهذه المناطق الجديدة ، مضيفا أن هذه العملية أصبحت الآن غير مركزية وأوكلت إلى الولايات. وتابع قوله أن تكلفة التهيئة تتراوح بين 200 و 300 دج للمتر المربع عن كل  متعامل. كما أكد يوسفي على إرادة السلطات العمومية في بعث وتنشيط الانجاز  التدريجي للمناطق الصناعية الخمسين الجديدة عبر 39 ولاية من خلال تخصيص حوالي 500 مليار دح لعمليات تهيئة 150 إلى 200 مليار دج لربطها بشبكات المياه و  الكهرباء و الغاز. إطلاق مشروع لتحويل الفوسفات   وأوضح الوزير في هذا الصدد أن الحكومة ستكثف من جهودها لبعث بعض المشاريع الصناعية الإستراتيجية مع مقاربة جديدة متعددة القطاعات. كما أضاف أن"الحكومة بصدد التجند من اجل إنجاح المشاريع التي لم نستطع  انجازها منذ سنوات طويلة". وأشار في هذا الخصوص إلى مشروع تحويل الفوسفات بتبسة الذي توقف منذ سنوات بسبب نقص المياه. ويتعلق الأمر-حسب يوسفي- بمشروع مدمج سيضمن استغلال الفوسفات و نقله وتحويله مع الإنتاج بالموازاة مع الامونياك والأسمدة. وتابع قوله أن هذا المشروع الذي تفوق تكلفته 6 مليار دولار دون احتساب  الهياكل ستشرف على انجازه مؤسسات وطنية عمومية بالشراكة مع مؤسسات أجنبية، مؤكدا انه"لا شيء يمنع المتعاملين الخواص من الاستثمار في هذا المشروع شريطة أن تكون لها قدرات تقنية ومالية وتسويقية،لاسيما نحو الخارج". كما أضاف أن الحكومة قد اتخذت في هذا الإطار إجراءات من اجل تحديث خط السكة الحديدة الخاص بنقل الفوسفات وكذا لضمان الموارد المائية الضرورية لهذا المشروع. في هذا السياق أكد يوسفي"انه من المحتمل أن نتوجه نحو استغلال الطبقات المتواجدة بجنوب ولاية تبسة"، مضيفا أن الحكومة"عازمة على تجنيد جميع القوى من اجل إنجاح هذا المشروع الذي سيسمح لنا بان نصبح من  الرواد العالميين في صناعة الأسمدة". وبفضل هذا المشروع -يضيف الوزير- من المتوقع أن يتراوح الإنتاج الوطني من الفوسفات بين 10 و 15 مليون طن سنويا. كما شدد يوسفي على أهمية أن تقوم الصناعة الوطنية بتسريع المشاريع البتروكيماوية مذكرا أن مادة البلاستيك تمثل حوالي 20 % من تكلفة السيارة. ولدى تطرقه للازمة الاقتصادية على اثر انهيار أسعار النفط اعتبر الوزير أن الوضعية الحالية تعد"مختلفة تماما"عن أزمة 1986"ليس فقط بسبب احتياطاتنا من الصرف والتسديد المسبق للديون الخارجية وإنما أيضا بفضل المستوى الحالي للتنمية وتقنية المؤسسات والمنشآت الخاصة بالنشاط الاقتصادي وكذا التقدم المحقق في قطاعات الصناعة والفلاحة". وأشار في هذا الخصوص إلى أن مادة الاسمنت ستكون خلال سنوات قليلة إحدى المنتجات"الرئيسية"الموجهة للتصدير خارج المحروقات مع كمية قابلة للتصدير قد تصل إلى 10 مليون طن سنويا. كما أن مواد صناعية أخرى على غرار حديد التسليح ستبلغ أحجاما من الإنتاج تسمح بالانطلاق في التصدير. وخلص يوسفي في الأخير إلى التأكيد بان"الأزمة الحالية يمكن أن تكون حافزا (...) وانا على يقين بان لدينا قاعدة متينة للشروع بشكل فعال في انطلاقة اقتصادية اليوم"مشيرا إلى انه سيكون"المحامي الشرس على الصناعيين على مستوى الحكومة،لاسيما لدى قطاعات المالية والفلاحة والتجارة"من اجل تسوية المشاكل التي تعيق تطورها. المصدر: وكالة الأنباء الجزائرية

الطيب لوح :الجزائر عملت على التوفيق بين حتميات حماية حدودها و واجب التضامن مع الإخوة الأفارقة

جمعة, 10/20/2017 - 18:59
  شدد وزير العدل، حافظ الأختام الطيب لوح اليوم الجمعة بكيغالي (جمهورية رواندا) على أن الجزائر لم توصد أبوابها أمام المهاجرين والنازحين نحوها من البلدان الإفريقية، بل عملت على التوفيق  بين حتميات حماية حدودها وتأمين أراضيها وواجب التضامن مع الإخوة الأفارقة، لاسيما رعايا الدول المجاورة. و في تدخله خلال الاجتماع الوزاري الثاني للاتحاد الإفريقي حول المهاجرين واللاجئين والنازحين المنعقد يومي 20 و21 أكتوبر الجاري بكيغالي حول موضوع فرص الهجرة وحرية تنقل الأشخاص في إفريقيا والتخفيف من التحديات المتعلقة بها، نوه لوح بالسياسة المنتهجة في هذا المجال من قبل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الذي ما فتئ يؤكد على التضامن ومد يد المساعدة للمهاجرين واللاجئين والنازحين نحو الجزائر من البلدان الإفريقية خاصة المجاورة منها، حيث أعطى تعليماته لاحترام حقوق وكرامة هؤلاء النازحين. وفي هذا السياق، ذّكر الوزير بأن الجزائر و بحكم موقعها الجيواستراتيجي أضحت بلد استقبال للآلاف من المهاجرين لاسيما غير الشرعيين منهم بعد أن كانت بلد عبوري مما يشكل عبئا ثقيلا على كاهلها وتحديا كبيرا لها مشيرا إلى القيود التي فرضتها الدول الأوربية أمام حرية التنقل والهجرة الشرعية في ظل نشوب أزمات سياسية ونزاعات مسلحة نتيجة التدخلات في شؤونها الداخلية وانتهاك سيادتها وعرقلة عجلة تنميتها. واستعرض في هذا الإطار المقاربة الجزائرية الشاملة لإشكالية الهجرة القائمة على معالجة الأسباب الجذرية، المتعلقة أساسا بضعف التنمية والفقر والبطالة والأزمات السياسية والنزاعات المسلحة والإرهاب، ليوجه بعدها دعوة إلى كل دول إفريقيا لضبط وتنظيم تدفقات الهجرة، بهدف الاستفادة من آثارها الايجابية والتصدي لنتائجها السلبية على مختلف المستويات لاسيما عن طريق مكافحة شبكات  تهريب المهاجرين والاتجار بالأشخاص في إطار احترام كرامة وحماية حقوق ضحايا  هذه الشبكات. كما أشاد من جهة أخرى بالمجهودات المبذولة من قبل المفوضية ودائرة الشؤون السياسية ودائرة الشؤون الاجتماعية لإعداد مشاريع النصوص المعروضة للبحث والدراسة معربا عن أمله في أن يطبع الوفاق أعمال هذا الاجتماع للخروج بنصوص مرجعية تأخذ بعين الاعتبار كل المواقف المعبر عنها وتضمن التوفيق بين خصوصيات ومصالح كل بلد. و قد كان للطيب لوح على هامش هذا الاجتماع، سلسلة من المحادثات التي جمعته بجونستون بوسينجيه وزير العدل والنائب العام لجمهورية رواند و حامد منان محمد الميرغني وزير الداخلية السوداني، تمحورت خصوصا حول العلاقات الثنائية وآفاق تعزيزها. كما التقى أيضا بكل من ميناتا ساماتي مفوضة الشؤون السياسية للاتحاد الإفريقي و أميرة الفاضل مفوضة الشؤون الاجتماعية على مستوى نفس الهيئة، حيث مكنت هذه اللقاءات من بحث مسائل الهجرة وحرية تنقل الأشخاص في إفريقيا والتحديات التي تواجهها المنظمة القارية في تسيير هذه المسألة. المصدر: وكالة الأنباء الجزائرية  

زمالي : نهدف إلى صياغة قانون عمل " فريد و حديث"

جمعة, 10/20/2017 - 15:25
أكد وزير العمل و التشغيل و الضمان الاجتماعي مراد زمالي أمس الخميس بالجزائر العاصمة أن دائرته الوزارية ترمي من خلال الإعداد لقانون عمل جديد إلى اعتماد نص " فريد و حديث" مشيرا في هذا السياق إلى أن الوثيقة تم صياغتها " بروح من التشاور".  وصرح السيد  زمالي خلال لقاء نظم على هامش الطبعة ال3 لجامعة منتدى رؤساء المؤسسات حول' قانون العمل و قابلية التشغيل' قائلا " الهدف المتوخى هو اعتماد نص فريد و حديث من شأنه السماح للمستخدم و العمال بمعرفة حقوقهم و التزاماتهم".  و إذ أكد الوزير أن نص القانون الجديد سلم للشركاء الاجتماعيين و الاقتصاديين  للوزارة أوضح بأن " بعض التعديلات الواردة  في النص تهدف إلى توضيح أو تقديم  أيضا حات بشأن بعض الأحكام و التي غالبا ما تكون صياغتها مصدرا لتأويلات متباينة من طرف الشركاء الاجتماعيين بل و حتى لتأويلات غالبا غير مطابقة لروح القانون و هذا بغية السماح بتطبيق أفضل".  و أضاف الوزير بأنه تم التطرق أيضا إلى إدراج " تعديلات جوهرية "و التي أصبحت  ضرورية من أجل تكييف مضمونها للواقع الاقتصادي أو إضافة " أحكام  جديدة" موجهة  لإثراء الإجراء بغية إرساء " سلم  اجتماعي يشكل دون شك إحدى نقاط قوة تشجيع  الاستثمار في سياق اقتصادي و مالي متغير باستمرار و المولد لأوضاع معقدة جدة".  و أشار السيد  زمالي بهذه  المناسبة  إلى أن الآمر يتعلق من خلال هذا النص " بالسماح بتحديث التشريع الجزائري وفقا للمواثيق الدولية التي  صادقت  عليها الجزائر" مضيفا بأن " أهم الجوانب الرئيسية التي هي محل  مقترحات التعديل تخص لاسيما عمالة الأطفال و المساومة والإجراء ذوي الإعاقة و التحرش الجنسي و كذا عقد المناولة".  و بخصوص قابلية التشغيل رافع  الوزير بالخصوص لصالح " زيادة عروض التكوين والتي يجب مرافقتها بتنويع في مجالات التكوين التي تستجيب لمتطلبات  السوق وتشجيع المستخدمين على تشغيل  المتدربين و توظيفهم في إطار عقود تجمع بين التكوين و الخبرة المهنية".  هذا و في لقاء آخر خصص لموضوع "وسائل التكنولوجيا والاتصال :حافز للاقتصاد الوطني" نظم على هامش الطبعة ال3 لجامعة منتدى رؤساء المؤسسات رافعت وزيرة البريد والاتصالات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة هدى إيمان فرعون من جهتها لصالح "امتلاك المعارف والتطورات التكنولوجية".  و أردفت قائلة  " إذا أردنا الاستفادة من الثورة التكنولوجية  ومن مزاياها علينا أن نكون طرفا في استحداثها ". و أوصت بهذه المناسبة " بامتلاك التكنولوجيات الجديدة و بتثمين مفهوم  العمل و بتشجيع الكفاءة و الموارد  البشرية".  و تجدر الإشارة إلى أنه سيتم اليوم الجمعة التطرق إلى موضوعين : الأول بعنوان " مناخ الأعمال  قانون الاستثمارات حلفاء اقتصاديين " بينما سيتناول  الموضوع  الثاني " الدبلوماسية  الاقتصادية و تطوير الصادرات و اتفاقات  التبادل الحر و كذا العلاقات التجارية مع الدول الإفريقية".      

وزارة التجارة تمهد لإجراءات جديدة للحد من التجارة الموازية والاستيراد العشوائي

جمعة, 10/20/2017 - 11:14
أكد وزير التجارة محمد بن مرادي عزم الحكومة على تفعيل المزيد من الإجراءات بهدف التقليص من فاتورة الوردات المقدرة بحوالي 41 مليار دولار والتي ما تزال تشكل عبئا على المالية الخارجية للبلاد. وأوضح الوزير في هذا الصدد" أن جملة من الإجراءات ستعقب قانون المالية الجديد بخصوص رخص الاستيراد ولائحة المواد التي ستستورد وأضاف أن إجراءات جديدة لصالح الجمارك الجزائرية للحد من التجارة الموازية والاستيراد العشوائي سيتم توضيحها قريبا. وأوضح الوزير أيضا أن المناطق الحرة للنشطات واردة في ملف الحكومة وما يبقى هو رغبة المستثمرين". ومن جانبه يرى المتعامل الاقتصادي انه يتعين على الدولة وضع مكانيزمات وأرضية لاستغلال هذه المناطق الثمينة ويجب قبل كل شيء رد الاعتبار للمتعامل.   ويقول حمادي عثمان الرئيس المدير العام لمجمع حمادي:"انه يجب علينا استغلال هذه المناطق الحرة  في اقرب الآجال  لأننا نسجل تأخر كبير في الاقتصاد والمعاملات التجارية بصفة عامة".  و أكد وزير التجارة أن لا رخص لاستيراد السيارات هذه السنة مضيفا آن رقمنة القطاع من الأولويات وفي مقدمتها التصديق الالكتروني. المصدر: الإذاعة الجزائرية  

مشروع قانون المالية 2018 يراهن على صرف الدينار بـ115 دينار للدولار الواحد

خميس, 10/19/2017 - 22:43
أشار وزير المالية عبد الرحمان راوية هذا الخميس بالجزائر العاصمة إلى أن مشروع قانون المالية 2018 يراهن على صرف الدينار مقابل الدولار بـ 115 دينار للدولار الواحد كحد أقصى خلال مدة ثلاث سنوات. و أكد وزير المالية قائلا: "الدينار بخير على مستوى بنك الجزائر من الضروري المحافظة على عملتنا الوطنية، أطمئنكم بأن المشروع قانون المالية 2018 يراهن على صرف الدينار مقابل الدولار بـ115 دينار للدولار الواحد كحد أقصى خلال مدة ثلاث سنوات أي إلى غاية سنة 2020". و أجاب الوزير على انشغالات المقاولين بخصوص قيمة الدينار مقابل العملات الصعبة خلال النقاشات مع المقاولين التي نظمت في إطار الطبعة الثالثة لجامعة منتدى رؤساء المؤسسات في الشطر المخصص للصيرفة الإسلامية و أسواق رؤوس الأموال  و الجباية. و طمأن راوية في هذا السياق "الثقة موجودة الحكومة تثق في المؤسسات و هذه الأخيرة يجب عليها أن تثق في الحكومة. نعمل سويا من أجل صالح البلد" . كما صرح الوزير للصحافة على هامش أشغال جامعة المنتدى بأن القيمة التي استند عليها مشروع قانون المالية 2018 تعطي للمتعاملين الاقتصاديين هامش مناورة للقيام بالحسابات المتعلقة بنشاطاتهم خاصة استيراد المواد الأولية يسمح لهم  بالمساهمة في النمو الاقتصادي الوطني. و أكد الوزير خلال نفس المناقشات للمقاولين أن مصالح وزارته ستعكف على بعض الصعوبات المطروحة لا سيما تلك المتعلقة بتسهيل المعاملات البنكية في  الاستيراد و التطبيق الأنسب و الفعال لأحكام قانون الصفقات العمومية الذي يخص منح هامش أفضلية بنسبة 25% للشركات الوطنية في إطار منح الصفقات الدولية. وأشار الوزير في هذا الصدد إلى نقص الإجراءات التي عادة ما تكون غائبة أو  بطيئة بشكل غير مقبول مؤكدا أنه لا علاقة للأمر بالتشريع ي كما دعا راوية إلى ضرورة "تنفيذ كل الأعمال بصورة تبسيطية".            ضرورة توسيع الوعاء الجبائي وتعزيز التحصيل وخلال تطرقه إلى المسألة الجبائية أوضح الوزير أنه أضحى "ضروريا تجنيد كل الموارد الجبائية عن طريق توسيع الوعاء الجبائي " من أجل تحسين المداخيل وبالتالي الموارد المالية للبلد، كما يضاف إلى ذلك متابعة صارمة لتحصيل بعض الضرائب والرسوم. وحسب راوية "فإنه من الضروري وجود مجهود جماعي من أجل تحسين التحصيل والجباية العادية بتعويضها بتلك المتأتية من المحروقات" موضحا أن "نتائج التحصيل الجبائي ملموسة كونها تشكل حصة هامة من ميزانية الدولة ليس فقط خلال سنة 2016 حيث سجلت 64% بل في سنة 2017 كذلك كما أننا ننتظر تحصيلا جيدا عام  2018". وأضاف وزير المالية بأن هذه المداخيل الجبائية تشهد تطورا شاملا بنسبة 9.2% مع  تسجيل معدل انجاز مقدر بـ 121% مقارنة بأهداف قانون المالية لعام 2016. وعلى الرغم "من أن مردود بعض الضرائب والرسوم دون توقعاتنا فإنها تستدعي إعادة توزان" يقول الوزير.  

بوعزقي: وضع جهاز لتطهير العقار الفلاحي

خميس, 10/19/2017 - 22:24
 أكد وزير الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحريي عبد القادر بوعزقي اليوم الخميس بالجزائر العاصمة أنه تم مؤخرا تأسيس جهاز جديد يسمح بإحصاء الأراضي الفلاحية غير المستغلة قصد إعادة توجيه العقار الفلاحي نحو المستثمرين "الحقيقيين". و صرح الوزير أثناء اجتماع مخصص للأمن الغذائي و الصناعة الغذائية المنظم في إطار الطبعة الثالثة لجامعة منتدى رؤساء المؤسساتي أنه "تم تأسيس جهاز من خلال لجان في جميع ولايات الوطني قصد إحصاء الأراضي الفلاحية الممنوحة منذ خمس إلى عشر سنوات و التي لم تستغل إلى حد الآن". و تابع الوزير بالقول أنه "في الوقت الذي يبحث فيه العديد من المستثمرين أراضي لاستغلالها نلاحظ أن مساحة كبيرة من العقار الممنوح غير مستغل"ي مضيفا أنه "سنقوم بإنجاز عملية التطهير إلى غاية استكمالها قصد وضع العقار لفائدة الأشخاص الراغبين العمل في الفلاحة". و حسب الأرقام المقدمة من طرف الوزيري تم منح 853.000 هكتار لـ 19.000 مستفيد في إطار برنامج إنشاء مستثمرات فلاحية جديدة و تربية المواشيي الذي أطلق سنة 2008. و أشار السيد بوعزقي إلى أنه "بالرغم من تجند السلطات العمومية  برأسمال عقاري هام و استثمار في حدود مبلغ 4ر3 مليار دينار قصد إنجاز الدراسات الضرورية إلا أنه تم إنشاء 263.000 هكتار فقط أي 31 بالمائة من المساحة الممنوحة". و في هذا الصددي تهدف استراتيجية القطاع الفلاحي إلى رفع المساحة الفلاحية الضرورية إلى 9 مليون هكتار في آفاق 2022 مقابل 5ر8 مليون هكتار في الوقت الحالي بما في ذللك 7ر5 مليون تابعة للخواص.  الموافقة على 173 مشروع فلاحي جديد   و سيسمح هذاي يضيف الوزيري بالمساهمة في "رفع معتبر للإنتاج الوطني و تثمينه على أكمل وجه". و حسب الوزيري يتضمن هذا الهدف كذلك في "تجنيد عقلاني للوسائل المتوفرة والتركيز على الفروع الاستراتيجية قصد تلبية حاجيات السكان و تقليص الاستيرادات تدريجيا  و تشجيع التصديرات". و تهدف هذه الاستراتيجية إلى رفع تحدي الأمن الغذائي على أساس "نموذج فلاحي جديد يتمحور أساسا حول الاستثمار الخاص كدافع جديد للتنمية الفلاحية". و أكد السيد بوعزقي في هذا الإطار أن المشاريع الكبيرة مع المستثمرين الوطنيين أو الشركاء الأجانب التي تتجاوز مساحتها 10.000 هكتار لكل مستثمرة فلاحية متواجدة قيد التنفيذ في بعض الولايات لاسيما أدرار و البيض و غرداية بقيمة استثمار تقدر بمبلغ 25 مليار دينار. من جهة أخرىي أوضح الوزير أنه "تم وضع خلية تسهيل و مرافقة ملفات الاستثمار المشكلة علاقة مع الفروع الاستراتيجية على المستوى المركزي قصد "إعطاء دفع جديد للبرنامج". و حسب الوزيري سمح هذا الجهاز دراسة ما يقارب 300 استثمار و الموافقة على 173 مشروع بمساحة 317.000 هكتار بقيمة 242 مليار دينار. و لدى تطرقه إلى الإنجازات المسجلة في القطاعي أكد الوزير أن قيمة الانتاج الفلاحي بلغت نهاية سنة 2016 ما قيمته 3.000 مليار دينار مقابل 350 مليار دينار سنة 2000. انتقلت المساحة الفلاحية المسقية من 350.000 هكتار سنة 2000 إلى 260ر1 مليون هكتار نهاية سنة 2016ي و من المرتقب أن ترتفع حسب الوزير إلى 2 مليون سنة 2020. و ارتفع حجم الانتاج الفلاحي بنسبة 268 بالمائة بالنسبة للحبوب و 980 بالمائة بالنسبة للعلف و 241 بالمائة بالنسبة للخضر الجافة و 160 بالمائة للطماطم المصنعة. و أضاف الوزير أن "هذه الديناميكية في الانتاج يجب أن تدعم عن طريق تشجيع قدرات تحويل و حفظ و تخزين و تحسين مسارات الإنتاج و تأطيرها بتنظيم مهني مشترك فعال".  

وزير الصحة : يجب إعادة الاعتبار للطبيب العام الذي يشكل حجر أساس المنظومة الصحية الوطنية

خميس, 10/19/2017 - 21:05
أكد وزير الصحة والسكان واصلاح المستشفيات مختار حزبلاويي هذا الخميس بخميس مليانة (عين الدفلى) أنه يتعين على الطبيب العام أن يشكل حجر الأساس للمنظومة الصحية الوطنية نظرا للعمل الذي يؤديه. وأشار حزبلاوي خلال تفقده لمؤسسة استشفائية خاصة بالمدينة في إطار زيارة العمل التي يقوم بها في الولاية إلى أنه "من الضروري إعادة تأهيل الطبيب  العام نظرا للعمل الجبار الذي يؤديه" . وأضاف الوزير أن إعادة تأهيل مهنة الطبيب العام أضحت أكثر أهمية "فهو من يستقبل المريض ويحدد المرض ليوجهه بعدها إلى العلاج المتخصص". وأردف مسؤول القطاع يقول "سأخبركم بكل صراحة أن الطبيب الحقيقي بالنسبة لي هو  الطبيب العام دون أي نقاش" متأسفا على لجوء المواطنين مباشرة إلى الطبيب المختص  لعلاج مرض ليس من اختصاصه أو حالة يمكن للطبيب العام أن يتكفل بها بكل سهولة". وفي نفس السياق قال حزبلاوي أن "الطبيب العام هو من يفحص لأول مرة المرأة الحامل التي توشك على الولادة أو مريض يعاني من إصابة مرتبطة بأمراض الأنف والحنجرة" مبرزا أن التوجيه نحو الطبيب المختص يكون عن طريق معايير محددة. وأوضح ذات المتحدث بأن برنامج الوزارة المتعلق بإنشاء دوائر صحية سيمنح للطبيب العام صفة "طبيب العائلة" حيث سيُجبر كل مواطن على المرور به أولا ليتوجه بعدها إلى المستشفى أو إلى زيارة طبيب مختص. واستهل الوزير زيارته بالتوجه إلى المؤسسة العمومية الاستشفائية مكور حمو بعاصمة الولاية حيث تحادث طويلا مع الطاقم الطبي والشبه طبي. وبعد أن وقف على العجز المسجل في بعض الخدمات كالتصوير الشعاعي أعطى حزبلاوي تعليمات لمسؤولي قطاعه بضرورة التكفل بانشغالات العمال مبرزا أهمية إدراج الأطباء المختصين في المنظومة الصحية. كما أشار إلى عجز في عدد معين من الخدمات مثل التصوير بالأشعة داعيا مسؤولي القطاع إلى التكفل بانشغالات المستخدمين مؤكدا على أهمية إدماج المختصين في المنظومة الصحية. أما على مستوى مستشفى 240 سريرا الذي يوجد في طور الانجاز فقد أوضح حزبلاوي أن دفتر الشروط الخاص به يجب ان يتم طبقا لاحتياجات الصحة المحلية كما هوم محدد في البطاقة الصحية للولاية. و بعد ان تابع عرضا مقتضبا حول المشروع الذي قدمه مدير السكان و الصحة  للولاية أشار الوزير إلى تخصيص غلاف مالي يقدر بمليار دج من اجل استكمال  الأشغال (المتوقفة) منها 400 مليون دج خاصة بالسنة المالية 2017 و 600 مليون  للسنة المالية 2018. أما مسؤول الشركة الهندية المكلفة بانجاز المشروع فقد أوضح ان هذا الأخير  سيتم استلامه في ظرف 8 اشهر و من الممكن تقليصها الى 6 اشهر.   المصدر : الإذاعة الجزائرية - وأج

مقتل اربعة اشخاص وجرح اخرين في حادثي مرور بالجلفة وام البواقي

خميس, 10/19/2017 - 20:10
قتل ثلاثة (3) أشخاص و أصيب آخرون بجروح في حادث سير وقع مساء اليوم الخميس على الطريق الوطني رقم 102 على شطره الرابط بين بلديتي قصر الصبيحي و عين ببوش بولاية أم البواقي فيما لقي طفل مصرعه وأصيبت شقيقته بجروح متفاوتة الخطورة في حادث مرور وقع مساء هذا الخميس بالجلفة حسب ما علم من مصالح الحماية المدنية. وأفاد ذات المصدر أن هذا الحادث الذي وقع بالجهة الغربية للولاية على محور الطريق الوطني رقم (1 ب) في شطره الرابط بين بلديتي الإدريسية والدويس بالمكان المسمى " كاف الباز" تمثل في انحراف و انقلاب سيارة سياحية حيث خلف على الفور هلاك طفل عمره (4 سنوات) وإصابة شقيقته البالغة من العمر عامين بجروح مختلفة. وقد تم إسعاف الطفلة إلى مستشفى الإدريسية الذي حول له جثمان الطفل المتوفي بمكان الحادث. من جهتها فتحت المصالح الأمنية المختصة تحقيقا للوقوف على أسباب وملابسات هذا الحادث المميت. للإشارة سجلت مصالح الحماية المدنية بالولاية في الساعات الأخيرة وقوع 08 حوادث مرورية خلفت قتيل واحد و 10 جرحى. 3 أشخاص في حادث سير بين قصر الصبيحي و عين ببوش  أشخاص و أصيب آخرون بجروح في حادث سير وقع مساء اليوم الخميس على الطريق الوطني رقم 102 على شطره الرابط بين بلديتي قصر الصبيحي و عين ببوش بولاية أم البواقيي حسب ما علم من المكلف   بالإعلام لدى مديرية الحماية المدنية الملازم شاكر مباركي. و أفاد ذات المصدر  بأن الحادث وقع إثر انحراف ثم انقلاب سيارة كانت ضمن موكب زفاف مما أودى بحياة شاب يبلغ من العمر  34 سنة و شابة (30 سنة) بالإضافة إلى طفلة في العاشرة من العمر تم نقلهم إلى مستشفى محمد بوضياف بعاصمة الولاية من طرف عناصر الوحدتين الثانويتين للحماية المدنية لكل من عين ببوش وقصر الصبيحي. و تم أيضا إجلاء جريحين اثنين في ذات الحادث إلى مستشفى قصر الصبيحي بالإضافة إلى جرحى آخرين لم يحدد عددهم تم نقلهم على متن سيارات لخواص وفقا لذات المصدر. من جهتها فتحت مصالح الأمن المختصة إقليميا تحقيقا لتحديد أسباب وملابسات هذا الحادث الأليم. تنقلت سلطات الولاية و على رأسها والي أم البواقي جمال الدين بريمي إلى مستشفى محمد بوضياف للإطلاع عن كثب على حالة ضحايا هذا الحادث.     المصدر : الإذاعة الجزائرية - وأج

مركب الحديد و الصلب ببلارة (جيجل) سيسهم في تغطية إحتياجات البلاد من حديد الخرسانة

خميس, 10/19/2017 - 19:38
أكد وزير الصناعة و المناجم يوسف يوسفي اليوم الخميس بجيجل أن مركب الحديد و الصلب بولاية جيجل الذي دخلت أولى مدرفلاته مرحلة الإنتاج سيساهم في "تغطية جميع احتياجات الوطن لاسيما في مجال حديد الخرسانة". و بعد أن وصف هذا المركب ب"الحديث جدا" أوضح الوزير أن هذا المشروع الذي يتضمن عدة وحدات إنتاج "سيستكمل كليا في غضون 18 شهرا", و سيساهم في تلبية الاحتياجات الوطنية من مختلف منتجات الحديد و الصلب لاسيما حديد الخرسانة و ذلك خلال زيارة تفقد بمدرفلة مركب بلارة التي دخلت حيز الخدمة منذ شهر. و قال الوزير " ستتم تغطية جميع احتياجات الوطن من حديد الخرسانة بعد سنة أو سنتين" قبل أن يذكر بمختلف الاستثمارات التي تم إطلاقها بالجزائر في هذا الصدد. و تطمح الدولة من خلال هذا المشروع الهيكلي إلى الانتقال من الاستيراد إلى تلبية الاحتياجات في المجال ثم التصدير وفقا لما أكده الوزير الذي شدد على أهمية جعل مركب بلارة ذو "مردودية أكبر". و في هذا الصدد دعا السيد يوسفي المسؤولين المعنيين إلى التفكير من الآن فصاعدا في التصدير و القيام بدراسات للسوق الدولية من أجل تسويق هذا المنتج الصناعي و التنافسي على صعيدي النوعية و الكلفة في الخارج. و بعد أن نوه السيد يوسفي بروح التعاون و التنسيق بين المسؤولين الجزائريين و القطريين التي مكنت من تجسيد هذا المشروع الجاري إنجازه منذ 3 سنوات أبرز عزم الدولة على "دعم جميع العمليات التي تستهدف ترقية الصناعة الوطنية". من جهته أشاد المدير العام لمركب ألجيريان قطر ستيل, يوسف أحمد المهندي, بدعم السلطات الجزائرية لأجل تجسيد هذا المشروع الذي تطلب استثمارا قدر ب202 ملايير د.ج لاسيما في مجال التسهيلات الإدارية. و يضمن مركب الحديد و الصلب ببلارة في مرحلة أولى إنتاج 2 مليون طن منها 1,5 مليون طن من حديد الخرسانة سب الشروح المقدمة بعين المكان من طرف المسؤولين المعنيين الذين أكدوا أنه تم إنجاز جميع التوصيلات الضرورية من أجل تشغيل هذا المصنع "كهرباء و مياه على وجه الخصوص". و خلال زيارته لولاية جيجل توجه الوزير إلى ميناء جن جن الذي تم ربطه بخط السكة الحديدية على امتداد 48,5 كلم نحو مركب بلارة حيث أعطى تعليمات من أجل التحضير لمرحلة التصدير المزمعة في إطار مخطط تطوير مركب الحديد و الصلب. كما توجه الوزير إلى وحدة للدباغة متواجدة بالميلية ثم أشرف على تدشين مصنع إنتاج الأدوية متخصص في المراهم ومحاليل قطرات العين بقدرة إنتاج سنوية تصل إلى 10 ملايين علبة.

الكشف عن القائمة القصيرة لجائزة الطاهر وطار

خميس, 10/19/2017 - 18:02
كشفت لجنة تحكيم جائزة الطاهر وطار للرواية  المكتوبة بالعربية هذا الخميس عن القائمة القصيرة للروايات المتنافسة, والتي   ضمت 6 روايات, حسب بيان لجمعية روافد منظمة الجائزة. وضمت القائمة رواية "خيام المنفى" لمحمد فتيلينة و"سكوت العارفة ايزابيل  تتحدث" لعبد القادر عميش  و"شجرة مريم" لسامية بن دريس و"قدس الله سري" لمحمد  الأمين بن ربيع و"ما وراء الخط الآخر"  لمحمد حيدار و"مؤبن المحروسة يؤذن في  فلورنسا" لبلقاسم مغزوشن. وضمت لجنة التحكيم اسماء بارزة في الجامعة والنقد الجزائري على غرار الباحثة  آمنة بلعلى  والناقد والجامعي ابراهيم صحراوي والكاتب والجامعي فيصل الأحمر  والكاتب الأكاديمي سفيان زدادقة والناقد الجامعي مخلوف عامر. ومن المنتظر أن يتم الإعلان عن المتوج بالجائزة يوم 31 أكتوبر الجاري فيما  سيتم تسليم الجائزة يوم 3 نوفمبر القادم. وتدعم وزارة الثقافة وجهات أخرى من بينها الديوان الوطني لحقوق المؤلف  والحقوق المجاورة وناشرون الجائزة التي تحمل اسم الروائي الجزائري الكبير طاهر  وطار الذي توفي في 2010.            

طواف الجزائر 2017: الجزائري ياسين حمزة يفوز بالمرحلة الثانية

خميس, 10/19/2017 - 17:56
فاز الجزائري ياسين حمزة بالمرحلة الثانية من طواف الجزائر للدراجات الهوائية 2017، التي لعبت هذا الخميس بين تقرت وورقلة. وقطع الفائز في سباق اليوم  والمنتمي للمجمع البترولي مسافة الـ 155 كم في 3ساعات و49 دقيقة و05 ثواني متقدما على الأوكراني هولوفاش أولكساند، (3سا 49 د 05ث(من نادي (النصر)، فيما عاد المركز الثالث إلى التونسي علي نويسري، الذي أكمل السباق في (3سا 49 د 29ث). وبالنسبة لتصنيف القمصان، فقد استأثر علي نويسري بالقميص الأصفر ، في حين أن القميص الأخضر لأفضل عداء فسيتم ارتداؤه غدا من قبل ياسين حمزة. وفيما يتعلق بالقميص البرتقالي فسيعود للمغربي عبد العظيم المتوكل. وستجري اطوار المرحلة الثالثة من طواف الجزائر هذا الجمعة بين ولايتي ورقلة وغرداية ، بحيث يتعين على المتسابقين قطع مسافة قدرها 127 كيلومتر قبل حط الرحال بوادي ميزاب. المصدر: الإذاعة الجزائرية

المدير العام للصيد البحري:الطفيليات الموجودة بالسردين لا تشكل خطرا على صحة الإنسان

خميس, 10/19/2017 - 16:17
كشف  المدير العام للصيد البحري بالوزارة طاهر حموش هذا الخميس أن منتوج الثروة السمكية أرتفع هذه السنة بنسبة 10 بالمائة. و قال المدير العام إن "متوسط الحملات أظهرت استقرار الثروة السمكية و قد سجلنا هاته السنة ارتفاعا في الثروة السمكية و كذا نموا في المنتوج الذي يفوق 10 بالمائة". و خلال إشرافه على افتتاح أشغال اللقاء التقيمي لحملات إحصاء المخزون السمكي أكد المسؤول الأول عن الصيد البحري  أن الطفيليات الموجودة بالسردين لا تشكل أي خطر على صحة  المواطن. و أفاد أنه لوحظ في بعض المناطق وجود أكياس بيضاء داخل الأسماك ،و "قمنا بالتعاون مع الصيادين و المخبر الوطني  لجامعة بجاية  واتضح أن الأمر يتعلق بطفيليات معروفة و هي لا تشكل خطرا على صحة الإنسان و هو ما يتطلب الغسل والطهي الجيد". المصدر:الإذاعة الجزائرية

رابح ماجر: المنتخب الوطني لكرة القدم يمر بأزمة كبيرة جدا

خميس, 10/19/2017 - 13:09
اعتبر المدرب الجديد للمنتخب الجزائري لكرة  القدم،رابح ماجر هذا الخميس أنّ الفريق الوطني،المقصى من سباق التأهل  لمونديال روسيا 2018 ،يمرّ حاليا "بأزمة كبيرة جدا" و"يحتاج الى التغيير" من أجل الانطلاقة من جديد على أسس ثابتة. وأوضح ماجر في ندوة صحفية بالمركز الفني الوطني بسيدي موسى (الجزائر)، رفقة مساعديه مزيان إيغيل و جمال مناد، أن "المنتخب الوطني الجزائري يمرّ  بأزمة كبيرة جدا ويحتاج الى تغييرات تعيده الى السكة الصحيحة مهمتي ستكون صعبة لكنها ليست مستحيلة وأنا متفائل انّ المستقبل سيكون أجمل و واعد". ومعلوم انّ اللاعب الدولي السابق و نجم نادي بورتو البرتغالي كان قد عين  الاربعاء مدربا للمنتخب الجزائري خلفا للمدرب السابق،وكاس الكاراز المبعد  من قبل الاتحادية الجزائرية للعبة بسبب سوء النتائج. واشرف رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي صبيحة اليوم على التنصيب الرسمي للطاقم الفني الوطني الجديد، بحضور رئيس اللجنة  المكلفة بالمنتخبات الوطنية, بشير ولد زميرلي. و اكّد ماجر خلال الندوة الصحفية انّ الهدف المسطر خلال المواجهة المقبلة  للمنتخب امام نيجيريا في اطار الجولة الاخيرة من التصفيات المؤهلة لمونديال  2018، يتمثل اساسا في "اعادة الاعتبار للمنتخب و الدفاع عن شرف الكرة الجزائرية". وتجدر الاشارة انه في الجولة السادسة والاخيرة من تصفيات مونديال روسيا  2018، سيتنقل فيها المنتخب النيجيري الى قسنطينة من اجل مواجهة المنتخب الوطني  الجزائري يوم الـ10 نوفمبر المقبل بملعب الشهيد حملاوي،في مقابلة ليس لها اي  تأثير على معطيات المجموعة باعتبار انّ نيجيريا قد ضمنت تأهلها للمونديال فيما  رسّم المنتخب الجزائري خروجه من سباق التصفيات في مشوار كان كارثيا و بعيدا عن كلّ التوقعات.

توقيف ثلاثة عناصر دعم للجماعات الإرهابية بكل من عين الدفلى وغليزان

خميس, 10/19/2017 - 12:58
أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي، أمس الأربعاء، ثلاثة عناصر دعم للجماعات الإرهابية بكل من عين الدفلى وغليزان،فيما كشفت ودمرت مفارز أخرى بكل من سكيكدة وباتنة قنبلة تقليدية الصنع ومخبأ للإرهابيين،حسب ما أفاد به هذا الخميس بيان لوزارة الدفاع الوطني. وأوضح المصدر ذاته أنه "في إطار مكافحة الإرهاب وبفضل الاستغلال الجيد للمعلومات، أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي، يوم الـ 18 أكتوبر 2017، ثلاثة (03)  عناصر دعم للجماعات الإرهابية بكل من عين الدفلى (الناحية العسكرية الاولى)  وغليزان (الناحية العسكرية الثانية) فيما كشفت ودمرت مفارز أخرى بكل من سكيكدة وباتنة (الناحية العسكرية الخامسة) قنبلة (01) تقليدية الصنع ومخبأ (01) يحوي كميات من الأفرشة والألبسة وأغراض مختلفة". وفي إطار محاربة التهريب والجريمة المنظمة, "أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي وعناصر من حرس الحدود بالتنسيق مع مصالح الجمارك بكل من تلمسان ومعسكر وسعيدة  (الناحية العسكرية الثانية) ثلاثة (03) تجار مخدرات وحجزوا كمية كبيرة من الكيف المعالج تقدر بـ 237 كيلوغرام. فيما تم حجز 3,6 قنطار من التبغ 600 علبة من نفس المادة و 406 وحدة من مختلف المشروبات بكل من أم البواقي بسكرة (الناحية العسكرية الخامسة) وغرداية (الناحية العسكرية الرابعة)". في سياق متصل،"أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي بالتنسيق مع أفراد الجمارك بكل من تمنراست وعين قزام (الناحية العسكرية السادسة) 22 مهربا وضبطت 10 أجهزة كشف عن المعادن و39 مولدا كهربائيا و22 مطرقة ضغط ومركبتين (02) رباعيتي الدفع و70 كيلوغرام من خليط الحجارة وخام الذهب". من جهة أخرى، "أحبط حرس السواحل محاولات هجرة غير شرعية لـ21 شخصا كانوا على متن قوارب تقليدية الصنع بكل من عنابة والقالة (الناحية العسكرية الخامسة)،فيما تم توقيف 68 مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة بكل من تلمسان وغليزان وبشار وأدرار وورقلة وعين قزام".

انطلاق أشغال الدورة الـ1 للحوار رفيع المستوى الجزائر-الاتحاد الأوروبي

خميس, 10/19/2017 - 12:51
انطلقت أشغال الدورة الأولى للحوار رفيع  المستوى الجزائر-الاتحاد الأوروبي في مجال الأمن الإقليمي ومكافحة الإرهاب هذا الخميس في بروكسل. وأوضح مصدر دبلوماسي ان اللقاء الذي يترأسه مناصفة وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل ورئيسة الدبلوماسية الاوروبية فديريكا موغيريني يهدف الى بعث حوار غير رسمي حول وسائل "توحيد الجهود" لمكافحة الارهاب و "دعم جهود  الجزائر"في مجال الاستقرار الاقليمي.     واضاف ان "الجزائر تحظى بتجربة عالمية معترف بها في مجال مكافحة الارهاب ويمكنها تقديم تجربة مؤكدة للاتحاد الاوروبي في هذا المجال" مشيرا الى انها  تقوم بعمل "معتبر" لتأمين حدودها وتلعب "دورا أساسيا" في استقرار المنطقة. 

بولنوار للإذاعة: السوق الموازية أكبر عقبة أمام الإستثمار .. ومشروع قانون التجارة الالكترونية يخيف التجار

خميس, 10/19/2017 - 10:14
قال رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين الحاج الطاهر بولنوار هذا الخميس إن السوق الموازية تشكل خطرا على صحة المواطن والإقتصاد الوطني وعقبة كبيرة في الإستثمار الأجنبي والمحلي، مبديا في آن واحد  ملاحظات على مشروع قانون التجارة الألكترونية بسبب العقوبات الضخمة التي يتضمنها. وتحصي الأرقام الرسمية وجود نحو 2 مليون سجل تجاري ينشط كل أربعة من بين خمسة منهم في نشاط التوزيع (الجملة والتجزئة) والخدمات. وأوضح بولنوار في برنامج "ضيف الصباح" للقناة  الإذاعية الأولى،  أن "السوق الموازية تشكل خطرا على المستهلك والإقتصاد الوطني بحيث أن 80 بالمائة من المنتجات المقلدة أو منتهية الصلاحية والفاسدة تمرر عبر هذه السوق لأنها غير مراقبة. كما أنها تشكل ربحا ضائعا كبيرا لخزينة الدولة تقدر بين 40 و50 مليار دولار لأنها مست جميع القطاعات والخدمات". وأضاف: "ثالثا هذه السوق أصبحت تشكل العقبة الكبرى في جلب الاستثمار وتجسيد المشاريع بحيث أن كثيرا من المستثمرين بمن فيهم الأجانب في حديثنا معهم يبدون استعدادا للاستثمار غير عابئين بالمادة السيادية 51/49 من قانون الإستثمار، لكن أكبر ما يخيفهم هو السوق الموازية ويقولونها لنا صراحة بأنهم لا يمكنهم الاستثمار لينافسوا بعدها منافسا غير شرعي لكنه قوي وهو السوق الموازية. لذلك فنحن في جمعية التجار نبارك ونؤيد ونساند أي عمل أو مبادرة يقضي على السوق الموازية". من جهة أخرى أبدى رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين الحاج الطاهر بولنوار ترحيبه بمشروع قانون التجارة الألكترونية مؤكدا أن التجار مطالبون بالتأقلم مع هذا الواقع الجديد الذي يفرض نفسه بقوة في العالم، لكنه شدد على وجود بعض النقاط السلبية بالمشروع. واشار بولنوار إلى أن الجمعية قدمت بعض الملاحظات حول المشروع حملتها لبعض نواب البرلمان عند مناقشة مشروع القانون، مؤكدا، في السياق، ضرورة منح مهلة للتجار للاندماج في التجارة الألكترونية لأن غالبية التجار لا يملكون حتى ثقافة الحاسوب على حد تعبيره. وأضاف أن بعض العقوبات الواردة بالمشروع ضخمة وهي لا تشجع التجار للإندماج في هذا المسعى مؤكدا ضرورة تخفيفها لأن فرض غرامة من 1 إلى 2 مليون دينار بسبب بعض المخالفات، عقوبة ضخمة وقد تنفر التجار من الإندماج في هذا المسعى. وأشار إلى أن  الجمعية ستبدأ اعتبارا من جانفي المقبل، بالتنسيق مع الغرف الولائية للتجارة، تنظيم دورات تكوينية للتجار  وعلى هؤلاء، يضيف، أن يدركوا أن الرقمنة الإقتصادية والتجارة الألكترونية قد تهدد نشاطه في حال عدم مواكبة العصر. المصدر:موقع الإذاعة الجزائرية

انطلاق القرعة الخاصة بتحديد الرقم التعريفي الوطني لقوائم الترشيحات هذا الخميس

خميس, 10/19/2017 - 10:01
 تجرى هذا الخميس بقصر الثقافة مفدي زكريا  بالعاصمة عملية القرعة الخاصة بتحديد الرقم التعريفي الوطني لقوائم  ترشيحات مختلف التشكيلات السياسية  من أحزاب و تحالفات التي تم قبول ملفات ترشح قوائمها نهائيا. وطالبت الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات الأحزاب السياسية التي ستشارك  بقوائم مترشحيها في الانتخابات المحلية القادمة  بتعيين ممثلين اثنين لحضورالعملية التي تجرى تحت إشراف أعضاء اللجنة الدائمة للهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات والتي أكد رئيسها عبد الوهاب دربال في تدخل له عى أمواج القناة الإذاعية الأولى أن هذه القرعة متعلقة بالرقم التعريفي الوطني للمترشحين وستعقبها أكثر من قرعة ستجرى على المستوى المحلي وتخص الاشهار وترتيب بطاقات الترشيحات على مستوى مكاتب التصويت.  وكان عبد الوهاب دربال قد أكد أمس الاربعاء من ولاية تيارت على "حتمية" مراجعة قانون الانتخابات وقانون الهيئة المستقلة لمراقبة الانتخابات مشيرا إلى أن قانون الانتخابات الحالي فيه الكثير من الضمانات الجزائية لأطراف العملية الانتخابية لكنها  تبقى غير كافية ودعا رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات كل أطرف العملية الانتخابية بما فيها الطبقة السياسية والإدارة وهيئة مراقبة الانتخابات والناخبين بالعمل كل من جانبه كبنى اجتماعية من أجل تحقيق هدف انتخابات نزيهة  وشفافة بالجزائر. المصدر : الاذاعة الجزائرية

الصفحات