في الواجهة

اشترك ب تلقيمة في الواجهة
آخر تحديث: منذ ساعتين 55 دقيقة

الرئيس تبون يستقبل وزراء خارجية الدول المشاركة في الاجتماع الوزاري لدول الجوار الليبي

خميس, 01/23/2020 - 16:55
استقبل رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، هذا الخميس بالجزائر العاصمة، وزراء خارجية الدول المشاركة في الاجتماع الوزاري لدول الجوار الليبي وممثليهم. ويتعلق الأمر بكل من وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي لمالي، تييبيلي درامي، وزير الشؤون الخارجية والتكامل الإفريقي والتعاون الدولي والمهجر لجمهورية التشاد، شريف محمد زين، بالإضافة إلى كاتب الدولة المكلف بتسيير وزارة الشؤون الخارجية للجمهورية التونسية، صبري باش طبجي. كما حضر هذا اللقاء أيضا سفير جمهورية مصر العربية بالجزائر أيمن مشرفة إلى جانب ممثلي وزارتي الشؤون الخارجية لكل من النيجر والسودان. وقد جرى الاستقبال بمقر رئاسة الجمهورية بحضور مدير الديوان برئاسة الجمهورية نور الدين عيادي ، وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم، وكاتب الدولة المكلف بالجالية الوطنية والكفاءات في الخارج رشيد بلادهان. وكانت الجزائر قد احتضنت في وقت سابق اليوم أشغال اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي،المندرج في إطار الجهود الحثيثة التي تبذلها الجزائر لتدعيم التنسيق والتشاور بين هذه الدول والفاعلين الدوليين من أجل مرافقة الليبيين للدفع بمسار التسوية السياسية للأزمة عن طريق الحوار الشامل بين مختلف الأطراف بهذا البلد لتمكينه من تجاوز الظرف العصيب الذي يمر به وبناء دولة مؤسسات يعمها الأمن والاستقرار.

توقيف ثلاثة عناصر دعم للجماعات الإرهابية بسكيكدة وخنشلة

خميس, 01/23/2020 - 12:59
23/01/2020 - 12:59

أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي بالتنسيق مع مصالح الأمن الوطني, هذا الأربعاء, ثلاثة عناصر دعم للجماعات الإرهابية بسكيكدة وخنشلة, حسب ما أفادت به الخميس وزارة الدفاع الوطني في بيان لها.
وجاء في البيان أنه "في إطار مكافحة الإرهاب وبفضل استغلال المعلومات, أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي بالتنسيق مع مصالح الأمن الوطني, يوم 22 جانفي 2020, ثلاثة عناصر دعم للجماعات الإرهابية بكل من سكيكدة وخنشلة بالناحية العسكرية الخامسة".
وفي إطار محاربة التهريب والجريمة المنظمة, أوضح البيان أنه "أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي ببرج باجي مختار وعين قزام بالناحية العسكرية السادسة, 19 شخصا وضبطت 08 مولدات كهربائية و 10 مطارق ضغط, بالإضافة إلى 05 مركبات رباعية الدفع و5000 لترا من الوقود الموجه للتهريب, فيما ضبط حرس الحدود بتلمسان بالناحية العسكرية الثانية 37.5 كيلوغراما من الكيف المعالج".
وفي سياق آخر, "تمكن عناصر الدرك الوطني ببوغني, ولاية تيزي وزو بالناحية العسكرية الأولى, من توقيف شبكة إجرامية مكونة من ستة  أشخاص متخصصة في عمليات السطو المسلح", حسب ذات البيان الذي أشار إلى أن "العملية مكنت أيضا من حجز بندقية مضخية وبندقية صيد, بالإضافة إلى أسلحة بيضاء ومركبتين سياحيتين".
ومن جهة أخرى, يضيف البيان, "حجز عناصر الدرك الوطني بكل من باتنة وتبسة بالناحية العسكرية الخامسة ، 14425 خرطوشة من مختلف العيارات, فيما تم توقيف 16 مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة بكل من تمنراست بالناحية العسكرية السادسة وتلمسان بالناحية العسكرية الثانية ".

 

 

 

 

 

 

الرئيس قيس سعيد يمنح وسام الجمهورية التونسية للمجاهدة جميلة بوحيرد

خميس, 01/23/2020 - 11:30
 كرم الرئيس التونسي قيس سعيّد مساء أمس الأربعاء بقصر قرطاج بتونس العاصمة, المجاهدة الجزائرية جميلة بوحيرد بمنحها الصنف الأول من وسام الجمهورية التونسية, "تقديرا لمكانتها ولنضالاتها الطويلة من أجل تحرير الجزائر من الاستعمار الفرنسي ولكفاحها المستمر دفاعا عن الحريات". جاء ذلك خلال استقبال الرئيس التونسي, المجاهدة جميلة بوحيرد, أحد رموز الثورة الجزائرية, على هامش مشاركتها في تظاهرة أسبوع أفلام المقاومة و التحرير في نسختها الأولى بالعاصمة التونسية. و شاركت المجاهدة بوحيرد, مع مجموعة هامة من الحقوقيين والسياسيين والنقابيين والفنانين في افتتاح النسخة الأولى لأسبوع أفلام المقاومة والتحرير التي انطلقت فعالياتها الاثنين الماضي في تونس و تتواصل إلى غاية يوم 26 جانفي الحالي. ونظم هذه التظاهرة المكتبة السينمائية التونسية بالشراكة مع الجمعية اللبنانية للفنون (رسالات), وفق ما ذكرت وكالة الأنباء التونسية.

ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا الجديد إلى 571 في الصين

خميس, 01/23/2020 - 11:19
أعلنت اللجنة الوطنية الصينية للصحة هذا الخميس عن تأكيد 571 حالة إصابة بالتهاب رئوي يسببه فيروس "كورونا" الجديد قد تم الإبلاغ عنها في 25 منطقة على مستوى المقاطعة في البلاد حتى نهاية يوم الأربعاء. وأضافت اللجنة إنه تم الإبلاغ أيضا عن 393 حالة مشتبه بها موضحة أن حالات الالتهاب الرئوي سببت وفاة 17 شخصا جميعهم في مقاطعة هوبي بوسط الصين وتتراوح أعمار الوفيات بين 48 و89 عاما. وأضافت أن معظم المرضى الذين توفوا عانوا من مشاكل صحية أساسية مثل تليف الكبد والسكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب التاجية. وقالت اللجنة انه تم تتبع 5897 شخصا على اتصال وثيق بالحالات المصابة مضيفة أن من بينها 4928 تحت الملاحظة الطبية بينما خرج 969 آخرون من المستشفى. يشار إلى أن مسؤولين في مدينة ووهان الواقعة بوسط الصين قد أعلنوا قرارا بفرض حظر سفر كامل على سكان المدينة وسط استمرار تفشي فيروس "كورونا" وارتفاع أعداد حالات الوفاة والإصابات بالفيروس. وظهر المرض في ووهان لينتقل بعدها إلى عدة مدن أخرى منها العاصمة بكين وشنغهاي وجرى الإعلان عن رصد عدة حالات خارج حدود الصين في كوريا الجنوبية وتايلاندا واليابان وآخرها الولايات المتحدة ويمكن لهذا الفيروس أن يحدث ضررا في الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي والجهاز العصبي.

الوزير الأول يبرز حرص الحكومة على إيجاد حلول للصعوبات التي تواجه المواطن

خميس, 01/23/2020 - 10:58
أبرز الوزير الأول عبد العزيز جراد هذا الأربعاء حرص الحكومة على"عدم" ادخار أي جهد في البحث عن حلول للصعوبات التي يواجهها الـمواطن, مؤكدا أن الهدف يكمن في "تحديد" الأولويات وفي "ترشيد" النفقات العمومية, مثلما أفاد به هذا الخميس بيان لمصالح الوزير الأول. و بمناسبة ترأسه اجتماعا للحكومة يوم الأربعاء, تمت خلاله مواصلة دراسة حصائل وآفاق إنعاش وتطوير مختلف قطاعات النشاطات في إطار إعداد مخطط عمل الحكومة,"أبى الوزير الأول إلا أن يذكر بحرص الحكومة على عدم ادخار أي جهد في البحث عن حلول للصعوبات المتكررة التي يواجهها الـمواطن الجزائري", مشيرا إلى أنه "ينبغي أن يكون هذا الهدف هو السائد في تحديد الأولويات الـمتعلقة بالإجراءات التي يتعين القيام بها، من جهة, وفي وضع التدابير الخاصة بترشيد النفقات العمومية في كل قطاع من قطاعات النشاط, من جهة أخرى". وكان الاجتماع قد خصص قبل هذا للاستماع إلى عرض قدمه وزير الـمالية حول الخطوط العريضة للوضعية الـمالية للبلاد وآفاق تطورها, والذي أكد في هذا السياق انه "أصبح من الضروري تشخيص الوضعية الراهنة حتى تكون لدينا رؤية أكثر وضوحا عن الـمحيط الاجتماعي والاقتصادي في مجمله مع مراعاة الظرف العالـمي والضرورات الـمرتبطة بالحفاظ على التوازنات الـمالية الكبرى الداخلية والخارجية للبلاد". وقد سمح هذا العرض - حسب البيان - بتقديم الـمؤشرات التي يتعين مراعاتها في الـمقاربات القطاعية لإعداد مخطط عمل الحكومة. و استمعت الحكومة عقب هذا إلى عرض قدمه وزير التعليم العالي والبحث العلمي تمحور حول مدى تقدم أشغال فوج العمل المكلف بصياغة مشروع مخطط عمل الحكومة, حيث تمت الاشارة في هذا الخصوص إلى أن التقرير الـمرحلي الذي أعد بناء على توصية أسداها الوزير الأول خلال اجتماع الحكومة الـمنعقد يوم الأربعاء الماضي , يشكل "عنصرا  هاما" في تنظيم هذه الأشغال, انطلاقا من كونه "سيسمح"- كما جاء في بيان مصالح الوزير الأول- بالقيام بعمليات التأطير اللازمة. وعقب هذا العرض, كلف الوزير الأول أعضاء الحكومة بإجراء التعديلات الضرورية في صياغة مقارباتهم, مع مراعاة الـملاحظات والتوجيهات الصادرة عن رئيس الجمهورية خلال مجلس الوزراء الأخير. أما لدى تطرق اجتماع الحكومة إلى الوضعية الراهنة وكذا إلى الاستراتيجيات القطاعية, فقد استمع أعضاء الحكومة إلى خمسة عروض حول الخطوط العريضة للتشخيصات التي تم القيام بها تحسبا لعرضها على مصادقة مجلس الوزراء بمناسبة انعقاد اجتماعه القادم, علما بان هذه العروض قد خصصت لقطاعات الطاقة و البيئة والتربية والتعليم العالي والتكوين الـمهني.    

انطلاق أشغال اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي بالجزائر

خميس, 01/23/2020 - 10:39
انطلقت هذا الخميس بالجزائر أشغال اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي, الذي يهدف إلى التنسيق والتشاور بين هذه الدول والفاعلين الدوليين من أجل مرافقة الليبيين للدفع بمسار التسوية السياسية للأزمة عن طريق الحوار الشامل بين مختلف الأطراف الليبية. ويشارك في أشغال هذا الاجتماع الى جانب وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم, كل من وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال التونسية صبري باش طبجي, ووزير الشؤون الخارجية المصري, سامح شكري, ووزير خارجية تشاد محمد زين شريف, إلى جانب ممثلي وزيري خارجية النيجر والسودان أسماء عبد الله, وبحضور الوزير المالي للشؤون الخارجية و التعاون الدولي, تيبيلي درامي بحكم تداعيات الأزمة الليبية على بلاده. وفي كلمته الافتتاحية جدد وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم، تمسك الجزائر بضرورة تشجيع الأطراف الليبية على حل أزمتهم بالطرق السلمية وترفض أي تدخل أجنبي في هذا البلد. و أكد بوقادوم تمسك الجزائر"بضرورة تشجيع الفرقاء الليبيين على حل أزمتهم بالطرق السلمية وترفض أي تدخل أجنبي في هذا البلد " مضيفا أن" الليبيين قادرين على تجاوز خلافاتهم من خلال انتهاج أسلوب الحوار والمصالحة الوطنية والتوصل إلى تسوية سياسية تخرج البلاد من أزمتها". ويندرج اللقاء, في إطار الجهود الحثيثة التي تبذلها الجزائر, لتدعيم التنسيق والتشاور بين بلدان الجوار الليبي والفاعلين الدوليين من أجل مرافقة الليبيين للدفع بمسار التسوية السياسية للأزمة عن طريق الحوار الشامل بين مختلف الأطراف الليبية, لتمكين هذا البلد الشقيق والجار من تجاوز الظرف العصيب الذي يعيشه وبناء دولة مؤسسات يعمها الأمن والاستقرار. وسيتم بهذه المناسبة, استعراض التطورات الأخيرة الحاصلة في ليبيا على ضوء الرصيد الحاصل للمساعي التي ما فتئت الجزائر تبذلها تجاه المكونات الليبية والأطراف الدولية الفاعلة, ونتائج الجهود الدولية الأخرى في هذا الإطار, لتمكين الأشقاء في ليبيا من الأخذ بزمام مسار تسوية الأزمة في بلدهم بعيدا عن أي تدخل أجنبي من أي كان ومهما كانت طبيعته. وعن هذا اللقاء يقول  المحلل السياسي احمد ميزاب في ميكروفون القناة الإذاعية الأولى " ان احتضان الجزائر لهذا اللقاء يؤكد رؤية الجزائر السير وفق ورقة طريق محددة المعالم وبخطوات ثابتة، باعتبار ان هذا الاجتماع سوف يكون نحو توحيد الرؤى والمواقف بالنسبة لدول الجوار حيال الأزمة الليبية، وكذا تحديد النقاط التي تشكل خطرا على استقرار المنطقة والعمل على تجاوز اي مخاطر يمكن ان تهدد معادلة الأمن والاستقرار في المنطقة، ولهذا يجب على الحل في ليبيا ان يكون سلميا وعن طريق أدوات الحوار السياسي". ويأتي هذا اللقاء في ضوء مخرجات ندوة برلين الدولية حول الأزمة الليبية  التي انعقدت يوم الأحد الماضي، بالعاصمة الألمانية برلين بمشاركة 11 بلدا من بينها الجزائر  والتي شددت على الدور الأساسي لبلدان الجوار في تسوية الأزمة الليبية. وانطلاقا من روح التضامن مع الشعب الليبي الشقيق، وبهدف التنسيق والتشاور مع كل الأطراف الليبية ودول الجوار، بادرت الجزائر في ماي 2014 بإنشاء آلية دول جوار ليبيا التي عقدت أول اجتماع لها بالجزائر، واحتضنت منذ مارس 2015 العديد  من جولات الحوار بين قادة الأحزاب السياسة الليبية ضمن مسارات الحوار التي كانت تشرف عليها الهيئة الأممية. ويجمع دول الجوار الليبي على ضرورة الحفاظ على وحدة ليبيا وسلامة أراضيها، والتمسك بالحل السياسي للأزمة تحت إشراف الأمم المتحدة، مع احترام الاتفاق السياسي لعام 2015 باعتباره الإطار الأمثل لذلك، والدفع نحو تطبيقه بواسطة الليبيين أنفسهم ورفض كافة أشكال التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية لليبيا وكذا تنفيذ كافة عناصر خطة العمل من أجل ليبيا التي قدمها المبعوث الخاص للأمم المتحدة، غسان سلامة، واعتمدها مجلس الأمن الدولي في 10 أكتوبر 2017.  

خبراء يؤكدون حول لقاء الرئيس بالصحافة: الوصول إلى مصدر المعلومة والتواصل مع صاحب القرار سيجسد مشاركة واسعة وحقيقية

خميس, 01/23/2020 - 09:49
أكد خبراء ومختصون في حصة خاصة للقناة الإذاعية الأولى أن لقاءات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الدورية التي أقرها مع الأسرة الإعلامية تدخل ضمن التوجه الجديد للدولة في حرصها على اطلاع الرأي العام بكل مستجدات الوضع الداخلي والخارجي للجزائرمؤكدين أن الاتصال المباشر مع صاحب القرار سيجسد مشاركة حقيقية لكل مكونات المجتمع في القرارات الهامة للبلاد. وفي هذا السياق قال الخبير الأمني أحمد ميزاب "إن هذه اللقاءات تندرج ضمن  محاولة خلق التقليد في اطار التواصل المباشر مع الاسرة الاعلامية وإفادتها بالمعلومات حول مختلف الملفات المطروحة في الساحة الوطنية وحتى الدولية" مضيفا أن الأهم من ذلك خلق اتصال مباشر مع المواطن والاطلاع على انشغالاته اليومية. وأبرز أحمد ميزاب أن الحكامة تعتمد على الاتصال المباشر من خلال مناقشة وفتح الملفات على الطاولة دون وجود وسطاء حيث تكون من الرجل الاول للبلاد للتواصل مباشرة مع المواطن بلغة بسيطة يفهمها ويتفاعل معها. من جهته اعتبر رئيس جمعية أضواء رايتس نورالدين بن براهم أن الوصول إلى مصدر المعلومة والتواصل مع صاحب القرار سيجسد مشاركة واسعة حقيقية وليست شكلية لأنها ستعتمد على البحث والنوعية بإشراك كل الكفاءات والنخب الجزائرية الموجودة في داخل وخارج الوطن. وأشار بن براهم إلى أن اسلوب الحكامة الحديث  الآن في العالم يرتكز على الدخول فيما يسمى بالآلية التشاركية بالانفتاح أكثر على تمثيل اوسع من خلال تواصل صحاب القرار مع مكونات مجتمعية لأخذ الاستشارة في كل ما تعلق بالخيارات السياسية والاقتصادية والاجتماعية مضيفا أن هذه المشاركة ستصنع مساحة واسعة لتنوع الافكار وخلق توافق حولها  وستخلق بيئة آمنة لتقبل مخرجات الاستشارة التي تتكئ –حسبه- على قاعدة اجتماعية.  

اليزيد ملياني للإذاعة: ندعم وضع نظام إقتصادي يشجع المؤسسات الناشئة ويفعّل الشراكة بين القاطاعين العام والخاص

خميس, 01/23/2020 - 09:47
دعا رئيس الإتحاد الوطني لأرباب العمل والمقاولين محمد اليزيد ملياني للعودة إلى سنوات نهاية السبعينيات التي شهدت توقف المسار الإقتصادي الذي عرفته الجزائر، مشددا على أهمية الحوار بين الشريك الإقتصادي والإدارة وتطوير العلاقة مع البنوك من أجل  مصلحة الإقتصاد الوطني. وأوضح ملياني، في برنامج "ضيف الصباح " للقناة الأولى، هذا الخميس،  أن الجزائر تورطت فيما سبق في  اعتماد أنظمة اقتصادية تبين خطؤها لاحقا، مبرزا، في السياق، أهمية العودة للوراء لتصحيح الأخطاء المرتكبة في اعتماد الأنظمة الإقتصادية المختلفة. وقال :" تعلمنا في الجامعة أن الاقتصاد الوطني لا يمكنه أن يمر من مرحلة ابتدائية إلى مرحلة صناعية ثقيلة، نحن تورطنا في هذا النوع من الأنظمة ، لكن هذا لا يمنع من العودة للوراء لتصحيح ما يجب تصحيحه". وحسب المتحدث فإن تصحيح هذه الأخطاء يمر عبر تشجيع المؤسسات الناشئة ومرافقتها خصوصا في الجانب الحضاني والمصرفي. وبالنسبة للمؤسسات الكبرى، أشار المتحدث إلى أنه من دعاة العودة إلى سنة 1978 التي توقف فيها –يقول- المسار الاقتصادي بشكل حقيقي ودخلت الإنتهازية على الخط فظهرت –يضيف- سياسات أخرى لا علاقة لها بالاقتصاد الوطني حسب تعبيره. وتابع :" الآن يجب أن نصحح الأخطاء والتوجه إلى نظام إقتصادي جديد مثلما تحدث عنه الرئيس تبون. نحن نؤيد هذا التوجه ونعمل على تأطيره ومرافقته لكن أعتقد أن الانطلاقة الفعلية لهذا النظام يجب أن تنطلق من المؤسسات الناشئة ومرافقتها بشكل تدريجي". و حث ضيف القناة الأولى على إنشاء شراكة قوية بين الشركات العمومية والخاصة بحيث تمتلك الشركات العمومية غالبية الأسهم مع السماح بانضمام شركات كبرى خاصة بدون قروض حتى لا يستهلك المال العام، مشيرا إلى أن هذه الشراكة تسمح بتحقيق دورة رأسمال حقيقية، بعيدا عن طبع الأموال وغيرها، تساهم في رفع القدرة الشرائية للمواطن. دورة اقتصادية تكون فيها الضرائب غير ضارة بالمواطن وتوفر كل الظروف للمواطن للإستفادة من أجرته الشهرية. كما دعا إلى ضرورة وضع إطار قانوني يجعل من العلاقة بين الشريك الإقتصادي والبنوك علاقة تكاملية تصب في صالح الإقتصاد  الوطني، وكذا نظام رقمي للبنوك يسمح لها بمواكبة التطور الذي بلغته البنوك في العالم. كما أن الحوار الإقتصادي بين الشريك الإقتصادي والإدارة ككل يجب تنشيطه لأن غياب الحوار والتجاوب يحدث القطيعة  بين الطرفين حسب تعبيره.  

بطولة الجزائر المفتوحة - سباحة: بن بارة يتألق ويحطم الرقم القياسي الوطني

خميس, 01/23/2020 - 00:13
تمكن سباح المجمع البترولي، نزيم بن بارة، أمسية الأربعاء، من تحطيم الرقم القياسي الجزائري لتخصص 50 متر على الظهر، خلال منافسات اليوم الثاني من بطولة الجزائر المفتوحة والبطولة الوطنية الشتوية (أصاغر-أواسط) بالحوض الصغير (25 م)، الجارية بين 21 و 25 جانفي بمسبح "امحمد باحة" بباب الزوار (الجزائر). وجاءت نتيجة بن بارة (21 سنة) ضمن نهائي التتابع 4 مرات 50 متر أربع سباحات (مختلط) بتحقيقه زمن (25 ثا 25 ج) خلال الـ 50 متر الأولى من السباق (على الظهر)، حيث ساهم بشدة في تتويج فريقه المجمع البترولي بالذهبية (1 د 49 ثا 66 ج) متبوعا باتحاد الجزائر (1 د 56 ثا 66 ج) و الباهية نوتيك وهران (1 د 56 ثا 81 ج). وبالتالي أسقط السباح الدولي الرقم القياسي الوطني القديم (25 ثا 32 ج) الذي كان بحوزة رياض جندوسي منذ بطولة العالم-2014 بقطر. وأفاد بن بارة أنه كان "يهدف لبلوغ هذه النتيجة" خلال هذه البطولة، قائلا : "أنا جد مسرور بتحقيق هذا الرقم القياسي الذي كنت أشتغل عليه، حيث كنت قريبا من ذلك خلال بطولة فرنسا (25 م) في شهر ديسمبر الفارط وسطرت هذا الهدف خلال هذه البطولة باعتبارها الأخيرة لهذا الموسم داخل الحوض الصغير". وأضاف : "في تخصص الظهر دوما ما أتنافس مع عرجون وبوحميدي وهو أمر إيجابي يسمح لنا بتطوير مستوانا. أهدف إلى تحقيق نتائج أفضل في باقي المنافسة في 100 م على الظهر وسباحة حرة وكذا 50 م على الظهر (فردي)". وعند السيدات، تُسيطر "البتروليات" بصفة شبه مطلقة على المنافسة، بفضل قوة سباحات المنتخب الوطني، بقيادة نسرين مجاهد، التي تُوجت بلقبين في 50 متر سباحة حرة و 100 متر فراشة، فضلا عن تجاوزها أمس الثلاثاء للرقم القياسي الوطني القديم في 100 متر أربع سباحات. ونالت مجاهد (20 سنة) ذهبية 50 م حرة بتوقيت (26 ثا 53 ج)، متبوعة بزميلتها إيمان زيتوني (27 ثا 85 ج) و ريم العيفة (27 ثا 88 ج) من أولمبيك الجزائر. أما في نهائي 100 م فراشة الذي شهد منصة تتويج "بترولية" خالصة، فتوجت به مجاهد بزمن (1 د 03 ثا 40 ج) متفوقة على رانيا نفسي (1 د 04 ثا 13 ج) و إيمان زيتوني (1 د 04 ثا 42 ج). وصرحت سباحة المنتخب الوطني قائلة : "أحرزت بداية موفقة في البطولة المفتوحة بفوزي أمس بلقب 100 متر أربع سباحات مع تحطيم الرقم القياسي، الذي كنت أهدف لبلوغه منذ الموسم الفارط. واليوم نلت ذهبيتي 50 حرة و 100 فراشة في سباق جيد رغم غياب أمال مليح التي تعد منافستي الأولى". "كما تعلمون أنني أحرزت تأشيرة بطولة إفريقيا خلال تجمع جنيف (100 م فراشة) وأسعى هذا الموسم لتحسين أزمنتي الشخصية ولما لا افتكاك الحد الأدنى المؤهل لأولمبياد طوكيو"، أوضحت مجاهد. وبعد يومين من التنافس في بطولة الجزائر الشتوية المفتوحة، فرض المجمع الرياضي البترولي سطوته على خصومه عند الجنسين، وهو ما تجسد في جدول الترتيب العام للميداليات. فعند الرجال، يحتل "البتروليون" الطليعة مؤقتا برصيد 6 ذهبيات، بفارق كبير عن ملاحقهم اتحاد الجزائر (ذهبية واحدة)، نفس الأمر لدى السيدات، اللائي يتصدرن سلم الترتيب مؤقتا بواقع 5 ذهبيات، بينما توجد فتيات الاتحاد في المطاردة (2 ذهبية). وتتواصل فعاليات البطولة الوطنية الشتوية (أصاغر-أواسط)، بإجراء السباقات النهاية خلال الفترة الصباحية (30ر8 سا)، والتي تشهد أيضا إجراء تصفيات البطولة الوطنية المفتوحة، بينما تُجرى نهائيتها خلال الحصة المسائية (00ر18 سا). للتذكير أنه وعلى غير العادة، قررت المديرية الفنية الوطنية للاتحادية الجزائرية للسباحة خلال هذا الموسم الرياضي، جمع منافستي بطولة الجزائر المفتوحة و البطولة الوطنية الشتوية (أصاغر-أواسط) ضمن منافسة واحدة.

وصول المساعدات الإنسانية الموجهة إلى ليبيا إلى مطار عين أميناس

أربعاء, 01/22/2020 - 22:55
وصلت المساعدات الإنسانية الموجهة لفائدة الشعب الليبي اليوم الثلاثاء إلى مطار عين أميناس (240 كلم من إيليزي) ، في انتظار نقلها غدا الأربعاء عبر شاحنات مقصورة من المعبر الحدودي ببلدية الدبداب نحو ليبيا. وتم شحن هذه المساعدات التي أرسلها الهلال الأحمر الجزائري بناء لتوجيهات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، والمتمثلة في 100 طن من مواد غذائية ومياه معدنية وأدوية و أفرشة ومولدات كهربائية عبر جسر جوي عسكري من مطار بوفاريك، حيث جندت قيادة الجيش الوطني الشعبي ثلاث طائرات شحن باتجاه عين أمناس. وكان في استقبال هذه الشحنة من المساعدات الإنسانية بمطار عين أميناس السلطات الولائية وكذا ممثلي الهلال الأحمر الجزائري. وسيتم نقل هذه المساعدات عبر شاحنات مقصورة التي ستنطلق غدا الأربعاء من المعبر الحدودي ببلدية الدبداب نحو ليبيا، حسب ما أوضح والي الولاية مصطفى أغامير. وكانت رئيسة الهلال الأحمر الجزائري السيدة سعيدة بن حبيلس قد صرحت لدى إشرافها على انطلاق هذه العملية التضامنية الثالثة لفائدة سكان منطقة غدامس الليبية من ديوان المركب الأولمبي محمد بوضياف (الجزائر العاصمة)، أن الهلال الأحمر الجزائري الذي كلفته الحكومة بالتكفل بهذه العملية الإنسانية سيرسل هذه المساعدات إلى المركز الحدودي لغدامس بالتنسيق مع الهلال الأحمر الليبي الذي تجمعه بالهلال الأحمر الجزائري اتفاقية شراكة وتعاون. وبعد أن أكدت بأن قرار رئيس الجمهورية "يعبر عن تمسك الشعب الجزائري بروابط الأخوة التي تجمعه بالشعب الليبي" ، أوضحت السيدة بن حبيلس أن هذه المساعدات موجهة خصيصا لسكان منطقة غدامس الليبية. كما توجهت بالشكر للرئيس تبون على هذه المبادرة وللجيش الوطني الشعبي نظير دعمه لتحقيق هذه المبادرة الإنسانية، قائلة أن "هذه المساعدات ستخفف من معاناة الأشقاء الليبيين الذين يعيشون ظرفا صعبا بالنظر إلى الأزمة التي يجتازها بلدهم". وكانت الجزائر قد نظمت خلال الشهر الجاري عمليتين لإرسال مساعدات إنسانية لفائدة الشعب الليبي. وانطلقت قافلة المساعدات الإنسانية الأولى والمكونة من أزيد من 100 طن من المواد الغذائية والأفرشة والأدوية والمولدات الكهربائية، يوم 4 يناير الجاري من مطار جانت بعد وصولها من المطار العسكري ببوفاريك عبر ثلاث طائرات عسكرية ليتم تسليمها على مستوى المركز الحدودي تين ألكوم (إيليزي) إلى السلطات الليبية التي تولت توزيعها على قاطني المناطق الحدودية. أما قافلة المساعدات الثانية والمكونة من 70 طنا من مختلف المواد الغذائية والأدوية والأغطية والأفرشة فقد انطلقت يوم 13 يناير الحالي بحضور وفد ليبي بقيادة الأمين العام للهلال الأحمر الليبي مرعى الدرسي الذي كان في زيارة إلى الجزائر من أجل التوقيع على اتفاقية شراكة وتعاون بين منظمته والهلال الأحمر الجزائري. وتشكل هذه الإتفاقية إطار تعاون ثنائي يعبر عن الإلتزام المتبادل بين الجانبين لتعزيز الشراكة خاصة في المجال الإنساني وتبادل الخبرات وتنسيق البرامج وفقا لإختصاص الطرفين. وكان رئيس الهلال الأحمر الليبي قد تقدم بالشكر والعرفان لرئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون على إثر المساعدات الإنسانية التي أرسلتها الجزائر للشعب الليبي. وفي رسالة وجهها إلى الرئيس تبون رفع الهلال الأحمر الليبي "أسمى آيات الشكر والعرفان لرئيس الجمهورية لما قدمه للشعب الليبي من خلال العمل الإنساني الذي ينم عن عمق الروابط التي تجمع الشعبين الشقيقين".

لقاء رئيس الجمهورية مع ممثلي وسائل الاعلام الوطنية

أربعاء, 01/22/2020 - 22:29

لقاء رئيس الجمهورية مع ممثلي وسائل الاعلام

أجرى رئيس الجمهورية ، السيد عبد المجيد تبون ، اليوم الأربعاء مقابلة صحفية مع مجموعة من مسؤولي الوسائل الإعلامية الوطنية العمومية والخاصة من قنوات تلفزيونية وصحافة مكتوبة تطرق فيها إلى العديد من القضايا الوطنية والدولية. فيما يلي نصها الكامل :  *سؤال: باشرتم سلسلة من اللقاءات مع الشخصيات الوطنية والقيادات الحزبية، متى وهل ستنتهي هذه المشاورات بندوة وفاق وطني أم بلائحة مقترحات شاملة حول مشروع الجمهورية الجديدة وهل تتم بلورة أفكار هذه الشخصيات في التعديل الدستوري القادم؟ وهل تم توجيه الدعوة إلى الرئيس الأسبق اليامين زروال للمشاركة في هذه المشاورات؟  *جواب: المشاورات ستستمر.نعرف بدايتها لكن نهايتها غير معروفة. واسترسل مصرحا :" هناك رغبة من كل صانعي الرأي وذوي التجربة والشخصيات التي كانت تعاني من الإقصاء في وقت سابق، حيث سيتم الأخذ برأي الجميع بخصوص المنهجية وكذا المشاكل التي تعاني منها البلاد وآراء هذه الشخصيات يمكن أن تدخل في التحرير النهائي لنص الدستور وسيتم منح الفرصة لشخصيات أخرى لأن الدستور للجميع وهو نص لا يمكن أن يكون جماهيريا، بل هو للمختصين في القانون الدستوري وهناك لجنة تقنية تبلور كل المقترحات في هذا الشأن. أما بالنسبة للشخصيات ، كان من واجبي الالتقاء معها وكسر الجليد الذي كان موجودا في العلاقات بين الجزائريين والاستماع إلى أشخاص لهم تجربة عالية في تسيير شؤون الدولة وهم اليوم في صفوف المواطنين وأشكر كل الشخصيات التي حاورتها واستفدت منها كثيرا. و بخصوص الرئيس الأسبق اليامين زروال، أنا أكن له مودة خاصة وعرفته أيام كان مدير المدرسة العسكرية بباتنة وهو جزائري قح ونزيه ووطني ولم تعرف عنه صفة الخداع في أي مرحلة من المراحل، لديه ظروف خاصة منعته من القدوم إلى العاصمة لكن بيننا مكالمات هاتفية يشجعني فيها على منهجية عملي.وأنا مستعد للالتقاء معه بمقر رئاسة الجمهورية أو على مستوى مقر إقامته وأي لقاء معه سيكون مفيدا. *سؤال: استقبلتم شخصيات وطنية وأجريتم معها مشاورات، هل هاته المشاورات تدخل في إطار مطالب الحراك الشعبي وهل ستتم بلورة هذه الأفكار في الدستور الذي تعتزمون تعديله؟ *جواب: اعتقد أن الرد على هذا السؤال يتقاطع مع السؤال الأول وسأجيب بنفس الكيفية، أولا أنا وعدت في مرحلة من المراحل خاصة خلال الحملة الانتخابية إنني سوف استكمل ما طلبه الحراك الذي قلت عنه مبارك، فيه ما تحقق وهناك ما يتحقق آنيا وفيه آفاق أخرى سياسية وقد التزمت بتجسيد كل طلبات الحراك المبارك بما فيه تعديل الدستور والقوانين وتعديل جذري لأسس ديمقراطيتنا في الجزائر و بناء ديمقراطية حقة و محاربة الإقصاء بكل أوجهه ومحاربة الفساد و أخلقة المجتمع و كلها كانت مطالب الحراك والدستور داخل في هذا الإطار.إذن أخذت بعين الاعتبار طلبات الحراك وسنواصل. ولكي أجيبك بصراحة فان الشخصيات التي استقبلتها هي من الحراك أو غير الحراك. أنا لم أسأل عن ذلك وأفضل أن أخذهم على قيمتهم في المجتمع الجزائري كصناع رأي وأغلبهم ابلغوني رغبتهم حول ضرورة اتخاد إجراءات التهدئة.هذا هو المحور الأساسي كذلك في المنهجية فهم أيضا مع تعديل الدستور، متخوفين مثل ما هو بالنسبة لبعض المواطنين حول أن يكون هذا التغيير الدستوري على المقاس. بالنسبة لي ليس لدي أي دستور فهذا الدستور لما جاءت الأزمة اظهر انه غير قادر على حل مشاكل الجزائر وظهرت فيه ثغرات وفي بعض الأحيان فيه بنود غير كاملة و الديمقراطية تقتضي الذهاب إلى أبعد حد دون المساس بالدولة الوطنية وبأسسها والدفاع عنها دون المساس بالهوية الوطنية التي فصل فيها الشعب و هي واضحة ولا نقاش فيها. وعدا ذلك يبقى تغيير الدستور أمرا ضروريا لإبعاد شبح الأزمات مستقبلا وهنا يجب توضيح الأمور حيث أنهى بقدر ما يكون القانون الأساسي واضحا بقدر ما يمكنه أن يفصل في ما تعيشه البلاد لا قدر الله من أزمات أو اضطرابات، وحتى تلزم كل المسؤولين بما فيهم رئيس الجمهورية نبتعد نهائيا عن الحكم الفردي الذي هو مرفوض منذ الاستقلال. *سؤال : متى يتم تعديل الدستور ومتى تجري الانتخابات التشريعية المسبقة؟ وهل هناك انتخابات محلية مسبقة أبضا؟ *جواب: أود أن يعلم المواطن بفحوى هذا الموضوع.أنا شخصيا اخترت مختصين يفهمون اللغة الدستورية والمحتوى الدستوري.لذا حددت الأطر التي تدعم هذا التغيير الذي طلبه الجزائريون كلهم سواء من الحراك أو من غير الحراك. عندما يتم انجاز المسودة الأولى لتعديل الدستور لا يكون هناك نقاش عشوائي.وقد سبق أن كانت لدينا تجربة في تعديلات دستورية أخرى، فضلنا أن تكون مسودة توزع فيما بعد على كل الفئات ليكون تعديلا شاملا للدستور. وبعدها تجتمع اللجنة مرة أخرى وتأخذ بعين الاعتبار كل الملاحظات وتثري أو تغير من الاقتراحات الأولية ربما يضيفون 10 أو 15 أو 20 بندا أو يغيروا تحرير بند من بنود الدستور ليلبي كل طلبات المواطنين الذين لديهم نفس الرغبة في إعطاء مناعة للبلاد من بعض التصرفات.و لما ننتهي من النسخة النهائية، يقدم للبرلمان بغرفتيه لمناقشته والتصويت عليه قبل عرضه على الاستفتاء الشعبي. فضلت أن يمر للنقاش في البرلمان وأن تعطي توضيحات أكثر للمواطنين حتى تكون لديهم فكرة عن الدستور وأن يكون الاستفتاء تحت إشراف السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات.وإذا قبل الشعب الدستور فمرحبا وإذا رفضه فمرحبا ، لنمر إلى تعديلات أو تغييرات أخرى حتى نصل إلى دستور توافقي. وبعد كل هذه الإجراءات، نصل إلى استفتاء معناه أن كل الجزائريين أعطوا رأيهم لأنه ليس دستورا على مقاس رئيس أو فئة أو نظام حكم.وانطلاقا من هذا الدستور تبدأ المرحلة الأساسية. وبالنسبة لقانون الانتخابات، فأنه يأتي في الدرجة الثانية بعد تعديل الدستور وسيكون قانونا صارما يجرم استعمال الوسائل غير القانونية التي تجعل المواطنين غير سواسية أمام الصندوق ويجرم استعمال المال الفاسد وصراعات أخرى. وسيفسح المجال أمام الكفاءات للترشح للمجالس المحلية والبلدية والولائية والمجلس الشعبي الوطني، خاصة أمام الجيل الصاعد من 25، 26، 30 إلى غاية 40 سنة والذي يتسم بنزاهة قصوى وروح وطنية عالية تسمح لنا بالدخول في عهد الجزائر الجديدة.

إسماعيل شرقي: موقف الجزائر حيال الملف المالي تدعمه الأسرة الدولية وتحرص على تنفيذه

أربعاء, 01/22/2020 - 21:08
أبرز إسماعيل شرقي مفوض السلم و الأمن للاتحاد الإفريقي اليوم الأربعاء الدور الواضح الذي تلعبه الجزائر في الملف المالي من أجل الدفع باتفاق السلام بصفتها البلد الذي سهّل التوصل إلى هذا الاتفاق الذي دعمته كل الأسرة الدولية وكل الشركاء الدوليين وتحرص على تنفيذه. وحيا شرقي  خلال حصة "حوار الساحل" لإذاعة الجزائر الدولية، اليوم الأربعاء، حول التطورات في مالي - موقف رئيس الجمهورية  عبد المجيد تبون و الذي أكد فيه على أن الملف المالي و الوضع في الساحل يعد "أولوية" للجزائر، واعتبره "لفتة ايجابية ، مؤكدا تثمين الاتحاد الإفريقي لهذا الموقف. و أوضح  شرقي انه "من المهم إعادة بعث اتفاق السلام في مالي، بما يسمح للجميع بما فيه الجيش المالي و البعثة الأممية في مالي/مينيسما) و الشركاء للقضاء على الجماعات الإرهابية والإجرامية"، مشيرا الى انه "يجب التمييز بين تنفيذ اتفاق السلام وبين التطورات التي تجري وسط مالي و على الحدود مع بوركينا فاسو و النيجر من أنشطة إرهابية". و بخصوص الحوار الوطني الشامل الذي جرى مؤخرا في مالي، قال شرقي "لاول مرة بحث اتفاق السلام بطريقة شفافة ومسؤولية تنفيذ اتفاق السلام"، مشيدا بموقف الماليين "الذين اخذوا بزمام هذا الاتفاق، ليس فقط الحكومة بل كل الماليين عبر هذا الحوار الوطني". واعتبر إسماعيل شرقي أن الحوار الشامل كان "إيجابي الى حد كبير، حيث سمح للاطراف المعنية بتبادل وجهات النظر حول جدول الأعمال"، مشيرا الى انه "تم تسجيل تقدما ملموسا ، سيتجسد في الايام المقبلة لا سيما فيما يتعلق بنشر الجيش في مناطق شمال مالي". و تابع انه "في كل الأوضاع التي تطرح فيها مسألة إعادة دمج المقاتلين ، فان المسار يتطلب وقتا و صبرا، وهذا يحدث في أي بلد كجنوب السودان مثلا، لكن الاهم هو الارادة السياسية، واعتقد انه تم التأكيد عليها مجددا لدى المعنيين خلال الحوار الوطني من اجل الدفع بالاتفاق" . وقال انه "صحيح هناك تأخير في التنفيذ لكن يجب علينا جميعا الماليون و الضامنين لاتفاق السلام مساعدة الاطراف المعنية في التقدم ، ومع هذا استطاعت لجنة المتابعة لتنفيذ اتفاق السلام تذليل بعض الصعوبات ما بين الماليين"، واعتبر أن "هذا عامل ايجابي سيمسح بالاسراع في تنفيذ مسار السلام في مالي وبالتالي وضع حد لما يجري في المنطقة من نشاطات ارهابية وإجرامية". و بخصوص الجنة الرابعة لمتابعة تنفيذ اتفاق السلام في مالي، اعتبر  شرقي انها كانت "حدثا كبيرا من حيث نوعية المشاركة حيث حضر اللقاء خمس وزراء و الفاعلين الاساسيين في اتفاق السلام ، الحكومة المالية ، والاطراف المعنية بالملف التي كانت ممثلة على أعلى مستوى، الى جانب الشركاء.  

المصالح الخارجية لشرطة الحدود الجزائرية عالجت 21303 قضية سنة 2019

أربعاء, 01/22/2020 - 20:53
22/01/2020 - 20:53

قامت المصالح الخارجية لشرطة حدود خلال سنة 2019 بمعالجة 21303 قضية تورط فيها 21956 شخصا مقابل 12551 قضية سجلت في 2018، أي بزيادة تقدر بـــ69،7 بالمئة، كما أوضحه اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة مراقب الشرطة مدير شرطة الحدود سيفي محمد النوي .

وأكد السيد سيفي، خلال ندوة صحفية قدم خلالها حصيلة نشاطات شرطة الحدود خلال العام الماضي ، أنه من ضمن هؤلاء المتورطين في قضيا مختلفة، تم تقديم 4867 شخصا للمصالح الأمنية المختصة ، مشيرا إلى أن هذه القضايا تتعلق أساسا بالتزوير واستعمال المزور والسرقات والاتجار غير الشرعي بالمخدرات والمركبات والأسلحة والذخيرة والتهريب والإقامة والهجرة غير الشرعية والقبض على الأشخاص المبحوث عنهم واختراق غير الشرعي للحدود إلى جانب جنح أخرى مختلفة.

وذكر السيد سيفي، في هذا الإطار، أن شرطة الحدود تتواجد على مستوى 36 مطارا و11 ميناءا و26 مركز حدودي بري لمراقبة دخول وخروج المسافرين في النقاط الرسمية للحدود من أجل حماية الأشخاص وممتلكاتهم وفق قوانين الجمهورية الجزائرية والقوانين الدولية، مشيرا إلى انه تم خلال السنة الفارطة مراقبة 16.755.660 مسافرا في هذه النقاط الحدودية الثلاثة البرية والجوية والبحرية بانخفاض قدر بنسبة 1،20 بالمئة مقارنة مع 2018.

وفي مجال الحركة الحدودية للطائرات ، عالجت مصالح شرطة الحدود 71690 رحلة لمختلف شركات الطيران مقابل 73523 رحلة خلال 2018 أي بفارق بلغ 1833 رحلة أي بانخفاض قدر بـــ 55 ،2 بالمئة .

أما في مجال الحركة الحدودية للسفن تم في 2019 التكفل بــــ9295 رحلة بحرية مقابل 9408 رحلة في 2018 أي بنسبة انخفاض يقدر بـــ 20 ،1 بالمئة، يضيف نفس المسؤول، مذكرا بكل الإجراءات التي اتخذت لتسهيل تنقل المسافرين عبر الموانئ حيث تم خلال هذه السنوات الأخيرة من خلال تعزيز وتدعيم الوسائل الحديثة لمراقبة وثائق المسافرين على متن السفينة لاسيما في موسم الاصطياف.

في حين تم خلال السنة الفارطة مراقبة 2.426.335 مركبة على مستوى الحدود البرية أي بزيادة تقدر بنسبة 2،49 مقارنة مع 2018 .

وتطرق السيد سيفي في هذا الإطار إلى دور ومهام مديرية شرطة الحدود لتامين الموانئ المطارات والحدود البرية لمراقبة حركة الأشخاص العابرين لهذه المواقع وكذا ممتلكاتهم لتعزيز الأمن من مختلف أنواع الإجرام كتهريب المخدرات والحركة غير الشرعية لرؤوس الأموال من والى الخارج وتهريب الأسلحة ومكافحة الهجرة غير الشرعية.

كما تعمل على تسهيل الإجراءات الإدارية للمسافرين ومراقبة الوثائق باستعمال وسائل تكنولوجية حديثة ،مذكرا بتواجد ثمانية مصالح جهوية لمراقبة الحدود.

وأفاد مراقب الشرطة بالمناسبة بأنه سيتم قريبا إنشاء مصلحة جديدة تتولى مكافحة مختلف الشبكات التي تنشط في الهجرة غير الشرعية وذلك لتكثيف الأمن عبر المناطق الحدودية الجوية والبحرية والموانئ.

 

900 إصابة جديدة بداء السكري لدى تلاميذ العاصمة منذ بداية الموسم الدراسي

أربعاء, 01/22/2020 - 20:33
 سجلت مديرية الصحة و السكان لولاية الجزائر قرابة 900 إصابة جديدة بداء السكري لدى التلاميذ المتمدرسين بالأطوار التعليمية الثلاثة خلال الفصل الأول من السنة الدراسية 2019-2020 ، حسبما استفيد اليوم الأربعاء لدى هذه الهيئة. و أوضح رئيس مصلحة الوقاية الدكتور بوجمعة آيت تواراس أنه تم تسجيل 845 إصابة جديدة بداء السكري اكتشفت لدى أطفال متمدرسين بعد إجراء فحوصات خاصة بالصحة المدرسية خلال الفصل الأول من الموسم الدراسي الجاري التي شملت الكشف عن زهاء 376.50 تلميذ أي ما يقارب 50 بالمئة من العدد الإجمالي لتلاميذ المدارس التابعة للقطاع العمومي مبرزا أنه تم التكفل بهم عبر الأقطاب الصحية ودور السكري بالعاصمة حيث يتم تلقينهم قواعد التغذية الصحية وكيفية التعايش مع داء السكري. من جهة أخرى أشار المصدر إلى أن الكشف الذي قامت به وحدات الكشف الطبي و المتابعة في الوسط المدرسي على مستوى الأقسام المستهدفة و هي الطور التحضيري و سنوات الأولى و الثانية و الرابعة من الطور الابتدائي و الثانية من الطور المتوسط و الأولى ثانوي أحصى 27.265 تلميذ يعانون من ضعف في البصر و 8.562 تلميذ من حساسية وربو و 6833 حالة تشوهات واعوجاج على مستوى الجهاز العضلي والعمود الفقري بسبب سوء الجلوس (الجلوس غير الصحي) مؤكدا أن "الطاولات لا تلائم البنية الجسدية للتلميذ وهي غير مناسبة لنموه". وذكر نفس المسؤول أنه تم خلال نفس الفترة وفي مجال الصحة العقلية الكشف عن 11.810 تلميذ بما فيها 6699 ذكور و 5211 إناث تم فحصهم من طرف طاقم من الأطباء النفسانيين التابعين للوحدات الكشف المدرسي أين أظهر الكشف عن معاناة 5812 تلميذ من صعوبات تربوية وتعليمية و كذا 1230 تلميذ يعانون من اضطرابات سلوكية إلى جانب 3200 تلميذ يعانون من صعوبات في النطق و 1230 تلميذ من التبول اللاإرادي. وأضاف المصدر أن الطبيب النفساني بعد الكشف على التلاميذ المعنيين الذين سجلوا اضطرابات سلوكية ونفسية يتم رصدها من طرف الطاقم التربوي بالمدرسة يقوم بتوجيههم في حالة إستعصاء التشخيص على طبيب الأمراض العقلية للتدخل والتكفل بالحالات بالتنسيق مع المدرسة والأولياء لأن أغلب أسباب هذه الاضطرابات النفسية للتلاميذ التي تؤدي إلى التسرب المدرسي مرتبطة بالطلاق و والعنف الأسري داعيا إلى ضرورة التنسيق بين القطاعات الثلاث وهي التربية الوطنية ووزارة الداخلية والصحة للتكفل بالصحة العقلية في الوسط المدرسي. و في هذا الإطار ،أشار الدكتور آيت تواراس إلى قيام مديرية الصحة رفقة أعضاء مكاتب النظافة البلدية خلال الفصل الأول من الموسم الدراسي الحالي بزيارات تفتيش لـــ 1490 مؤسسة تربوية و296 مطعم مدرسي بولاية الجزائر لمراقبة مدى احترام معايير النظافة، موضحا أنه تم تسجيل نقائص وسلبيات خاصة على مستوى المدارس الابتدائية التي تسيرها البلديات سيما ما يخص نظافة دورات المياه ونقص المياه وانعدام شروط البصرية الملائمة لافتا إلى أنه لم يتم معالجة سوى نسبة قليلة منها في حين تم توجيه تعليمات إلى مسؤولي المؤسسات التربوية لتنظيف و تعقيم هذه الفضاءات لحماية التلاميذ من أي أمراض متنقلة أو معدية. وأبرز المصدر أن وحدات الكشف والمتابعة بولاية الجزائر وعددها 96 وحدة تساهم في تعزيز إجراءات الوقاية الصحية والكشف المبكر عن الأمراض على مستوى مدارس الولاية بالتنسيق مع مديرية التربية حيث يتم تخصيص دفتر صحي لكل حالة تم تشخيصها بمرض مزمن لمتابعة الوضعية الصحية للتلميذ عبر مختلف الأطوار التعليمية تفاديا لتعقيدات صحية لاحقا . للتذكير يقدر العدد الإجمالي للتلاميذ في الأطوار الثلاثة عبر المؤسسات التربوية التابعة للقطاع العام بالجزائر العاصمة زهاء 752.529 تلميذ بما فيهم 24.952 تلميذ لطور ما قبل التمدرس  56.299 تلميذ في الطور الابتدائي، 258.700 في الطور متوسط، 117.098 الطور الثانوي.

الصحراء الغربية: الفدرالية الدولية لمكافحة الفساد الرياضي تأسف للاستغلال السياسي للرياضة

أربعاء, 01/22/2020 - 20:30
 أعربت الفدرالية الدولية لمكافحة الفساد الرياضي هذا الأربعاء عن أسفها "للاستغلال السياسي للرياضة، من أجل تطبيع هذا الاحتلال الجائر" و ذلك على اثر قرار المغرب بتنظيم منافسات كأس إفريقيا لكرة القدم داخل القاعة (2020) بالعيون المحتلة التابعة لإقليم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية. و أوضح بيان صادر عن الفدرالية الدولية لمكافحة الفساد الرياضي تلقته "وأج" نسخة منه أن "الفدرالية تندد بإصرار المغرب على تنظيم منافسات كأس افريقيا لكرة القدم داخل القاعة (2020) بالعيون المحتلة، معترضة بقوة على مسعى يتنافى مع الشرعية الدولية و اللوائح الأممية المتعلقة بتسوية النزاع في الصحراء الغربية". و أضاف ذات المصدر ان "الموافقة التي اعطتها الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم للاتحادية الملكية المغربية لكرة القدم على تنظيم منافسات كأس افريقيا لكرة القدم داخل القاعة (2020) بالعيون المحتلة بالصحراء الغربية، تظل محاولة من النظام المغربي لتغليط بعض البلدان التي لا تقدر التبعات المترتبة عن هذا المسعى". كما اشار البيان ذاته الى ان الهيئة الدولية قد دعت الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم "الى اعادة النظر في قرار تنظيم" المغرب لهذا الحدث في هذه المدينة المحتلة و سلك "سبيل الشرعية الدولية" التي ترفع كل لبس عن طبيعة النزاع في الصحراء الغربية حيث تعالج الهيات الاممية هذا الملف على انه مسالة تصفية استعمار. و تابع البيان ان " الفدرالية الدولية لمكافحة الفساد الرياضي تدعو المنظمات الدولية سيما الاتحادية الدولية لكرة القدم (فيفا) و اللجنة الاولمبية الدولية الى تحمل مسؤوليتهما و التدخل بكل حزم لدى الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم و الاتحادية الملكية المغربية لكرة القدم". كما ذكرت ذات الهيئة الدولية بان "الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم كانت تدعو دوما الى احترام القيم الانسانية و كافحت ببسالة ضد كل اشكال الاستعمار ابتداء من نظام الميز العنصري في جنوب افريقيا" معتبرة ان هذا القرار له "دوافع سياسية" و ان "مثل هذا الحدث قد يؤدي الى شرخ داخل الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم". و خلص البيان في الاخير الى ان "الامم المتحدة لا زالت حتى اليوم تعتبر الصحراء الغربية اقليما غير مستقلا و العيون مدينة تحت الاحتلال".  

إحياء الذكرى الـــ60 لإنشاء قيادة أركان جيش التحرير الوطني

أربعاء, 01/22/2020 - 20:27

رابح زراري المدعو الرائد عز الدين

تم التأكيد خلال ندوة متبوعة بنقاش نظمت اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة بمناسبة الذكرى الــ 60 لإنشاء قيادة الأركان العامة لجيش التحرير الوطني، على دور هذه الهيئة خلال ثورة نوفمبر 1954. و قد تطرق الرائد عز الدين واسمه الحقيقي رابح زراري الذي نزل ضيفا على منتدى المجاهد لتقديم شهادته على إنشاء قيادة الأركان العامة لجيش التحرير الوطني، إلى مراحل إنشاء هذا الهيكل الذي انبثق عن اللجنة الوزارية المشتركة للحرب. و أوضح في هذا الخصوص انه طبقا للمنشور ...الوزاري المؤرخ في 31 يناير 1960 المتضمن صلاحيات رئيس أركان جيش التحرير الوطني، كان لهذه الهيئة "القيادة العليا على جيش التحرير الوطني و مسؤولية و تسيير ...و تنسيق العمليات العسكرية على المستوى الوطني". كما أشار إلى أن قيادة الأركان العامة كان لها أيضا "مسؤولية التموين الداخلي من العتاد الحربي ، كما كان تحت سلطتها - فيما يخص جميع المسائل العسكرية- رؤساء الولايات و قيادات الحدود". و تكفلت قيادة الأركان العامة التي كان يرأسها هواري بومدين بمساعدة الرواد عز الدين و احمد قايد و علي منجلي، بمسؤولية الشرطة العسكرية في المناطق المحددة باتفاق مع اللجنة الوزارية المشتركة للحرب. كما أكد الرائد عز الدين أن هذا الهيكل كان يتوفر على مصلحة للصحة العسكرية تمارس نشاطها في المناطق المحددة و تقدم بشكل دوري تقارير للجنة الوزارية المشتركة للحرب و المتكونة من كريم بلقاسم و لخضر بن طوبال و عبد الحفيظ بوالصوف. كما تأسف ذات المحاضر لكون "القليل من الأمور كتبت" حول هذا الموضوع منذ استرجاع السيادة الوطنية مذكرا بان البلاد في البداية قد قسمت إلى خمس مناطق جغرافية. و أضاف الرائد عز الدين أن هذا العمل في التكوين السياسي و العسكري و تنظيم "القرى" كان "ضروريا" و كان سيحدد العمل العسكري، وكل منطقة تعمل حسب الواقع الميداني لكن كل واحدة مستقلة عن الأخرى. و أكد في ذات السياق أن مؤتمر الصومام كان قام بهيكلة جيش التحرير الوطني و إنشاء المجلس الوطني للثورة الجزائرية و بشكل خاص لجنة التنسيق و التنفيذ التي كلفت بالتنسيق السياسي و العسكري. و خلص المجاهد عز الدين في الأخير إلى التأكيد بان الأمور "قد تعقدت" في سنة 1958 إلا أن الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية أصبحت بسرعة "هيئة" تمارس السيادة الشعبية على التراب الوطني و كذلك "أداة ثمينة للتسيير السياسي و الإداري لجزائر بدأت ترتسم معالمها في العقول".

إحياء الذكرى الـــ60 لإنشاء قيادة أركان جيش التحرير الوطني

أربعاء, 01/22/2020 - 20:13
22/01/2020 - 20:13

تم التأكيد خلال ندوة متبوعة بنقاش نظمت اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة بمناسبة الذكرى الــ 60 لإنشاء قيادة الأركان العامة لجيش التحرير الوطني، على دور هذه الهيئة خلال ثورة نوفمبر 1954.

و قد تطرق الرائد عز الدين واسمه الحقيقي رابح زراري الذي نزل ضيفا على منتدى المجاهد لتقديم شهادته على إنشاء قيادة الأركان العامة لجيش التحرير الوطني، إلى مراحل إنشاء هذا الهيكل الذي انبثق عن اللجنة الوزارية المشتركة للحرب.

و أوضح في هذا الخصوص انه طبقا للمنشور ...الوزاري المؤرخ في 31 يناير 1960 المتضمن صلاحيات رئيس أركان جيش التحرير الوطني، كان لهذه الهيئة "القيادة العليا على جيش التحرير الوطني و مسؤولية و تسيير ...و تنسيق العمليات العسكرية على المستوى الوطني".

كما أشار إلى أن قيادة الأركان العامة كان لها أيضا "مسؤولية التموين الداخلي من العتاد الحربي ، كما كان تحت سلطتها - فيما يخص جميع المسائل العسكرية- رؤساء الولايات و قيادات الحدود".
و تكفلت قيادة الأركان العامة التي كان يرأسها هواري بومدين بمساعدة الرواد عز الدين و احمد قايد و علي منجلي، بمسؤولية الشرطة العسكرية في المناطق المحددة باتفاق مع اللجنة الوزارية المشتركة للحرب.

كما أكد الرائد عز الدين أن هذا الهيكل كان يتوفر على مصلحة للصحة العسكرية تمارس نشاطها في المناطق المحددة و تقدم بشكل دوري تقارير للجنة الوزارية المشتركة للحرب و المتكونة من كريم بلقاسم و لخضر بن طوبال و عبد الحفيظ بوالصوف.

كما تأسف ذات المحاضر لكون "القليل من الأمور كتبت" حول هذا الموضوع منذ استرجاع السيادة الوطنية مذكرا بان البلاد في البداية قد قسمت إلى خمس مناطق جغرافية.

و أضاف الرائد عز الدين أن هذا العمل في التكوين السياسي و العسكري و تنظيم "القرى" كان "ضروريا" و كان سيحدد العمل العسكري، وكل منطقة تعمل حسب الواقع الميداني لكن كل واحدة مستقلة عن الأخرى.

و أكد في ذات السياق أن مؤتمر الصومام كان قام بهيكلة جيش التحرير الوطني و إنشاء المجلس الوطني للثورة الجزائرية و بشكل خاص لجنة التنسيق و التنفيذ التي كلفت بالتنسيق السياسي و العسكري.

و خلص المجاهد عز الدين في الأخير إلى التأكيد بان الأمور "قد تعقدت" في سنة 1958 إلا أن الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية أصبحت بسرعة "هيئة" تمارس السيادة الشعبية على التراب الوطني و كذلك "أداة ثمينة للتسيير السياسي و الإداري لجزائر بدأت ترتسم معالمها في العقول".

كأس إفريقيا للأمم 2020: الجزائر تتعثر أمام تونس وتواجه مصر في النصف النهائي

أربعاء, 01/22/2020 - 20:01
تغلب المنتخب التونسي على نظيره الجزائري بنتيجة (26-22)، الشوط الأول (12-11) في مباراة جرت اليوم الأربعاء بقاعة رادس لحساب المجموعة الثانية للدور الرئيسي لكاس إفريقيا للأمم 2020 لكرة اليد الجارية من 16 إلى 26 يناير بتونس . بهذا الفوز، يتصدر المنتخب التونسي حامل اللقب و منظم الدورة للمجموعة الرئيسية الثانية بمجموع 6 نقاط، متقدما على التوالي الجزائر (4 نقاط) و المغرب (2 ن) و الرأس الأخضر (0 ن). في الدور نصف النهائي المقرر يوم الجمعة بقاعة رادس، يواجه المنتخب الجزائري نظيره المصري، متصدر المجموعة الرئيسية الأولى و الفائز اليوم على أنغولا (33-26) بينما تلعب تونس ضد أنغولا. وكان منتخبا المغرب و الرأس الأخضر قد أقصيا من دورة اللقب بعد تأهل منتخبي تونس و الجزائر للدور نصف النهائي. ويتأهل الفائز باللقب لأولمبياد طوكيو 2020، بينما يشارك صاحبا المركزين الثاني و الثالث في دورة تأهيلية للألعاب الأولمبية التي ستجري في شهر أبريل المقبل بألمانيا و الدانمارك و النرويج. الدور الرئيسي - المجموعة الثانية:  الرأس الأخضر - المغرب 25-31 تونس - الجزائر 26-22   الترتيب: نقاط لعب 1   تونس 6 3 --. الجزائر 4 3 3 . المغرب 2 3 3. الرأس الأخضر 0 3 مباريات لعبت: الرأس الأخضر- الجزائر 23- 25  تونس- المغرب 31-24 .  

الجريدة الرسمية : صدور المرسوم الرئاسي المتعلق بإنشاء لجنة الخبراء المكلفة بصياغة اقتراحات لمراجعة الدستور

أربعاء, 01/22/2020 - 19:38
صدر في العدد الأخير للجريدة الرسمية المرسوم الرئاسي المتعلق بإنشاء لجنة الخبراء المكلفة بصياغة اقتراحات لمراجعة الدستور ومشاريع النصوص للازمة لتطبيقه، وذلك تطبيقا لالتزامات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون. و تنص المادة الثانية من المرسوم على أن اللجنة "تتولى صياغة كل التوصيات التي تراها مفيدة و يمكنها سماع أو استشارة كل شخص من اختيارها، و ترفع اللجنة تقريرها إلى رئيس الجمهورية في أجل أقصاه شهران ابتداء من تاريخ تنصيبها"، في حين تنص المادة الثالثة على أنه "يمكن استدعاء اللجنة لمواصلة أشغالها إلى غاية الانتهاء من إعداد الوثائق و مشاريع النصوص الناجمة عن عملية الاستشارة. وتتشكل اللجنة من أحمد لعرابة رئيسا و من الأعضاء وليد العقون مقررا عاما و ناطقا باسم اللجنة ، عبد القادر غيتاوي ، سعاد غوثي ، بشير يلس شاوش ، مصطفى كراجي ، ماية ساحلي ، عبد الحق مرسلي ، نصر الدين بن طيفور، جازية صاش لشهب ، سامية سمري ، كريم خلفان ، زهية موسى ، العربي بن مهيدي رزق الله، عبد الرحمان بن جيلالي، نبيلة لذرع، مصباح مناس ، فاتسح أوقرقوز. و تنص المادة الخامسة على أنه "يوضع الأعضاء المذكرون بقوة القانون في وضعية القيام بالخدمة لدى اللجنة خلال مدة عهدتهم كلها، و يحتفظون بجميع الحقوق و الامتيازات المرتبطة بوظائفهم بعنوان إدارتهم الأصلية". و "يساعد اللجنة في أداء مهمتها أمانة إدارية و تقنية توضع تحت سلطة الرئيس مباشرة، تقدم الأمانة الإدارية و التقنية دعمها الإداري و التقني و الوثائقي لأشغال اللجنة، تضع مصالح رئاسة الجمهورية تحت تصرف اللجنة مستخدمي الأمانة الإدارية و التقنية"حسبما جاء في المادة السادسة، في حين تنص المادة السابعة "تضع الدولة تحت تصرف اللجنة الوسائل البشرية و المادية و المالية الضرورية لأداء مهمتها. تسجل الاعتمادات المالية اللازمة لسير اللجنة بعنوان مصالح رئاسة الجمهورية التي تضمن تسييرها لحساب اللجنة". و جاء في المادة الثامنة أن رئيس اللجنة و المقرر العام و أعضائها يتقاضون " تعويضا خلال ممارسة مهامهم". يذكر أن الرئيس تبون قرر يوم 8 يناير الجاري إنشاء لجنة خبراء مكلفة بصياغة مقترحات لمراجعة الدستور كتجسيد لالتزام كان جعله على رأس أولويات عهدته باعتباره حجر الزاوية في تشييد الجمهورية الجديدة من أجل تحقيق مطالب الشعب التي تعبر عنها الحركة الشعبي

الصفحات