في الواجهة

اشترك ب تلقيمة في الواجهة
آخر تحديث: منذ 8 دقائق 46 ثانية

رئيس الجمهورية يعرب عن استعداد الجزائر لاحتضان الحوار المرجو بين "الأشقاء الليبيين"

أحد, 01/19/2020 - 20:00
أعرب رئيس الجمهورية،السيد عبد المجيد تبون، اليوم الأحد من العاصمة الألمانية برلين، عن استعداد الجزائر لاحتضان الحوار  بين الأشقاء الليبيين ورفضها "جملة وتفصلا" لسياسة فرض الأمر الواقع بالقوة في  ليبيا. ودعا رئيس الجمهورية في كلمة له أمام المشاركين في ندوة برلين حول الأزمة الليبية، المجموعة الدولية مجددا إلى "تحمل مسؤولياتها في فرض احترام السلم  والامن في هذا البلد الذي ترفض الجزائر المساس بوحدته الوطنية وسيادة  مؤسساته". وتوجه الرئيس تبون إلى المشاركين في هذا الاجتماع رفيع المستوى قائلا : "نحن مطالبون بوضع خارطة طريق واضحة المعالم وملزمة للطرفين، تشمل تثبيت الهدنة  والكف عن تزويد الأطراف الليبية بالسلاح لإبعاد شبح الحرب عن كل المنطقة ودعوتهم إلى طاولة المفاوضات لحل الأزمة عبر الحوار وبالطرق السلمية لتفادي الانزلاق نحو المجهول". وسجل في هذا الصدد "استعداد الجزائر لإيواء هذا الحوار المرجو بين الليبيين". وحرص الرئيس تبون على التأكيد بأن المنطقة "بحاجة إلى استقرار مبني على منظومة الأمن المشترك"، ليجدد "تمسك الجزائر بالنأي بالمنطقة عن أي تدخلات أجنبية"، قائلا بهذا الخصوص: "أمن ليبيا هو امتداد لأمننا وأفضل طريقة لصون أمننا القومي هو التعامل والتكاتف مع جيراننا لمواجهة الإرهاب والتطرف". وذكر رئيس الجمهورية بالمناسبة بالجهود التي ما فتئت تبذلها الجزائر لحل الأزمة الليبية من خلال حرصها على "حث الفرقاء الليبيين على الانخراط في مسار الحوار الذي ترعاه الأمم المتحدة ويرافقه الاتحاد الإفريقي بهدف تشكيل حكومة توافق وطني كفيلة بتسيير المرحلة الانتقالية وإعادة بناء مؤسسات الدولة الليبية لمواجهة التحديات التي تواجه الشعب الليبي". وأشار في هذا الإطار إلى أن الجزائر قامت بالمشاركة "بفعالية "وعلى"مختلف المستويات" في كل الجهود الهادفة إلى التوصل لحل سياسي. وتوقف في هذا السياق عند مبادرتها في مايو 2014 بإنشاء آلية دول جوار ليبيا التي عقدت أول اجتماع لها بالجزائر، فضلا عن احتضانها منذ مارس 2015 للعديد من جولات الحوار بين قادة الأحزاب السياسة الليبية ضمن مسارات الحوار التي كانت تشرف عليها الهيئة الأممية إلى غير ذلك من الجهود. كما أشار إلى بذل الجزائر، "انطلاقا من روح التضامن مع الشعب الليبي، قصارى جهدها من أجل تثبيت وقف إطلاق النار، فضلا عن مساعي أخرى"، وهو العمل الذي  تقوم به الجزائر -مثلما أضاف- "بعيدا عن الأضواء لتأمين نجاح مساعيها". وذكر أيضا بوقوف الجزائر "على مسافة واحدة" من كافة الفرقاء، بحيث"لم تذخر جهدا في تقريب وجهات النظر فيما بينهم ومد جسور التواصل مع كل الفاعلين في هذا البلد الشقيق"، بالإضافة الى أنها "لم تتردد في دعوتهم إلى تغليب لغة العقل والانخراط في المسار السلمي في حل الأزمة"، وهو الخيار الذي يظل -مثلما أكد عليه الرئيس تبون- "وحده الكفيل بضمان وحدة الشعب الليبي واحترام سيادته بعيدا عن أي تدخل أجنبي". ولفت الرئيس تبون الانتباه إلى أن تدفق السلاح إلى الأطراف الليبية "أدى إلى تأزيم أكثر للوضع وتعقيده، يضاف إلى ذلك إشراك المقاتلين الأجانب في النزاع و وجود جماعات إرهابية متطرفة زاد نشاطها مؤخرا بعد التصعيد العسكري مهددة السلم  المحلي والجهوي والدولي". كما أشار إلى أن "التنافس الإقليمي والدولي حول الأزمة الليبية وتعدد الأجندات المتناقضة يعمل على إبقاء الوضع على حاله"، محذرا من خطر ذلك ودوره في إفشال الجهود الأممية والإقليمية الرامية إلى إيجاد تسوية سياسية. وبالمقابل، أعرب الرئيس تبون عن ثقته في قدرة الشعب الليبي على "تجاوز محنته لو ترك لوحده ومنحت له الفرصة تحت إشراف أممي محايد لدفعه إلى الحوار وانتهاج المصالحة الوطنية"، وهذا من أجل التوصل إلى تسوية سياسية شاملة "تقوم على ضمان أمن ليبيا وإستقرارها وبناء دولة ديمقراطية قوية قادرة على بسط نفوذها على كامل التراب الليبي دون تدخل أجنبي في شؤونها الداخلية.

حادث المرور بالوادي : مخطط خاص بالصحة بالجنوب للإستجابة لمتطلبات التكفل بالمواطن

أحد, 01/19/2020 - 19:16
صرح وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد الرحمان بن بوزيد الأحد بالمغير بولاية الوادي أن هناك مخطط خاص بالصحة بمناطق الجنوب للإستجابة لمتطلبات التكفل بالمواطن . وأوضح الوزير لدى اطلاعه على الحالة الصحية لجرحى حادث المرور المميت الذي وقع صباح اليوم والذين يتلقون الرعاية الطبية بالمؤسسة العمومية الإستشفائية بالمغير (160 كلم شمال الوادي) " أن هناك مخطط خاص بالصحة بمناطق الجنوب للإستجابة لمتطلبات التكفل بالمواطن وتقريب الخدمات الصحية منه ، وهو يرتكز على وجه الخصوص على عدة جوانب وفي مقدمتها تجهيز المرافق الإستشفائية بالمعدات الطبية والجراحية التي تساعد الطواقم الطبية وشبه الطبية على إتمام مهامها على النحو المطلوب ، وكذا التكفل الجيد بالمرضى سيما في مثل هذه الحالات الطارئة". كما يهتم هذا المخطط كذلك , يقول الوزير, بجانب تدعيم الهياكل الصحية بطواقم الشبه الطبي ، وكذا تحسين الخدمات الطبية بدور الولادة بهذه المناطق . و"يندرج هذا التوجه في إطار إحداث القطيعة مع ممارسات الماضي بقطاع الصحة طبقا لتوجيهات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون بخصوص ترقية الخدمات الصحية بالجنوب سواء من حيث استحداث هياكل صحية جديدة أو تدعيمها بالمعدات والموارد البشرية المؤهلة" ، مثلما ذكر السيد بن بوزيد . وكان هذا الحادث الخطير الذي وقع في الساعات الأولى من نهار اليوم على بعد نحو 10 كلم شمال بلدية اسطيل (ولاية الوادي) باتجاه ولاية بسكرة قد أسفر عن وفاة 12 شخصا وإصابة 59 آخرين بجروح بعضهم في حالات خطيرة ، وفقا لما أفادت به الحماية المدنية. ومن بين مجموع 59 جريحا ، 38 منهم يوجدون حاليا بالمؤسسة العمومية الإستشفائية بالمغير (160 كلم شمال الوادي) ، و11 آخرين نقلوا وبالنظر إلى حالتهم الحرجة إلى المؤسسة العمومية الإستشفائية ببسكرة (6) والمؤسسة العمومية الإستشفائية بن عمر جيلاني بالوادي (5) ، فيما غادر 10 جرحى مستشفى المغير بعد تلقيهم الفحوصات اللازمة ، مثلما ذكر مدير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد القادر لعويني . وكان رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون قد قدم تعازيه إلى عائلات ضحايا هذه المأساة ، متمنيا الشفاء العاجل للجرحى . وكلف السيد تبون الوزير الأول لإتخاذ كافة الإجراءات للتكفل بالجرحى ومساعدة عائلات الضحايا .

رئيس الجمهورية يستقبل رئيس المجلس الأوروبي

أحد, 01/19/2020 - 17:58
19/01/2020 - 17:58

استقبل رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون،  اليوم الأحد بالعاصمة الألمانية برلين، رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال.

و جرى اللقاء، الذي تم على هامش أشغال الندوة الدولية حول ليبيا، بحضور وزير  الشؤون الخارجية صبري بوقدوم.

 

السفير الصحراوي للإذاعة : فتح ممثليات لدول إفريقية في الأراضي المحتلة سيضر بهذه البلدان نفسها

أحد, 01/19/2020 - 17:48
أكد سفير الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بالجزائر، عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو، عبد القادر الطالب عمر، أن فتح عدد من الدول الإفريقية قنصليات لها في مدينة العيون المحتلة، يضر بهذه البلدان نفسها، ولا يؤثر على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير. وأوضح السفير الصحراوي خلال نزوله ضيفا على برنامج "ضيف الدولية" للقناة الدولية للاذاعة الجزائرية أن "المغرب لما عاد للاتحاد الإفريقي وطلب العضوية مجددا، حاول أن يغير من موقف المنظمة ككل تجاه القضية الصحراوية، غير أنه فشل في ذلك، (...) وبالتالي، أصبح يصطاد بعض الدول التي تعاني من بعض المشاكل وخاصة على المستوى الاقتصادي، مثل جزر القمر، لاستعمالها كوسيلة للاستغلال السياسي، وإظهار أن هناك بلد يقر بدعم المغرب في احتلاله للصحراء الغربية". وأشار إلى الدول التي أعلنت عن فتح قنصلياتها في الأراضي المحتلة، "معروفة بكونها ذات اتجاه معين ولطالما ناصرت المغرب في اطروحته بخصوص الصحراء الغربية، ولما فشلوا جميعا، لجأوا لهذه الطريقة التي تتناقض مع المشروعية الدولية بشكل صريح وواضح، وحتى مع الميثاق التأسيسي للاتحاد الإفريقي الذي وقعوا عليه"، مؤكدا في هذا الصدد، أن الضرر المترتب عن هذه الخطوة سيقع على هذه الدول بحذ ذاتها، ولن يؤثر بتاتا على حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره. واستبعد طالب عمر، انضمام دول أخرى إلى هذه الدول، مشيرا إلى أن الأمين العام لجبهة البوليساريو، رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، إبراهيم غالي، قد "بعث برسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة في هذا الإطار، واتصل بالاتحاد الإفريقي، لينبههم بخطورة التمادي في هذه المواقف التي ستدفع بالمنطقة إلى الحرب مجددا خاصة وأن كل هذه المواقف تفتقد للقاعدة القانونية ولمبررات سياسية التي يلجأ إليها النظام المغربي". وحذر المسؤول الصحراوي، من أن هذا الإجراء الذي يشكل "خرقا واضحا وسافرا لأسس العلاقات التي يقوم عليها الاتحاد الافريقي، ويدعم سياسية التوسع والاحتلال الذي يعود حسبما يسمى عند المغرب بمفهوم الحدود التاريخية ويكفر بالحدود الموروثة غداة الاستقلال، حيث إذا انتقلت جميع الدول الإفريقية للسير على هذا النهج فستكون سابقة خطيرة على استقرار دول القارة التي ستشهد حالة من عدم الاستقرار والرجوع إلى الصراعات". وكانت الجزائر قد أكدت أن فتح قنصليات في الصحراء الغربية المحتلة من قبل جزر القمر و غامبيا وغينيا و الغابون لا يمكنه إضفاء الشرعية على احتلال الأراضي الصحراوية و لا المساس بحق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير مصيره، ووصفت هذه الخطوة ب"الخطيرة" باعتبار أنها تشكل خرقا فاضحا للقانون الدولي وللوائح مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة بخصوص قضية الصحراء الغربية.  

الاعلان عن نتائج امتحانات الترقية لمنصب أستاذ رئيسي وأستاذ مكون غدا الاثنين

أحد, 01/19/2020 - 17:17
سيتم الاعلان عن نتائج الامتحانات المهنية  للترقية الى رتبة استاذ رئيسي وأستاذ مكون غدا الاثنين، حسب ما أفادت به اليوم الأحد وزارة التربية الوطنية في بيان لها. و أوضح البيان أن هذه النتائج التي تخص أساتذة الاطوار التعليمية الثلاث سيعلن عنها في حدود الساعة الثالثة زوالا، كما ستنشر في نفس اليوم على مستوى مديريات التربية. للتذكير، فقد اجتاز أزيد من 62 ألف استاذ في الاطوار التعليمية الثلاث (ابتدائي، متوسط، ثانوي) الاختبارات المهنية للالتحاق برتبة أستاذ رئيسي  وأستاذ مكون بعنوان سنة 2019 يوم 31 ديسمبر الماضي. وتأتي هذه الاختبارات في اطار التكفل بترقية الاساتذة في المراحل التعليمية الثلاث، حيث تم تخصيص 45 ألف منصب بعنوان سنة 2019. وأشارت الوزارة في هذا الصدد الى أن الامتحانات المهنية لرتبة الاساتذة المكونين والاساتذة الرئيسيين (دورة 2019) تخص 42.677 يتم ترقيتهم عن طريق الامتحان المهني أو عن طريق التسجيل في قوائم التأهيل وفق التنظيم الساري المفعول.  

كرة اليد / كأس افريقيا 2020 : الجزائر تفوز على المغرب (33-30) و تحتل صدارة المجموعة الرابعة

أحد, 01/19/2020 - 17:10
تغلب المنتخب الجزائري لكرة اليد مساء اليوم الأحد بقاعة رادس (تونس) على نظيره المغربي بنتيجة 33-30 (الشوط الأول: 16-15)، لحساب الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الرابعة لكأس امم افريقيا  2020. هذا الفوز هو الثالث لرفاق مسعود بركوس بعد المسجلين أمام زامبيا (34-09) و  الكونغو (31-25) ليتأهل بذلك للدور الثاني للمنافسة رفقة المغرب. في الدور الثاني الذي سينطلق يوم غد الاثنين، سيلعب المنتخب الجزائري ضمن المجموعة الرئيسية الثانية التي تضم منتخبي تونس حامل اللقب و البلد المنظم و  ثاني المجموعة الثالثة، اضافة الى المغرب. وفي المقابلة الاخرى لحساب نفس المجموعة، تغلب المنتخب الكونغولي على نظيره الزامبي بنتيجة عريضة (37-17). وستنطلق مباريات المرحلة الثانية يوم غد الاثنين، يتأهل على إثرها الأولان عن كل مجموعة للمربع الذهبي، علما بأن منتخبي تونس و الجزائر سيستفيدان من نقطتين  قبل انطلاق المرحلة الثانية.

شيتور يدعو الى تعزيز دور الجامعة الجزائرية في المشهد العلمي والثقافي العالمي

أحد, 01/19/2020 - 15:52
دعا وزير التعليم العالي والبحث العلميي شمس الدين شيتوراليوم الاحد بالجزائر العاصمة الى تعزيز تواجد الجامعة  الجزائرية على الساحة الدولية من خلال إبراز دورها في المشهد العلمي والثقافي  والرقي بمجال البحث العلمي الى مصف المعايير الدولية المعمول بها. واوضح شيتور لدى إشرافه على تنصيب أعضاء الندوة الوطنية للمؤسسات  البحثية ذات الطابع العلمي والتكنولوجي أن الجامعة الجزائرية "توجد في مفترق  الطرق حاليا وليست معروفة على الساحة الدولية لأنها تفتقد لرونق علمي وثقافي  يسمح لها بالبروز كمحرك أساسي في مسار التنمية المستدامة للبلاد". واعتبر أن "مسؤولية تطوير وترقية دور الجامعةي بالنظر الى دورها الحساس بالنسبة لمستقبل الجزائري ليست على عاتق السلطات العمومية فحسبي بل تعود ايضا  الى الأساتذة الذين يلعبون دورا هاما في الارتقاء بالجامعة والبحث العلمي الى  العالمية". واعترف الوزير ان الجامعة الجزائرية "غير معروفة على المستوى العالمي وليس لديها تواجد فكري وثقافي"ي داعيا بالمقابل الى "تغيير الوضع واعتماد العمل والصرامة كمعيار أوحد ووحيد للنجاح والتقدم". كما شدد في ذات الوقت على "الأهمية القصوى التي يوليها قطاعه لإعادة الاعتبار للأستاذ الجامعي ودوره في مجالات البحث المختلفة لا سيما منها التطبيقية" مشيرا الى ان "الجامعة وإدارتها هي في خدمة الاستاذ وليس العكس". وأكد في هذا الشأن ان "كل الامكانات ستمنح للأستاذ الجامعي من خلال اعادة  تنظيم وهيكلة الجامعة الجزائرية اداريا واكاديميا وعلميا"ي لافتا الى ان رئيس المجلس العلمي "ستكون له المسؤولية المعنوية والعلمية الكاملة في ترقية مستوى التعليم العالي والبحث العلمي في الجامعة الجزائرية". وبخصوص الندوة الوطنية لمؤسسات البحث ذات الطابع العلمي والتكنولوجي التي تم تنصيبها أكد الوزير بأنها "هيئة تتمتع بالحرية التامة في اتخاذ القرارات اللازمة" موضحا ان "الامر المهم في هذا الظرف هو المرور بالبحث  العلمي في  الجزائر من مرحلته النظرية الى التطبيقية والسماح لكل الجامعات الجزائرية بأن تكون أهلا للمهام الموكلة اليهاي لا سيما فيما يتعلق بتثمين البحث العلمي مهما كان مجاله". واقترح شيتور بالمناسبة ان يتم تثمين اطروحات نهاية الدراسات  للطلبة وتجسيدها على ارض الواقع حتى "تتمكن الجامعة الجزائرية كخطوة أولى من ان تتمتع باستقلاليتها في مجال البحث العلمي من خلال صناعة المواد الكيميائية  التي يحتاج إليها الباحث". وكشف الوزير في هذا الصدد ان الجامعة الجزائرية "لن تستورد منذ العام القادم هذه المواد الكيميائية التي قامت مؤسسات جزائرية ناشئة بتصنيعها" داعيا  الباحثين الجزائريين الى القيام ببحوث تمس مشاريع هيكلية بالدرجة الاولى قصد  "تقليص التبعية للخارج التي تكلف الخزينة العمومية في هذا الميدان ما بين 200  الى 300 مليون دج".   وأشار الى أنه سيتم منح براءة الاختراع لأفضل الأجهزة التي يتم اختراعها والتي ستعرض في نهاية كل سنة جامعية في صالون ينظمه القطاع تشجيعا للبحث  العلمي، كما سيتم تزويد أصحابها بالإمكانيات المادية اللازمة وضمان تسويق اختراعاتهم.   وبخصوص المنشورات العلمية في الجزائر تأسف الوزير لانعدام "رؤية واضحة" في  هذا المجالي مؤكدا ان قطاعه يعمل من أجل تمكين كل جامعة جزائرية من إصدار 5 أو  6 مجلات علمية من المستوى العالي. من جانب آخر أكد شيتور انه سيتم الشروع في اجراء دورات تكوينية لفائدة "العباقرة الصغار" من تلامذة ثانوية الرياضيات بالقبة وإعادة برمجة  أولمبياد الرياضيات بغية إعادة الاعتبار لهذه المادة في الجزائر. للإشارة، يأتي تنصيب الندوة الوطنية للمؤسسات البحثية ذات الطابع العلمي  والتكنولوجي التي تضم 60 عضوا من الأساتذة الباحثين في مختلف التخصصات تطبيقا  لأحكام المرسوم التنفيذي 213-19 المؤرخ في 30 يوليو 2019 والذي يحدد مهام هذه الندوة وسيرها . وتضطلع هذه الندوة التي يرأسها وزير التعليم العالي والبحث العلمي ويديرها المدير العام للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي بالوزارة بمهام تجسيد السياسة  الوطنية للبحث العلميي لاسيما ما تعلق منها ببرامج الشراكة مع القطاعين  الاقتصادي والاجتماعي التي يمكن ان تكون بدورها محلا لتثمين نتائج البحث  والابتكار والتحويل التكنولوجي.  

المديرية العامة للضرائب: انطلاق إحصاء أثرياء الجزائر وتوقع تحصيل 150 مليار دينار في 2020

أحد, 01/19/2020 - 15:41
كشف المدير العام للضرائب كمال عيساني عن ما قيمته أزيد من 4500 مليار دينار جزائري مستحقات ضرائب لم تحصل منذ سنوات، كاشفا عن استراتيجية جديدة لقطاعه من شأنها تحصيل ما يفوق ال150 مليار دينار هذا العام (2020) مؤكدا في سياق ذي صلة دخول الاعفاءات الضريبية للمؤسسات الناشئة حيز التطبيق، وانطلاق عملية احصاء الاثرياء. وتوقع عيساني في ندوة صحفية اليوم بفوروم جريدة المجاهد ان تحصل مديرية الضرائب  ما لا يقل عن 150 مليار دينار على مدار سنة 2020، مقرا بوجود صعوبات في العملية لقلة الوسائل المادية والبشرية والتكنولوجية لتغطية ولايات الوطن، كاشفا عن  شروع مصالحه بالتعاون مع وزارة الداخلية  في احصاء الاثرياء عبر التراب الوطني تحضيرا لفرض ضريبة جديدة على الثروة. كما أكد عيساني في تصريح للإذاعة الجزائرية دخول الإعفاءات الضريبية على المؤسسات الناشئة حيز التطبيق. المصدر: موقع الإذاعة الجزائرية

رئيس الجمهورية يتحادث مع نظيره التركي

أحد, 01/19/2020 - 15:24
19/01/2020 - 15:24

تحادث رئيس الجمهورية عبد المجيد تبوني اليوم  الأحد بالعاصمة الألمانية برليني مع نظيره التركي الطيب رجب أردوغان.

و جرى اللقاء، الذي تم على هامش أشغال الندوة الدولية حول ليبيا، بحضور وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم.

 

الخبير الاقتصادي الدكتور كمال خفاش

أحد, 01/19/2020 - 12:38
Video Add this: Playlist:

تسجيل تمديد أجال التسجيلات لقرعة حج 2020/ 2021 الى غاية الفاتح من فيفري القادم

أحد, 01/19/2020 - 12:29
أعلنت وزارة الداخلية والجماعات المحلية, اليوم الأحد في بيان لها, عن تمديد أجال التسجيلات الخاصة بعملية قرعة أداء فريضة الحج لموسمي 2020و2021 لمدة خمسة (15) عشر يوما إضافية. و جاء في البيان "تنهي وزارة الداخلية والجماعات المحلية و التهيئة العمرانية إلى علم كافة المواطنات و المواطنين , الراغبين في المشاركة في عملية القرعة لأداء فريضة الحج لموسمي 2020 و 2021 انه تقرر تمديد آجال التسجيلات لمدة خمسة عشر (15) يوم إضافية ,وهذا لغاية يوم السبت الفاتح من فيفري القادم بدلا من يوم السبت 18 جانفي 2020 , بهدف إعطاء فرصة أكثر للتسجيل". وأوضح ذات البيان أنه تقرر"تأجيل إجراء القرعة لموسم 2020 و2021 الى غاية يوم السبت 8 فيفري 2020 بدلا من يوم السبت 25 جانفي المقبل". ودعت الوزارة في بيانها المواطنين المعنين إلى "التعجيل باستكمال تسجيلهم والإعداد المسبق لجوازات سفرهم الضرورية" لهاته العملية , مشيرة إلى أن عملية القرعة "ستتم للسنتين معا 2020 و2021 " .

الدورة التأهيلية لأولمبياد 2020: الجزائر حاضرة بـ 13 ملاكما في موعد داكار

أحد, 01/19/2020 - 12:14
ستكون الملاكمة الجزائرية حاضرة بـ 13 رياضيا في الدورة القارية المؤهلة للألعاب الأولمبية طوكيو-2020, المقررة من 20 الى 29 فيفري بداكار السنغالية بمشاركة ملاكمي حوالي 30 دولة. وتحسبا لهذه التظاهرة, يواصل الملاكمون الجزائريون تحضيراتهم من خلال المشاركة في الدورة دولية "أحمد كوميرت" التي تختتم اليوم الأحد بإسطنبول (تركيا), مع أمل تأهيل أكبر عدد ممكن من الممثلين خلال موعد داكار. وقبل خوض موعد داكار, ستجري التشكيلة الوطنية ''رجال'' تربصا تحضيريا بكوبا ابتداء من 25 جانفي والذي سيدوم لفترة تقدر بين 10 و15 يوما. نفس الأمر بالنسبة لمنتخب السيدات الذي سيستفيد بدوره من تربص لمدة عشرة أيام بالخارج. ومعلوم أن اللجنة الأولمبية الدولية قد أجرت بعض التغييرات فيما يتعلق بعدد المشاركين في دورة الملاكمة للأولمبياد, حيث حافظت على عدد 286 مشارك لكنها رفعت عدد السيدات من 86 بألعاب ريو-2016 إلى 100 بطوكيو, بالإضافة إلى زيادة عدد الأوزان (من 3 إلى 5), فيما تقلص عدد الرجال من 250 إلى 186 في 8 أوزان مقابل 10 بريو. بالنسبة لقارة افريقيا, فإن المشاركة انخفضت إلى 22 فقط بطوكيو, مقارنة بألعاب لندن-2012 (56 مقعدا) و ريو-2016 (36 مقعدا). وتعتبر دورة داكار من بين المراحل الخمس (4 قارية و1 عالمية) المؤهلة لأولمبياد طوكيو و المبرمجة في الفترة الممتدة من فبراير إلى مايو وتجرى في أربع قارات : الأولى من 3 إلى 14 فبراير بمدينة ووهان (الصين) وتخص قارتي آسيا و أوقيانوسيا, الثانية بداكار (افريقيا), الثالثة بلندن (13-23 مارس) وتتعلق بأوروبا والدورة الرابعة ببوينس أيرس (26 مارس-3 أبريل) الخاصة بقارة أمريكا. أما الدورة العالمية, التي ستكون بمثابة الفرصة الأخيرة لضمان تأشيرة طوكيو, فستجرى وقائعها من 13 إلى 24 مايو بباريس. قائمة الملاكمين الجزائريين المشاركين في دورة داكار: رجال: محمد فليسي (52 كغ), أسامة مرجان (57 كغ), يحيى عبدلي (63 كغ), شمس الدين كرامو (69 كغ), سفيان تابي (75 كغ), محمد حومري (81 كغ), عبد الحفيظ بن شبلة (91 كغ), شعيب بولودينات (+91 كغ). سيدات: روميساء بوعلام (51 كغ), فاطمة الزهراء سنوسي (57 كغ), إيمان خليف (60 كغ), سارة كالي (69 كغ), إشراق شايب (75 كغ). المصدر: واج

الخبير كمال خفاش للإذاعة:يجب انشاء 500 ألف مؤسسة جديدة واتخاذ قرارات صارمة لاحداث الاقلاع الاقتصادي الحقيقي

أحد, 01/19/2020 - 11:41
يرى الخبير الاقتصادي الدكتور كمال خفاش أن  انشاء أكثر من 500 ألف مؤسسة اقتصادية جديدة خلال الـ5 سنوات القادمة سواء مؤسسات صغيرة ومتوسطة وناشئة ضروري لإحداث الإقلاع في النسيج الاقتصادي مؤكدا انه يتعين على الحكومة الجديدة اتخاذ قرارات صارمة لتطوير كل المؤسسات ومواكبة التكنولوجيات الحديثة. واعتبر كمال خفاش لدى استضافته في برنامج "ضيف الصباح" للقناة الإذاعية الأولى هذا الأحد أن الجزائر لا زالت متأخرة في مجال تطوير المؤسسات الناشئة”start up" " الذي يحتاج –حسبه- إلى جملة من الشروط لتوفير بيئة ملائمة لترقية نشاطها. ومن اهم هذه الشروط-يضيف المتحدث ذاته- وضع استراتيجية لإنشاء هذه المؤسسات ترتكز على خلق علاقات بينها وبين المؤسسات الكبيرة والمتوسطة ومع المخابر في الجامعات ومراكز تطوير الابتكار لتوفير المناخ الملائم للمؤسسات الناشئة التي يتطلب انشاؤها مراحل معينة مبرزا أهمية دور الوزارة التي تم استحداثها في التعديل الوزاري الجديد بعد تعيين رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون. وفي معرض تقييمه لأهم المحاور التي تضمنها بيان مجلس الوزراء امس السبت  برئاسة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ذكر الخبير الاقتصادي أن الحكومة الجديدة حاولت وضع خطة من اجل تحريك الاقتصاد وتجاوز الأزمة التي شهدتها البلاد منذ 2014 بعد انخفاض اسعار البترول مضيفا انه "رغم محاولات الحكومات السابقة لاحداث توازن في الميزانية إلا انها لازالت تشهد عجزا". ويتطلب الخروج من الأزمة –حسب المتحدث ذاته- عملا متكاملا على مستوى كل القطاعات الاقتصادية انطلاقا من تكثيف تطوير الصناعة المنجمية وادخال التكنولوجيات الحديثة على قطاع الفلاحة والاستثمار في مجال اللوجستيك وما تعلق بامكانيات التبريد والتخزين وغيرها لترقية التصدير. النسيج الصناعي ببلادنا ضعيف ولا يتعدى 850 ألف مؤسسة وأشار ضيف الأولى إلى أن نسيج المؤسسات الصناعية ضعيف نوعا ما حيث يقدر بحوالي 850 ألف مؤسسة 90 بالمائة منها مؤسسات صغيرة ومتوسطة، و"10 بالمائة منها فقط كبيرة ،اغلبها مؤسسات عمومية ،في حين نجد ان المؤسسات الخاصة لا تمتلك التكنولوجيات الحديثة لمنافسة الأجانب، ويجب العمل على زيادة عددها وتطويرها". يجب وضع حد لاحتكار اللوبيات واعتماد الشفافية لاعادة الثقة لكل أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وعن دعوة الرئيس تبون إلى  القضاء على اللوبيات مع المؤسسات العمومية التي تحصل على امتيازات، شدد كمال خفاش على ضرورة اعتماد  الشفافية في المعاملات الاقتتصادية، خاصة وأن أغلبية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تشتكي من عدم وجود حصص في السوق وعدم القدرة على المنافسة، على الرغم من امتلاكها لمنتوجات ذات جودة بسبب احتكار بعض المؤسسات الكبيرة للسوق، وبالتالي فإن "على  الحكومة الجديدة أن تضع حدا لهذه الظاهرة، لتعيد الثقة لاصحاب هذه المؤسسات". وضع حصيلة لتقييم الـ15 سنة الماضية قبل تنظيم الجلسات الصناعية الجديدة وبخصوص ما تضمنه بيان مجلس الوزراء حول  تنظيم جلسات وطنية حول السياسة الصناعية الجديدة، أكد الخبير انه يتعين على الوزارة الوصية  قبل تنظيم هذه الجلسات وضع حصيلة بالأرقام خاصة بالـ15 سنة الماضية لتحديد نقاط القوة والضعف ومعرفة اسباب القصور لتصحيح الاخطاء، ويحب تنظيم ورشات قبل هذه الجلسات للخروج بتوصيات أولية. علاقتنا الثنائية يجب أن تخلق شراكة رابح رابح لتمكين منتوجنا الوطني من ولوج الاسواق الأجنبية وبخصوص سياسة الجزائر الخارجية في المجال الاقتصادي يرى كمال خفاش أن العلاقات الثنائية التي تقيمها ببلادنا مع البلدان الأخرى، "يجب أن لا تقتصر فقط على العلاقات التجارية وإنما يجب أن تخلق شراكة "رابح رابح" لتكون هناك علاقة اقتصادية كاملة، وعلى سفارتاتنا ومصالحنا الديبلوماسية بالخارج توفير المعلومات والاحصائيات لتمكين مستثمرينا من ولوج أسواق هذه البلدان". كما أكد الخبير الاقتصادي على أهمية وضع دليل احصائي للانتاج الوطني بهدف التعريف بالمنتوج وحمايته، من خلال وضع احصائيات كاملة تتضمن معلومات دقيقة وحقيقية عن كل المؤسسات الاقتصادية. المصدر:موقع الإذاعة الجزائرية-حنان شارف

دور كبير منتظر للجزائر بمؤتمر برلين حول ليبيا

أحد, 01/19/2020 - 10:26
يحث المشاركون في مؤتمر برلين الخطى لتقريب وجهات النظر بين طرفي الصراع في ليبيا بين فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي الليبي لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا والمشير خليفة حفتر الذي لم يوقع على اتفاق وقف إطلاق النار. ويسعى المؤتمر إلى تثبيت وقف إطلاق النار على الأقل لحقن دماء اللبيين وفسح المجال للآلة الدبلوماسية. وضمن هذا المسعى من المتوقع أن يلقي رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون خطابا في مؤتمر برلين حول ليبيا يجدد فيه موقف الجزائر الثابت من الأزمة في ليبيا الرافضة لأي تدخل أجنبي والقائم عل إيجاد تسوية سلمية للصراع عن طريق الحوار بين طرفي النزاع. وفي هذا الصدد أشاد مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة بموقف الجزائر مؤكدا دورها المحوري في إعادة الاستقرار إلى ليبيا لافتا في الوقت ذاته إلى أهمية العلاقات التي ترتبط بها الجزائر  مع مختلف الإطراف في ليبيا و "بإمكانها استثمار ذلك  لتحصين وتعزيز الاستقرار في ليبيا". وفي نفس السياق كشف غسان سلامة عن خطة لتأمين الاتفاق الذي قد يتمخض عن مؤتمر برلين مشيرا إلى أن هناك خطة أمنية متكاملة  ستشكل مظلة دولية حامية لأي اتفاق قد يتوصل إليه الليبيون والحد من التدخل الأجنبي في الأزمة. من جهته ثمن رئيس اللجنة السياسية للمجلس الأعلى للدولة في ليبيا موسى فرج مشاركة الجزائر في مؤتمر برلين بالنظر لثقلها الدبلوماسي وتأثيرها ووقوفها على مسافة واحدة من جميع أطراف الصراع في ليبيا "ما يؤهلها للعب دور هام للإسهام في حل الأزمة الليبية". وأعدت الأمم المتحدة وثيقة داخلية تحدد مسارات دعم ليبيا، نحو وقف دائم لإطلاق النار وتطبيق حظر تصدير الأسلحة إليها، وقد أحال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الورقة إلى أعضاء مجلس الأمن الدولي الأربعاء الماضي. ودعا مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة إلى وقف كل أشكال التدخلات الخارجية، وقال إنّ المؤتمر سيخرج بمجموعة قرارات منها دعم مؤتمر ليبي داخلي يتوقع أن يعقد في جنيف نهاية هذا الشهر. وحذر المبعوث الأممي مما سماه اللعب بالنفط في ليبيا، وشدد على ضرورة ألا يُحوَّل رزق الليبيين إلى سلاح حرب. ويهدف المؤتمر إلى إنهاء التدخل الأجنبي والانقسامات بشأن ليبيا، وإرساء هدنة بين أطراف النزاع، والعودة إلى عملية سياسية يقودها الليبيون، وحظر توريد السلاح إلى ليبيا.

الخارجية: فتح قنصليات في الصحراء الغربية لا يمكنه إضفاء الشرعية على احتلال الأراضي الصحراوية

أحد, 01/19/2020 - 09:59
أكدت الجزائر أن قرار فتح قنصليات  في الصحراء الغربية من قبل غينيا و الغابون لا يمكنه إضفاء الشرعية على احتلال  الأراضي الصحراوية  و لا المساس بحق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في  تقرير مصيره. و جاء في بيان لوزارة الشؤون الخارجية أن الجزائر "أخذت علما بإقدام حكومتي  جمهورية غينيا والغابون على فتح ممثليات قنصلية لها بمدينتي الداخلة والعيون  المحتلتين بالصحراء الغربية". و اضاف البيان إن "هذه الخطوة الخطيرة" التي تعد خرقا فاضحا للقانون الدولي  وللوائح مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة بخصوص قضية الصحراء  الغربيةي "لا يمكنها بأي حال من الأحوال إضفاء الشرعية على احتلال الأراضي  الصحراوية و لا المساس بحق الشعب الصحراويي غير القابل للتصرف ولا السقوط  بالتقادمي في تقرير مصيره طبقا لقرارات ولوائح الأمم المتحدة والاتحاد  الإفريقي". و خلص البيان إلى ان هذه القرارات الأحادية الجانب "التي تهدف لعرقلة المسار  الجاري لتصفية الاستعماري علاوة على أنها انتهاكا صارخا" لقواعد القانون  الدولي المتعلقة بحق الشعوب في تقرير مصيرهاي فإنها تشكل في الآن نفسه "خرقا"  لمبدأ التضامن الذي يجب أن يسود بين الدول المؤسسة للاتحاد الإفريقيي والذي  يجب أن يحكم العلاقات بين الدول الإفريقية لا سيما ما تعلق منها بالالتزام  بالتمسك والدفاع في جميع الظروف عن القواعد والمبادئ المتضمنة والمنصوص عليها  في العقد التأسيسي للاتحاد الإفريقي.              

الوادي : 12 حالة وفاة و46 جريح في حادث مرور

أحد, 01/19/2020 - 09:09
لقي 12 شخصا حتفهم وأصيب 46 آخرين بجروح متفاوتة  الخطورة في حادث مرور وقع اليوم الاحد بالطريق الوطني رقم (03) في شقه الرابط  بين بلدية اسطيل (التي تبعد 140 كلم ) شمال عاصمة ولاية الوادي وبلدية اوماش  بولاية بسكرة حسبما أفادت به الحماية المدنية. ويأتي هذا الحادث المروري اثر اصطدام مباشر بين حافلتين وقع في حدود الساعة  الثانية صباحا الأولى تعمل على الخط الرابط بين (ورقلة وجيجل) والثانية تعمل  على مستوى الخط سطيف ورقلة وحسب التحقيقات الأولية فإن سبب الحادث يرجع للسرعة  المفرطة كما أوضح مدير الحماية المدنية بالولاية احمد باوجي. وتم نقل الموتى إلى مصلحة حفظ الجثث بالمؤسسة الاستشفائية العمومية بالمقاطعة  الإدارية بالمغير بمنطقة وادي ريغ  كما تم إجلاء الجرحى (عدد منهم في حالات  خطيرة جدا) إلى مصلحة الاستعجالات بنفس المؤسسة الاستشفائية .   وقد فتحت المصالح الأمنية المختصة تحقيقا معمقا لمعرفة أسباب وملابسات هذا  الحادث.

الرئيس تبون يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء : النص الكامل للبيان

سبت, 01/18/2020 - 22:34
عقد مجلس الوزراء اليوم السبت بالجزائر العاصمة إجتماعا تحت رئاسة رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون. توج هذا الاجتماع ببيان هذا نصه الكامل : "ترأس رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني اليوم، السبت 22 جمادى الأولى 1441 الموافق لـ 18 يناير 2020، اجتماعا لمجلس الوزراء. 1- في مستهل أشغال المجلس صرح السيد الرئيس قائلا: "كما تعلمون نحن في بداية مسار سيمكننا، بفضل الله وعونه، من إعادة تأسيس الدولة ومؤسساتها على قواعد سليمة ومن تحقيق تقويم اقتصادي واجتماعي وثقافي يضمن العيش الكريم لكل جزائري في كنف السلم والطمأنينة. ويستدعي بلوغ هذه الأهداف تعبئة الجميع وإدراك كل واحد للرهانات والتحديات التي يتعين علينا رفعها سويا وعليه فإنه يتوجب عليكم التركيز أثناء تأدية مهامكم على الضرورة الملحة لتجسيدها. كما أود أن ألح على أن تقييم ممارسة المهام والصلاحيات سيكون من الآن فصاعدا على أساس المسؤولية والمساءلة الملازمتين لها مع التركيز أساسا على مستوى التكفل الفعلي باحتياجات وانشغالات المواطنين عموما والمتعاملين الاقتصاديين والاجتماعيين خصوصا. بالفعل، فإنه من الضروري بالنسبة لمصداقية الدولة ومؤسساتها أن يتم الوفاء بالالتزامات لأن ذلك يعد الشرط الأساسي لاستعادة الثقة بين الدولة والمواطنين. 2- ومن جهته قدم السيد الوزير الأول حصيلة النشاط الحكومي. 3- بعدها، باشر مجلس الوزراء دراسة حصيلة وآفاق بعث وتطوير القطاعات المدرجة في جدول الأعمال تحسبا لإعداد مشروع مخطط عمل الحكومة الذي سيرفع بعد استكماله إلى مجلس الوزراء قبل عرضه على البرلمان للموافقة وفقا للإجراءات الدستورية المعمول بها. 4- واستمع مجلس الوزراء في البداية لعرض قدمه وزير الصناعة والمناجم حول حصيلة وآفاق بعث القطاع وتطويره. ويهدف مخطط العمل المقدم إلى تجسيد نموذج تنمية استراتيجية للشعب الصناعية قائم على (أ) تثمين الموارد الوطنية والموارد البشرية و(ب) ترقية إطار لتطوير المؤسسة و(ج) تحسين مناخ الأعمال. وقصد ضمان التنمية الاستراتيجية للشعب الصناعية، أبرز العرض خمسة خطوط مديرة تتمثل في (أ) الإسراع في تنويع الصناعة الوطنية (ب) تكثيف تطوير الصناعة المنجمية (ج) عقلنة الانتشار الاقليمي للتنمية الصناعية وإستغلال العقار الاقتصادي (د) تعزيز القدرات المؤسساتية للبلاد في مجال التنمية الصناعية والمنجمية، لاسيما من خلال وضع إطار للتشاور الوطني و(هـ) التكفل بالرهانات الاقتصادية التكنولوجية التي تتصدر المسارين الصناعي والمنجمي. إثر ذلك أمر السيد الرئيس بإحداث القطيعة مع الممارسات السابقة، لأن المواطنين ينتظرون تحقيق الالتزامات، التي وعدهم بها، حتى يشعروا بالتغيير في حياتهم اليومية، وأضاف أنه يجب أن يتضمن برنامج الصناعة 3 إجراءات : الأولى مستعجلة، تحمل إجابات ملموسة للملفات الساخنة المطروحة على الساحة الوطنية، خاصة قضية استيراد السيارات في شكل أطقم جاهزة للتركيب في صيغة CKD- SKD وألح على تصفية هذه الوضعية ووضع قواعد جديدة، وكذلك قضية مصنع الحجار للحديد والصلب. وعلى المدى المتوسط والطويل، أكد السيد الرئيس أنه ينبغي توجيه جهودنا نحو خلق صناعة حقيقية تتكون أساسا من صناعات خفيفة وصغيرة ومتوسطة، مدرة للثروة وتحدث القطيعة مع الصناعات التي تكرس التبعية، مشددا على أن اللجوء المفرط للاستيراد جمد عقول الجزائريين وقتل فيهم روح المبادرة وقدراتهم على الخلق والابتكار. كذلك ألح السيد الرئيس على ضرورة وضع حد للنفوذ المتزايد للوبيات وجماعات المصالح في السياسات العمومية. كما شدد الرئيس على ضرورة صياغة منظومة قانونية صالحة لمدة طويلة لا تقل عن 10 سنوات تضمن الرؤية الواضحة للمستثمرين، بهدف خلق الاستقرار في المنظومة القانونية لتحفيز رجال الأعمال على الاستثمار. أما بخصوص الواردات المتعلقة بالتجهيزات والخدمات، فقد ألح سيادة الرئيس على وجوب إخضاعها لمراقبة صارمة حتى تجنبنا وضعيات مأساوية كتلك التي تحدث مع أجهزة التدفئة والتسخين وطالب الرئيس بتحقيق معمق في ذلك. تحدث كذلك السيد الرئيس على ضرورة الاهتمام وتطوير الصناعات التحويلية، مثل صناعة الحلفاء والصناعات الغذائية. وشدد السيد الرئيس على ضرورة تشجيع الاستثمارات الخاصة وتخصيص أموال الدولة للاستثمار في القطاعات الاستراتيجية، وينبغي كما قال، أن يتم تدعيم الاستثمار الخاص فورا مع إمكانية منح تحفيزات هامة لمن يستخدم المواد الأولية المحلية. أثار كذلك سيادة الرئيس قضية العقار الصناعي، وطلب من الحكومة تقييم الوضعية وتقديم الاقتراحات، خاصة في ظل الاستعمال العشوائي للعقار، من أجل الاستخدام العقلاني لهذه المناطق الصناعية مع إمكانية استرجاع العقار الصناعي الممنوح وغير المستعمل من طرف المستفيدين، وتشجيع خلق التعاونيات من أجل تهيئة أو إنشاء مناطق صناعية جديدة برؤية جديدة، في ظل دفتر شروط واضح ودقيق. كذلك أعطى السيد الرئيس تعليمات لوزير الصناعة والمناجم بالشروع في تنظيم جلسات وطنية حول السياسة الصناعية الجديدة، تشارك فيها كفاءات الجالية الجزائرية في الخارج ومختلف الفاعلين الاقتصاديين، بمساهمة المؤسسات الدولية من أجل ضبط سياسة صناعية وطنية تستجيب لتطلعات الجزائر الجديدة. وفي ذات السياق، ألح السيد الرئيس على ضرورة مكافحة وتجريم وتشديد العقوبات على المستوردين المضخمين للفواتير، التي تحدث نزيفا حادا في المال العام بالعملة الصعبة. 5- وواصل مجلس الوزراء أشغاله بالاستماع إلى عرض قدمه وزير الفلاحة والتنمية الريفية حول برنامج عمل القطاع للفترة الخماسية 2020-2024. ويهدف هذا البرنامج إلى إدماج الإبداع كمفتاح للعصرنة والتنمية الفلاحية وإقرار سياسة فلاحية مستديمة وتعزيز وترقية الأعمال الموجهة لسكان الأرياف وكذا المحافظة على التراث الغابي وتثمينه. ومن المقرر أن يفضي هذا البرنامج في آفاق 2024 إلى رفع الانتاج وتثمينه الشامل وإلى تحسين الظروف المعيشية لسكان الأرياف في البيئات الهشة الجبلية وكذا السهوب والصحراء وإلى إدماج الصناعات الزراعية ويهدف كذلك إلى استحداث مناصب الشغل. وتشمل الأعمال المقررة لتطوير هذا القطاع أساسا حماية وتطهير وضمان التحسين الأمثل للعقار الفلاحي وتعزيز الأمن الغذائي وتطوير الفلاحة الصحراوية وتربية المواشي والتنمية الفلاحية والريفية للمناطق الجبلية وتوسيع وتثمين الطاقة الغابية والحفاظ على المياه والتربة ومكافحة التصحر والتسيير المستديم للموارد الجينية. ومن المقرر كذلك اتخاذ اجراءات مرافقة لاسيما تعزيز نظام تمويل النشاطات الاستراتيجية وتشجيع الاستثمار وتعزيز القدرات البشرية والمساعدة التقنية ورقمنة النظام المعلوماتي من أجل حكامة أفضل. عقب ذلك، أوضح السيد الرئيس أن الفلاحة إلى جانب الصناعة تشكلان ركيزتين أساسيتين للاقتصاد الوطني. وأوضح أنه لابد من إحداث القطيعة مع الممارسات القديمة والتوجه نحو نماذج جديدة، لتسيير القطاع تتكيف مع احتياجات وخصوصيات بلادنا. وفي هذا الإطار, تطرق السيد الرئيس إلى الفلاحة الصحراوية، والزراعة الجبلية، وحث على تشجيع بعض القطاعات المولدة للثروة مثل الأشجار المثمرة وإنتاج العسل، مع التشديد على ضرورة تخفيض الأسعار حتى تكون المنتوجات في متناول المواطن، ووجه بتأسيس معهد للفلاحة الصحراوية يكون مقره في الجنوب الجزائري لضمان التكوين والتأطير لهذا النوع من الزراعة. كما شدد السيد الرئيس على ضرورة تخليص الفلاحة من القيود البيروقراطية. كذلك تطرق السيد رئيس الجمهورية لمسألة استيراد اللحوم، وطالب بضرورة تشجيع الإنتاج المحلي للماشية وضرورة التقليص من الاستيراد، كما أمر بتقييم وضعية العقار الفلاحي في كل الولايات، والإسراع في تسوية الوضعية القانونية للأراضي. وفي هذا الصدد، حدد السيد الرئيس أولويتين في قطاع الفلاحة، هما: حل إشكالية نقص الحليب بصفة نهائية في آجل لا يتعدى 6 أشهر, من خلال انتهاج سياسة العصرنة والشراكة، كما شدد عل ضرورة وضع سياسة وطنية لتخزين المواد الغذائية لحل مشكل التسويق بهدف ضمان حماية منتوجات الفلاحين حتى لا يخسر الفلاح مجهودات عرقه. في ذات السياق أيضا, شدد السيد الرئيس على ضرورة حل مشكل الري، لاسيما في الهضاب والجنوب، مع زيادة المساحات المسقية، من خلال استخدام الوسائل العصرية. 6- كما استمع مجلس الوزراء إلى عرض قدمه وزير السكن والعمران والمدينة حول مخطط عمل القطاع الذي من أهدافه التسوية النهائية لمشكل السكن من خلال منح الأولوية للأسر ذات الدخل الضعيف وخلق ظروف بيئة حضرية وريفية مريحة بما يحقق رفاه المواطن، من خلال تطبيق سياسة عمرانية حقيقية تأخذ بعين الاعتبار المعايير المعمارية وتحافظ على التراث. كما يتضمن مخطط العمل تكثيف انتاج السكنات من خلال تعبئة وتوجيه ناجع للموارد المالية واستكمال البرنامج الجاري وإطلاق برنامج جديد يخص انجاز مليون وحدة سكنية بمختلف الصيغ للفترة 2020-2024 إضافة إلى تسليم مليون ونصف مليون وحدة سكنية في آفاق 2024 والقضاء على الأحياء القصديرية عبر التراب الوطني وامتصاص عجز برنامج "عدل 2" ومعالجة إشكالية البنايات القديمة واستئناف انجاز 120.000 تجزئة اجتماعية للتكفل بطلبات السكن في ولايات الجنوب والهضاب العليا. ويتعلق الأمر كذلك في إطار تهيئة بيئة حضرية وريفية مريحة بمراجعة القانون حول التهيئة والعمران وسياسة المدينة وتفعيل ديناميكية مهنة المراقبة في المجال الحضري ومواصلة انجاز المدن الجديدة مع تثمين انجازات الهندسة المعمارية. وعلاوة على هذه الأهداف والنشاطات التي تقوم عليها يهدف مخطط العمل القطاعي إلى ترقية الانتاج الوطني وتشجيع اللجوء إلى وسائل الدراسات والانجاز الوطنية إلى جانب تكثيف استعمال المواد المحلية وضمان مرافقة الشباب المقاولين وارساء نظام معلومات احصائية لمتابعة طلب السكنات بما فيها اللجوء إلى رقمنة الاجراءات وأخيرا تثمين البحث العلمي والتكنولوجي في مجال البناء. بعد ذلك شدد رئيس الجمهورية على ضرورة استكمال البرامج الجارية في أقرب الآجال، مشيرا إلى أن انجاز أي برنامج سكني جديد يجب أن يأخذ بعين الاعتبار صعوبات التمويل، علما أن ذلك لا يجب أن يكون على حساب الجودة والجانب المتعلق بالهندسة المعمارية والتهيئة العمرانية. كما شدد السيد الرئيس على حق المواطنين في الحصول على مسكن لائق، وألح على ضرورة القضاء على السكنات الهشة، ومكافحة البيوت القصديرية وإتخاذ تدابير لمنع تجددها، وتسليط عقوبات على المخالفين, وطلب من وزير الداخلية ووزير السكن إنشاء آلية خاصة لمراقبة هذا الموضوع والحيلولة دون استمرار مظاهر التواطؤ. وشدد على ضرورة تحقيق كل التزاماته في مجال السكن. كذلك أعطى السيد الرئيس توجيهات في مجال تحسين السكن بتشديد الرقابة الفنية على البنايات، ومحاربة الغش في مواد البناء، ومنع استخدام الخشب في البنايات العمومية الجديدة للحفاظ على الثروة الغابية وتقليص الاستيراد. ووجه بضرورة إنشاء بنك للسكن. وحث على إطلاق تفكير شامل بخصوص إنشاء مدن الضواحي بهدف وقف نزوح السكان نحو المدن الكبرى لفك الخناق عليها. -7- واستمع مجلس الوزراء بعد ذلك لعرض قدمه وزير التجارة حول حصيلة وآفاق بعث القطاع وتطويره. بعد التذكير بحصيلة سنة 2019 استعرض الوزير نشاطات مراقبة وضبط وتنظيم الأسواق، لاسيما إجراءات القضاء التدريجي على الأسواق الموازية واستلام سوقي (02)جملة للخضر والفواكه واستئناف انجاز 6 أسواق أخرى سيتم استلامها خلال سنة 2020. ففي سياق آفاق تطوير نشاطات التجارة الداخلية، يتضمن مخطط العمل سلسلة من الاجراءات تخص بصفة خاصة تحسين ظروف تنظيم الأسواق وتعميم الدفع الالكتروني ومكافحة شتى أشكال التبذير. وفي مجال التجارة الخارجية، تم التطرق بشكل خاص إلى وضع الميزان التجاري وإجراءات تأطير الواردات وتطوير الصادرات خارج المحروقات. وفي هذا الصدد تمت الإشارة إلى إستمرار عجز الميزان التجاري خلال سنة 2019 وانخفاض الواردات والصادرات على التوالي بأكثر من 7,7 % ونحو13 % في الوقت الذي سجلت فيه الصادرات خارج المحروقات تراجعا بنحو10 %. وبخصوص آفاق تطوير التجارة الخارجية، أقر مخطط العمل سلسة من الاجراءات والترتيبات للفترة الخماسية 2020-2024 ويتعلق الأمر أساسا بتقييم الاتفاقات التجارية الدولية والعلاقات التجارية الثنائية ومتعددة الأطراف إلى جانب عقلنة الواردات وحماية المنتوج الوطني وتشجيع الصادرات خارج المحروقات. إثر ذلك تطرق السيد الرئيس إلى المسائل المستعجلة بهذا الخصوص والتي يجب أن يتم حلها، كما ألح، بإشراك المجتمع المدني مع ضرورة إحداث تغيير في السلوك والذهنيات والممارسات واتخاذ قرارات مكيفة خاصة فيما يتعلق بالأسواق الجوارية. من جهة أخرى، حث السيد الرئيس على ضرورة وضع دليل إحصائي للإنتاج الوطني بهدف التعريف به والحث على منع استيراد المواد المنتجة محليا، لحماية الإنتاج الوطني وتقليص فاتورة الاستيراد. كذلك أعطى السيد الرئيس تعليمات لإنشاء مخابر في كل المنافذ الحدودية للبلاد وفي الموانئ والمطارات بالتعاون مع وزارة الصحة وإشراك الجامعات، لتعزيز آليات الرقابة على الواردات الغذائية بالمقاييس العالمية حماية للمواطنين من المواد المغشوشة وتعزيز التدابير القضائية ضد الغش. وفي سياق ذي صلة، أعطى السيد الرئيس تعليمات لإنشاء مناطق حرة مع الدول الإفريقية المجاورة للقضاء على ظاهرة التهريب وشدد على ضرورة تقليص فاتورة استيراد الأدوية بتشجيع انتاج الأدوية محليا، وإخضاع المواد الصيدلانية المستوردة لشهادات التصديق والتأمين لحماية صحة المواطنين من الممارسات المغشوشة. وفي مجال التجارة الخارجية، ألح رئيس الجمهورية الذي أكد اطلاعه على أوجه العجز في الميزان التجاري، على أن ترتيبات عقلنة الواردات لا ينبغي أن تكون على حساب سير المؤسسات والاحتياجات الضرورية للمستهلكين. كما أوضح أن الإجراءات الرامية إلى حماية الانتاج الوطني والميزان التجاري يجب أن تكتنفهما البصيرة واحترام الالتزامات التجارية الدولية للجزائر، مبرزا ضرورة الإسراع في وضع استراتيجية ترقية الصادرات خارج المحروقات بالتعاون الوثيق مع الدوائر الوزارية المعنية. وبخصوص الاتفاقات التجارية المبرمة أو تلك التي هي في مرحلة التفاوض، كلف رئيس الجمهورية الحكومة بتقييم دقيق وموضوعي لآثارها على الاقتصاد الوطني، مؤكدا على ضرورة تعزيز آليات تشاور قطاعي بالنسبة لسياسة التجارة الخارجية. وفي الأخير شدد السيد الرئيس على أن الاستيراد يجب أن يكون مكملا وليس بديلا للاقتصاد الوطني. 8- كما استمع مجلس الوزراء إلى عرض قدمه وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات حول أفاق إعادة بعث القطاع وتطويره. ويهدف برنامج العمل القطاعي أساسا إلى إعداد خارطة صحية ومخطط تنظيمي إضافة إلى جملة من الأعمال موجهة للتكفل بدعم قدرات الهياكل الصحية الجوارية والمؤسسات الاستشفائية وكذا تعزيز التموين بالأدوية وتحسين التغطية الصحية وتكوين مستخدمي القطاع. ففي مجال التغطية الصحية على مستوى ولايات الجنوب والهضاب العليا، يتضمن المخطط بشكل خاص تعزيز وتطوير البرامج الخاصة بولايات الجنوب والهضاب العليا أي برنامج مكافحة الأمراض المتنقلة عن طريق المياه، وبرنامج مكافحة داء الليشمانيات الجلدي ومكافحة التسمم العقربي والرمد الحبيبي والملاريا وأمراض أخرى منتقلة عن طريق الحشرات علاوة على إنشاء مرصد للأمراض الاستوائية بتمنراست وتطوير قدرات تدخل الفرق الطبية الثابتة والمتنقلة في مجال الكشف المبكر والاستجابة السريعة للظواهر الوبائية وكذا تحسين الظروف والإجراءات التحفيزية بالنسبة لمهنيي قطاع الصحة على مستوى مناطق الجنوب والهضاب العليا. وعقب هذا العرض، أعطى السيد رئيس الجمهورية تعليمات لإحداث القطيعة مع الممارسات السابقة في قطاع الصحة، واعتماد مخطط استعجالي يتمحور حول أولويتين: التكفل بالمرضى في الإستعجالات والتكفل بالنساء الحوامل. واعتبر السيد الرئيس أن الإستعجالات وأقسام التوليد هما نقطة الضعف الرئيسة للمنظومة الصحية، وأن الأمر يستدعي إعادة تنظيم القطاع ووضع إجراءات عملية خاصة بتكوين أطباء متخصصين في الإستعجالات, والشبه الطبي وتشجيع المنافسة بين أطباء الإستعجالات بمنح التحفيزات المناسبة. كذلك حث السيد الرئيس على تشجيع الوقاية بالتشاور مع جمعيات المجتمع المدني،التي يمكن لبعضها أن تكون ذات منفعة عامة, وبالتالي تستفيد من مساعدات الدولة، بهدف تخفيف الضغط على مصالح الإستعجالات واللجوء إلى العيادات المتعددة الخدمات وكذلك وضع آليات لمعايدة المرضى لتفادي تنقلهم لمصالح الإستعجالات بدون ضرورة. وفي ذات السياق، شدد السيد الرئيس على عدم رفض استقبال أي امرأة حامل وهي في اللحظات الأخيرة قبل الوضع من قبل أي مصلحة طبية كانت. كما ألح على ضرورة التشخيص المبكر المجاني لبعض الأمراض المرتبطة بالسن والمزمنة والسرطان، مشددا على أهمية التفكير الجدي لحل مشكل الخدمة المدنية، ومنح تحفيزات لازمة مع التفكير في إعطاء الأولوية لتكوين أطباء من الجنوب بهدف إيجاد حل نهائي لمشكلة نقص الاطباء المتخصصين في الجنوب. كذلك أمر السيد الرئيس بالتعجيل في إنجاز مستشفى بالعاصمة يتسع لـ700 سرير والذي من شأنه أن يخفف الضغط على المنشآت الصحية القائمة، قبل أن يلح على ضرورة الإسراع في رقمنة القطاع بهدف تحسين الخدمات. وتطرق كذلك السيد الرئيس لظاهرة العنف ضد ممارسي الصحة في المستشفيات، وحث على اتخاذ إجراءات بما فيها التعاقد مع شركات خاصة لضمان حماية المنشآت الصحية والمستخدمين. 9- وختم مجلس الوزراء أشغاله بالاستماع إلى عرض قدمه وزير المؤسسات المصغرة والمؤسسات الناشئة واقتصاد المعرفة حول آفاق تطوير القطاع. ويشمل مخطط العمل المقرر لهذا القطاع اعداد مشروع قانون يتضمن إقرار علامة مؤسساتية خاصة بالمؤسسة الناشئة الجزائرية ونظام علامات ومعايير للحاضنات وفقا للمقاييس الدولية وكذا وضع نظام تمويل خاص. كما يتضمن إعداد جملة من الاجراءات التحفيزية عن طريق الإعفاءات الجبائية لفائدة المؤسسات الناشئة والمستثمرين، بما فيها التابعة للجالية الوطنية المقيمة بالخارج. وينصب مخطط العمل أيضا على اطلاق جملة من الأعمال القطاعية المشتركة الرامية إلى تحفيز اقتصاد المعرفة مثل انشاء أقطاب تنافس قطاعي حسب المناطق الجغرافية، ومخابر لتحويل التكنولوجيا بالشراكة مع الصناعيين والجامعة والمدارس الكبرى وكذا اطلاق مشاريع تصنيع حسب معايير "الصناعة 4.0". كما يهدف هذا المخطط إلى وضع نظام معلوماتي لضمان متابعة وتطوير المؤسسات الناشئة وبيئتها (الحاضنات والمسرعات). ولدى تعقيبه على هذا العرض، أمر السيد الرئيس ببلورة برنامج مستعجل حول المؤسسات الناشئة والصغيرة والمتوسطة, وخاصة إحداث صندوق خاص أو بنك لتمويلها، كما أمر بتنظيم جلسات وطنية بمشاركة الكفاءات الوطنية في الداخل والخارج والإبقاء على آلية أنساج وتفعيلها، وكلف الوزير الأول بإعداد آلية لمتابعة عملية رقمنة مؤسسات الدولة. 10- بعد استنفاذ جدول أشغال اجتماع الوزراء، أعلن رئيس الجمهورية أنه وبهدف تخفيف اجراءات التعيين في المناصب السامية للدولة وتسريع حركة مستخدمي الوظائف العمومية السامية، قرر تحويل سلطة تعيين عدد معين من اطارات الدولة إلى الوزير الأول، وهذا في إطار احترام الأحكام الدستورية المعمول بها في هذا الصدد. 11- وقبل اختتام أشغال مجلس الوزراء، دعا السيد الرئيس الحكومة إلى تسريع عملية اعداد مخطط العمل، بالحرص على ضمان الانسجام في مجمل أعمال الحكومة. وواصل السيد الرئيس توجيهاته بالإلحاح على وجوب تحديد الأولويات على ضوء قدراتنا المالية والمادية من خلال وضع رزنامة محددة لتطبيقها. كما أكد على وجوب السهر على تجسيد مجمل الالتزامات المتخذة من أجل استرجاع ثقة شعبنا في قادته بالتركيز في هذا الشأن على مسعى براغماتي يقوم على التشاور والصراحة والشفافية والصرامة، ويكون موجها بشكل حصري لتحقيق المصلحة العامة. وهنا صرَح رئيس الجمهورية بالخصوص أن هذا المسعى يجب أن يقوم على عزمنا على إحداث القطيعة مع ممارسات الماضي وترقية نماذج حكامة جديدة تكون في مستوى تطلعات شعبنا. وختم السيد الرئيس بالقول أن "استرجاع ثقة المواطن في مؤسساته وانخراطه في الأعمال وإسهامه التام والصادق في انجاز برامجنا التنموية مرهونة أساسا بتجسيد التزاماتنا". وقبل رفع الجلسة، أبدى السيد الرئيس عدة ملاحظات، ووجه على ضوئها للحكومة التعليمات العامة التالية: -أخذ كل الإجراءات والتدابير الممكنة لحل مشكل ازدحام حركة المرور في العاصمة والاستعانة بكل الخبرات والقدرات المتوفرة عبر العالم في هذا المجال, من خلال إقامة جسور معلقة وأنفاق. -تقييم شامل ومعمق للشركة الوطنية للنقل البحري وفحص المشاكل التي تواجه ناقلاتها في الموانئ الأجنبية. -محاربة التبذير بصفة عامة، وتبذير مادة الخبز بصفة خاصة والذي يقدر بنحو 350 مليون دولار سنويا, يمكن استغلال هذا المبلغ الضخم في إنجاز مشاريع وطنية تعود بالنفع على المواطن".

كرة القدم داخل القاعة : إقامة كأس إفريقيا 2020 بالعيون المحتلة, انحراف للكاف

سبت, 01/18/2020 - 21:25
جاءت موافقة الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم (كاف) على قرار إقامة منافسات كأس إفريقيا لكرة القدم داخل القاعة 2020، (28 جانفي - 7 فيفري) بمدينة العيون الصحراوية المحتلة، متناقضة تماما مع لوائح الأمم المتحدة و الاتحاد الإفريقي و انحراف للهيئة المشرفة على كرة القدم الإفريقية. و تعتبر الأمم المتحدة مدينة العيون المحتلة التابعة لإقليم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية إقليما غير مستقل يوجد تحت الاحتلال المغربي. كما يشكل القرار غير المفهوم و المدان الذي اتخذته الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم، انحرافا حقيقيا و استفزازا للهيئة المشرفة على كرة القدم تحت قيادة الرئيس الجديد الملغاشي احمد أحمد المعروف بعلاقاته الغامضة مع المملكة المغربية. كما يعتبر قرار إقامة منافسة رسمية للكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم في مدينة محتلة –العيون- يعد إنكارا للقانون الدولي الذي يخشى أن يؤدي إلى تصدعات في أسرة كرة القدم الإفريقية بما أن الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية تعتبر عضوا في الاتحاد الإفريقي الذي لا يعترف بسيادة المغرب على الأراضي المحتلة. إن المغرب في حقيقية الأمر يبقى قوة محتلة للصحراء الغربية و ان جميع اللوائح الأممية تنص على تصفية الاستعمار من الأراضي الصحراوية كما ان بلدانا عدة عبر العالم لا تعترف بسيادة هذه المملكة على هذا الإقليم المحتل. و منذ إنشاء الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم في سنة 1957، فإنها المرة الأولى التي يتقرر فيها لعب إحدى منافساتها في إقليم محتل مما اثأر استهجان و شجب بلدان عدة منها الجزائر و جنوب إفريقيا اكبر بلدين مؤثرين في القارة. في هذا الصدد أعلنت جنوب إفريقيا على لسان اتحادية كرة القدم عن انسحاب فريقها الوطني من دورة كرة القدم داخل القاعة / كأس إفريقيا 2020 المزمع تنظيمها بالعيون من 28 جانفي إلى 7 فيفري. و أوضح بيان للاتحادية الجنوب افريقية أن "الهيئة الكروية قد قررت الانسحاب (...) لان المغرب يصر على تنظيم الدورة في العيون التي تقع في الصحراء الغربية المتنازع عليها" مضيفا "إننا واعون بإمكانية التعرض لغرامة تفرضها علينا الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم و التبعات الأخرى التي قد تنجر عن قرارنا". للتذكير إن فريق جنوب إفريقيا يوجد في المجموعة الأولى مع كل من المغرب و ليبيا و غينيا الاستوائية. من جانبها وجهت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم رسالة لرئيس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم "أعربت فيها عن تنديديها و اعتراضها" على قرار إقامة كاس إفريقيا للأمم داخل القاعة 2020. كما هددت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم بعدم المشاركة في "احتفالات الذكرى الـ 63 (8 فيفري المقبل) لإنشاء الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم في حالة تمت دعوتها على هامش تنظيم اجتماع اللجنة التنفيذية للهيئة الكروية الإفريقية. و ذكرت في ذات الصدد أن "الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم كانت تدعو دوما إلى احترام القيم الإنسانية و كافحت ببسالة ضد كل أشكال الاستعمار ابتداء من نظام الميز العنصري في جنوب إفريقيا" معتبرة أن هذا القرار له "دوافع سياسية" و ان "مثل هذا الحدث قد يؤدي إلى شرخ داخل الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم". كما دعت الاتحادية  الجزائرية لكرة القدم، الهيئة الكروية الإفريقية إلى "إعادة النظر في تعيين مكان تنظيم الحدث المذكور سابقا في مدينة العيون المحتلة حتى لا يتم "إقرار سياسة الأمر الواقع و تجدد التأكيد على موقفها المتوافق دوما مع المبادئ التي طالما دافعت عليها الجزائر". المصدر: واج  

الرئيس تبون يحل ببرلين للمشاركة في الندوة الدولية حول ليبيا

سبت, 01/18/2020 - 21:22
حل رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، مساء اليوم السبت بالعاصمة الألمانية برلين، للمشاركة في أشغال الندوة الدولية حول الأزمة الليبية. وفي هذا الاطار، كان الرئيس تبون قد تلقى مكالمة هاتفية من المستشارة الألمانية آنجيلا ميركل التي وجهت له الدعوة للمشاركة في هذا الموعد. وستعرف هذه الندوة الدولية مشاركة الى جانب الجزائر كل من الولايات المتحدة الأمريكية، روسيا، الصين، بريطانيا، فرنسا، ألمانيا، تركيا، إيطاليا، مصر والإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.  

مكافحة الإرهاب.. توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية ببومرداس وتبسة

سبت, 01/18/2020 - 18:04
أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي، أمس الجمعة، عنصري (2) دعم للجماعات الإرهابية بكل من بومرداس وتبسة، حسب بيان أصدرته وزارة الدفاع الوطني اليوم السبت. وجاء في البيان أنه :"في إطار مكافحة الإرهاب وبفضل استغلال المعلومات، أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي، يوم 17 جانفي 2020، عنصري (02) دعم للجماعات الإرهابية بكل من بومرداس/ن.ع.1 وتبسة/ن.ع.5". من جهة أخرى، وفي إطار محاربة التهريب والجريمة المنظمة "وفي سياق العمليات المتواصلة الهادفة لصد محاولات الاتجار بالمخدرات في بلادنا، ضبط حراس الحدود، إثر عملية بحث وتمشيط قرب الحدود ببشار بالناحية العسكرية الثالثة، كمية كبيرة من الكيف المعالج تقدر بثلاثة (3) قناطير و 43 كيلوغرام"، فيما أوقفت مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي،" ستة (6) تجار مخدرات وحجزت 56,3 كيلوغراما من نفس المادة بكل من تلمسان ووهران بالناحية العسكرية الثانية". كما أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي بكل من جانت (الناحية العسكرية الرابعة) وتمنراست وبرج باجي مختار (الناحية العسكرية السادسة)، "30 شخصا وحجزت 9 مولدات كهربائية و 4 مطارق ضغط وجهازي (2) كشف عن المعادن بالإضافة إلى 9 مركبات رباعية الدفع وشاحنتين (2) و51 كيسا من خليط الحجارة وخام الذهب، في الوقت الذي أحبطت فيه مفارز للجيش الوطني الشعبي محاولات تهريب 18788 لتر من الوقود، وذلك على إثر عمليات متفرقة بكل من تبسة وسوق أهراس والطارف (الناحية العسكرية الخامسة) وبرج باجي مختار بالناحية العسكرية السادسة". وأشار بيان وزارة الدفاع الوطني ايضا الى أن حراس السواحل"احبطوا محاولات هجرة غير شرعية لـ124 شخصا كانوا على متن قوارب تقليدية الصنع بكل من وهران وعين تموشنت بالناحية العسكرية الثانية وعنابة وسكيكدة (الناحية العسكرية الخامسة)، فيما تم توقيف 19 مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة بكل من تبسة وتمنراست".

الصفحات