وطني

اشترك ب تلقيمة وطني
آخر تحديث: منذ ساعة واحدة 54 دقيقة

الرئيس بوتفليقة يستقبل الدبلوماسي الجزائري الأخضر الابراهيمي

أربعاء, 10/18/2017 - 18:36
استقبل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة  هذا الأربعاء بالجزائر العاصمة الدبلوماسي الجزائري ووزير الشؤون الخارجية  الأسبقي الأخضر الابراهيمي. كان آخر منصب شغله السيد الإبراهيمي هو مبعوث الأمم المتحدة و جامعة الدول  العربية إلى سوريا قبل أن يستقيل منه نهاية مايو 2014. يعتبر  الإبراهيمي حاليا عضوا بكل من مجموعة حكماء الاتحاد  الافريقي و لجنة الحكماء التي أسسها الراحل نيلسون مانديلا.  

أويحي يعلن عن 10 قرارات للإصلاح الإقتصادي.. ويدعو الخواص للإستثمار بالنقل البحري والجوي

أربعاء, 10/18/2017 - 14:57
جدد الوزير الأول أحمد أويحي دعم الدولة للمستثمرين والمتعاملين الإقتصاديين ومرافقتهم من أجل الخروج من الضائقة التي تشهدها البلاد بسبب تراجع مداخيل النفط، داعيا إياهم للإستثمار في مجال النقل البحري والجوي. جاء ذلك خلال إشرافه على افتتاح أشغال الجامعة الصيفية لمنتدى رؤساء المؤسسات بقصر المعارض، حيث تم على هامشها تنظيم معرض لأهم المنتجات الصناعية، وهي الفرصة التي استغلها المستثمرون والمتعاملون الإقتصاديون لطرح إنشغالاتهم في الإستثمار الصناعي. كما كشف أويحي عن تخصيص 2000 مليار لإنجاز المنشآت القاعدية من بين 4000 مليار دينار إدراجها ضمن التمويل غير التقليدي. وأوضح أن الحكومة تعتزم القيام بعديد الإصلاحات لتحسين مناخ الإستثمار و الأعمال كعصرنة المنظومة المالية التي شهدت مؤخرا إدراج منتجات التمويل الإسلامي الذي سيعقبه قريبا إصدار الخزينة لسندات طبقا للشريعة، مشيرا إلى أن الحكومة اتخذت جملة من القرارات ذات الأهمية الإقتصادية. و أبرز أويحي  هذه القرارات في عشر نقاط منها بعث الإستثمار العمومي في عام 2018 بميزانية تجهيز تتجاوز 4000 مليار دينار  بزايدة قدرت بـ 1000 مليار مقارنة بميزاينة 2017، وكذا وضع حيز الخدمة برنامج مكثف لدعم الفلاحة، والذي شهد في السنوات الأخيرة إضطرابا بسبب الأزمة المالية. واضاف أويحي أن بين هذه النقاط أيضا منح تسهيلات على مستوى البنوك وقيمة الدعم المقدم من طرف الدولة من خلال مؤسسات إقتصادية كسوناطراك وسونلغاز إضافة إلى الدعم الموجه للسكنات التساهمية ووضع مبلغ هام من السيولة المالية في متناول البنوك من أجل القروض المالية الموجهة للإستثمار . كما أشار إلى إعادة بعث صندوق وطني للإستثمار  لمرافقة الإستثمارات الكبرى على حد تعبيره. بالمقابل دعا الوزير الأول أحمد أويحي المؤسسات ومنظمات أرباب العمل  إلى المبادرة والمساهمة في مساعدة الحكومة لمعرفة الإنتاج الوطني ، وهو ما يمكن الحكومة، حسبه، من تحديد الميادين التي تغطي الاحتياجات الوطنية. كما دعاها إلى التعاون مع الإدارة المحلية لاستحداث خريطة إقتصادية للبلد بهدف تحديد المؤهلات الإستثمارية المتوفرة وأيضا القطاعات المشبعة "لأننا نريد أن تكون لدينا مؤسسات قادرة على التوجه نحو السوق اتلدولية، ونأمل أن تكون لدينا مؤسسات خاصة في مجال النقل البحري والجوي" على حد تعبيره. وشدد أويحي على ضرورة أن يتحلى المقاولون والعمال بروح المسؤولية لتحقيق نتائج إيجابية، و كذا ضرورة تغطية السوق الوطنية بالمنتوج المحلي والتخلي تدريجيا عن الإستيراد، مؤكدا منح الأولوية للمؤسسات الوطنية في الصفقات العمومية. كما أشار إلى ضرورة مواصلة العمل على تقليص فاتورة الأدوية وتغطية السوق الوطنية بالمنتوج المحلي. من جهة أخرى اكد الوزير الاول أن "تجاوب الشعب مع رئيسه ما هو إلا نتيجة منطقية للسياسة  المنتهجة منذ 18 سنة" و التي مكنت من استعادة السلم في البلاد و تعزيز التنمية  الاقتصادية و الاجتماعية. مضيفا ان هذه السياسة "مكنت من استعادة السلم في  البلاد وتعزيز التنمية البشرية في كل ربوع الوطن".

توقيف عنصري دعم للجماعات الارهابية بتيارت

أربعاء, 10/18/2017 - 13:39
18/10/2017 - 13:39

أوقفت مفرزة للجش الوطني الشعبي، أمس الثلاثاء   بتيارت ، عنصري (2) دعم للجماعات الارهابية ، فيما كشفت ودمرت مفرزة أخرى ببجاية قنبلة (1) تقليدية الصنع، حسب ما افاد به اليوم الاربعاء  بيان لوزارة  الدفاع الوطني.

وأوضح ذات المصدر أنه "في إطار مكافحة الإرهاب وبفضل الاستغلال الجيد للمعلومات، أوقفت مفرزة للجش الوطني الشعبيي يوم 17 أكتوبر 2017 عنصري (2) 

دعم للجماعات الارهابية بتيارت( الناحية العسكرية الثانية) فيما كشفت ودمرت مفرزة أخرى قنبلة (01) تقليدية الصنع ببجاية ( الناحية العسكرية الخامسة)".

وفي إطار محاربة التهريب والجريمة المنظمة "أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي بكل من تمنراست وعين قزام وبرج باجي مختار( الناحية العسكرية الثانية) 26  مهربا وضبطت 2،7 طنا من المواد الغذائية و 1200  لترا من الوقود و مركبتين  (2) ومعدات تنقيب عن الذهب".

في سياق متصل وبكل من تلمسان وسيدي بلعباس ومستغانم و( الناحية العسكرية الثانية)، بشار( الناحية العسكرية الثالثة )، أوقفت مفارز للجيش الوطني  الشعبي وحرس الحدود وعناصر الدرك الوطني تاجري (2) مخدرات وضبطت  79،7  كيلوغرام من الكيف المعالج و822  قرص مهلوس و2248 وحدة من مختلف المشروباتي ،فيما تم حجز 23،7 قنطارا من مادة التبغ و 1750 علبة سجائر بكل من بسكرة 

(الناحية العسكرية الرابعة)  وأدرار( الناحية العسكرية الثالثة)

من جهة أخرى أحبط حرس السواحل محاولات هجرة غير شرعية لـ  63 شخصا كانوا على متن قوارب تقليدية الصنع بتلمسان وعنابة والقالة، في حين تم توقيف 40 مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة بكل من تلمسان والنعامة وسطيف

 

البروفيسور موحوش للاذاعة : حصة المواطن الجزائري من الماء لا تتعدى 3.5بالمائة من المعدل العالمي

أربعاء, 10/18/2017 - 13:08
أوضح ابراهيم موحوش أستاذ بالمدرسة العليا للفلاحة أن الجزائرتعيش حالة  جفاف لنقص الموارد المائية وهو وضع تفرضه الظروف الطبيعية باعتبار الجزائر يضيف المتحدث  تتواجد في المنطقة الأشد جفافا في العالم واستشهد  الاستاذ موحوش خلال استضافته في برنامج ضيف التحرير للقناة الثالثة بالدراسات الدولية التي تصنف بلادنا من بين البلدان التي تعاني من مشكل المياه بمخزون  متجدد سنويا يقدرب  11.5مليار متر مكعب وهو ما يمثل 292م3 حصة الاستهلاك الفردي التي تبقى بعيدة عن  المعدل العالمي  المقدر ب 6000م3، ما يعني  أن حصة المواطن الجزائري من الماء لا تتعدى 3.5بالمائة من المعدل العالمي. ولمواجهة هذه المعضلة  التي تواجه الجزائر ألح  المتدخل على أهمية  التفكيرفي حلول  متوسطة و طويلة الاجل مع تفادي التبذير في الوقت الحالي. وأوصى المتحدث في هذا الصدد باستخدام التقنيات التي تسمح بانتاج أكبرمع استخدام أقل للمياه وذلك باستعمال أنظمة الري الموفرة للمياه كالسقي بالتقطيرالذي يوفر 70بالمائة من الموارد المائية و تطرق ضيف الثالثة إلى رسكلة المياه التي اعتبرها حل أساسي على اعتبار أن الجزائر ترمي بأزيد من مليار م3 من المياه المستعملة مشيرا إلى  أنه وفي حال  استخدام 60 بالمئة فقط من هذه الكمية سترتفع المساحة المسقية  من 150الف الى 200الف هكتارهذا إلى جانب الاعتماد على  تحلية مياه كحل معقول للأزمة المصدر : الاذاعة الجزائرية / راضية زرارقة     

الاتحاد العام للعمال الجزائريين و أرباب العمل يعربان عن دعمهما للرئيس بوتفليقة

أربعاء, 10/18/2017 - 10:25
أعرب الاتحاد العام للعمال الجزائريين و منظمات  أرباب العمل العمومية و الخاصة هذا الأربعاء بالجزائر لرئيس الجمهورية عبد  العزيز بوتفليقة عن "مساندتهم و دعمهم الثابت و وفائهم التام". و جاء في رسالة دعم وجهت لرئيس الدولة بمناسبة الجامعة الصيفية  لمنتدى رؤساء المؤسسات بمشاركة الوزير الأول أحمد أويحيى و أعضاء من الحكومة  أن " الاتحاد العام للعمال الجزائريين و منتدى رؤساء المؤسسات و منظمات أرباب  العمل العمومية و الخاصة الأخرى يعربون لكم عن مساندتهم ودعمهم الثابت و   وفائهم التام". و قد تلقى الاتحاد العام للعمال الجزائريين و منظمات أرباب العمل  "بكل اعتزاز ندائكم خلال مجلس الوزراء الأخير للعمال و المؤسسات للمزيد من  التجند و مضاعفة الجهود من أجل تكثيف التنمية الوطنية. إن هذا النداء يعزز  إرادتنا في المساهمة أكثر في تطبيق برنامجكم الرئاسي من أجل البناء الوطني"  حسب مذكرة الدعم الموجهة للرئيس بوتفليقة. و"تلتزم نفس المنظمات بالعمل من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية الوطنية من خلال تكثيف النمو و ترقية الاستثمارات و ترقية الإنتاج الوطني و تعزيز أداء المؤسسات والعدالة الاجتماعية" حسب ذات الوثيقة. "ان هذا البرنامجي كما أضافت الوثيقة يندرج في إطار نظرتكم النبيلة  من أجل جزائر قوية و سخية جزائر السلم و الأمن و التقدم الاقتصادي و  الاستقرار و في كلمة واحدة نظرتكم لجزائر ناشئة تتناسب مع مواردها الحقيقية و  الطموحات الشرعية لشعبها". كما تلتزم المركزية النقابية و منظمات أرباب العمل " ببذل الجهود الضرورية من أجل رفع تحدي التنمية الاقتصادية و الاجتماعية و تنسيق أعمالها مع  الحكومة. كما يجددان عزمهما على مواصلة الحوار و التشاور في إطار الثلاثية التي لم يتوقفوا عن تشجيعها".

بدوي يدعو ولاة الجمهورية إلى إستكمال تطهير القوائم الإنتخابية مع نهاية الشهر الحالي

أربعاء, 10/18/2017 - 10:13
أشاد وزير الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية  نور الدين بدوي خلال اللقاء الذي جمعه بولاة الجمهورية هذا الأربعاء بالاندماج الواسع للأحزاب السياسية في الانتخابات المحلية مقارنة بانتخابات 2012. و قال بدوي في كلمة ألقاها خلال اشرافه على لقاء مع الولاة والولاة  المنتدبين من مقر الوزارة بواسطة تقنية التحادث عن بعد عن طريق الفيديو ,خصص  لعرض سير التحضيرات الخاصة بالانتخابات المحلية "نسجل بارتياح اندماجهم في العملية الانتخابية و تقديهم لعدد معتبر من القوائم و الذي تجاوز تلك المقدمة سنة 2012 حيث سجلنا في الانتخابات البلدية 9643 قائمة و 637 قائمة في الانتخابات الولائية مقابل 8499 قائمة سنة 2012 في الانتخابات البلدية و 595 في الانتخابات الولائية".  هذا ودعا وزير الداخلية و الجماعات المحلية الولاة إلى استكمال تطهير القوائم الانتخابية  مع نهاية الشهر الحالي. كما شدد على ضرورة استعمال كل الإمكانات خاصة منها التكنولوجيات الحديثة لبلوغ هذا الهدف. و أفاد قائلا "يجب أن نعرف أنه أكثر من مليون و نصف مواطن كان معنيا بهاته التنقية  و قد بلغنا نسبة 95 بالمائة من قضية  تطهير القوائم الانتخابية ".   و أضاف ذات المتحدث "هذا تحدي ينتظر أن نرفعه جميعا قبل نهاية شهر أكتوبر و نتعاهد مع المواطنين الجزائريين و الشركاء السياسيين أننا في نهاية شهر أكتوبر و تزامنا مع هذه المراجعة السنوية سوف نصل إلى أن تكون القوائم الانتخابية مطهرة  بنسبة 100 بالمائة"...وقال الوزير" أطلب منكم مرة أخرى أن تستعملوا كل الإمكانيات المتاحة  لديكم من وسائل تكنولوجية بالدرجة الأولى لرفع التحدي و بقي لدينا الآن 162 ألف حالة موجودة". "و الانتقادات تأتينا من بعض الملاحظين لأنها أصبحت الورقة الوحيدة الموجودة في العملية الانتخابية سواء كانوا مواطنين أو من منظمات أخرى حتى و إن كان المجهود الذي بذلتموه ضخما" -بحسب وزير الداخلية و الجماعات المحلية نور الدين بدوي-.   المصدر:الإذاعة الجزائرية 

مساهل يترأس وموغيريني الدورة الأولى للحوار بين الجزائر و الاتحاد الاروبي ببروكسل

أربعاء, 10/18/2017 - 10:01
 يحل وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل  هذا الاربعاء ببروكسل في زيارة عمل لترأس الدورة الأولى للحوار رفيع  المستوى بين الجزائر و الاتحاد الأوروبي بخصوص الأمن الإقليمي و مكافحة  الارهاب مناصفة مع  فيديريكا موغيريني نائب رئيس المفوضية الأوروبية و الممثلة السامية للاتحاد  الأوروبي للشؤون الخارجية و السياسة الأمنية وسيلتقي مساهل خلال هذه الزيارة التي تدوم يومين برئيس البرلمان الأوروبي انطونيو تاجاني لبحث سبل ووسائل تعميق الحوار البرلماني تزامنا وانعقاد الاجتماع البرلماني المشترك ال16 بين الجزائر و الاتحاد  الأوروبي  ببروكسل يوم 19 أكتوبر    هذا وكان وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل قد استقبل الثلاثاء  بنيامي من قبل رئيس النيجر محمادو ايسوفو الذي  بلغه مشاعر "الأخوة و المودة" من رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة و كذا  إرادته و التزامه بتعزيز العلاقات الثنائية و التشاور حول القضايا الاقليمية"  و ذلك في إطارجولته لبعض دول منطقة الساحل المصدر : الاذاعة الجزائرية  

الإنتاج الوطني من الحديد والصلب يصل إلى 12 مليون طن سنويا في آفاق 2020

ثلاثاء, 10/17/2017 - 17:40
ينتظر أن يرتفع حجم الإنتاج الوطني في شعبة  الحديد والصلب إلى 12 مليون طن سنويا بغضون سنة 2020  حسبما أفادت به وزارة  الصناعة والمناجم في تقرير لها حول وضعية وآفاق شعبة الحديد والصلب في  الجزائر. وستتدعم طاقات الإنتاج الوطنية المقدرة حاليا (من دون احتساب مركب الحجار  بعنابة) بـ 3,5 مليون طن سنويا بطاقة إضافية تقدر بـ 8,5 مليون طن بفضل المشاريع  الاستثمارية قيد الانجاز في هذا المجال. غير أنه يمكن أن يصل إجمالي الطاقات الإنتاجية الوطنية إلى 13,2 مليون طن  سنويا في عام 2020 في حالة ما إذا استطاع مركب الحجار بلوغ هدفه في تحقيق قدرة  إضافية بـ 1,2 مليون طن. وانطلاقا من هذه التوقعات ومع افتراض أن الطلب المحلي سيبقى مستقرا عند 9  مليون طن سنويا وهو حجم الطلب المسجل في 2015 أي قبيل تطبيق نظام رخص  الاستيرادي فإنه سيتم تسجيل فائض بـ 4,2 مليون طن سنويا في 2020. وفضلا عن ذلك فإنه في حالة ما إذا تم تجسيد المشاريع المصادق عليها من طرف المجلس الوطني للاستثمار والتي لم تنطلق بعد فإن  الفائض سيبلغ 9,5 مليون طن سنويا حسب توقعات الوزارة. وبخصوص الوضعية الحالية لشعبة الحديد والصلب تشير أرقام الوزارة إلى ارتفاع  الإنتاج الوطني بنسبة 108 بالمائة في 2016 مقارنة بـ 2010 حيث تم بلوغ 2,5  مليون طن سنويا في 2016 في الوقت الذي تشير فيه التوقعات إلى بلوغ حجم انتاج  بـ 3,2 مليون طن في 2017. وبالموازاة مع ذلك شهدت واردات الحديد والصلب انخفاضا بحوالي 1 مليون طن في 2016. وتقدر حاجيات السوق الوطني من منتجات الحديد والصلب قبل فرض نظام رخص الاستيراد في 2016 (حديد الخرسانة والقضبان) بأكثر من 9 مليون طن سنويا بالنسبة لأهم منتجات هذه الشعبة. أما بخصوص العرض (الإنتاج الوطني+الواردات) فقد عرف ما بين 2010 و2016 ارتفاعا ملفتا حيث انتقل من 5,54 مليون طن إلى أكثر من 8,6 مليون طن في 2016  أي بزيادة نسبتها 56 بالمائة. ويهمين على الصناعة الوطنية في مجال الحديد والصلب أربع منتجين وهم: المجمع  العمومي إيميتال بفروعه العشر (ومن بينها مركب سيدار -الحجار) المجمع التركي  "توسيالي" بوهران وكذا مؤسستين جزائريتين من القطاع لامينو عطية (عنابة) ومغرب  للأنابيب (عين الدفلى). لكن, تم الكشف عن استغلال سيئ للنفايات الحديدية. على سبيل المثال, منذ 2015,  حالت صعوبات في التزود بالحديد دون أن تعمل شركة تورسيالي بكامل طاقتها. و  لمواجهة هذا العجز اضطرت الشركة إلى الاستيراد. و حسب المعلومات المقدمة من طرف الشركة, فان حجم كبير من النفايات الحديدية  متوفر على مستوى المؤسسات العمومية خصوصا "سوناطراك" و الشركة الوطنية للسكك  الحديدية  يقدر - حسب ذات المصدر -  بأكثر من واحد (1) مليون طن لكنها تبقى  غير مستغلة على الرغم من الطلبات المقدمة من قبل الشركة للاستفادة منها و كذا  عن طريق المؤسسة الوطنية للاسترجاع, فرع مجمع "إيميتال".

الإنتاج الوطني من الحديد والصلب يصل إلى 12 مليون طن سنويا في آفاق 2020

ثلاثاء, 10/17/2017 - 17:40
ينتظر أن يرتفع حجم الإنتاج الوطني في شعبة  الحديد والصلب إلى 12 مليون طن سنويا بغضون سنة 2020  حسبما أفادت به وزارة  الصناعة والمناجم في تقرير لها حول وضعية وآفاق شعبة الحديد والصلب في  الجزائر. وستتدعم طاقات الإنتاج الوطنية المقدرة حاليا (من دون احتساب مركب الحجار  بعنابة) بـ 3,5 مليون طن سنويا بطاقة إضافية تقدر بـ 8,5 مليون طن بفضل المشاريع  الاستثمارية قيد الانجاز في هذا المجال. غير أنه يمكن أن يصل إجمالي الطاقات الإنتاجية الوطنية إلى 13,2 مليون طن  سنويا في عام 2020 في حالة ما إذا استطاع مركب الحجار بلوغ هدفه في تحقيق قدرة  إضافية بـ 1,2 مليون طن. وانطلاقا من هذه التوقعات ومع افتراض أن الطلب المحلي سيبقى مستقرا عند 9  مليون طن سنويا وهو حجم الطلب المسجل في 2015 أي قبيل تطبيق نظام رخص  الاستيرادي فإنه سيتم تسجيل فائض بـ 4,2 مليون طن سنويا في 2020. وفضلا عن ذلك فإنه في حالة ما إذا تم تجسيد المشاريع المصادق عليها من طرف المجلس الوطني للاستثمار والتي لم تنطلق بعد فإن  الفائض سيبلغ 9,5 مليون طن سنويا حسب توقعات الوزارة. وبخصوص الوضعية الحالية لشعبة الحديد والصلب تشير أرقام الوزارة إلى ارتفاع  الإنتاج الوطني بنسبة 108 بالمائة في 2016 مقارنة بـ 2010 حيث تم بلوغ 2,5  مليون طن سنويا في 2016 في الوقت الذي تشير فيه التوقعات إلى بلوغ حجم انتاج  بـ 3,2 مليون طن في 2017. وبالموازاة مع ذلك شهدت واردات الحديد والصلب انخفاضا بحوالي 1 مليون طن في 2016. وتقدر حاجيات السوق الوطني من منتجات الحديد والصلب قبل فرض نظام رخص الاستيراد في 2016 (حديد الخرسانة والقضبان) بأكثر من 9 مليون طن سنويا بالنسبة لأهم منتجات هذه الشعبة. أما بخصوص العرض (الإنتاج الوطني+الواردات) فقد عرف ما بين 2010 و2016 ارتفاعا ملفتا حيث انتقل من 5,54 مليون طن إلى أكثر من 8,6 مليون طن في 2016  أي بزيادة نسبتها 56 بالمائة. ويهمين على الصناعة الوطنية في مجال الحديد والصلب أربع منتجين وهم: المجمع  العمومي إيميتال بفروعه العشر (ومن بينها مركب سيدار -الحجار) المجمع التركي  "توسيالي" بوهران وكذا مؤسستين جزائريتين من القطاع لامينو عطية (عنابة) ومغرب  للأنابيب (عين الدفلى). لكن, تم الكشف عن استغلال سيئ للنفايات الحديدية. على سبيل المثال, منذ 2015,  حالت صعوبات في التزود بالحديد دون أن تعمل شركة تورسيالي بكامل طاقتها. و  لمواجهة هذا العجز اضطرت الشركة إلى الاستيراد. و حسب المعلومات المقدمة من طرف الشركة, فان حجم كبير من النفايات الحديدية  متوفر على مستوى المؤسسات العمومية خصوصا "سوناطراك" و الشركة الوطنية للسكك  الحديدية  يقدر - حسب ذات المصدر -  بأكثر من واحد (1) مليون طن لكنها تبقى  غير مستغلة على الرغم من الطلبات المقدمة من قبل الشركة للاستفادة منها و كذا  عن طريق المؤسسة الوطنية للاسترجاع, فرع مجمع "إيميتال".

زوخ:خلق أزيد من 12 ألف منصب شغل بفضل عملية إعادة تهيئة البنايات القديمة بالعاصمة

ثلاثاء, 10/17/2017 - 15:40
تم خلق أكثر من 12.000 منصب شغل و تشغيل أزيد  من 400 مقاول بفضل عمليات إعادة تهيئة و ترميم البنايات و العمارات  القديمة   بولاية الجزائر حسبما أكده الثلاثاء والي ولاية الجزائر عبد القادر زوخ. و قال زوخ على هامش استقباله لممثلي السلك الدبلوماسي المعتمدين حديثا  بالجزائر بمقر ولاية الجزائر أنه تم "خلق أزيد  من 12.000 منصب شغل و تشغيل  أكثر من 400 مقاول بفضل عمليات إعادة تهيئة و ترميم البنايات و العمارات   القديمة  بولاية الجزائر مضيفا أن الغلاف المالي المخصص لهذه العملية بلغ  4.000 مليار سنتيم لحد الساعة". و أوضح أنه "سيتم خلال السنة المقبلة ضخ مبالغ مالية إضافية في الغلاف المالي المخصص لترميم البنايات القديمة بولاية الجزائر". و ذكر في سياق متصل بالغلاف المالي الذي خصص لعمليات الترميم بالقصبة و الذي"  بلغ  2.400 مليار سنتيم "موضحا أن المؤسسات المكلفة بهذه العمليات "جلها  جزائرية" و ان العمليات الترميمية التي تقوم بها عبارة عن ورشات مفتوحة من أجل  تكوين الشباب مع خلق فروع للتكوين المهني".  و ردا عن سؤال متعلق بما تداولته مؤخرا بعض موقع التواصل الاجتماعي بخصوص سحب  الدعم المالي الممنوح من طرف اليونسكو للقصبة باعتبارها تراث ثقافي عالمي أكد  زوخ أن "هذا الادعاء لا أساس له من الصحة و ان اليونسكو جد راضية و  مطمئنة عن الانجازات التي قامت بها الجزائر لترميم القصبة".   أما عن عملية الترحيل الـ 23 لإعادة الإسكان بولاية الجزائر فلم يدلي الوالي  زوخ بتاريخ محدد لانطلاقها  بل اكتفى بالقول أن التحضيرات للعملية تجري على  قدم و ساق و ان اللجان المختصة لا تزال تدرس ملفات المستفيدين بصفة "دقيقة". و قال الوالي في مجال  الفرز الانتقائي للنفايات أن "هذه العملية لن تنجح إلا  بالدعم التام للمواطنين" مضيفا أنه تم "تنظيم حملات تحسيسية اتجاه العاصميين  لاسيما لعدم رمي الخبر حيث وصلت كمية الخبز التي ترمى في القمامة بولاية  الجزائر 4 أطنان في الأسبوع-حسبه. و أضاف في ذات الإطار انه تم تجنيد" 800 عون من بينهم طلبة و جمعيات للقيام  بعمليات تحسيسية لفائدة العاصميين لتبني الفرز الانتقائي للنفايات و عدم رمي  الخبز". أما بخصوص مشروع تسهيل حركة المرور بولاية الجزائر ذكر زوخ أنه تم  إنشاء شركة مختلطة متكونة من  مؤسسة ولائية و مؤسسة اسبانية و التي" انطلقت في  الدراسات" مضيفا أن" الأشغال التحضيرية لهذه العملية (وضع الأعمدة و الكوابل  إلخ.) تجري على قدم و ساق".   

تنويه بالدور الإستراتيجي لمعهد الخرائط والكشف عن بعد في التنمية وحماية الحدود

ثلاثاء, 10/17/2017 - 15:10
قال اللواء عمر الفاروق زرهوني، رئيس مصلحة  الجغرافيا والكشف عن بعد للجيش الوطني الشعبي إن المعهد الوطني للخرائط و الكشف عن بعد يحظى بدور استراتيجي في التنمية  وفي حماية التراب والحدود الوطنية. وأوضح اللواء زرهوني في تصريح للصحافة على هامش افتتاح الأبواب المفتوحة حول  المعهد الوطني للخرائط والكشف عن بعد بمناسبة الاحتفال بالذكرى الخمسين  لتأسيسه هذا الثلاثاء ، أن المعهد الوطني للخرائط والكشف عن بعد الذي انشئ سنة 1967 قام  بـ"إنجازات كبيرة في خدمة التنمية وحماية حدود الوطن وترابه"، معتبرا هذا  المعهد بمثابة "مفخرة للجزائر وللجيش الوطني الشعبي". وذكر اللواء أن المعهد الوطني للخرائط والكشف عن بعد يعد "المرجع الرئيسي" في  انجاز الخرائط ووثائق أخرى تحتاجها كل المصالح الوطنية المدنية و العسكرية. وفي مجالات التعاون، أبرز اللواء ان الجزائر "تلعب دورا محوريا في التعاون  الجهوي"، مشيرا الى دورها في المنظمة الإفريقية للخرائط والاستشعار عن بعد وكذا علاقاتها مع معاهد أخرى لتنسيق العمل  فيما يخص خرائط المناطق الحدودية  الموحدة". كما تطرق أيضا الى مجالات تعاون تخص تطوير المناطق الحدودية، مشيرا الى ان  كل هذه الاعمال تحتاج الى معلومات جغرافية يوفرها المعهد الوطني للخرائط  والكشف عن بعد. من جانبه، أكد العقيد عبد اللاوي حسان، المدير العام للمعهد الوطني للخرائط و  الكشف عن بعد، أن هذه الابواب المفتوحة تندرج في اطار برنامج الاتصال الذي  تنظمه وزارة الدفاع الوطني لفائدة الوحدات العسكرية وتعد "فرصة لجرد انجازات  المعهد وحصر التغيرات التي طرأت على هذه المؤسسة اداريا". وأضاف أن المعهد يضمن التكوين المتخصص للكفاءات الى جانب التكوين الذي يضمنه  مركز التقنيات الفضائية بأرزيو.

إيمان فرعون للإذاعة :جاهزون لإطلاق التجارة الالكترونية مباشرة بعد مصادقة البرلمان على مشروع القانون

ثلاثاء, 10/17/2017 - 12:25
أعلنت ايمان فرعون وزيرة البريد و تكنولوجيات الإعلام و الاتصال و الاقتصاد الرقمي هذا الثلاثاء أن مشروع قانون التجارة الالكترونية الذي صادق عليه مجلس الوزراء سيدخل حيز التطبيق مباشرة بعد تبنيه من غرفتي البرلمان. وقالت فرعون في برنامج  ضيف التحرير للقناة الثالثة " إننا جاهزون لإطلاق التجارة الالكترونية على النت " مضيفة أن المؤسسات المالية المتمثلة في البنوك وبريد الجزائر مستعدة لإدخال هذه المعاملات بعد ضبط كل  التدابيروالترتيبات المتعلقة بهذا النشاط حماية لحقوق التاجر والمستهلك معا. وأوضحت فرعون أن مشروع القانون يؤطر حقوق و واجبات التاجر والمستهلك والترتيبات المتعلقة بتنفيذ المعاملة التجارية على النت ،إضافة إلى التدابير المرتبطة بحماية سرية العمليات الالكترونية من معطيات حول الأرصدة و البطاقات البنكية والبريدية للمواطن مع تأمين المعاملات المالية التي تضمنها البنوك و بريد الجزائر.  وحسب ضيفة الثالثة يستوجب على التاجر في هذا الصدد وضع صور للمنتوج وتحديد سعره وآجال تسليم البضاعة. كما يتعين عليه إرفاق موقعه الالكتروني ب ".dz" وفي حال مخالفته لأحكام ومضامين مشروع القانون فإنه سيتعرض لعقوبات. "كل ماهو مشروع يمكن تسويقه على النت "تقول إيمان فرعون عدا بعض المنتوجات ذات الخصوصية كالأدوية و التبغ والمشروبات الكحولية.  إن التأطير التشريعي للنشاطات التجارية الالكترونية من  شأنه حفظ حقوق المستهلك وحمايته من كل أشكال التحايل الرقمي ،فمشروع القانون تردف وزيرة القطاع جاء لتشجيع استخدام هذا النوع من الخدمة في سياق مواكبة التطور التكنولوجي الحاصل في هذا المجال. التجار ملزمون باقتناء أجهزة الدفع الالكتروني في غضون عام وفي سياق حديثها عن الدفع الالكتروني أكدت الوزيرة نشر شبكة واسعة للأجهزة الخاصة بهذا النوع من الدفع من خلال اعتزام بريد الجزائر اقتناء  50ألف جهاز للدفع الالكتروني وذلك لإشراك التجار في إنجاح هذا المسعى مشيرة إلى منحهم مهلة سنة لتنصيب هذه الأجهزة في فضاءاتهم التجارية ،فيما يختار المستهلك المعاملة التجارية الالكترونية أوالدفع نقدا. وفي هذا المقام أبرزت فرعون مزايا الدفع الالكتروني الذي يجنب المواطن مشكل نقص السيولة في المؤسسات المالية ويقلل من تداول الأوراق النقدية المزورة.     المصدر : موقع الإذاعة الجزائرية /راضية زرارقة  

البرلماني سمير شعابنة للإذاعة :يجب جلب الجالية الجزائرية واستقطابها بشتى الطرق حتى تساهم في التنمية الوطنية

ثلاثاء, 10/17/2017 - 12:21
كشف النائب البرلماني عن الجالية الجزائرية بفرنسا سمير شعابنة أنه في إطار تعزيز الروابط مع الجالية يرتقب زيارة وفد في ديسمبر المقبل للجزائر في إطار الجامعة الشتوية و يتشكل من إطارات جزائرية ستنشط محاضرات حول وضع المهاجرين الجزائريين في الخارج في مختلف الجوانب وعلى هجرة الأدمغة. وأضاف النائب البرلماني سمير شعابنة خلال نزوله هذا الثلاثاء ضيفا على برنامج "ضيف الصباح" بالقناة الإذاعية الأولى أن وفدا من 30 شخص من الجالية الجزائرية جاؤوا من بعض الدول الأوروبية ومن أمريكا و من الإمارات العربية المتحدة للمشاركة في التظاهرة المخلدة لذكرى 17 أكتوبر 1961 بالجزائر، وكانت لهم لقاءات مع الطلبة الجامعيين ، كما زار الوفد العديد من المتاحف للإطلاع على التاريخ الحقيقي للجزائر. وأكد سمير شعابنة أن 80  بالمائة من أبناء الجالية الجزائرية مقيمين بفرنسا وهم يحظون بمكانة خاصة في المجتمع الفرنسي برجال أعمالها و إطاراتها السامية التي تمثل الجزائر في مختلف دواليب الحكم الفرنسي. وأوضح المتحدث ذاته أن ما تنتظره الجالية الجزائرية هو فتح بنوك جزائرية في فرنسا للمساهمة في التنمية الوطنية ، لأنه هناك رجال أعمال كثر يريدون الاستثمار في الوطن ، مشددا على جلب الجالية و استقطابها بشتى الطرق والتسهيلات ومن ضمنها مجال السياحة وذلك بالأسعار المغرية، مشيرا إلى أن بعض الخدمات يُسرت مقارنة لما كانت عليه في الماضي. كما تطرق ضيف الصباح إلى مشاكل الجالية والمتمثلة في مشكل التأمين ونقل الجثامين للوطن وكذا قضية السكن وتخصيص حصص موجهة للمهاجرين وتكون صيغتها مختلفة عما هو موجود عليه بالنسبة للمقيمين ، وقال شعابنة إن المشكل الأخير يتمحور حول تشجيع السياحة نحو الجزائر وفي كل فصول السنة وذلك بتخفيض أسعار تذاكرالسفرالتي يشتكي منها جل المهاجرين.    المصدر: موقع الإذاعة الجزائرية –مباركة بن عمراوي      

مساهل:تاريخ 17 أكتوبر 1961 "سيبقى راسخا إلى الأبد" في ذاكرة الأمة الجزائرية

ثلاثاء, 10/17/2017 - 10:45
أكد وزير الخارجية عبد القادر مساهل هذا الثلاثاء أن تاريخ الـ 17 أكتوبر 1961 "سيبقى راسخا الى الأبد" في ذاكرة الأمة  الجزائرية. وذكر مساهل في رسالة بمناسبة الذكرى الـ56 لمجازر 17 أكتوبر 1961 انه  خلال هذا اليوم "خرج مواطنون واثقون بحقهم في الكرامة و مشبعون بحبهم للوطن الى الشارع للتعبير بطريقة سلمية عن رفضهم للإجراءات الجائرة و العنصرية التي اتخذتها القوات الاستعمارية ضد الجالية الجزائرية في فرنسا" مضيفا انهم  "تعرضوا وبقساوة كبيرة ودون اي مراعاة للحقوق الانسانيةي لقمع وحشي اعمى أدى  الى سقوط العديد منهم".  وأكد ان "17 أكتوبر 1961 يوم الهجرة سيبقى راسخا الى الابد في ذاكرة أمتنا حيث يمثل الى جانب صفحات اخرى كتبت بدم الشهداء الذين سقطوا في ميدان الشرف ثمنا ثقيلا دفعته الجالية الوطنية في الخارج من اجل كفاح الشعب الجزائري لاسترجاع استقلاله". واوضح الوزير ان "هذه الاحداث المأساوية التي ما تزال آثارها عالقة في اذهان  الشعب الجزائري يتم احياؤها سنويا في جو مفعم بالكرامة تخليدا لمواطنينا من رجال ونساء واطفال راحوا ضحية هذا العنف اللا انساني".  

مجازر 17 أكتوبر 1961..يوم رمى المستعمر الفرنسي بالجزائريين في نهر السين

اثنين, 10/16/2017 - 20:59
تحيي الجزائر هذا الثلاثاء ذكرى مظاهرات السابع عشر من أكتوبر 1961 التي راح ضحيتها مئات الجزائريين الذين خرجوا مطالبين بالاستقلال وجوبهوا بالقمع من قبل الشرطة الفرنسية التي رمت العشرات منهم في نهر السين بالعاصمة الفرنسية باريس. حــرب أرقـام فبالرغم من مرور نصف قرن من الاستقلال فإن حجم هذه الأحداث لا تلقى الاهتمام اللازم بسبب الخطاب الفرنسي الذي قلص من أهمية هذه الجرائم الوحشية إلى أبسط تعبير. وهذا ما تجلى في إحدى عناوين جريدة "لوفيغارو"استنادا إلى أرقام قسم الشرطة "قتيلان اثنان و44 جريحا و توقيف 7.500 شخص من شمال إفريقيا" . وخلال محاكمة بابون كلف وزير الداخلية جون بيار شوفانمون لجنة بدراسة وثائق الشرطة التي أشارت إلى أن "عشرات"الموتى من بين المتظاهرين الجزائريين عددهم 40 بل"ليس أكثر من 50 ضحية" . وتم فيما بعد إنشاء لجنة تحقيق أخرى استخلصت أن"48 شخصا على الأقل" قتلوا ليلية 17 إلى 18 أكتوبر ، مؤكدة أن هذا الرقم "قد يكون اقل"من الحقيقة بما انه لم يتم التأكد من أن"جميع الأشخاص الذين رموا تم العثور على جثثهم" . وحاول مؤرخ فرنسي جون بول بروني أيضا التقليل من المأساة من خلال تقييم عدد القتلى بـ 30 إلى 50 شخص في خلاصة "تلقت استنكارا كبيرا" ، لاسيما من الجانب الجزائري وأيضا من طرف بعض الفرنسيين. ولأول مرة تم تقديم حصيلة أثقل سنة 1991 من الجانب الفرنسي من طرف جون لوك اينودي خلال اصداره لـ"معركة باريس 17 أكتوبر 1961"، حيث تطرق إلى 200 قتيل تم إحصاؤهم على أساس أرشيف جبهة التحرير الوطني وشهادات أخرى وبالنسبة لفترة سبتمبر-أكتوبر1961 أعطى المؤرخ عدد 325 قتيل من بين الجزائريين. وقد تجاوز عدد ضحايا عنف الشرطة 300 شخص حسب الجانب الجزائري ، في حين أن شهادات أشخاص نجوا من الموت خلال ذلك اليوم تشير إلى طرق وحشية لا مثيل لها بأمر من موريس بابون واصفين مناظرا بشعة لعشرات الجثث الطافية فوق مياه نهر السين جذبهم التيار إلى غاية "لا مونيش" . بشاعة جعلت مؤرخين بريطانيين جيم هوز ونايل ماك-ماستر يكتبان في"الجزائريين ، الجمهورية ورعب دولة"الذي صدر سنة 2008، أن الأمر يتعلق"بأعنف قمع دولة لم تسببه أبدا من قبل مظاهرة شارع بأوروبا الغربية في التاريخ المعاصر". ..في انتظــــار الاعتراف و الاعتذارا  لم تعترف فرنسا إلى اليوم بمسؤوليتها عن مقتل المتظاهرين الجزائريين في أحداث 17 أكتوبر 1961 ولا بجرائمها ككل إبان استعمارها للجزائر، ماعدا بعض الخرجات المحتشمة لمسؤولين محليين لا تكاد تذكر، مثل النصب التذكاري الذي دشنه رئيس بلدية باريس في عام 2001، بيرترون دولانوي، في جسر سانت ميشيل تخليدا لذكرى ضحايا 17 أكتوبر. وفي عام 2011، وضع الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، إكليلا من الزهور في جسر كليشي، على نهر السين أيضا الذي ألقي منه جزائريون في الأحداث. ولعل أهم خطوة داعية إلى اعتراف الدولة الفرنسية بمسؤوليتها عن قتل مئات المتظاهرين الجزائريين في أحداث 17 أكتوبر 1961 في باريس، هي التي قام بها النائب عن الحزب الاشتراكي الحاكم، بارتيك بانوتشي، إذ عرض مشروع قانون يعترف بمسؤولية فرنسا عن مجزرة 17 أكتوبر. وجاء في النص الذي نشرته صحيفة لوموند: "تعترف فرنسا علنا بمسؤوليتها عن المجزرة التي تسبب فيها قمع مظاهرات 17 أكتوبر 1961، لجزائريين يطالبون باستقلال بلادهم" . ولكن الصحيفة استبعدت أن يصادق البرلمان على هذا القانون، قبل نهاية فترته النيابية. يذكر أن فرنسا لم تعترف بجرائمها في الجزائر، من 1954 إلى 1962، إلا في عام 1999، وكانت تسميها فقط "عمليات فرض الأمن" .   المصدر: الإذاعة الجزائرية

مشاورات بين وزير الاتصال و سفير بلجيكا حول ملتقى عن حرب التحرير الجزائرية

اثنين, 10/16/2017 - 18:58

صورة:واج

 أجرى وزير الاتصالي جمال كعوان و سفير بلجيكا  بالجزائري بيار غيون هذا الاثنين بالجزائر العاصمة "مشاورات حول مشاركة  وزارة الاتصال في ملتقى حول مساهمة مواطنين بلجيكيين في حرب التحرير الوطني",  حسب بيان لوزارة الاتصال. و جاء في البيان أن "الملتقى الذي موضوعه (جبهة الشمال: البلجيكيون و حرب  الجزائر- 1954-1962) والمبرمج ليوم 29 أكتوبر بالجزائر العاصمة أي عشية ذكرى  أول نوفمبر 1954 لقي ترحيبا واسعا لدى وزير الاتصال الذي أكد أنه يعتبر هذا  واجبا وعرفانا إزاء أولئك الذين دفعهم إيمانهم بالقضية العادلة لشعبنا إلى  التضحية بالنفس والنفيس في سبيل العدالة و الحرية".  و أضاف نفس المصدر أن الطرفين أشادا بـ"جودة المتدخلين والمفكرين والمحاضرين  والمؤرخين الذين ستكون مساهماتهم و تفاعلاتهم إثراءً للذاكرة التاريخية  وللنقاش حول جبهة الشمال إبان حرب التحرير الوطني التي نخلد في هذه الأيام  إحدى محطاتها البارزة ألا و هي مظاهرات 17 أكتوبر 1961 بباريس". و طمأن كعوان السفير البلجيكي بشأن استعداد دائرته الوزارية لتقديم "كل  الدعم اللازم" من أجل إعطاء هذا الملتقى التغطية الإعلامية التي يستحق".               

المجموعة البحرية الأولى للناتو "SNMG-1" ترسو بميناء الجزائر في توقف لأربعة أيام

اثنين, 10/16/2017 - 17:29

من الأرشيف:الفرقاطة النرويجية "F-312 HNOMS Otto Sverdup"

رست هذا الاثنين بميناء الجزائر, المجموعة  البحرية الأولى للناتو المسماة "SNMG-1" في توقف يدوم أربعة أيام, حسب ما  أفادت به وزارة الدفاع الوطني في بيان لها. و أوضح البيان أنه و "في إطار التعاون العسكري مع منظمة حلف شمال الأطلسي,  رست اليوم 16 أكتوبر 2017 بميناء الجزائر, المجموعة البحرية الأولى للناتو  المسماة "SNMG-1" في توقف يدوم أربعة أيام". و خلال هذا التوقف, "سيتم استقبال وفد من المجموعة البحرية من طرف رئيس أركان  قيادة القوات البحرية الجزائرية, و ستنفذ كل من سفن المجموعة البحرية الأولى  للناتو و وحدتين عائمتين من قواتنا البحرية تمارين للمنع البحري"PASSEX, يضيف  المصدر ذاته. للإشارة, فإن سفن المجموعة البحرية الأولى للناتو "SNMG-1" تتكون من خمس سفن  تحت قيادة نرويجية و هي "الفرقاطة النرويجية "F-312 HNOMS Otto Sverdup"  و "  الفرقاطة البرتغالية F-334 NRP D.Francisco de Almeida" و "الفرقاطة الإسبانية   F-83 ESPS NUMANCIA" و كذا "الفرقاطة الهولندية F-805 HNLMS Evertsen" و  "سفينة الإمداد الألمانية  A-1443 FGS Rh?n". و يهدف هذا التوقف -حسب ما أشار إليه البيان- إلى "تعزيز التعاون العسكري من  خلال تبادل الخبرات بين قواتنا البحرية و منظمة حلف شمال الأطلسي عبر تدعيم  التنسيق العملياتي في مجالات المراقبة و الأمن البحريين و كذا تمكين الطرفين  من تطوير قدرات العمل المشترك في حالات الأزمة بما يساهم في تعزيز أمننا  البحري من أي خطر أو تهديد محتمل".

عليوي للإذاعة: عقد لقاء بين الفلاحين ومهنيي القطاع في نوفمبر القادم

اثنين, 10/16/2017 - 15:29
أعلن الأمين العام للاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين محمد عليوي عن عقد لقاء خلال شهر نوفمبر القادم مع الفلاحين ومهنيي القطاع لإيجاد حلول فعلية للعراقيل التي يشهدها قطاع الفلاحة ببلادنا. وقال عليوي " إن القطاع الفلاحي هو العمود الفقري لكل دولة لأنه يمثل الأمن الغذائي في كل الدول و إذا لم تكن الدولة سيدة في أمنها الغذائي وفي مكانتها بين الأمم والشعوب فان استقلالها يعتبر مهددا". وأوضح عليوي في حصة خاصة للقناة الإذاعية الأولى هذا الاثنين أن اللقاء سيتمحور حول بحث عدة  مسائل تهم الفلاحين كقضية التموين الفلاحي وتحرير الأرض وإمكانية  تذليل العراقيل المرتبطة بالتجديد الريفي" ثم كذلك ما يتعلق بالمعضلات الأساسية التي يتخبط فيها القطاع ومنها "قضايا التسويق  والتبريد والتحويل والتغليف بالنسبة للمواد بحيث أن الفلاح مكلف بالإنتاج".  

قيطوني: الانتهاء من الصيغ الأولية لتعديل قانون المحروقات في جوان 2018

اثنين, 10/16/2017 - 14:14
ينتظر الانتهاء من الصيغ الأولية لتعديل  قانون المحروقات الحالي في جوان 2018 حسبما أعلنه هذا الاثنين وزير الطاقة مصطفى قيطوني.  و قال الوزير على هامش الأيام المفتوحة على نشاطات الوكالة الوطنية لتثمين موارد المحروقات (ألنفط) إن "ذلك لا يعني أن المشروع المعدل لقانون المحروقات  سيكون جاهزا في جوان 2018 بل أن الأمر يتعلق فقط بالصيغ الأولية لهذه  المراجعة". وأضاف الوزير قوله "أننا نعمل على مراجعة هذا القانوني وستأتي هذه المراجعة في الوقت المناسب". من جهته أوضح رئيس لجنة إدارة ألنفطي أرزقي حسيني خلال المناقشات التي  عرفها اللقاء بأن الأمر يتطلب ستة أشهر على الأقل لتحديد المحاور الكبرى  لمراجعة قانون المحروقات الساري. يذكر أن الوزير الأول احمد أويحيى أعلن قبل بضعة أيام بأن مراجعة قانون  المحروقات تعد ضرورية "لاستقطاب مستثمرين جدد وتحسين الموارد المالية للبلاد". وفي سياق الهبوط الحاد لأسعار النفط منذ صائفة 2014 وما تبعه من تراجع مداخيل  البلاد من صادرات المحروقات شدد السيد أويحيى على ضرورة ان تواجه سوناطراك  التحديات الحالية في قطاع الطاقة ووضع كل إمكانياتها ومواردها في خدمة البلاد. من جهته كان قيطوني أشار في تصريحات سابقة إلى عدم جدوى أغلب  المناقصات الدولية المتعلقة بالبحث واستكشاف النفط في الجزائري وهو ما استدعى  الشروع في التفكير حول تعديل القانون الحالي بشكل يجعل كلا من الجزائر  والمستثمر رابحين. أما عن مضمون التعديلات التي سيعرفها قانون المحروقات فإنها ستتمحور أساسا  -حسب نفس التصريحات- حول الجباية النفطية مشيرا إلى أن سعر برميل النفط كان  يتجاوز 100 دولار عندما تم إدراج الجهاز الجبائي الحالي بينما يتراوح هذا  السعر حاليا في حدود 50 دولارا.  وأضاف بالقول: "لا يمكننا تطبيق نفس النظام الضريبي عندما يبلغ السعر 150 دولار وعندما يتراجع إلى 50 دولاري عندها لن يأتيننا أي مستثمر لأنه لن يكون مهتما". ويشمل قانون المحروقات الحالي الذي صدر عام 2013 ليعدل ويتمم قانون 28 أفريل 2005 نظاما ضريبيا يتم بموجبه اقتطاع جزء من الأرباح الكبيرة للمستفيدين من  نسبة مخفضة للضريبة الإضافية حول الأرباح. كما وسع قانون 2013 عملية المراقبة الجبائية للشركات النفطية الأجنبية  الناشطة بالجزائري بينما كانت سوناطراك في السنوات السابقة لدخول هذا القانون  حيز التنفيذ الشركة الوحيدة الخاضعة لإجراءات الرقابة على المؤسسات المتضمنة  في قانون الضرائب الجزائري. وقام القانون الحالي أيضا بمراجعة منهجية تحديد نسبة الضريبة على العائد النفطي التي ترتكز منذ 2013 على ربحية المشروع بدل رقم الأعمال المحقق. وحافظ هذا القانون من جهة أخرى على حصرية نشاط نقل المحروقات والمواد  البترولية عن طريق الأنابيب لفائدة شركة سوناطراك كما منحت الأولوية لسد  حاجيات السوق الوطنية من المحروقات السائلة و الغازية لاسيما عن طريق إجراء  يجبر المؤسسات المتعاقدة على بيع جزء من إنتاجهم بالأسعار الدولية. وأعطى إمكانية التخليص الضريبي وأوضح بعض مهام سلطة ضبط المحروقات و كذا  وكالة "ألنفط". وخفف القانون من شروط ممارسة نشاطات الاستكشاف والبحث واستغلال المحروقات  وعزز من مجالات تدخل سوناطراك في ممارسة نشاطات البحث عن المحروقات.  

الجزائر على وشك الوصول إلى الاكتفاء الذاتي في مجال المنتجات الفلاحية

اثنين, 10/16/2017 - 13:54
أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد  البحري عبد القادر بوعزقي الاثنين بمستغانم أن الجزائر على وشك الوصول  إلى الاكتفاء الذاتي في مجال المنتجات الفلاحية. وقال الوزير لدى إشرافه على  انطلاق الاحتفالات الرسمية باليوم العامي  للتغذية واليوم الوطني للإرشاد الفلاحي التي تحتضنها ولاية مستغانم "نحن على  وشك الوصول إلى الاكتفاء الذاتي في المنتجات الفلاحية وبلغنا 70 إلى 75 من  المائة وسنصل إلى 100 بالمائة". وأبرز بوعزقي خلال كلمة ألقاها بالمناسبة بجامعة مستتغانم بحضور وزيرة  التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة غنية الدالية ووزيرة البيئة والطاقات  المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي وممثل المنظمة العالمية للزراعة والتغذية  (الفاو) بالجزائر نبيل عساف أن "كل الوسائل والظروف ملائمة من أجل الوصول إلى  هذا الهدف" مضيفا أنه "متيقن في العمق وبكل صدق بأن هناك مستثمرين جعلوا من  الفلاحة أساسا ووسيلة للمساهمة في دعم النمو الاقتصادي بإمتياز". وأوضح  الوزير أن المنتوج ألفلاحي في الجزائر "انتقل من 500 مليار دج سنة  2000 إلى 3000 مليار دج اليوم" مشيرا إلى أن "هذا دليل بأن هناك ثورة حقيقية  تعيشها البلاد سمحت بتقليص فاتورة الاستيراد من استيراد كل المنتوجات الفلاحية  سنة 2000 إلى استيراد ثلاث أو أربع منتجات اليوم وهي القمح والحليب وفي بعض  الأحيان اللحوم". وقال الوزير أن "ما تم انجازه والنتائج التي وصلنا إليها اليوم بقطاع الزراعة  هو ثورة حقيقية أذرت على الجزائر الخير من حيث المنتوج ألفلاحي" لافتا إلى أن  "الريف الذي كان مصدرا لهجرة المواطنين هو في اليوم في الجزائر يعرف هجرة  عكسية من المدن إلى الريف لأنه أصبح منتجا وفضاء حيويا أعيد انتعاشه بفضل ضخ  أموال عمومية كبيرة في قطاع الفلاحة". وأوضح بوعزقي أن "السياسة الحكيمة التي أقرها رئيس الجمهورية عبد  العزيز بوتفليقة من خلال كل البرامج التي خصصها للفلاحة من سنة 2000 صبت كلها  في هدف واحد ما يزال يؤكد عليه من خلال خطة عمل الحكومة الأخيرة وهو التنمية  الريفية والاكتفاء الذاتي". وابرز الوزير أن التوجه اليوم هو التأطير وتسهيل ومرافقة ودعم كل المبادرات  والاستثمارات التي تهدف إلى توسيع المساحات الزراعية والمساحات المسقية وتنويع  المنتوج ألفلاحي وتحويل هذا المنتوج إذا كان زائدا أو متدفقا وتصديره إلى  الخارج في حالة الاكتفاء الذاتي. وقد حضر حفل افتتاح الحدثين ممثلو المعاهد و المؤسسات الوطنية التابعة  لقطاعات الفلاحة والصيد البحري والمواد المائية والتضامن الوطني والبيئة  وأساتذة وطلبة جامعة مستغانم. وقد قامت بالمناسبة المنظمة العالمية الزراعة والتغذية بتكريم بشهادات  استحقاق عدد من أصحاب المشاريع والمؤسسات الذين ساهموا في تطوير القطاع  الفلاحي. وستتواصل الاحتفالات بهذه المناسبة التي تدوم يومين  بزيارة المزرعة  النموذجية "بن زازة وإخوانه" بحاسي ماماش المتخصصة في تعبئة وتغليف البطاطا  الموجهة للتصدير  وكذا زيارة مزرعة "البستان" المتخصصة في أشجار الفاكهة بعين  النويصي واستزراع أحواض السقي ألفلاحي بسمك البلطي الأحمر   وسينظم بجامعة مستغانم يوم علمي وتقني حول "استراتيجية التنمية الفلاحية  والأمن الغذائي في الجزائر" يتم خلاله تقديم مداخلات لخبراء من مؤسسات ومعاهد وطنية وأجنبية حول "المؤشرات الفلاحية وأثرها في ضمان الأمن الغذائي" و"الأمن الغذائي في الجزائر وتراجع العائدات الخارجية" و"مساهمة الصيد البحري في الأمن  الغذائي" وغيرها . المصدر : الإذاعة الجزائرية /وأج

الصفحات