وطني

اشترك ب تلقيمة وطني
آخر تحديث: منذ 35 دقيقة 38 ثانية

أويحيــى : مصنع الإسمنت بتمقطين والحقل الغازي برقان "مكسبان هامان" و"مفخرة "للجــزائـر

سبت, 12/16/2017 - 20:33
اعتبر الوزير الأول، أحمد أويحيى السبت  ببلدية تيمقطن (أدرار)، أن مصنع انتاج الاسمنت بهذه المدينة يعد "مفخرة  للجزائر" و يعكس نجاعة سياسة تشجيع الاستثمار في البلاد  ضمن توجيهات رئيس  الجمهورية عيد العزيز بوتفليقة. و قال أويحيى على هامش تدشينه لهذا المصنع الذي تقدر طاقته الانتاجية  بـ 5ر1 مليون طن سنويا " المصنع هو مبعث فخر للجزائر و هذا لمساهمته في إعمار البلاد و تأكيد نجاعة سياسة الاستثمار وخلق مصادر إضافية و كذا خفض أسعار الإسمنت التي تراجعت الى النصف في أدرار و باقي الولايات المجاورة لها بعد  افتتاح المصنع". و أوضح الوزير الأول أن هذا الإستثمار "يؤكد نجاعة سياسة تشجيع الاستثمار  التي انتهجها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة". و ذكر أن الاستثمارات في الجنوب والهضاب العليا تستفيد من نظام الاتفاقية  التي تعطي المستثمر امتيازات و إعفاءات بآجال تصل الى 10 سنوات". كما  أشاد أويحيى بطموح المستثمر الجزائري  لمباشرة التصدير نحو الخارج  خصوصا الى بلدان الجوار الإفريقي ما شأنه أن يوفر ايرادات اضافية من العملة  الصعبة لصالح الاقتصاد الوطني و خلق فرص الشغل و تعزيز مسار التنمية المحلية  بالمنطقة. وكان الوزير الأول قد اشرف أشرف على تدشين المجمع الغازي رقان- الشمال (120 كلم جنوب أدرار) الذي يعد واحدا من المشاريع الغازية التي جرى تطويرها بجنوب غرب البلاد. وقال الوزير الأول "إن هذا المركب بقدرة إنتاج تقارب 3 مليارات متر مكعب من الغاز سنويا هو مكسب  هام للاقتصاد الوطني بالنظر الى حجم المداخيل بالعملة الصعبة التي سيجلبها. و رغم الجهود التي تبذلها الدولة لتنويع الاقتصاد الوطني تبقى الطاقة هي القاطرة  الأساسية للاقتصاد الوطني. كما هنأ الوزير الأول سكان المنطقة بهذا الإنجاز الذي "ساهم و سيساهم بصفة  أكبر في تشغيل مئات الشباب في ورشات الإنجاز و في مرحلة الاستغلال مما سينعكس  بشكل إيجابي و مباشر على واقع التنمية المحلية بمختلف أقاليم الولاية". من جهة أخرى ثمن أويحيى  إمضاء عقود الشراكة بين مجمع سوناطراك و مؤسسات اقتصادية عمومية لتطوير حقل تنهيرت بإيليزي . في هذا الصدد  أكد الوزير الأول أن المؤسسات العمومية "رفعت التحدي لتجسيد  هذه الشراكة في تطوير حقل تينهرت و التي كانت ستؤول الى شركاء أجانب". و أشار أن هذا الإمضاء "يؤكد مرة أخرى أن الشركات الجزائرية  قادرة على  المساهمة في بناء الاقتصاد الوطني و استخلاف شركات أجنبية في قطاعات هامة  وحساسة على غرار قطاع المحروقات". و أعرب الوزير الأول عن أمله في أن تساهم خيارات الدولة, وفق توجيهات رئيس  الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة, في حث الشركات الوطنية في المضي قدر الإمكان  في نفس الاتجاه من أجل جلب العديد من الشركات الجزائرية الأخرى في البلاد  لتعزيز هذا الخيار. المصدر : الإذاعة الجزائرية/وأج

كعــوان : الامازيغية تحظى بمكانتها اللائقة وهي بمنأى عن كل التلاعبات السياسوية

سبت, 12/16/2017 - 19:30
أكد وزير الاتصال، جمال كعوان، اليوم السبت  بالجزائر العاصمة، أن اللغة  الامازيغية تحظى بالمكانة التي تليق بها، مبرزا  أنها بمنأى عن "كل المساومات والتلاعبات السياسوية". وقال كعوان في كلمة له خلال احتفالية نظمتها الإذاعة الجزائرية  بمناسبة الذكرى ال61 لتأسيس اذاعة الجزائر الحرة المكافحة، بالنادي الثقافي  عيسى مسعودي: "أؤكد أن الامازيغية اليوم تحظى بالمكانة التي تليق بها، كما أن  تطويرها وترقيتها وتعليمها وتداولها تدريجيا هي محل ديناميكية لا يستهان بها  في برامج الحكومة، الامر الذي يجعلها بمنأى كل المساومات والتلاعبات  السياسوية". كما ذكر وزير الاتصال بالمناسبة أن صوت الإذاعة السرية خلال الثورة  التحريرية كان له "الاثر البالغ في تعبئة الشعب الجزائري من أجل وحدة الصف  والالتفاف حول قضيته العادلة وذلك باللغتين العربية والامازيغية"، مشيرا الى  أنه "كان لزاما مخاطبة أبناء الشعب الواحد بكل مكوناته اللغوية التي تعتبر الامازيغية جزءا أساسيا منها". "لن نفرض على القنوات الخاصة بث برامجها عبر الساتل الجزائري  ألكومسات 1"   وأكد وزير الاتصال،  أن دائرته الوزارية لن تفرض على القنوات الخاصة المعتمدة  بالجزائر بث برامجها عبر القمر الاصطناعي الجزائري ألكومسات 1. ووصف كعوان،   القمر الاصطناعي الجزائري للاتصالات ألكومسات1 بـ"المكسب الكبير"، مشددا على  أن القنوات الخاصة "لها حرية الاختيار في بث برامجها عبر الساتل الجزائري ونحن  لن نفرض عليها ذلك". وأضاف أن الساتل الجزائري الذي يتوفر على أكثر من مائة تردد للقنوات  التلفزيونية والإذاعية, "يمكن أن تزداد فاعليته من خلال استقباله لقنوات لها  جاذبية تساهم في إنجاحه", مشيرا إلى أن استقباله للقنوات سيكون بالاعتماد على"دفتر شروط واضح". ويتوفر ألكومسات 1 الذي تم اطلاقه الأحد الماضي بنجاح من المنصة الصينية لونغ  مارش 3B على 33 جهاز ارسال منها 9 خاصة ببث القنوات التلفزيونية والاذاعات  الرقمية وسيسمح ببث الانترنت عالي التدفق (20 ميغابايت/ث) على شريط KA الذي  يغطي كامل التراب الوطني. من جانب آخر، أفاد كعوان أن القرار المتعلق بفتح الاعلان عن الترشح  لمنح رخص إنشاء خدمات البث التلفزيوني الموضوعاتية الذي سبق وأن صرح بأنه  ستعاد دراسته مع الفاعلين المعنين لتكييفه مع متطلبات المشهد الإعلامي للسمعي  البصري في الجزائر، "يوجد حاليا قيد الدراسة ويتطلب وقتا لتقييم الأمور من  الناحية الاقتصادية والتقنية"  وتم إصدار هذا القرار الذي نشر في الجريدة الرسمية لمنح 7 رخص لإنشاء 7 خدمات  للبثت التلفزيوني الموضوعاتية تتعلق بالأحداث السياسية والاقتصادية  والاجتماعية.  وبشأن مشروع سلطة ضبط الصحافة المكتوبة، جدد كعوان التأكيد أن "العمل  يتقدم" في هذا الشأن. المصدر : الاذاعة الجزائرية

الاذاعــة الجـــزائرية تحيــي الذـــكرى الـ 61 لتــأســيـس اذاعة الجــزائر المكــافحـــة

سبت, 12/16/2017 - 18:27
نظمت الإذاعة الجزائرية بالمركز الثقافي عيسى مسعودي اليوم السبت احتفالية بمناسبة الذكرى ال61 لتأسيس إذاعة الجزائر المكافحة في 16 ديسمبر1956، بحضور وزير الاتصال جمال كعوان والمدير العام للإذاعة الوطنية شعبان لوناكل ووزير الثقافة عزالدين ميهوبي والأمين العام للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو ورئيس الحكومة الأسبق بلعيد عبد السلام ومديرة إذاعة صوت العرب بمصر لمياء محمود بالإضافة إلى عدد من الشخصيات التاريخية وممثلي أسلاك الأمن والدرك الوطنيين والجيش الشعبي الوطني. الحفل استهل بكلمة ألقاها المدير العام للإذاعة الجزائرية شعبان لوناكل الذي ذكر بمناقب الرجال الذين أسسوا إذاعة الجزائر المكافحة حيث استطاعوا من خلال إمكانيات ضعيفة ومحدودة تأسيس إذاعة لعبت دورا هاما في مسار ثورة التحرير المظفرة وعلى أنقاض هذه الإذاعة وبفضل تضحيات الرجال وصلت الإذاعة إلى ماهي عليه اليوم، تواجد عبر جميع ولايات القطر و55 إذاعة في رصيد الإعلام المسموع  في الجزائر.  وزير الاتصال بدوره أشاد بالدور الكبير الذي لعبته الإذاعة السرية خلال حرب التحرير المجيدة من خلال تضحيات رجال حملوا على عاتقهم مهمة النبيلة جيلا بعد جيل ، وبالمناسبة ذكر الوزير باللغة الامازيغية التي كانت ضمن اللغات االمستعملة في بث الإذاعة السرية إلى جانب العربية والفرنسية وأوضح في هذا الإطار ان الامازيغية تحضى في بلادنا بالمكانة التي تليق بها كما انها محل ديناميكية في برنامج الحكومة. من جانبه المثقف و وزير الاتصال الأسبق لمين بشيشي تناول كلمة عرج من خلالها على ابرز محطات الإذاعة السرية ومعددا بالأسماء أهم الأشخاص الذين تعاقبوا على تسييرها والمساهمة في بثها الأثيري وماكان يعترضه من معوقات لم تحل من عزيمة هؤلاء الرجال الذين ضحوا بالنفس والنفيس من اجل الجزائر. وفي نهاية الاحتفالية، سلم وزير الاتصال درع جامعة الدول العربية للتميز  الإعلامي لعائلة المجاهد عيسى مسعودي، كما تم تسليم أوسمة استحقاق لرواد  التعليق السياسي في الإذاعة السرية وفي مقدمتهم رئيس الحكومة الأسبق  بلعيد  عبد السلاموالوزير الأسبق، لمين بشيشي, إلى جانب مدني حواس, عبد المجيد  مزيانو عبد الله شريط  وعبد القادر معاشو، رضا بن الشيخ الحسين، عبد العزيز  شكيري وعبد الله حدو. وتم بالمناسبة، تم عرض عتاد قديم وأجهزة لاسلكية كانت تستعمل ابان الحقبة التارخية في عملية البث الإذاعي بحضور ممثلين من مختلف الأجهزة الأمنية بالجزائر وكذا عدد من الزوار والمهتمين   المصدر: الإذاعة الجزائرية

فايز السراج في زيارة عمل الأحد إلى الجزائر

سبت, 12/16/2017 - 13:07
سيقوم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فايز السراج، يوم غد الأحد بزيارة عمل إلى الجزائر، حسبما أفاد بيان  لمصالح الوزير الأول. و أوضح البيان أن رئيس المجلس الرئاسي الليبي سيتطرق مع الوزير الأول، أحمد اويحيى، إلى "تطور الوضع في ليبيا والجهود المبذولة في إطار مسار التسوية السياسية للأزمة الليبية بناء على الاتفاق السياسي ل 17 ديسمبر 2015". و ختم البيان "ستسمح هذه الزيارة بتجديد موقف الجزائر الثابت في دعمها لجهود الأمم المتحدة وتفعيل مبادرة السلم في ليبيا على أساس الحوار الشامل والمصالحة  الوطنية.    

الآلاف من الجزائريين ينددون بقرار نقل السفارة الأمريكية للقدس المحتلة بالقاعة البيضاوية

سبت, 12/16/2017 - 11:07
ندد هذا السبت الآلاف من المواطنين وممثلي  الطبقة السياسية والحركة الجمعوية في تجمع شعبي  بالقاعة البيضوية بمركب محمد  بوضياف (الجزائر العاصمة) بقرار الإدارة الأمريكية "الجائر والاستفزازي "  والمتعلق بنقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية إلى القدس الشريف, مجددين "  دعمهم المطلق " للقضية الفلسطينية العادلة , وحق الشعب الفلسطيني في إقامة  دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف . وحضر هذا التجمع إلى جانب الآلاف من المواطنين من مختلف بلديات الجزائر  العاصمة والولايات المجاورة, بالإضافة ممثلي الأحزاب السياسية ونواب البرلمان  بغرفتيه والمنتخبين المحليين للجزائر العاصمة وكذا المئات من الحركات الجمعوية  الممثلة للمجاهدين , أبناء الشهداء , الطلبة , فروع الاتحاد العام للعمال  الجزائريين بمختلف المؤسسات الوطنية , اتحاد الفلاحين الجزائريين , منظمات  التجار والحرفيين , الاتحاد الوطني للنساء الجزائريات , منظمات ضحايا الإرهاب  , التنسيقية الوطنية للجمعيات المساندة لبرنامج رئيس الجمهورية و الكشافة  الإسلامية الجزائرية , والعشرات من الجمعيات الثقافية والفنية والرياضية  بالإضافة إلى ممثلين عن العديد من الأحزاب السياسية و كذا ممثلين عن السفارة  الفلسطينية بالجزائر. وقد رفع المتجمعون العديد من الشعارات المساندة للقضية الفلسطينية والمنددة  بالاحتلال الإسرائيلي على غرار " الموت لإسرائيل" و " لا لقرار ترامب " و "  الجزائر مع فلسطين ظالمة أو مظلومة", كما تم عرض شريط مصور يبرز نبذة تاريخية  عن دعم الدبلوماسية الجزائرية للقضية الفلسطينية على الصعيد الدولي منها  الجمعية العامة للأمم المتحدة التي ترأسها وزير الخارجية الجزائري آنذاك,  الرئيس عبد العزيز بوتفليقة, سنة 1974, بالإضافة إلى مختلف المحطات القارية و  الإقليمية و الدولية التي رافعت فيها الجزائر لصالح الشرعية الدولية و حق  الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. وفي كلمة ألقاها عضو المجلس الشعبي لولاية الجزائر العاصمة, محمد ديلمي,  نيابة عن المشاركين في هذا التجمع, أبرز أن هذه التظاهرة هي رسالة إلى القدس  الشريف المرابط من أجل عدالة القضية الفلسطينية, موضحا أن الشعب الجزائري سليل  الشهداء و مجاهدي الثورة التحريرية "لن يخذل" القضية الفلسطينية و سيبقى  دوما  معها, مشددا على أن" الجزائر شعبا و حكومة يرفض رفضا قطعا القرار الأمريكي  الذي يدفع المنطقة إلى الجحيم و اللاسلام", مضيفا أن الجزائر بكل فئات شعبها  تقول للرئيس الأمريكي بصوت واحد " ان قراركم لا يمثل الشرعية الدولية ". وفي كلمة بالمناسبة, نددت عضو مجلس الأمة, المجاهدة لويزات احريز ايغيل,  بمحاولات محو القضية الفلسطينية , مؤكدة أن اجتماع الجزائريين اليوم "دليل على  أن فلسطين لن تسقط و ستبقى الجزائر دوما إلى جانب الشعب الفلسطيني المكافح من  أجل الحرية و الاستقلال". من جانبه, أوضح الأمين الولائي للمنظمة الوطنية للمجاهدين, محمود العرباجي,  أن القدس الشريف ستبقى عربية و إسلامية كما يريدها الفلسطينيون و اشقائهم  الجزائريون, منددا بـ " خيانة بعض الأطراف للقضية الفلسطينية كقضية مركزية". بدوره أشار القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية, محمد بوعلاق, إلى أن  وقفة اليوم هي وقفة الوفاء لشهداء الجزائر , واصفا القرار الأمريكي بشأن القدس  ب" الغبي", ومشددا على أن "القضية الفلسطينية لازالت قضيتنا المحورية و ستبقى  أولوية الأولويات". أما الأمين العام للمنظمة الوطنية لأبناء الشهداء, الطيب الهواري, فقد أكد  بدوره أن القضية الفلسطينية هي "شرف و عرض الشعب الجزائري الذي سيبقى مدافعا  عنها كما دافع عن سيادته الوطنية ضد الاستعمار الفرنسي". وفي نفس السياق, أكدت الأمينة العامة للاتحاد الوطني للنساء الجزائريات,  نورية حفصي, أن مناصرة الشعب الجزائري لفلسطين "هي رسالة واضحة للعالم على أن  الجزائر ترفض الباطل و تدافع عن المظلومين  و القضايا العادلة" وفق ما تنص  عليه الشرعية الدولية و مواثيقها و قراراتها, داعية النساء الجزائريات إلى  مواصلة التنديد بقرار الادارة الأمريكية إلى غاية سحبه بشكل نهائي. بدوره شدد الأمين العام لاتحاد الفلاحين الجزائريين محمد عليوي على ضرورة "  وقوف الأمة الإسلامية و العربية وقفة رجل واحد لمؤازرة الفلسطينيين و إسقاط  قرار الرئيس الأمريكي". أما عضو المكتب السياسي لحزب جبهة التحرير الوطني, الصادق بوقطاية, فقد وصف  قرار الرئيس الأمريكي ب"الاستفزازي" , مشيرا إلى أن حزبه يرفض هذا القرار  "الجائر", داعيا بالمناسبة إلى تحقيق وحدة الصف الفلسطيني في هذا الوقت  بالذات. بدوره, أكد ممثل حزب التجمع الوطني الديمقراطي, فرحات شابخ, أن القدس ستبقى  عاصمة فلسطينية, مبرزا أن الجزائر شعبا و حكومة لن تتآمر ضد القدس الشريف. وخلال هذا التجمع الشعبي, وجه القائم بالأعمال لدى السفارة الفلسطينية  بالجزائر,بشير أبو حطب, " تشكره للجزائر نظير " دعمها المطلق " للقضية  الفلسطينية والشعب الفلسطيني الذي يعيش --كما قال--" الجمر بسبب رفضه الخذلان  والاستسلام", مبرزا مختلف محطات دعم الجزائر للقضية الفلسطينية و على وجه  الخصوص خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 1974 , مشيرا الى أن الشعب  الفلسطيني " لن ينسى دعم الجزائر ووقفوها الى جانبه". وفي تصريح للصحافة, أفاد رئيس الحكومة الأسبق, عبد العزيز بلخادم, أن " هذا  التجمع الشعبي هو تجديد للعهد مع القضية المركزية الفلسطينية", مؤكدا أن "  استقلال الجزائر لن يكتمل إلا باستقلال فلسطين".  للإشارة فان مصالح الوزارة الأولى ,أعلنت يوم الثلاثاء الفارط في بيان لها  انه سيتم وضع القاعة البيضاوية للمركب الرياضي محمد بوضياف تحت تصرف الجمعيات  والأحزاب السياسية والمواطنين الراغبين في تنظيم تجمع تضامني مع القضية  الفلسطينية مشيرا إلى أن هذه المبادرة  تأتي "قصد تمكين سكان العاصمة من  التعبير عن موقفهم من هذه القضية في ظل احترام التنظيم الذي يمنع المسيرات عبر  الجزائر العاصمة", مضيفا أنه بالموازاة مع ذلك "ستستجيب الولايات الأخرى لكل  طلب محلي لعقد تجمعات مماثلة نفس اليوم لدعم قضية الشعب الفلسطيني الشقيق". وأشار البيان إلى أنه "وفاء لتقاليده النبيلة والتزامه بالقضية الفلسطينية  التي يعتبرها قضيته, فإن الشعب الجزائري يعبر بقوة وبمختلف السبل عن استنكاره  ورفضه لزعم اعتبار القدس الشريف عاصمة للمحتل الإسرائيلي". وذكر البيان أن الجزائر كانت "قد نددت رسميا بقرار الولايات المتحدة  الأمريكية الذي يعتبر القدس عاصمة للمحتل الإسرائيلي, انتهاكا للوائح الأمم  المتحدة ذات الصلة", مضيفا أن هذا الموقف جاء "متماشيا مباشرة مع التزام  بلادنا الثابت إلى جانب الشعب الفلسطيني من أجل بناء دولته المستقلة وذات  سيادة وعاصمتها القدس الشريف".

في ذكرى الـ61 لتأسيس الإذاعة السرية ..عندما تمتزج العبقرية بالعزيمة

جمعة, 12/15/2017 - 21:42
تمر هذا السبت الذكرى الواحدة والستون على تأسيس الإذاعة السرية التي ولدت من رحم الثورة الجزائرية المباركة حيث سجلت حضورها بقوة يوم الـ 16 ديسمبر 1956 بأمر من قيادة الاتصالات آنذاك وعلى رأسها المجاهد الراحل عبد الحفيظ بوصوف لتكون منبرا لإيصال صوت الجزائر الحرة المكافحة لكل أنحاء العالم وإبراز حق الشعب الجزائري في الظفر بالحرية والاستقلال. واستطاعت الإذاعة السرية بفضل العاملين بها والسياسة الحكيمة لقادة الثورة التحريرية أن تكون سلاحا مجديا في يد الثوار تضاهي فعاليته الأسلحة الحربية فعبر أمواجها الأثيرية ساهمت في تحقيق حلم المجاهدين في الدفاع عن القضية الوطنية وبعث الثقة في نفوس الجزائريين والرد على الدعاية الفرنسية المغرضة التي مفادها أن الجزائر فرنسية كاشفة حقيقة الاستعمار الفرنسي وهمجيته. التحديات الأولى... إذاعة على ظهر شاحنة تجوب الفيافي رغم قلة الإمكانيات و التجربة استطاعت الإذاعة السرية الجزائرية التي كانت متنقلة على ظهر شاحنة  في البداية هروبا من عيون المستعمر الفرنسي أن ترى النور في 16 ديسمبر من العام 1956 في المغرب الشقيق و بالتحديد من مدينة "الناظور"، وكانت تخاطب المستمعين لتقول "هنا إذاعة الجزائر حرة مكافحة ...صوت جيش التحرير و جبهة التحرير الوطني يخاطبكم من قلب الجزائر".  وبعد حصول قيادة الثورة على أجهزة اتصال أمريكية الصنع ، تم تعديلها لتستعمل في مجال البث الإذاعي كجهاز PC610 ، وتمكنت الإذاعة السرية من البث يوميا من خلال شاحنة متنقلة من نوع GMC و لمدة ساعتين ابتداء من الثامنة مساء، و كانت تستهل بثها بالنشيد الوطني متبوعا بأخبار عن كل ما يجري في الجزائر مع التركيز على أخبار المعارك و الخسائر التي كان يتكبدها العدو على يد الثوار. وفي البداية لم تكن تملك الإذاعة الأناشيد الوطنية الثورية لأنها لم تسجل بعد لذا استعان طاقمها ببعض الأغاني و الأناشيد العربية مثل الأغنية المصرية  للفنانة اللبنانية نجاح سلام "يا طير يا طاير خذ البشاير روح للجزائر". من الرباط إلى طنجة ثم تونس وصوت الجزائر المكافحة يعلو وقد كان أول مدير لها المرحوم محمد السوفي المتوفى في ديسمبر 2006 ولم يلبث صوت الجزائر أن انطلق يدوي من الإذاعات العربية الشقيقة بصوت المرحوم عيسى مسعودي -الذي قال عنه الرئيس الراحل هواري بومدين-"نصف انتصارات الثورة بفضل جيش التحرير ونصفها الآخر بفضل صوت عيسى مسعودي". بدءا بالرباط فطنجة ثم تونس، لتفتح أغلب الإذاعات العربية برنامجا خاصا يدعم الثورة الجزائرية، مثلما فعل صوت العرب من القاهرة، والإذاعة الليبية من طرابلس وبنغازي، والكويت وبغداد وجدة ودمشق وغيرها. عبد القادر نور:الإذاعة السرية كانت سلاح المجاهدين بالكلمة ويرى الاعلامي عبد القادر نور و المذيع في الإذاعة السّرية قلّة الوسائل و قساوة الظّروف التي انطلقت فيها وملاحقة المستعمر الفرنسي لهذا الحلم الكبير، وكيف استطاع المجاهدون بالكلمة، فرض منطق "إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر."" و قال عبد القادر نور المدير العام الأسبق للإذاعة الجزائرية، بأن ثورة التحرير كانت بحاجة إلى وسيلة قوية تعبر عنها في تلك الفترة من النضال، و جاءت الإذاعة السرية كأفضل الحلول و أنجع الطرق للصّدح بصوت الحق مدويا من على شاحنة بسيطة على الحدود الجزائرية المغربية، و أضاف انه بالرغم من كل العراقيل التي كان يفرضها جيش الاستعمار إلا أن الإذاعة السرية تمكنت من نقل كل الأخبار  السياسية للثورة و الإنجازات العسكرية لجيش التحرير. أسسها عبقري الاتصالات بوصوف واحتضنها المخلصون للثورة أما المجاهد رابح مشحود، فقال بأن الإذاعة السرية تأسست بفضل عبقرية المجاهد البطل عبد الحفيظ بوصوف، احد أبناء ولاية ميلة (شرق الجزائر) ، كما انه اشرف على تكوين مجموعة من المجاهدين الذين انضمّوا إلى مشروعه. و أضاف بأن القدر شاء مرة أخرى، أن يكون أول صوت ينبعث عبر أثير الإذاعة السرية، لأحد أبناء ولاية ميلة أيضا و هو المجاهد الشيخ محمد رضا ابن الشيخ الحسين و أن أول ما بدأ به هو أول آيات من سورة الملك في كتاب الله الحكيم. حفظ الله أبو بكر:الإذاعة السرية جاءت لترد على الدعاية الفرنسية المشوهة للثورة في حين أكد الدكتور حفظ الله أبو بكر عميد كلية العلوم الإنسانية بجامعة العربي التبسي لولاية تبسة أن تأسيس الإذاعة السرية جاء كرد فعل على الدعاية الاستعمارية المغرضة المشوهة للثورة الجزائرية  و جنودها و قادتها، و أكد ان المجاهد عبد الحفيظ بوصوف كان له الدول البارز في تأسيسها و رعايتها حتى أصبحت تبث من المغرب و تونس. مصطفى تومي :الإذاعة السرية عملت على تزويد الجزائريين بأخبار الثورة بثلاث لغات وتنوعت مضامين البرامج في الإذاعة السرية الذي أذيعت باللغة العربية والفرنسية والأمازيغية بين البلاغات العسكرية و التعليق السياسي و الرد على الإدعاءات الاستعمارية بالإضافة إلى بث برامج تعبوية في إطار عمل إعلامي هدفه الأول تزويد الجزائريين بأخبار الثورة و تطورات الأوضاع في الداخل و الخارج . وتجدر الإشارة هنا إلى أن عبد الحفيظ بوصوف هو أول من جاء بفكرة الإذاعة السرية و كان آنذاك قائدا للولاية الخامسة ، أما مهمة تسيير مضمونها الإعلامي تكفل بها المناضلون كمال داودي الذي كان مسؤولا عن القسم الأمازيغي، عيسى مسعودي كان مسؤولا عن القسم العربي، أما مصطفى تومي فتكفل بالقسمين الفرنسي و العربية الجزائرية أي "الدارجة"، بالإضافة إلى كل هؤلاء نجد مدني حواس، بلعيد عبد السلام، محمد سوفي، عبد الرحمن الأغواطي،خالد سوفي،دحو ولد قابلية،خالد تيجاني،عبد المجيد مزيان،رشيد نجار و القائمة طويلة. وبحسب المناضل مصطفى تومي هؤلاء كانوا يحرصون على إيصال الأخبار و المعلومات للمواطنين و بثلاث لغات. إهتمام الحكومة المؤقتة بالإذاعة السرية بعد تأسيس الحكومة المؤقتة الجزائرية في 19 سبتمبر من عام 1958 ازداد اهتمام قيادة الثورة التحريرية بدعم العمل الإعلامي بصفة عامة و العمل الإذاعي بصفة خاصة، حيث إستفادت الإذاعة السرية من تجديد أجهزتها و تقوية البث و زيادة الحجم الساعي لها، كما دعم طاقم العاملين فيها بعدد من الصحفيين المناضلين كإلتحاق عيسى مسعودي الملقب بالصوت الرمز للثورة الجزائرية . المستعمر الفرنسي فشل في التشويش على أمواج بث الإذاعة السرية حاول الفرنسيون قطع الطريق أمام نجاح هذه الإذاعة من خلال التشويش على برامجها، لكن بفضل تقنييها الشباب الذين ابتكروا عدة أساليب استطاعت مواجهة مخططاتهم كتقريب موجات بث الإذاعة السرية من موجات فرنسا أو أي دولة لها علاقة طيبة معها، و بالتالي كانت كل عملية تشويش تقوم بها فرنسا عقبها مباشرة تكون هي أول المتضررين و بعدها الدول الصديقة لها. و بحسب رئيس قسم اللغة الفرنسية بالإذاعة السرية آنذاك مصطفى تومي، فقد استعمل المستعمر الفرنسي  أساليب البحث التقني للعثور على شاحنة البث لكن و لحسن حظهم باءت كل محاولات المستعمر بالفشل. كما اختارت الإذاعة أمواج البث القصيرة لا الطويلة لأن هذه الأخيرة تتطلب طاقة كهربائية و أجهزة أكبر و هو ما لم تكن تمتلكه بسبب ظروف الحرب. عيسى مسعودي... صوت الإذاعة السرية عيسى مسعودي، أو كما يلقبه رفقاء النضال بالصوت الرمز للثورة التحريرية، بعد انضمامه للإذاعة السرية أعطى دفعة قوية للعاملين بها، حيث كان بصوته الثوري الجهور و فصاحة لسانه و حماسه المنقطع النظير يشحد همم الثوار الذين كانوا في ساحات المعارك يضحون بالداء و النفيس لتحرير الجزائر من براثيم المستعمر الفرنسي الغاشم. الرئيس الراحل هواري بومدين كان يشيد بالدور البارز الذي لعبه عيسى مسعودي من موقعه في الإذاعة السرية، حيث كان صوت الثورة المدوي الذي فاقت قوته مدافع المعارك الضارية في الجزائر، حيث قال بومدين أن "نصف إنتصارات الثورة بفضل جيش التحرير و نصفها الآخر بفضل صوت عيسى مسعودي". إستطاعت الإذاعة السرية بفضل العاملين بها و السياسة الحكيمة لقادة الثورة التحريرية أن تكون سلاحا مجديا في يد الثوار تضاهي فعاليته الأسلحة الحربية، و لعل أهم ما ميزها كونها كانت جزائرية مائة بالمائة في برامجها و إطاراتها السياسية و التقنية على حد سواء. فرغم قلة الإمكانيات والتجربة استطاعت الإذاعة السرية أن تحقق أهدفها في زرع الخوف في قلب المستعمر و بعث الثقة في نفوس الجزائريين و فك العزلة الإعلامية عنهم. عظامو: رغم بساطة وسائلها..أسمعت صوت الجزائر عاليا بقرائح مذيعيها ونضالات أبطالها هذا وتبقى الآلات البسيطة التي استعملتها الإذاعة السرية  إبان الثورة شاهدة على حجم التحدي وقوة الإرادة والإصرار وهي الآن محفوظة في متحف الإذاعة الذي دشن في 18 ديسمبر 2014  مثلما أبرزه مسؤول هذا المتحف عثمان عظامو  في تصريح لموقع الإذاعة الجزائرية حيث استرجعنا معه أجمل ذكريات تلك الحقبة المهمة في تاريخ الجزائر . ولعل من أهم هذه الوسائل، تلك الأجهزة اللاسلكية التي كانت تستخدم كوسيلة اتصال بين المجاهدين والمذيعين وتحمل رسائل مشفرة لإرباك المحتل الغاشم -يوضح عثمان عظامو الذي عرض لنا أقدم ميكرفون للإذاعة وبعض آلات التسجيل والتقاط الصوت- والتي تظل راسخة في ذاكرة الأثير. كما ذكر عظامو أبرز الصور والأصوات التي صدحت قرائحها لايصال صوت الجزائر عاليا منهم الرمز الفذ عيسى مسعودي الذي الهم صوته الجياش الحماس الثوري في صفوف الجزائريين وعبد الحفيط بوصوف الذي يرجع له الفضل في تأسيسي الإذاعة السرية مضيفا أن أول من أذاع بيان أول نوفمبر 1954 عبر أثير الإذاعة السرية هو المذيع المصري أحمد سعيد . المصدر:موقع الإذاعة الجزائرية

تعيين الدبلوماسي مجيد بوقرة سفير السنة من قبل غرفة التجارة الأمريكية-العربية

جمعة, 12/15/2017 - 10:00
عينت غرفة التجارة الأمريكية-العربية أمس الخميس بواشنطن الدبلوماسي مجيد بوقرة سفير السنة(2017) تقديرا لجهوده في سبيل ترقية العلاقات الجزائرية-الأمريكية. وجرى حفل التعيين بحضور مسؤولي عدة شركات أمريكية كبرى تنشط في الجزائر وأعضاء غرفة التجارة الأمريكية-العربية ومجلس الأعمال الجزائري-الأمريكي، فضلا عن السفيرة جوان بولاشيك المساعدة الرئيسية لنائب كاتب الدولة الأمريكي للشرق الأوسط وجوش بوب عمدة مدينة القادر بأيوا وبرايان توهي النائب الرئيسي لرئيس الجمعية الأمريكية لمخابر البحث الصيدلاني Ph RMA. وصرح دايفيد هامود رئيس غرفة التجارة الأمريكية-العربية قائلا"بتكريم السفير بوقرة نكرم الجزائر(...)البلد الذي يتمتع بقدرات هائلة والشريك الطبيعي  للولايات المتحدة"، مضيفا أن التكريم يعكس"ثراء العلاقات الجزائرية-الأمريكية  التي ما فتئت تتعزز". من جهته أشار اسماعيل شيخون رئيس مجلس الأعمال الجزائري-الأمريكي إلى أن هذا التعيين اعتراف بالجهود التي يبذلها الدبلوماسي الجزائري في سبيل "تعزيز العلاقات وتوسيع التعاون في مجال التجارة والاستثمار وتكثيف العلاقات السياسية بين الجزائر والولايات المتحدة". من جهتها صرحت السيدة بولاشيك أن الجزائر"برزت كشريك هام للولايات المتحدة الأمريكية في مكافحة الإرهاب"منوهة بمختلف جوانب التعاون الأمني بين البلدين. وأشارت الدبلوماسية الأمريكية إلى أن الولايات المتحدة تسعى مع الجزائر إلى ترقية علاقتهما الاقتصادية من أجل تعزيز فرص الاستثمار المتاحة للشركات الأمريكية مبرزة دور كل من سفارة الجزائر بواشنطن ومجلس الأعمال الجزائري-الأمريكي في ترقية هذه العلاقات. وذكرت في هذا الصدد بالتعاون القديم بين الولايات المتحدة الأمريكية والجزائر في مجال الطاقة.  من جهته صرح السفير بوقرة خلال الحفل قائلا"هذا الاعتراف شهادة عن نوعية العلاقات الثنائية في الوقت الذي يعكف بلدانا بعزم على ترقية شراكتهما". وأوضح السفير أن المبادلات التجارية التي ترتكز أساسا على المحروقات سجلت تراجعا كبيرا منذ 2014 من 22 مليار دولار إلى 7 مليار دولار جراء تراجع  الصادرات الجزائرية من البترول والغاز وانهيار أسعار البترول، مشيرا إلى أن  رواج الغاز الصخري جعل الولايات المتحدة مصدرا صاف للغاز الطبيعي، لكن رغم ذلك انخفاض أسعار النفط"لا ينبغي أن يشكل معضلة بل أن يعتبر بمثابة فرصة لإعادة توجيه الوطن نحو اقتصاد أكثر تنوعا". وأكد أن تراجع أسعار النفط سمح للبلدين باستغلال فرص أخرى لترقية علاقاتهما الاقتصادية والتجارية بدليل مهام الأعمال العديدة التي جرت في الجزائر و مختلف جولات العروض المنظمة في الولايات المتحدة الأمريكية. وأوضح بوقرة أنه بتاريخ اليوم هناك أكثر من 120 شركة أمريكية تنشط في الجزائر في مختلف القطاعات الاقتصادية مشيرا إلى نجاح الاستثمارات المحققة مؤخرا في مجال الفلاحة والصحة والصناعة الصيدلانية. وأضاف أن"الاهتمام المتنامي الذي أبدته المؤسسات الأمريكية للاستثمار في الجزائر في القطاعات غير التقليدية هي ثمرة العديد من المزايا التي تميز  الاقتصاد والسوق الجزائرية"وذكر في ذات السياق بديون الدولة شبه المنعدمة واحتياطات الصرف التي تبقى في مستوى معقول يضاهي 100 مليار دولار مما يمكن البلد من تخفيف آثار الصدمة النفطية. كما تطرق السفير لوضع نموذج جديد للنمو الاقتصادي تحسبا لبلوغ التنمية في حدود 2030 مؤكدا على أهمية الإصلاحات الهيكلية التي تمت مباشرتها إلى اليوم لتحسين مناخ الأعمال.  وأردف يقول "الجزائر تبدي استقرارا ملحوظا في حين تعيش المنطقة مرحلة توتر. عقب سنوات من الاضطرابات و المشاكل السياسية والأمنية وجدت الجزائر بقيادة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة مكانتها الحقيقية في مصاف الدول". وخلص إلى القول أن البلد "يعيش اليوم حالة استقرار ويتوجه نحو المستقبل بهدوء". المصدر: وكالة الأنباء الجزائرية

حجار: تقليص عدد الرغبات إلى 4 يهدف الى تحقيق رغبة الطالب الجديد

خميس, 12/14/2017 - 20:55
أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار، هذا الخميس بالجزائر العاصمة، أن تقليص عدد الرغبات من 10 إلى 4  تخصصات في تسجيل حملة الباكالوريا الجدد بالجامعة هدفه الاستجابة للرغبة الحقيقية للطلاب الجدد. وأوضح حجار في الجلسة العلنية المخصصة لطرح الأسئلة الشفوية  بالمجلس الشعبي الوطني، أن الاستجابة للرغبة الأولى خلال التسجيلات الجامعية  للطلاب الجدد لا تقل عن 80 بالمائة، مشيرا إلى أن" تقليص عدد الرغبات من 10  إلى 4 هدفه الاستجابة لرغبات الحاصلين الجدد للبكالوريا". وأضاف بهذا الخصوص أنه كلما تم تقليص عدد الرغبات خلال التسجيلات الجامعية للطلاب الجدد كلما تم توجيههم إلى التخصص الذي تم اختياره والذي يرغب مواصلة دراسته الجامعية فيه. وذكر في نفس الإطار أنه تم إحصاء" 19ألف طلب تحويل خلال السنة الجارية مقابل 120 ألف في الموسم الجامعي الماضي و150ألف بالنسبة للموسم الجامعي 2015-2016 "مما يبين تراجع طلبات التحليل ويثبت أنه يتم الاستجابة للرغبات الأولى  الأربعة للطلبة الجدد". وأكد حجار بالمناسبة أنه منذ" 1992 كل الحاصلين الجدد على شهادة البكالوريا يتم الاستجابة لرغبتهم الأولى إذا ما توفرت الشروط والمعدل المطلوب  للتخصص المعبر عنه". وبالنسبة لشعب الطب، ذكر الوزير أنه من ضمن 9563 طلب تحويل تم قبول 358 منه ويتعلق الأمر من كلية إلى أخرى بنفس الجامعة و147 إلى تخصص الصيدلة و2199 طلب تحويل ما بين الولايات.   وأشار في هذه النقطة أن القبول في تخصصات الطب يخضع للمعدل المطلوب،العامل الجغرافي وإمكانيات المستشفيات بما أن الطالب في الطب يزاول بدءا من السنة الثالثة دراسته في المستشفيات الجامعية. أما فيما يخص بالمدارس العليا فعدد المقاعد البيداغوجية يتم تحديدها مسبقا بالاتفاق مع وزارة التربية، أضاف وزير التعليم العالي والبحث العلمي.                 

أويحيى في زيارة يوم السبت المقبل إلى رقان لتدشين عدة مشاريع طاقوية و صناعية

خميس, 12/14/2017 - 16:44
سيتنقل الوزير الأول أحمد أويحيى يوم السبت 16  ديسمبر 2017 إلى رقان (ولاية أدرار) حيث سيدشن مشاريع طاقوية و صناعية, حسبما  ورد في بيان لمصالح الوزير الأول. و  أوضح البيان أن الوزير الأول سيدشن حقلا غازيا جديدا يسمى بـ "رقان  الشمال". و خلال هذه الزيارة سيقوم الوزير الأول بتدشين مصنعا جديدا للاسمنت في بلدية  تيمكتان. و سيكون أويحيى مرفوقا بوفد وزاري.            

ميترو العاصمة : توسعتا البريد المركزي- ساحة الشهداء و حي البدرعين النعجة تدخلان الخدمة في جانفي القادم

خميس, 12/14/2017 - 16:00
أكد وزير الأشغال العمومية و النقل عبد الغني زعلان اليوم الخميس أن توسعتي خط ميترو الجزائر من البريد المركزي إلى ساحة الشهداء و من حي البدر إلى عين النعجة ستدخلان حيز الخدمة في جانفي القادم بعد استكمال التجارب التقنية على بياض خلال الشهر الحالي. و صرح  زعلان على هامش جلسة علنية بالمجلس الشعبي الوطني خصصت لطرح الأسئلة الشفوية للنواب،لقد شرع في التجارب التقنية على بياض و سيتم استكمالها قبل نهاية السنة لتدخل هاتين التوسعتين في الخدمة شهرا من بعد.وأضاف انه خلال معاينتنا  للتوسعتين في غضون شهر  جوان الماضي كنا قد صرحنا أنهما ستكونان جاهزتين قبل نهاية السنة و ذلك تطبيقا لتعليميات رئيس الجمهورية. و كشف الوزير أن هاتين التوسعتين ستسمحان بمضاعفة عدد مستعملي ميترو العاصمة من مائة ألف  مستعمل حاليا إلى مائتي ألف  مستعمل و هو ما سيسمح بتخفيف الضغط المروري على العاصمة. و تحظى محطة ساحة الشهداء باهتمام خاص حسب الوزير  نظرا لاكتشاف حفريات و بقايا أثار لمدينة قديمة بهذه المنطقة و هو ما سيجعل منها محطة ميترو متحف. و توقع أن تستقطب هذه المحطة اهتمام الركاب بفضل هذا الطابع الثقافي و التراثي الذي تتمتع به مضيفا أن استغلال هذا التراث سيتم بالتنسيق مع وزارة الثقافة.

حسبلاوي : الخريطة الوطنية الجديدة للصحة ستساهم في تحسين الخدمات

خميس, 12/14/2017 - 15:20
أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات  الأستاذ مختار حسبلاوي هذا الخميس أن الخريطة الوطنية  الصحية الجديدة ستساهم في تحسين الخدمات وتلبية احتياجات المواطنين حسب خصوصية  كل منطقة مع الأخذ بعين الاعتبار إمكانيات القطاع. وأوضح الوزير خلال جلسة علنية لطرح الأسئلة الشفوية بالمجلس الشعبي الوطني أن  الخريطة الوطنية الصحية الجديدة التي هي قيد الإنجاز "ستساهم في تحسين الخدمات  وتلبية  احتياجات المواطنين حسب خصوصية كل منطقة مع الأخذ بعين الاعتبار  إمكانيات القطاع". وفي رده على انشغالات نائبي كل من ولايتي المسيلة و ميلة تتعلق بسبب تجميد  بعض برامج ولايتهما أكد حسبلاوي أن القطاع يقوم بالتغيير التدريجي  لأسلوب حكامة المنظومة بهدف تحسين المردودية مع توفير مستخدمين ذوي مؤهلات  عالية.  وبخصوص ولاية المسيلة قال الوزير أنها تتوفر على هياكل صحية تتمثل في 06  مؤسسات عمومية استشفائية ومؤسسة واحدة متخصصة في صحة الأم والطفل بعاصمة  الولاية و53 عيادة من بينها 12 تتوفر على مصلحة التوليد بالإضافة 153 قاعة  علاج توفر كلها خدمات تدل -حسبه- على "ضمان تغطية صحية مقبولة".  وفيما يتعلق المستشفى الذي يتسع لـ 240 سرير والذي كان ضمن المشاريع  المبرمجة لكن لم تنطلق بعد أوضح ذات المتحدث أن الوزارة "تدرس بعناية" مع  المسؤولين المحليين إمكانية رفع هذا التجميد, مذكرا بالمناسبة برفع التجميد  على المستشفى المتخصص في صحة الأم والطفل بمدينة بوسعادة والذي من شأنه تحسين  الخدمات وتقريبها من المواطن. وبالنسبة لولاية ميلة أكد الوزير بأن هذه الأخيرة  تتوفر هي الأخرى على عدة  منشآت من بينها 05 مؤسسات عمومية استشفائية ومؤسسة عمومية متخصصة في صحة الأم  والطفل و40 عيادة من بينها 12 تتوفر على مصلحة توليد بالإضافة إلى 156 قاعة  علاج وكل هذه الهياكل توفر خدمات "مقبولة". وذكر وزير الصحة في هذا الإطار بأنه تم رفع التجميد على عدد من المشاريع تخص  إنجاز عدد من عيادات المتعددة الخدمات, مشيرا فيما يتعلق بالمستخدمين إلى توفر الولاية على 212 طبيب مختص في القطاع العمومي وفتح 50 منصب شغل جديد سنة 2017  موزعين عبر تراب الولاية التي سيتم تدعيمها بممارسين متخصصين بمناسبة تخرج  الدفعات  المقبلة.

بن صالح يجدد تنديد الجزائر حكومة و شعبا بقرار الولايات المتحدة بنقل سفارتها للقدس المحتلة

خميس, 12/14/2017 - 15:11
جدد رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح هذا الخميس بالعاصمة المغربية الرباط, تنديد الجزائر حكومة و شعبا بقرار الولايات  المتحدة الأمريكية بنقل سفارتها للقدس المحتلة, لما فيه من تقويض لإمكانية بعث  مسار السلام المتوقف منذ مدة طويلة, مذكرا بموقف الجزائر "الثابت" و "الداعم"  لحق الشعب الفلسطيني المشروع في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.  و خلال تدخله في قمة رؤساء المجالس البرلمانية العربية و الدورة الاستثنائية  للاتحاد البرلماني العربي, جدد بن صالح تنديد الجزائر حكومة و شعبا و  "بشدة" بقرار الولايات المتحدة الأمريكية نقل سفارتها للقدس المحتلة ''لما فيه  من مساس بالوضع السياسي والقانوني والتاريخي للمدينة المقدسة و خروج عن  الإجماع الدولي تجاه وضع القدس الشريف باعتباره يقوض إمكانية بعث مسار السلام  المتوقف منذ مدة طويلة''. و قال بن صالح بهذا الخصوص: "نؤكد أن مثل هذه الخطوة العبثية هي استهانة  بمرجعيات العملية السلمية في الشرق الأوسطي على غرار مبادرة السلام العربية  وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة و من بينها القرار رقم 478 لعام 1980 الذي تضمن  الطلب من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الامتناع عن إقامة بعثات دبلوماسية  بالقدس الشريف والقرار رقم 2334  لسنة 2016 حول عدم شرعية عمليات الاستيطان  الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية ورفض أي تغييرات لخطوط 04 جوان 1967 بما في  ذلك ما تعلق بالقدس الشريف". و بهذه المناسبة أعرب رئيس مجلس الأمة عن مساندة الجزائر لقرارات قمة  اسطنبولي خاصة منها تلك الداعية إلى الاعتراف بالقدس عاصمةً لدولة فلسطين. و ذّكر بن صالح بأن التئام اجتماع الرباط يأتي غداة اتخاذ الولايات المتحدة الأمريكية لهذا القرار "المؤسف والخطير (...), غير مراعية لقواعد القانون  الدولي وقرارات الشرعية الدولية والقرارات الأممية ذات الصلة و استهتار  بالمقدسات العربية والإسلامية والمسيحية وتاريخ الشعب الفلسطيني". كما حذر أيضا من العواقب "جد الخطيرة" لهذا القرار ''اللامسؤول" على السلم  والأمن في المنطقة وفي العالمي فضلا عن كونه "سيساهم في إطالة أمد الأزمات  والحروب وتبرير اللجوء إلى العنف وخلق بيئة مناسبة للتطرف والإرهاب اللذين  تعاني منهما بلداننا أشد المعاناة". و لفت رئيس مجلس الأمة إلى أن هذا الإعلان يمثل "تطورا خطيرا" وضعت من خلاله  الولايات المتحدة الأمريكية, "الوسيط المفترض في عملية السلام"ي نفسها في موقع  الانحياز للاحتلال الإسرائيلي والاصطفاف "غير المبرر" وراء سياسته الاستيطانية  وعدوانه على الشعب الفلسطيني "مستهينة بتداعياته ونتائجه الكارثية". و من شأن ذلك -يضيف رئيس مجلس الأمة- أن "يفاقم من معاناة الشعب الفلسطيني  الأبي جراء ممارسات الاحتلال الإسرائيلي التعسفية والقمعية والنهب المتواصل  للأراضي ومصادرة الممتلكات وبناء المستوطنات والاستهانة بحقوق الإنسان وحريات  المواطنين الفلسطينيين واستمرار الحصار الجائر على قطاع غزة والتهجير الممنهج  للسكاني و تهويد القدس التي شملت كل المؤسسات وكافة مناحي الحياة فيها". و توقف بن صالح في هذا السياق, عند ردة الفعل الدولية الرافضة لهذا القرار  والداعية إلى احترام مبادئ القانون الدولي والتمسك بقرارات الشرعية الدولية  بالإضافة إلى هبّة الشعوب العربية عبر المسيرات والفعاليات التي شهدتها المدن  العربية نصرة للقدس الشريف ودفاعا عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني معتبرا  كل ذلك عوامل "تدعونا كبرلمانات تمثل الشعوب العربية أن نكون في مستوى الحدث  ونغتنم فرصة هذا الوعي الحاصل لمخاطبة برلمانات العالم والرأي العام العالمي  لإيصال رسالة رفضنا القاطع لهذا القرار والمطالبة بإلغائه وباحترام القرارات  الأممية ذات الصلة". كما دعا في ذات الصدد المجتمع الدولي إلى "تحمل مسؤولياته التاريخية  والقانونية والأخلاقية" تجاه معاناة الشعب الفلسطيني في ظل الاحتلال  الإسرائيلي وسياسة التهويد والاستيطان المتواصلة متوجها بالمناسبة إلى  البرلمانات في العالم التي دعاها بدورها إلى "مواصلة الاعتراف بدولة فلسطين  أسوة بنظيراتها التي قامت بذلك". و خلص رئيس مجلس الأمة إلى تجديد موقف الجزائر- بقيادة  رئيس الجمهورية عبد  العزيز بوتفليقة- "الثابت" و "الداعم" للشعب الفلسطيني في "نضاله الباسل وحقه  المشروع في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف على حدود عام 1967  طبقا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة", داعيا الفلسطينيين إلى رص صفوفهم  والتضامن في سبيل القضية العادلة لبلدهم وشعبهم.

التأكيد على ضرورة ترقية الشراكة الاستراتيجية الجزائرية الروسية في مجال الطيران العسكري

خميس, 12/14/2017 - 15:10
 أكد القائد الجوي للناحية العسكرية الأولى العميد سليمان شايب اليوم الخميس بالبليدة على أهمية ترقية الشراكة الاستراتيجية الموقعة بين الجزائر و روسيا شهر أبريل 2001 خاصة في مجال الطيران العسكري و هذا إلى مستوى قدرات البلدين. وأوضح العميد شايب في كلمته الافتتاحية لتظاهرة "معرض للصور التاريخية" المنظم بمناسبة إحياء الذكرى الـ60 للتعاون الجزائري الروسي في مجال الطيران العسكري أن العلاقات الجزائرية الروسية "عرفت دفعا نوعيا" بعد الإعلان عن الشراكة الاستراتيجية الموقعة بين الجزائر و روسيا سنة 2001، داعيا إلى ترقيتها و دعمها خاصة في مجال الطيران العسكري بهدف تحديث و تطوير أسطول القوات الجوية الجزائرية. وأضاف ذات المسؤول العسكري الذي أشرف رفقة رئيس البعثة الروسية العميد بارزان ألكسندر على افتتاح معرض للصور الفوتوغرافية الذي يبرز تاريخ العلاقة التي تجمع البلدين و التي وصفها ب"المترسخة و المتينة" خاصة في الميدان لعسكري. وعرفت هذه العلاقة --يضيف القائد الجوي للناحية العسكرية الأولى-- "تطورا و عمقا بعد العديد من الزيارات المتبادلة و اللقاءات الثنائية التي جمعت الطرفين إلى جانب تبني البلدين نفس الرؤى فيما يخص أهم القضايا الدولية و الإقليمية و حق الشعوب في التنمية في ظل الأمن و الاستقرار إلى جانب النظرة الموحدة للبلدين فيما يتعلق بأمن المنطقة." من جهته أثنى ممثل البعثة الروسية بالجزائر العميد بارزان ألكسندر على عمق العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين و التي وصفها ب"الشراكة الاستراتيجية"، مشيرا إلى أن زيارة الرئيس بوتفليقة لروسيا سنة 2001 ساهمت في توطيد هذه العلاقة الوثيقة. وبعد أن سرد بالتفصيل تاريخ العلاقات الجزائرية الروسية التي بدأت خلال الثورة التحريرية، أكد العميد بارزان حرص الطرف الروسي على ضمان تكوين نوعي للإطارات العسكريين الجزائريين خاصة في مجال الطيران العسكري. ويعود تاريخ العلاقات الجزائرية الروسية إلى عقود تجسدت في دعم الإتحاد السوفياتي سابقا لاستقلال الجزائر و وقوفه إلى جانب الدولة الجزائرية الفتية حيث تكفل خلال الفترة الممتدة ما بين سنتي 1957 و 1962 بتكوين عدة دفعات من الطلبة الجزائريين الذين التحقوا بصفوف الجيش الوطني الشعبي و هذا في مجال الطيران العسكري. وبعد الاستقلال و إلى غاية سنة 1992 توطدت العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف الميادين حيث تم تزويد الجيش الوطني الشعبي الفتي بأحدث الأسلحة المتنوعة الخفيفة و الثقيلة و كذا مواصلة التكفل بتكوين المتربصين الجزائريين في انتظار إنشاء مدارس تكوينية متخصصة بالجزائر حيث شهدت هذه الفترة أيضا إبرام أولى صفقات التسليح حيث تم على إثرها اقتناء عدة أنواع من الطائرات على غرار طائرات مطاردة و طائرات تدريب و نقل. وابتداء من سنة 2002 عرفت العلاقات الجزائرية الروسية "قفزة" مميزة خاصة بعد الزيارة التي قام بهار رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة لروسيا سنة 2001 و التي أسفرت عن توقيع اتفاقية شراكة استراتيجية ساهمت بشكل كبير في تطوير حجم التعاون بين البلدين في المجال العسكري. يذكر أن مركز الإعلام الإقليمي الشهيد محمد مادي بباب السبت يحتضن ابتداء من اليوم و إلى غاية 18 ديسمبر الجاري معرضا للصور التاريخية تبرز أهم المحطات التي مرت بها العلاقات الجزائرية الروسية منذ فترة الثورة التحريرية و هذا في مجال الطيران العسكري. للإشارة فإن ولاية وهران ستشكل يوم 25 من الشهر الجاري المحطة الثالثة و الأخيرة لهذا المعرض المتنقل المنظم بمناسبة إحياء الذكرى الـ60 للتعاون الجزائري الروسي في مجال الطيران العسكري مع العلم أن المتحف المركزي للجيش سبق و أن احتضن هذه المبادرة الإعلامية مطلع الشهر الجاري.

الباي محمد للإذاعة:نحتاج إلى التكوين والدعم لخلق مؤسسات بناء جزائرية قوية ذات معايير دولية

خميس, 12/14/2017 - 10:08
دعا رئيس الإتحاد الوطني للمستثمرين في البناء الباي محمد عبد الواحد هذا الخميس إلى ضرورة التكفل بمؤسسات البناء الجزائرية ودعمها لبناء مؤسسات ذات معايير دولية قادرة على تعويض الشركات الأجنبية العاملة بالبلاد. وقال الباي محمد عبد الواحد في برنامج "ضيف الصباح" للقناة الإذاعية الأولى إنه "للأسف الجزائر مرت بمرحلة كانت تتمتع فيها بقدرات مالية كبيرة لكنها لم تستفد منها في بناء مؤسسات البناء، وتوجهنا للحلول السهلة من خلال الاستنجاد بالمؤسسات الأجنبية". وأضاف : "كنا قادرين استعمالها في أمرين: تلبية الطلبات على السكن و بالموازاة معها بناء مؤسسات قوية تستفيد من الخبرة الأجنبية. لكن للأسف لم نستفد من هذه التجربة بحيث لو تقرر المؤسسات الأجنبية مغادرة الجزائر فإننا سنشهد عجزا كبيرا في إتمام المشاريع السكنية المتبقية من البرنامج الذي أعلن عنه مؤخرا وزير القطاع، وهي 120 ألف وحدة مبرمجة في 2018 فضلا عن 38 ألف أو 40 ألف وحدة التي تشهد تأخرا في إنجازها في 20 ولاية خصوصا في الشلف وبومرداس".   ورأى رئيس الإتحاد الوطني للمستثمرين في البناء، وهي المنظمة التي تضم ما بين300 و 400 مؤسسة، أن دعم المؤسسات الجزائرية وحده الكفيل ببناء مؤسسات بناء قوية ذات معايير دولية في غضون خمس سنوات، مبرزا الدعم في التكوين ومنحها المشاريع و تسليم مستحقاتها في الوقت. وأشار المتحدث إلى قيام الإتحاد بإنجاز دراسة خاصة لما اسماه بالبناء الصحراوي مؤكدا أنه يستهدف إنجاز مشاريع سكنية في ولاية الوادي تحتوي على كل الشروط العصرية خصوصا ما تعلق بالعزل من الحرارة والبرودة ، مؤكدا في السياق أن هذه الدراسة تستهدف المساهمة في التقليل من الإستهلاك المفرط للتيار الكهربائي بالمنطقة بسبب الإستعمال المفرط لأجهزة التبريد. واضاف أنه تم عرض الدراسة على مؤسسة سونلغاز ويتم دراستها على مستواها وبقية القطاعات قبل تنفيذها على حد تعبيره. المصدر:موقع الإذاعة الجزائرية  

زعلان: تخصيص 1.5 مليار دج لاستكمال صيانة الطريق الوطني رقم1 بين الشمال والجنوب

خميس, 12/14/2017 - 09:50
كشف وزير الأشغال العمومية و النقل عبد الغني زعلان  هذا الخميس بالمجلس الشعبي الوطني ان قانون المالية لـ 2018 خصص غلافا ماليا قدره 1.5 مليار دج لاستكمال صيانة بعض الأجزاء المهترئة من الخط عين صالح-عين قزام التابع للطريق الوطني رقم1 الرابط بين العاصمة و تمنراست وصولا إلى الحدود الجزائرية-الإفريقية. وأكد الوزير أن الأزمة الاقتصادية التي تشهدها الجزائر ألقت بضلالها على مشاريع القطاع مما تسبب في إلغاء البعض منها وقد اتخذت إجراءات استعجاليه للرفع من وتيرة انجاز الأشغال على مستوى الطريق الوطني رقم 1 والذي يعد عصب التنمية الاقتصادية لهذا جاء هذا الغلاف المالي لتغطية أشغال هذا الطريق. وأوضح وزير الأشغال العمومية والنقل عبد القادر زعلان في هذا الصدد"أن المبلغ المخصص لتحديث الطريق الوطني رقم1 أي أن الأجزاء التي لم تحضى بالتكفل في الصيانة يؤخذ جزءا كبير منها لتحضير دفاتر الشروط والانطلاق في الدرسات الخاصة بهذه المقاطع وهذا من اجل ربح الوقت". وأمام محدودية الموارد المالية لا يزال قطاع الأشغال العمومية والنقل  يسجل بعض النقائص على مستوى وتيرة انجاز الطرقات. وذكر الوزير في نفس السياق باهتمام الدولة البالغ بأشغال صيانة الطرقات نظرا لأثرها الهام على تخفيض حوادث المرور لكنه أشار من جهة أخرى إلى أن الحاجيات الكثيرة في هذا المجال تصطدم أحيانا مع موارد مالية محدودة. وأكد أيضا أن أي تماطل من طرف المقاولين ستتخذ ضدهم الإجراءات اللازمة.

بن صالح يحل بالرباط للمشاركة في الدورة الاستثنائية للاتحاد البرلماني العربي حول القدس

أربعاء, 12/13/2017 - 22:30
13/12/2017 - 22:30

حل رئيس مجلس الأمة, عبد القادر بن صالح, مساء اليوم الأربعاء بالعاصمة المغربية الرباط للمشاركة غدا الخميس في قمة رؤساء المجالس البرلمانية العربية والدورة الاستثنائية للاتحاد البرلماني العربي,وهذا بدعوة من رئيس الاتحاد البرلماني العربي لبحث التطورات الأخيرة المرتبطة بوضع القدس الشريف, حسب بيان لمجلس الأمة.
وكان في استقبال رئيس مجلس الامة بمطار الرباط النائب الثاني لرئيس مجلس النواب المغربي, رشيد العبيدي.
ويسعى رؤساء المجالس البرلمانية العربية في هذه الدورة الاستثنائية --حسب نفس المصدر-- الى "اتخاذ الموقف الذي يرقى الى مستوى الوضعية الصعبة التي تجتازها القضية الفلسطينية".

 

الجزائر-تونس: انعقاد الاجتماع الـ 10للجنة الثنائية المكلفة بمتابعة التعاون الصناعي يوم الخميس بتونس

أربعاء, 12/13/2017 - 22:26
13/12/2017 - 22:26

أفاد بيان لوزارة الصناعة والمناجم اليوم الأربعاء أن الاجتماع الـ 10 للجنة الثنائية الجزائرية التونسية المكلفة بمتابعة وتقييم التعاون الصناعي ستنعقد يوم غد الخميس بتونس العاصمة برئاسة وزير الصناعة والمناجم, يوسف يوسفي ونظيره التونسي, سليم فرياني.
وسيقوم الطرفان خلال هذ ا الاجتماع, حسب البيان, بتقييم التعاون بين البلدين إضافة إلى آفاق تطوير علاقات الشراكة والتبادل بين الهيئات المكلفة بالصناعة في البلدين.
كما سيتطرق الوفدان إلى الشراكة الصناعية وكذا تحديد المجالات ذات الاهتمام المشترك.
وأبرز ذات المصدر أن الاجتماع الوزاري قد سبقته أشغال على مستوى خبراء البلدين يومي الثلاثاء والأربعاء.

 

الخبير الدولي سي محمد للإذاعــة : تشكيل خلية للتنبيه من أخطار الأنترنت والتطبيقات القاتلة أضحى أكثر من" ضروري"

أربعاء, 12/13/2017 - 11:47
دعا مليك سي محمد خبير دولي في تكنولوجيات الاعلام و الاتصال السلطات العمومية إلى تنصيب خلية رقابة للتنبيه من أخطار الأنترنت والوقاية من  التطبيقات التي تؤدي إلى الموت،محذرا من المخاطر التي تشكلها الهواتف الذكية على الأطفال.  وأوضح الخبير الدولي في برنامج ضيف التحرير للقناة الثالثة أن لعبة الحوت الازرق التي تسببت في إزهاق أرواح البراءة ظهرت في روسيا و فرنسا قبل سنوات ولو أن عملا وقائيا و تحسيسيا ضد مخاطرها  تم بالجزائر  منذ ظهورها لما خسرنا أرواحا بشرية بهذا الحجم.   ووجه ضيف الثالثة رسالة إلى الأولياء للتحلي باليقظة و الحذر و منع أطفالهم من استعمال الهواتف الذكية والتي هي في الحقيقة عبارة عن حواسيب لا هواتف تشكل خطورة عليهم لأنهم معرضون للإتصال في أي وقت من اليوم مع أشخاص مجهولي الهوية  وقد يقعون محل ابتزاز من طرفهم عبر المعطيات الشخصية التي ينشروها  في مواقع التواصل الاجتماعي  حول هويتهم وهوية آبائهم و مكان إقامتهم و توجهاتهم ، الأمر الذي يفسر حسب المتحدث  ارتفاع معدل إنحراف المراهقين و الجربهم إلى التطرف "إن حجم أخطار الأنترنت مساوي لحجم إيجابياتها و مزاياها "  هو تحليل الخبير الدولي الذي أشار إلى أن  كل الأخطار و الانحرافات  الموجودة في الواقع تجد  لها مكان في  هذا العالم الافتراضي ومادام النقاش والرهان  لم يرق بعد إلى التحديات الحقيقية للانترنت يبقى الخطر قائما ونفى البروفسور مليك سي محمد أن يكون الحل في مقاطعة الانترنت بل دعا إلى استخدامها بذكاء لتفادي  الوقوع بين مخالب من  يديرون وسائط التواصل الاجتماعي مشيرا إلى أن من  يمتلك التكنولوجيات الحديثة في العالم  يسيطر على السياسة من منطلق إستحالة قطع الانترنت في العالم وصعوبة التحكم في هذه المؤسسات حتى من قبل الأمم المتحدة المصدر : موقع الاذاعة الجزائرية / راضية زرارقة     

بن هزيل للإذاعة: 400 ألف مخالفة تجــارية وغلــق 12 ألف محل تجاري خلال 2017

أربعاء, 12/13/2017 - 10:37
كشف المدير العام للرقابة الاقتصادية وقمع الغش بوزارة التجارة عبد الرحمان بن هزيل هذا الأربعاء عن مراقبة ما يزيد عن مليون و530 ألف تاجر خلال الـ11 شهر من 2017  وتسجيل قرابة 400 ألف مخالفة وغلق 12 ألف محل تجاري. وأضاف عبد الرحمان بن هزيل لدى استضافته في برنامج "ضيف الصباح" للقناة الاذاعية الأولى أن أي متعامل اقتصادي ملزم  بالمعاملات التجارية خاصة الفوترة ، المنعدمة على الغالب وإن وجدت لاتستجيب للمقاييس القانونية" كعدم وجود رقم سجل تجاري ورقم جبائي والتسمية الاجتماعية وقيمة المبيعات والسعر وغير ذلك ،إلى جانب تسجيل بعض المعاملات التجارية الشكلية.   وأبرز ضيف الأولى تسجيل مخالفات أخرى متعلقة بعدم اشهار الأسعار والتعريفات بجميع المواد المعروضة للبيع والتي وقدرت نسبتها بـما يزيد عن 40 بالمائة وقيامهم بـ800 ألف تدخل متعلق بالمواد سريعة التلف حيث تم تسجيل 70 ألف مخالفة بسبب عدم الالتزام بالنظافة الصحية للمستهلك. غلق 12 ألف محل تجاري في 2017 اغلبها محلات الأكل السريع وأكد عبد الرحمان بن هزيل على غلق ما يزيد عن 12 ألف محل تجاري على المستوى الوطني في 2017  أغلبها محلات الأكل السريع حيث تم تسجيل غياب النظافة الصحية والتي تشكل خطرا على المستهلك إلى جانب غلق عدد قليل من المحلات التي تنشط بدون سجل تجاري.  وتطرق بن هزيل إلى الديناميكية التي شهدها النشاط التجاري ورافقها العمل الرقابي حيث تضاعف عدد التجار المسجلين في السجل التجاري حيث أصبح عددهم يزيد عن مليون و900 ألف بعدما كان عددهم 700 ألف في آواخر التسعينات. كما أشار المتحدث ذاته إلى أن رقم الأعمال بلغ 94 مليار دينا وهو رقم خفي ،حيث تم تسجيل زيادة تقدر بنسبة 70 بالمائة مقارنة بالسنة الماضية. 25 مخبر على المستوى الوطني لمراقبة النوعية وفي معرض حديثه عن أهمية مخابر مراقبة النوعية في العمل الرقابي ذكر بن هزيل انه هناك  25 مخبر على المستوى الوطني  يقوم بمهمة تحليل الفيزيو كيميائي والتحليل البكتريولوجي للمواد معتبرا أن عددها كافي وفيه عمل لوضع المخابر في نفس المستويات التقنية لإعطاء نفس النتائج . وبخصوص مراقبة المواد الصيدلانية أشار المدير العام  للرقابة الاقتصادية  وقمع الغش إلى وجود فرق مختلطة من قبل وزارتي التجارة والصحة لمراقبة طبيعة نشاط الصيادلة خاصة ما تعلق ببيع المواد شبه الصيدلانية كالمكملات الغذائية. سحب 3 ماركات لحليب الاطفال وعن مشكل تذبذب أسعار الحليب أكد أن اسعار الحليب المبستر مقننة بـ 25 دينار وبعد أن سجلنا اشكالات في بعض الولايات تبين لنا أن  بعض الباعة يقومون ببيع الحليب باشتراط اخذ اكياس اللبن وفي هذا الاطار اتخذنا قرارات بغلق محلاتهم ومتابعتهم قضائيا. أما ما تعلق بحليب الاطفال أوضح بن هزيل انه من باب الحيطة والحذر قمنا باصدار تعليمات بسحب استيراد 3 ماركات من الحليب التي تداولتها بعض وسائل الإعلام الدولية. المصدر:موقع الاذاعة الجزائرية -حنان شارف

انطــلاق أول نــدوة إفريــقية حول دور المرأة في حل النزاعات هذا الاربعاء بقسنطيــنة

أربعاء, 12/13/2017 - 09:59
تحت شعار "النساء الوسيطات و ترقية التعاون العابر للحدود "تحتضن مدينة قسنطينة هذا الأربعاء ندوة أفريقية حول دور المرأة في حل النزاعات و الوقاية منها و تعزيز إشراكها في مساعي الوساطة من أجل إحلال السلم و الأمن في أفريقيا هي الأولى من نوعها تحت إشراف وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل. و يشارك في هذا اللقاء الذي تنظمه الجزائر مناصفة مع الإتحاد الأفريقي رائدات خبيرات في تسوية النزاعات فضلا عن ممثلين عن الإتحاد الأفريقي والمجموعات الاقتصادية الإقليمية ومنظمة الأمم المتحدة والشباب والقطاع الخاص والأوساط الجامعية. و في هذا الصدد قال الخبير الأمني حكيم غريب إن المرأة الجزائرية قد  أثبتت للمجتمع الدولي أن لها مكانة بجانب أخيها الجزائري في محاربة الإرهاب ، فكانت جزءا من المعركة المصيرية للوطن في مواجهة الإرهاب. من جهتها أكدت رئيسة الإتحاد الوطني للنساء الجزائريات و نائب رئيس إتحاد النساء الأفريقيات نورية حفصي أن المرأة تلعب دورا كبيرا في حل النزاعات، فكانت هي الضحية الأولى، مشيرة إلى أنها متواجدة في كل الإستراتيجيات التي تضعها الدول في محاربة الإرهاب، معطية المثل بالمرأة الجزائرية التي لا دورا يحتذي به. إلى ذلك ينتظر من ندوة قسنطينة و التي تدوم يومي الأربعاء و الخميس أن يقدم المشاركون مقترحات و توصيات تعزز دور المرأة في إرساء السلم و الأمن بأفريقيا و إعداد إستراتيجيات مشتركة تحدد تحديات المرأة الأفريقية في حل النزاعات و مساعي الوساطة خاصة في مناطق النزاع.    المصدر: الإذاعة الجزائرية        

الصفحات