وطني

اشترك ب تلقيمة وطني
آخر تحديث: منذ 40 دقيقة 57 ثانية

ذكرى 17 أكتوبر 1961 بباريس.. مجزرة في حق متظاهرين جزائريين سلميين

منذ 4 ساعات 4 دقائق
 تحيي الجزائر هذا الخميس ذكرى 17 أكتوبر1961 الذي يمثل نقطة سوداء في التاريخ، قبل عام واحد من استقلال الجزائر، حيث أقدمت فرنسا الاستعمارية على ارتكاب مجزرة ضد متظاهرين جزائريين خرجوا في احتجاجات سلمية على حظر التجول الذي فرض على الجزائريين في باريس عام 1961. وخرج آلاف الجزائريين في باريس بمظاهرات سلمية وتجمعوا في الساحات العامة للتنديد بقرار حظر التجول الذي فرضته فرنسا على الجزائريين، ولإبلاغ السلطات الفرنسية بمطالب عبرت عنها شعاراتهم التي تقول "فليسقط حظر التجوال.. تفاوضوا مع الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية.. الاستقلال للجزائر.. تحيا جبهة التحرير...." وتعاملت  الشرطة الفرنسية  بعنف لا مثيل له يوم 17 أكتوبر1961 مطلقة النار المتظاهرين الجزائريين المهاجرين  الذي نزلوا إلى الشوارع في مسيرات ضخمة قدر المشاركون فيها بالآلاف بدعوة من جبهة التحرير الوطني احتجاجا على قانون صدر ضدهم، وللمطالبة باستقلال بلادهم، التي كانت قد اجتازت قرابة سبع سنوات من الكفاح المسلح حينها. وقتلت قوات الشرطة العشرات من المتظاهرين الجزائريين عمدا في الشوارع ومحطات مترو الأنفاق، وألقت بالعشرات منهم في نهر السين حتى طفت جثثهم على سطحه، في عمليات قمع غير مسبوقة . ومن بين القلائل الذين يشهدون اليوم على فضائع ذاك اليوم المشهود بعد أن التحق معظمهم بالرفيق الأعلى المجاهد محمد غفيرعضو فدرالية جبهة التحرير و المدعو محمد كليشي الذي لم تستطع السنوات المتعاقبة  ان تمحو من ذاكرته فصول الجريمة المرتكبة في حق المتظاهرين السلميين قبل 58 سنة وهو الشاهد عليها وراويها للقناة الإذاعية الأولى. ويتحدث المؤرخون عن اعتقال 12 ألف جزائري في مراكز الشرطة وفي محتشدات أنشأتها لهم في قصر الرياضات في باريس وقصر المعارض، وتعرضوا هناك للاستجواب والإهانة والضرب والتعذيب والقتل. أنكرت فرنسا على المستوى الرسمي لسنوات مجزرة 17 أكتوبر، غير أن الرئيس  فرانسوا هولاند أقر بها في خطاب له بالجزائر في ديسمبر 2012 لكن دون أن يقدم الاعتذار، حيث قال "إن فرنسا تعترف بكل وعي "بالمأساة" التي تمثلت في قمع دموي تعرض له جزائريون كانوا يتظاهرون من أجل حقهم في الاستقلال"، وكان ذلك أول اعتراف رسمي من فرنسا بتلك المجزرة. كما أن الفرنسيين خلدوا مجازر17 أكتوبر بوضع لوحة كبيرة على جسر في سان ميشال وكتب فيها "من هنا كانت ترمي الشرطة الجزائريين في نهر السين في 17 أكتوبر 1961"، لكن هذه اللوحة تعرضت للتخريب قبل أن يعاد تثبيتها، إضافة إلى تأسيس "جمعية 17 أكتوبر 1961 ضد النسيان". وعلى الرغم من مرور 57 عاما من الإستقلال فإن حجم هذه الأحداث لا يلقى الإهتمام اللازم بسبب الخطاب الفرنسي الذي قلص من أهمية هذه الجرائم الوحشية إلى أبسط تعبير. وهذا ما تجلى في إحدى عناوين جريدة "لوفيغارو"استنادا إلى أرقام قسم الشرطة "قتيلان اثنان و44 جريحا و توقيف 7.500 شخص من شمال إفريقيا". وخلال محاكمة بابون كلف وزير الداخلية جون بيار شوفانمون لجنة بدراسة وثائق الشرطة التي أشارت الى أن "عشرات"الموتى من بين المتظاهرين الجزائريين عددهم 40 بل"ليس أكثر من 50 ضحية". وتم فيما بعد إنشاء لجنة تحقيق أخرى استخلصت أن"48 شخصا على الأقل" قتلوا ليلية 17 إلى 18 أكتوبر ، مؤكدة أن هذا الرقم "قد يكون اقل"من الحقيقة بما انه لم يتم التأكد من أن"جميع الأشخاص الذين رميوا تم العثور على جثثهم". وحاول مؤرخ فرنسي جون بول بروني أيضا التقليل من المأساة من خلال تقييم عدد القتلى بـ 30 إلى 50 شخصا في خلاصة "تلقت استنكارا كبيرا" ، لاسيما من الجانب الجزائري وأيضا من طرف بعض الفرنسيين. ولأول مرة تم تقديم حصيلة أثقل سنة 1991 من الجانب الفرنسي من طرف جون لوك اينودي خلال اصداره لـ"معركة باريس 17 أكتوبر 1961"، حيث تطرق إلى 200 قتيلا تم إحصاؤهم على أساس أرشيف جبهة التحرير الوطني وشهادات أخرى وبالنسبة لفترة سبتمبر-أكتوبر1961 أعطى المؤرخ عدد 325 قتيل من بين الجزائريين. وقد تجاوز عدد ضحايا عنف الشرطة 300 شخص حسب الجانب الجزائري ، في حين أن شهادات أشخاص نجوا من الموت خلال ذلك اليوم تشير الى طرق وحشية لامثيل لها بأمر من موريس بابون واصفين مناظرا بشعة لعشرات الجثث الطافية فوق مياه نهر لاسان أوجذبهم التيار إلى غاية "لا مونش". بشاعة جعلت مؤرخين بريطانيين جيم هوز ونايل ماك-ماستر يكتبان في"الجزائريين ، الجمهورية ورعب دولة"الذي صدر سنة 2008، أن الأمر يتعلق"بأعنف قمع دولة لم تسببه أبدا من قبل مظاهرة شارع بأوروبا الغربية في التاريخ المعاصر". المصدر: موقع الاذاعة الجزائرية

النص الكامل لبيان اجتماع الحكومة برئاسة الوزير الأول نور الدين بدوي

منذ 8 ساعات 59 دقيقة
عقدت الحكومة هذا الأربعاء اجتماعا برئاسة الوزير الأول، نور الدين بدوي، درست وناقشت خلاله ثلاثة (03) مشاريع مراسيم تنفيذية، كما استمعت وناقشت عرضا يتعلق بتقييم الدخول المدرسي 2019-2020 حسب ما جاء في بيان لمصالح الوزير الأول. فيما يلي النص الكامل للبيان : "عقدت الحكومة اليوم الأربعاء 16 أكتوبر 2019 اجتماعا برئاسة الوزير الأول، نور الدين بدوي، درست وناقشت خلاله ثلاثة (03) مشاريع مراسيم تنفيذية، كما استمعت وناقشت عرضا يتعلق بتقييم الدخول المدرسي 2019-2020 . أولا: استهلت الحكومة اجتماعها بدراسة ومناقشة مشروع مرسوم تنفيذي يحدد تنظيم المجلس التشاوري ما بين القطاعات للوقاية والأمن في الطرق ومهامه وسيره، قدمه وزير الداخلية. يأتي هذا المرسوم التنفيذي تتويجا للمنظومة الوطنية في مجال مجابهة ظاهرة حوادث المرور، حيث كانت الحكومة قد صادقت في اجتماعها الأسبوع الفارط على المرسوم التنفيذي المتعلق بالمندوبية الوطنية للأمن في الطرق. يتولى هذا المجلس التشاوري، الذي يتشكل من وزراء القطاعات المعنية ويوضع تحت رئاسة الوزير الأول، تحديد السياسة والإستراتيجية الوطنيتين فيما يتعلق بالوقاية والأمن المروري، للتقليص من ظاهرة "إرهاب الطرقات" وآثارها المأساوية على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي في تعقيبه على عرض هذا المرسوم التنفيذي، أكد الوزير الأول أنه لا يمكن تصور وضع إستراتيجية شاملة لمجابهة هذه الظاهرة بمعزل عن مشاركة كل الفاعلين. وهنا أسدى الوزير الأول تعليماته لوزير الداخلية قصد العمل على تفعيل مشاركة فعاليات المجتمع المدني والباحثين والمختصين، من خلال إشراكهم في تشكيلة هذا المجلس، باعتبارهم قوة اقتراح هامة، وكذا الاستفادة من تجارب الدول الأخرى في مجال مجابهة هذه الظاهرة، على ضوء نماذج التوأمة التي تمت إقامتها سابقا في هذا المجال. ثانيا: درست الحكومة وناقشت مشروع مرسوم تنفيذي يحدد عدد المندوبيات البلدية لبلدية باتنة - ولاية باتنة - وحدودها، عرضه وزير الداخلية ينص هذا المرسوم على إنشاء 11 مندوبية بلدية على مستوى بلدية باتنة، وذلك قصد تحسين الخدمة العمومية وتقريب الإدارة من المواطن، وكذا الرفع من فعالية المرفق العمومي البلدي وضمان تسيير أمثل للشؤون المحلية بهذه البلدية، التي يقدر عدد سكانها بـ 326.560 نسمة، موزعين على مساحة قدرها 116 كم2. ثالثا: درست الحكومة وناقشت مشروع مرسوم تنفيذي يتضمن تعديل القانون الأساسي للوكالة الوطنية لتسلية الشباب، قدمه وزير الشباب والرياضة. يرمي هذا المرسوم التنفيذي إلى مواكبة قواعد تنظيم وتسيير هذه الوكالة لمقتضيات الدور الهام المطلوب منها في إطار تنفيذ الإستراتيجية التي أقرتها الحكومة لفائدة الشباب، لاسيما من خلال توسيع مجال نشاطها وتنويع وضبط مواردها عبر اعتماد دفتر الأعباء للتكفل بتبعات الخدمة العمومية. في تعقيبه، أشاد الوزير الأول بهذا المسعى الرامي إلى إعطاء انطلاقة جديدة للوكالة التي يتعين عليها القيام بدورها على أكمل وجه كأداة للدولة من أجل تنفيذ السياسات العمومية الهادفة إلى التكفل بحاجيات الشباب في مجالات الترفيه والتسلية على وجه الخصوص. كما أكد  الوزير الأول على أن الشباب هو الأولى بوضع الاستراتيجيات والسياسات الرامية للتكفل باهتماماته واحتياجاته، وما على السلطات العمومية إلا مرافقته وتوفير الإمكانيات المادية والمالية لتسهيل ذلك. وفي هذا الإطار، أسدى  الوزير الأول التعليمات الآتية: - ضرورة إشراك المجلس الأعلى للشباب المكرس دستوريا، والذي سيتشكل مستقبلا، مع تعيين ممثلين له على مستوى مجلس إدارة هذه الوكالة. - ضرورة توسيع مجلس إدارة هذه الوكالة إلى أكبر عدد ممكن من الجمعيات الشبانية مع ضمان تمثيل كل مناطق الوطن، وهذا علاوة على باقي القطاعات الوزارية المعنية،وفي نفس السياق، شدد  الوزير الأول على ضرورة إعادة بعث دور الشباب وتفعيل دورها ووضعها بصفة أمثل تحت تصرف الشباب. رابعا: عرض يتعلق بتقييم الدخول المدرسي 2019-2020، قدمه وزير التربية الوطنية. تضمن هذا العرض حصيلة الإجراءات المتخذة من قبل الحكومة قصد ضمان نجاح الدخول المدرسي 2019 ــ 2020 الذي شهد استقبال 9.597.267 تلميذ لمختلف الأطوار، مقسمين على 314.363 قسم بيداغوجي، موزعة على 580 27 مؤسسة، منها 518 مؤسسة استلمت بمناسبة هذا الدخول المدرسي، يؤطرها 081 479 أستاذ. كما تضمن العرض إشارة إلى الإجراءات المتخذة في مجال توفير الكتب المدرسية التي بلغ عددها 80 مليون كتاب وكذا التكفل بالمتمدرسين من ذوي الاحتياجات الخاصة المقدر عددهم بـ 107 6 تلميذ، عبر 784 قسم خاص، منها 119 قسم جديد افتتح هذه السنة. وقد تمت الإشارة كذلك من خلال هذا العرض إلى الإجراءات الجديدة التي أقرها  الوزير الأول قصد ضمان أحسن ظروف لتمدرس أبنائنا، من خلال رفع قيمة المنحة الخاصة للتمدرس من 3000 دج إلى 5000 دج لفائدة أكثر من ثلاثة (03) ملايين تلميذ ينتمون إلى عائلات معوزة، وكذا رفع العلاوة المدرسية من 400 دج إلى 3000 دج جزائري لفائدة كل التلاميذ المتمدرسين. وقد استهل  الوزير الأول تعقيبه على هذا العرض بتوجيه تحية عرفان وتقدير لكل أفراد الأسرة التربوية وكذا إطارات وموظفي كل القطاعات على المستويين المركزي والمحلي الذين ساهموا بفضل تجندهم وعملهم التحضيري الدؤوب في توفير كل الشروط التي مكنت من نجاح الدخول المدرسي في ظل الظرف الخاص الذي تعيشه البلاد، ما تعكسه المؤشرات الحسنة المسجلة، الأمر الذي يترجم الأهمية الكبيرة التي توليها الحكومة لهذه المحطة، حيث تم تسخير كل الوسائل المادية والموارد المالية والبشرية لضمان اكتمال فرحة أبنائنا بالعودة لمقاعد الدراسة وشغفهم للمعرفة. كما دعا  الوزير الأول إلى مواصلة العمل على التكفل بكل الاختلالات والنقائص التي تعرفها منظومتنا التربوية. فيما يتعلق بالتباين المسجل في تدريس اللغات الأجنبية وبعض المواد التقنية لاسيما بين ولايات الشمال وولايات الجنوب والهضاب العليا، نظرا للنقص في التأطير البيداغوجي وما لذلك من أثر على نسب النجاح، حيث شدد  الوزير الأول على ضرورة معالجته، إذ أن من مسؤولية السلطات العمومية توفير نفس الشروط ونفس فرص النجاح لأبنائنا مهما كان مكان تواجدهم في أي ربع من ربوع الوطن، وهي مستعدة لاتخاذ نفس الإجراءات الخاصة التي أقرتها بالنسبة لدعم الرعاية الصحية في هذه الولايات فيما يتعلق بقطاع التربية. وفي هذا الإطار، أسدى الوزير الأول تعليماته لوزير التربية قصد: - إنشاء ورشة على مستوى وزارة التربية، بمشاركة المختصين والباحثين، للعمل على تقييم النتائج المتدنية المسجلة عبر بعض الولايات والمؤسسات،    إعداد إستراتيجية خاصة بهذه الولايات تتضمن المقترحات الكفيلة بمعالجة هذه الاختلالات، على أن تعرض خلال مجلس وزاري مشترك يعقد قريبا، تحضيرا للدخول المدرسي المقبل، وفي نفس السياق، أسدى الوزير الأول القرارات الآتية: - مواصلة اللجنة متعددة القطاعات المكلفة بالتحضير للدخول المدرسي لعملها بنفس الوتيرة، والشروع من الآن في التحضير للدخول المدرسي المقبل 2020-2021، من خلال وضع خارطة طريق لذلك، ستتم دراستها في اجتماع لمجلس وزاري مشترك يخصص لهذا الغرض خلال الأسابيع القليلة المقبلة. - ضرورة تعزيز الرقمنة واستعمال تكنولوجيات الإعلام والاتصال في تطوير المنظومة التربوية، من خلال: التوسيع التدريجي لاستعمال الكتاب المدرسي الإلكتروني والألواح الإلكترونية، تطوير قواعد البيانات لقطاع التربية لاسيما لعصرنة وتحسين عمل القطاع وتقييم سيره ومعالجة النقائص المسجلة، ضمان ربط كل المؤسسات التربوية عبر التراب الوطني بشبكة الانترنت وتكفل مسؤولي هذه المؤسسات بالتسجيلات السنوية للمتدرسين، وفي هذا الإطار كلف الوزير الأول وزير التربية الوطنية و وزيرة للبريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة، باتخاذ الإجراءات اللازمة بصفة فورية قصد معالجة مسألة عدم توفر شبكة الانترنت على مستوى بعض المؤسسات التربوية. -ضرورة إعادة بعث ثقافة الرياضة المدرسية، لاسيما من خلال تجنيد الهياكل والوسائل المادية والبشرية المتوفرة لدى قطاعي التربية والرياضة وكذا الجماعات المحلية. وفي هذا الإطار، تم تكليف وزير الشباب والرياضة من أجل إحصاء الوسائل المتوفرة ووضع إستراتيجية مشتركة لتطوير الرياضة المدرسية،تكليف وزيري الخارجية والتربية بوضع فوج عمل مشترك يتولى دراسة أفضل السبل للاستجابة للطلب الملح لجاليتنا الوطنية في الخارج المتعلق بإنشاء مدارس جزائرية بالخارج لضمان تمدرس أبنائها، لاسيما من خلال استغلال الأملاك الوطنية المتوفرة بالخارج".      

السلطة المستقلة للانتخابات تتعهد بالمحافظة على "صوت الشعب " وخياراته في الرئاسيات المقبلة

أربعاء, 10/16/2019 - 23:21
ضبطت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، اليوم الأربعاء، اللمسات التقنية الأخيرة تحسبا لاستيلام ملفات المترشحين للانتخابات الرئاسية المقررة  لـ 12 ديسمبر المقبل من السنة الجارية والتي ستنطلق بداية الأسبوع المقبل على أقصى تقدير .بالموازاة من ذلك ، تعهدت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات ، بالمحافظة على صوت الشعب وخياراته . تقرر ذلك في اجتماع مغلق دام لساعات وضعت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، اليوم، اللمسات التقنية الأخيرة وعن ذلك يقول  المكلف بالإعلام للسلطة ، علي ذراع ، في تصريح للإذاعة الجزائرية انه قد تم متابعة كل تفاصيل العملية انطلاقا:" من نقطة استقبال الاستمارات إلى مرحلة إيداع الملف واهم الإجراءات وصولا إلى الترقيم ومن ثمة الاعتماد على قاعدة بيانات كإجراء تقني خالص يقي عملية الاقتراع من الانتخاب مرتين لشخص واحد على سبيل المثال ، وكذا التأكد من صحة الإمضاء من عدمه ."  وتعهدت مجددا السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات على لسان مكلفها بالإعلام علي ذراع بــ" حماية صوت الشعب " ومرافقته لتحقيق مطالبه المشروعة وعلى رأسها دولة الحق والقانون .  كما تراهن السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات على تكثيف الاتصال مع المواطنين وخاصة الشباب من خلال المندوبيات الولائية والبلدية من خلال التحسيس بأهمية دورها في ضمان الرئاسيات المقبلة . حسب ما اكده  رئيس اللجنة القانونية رشيد بردان . المصدر : الإذاعة الجزائرية / القناة الأولى    

شنين : على المهاجرين "تفويت الفرصة على المتربصين بالبلاد"من خلال المشاركة في الرئاسيات المقبلة

أربعاء, 10/16/2019 - 21:04
دعا رئيس المجلس الشعبي الوطني، سليمان شنين ، اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة، الجزائريين عشية  إشرافه على افتتاح اليوم البرلماني المنظم بالمجلس بمناسبة إحياء اليوم الوطني للهجرة ( في ذكراها الــ 58 ) عام 1961  كتذكير بالمجازر الفرنسية التي ارتكبت في حق جاليتنا في باريس الشعب الجزائري  إلى "تفويت الفرصة على المتربصين بالبلاد" من خلال المساهمة في بناء المؤسسات الدستورية و"المشاركة الواسعة" في الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر المقبل.وهو ما"أثبتوه من خلال تأكيدهم قبل 58 عاما " أنهم قادرون على المواجهة في كل الظروف والميادين دفاعا عن الوطن". وأكد السيد شنين على دور المهاجرين في الحفاظ على الوحدة الوطنية قائلا  بـــ " أن الجزائر بحاجة ماسة اليوم لكل أبنائها دخل الوطن وخارجه لان يكونوا سندا ودعما لها وعليهم أن يسهموا في حركية التفاعل التي تحدث في مجتمعنا التواق إلى بناء دولة ديموقراطية تصان فيها الحقوق ويتحقق فيها العدل". و قال السيد شنين أنه "في هذا الظرف الدقيق، فإن الجزائريين، داخل الوطن وخارجه، مدعوون إلى التجند وتفويت الفرصة على المتربصين ببلادنا من خلال المساهمة الفعالة والواضحة في بناء المؤسسات الدستورية والمشاركة الواسعة في الانتخابات الرئاسية القادمة وهي أولى بوادر نجاح الهبة الشعبية المباركة". واعتبر أن الانتخابات الرئاسية سيكون لها "دور أساسي في ترقية الاستقرار وفتح عهد جديد من الدمقراطية التي يكون فيها المواطن مصدرا لكل مشروعية سياسية". وأضاف أن هذه الانتخابات "ستعكس الإرادة الحقيقية للشعب التي تحميها وترافقها عزيمة أكيدة وتعهد من قبل مؤسسة الجيش الوطني الشعبي التي برهن للعالم تمسكه بنوفمبريته ووفائه لعهد الشهداء وتماسكه مع الشعب"،   كما شدد على ضرورة "إيجاد الآليات الكفيلة بحسن توظيف هذه الكفاءات خدمة للوطن"، وهو ما يتطلب -كما قال- "إعادة النظر في ترسانة القوانين والبحث في السبل الكفيلة بدمجهم ، إضافة إلى التكفل بانشغالاتهم ، سيما ما تعلق بقضايا التواصل مع الوطن عبر تسهيل النقل وفق قواعد السوق والاستقبال". وذكر في هذا المقام بتضحيات وكفاح أبناء المهجر من أجل تحرير البلاد "بداية من دورهم الفعال في إرساء أسس الحركة الوطنية منذ تأسيس نجم شمال إفريقيا إلى حزب الشعب الجزائري وحركة انتصار الحريات الديمقراطية وغيرها من الفواعل السياسية والفكرية". وأكد بهذا الخصوص أنه "بالنظر إلى التضحيات الجسام وجرائم الإبادة التي ارتكبت في حق الشعب الجزائري، فان مواقف مستعمر الأمس من هذه الجرائم ضد الإنسانية لازالت أقل بكثير مما ينتظره الجزائريون ولا يمكنها أن تسقط بالتقادم ولا يمكنها أيضا أن تبقى رهينة مفردات تصدر من هنا وهناك لا تتوافق مع ما هو مطلوب ومماثل تاريخيا في مثل هذه الأحداث".( وفي السياق ذاته ، طالب عبد القادر اللاوي رئيس اللجنة القانونية بالمجلس الشعبي الوطني بــ" ضرورة قراءة هذا التاريخ وإعادة إسقاطه على الراهن السياسي للبلاد الذي هو بحاجة ملحة الآن إلى هبة كل أبناءه في الداخل والخارج ".  المصدر :  وأج / الإذاعة الجزائرية

المشاركون في ورشة حول المساواة بين الجنسين يبرزون الأشواط الكبيرة التي حققتها الجزائر في هذا المجال

أربعاء, 10/16/2019 - 15:25
أكد المشاركون في ورشة حول مرافقة الجهود الوطنية من أجل التكفل الأفضل بمسألة المساواة بين الجنسين في تجسيد أهداف التنمية المستدامة على الأشواط الكبيرة التي حققتها الجزائر في مجال المساواة بين الرجل والمرأة على جميع المستويات. وأبرز المدير العام للعلاقات المتعددة الأطراف بوزارة الشؤون الخارجية  لزهر سوالم خلال هذه الورشة التي نظمتها وزارة الشؤون الخارجية بالتنسيق مع وزارة التضامن الوطني بدعم من آلية الأمم المتحدة  أهمية  تكريس دور الجانب المؤسساتي للمجتمع المدني بترسيخ مبادئ الدستور المحينة وتحقيق الربط مع أهداف التنمية المستدامة للنوع الاجتماعي الممثل في المرأة لتحقيق التساوي بين الجنسين . هذا وأكد المدير العام  بوزارة التضامن عبد الرزاق مراد عابسي أن التوجه نحو الريادة السياسية للمرأة هو مسار الجزائر اليوم على مدى 10 سنوات المقبلة. وأعرب المتحدث ذاته عن فخره بما حققته المرأة الجزائرية من انجازات عبر كافة الأصعدة. من جهته ركز ممثل المنظومة الأممية ايريك أوفاغفست على ضرورة القضاء على كل أنواع التمييز بين الجنسين وأن الجزائر حققت إصلاحات في مجال التساوي بين الجنسين مقارنة بدول المنطقة العربية.    المصدر:الإذاعة الجزائرية   

تيجاني حسان هدام يشارك ابتداء من غد الخميس في المنتدى العالمي للضمان الاجتماعي ببروكسل

أربعاء, 10/16/2019 - 12:37
16/10/2019 - 12:37

يشارك وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي تيجاني حسان هدام ابتداء من يوم غد الخميس في أشغال المنتدى العالمي للضمان الاجتماعي المنظم حاليا بالعاصمة البلجيكية بروكسل من طرف الجمعية الدولية للضمان الاجتماعي.

وافاد بيان للوزارة اليوم الاربعاء أنه من المنتظر ان يلقي الوزير كلمة باسم الجزائر في أشغال الجلسة العامة للمنتدى بعد غد الجمعة حيث سيقوم بعرض التجربة الجزائرية "الرائدة" في مجال توسيع الحماية الاجتماعية.

وسيناقش المنتدى الذي افتتح اول امس الاثنين الاجراءات والتدابير التي اتخذتها هيئات الضمان الاجتماعي لتوفير الحماية الاجتماعية للأفراد ضد المخاطر المحتملة , في ظل التحولات السريعة التي يعرفها عالم الشغل, مما سيساهم --كما جاء في البيان-- في "تعزيز أواصر التضامن في المجتمع والذي سينعكس بدوره على ارتفاع معدلات النمو".

وستقدم خلال هذا اللقاء ايضا العديد من المداخلات من طرف خبراء ومختصين اضافة الى مسيري مختلف هيئات الضمان الاجتماعي عبر العالم لاسيما ما تعلق منها بآليات تطوير منظومات الضمان الاجتماعي.

يشار الى أن المنتدى العالمي للضمان الاجتماعي يجمع ممثلي هيئات الضمان الاجتماعي على مستوى أكثر من 150 دولة ويمثل فرصة لبحث آفاق وسبل تطوير الضمان الاجتماعي.
 

المصدر : وكالة الانباء الجزائرية

نبيل عساف للاذاعـة : الفاو مستعدة لتمويل مشروع مكننة العتاد الفلاحي في الجزائر

أربعاء, 10/16/2019 - 11:31
هنأ ممثل منظمة التغذية والزراعة الدولية الفاو بالجزائر نبيل عساف الجزائر لما حققته إلى حد الآن من نتائج فيما  يتعلق ببلوغ الاكتفاء الذاتي ، مؤكدا ان نسبة الجزائريين الجوعى التي قدرتها منظمة الفاو في تقريرها الاخير بـ 3.9 بالمائة غير مقلقة، وقال إن الفاو مستعدة لتمويل استراتيجية وطنية لمكننة العتاد الفلاحي فور إعدادها .  وأوضح عساف الذي حل اليوم ضيفا على القناة الاولى أن " الجزائر حققت أمنها الغذائي والمهم الآن هوالحفاظ على هذا الانجاز ودراسة كٌلفته ووزارة الفلاحة تعمل جاهدة  على الاستمرار في تحقيق الهدف بل والقضاء كليا على الجوع في البلد والتحول الى الاكتفاء الذاتي والتصدير " .  واكد ممثل الفاو في الجزائر  أن الهيئة التي يمثلها متواجدة في الجزائر من أجل مواكبة هاته الاخيرة في مسار تنميتها الفلاحية المتصاعد وذلك من خلال مرافقة قطاع الفلاحة في برامج تنموية عديدة أهمها يتعلق بتجديد استراتيجيات المكننة وتقنيات الري بالنظر الى  تواجد الجزائر في منطقة تتسم بشح في الموارد المائية .  وأضاف  نبيل عساف ، قائلا "لقد طلبنا من وزارة الفلاحة اعداد استراتيجية وطنية لمكننة العتاد الفلاحي في الجزائر وسنسعى لتمويله فور جاهزية الاستراتيجية، لأن الامر ضروري جدا ومهم من أجل زيادة الانتاجية وتحسين النوعية ولابد من التفكير في انشاء مراكز جوارية لصيانة جرارات وماكينات الحصاد ونقل المحاصيل من أجل تفادي الخسائر الموسمية التي قد  تحدث اثناء العمل، بالإضافة الى مكننة العتاد الفلاحي المتعلق بالمناطق الجبلية  " .  ودعا ممثل منظمة التغذية والزراعة الدولية  المزارعين  للتحكم  في تقنيات الري من أجل تفادي اهدار الثروة  المائية التي يشكل توفيرها على مدار الموسم الفلاحي هاجسا  وتحديا حقيقيا للقائمين على القطاع، مشيرا إلى "هناك بعض المناطق التي تم زيارتها في الجزائر لاحظ الخبراء انها مروية 7 اضعاف ما تحتاج وهو ما يندرج ضمن هدر المورد المائي" ، مشيرا الى  وجود  عتاد فلاحي تقني جديد  يتيح معرفة كميات الماء الموجودة في التربة وكدا كمية الرطوبة فيه وهو ما يعطي  فكرة عن الكميات اللازم استغلالها في كل  منطقة مزروعة  . وكشف عساف عن مشروع اقليمي ممول من الوكالة السويدية للتنمية ، يتعلق بحوكمة المياه والجزائر ضمن الدول الثماني التي ستستفيد من المشروع الذي قيمته 10 مليون دولار ويتعلق بمرافقة الدول المعنية في إعداد استراتيجية حوكمة  المياه خاصة فيما يتعلق بإنتاج المياه وكيفية الحد من ندرة المياه" .  ونوه عساف بالاشواط التي قطعتها الجزائر في  الزراعة الاسرية، مشيرا الى ان هاته الاخيرة تمثل 80 بالمائة من قطاع الفلاحة  في الجزائر كما في العالم وأكد في السياق على ضرورة دعم الشباب  الراغب في الاستثمار في  المجال الغابي بالنظر الى ما  تدره الشعبة من مداخيل اجنبية سيما فيما يتعلق بتصدير الخروب واكليل الجبل وكذا تربية المائيات التي ارتفعت المشاريع فيها الى اكثر من 100 مشروع بعدما كانت تراوح 15 مشروع فقط في 2013 . المصدر : موقع الاذاعة الجزائرية

إعلاميون : هذا هو دور سلطة السمعي البصري في مواكبة الرئاسيات المقبلة

أربعاء, 10/16/2019 - 10:23
تزامنا واقتراب الحدث الوطني للانتخابات الرئاسية التي قد تفتح المجال لمناظرات تلفزيونية، تضطلع سلطة الضبط السمعي البصري بدور كبير في ضبط المشهد الإعلامي السمعي البصري عموميا كان أو خاصا و في هذا يرى الصدد المحلل السياسي مخلوف ساحل"أن السلطة سوف تعمل على كيفية تنظيم ولوج المترشحين على الوسائل الإعلامية على اعتبار أن القانون يشير الى ان تكون هناك عدالة في ضبط الحصص والمواعيد التي يمر عبرها المترشحون ومن بينها المناظرات". ولقد غلب الجانب الايجابي على الجانب السلبي لدور هذه الهيئة الضابطة للخطاب السياسي. ويرى في هذا الخصوص صحفيون من وكالة الأنباء الجزائرية وموقع اخبار الجزائر" ان معنى السمعي البصري هو مراقبة تجاوزات القنوات التلفزيونية وأمام التطورات في قطاع السمعي البصري يستحسن ان تقام هناك مناظرات بين المترشحين". ويمنح القانون سلطة السمعي البصري مكانة هامة بتوقيعها لدور الحكامة الضابطة للنشاط السمعي البصري للولوج لمبدأ العدالة والاحترافية والشفافية في الأداء الإعلامي. المصدر: الإذاعة الجزائرية    

دحـمون : الجزائر بعد 12 ديسمبر المقبل ستكون محررة من عُقدها

أربعاء, 10/16/2019 - 09:59
أكد وزير الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية صلاح الدين دحمون أن  تاريخ 12 ديسمبر المقبل نقطة تحول في بلادنا ومحطة انطلاقة حقيقية وستسمح لشعبنا بتحقيق التغيير العميق المنشود وتجاوز هفوات الماضي و التحول نحو أمهات القضايا التي سيصنع من خلالها مستقبل الخلف. وأشار دحمون خلال لقائه بالمجتمع المدني في نهاية زيارته التفقدة لولاية تلمسان، هذا الثلاثاء ، أن الجزائر بعد 12 ديسمبر المقبل ستكون محررة من عُقدها متواصلة مع تاريخها و عناصرهويتها ومتصالحة مع ذاتها و أبنائها و متحكمة في دفتر مستقبلها. من جهة أخرى أوضح وزير الداخلية أن وزارته تعمل في إطار منهجية متكاملة و متناسقة مع توجهات المخطط الوطني لتهيئة الإقليم قائلا أنه " تم مؤخرا إطلاق مشروع استراتيجية خاصة بتنمية المناطق الحدودية و هي محل دراسات معمقة و التي سيتم من خلالها تصويب السياسة التنموية من جديد بما يخدم الانشغالات الحقيقية للمواطن لا سيما على الشريط الحدودي و أنه يتوجب تطوير النشاطات المنتجة الخلاقة للثروة و لمناصب شغل كثيفة على الشريط الحدودي ". و أضاف في هذا الصدد" لقد اتخذت إجراءات عملية في هذا المجال بالتنسيق مع وزارة المالية من أجل لا مركزية الإجراءات المتعلقة بتنقل السلع و الخدمات و تخفيف الإجراءات الإدارية المفروضة في هذا المجال مع معطيات الميدان بما يخدم مصالح المتعاملين الاقتصاديين في المناطق الحدودية و مواطنيها ويخفف من الأعباء البيروقراطية الملقاة على عاتقهم". و قال دحمون "لقد كان التزام الحكومة سابق في هذا المجال و نعمل على تجسيده في القريب العاجل والإطار القانوني المرتبط بهذه الإجراءات الجديدة يشرف على الانتهاء وهو محل مشاورات قطاعية وسيعلن عنه في وقتها".

البرلمان : إحالة مشروعي قانون المالية 2020 و قانون الإجراءات الجزائية على اللجنتين المختصتين

ثلاثاء, 10/15/2019 - 21:07
15/10/2019 - 21:07

أحال مكتب المجلس الشعبي الوطني، اليوم الثلاثاء، مشروع قانون المالية لسنة 2020 وكذا مشروع القانون الذي يعدل ويتمم الأمر رقم 66-155 المتضمن قانون الإجراءات الجزائية على اللجنتين المختصتين، حسب ما أفاد به بيان للمجلس.

وأوضح ذات المصدر أن مكتب المجلس عقد اجتماعا برئاسة سليمان شنين، رئيس المجلس، وأحال مشروع قانون المالية لسنة 2020 وكذا مشروع القانون الذي يعدل ويتمم الأمر رقم 66-155 المتضمن قانون الإجراءات الجزائية على اللجنتين المختصتين وذلك من أجل الشروع في دراستهما.

وعقب ذلك --يضيف البيان-- "نظر المكتب في تصريحين بشعور مقعدي نائبين (2) بسبب الاستقالة، إلى جانب دراسة طلب تقدمت به لجنة الاسكان والتجهيز والري والتهيئة العمرانية من أجل تنظيم يوم دراسي".

التهاب السحايا: تسجيل 435 حالة ب14ولاية شرقية "منذ شهر يونيو الماضي

ثلاثاء, 10/15/2019 - 18:20
تم عبر مختلف هياكل الصحة المنتشرة بعديد ولايات شرق البلاد تسجيل ما لا يقل عن 435 حالة لالتهاب السحايا وذلك "منذ شهر يونيو الماضي إلى غاية اليوم" ، حسب ما كشف عنه اليوم الثلاثاء البروفيسور جمال زوغيلاش المختص في علم الأوبئة ومدير المرصد الجهوي للصحة . وأكد ذات المختص في ندوة صحفية بمقر مديرية الصحة و السكان لقسطينة أن حالات التهاب السحايا الفيروسي التي بلغت ذروتها خلال شهر يوليو الماضي تم إحصاؤها على مستوى 14 ولاية بشرق البلاد على غرار سطيف وجيجل وباتنة موضحا بأنه "لم يتم تسجيل أي حالة وفاة خلال نفس الفترة" . واستنادا للبروفيسور زوغيلاش فإن "حوالي 38 بالمائة من المرضى المصابين تتراوح أعمارهم بين أقل من شهرين إلى 14 سنة" مضيفا بأن أزيد من 90 بالمائة من المرضى المصابين تم نقلهم إلى المستشفيات ولم تظهر عليهم أية مضاعفات. وفي هذا الصدد ركز مدير المرصد الجهوي للصحة على "أهمية تدعيم وتعزيز نظام للوقاية من هذا الوباء وإعادة النظر الاستراتيجية الحالية في مجال الوقاية" حيث أثار في هذا السياق "مشكلة تعدد القطاعات وعدم التنسيق فيما بينها" . وفيما يتعلق بأسباب التهاب السحايا أوضح البروفيسور زوغيلاش أن التحاليل جارية حاليا على مستوى معهد باستور بالجزائر العاصمة من أجل تحديد طبيعة الفيروس المسبب لهذا المرض الذي تبقى الوقاية منه أساسية من خلال احترام قواعد النظافة وغسل اليدين بشكل متكرر . من جهتها سجلت مصالح مديرية الصحة والسكان لقسنطينة على مستوى الولاية 38 حالة لالتهاب السحايا منذ مطلع يناير الأخير إلى الآن منها 21 حالة خلال سبتمبر الماضي و6 حالات منذ أكتوبر الجاري حسب ما أوضحته الدكتورة فهيمة صغيرو مسؤولة مصلحة الوقاية بمديرية الصحة. واشارت ذات المسؤولة في هذا الصدد إلى أن هذه الحالات تم إدخالها المستشفى لإجراء الفحوصات اللازمة من أجل تحديد ما إذا كان التهاب السحايا فيروسي أو بكتيري موضحة أنه لا توجد أي حالة حتى الآن استدعت تحقيق وبائي أفضى إلى تلقيح محيط أسرة المريض بشكل خاص. وحسب ذات الممارسة فإن التهاب السحايا ليس خطيرا على المرضى ولا يتطلب علاجا بالمضادات الحيوية بصرف النظر عن مراقبة الأعراض . من ناحيته نفى المدير المحلي للصحة السيد العيد بن خديم وجود وباء التهاب السحايا في قسنطينة أو على الأقل حالة التهاب السحايا الوبائي أي التهاب السحايا بالمكورات السحائية المعروف بخطورته ومضاعفاته التي يمكن تؤدي إلى العمى والصمم. وأشاد ذات المسؤول في هذا السياق بـ"مجهودات المراقبة والوقاية من طرف مصالحه من أجل مكافحة بعض الأمراض مثل الأمراض المنتقلة عن طريق المياه وداء الكلب الذي لم تسجل أي حالة منه بقسنطينة خلال سنة 2019" .  

الفريق قايد صالح : الجيش سيظل "العين الساهرة" لإيصال الجزائر إلى الوجهة التي يرتضيها الشعب

ثلاثاء, 10/15/2019 - 17:55
أبرز نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، الجهود "الحثيثة والمخلصة" التي بذلها الجيش من أجل توفير جو من الثقة والطمأنينة، مشيرا الى أن المؤسسة العسكرية ستظل "العين الساهرة والراصدة" للطريق الذي تمر به البلاد إلى الوجهة التي يرتضيها الشعب، حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني. و في كلمة توجيهية خلال زيارته الى قيادة القوات البحرية بغرض متابعة مدى تنفيذ مخطط تطوير القوات الهادف إلى ترقية وتحديث وعصرنة قدرات الأسطول البحري، قال الفريق قايد صالح : "وفي هذا السياق، تجدر الإشارة إلى الجهود الحثيثة والمخلصة التي بذلها الجيش الوطني الشعبي من أجل توفير جو من الثقة والطمأنينة سمح بقطع العديد من الأشواط المتكاملة الأهداف، لاسيما عقب انعقاد مجلس الوزراء بتاريخ 09 سبتمبر 2019 برئاسة رئيس الدولة السيد عبد القادر بن صالح، حيث تم تجسيد الكثير من المساعي المتسمة بالصدق والجدية، من خلال تعديل قانون الانتخابات وتكييفه بشكل يتجاوب تماما مع الانشغالات الشعبية ويستجيب بالتالي للتطلعات التي يريد الجزائريون بلوغها، واستجابة أيضا لمطالب الشعب الجزائري الملحة، ثـم إحداث السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات التي تمثل بالنظر للصلاحيات الكبرى الممنوحة لها، حجر الزاوية لعوامل إنجاح هذا الاستحقاق الرئاسي المنتظر والحاسم". ومن أجل ذلك - يضيف الفريق قايد صالح- "وجدت السلطة الوطنية المستقلة كل العون والدعم والمساعدة من طرف مؤسسات الدولة المختلفة التي وفرت لها كل الوسائل والإمكانيات وشتى أشكال التسهيلات، حتى تقوم بمهامها الجليلة وواجبها الوطني بكل سهولة ويسر". وتابع قائلا بأنه "مواصلة لذات الجهود والمساعي، يندرج انعقاد مجلس الوزراء يوم 13 أكتوبر الجاري، للمصادقة على مشاريع قوانين هامة، على غرار قانوني المالية والمحروقات، التي تعد إضافة حقيقية من شأنها إنعاش الاقتصاد الوطني وإعطاء نفس جديد للاستثمار في مختلف القطاعات الاقتصادية الاستراتيجية". وأردف نائب وزير الدفاع الوطني بأنه "تمت المصادقة (خلال اجتماع مجلس الوزراء) على مشروع القانون المتمم للأمر رقم 06-02 المؤرخ في 28 فبراير 2006، المتضمن القانون الأساسي العام للمستخدمين العسكريين، حيث تم سن أحكام تقيد حق العسكريين، المقبولين للتوقف نهائيا عن الخدمة، والمحالين على الاحتياط، في ممارسة نشاط سياسي حزبي أو في الترشح لوظيفة انتخابية عمومية، لمدة خمس (05) سنوات". وأوضح في هذا الشأن بأن "هذا الإجراء مبرر لعدة أسباب، منها أن ممارسة نشاط سياسي حزبي أو الترشح لوظيفة انتخابية عمومية يستلزم بالضرورة الإدلاء بتصريحات وإجراء نقاشات قد يترتب عنها خرق واجب الالتزام والتحفظ كما هو منصوص عليه في القانون، وكذلك واجب كتمان الأسرار التي اطلع عليها المترشح في إطار أو بمناسبة ممارسة نشاطاته داخل المؤسسة العسكرية". كما اكد على أن الجيش الوطني الشعبي "سيظل العين الساهرة التي لا تنام، الراصدة بل والمتفحصة للطريق الذي يمر بالجزائر إلى الوجهة التي يرتضيها الشعب، بفضل كافة الإجراءات الأمنية المتكاملة التي لن يسمح من خلالها لأي كان أن ينحرف بالبلاد عن هذا الطريق المرسوم الذي به يتجسد على الأرض مسعى الجزائر وشعبها". الجيش سيواصل الوفاء بتعهداته لإخراج الجزائر من أزمتها و ذكر في هذا الخصوص بأن "الجيش الوطني الشعبي سيواصل، كما كان دائما، الوفاء بتعهداته المقطوعة أمام الله والوطن والتاريخ، من لدن قيادته العليا حيال المرافقة الدائمة للشعب الجزائري ولكافة الجهود التي تبذل بصدق في اتجاه إخراج الجزائر من أزمتها والتأمين الكامل والوافي لجميع مراحل العملية الانتخابية عبر كافة أرجاء الوطن". وتابع قائلا بأن "القيادة العليا التي حرصت شديد الحرص، ولا تزال تحرص بشدة على مواصلة المهام العظيمة الموكلة للجيش الوطني الشعبي في كل الظروف والأحوال، تقدر بشدة حجم المسؤولية الموضوعة على عاتق قواتنا المسلحة، وتعيد التذكير مرة أخرى بأن الجيش الوطني الشعبي سيظل العين الساهرة التي لا تنام، الراصدة بل والمتفحصة للطريق الذي يمر بالجزائر إلى الوجهة التي يرتضيها الشعب الجزائري، فسيكون طريقا آمنا بفضل الله تعالى، ثم بفضل كافة الإجراءات الأمنية الكثيرة والمتكاملة التي لا نسمح من خلالها لأي كان أن ينحرف بالبلاد عن هذا الطريق المرسوم الذي به يتجسد على الأرض مسعى الجزائر وشعبها". كما تقدم الفريق قايد صالح الى الشعب الجزائري ب"أسمى آيات الشكر والعرفان على حسه الوطني الرفيع الذي تجسد من خلال إقباله، عن قناعة ووعي، على مكاتب التسجيل"، محذرا في نفس الوقت "العصابة وكل من له ارتباطات عضوية أو فكرية أو مصلحية معها، أن من لا يحترم قوانين الجمهورية فسيلقى جزاءه العادل، وأن موجة الشعب الجزائري ستجرف هؤلاء الذين يريدون أن يتصدروا المشهد الوطني وينصبوا أنفسهم أوصياء على هذا الشعب بالكذب والبهتان". وقال في هذا الشأن : "وعليه، وإذ نتقدم للشعب الجزائري الأبي والواعي ونحن نقترب أكثر من موعد الانتخابات الرئاسية المقبلة، بأسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان على حسه الوطني الرفيع الذي تجسد من خلال إقباله، عن قناعة ووعي، على مكاتب التسجيل، مما مكن من إنجاح عملية تطهير القوائم الانتخابية ومراجعتها عبر كافة بلديات الوطن، بما يتلاءم كليا مع المطالب الشعبية، فإننا نعيد التحذير لهذه العصابة ولكل من له ارتباطات عضوية أو فكرية أو مصلحية معها، أو أي شكل آخر من أشكال العمالة ضد الشعب والوطن، ونذكر أن العدالة قد استعادت، والحمد لله، مكانتها المناسبة بعد استرجاعها لصلاحياتها كاملة غير منقوصة، وهي تؤدي مهامها بشكل جدي وجاد وطبيعي، شأنها في ذلك شأن جميع مؤسسات الدولة". من لا يحترم قوانين الجمهورية فسيلقى جزاءه العادل  وأضاف بأنه "من لا يحترم قوانين الجمهورية فسيلقى جزاءه العادل، وسيتم تطبيق القانون بكل الصرامة المطلوبة ضد كل من يحاول أن يضع العراقيل أمام هذا المسار الانتخابي المصيري، ويحاول يائسا أن يشوش على وعي الشعب الجزائري واندفاعه بقوة وإصرار على المشاركة المكثفة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، فالشعب المدرك لكافة الأخطار المحدقة بالجزائر، يرى، وهو على حق، بأن خلاص الوطن يكون عن طريق أبنائه المخلصين والأوفياء، بحيث لا يسمح لهذه الأقلية العديمة الوطنية، بأن تمتطي صهوة الكذب والتغليط، وتعمل على تمويه الحق بالباطل، معتقدة أن ذلك سيسمح لها مرة أخرى بمخادعة الجميع، وهي لا تدري أنها تخادع نفسها فقط، هذه العصابة التي سلط عليها الشعب الجزائري الواعي والمخلص أقسى عقوبة من خلال عزلها ونبذها". واستطرد بأن "أمر هذه الأقلية المريضة فكريا وإيديولوجيا قد انكشف، من خلال سقوط العصابة في فخ أعمالها وشرور تصرفاتها وممارساتها الخائنة ضد الشعب والوطن، وسيسقط أتباعها تباعا مع مر الأيام. فالخائن تكشفه تصرفاته ولو بعد حين، وتلكم ورقة رابحة أصبحت اليوم بمثابة المعيار السليم الذي يمكن للشعب الجزائري أن يقيس بها خطابات بعض الأطراف، فلا تغليط بعد اليوم وموجة الشعب الجزائري ستجرف، إن شاء الله تعالى، هؤلاء الذين يريدون أن يتصدروا المشهد الوطني وينصبوا أنفسهم أوصياء على هذا الشعب بالكذب والبهتان". وتابع قائلا: "لقد أخطأ هؤلاء سواء السبيل، لأنهم أصبحوا هذه المرة في مواجهة رجال يؤمنون بمبادئ وقيم نوفمبر، نوفمبر العزيمة، ونوفمبر الإصرار، ونوفمبر الانتصار، وفشلوا فشلا ذريعا في مراوغة الشعب الجزائري وتحييده عن خطه الوطني الصادق، إنهم لا يدركون أن من توكل على الله صادقا ومخلصا، ومن جعل من الشعب الجزائري رهانه الأول والأخير، لن يخيب مسعاه أبدا وتلكم سنة الله في خلقه". وفي الأخير، "حرص الفريق قايد صالح على حث الشباب على السير على خطى أسلافهم إبان الثورة التحريرية المباركة من أجل إيصال الجزائر إلى بر الأمان، من خلال الإقبال المكثف على صناديق الاقتراع يوم 12 ديسمبر المقبل، منبها إياهم أن هناك أطرافا مغرضة تحاول جاهدة ركوب المسيرات السلمية وتسخير المال الفاسد واستعماله لتضخيم أعداد هذه المسيرات، من خلال جلب مواطنين من ولايات خارج العاصمة". وقال في هذا الخصوص : "إنني أحرص دوما في كل مداخلاتي على القول بافتخار شديد، أن الجيش الوطني الشعبي هو جدير كل الجدارة بأن يكون سليلا لجيش التحرير الوطني ويعتز بأنه من صلب هذا الشعب الأصيل الذي اتسم ويتسم دوما بالوعي ورشادة الرأي وبالتفكير العقلاني عندما يتعلق الأمر بمصير الجزائر". واشار الى انه "من وحي كل ذلك أخص اليوم، وكل يوم، الشباب الواعي بما يستحقونه من الاهتمام، لأنهم يستحقون ذلك كل الاستحقاق" مبرزا أن "الثورة التحريرية بالأمس اندلعت واستمرت وانتصرت بفضل جهد الشباب وقوة إرادتهم وتصميمهم على بلوغ الأهداف المنشودة، فكما انتصرت الجزائر بالأمس بوعي شبابها وصلابة عزيمته، فهي اليوم بأمس الحاجة إلى أبنائها الشباب الواعي والمدرك لخطورة التحديات التي يواجهها وطنه، فلنا الثقة كل الثقة في أن شباب اليوم سيسير على نفس درب أسلافه، وسيوصل الجزائر إلى بر الأمان. وبنفس المناسبة، اعتبر الفريق قايد صالح أن "الإقبال على مكاتب التسجيل في قوائم الانتخابات هو مبشر واعد على أن الإقبال على الصناديق يوم 12 ديسمبر المقبل سيكون إقبالا مكثفا"، لافتا الى أنه "كما حمل الأسلاف الميامين البندقية بالأمس من أجل محو آثار الاستعمار الفرنسي البغيض، فعلى شباب اليوم أن يتهافتوا على صناديق الاقتراع حاملين ورقة الانتخاب من أجل توجيه صفعة مؤلمة للعصابة ومحو آثارها في كافة المجالات". واوضح رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أن "هذه العصابة التي حذرناها أكثر من مرة وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنها وتولت العدالة أمر بعض عناصرها بالحق والقانون، والأكيد أن الدور سيأتي لاحقا على بقية عناصر هذه العصابة. فبالإرادة الفولاذية التي تسكن قلوبنا وقلوب كافة المخلصين من أبناء الجزائر ستتم حماية الوطن من أي أذى، وسيتم بإذن الله تعالى وقوته، مواصلة جهد محاربة هذه العصابة إلى أن يتم القضاء عليها تماما بل استئصالها واجتثاثها من جذورها بطريقة لا رجعة فيها، حتى تتخلص الجزائر من أضرار هذه الشرذمة العميلة بل الخائنة". وفي هذا السياق تحديدا - يضيف الفريق قايد صالح-"لقد أردت بهذه المناسبة الكريمة تنبيه أبناء شعبنا الذين يقومون بالمسيرات السلمية، إلى أن هناك أطرافا مغرضة تحاول جاهدة ركوب هذه المسيرات وتسخير المال الفاسد من جهات مجهولة وذات مرامي خبيثة واستعماله لتضخيم أعداد هذه المسيرات، من خلال جلب مواطنين من ولايات خارج العاصمة، فلا يعتقد هؤلاء بأننا غافلون على طرقهم الخبيثة وتصرفاتهم الخطيرة، فمن يسعى إلى محاولة خلق البلبلة والتأثير على مجرى السير العادي والطبيعي للحياة العامة للمواطنين، من خلال بعض السلوكيات والتصرفات المقيتة، فليعلم هؤلاء بأنه سيتم التصدي لهم بالطرق القانونية وسيتم إجهاض كافة مخططاتهم، وذلك بفضل وعي الشعب الجزائري وتفطنه لمثل هذه الممارسات، فحصن الجزائر أعلى من أن ينال من حماه مثل هؤلاء، ورباط شعبها متماسك ومتجانس، وقوة وعيه وإدراكه أمتن من أن يحول أي كان دون مضي الجزائر الآمنة نحو وجهتها بكل ثقة وثبات".  قطار الجزائر وضع على السكة "الصحيحة والمأمونة وأكد الفريق قايد صالح أن "قطار الجزائر قد وضع على السكة الصحيحة والمأمونة وتم توجيهه نحو الوجهة الصائبة التي يرتضيها أخيار الوطن، بفضل ذلك التضافر المشهود والثقة العالية المتبادلة بين الشعب وجيشه"، مذكرا أن الجيش الوطني الشعبي "يواصل، كما كان دائما، الوفاء بتعهداته المقطوعة أمام الله والوطن والتاريخ". وقال في هذا الشأن : "إننا اليوم نستطيع القول ونحن متيقنون كل اليقين بأن قطار الجزائر قد وضع على السكة الصحيحة والمأمونة، وتم توجيهه نحو الوجهة الصائبة التي يرتضيها أخيار الوطن، بفضل ذلك التضافر المشهود والثقة العالية المتبادلة بين الشعب وجيشه، الذي كان له بمثابة الحامي من أذى العصابة وأذنابها، وبفضل القرارات الشجاعة التي اتخذتها القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي منذ بداية الأزمة، والتي أثبتت الأيام صوابيتها ومصداقيتها، لأنها تصب في مجملها في مصلحة الشعب والوطن". وفي ختام اللقاء، استمع الفريق قايد صالح إلى تدخلات وانشغالات إطارات وأفراد قيادة القوات البحرية الذين جددوا التأكيد على أن جهودهم "ستظل دوما في الاتجاه الصائب والصحيح ومتوافقة ومنسجمة تماما مع تضحيات أسلافهم الميامين من أجيال الشهادة والجهاد". وفي اجتماع ثان ضم قيادة القوات البحرية وأركاناتها، استمع الفريق قايد صالح إلى عرض قدمه قائد القوات البحرية تضمن ما حققته القوات البحرية في مخطط التطوير وتحديث وعصرنة أسطولها البحري، وهي المناسبة التي حرص فيها الفريق قايد صالح على الاشارة لما حققته هذه القوات ميدانيا، والذي تجلى بالخصوص من خلال تنفيذ التمارين الدورية التي تنفذها وحدات القوات البحرية  

سوناطراك المساهم الرئيسي الجديد في أنبوب نقل الغاز العابر للبحر الأبيض المتوسط

ثلاثاء, 10/15/2019 - 17:33
وقعت الشركة الوطنية للمحروقات "سوناطراك" و المجموعتين الإسبانيتين "سيبسا" و "ناترجي" امس الاثنين اتفاقية تنازل عن حصص المتعامل "سيبسا" في خط أنبوب نقل الغاز العابر للبحر البيض المتوسط مدغاز لصالح مجمع سوناطراك، حسبما افاد به اليوم الثلاثاء بيان للمجمع العمومي. و بناءا على هذا الاتفاق ستنتقل حصة سوناطراك في أنبوب خط نقل الغاز العابر للبحر الأبيض المتوسط من 43 بالمائة إلى 51 بالمائة. وعليه، ستصبح سوناطراك المساهم الأكبر في خط أنبوب نقل الغاز العابر للبحر الأبيض المتوسط بعد الموافقة على الصفقة من قبل السلطات الأوروبية المشرفة على المنافسة. للتذكير، يعتبر خط أنبوب نقل الغاز العابر للبحر الأبيض المتوسط خط مباشر يربط بين بني صاف في الجزائر وألميريا في إسبانيا. وتم تشغيل خط أنبوب نقل الغاز العابر للبحر الأبيض المتوسط في فبراير 2011 بطاقة نقل تقدر بـ 8 مليارات متر مكعب سنويا. وعلى أساس هذه الاتفاقية - يضيف البيان- ستعزز شركة سوناطراك دورها كممون موثوق فيه في سوق الغاز بشبه الجزيرة الايبيرية .  

السلطة المستقلة للانتخابات تحث منسقيها الولائيين للتحقق من شكاوى حول خروقات في اكتتاب التوقيعات

ثلاثاء, 10/15/2019 - 15:39
أسدى رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات اليوم الثلاثاء تعليمات الى منسقي المندوبيات الولائية للسلطة بعدد ولايات الوطن بغرض "التحقق من فحوى شكاوى تخص خروقات في عملية اكتتاب التوقيعات الفردية لصالح مترشحين لرئاسة الجمهورية". وأوضح بيان صادر عن السلطة انه "تبعا لإخطار السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات من قبل راغبين في الترشح للانتخابات الرئاسية ليوم 12 ديسمبر 2019 بشان خروقات تكون قد شابت عملية اكتتاب التوقيعات الفردية لصالح المترشحين للانتخابات لرئاسة الجمهورية تتمثل في وقائع مزعومة لشراء توقيعات لفائدة راغبين في الترشح على مستوى بعض ولايات الوطن، أسدى رئيس السلطة تعليماته الى منسقي المندوبيات الولائية للسلطة بالولايات المعنية بغرض التحقق من فحوى هذه الشكاوى". وأضاف ان هذا المسعى "سيمكن من اتخاذ كل الاجراءات القانونية المناسبة في حالة ثبوتها وفقا لما تنص عليه احكام القانون العضوي رقم 19 -07 المؤرخ في 14 سبتمبر 2019 المتعلق بالسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات وكذا القانون العضوي رقم 16 - 10 المؤرخ في 25 اوت 2016 المعدل والمتمم والمتعلق بنظام الانتخابات". اجراءات جديدة  وتأتي هذه التوجيهات بعد يوم من قرار السلطة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات إدخال إجراءات جديدة تهدف إلى تسيير عملية التصديق على استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية لصالح المترشحين للانتخابات الرئاسية يوم 12 ديسمبر المقبل". وتتضمن هذه الإجراءات الجديدة توسيع صلاحية التصديق على استمارات اكتتاب التوقيعات إلى مندوبي البلديات، المندوبين الخاصين، ضباط الحالة المدنية على مستوى البلديات والملحقات البلدية و لأي موظف آخر مفوض و مؤهل، وذلك للقيام بإجراء التصديق على الاستمارات على مستوى كل البلديات وملحقاتها وكذا مصالح الحالة المدنية بالبلديات والملحقات البلدية”. و قال رشيد بدران رئيس اللجنة القانونية للسلطة، في تصريح للقناة الأولى، إن من شأن هذا القرار إزالة جميع  العوائق التي عبر عنها الراغبون في الترشح خصوصا في هذه الفترة المتـأخرة من فترة الترشح. و تستكمل السلطة اليوم تنصيب بقية المكاتب الولائية لإتمام مهتمها في مراقبة العملية الإنتخابية عبر بقية الولايات واسترجاع الثقة المفقودة بين المواطن ومؤسساته بحسب عضو السلطة مدوري عبدالوحيد. ويشدد عضو السلطة محمد حسن الزغيدي أن الهيئة رغم حداثتها أحدثت قوانين لتنظيم الإنتخابات في إطار  شفاف من أجل تمكين المترشح من التعامل مع كل الظروف التي تساعده للوصول لعدف بكل سهولة.

بلمهدي : قرابة مليون شخص يزاولون التعليم القرآني بالجزائر

ثلاثاء, 10/15/2019 - 15:15
كشف وزير الشؤون الدينية والاوقاف، يوسف بلمهدي، اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، أن قرابة مليون شخص يزاولون التعليم القرآني بالجزائر. وأوضح بلمهدي في تصريح للصحافة على هامش زيارة ميدانية قادته الى ولاية الجزائر اشرف خلالها على تدشين ثلاث مدارس قرآنية بمناسبة الدخول السنوي للتعليم القرآني، انه يوجد "ما بين 900 الف ومليون شخص يزاولون التعليم القرآني بكل ربوع الوطن". وأكد الوزير "حرص الدولة على تدعيم وتطوير التعليم القرآني بالوسائل المادية والمعنوية اللازمة وذلك بالموازاة مع التعليم النظامي العام بالجزائر". وقام الوزير خلال هذه الزيارة بتدشين المدرسة القرآنية محمد لكحل شرفاء بالمقاطعة الادارية للدرارية والتي وتصل طاقة استيعابها الى 450 تلميذ. وببلدية بابا حسن التابعة لنفس المقاطعة الادارية، قام الوزير بتدشين المدرسة القرآنية عبد الحميد بن باديس التي تصل طاقة استيعابها الى 500 طالب وتضم قاعة حفظ تقليدية ومكتبة ومكاتب إدارية. أما المحطة الاخيرة من الزيارة الميدانية فكانت ببلدية باب الزوار التابعة للمقاطعة الادارية للدار البيضاء حيث تم تدشين مسجد سلمان الفارسي وقسم للتعليم القرآني.

إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بأدرار

ثلاثاء, 10/15/2019 - 12:49
سلم إرهابي نفسه للسلطات العسكرية بأدرار هذا الاثنين  , كان قد التحق بالجماعات الإرهابية سنة 2013, حسب ما أفادت به وزارة  الدفاع الوطني الثلاثاء في بيان لها. و جاء في البيان أنه و "في إطار مكافحة الإرهاب وبفضل جهود قوات الجيش الوطني  الشعبي سلم يوم 14 أكتوبر 2019 إرهابي نفسه للسلطات العسكرية بأدرار بالناحية العسكرية الثالثة،  ويتعلق الأمر بالمسمى (توجي عثمان) المكنى (أبو سفيان) الذي التحق بالجماعات  الإرهابية سنة 2013". و في سياق متصل و"تبعا للعملية التي نفذتها يوم أمس مفرزة للجيش الوطني  الشعبي ببلدية ثنية الحد ولاية تيسمسيلت بالناحية العسكرية الثانية،  والتي مكنت من القضاء على  إرهابي  واسترجاع أسلحة نارية تم تحديد هوية هذا المجرم حيث يتعلق الأمر  بالمدعو (ملال أعمر) المكنى (ولاء) الذي التحق بالجماعات الإجرامية سنة 2014". و من جهة أخرى ''كشفت ودمرت مفرزة للجيش الوطني الشعبي إثر عملية بحث  وتفتيش بالمدية بالناحية العسكرية الأولى،  قنبلة تقليدية الصنع وستة مخابئ للإرهابيين تحوي  أغراض مختلفة فيما أوقفت مفارز أخرى وعناصر الدرك الوطني ثلاثة  عناصر  دعم للجماعات الإرهابية بكل من خنشلة وباتنة بالناحية العسكرية الخامسة، '' يضيف المصدر ذاته. وفي إطار محاربة الجريمة المنظمة "ضبط حرس الحدود خلال دورية تفتيش على  الشريط الحدودي بتلمسان بالناحية العسكرية الثانية، 25 كيلوغراما من الكيف المعالج في حين أحبط  حرس السواحل محاولات هجرة غير شرعية لـ 09 أشخاص بكل من الغزوات بالناحية العسكرية الثانية،  والقالة بالناحية العسكرية الخامسة،  ", مثلما تضمنه البيان.

الحقوقي حسن ابراهيمي للإذاعة : لماذا لا ينتظم الجميع في مبادرة لتزكية أحد النزهاء وإيصاله إلى منصب رئيس الجمهورية؟

ثلاثاء, 10/15/2019 - 10:54
دعا الحقوقي و الاكاديمي حسن ابراهيمي الجزائريين الى  مشاركة قوية في الانتخابات الرئاسية المقبلة  والقيام بتصويت  وصفه بـ "العاقبي"  يتم خلاله تزكية شخصية نزيهة ومحايدة "غير مرسكلة" لتخليص البلاد من الوضعية التي تعيشها ،  مشيرا الى التجربة التونسية الاخيرة التي نجح من خلالها  المترشح الحر قيس سعيد  في  استقطاب وتجنيد الشباب لمساندته  ليتحولوا الى منظمين لحملته ومراقبين للانتخابات التي بوأته منصب رئيس  جمهورية . و تساءل  حسن ابراهيمي  خلال نزوله ضيفا على القناة الاولى ضمن برنامج "ضيف الصباح" : لماذا لا ينتظم الجميع  في مبادرة لإخراج احد هؤلاء النزهاء  وإيصاله الى منصب رئيس الجمهورية ؟..فالجزائر غنية بإطاراتها وفيها الآلاف من امثال قيس سعيد".  وأوضح ضيف الاولى  ان "الاموال لم تعد تصنع الرؤساء اليوم، ولا حتى الكاريزما القوية  كما كان سابقا  .. نحن بحاجة الى شخص صادق، لا يبيع الاوهام، وليست لديه مصالح مع النظام السابق" مؤكدا  ان هذا ممكن جدا بالنظر الى ما تختزنه الجزائر من  كفاءات  نزيهة.  وأضاف ابراهيمي بالقول: "من حق الشعب الجزائري ان يرى الاحسن في  سدة الحكم وليس الاقل  سوءا كما يتم الترويج له". هذا وطالب  الحقوقي و الاكاديمي حسن ابراهيمي  باعطاء مساحة اكبر  للشباب من اجل المساهمة في انجاح الموعد الانتخابي المقبل  من خلال اقحامه في عملية التنظيم والمراقبة  بالتنسيق مع الهيئة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات. و أكد الحقوقي حسن ابراهيمي ان  مهمة مراقبة وتسيير العملية  الانتخابية لرئاسيات  ديسمبر المقبل لن تكون سهلة بالنسبة للسلطة المستقلة لتنظيم الانتخابات،  لان  هاته الاخيرة لن  تتمكن من  تغطية كل المناطق خلال الانتخابات،   وقال إن" 50 عضوا وطنيا و48 مندوبا ولائيا و1540 مندوبا بلديا لن يفوا بالغرض، لذلك على السلطة ان تقوم بالمهمة بطريقة تشاركية  مع المجتمع من خلال تعبئة وتجنيد شباب  من اجل المراقبة".  المصدر : موقع الاذاعة الجزائرية

وزير التعليم العالي: إعادة النظر في تسيير الخدمات الجامعية على مستوى الحكومة قريبا

ثلاثاء, 10/15/2019 - 10:24
من المنتظر أن يتم على مستوى الحكومة تقديم ملف مشروع إعادة النظر في تسيير الخدمات الجامعية، حسبما أعلنه اليوم الاثنين بوهران وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطيب بوزيد. وذكر الوزير في تصريح للصحافة عقب إشرافه على مراسم الافتتاح الرسمي للسنة الجامعية الجديدة (2019-2020) قائلا " نطمح لأن يتم إعادة النظر في عملية تسيير الخدمات الجامعية وقد أعددنا دراسة شاملة حول مختلف جوانب هذا الملف الذي سيعرض قربيا للمناقشة على مستوى الحكومة". وأضاف أن الدراسة التي شملت هذا الملف من قبل الوزارة الوصية تناولت بالتحليل والتقييم مختلف الجوانب المرتبطة بملف الخدمات الجامعية على غرار الجانب الاقتصادي مبرزا أن الدراسة وقفت أيضا على الاختلالات الموجودة في تسيير هذا المجال. وقد ذكر  بوزيد في هذا الصدد أنه تم "تنظيم جلسات التقييم لمسيري الخدمات الجامعية وهي المناسبة التي بينت الحاجة الملحة على إدخال إصلاحات عميقة على نظام الخدمات الجامعية من أجل تحسين أدائه وترشيد حوكمته". ويشار الى أن القطاع قد استلم برسم السنة الجامعية الجديدة نحو 51.370 سرير جديد لترتفع القدرة الوطنية لاستيعاب الطلبة المقيمين الى ما يزيد عن 658 ألف سرير. وعلى صعيد أخر اعتبر وزير التعليم العالي والبحث العلمي أن تكثيف الجهود لتطوير العلوم الدقيقة والتكنولوجية وتركيز الجهود على ترقية الرقمنة والذكاء الصناعي لا يجب أن يدفع بالجامعة الى إهمال الحقول المعرفية المتصلة بالعلوم الإنسانية والاجتماعية. ولفت في هذا السياق الى أنه من الضروري مواكبة التطور الحاصل عالميا في المجالات التي تسهم في بناء مجتمع راشد متوازن علميا واجتماعيا وثقافيا. وذكر الوزير أيضا أن التطورات والمتغيرات الراهنة قد أثبتت أهمية التمكن من تقنيات تحليل وقراءة الأوضاع اجتماعيا وثقافيا واقتصاديا لمواجهة مختلف التحديات الكبرى. وكان بوزيد قد ثمن المجهودات الكبيرة التي تقوم بها مراكز البحث العلمي بالوطن في المساهمة في حل إشكالات القطاعين الاجتماعي والاقتصادي مبرزا أن التحدي الراهن يرتكز أساسا على النوعية والجودة في نشاطات هذه المراكز. وفي رده عن سؤال حول التوجه نحو اللغة الانجليزية أبرز الوزير أن الأمر يتعلق "بتعزيز" هذه اللغة في التدريس الجامعي بصفة "تدريجية" طالما أن الكثير من المقاييس والشعب العلمية تتطور بشكل بارز باللغة الانجليزية على غرار المحروقات والتجارة الدولية وغيرهما. وأشار أيضا الى أن دراسة تم القيام بها في السابق والتي أثبتت أن معظم الطلبة الجامعيين مهتمين بالتوجه نحو اللغة الانجليزية. كما تطرق الوزير الى مشروع "البكالوريا المهنية" والذي سيتم بلورته من قبل وزارات التربية الوطنية والتكوين والتعليم المهنيين والتعليم العالي والبحث العلمي. يذكر أن وزير التعليم العالي والبحث العلمي الذي كان قد أشرف على مراسم الافتتاح الرسمي للسنة الجامعية الجديدة بوهران، بحضور وزير التكوين والتعليم المهنيين دادة موسى بلخير ووزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي تيجاني حسان هدام، قد تفقد ودشن عدة مرافق تابعة لقطاعه مثل كلية الطب الجديدة (10 ألاف مقعد) والكلية الجديدة للعلوم الإسلامية (3 ألاف مقعد) وكلية اللغات الأجنبية (5 ألاف مقعد).  

بن صالح يهنئ الرئيس التونسي المنتخب قيس سعيد

اثنين, 10/14/2019 - 19:25
أجرى رئيس الدولة ، عبد القادر بن صالح ، اليوم الإثنين ، مكالمة هاتفية مع الرئيس التونسي المنتخب، قيس سعيد، هنأه فيها على فوزه في الانتخابات الرئاسية ، مؤكدا له عزمه "الثابت" على تعزيز علاقات الأخوة والتعاون بين الجزائر وتونس. وجاء في بيان لرئاسة الجمهورية أن "رئيس الدولة، السيد عبد القادر بن صالح، أجرى اليوم الإثنين 14 أكتوبر 2019، مكالمة هاتفية مع السيد قيس سعيد، الرئيس المنتخب للجمهورية التونسية الشقيقة، هنأه فيها بتفوقه عن جدارة واستحقاق في الانتخابات الرئاسية، معتبرا هذه التزكية الواسعة التي منحه إياها الشعب التونسي الشقيق دليل قاطع على النضج الذي أبان عنه و إدراكه لأهمية هذا الاستحقاق الوطني التاريخي". كما أكد رئيس الدولة للسيد قيس سعيد --يضيف البيان-- عن "عزمه الثابت لتعزيز علاقات الأخوة والتعاون والتضامن بين الجزائر وتونس، بما يعود عليهما بالمنفعة المتبادلة ويحقق مصالحهما المشتركة، معربا له بهذه المناسبة السعيدة بكل الشكر والتقدير على ما أبداه من مشاعر طيبة وعبارات الود والإخاء تجاه الجزائر وشعبها، مؤكدا أنه يشاطره نفس المشاعر تجاه الجارة الشقيقة تونس وشعبها، اتساقا مع ما يربط البلدين والشعبين من علاقات أخوية تاريخية متجذرة ونضال مشترك". المصدر : وأج

رئاسيات 12 ديسمبر: إجراءات جديدة لتيسير عملية التصديق على استمارات اكتتاب التوقيعات

اثنين, 10/14/2019 - 18:41
أعلنت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات,  هذا الاثنين, عن عدد من الإجراءات الجديدة بهدف تيسير عملية التصديق على  استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية لصالح المترشحين للانتخابات الرئاسية لـ 12  ديسمبر المقبل. وأوضحت السلطة في بيان لها أن هذه الإجراءات الجديدة تتضمن "توسيع صلاحية  التصديق على استمارات اكتتاب التوقيعات إلى مندوبي البلديات, المندوبين  الخاصين, ضباط الحالة المدنية على مستوى البلديات والملحقات البلدية و لأي  موظف آخر مفوض و مؤهل, وذلك للقيام بإجراء التصديق على الاستمارات على مستوى  كل البلديات وملحقاتها وكذا مصالح الحالة المدنية بالبلديات والملحقات  البلدية".  كما يشمل هذا الإجراء الأمناء العامين للبلديات, الموثقين, المحضرين  القضائيين, محافظي البيع بالمزاد العلني, المترجمين - التراجمة الرسميين وكذا  رؤساء أمانة الضبط لدى المحاكم العادية. ولضمان "الحياد التام" للضباط العموميين المكلفين بعملية التصديق على  استمارات اكتتاب التوقيعات, قررت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات "منع  مندوبي البلدية والمندوبين الخاصين المنتمين لحزب أحد المترشحين من التصديق  على استماراته الخاصة باكتتاب التوقيعات الفردية". كما قررت ذات الهيئة "منع الضابط العمومي العضو في مديرية المترشح لانتخابات  رئيس الجمهورية من التصديق على استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية الخاصة بهذا  المترشح".  وفي سياق متصل, أعلنت السلطة عن اتخاذها "كل الإجراءات اللازمة من أجل تمديد  ساعات عمل المصالح المعنية بالتصديق على استمارات الاكتتاب الى غاية الساعة  الثامنة مساءا طيلة أيام الأسبوع بما في ذلك يومي الجمعة والسبت".

الصفحات