وطني

اشترك ب تلقيمة وطني
آخر تحديث: منذ ساعة واحدة 59 دقيقة

وزارة الداخلية : الشروع في إيداع ملفات الحج لـــــ 2019 بداية من الأحد القادم

أربعاء, 03/20/2019 - 20:00
أنهت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية إلى علم كافة المواطنين المعنيين بموسم الحج 2019 أن عملية إيداع الملفات الخاصة بهم على مستوى المقاطعات الإدارية والدوائر سيشرع فيها بداية من يوم 24 مارس الجاري. وأوضحت الوزارة في بيان لها ، اليوم الأربعاء ،  أن الملف المطلوب لملء دفتر الحج والحصول على التأشيرة يتكون من جواز سفر بيومتري لا تقل مدة صلاحيته عن 6 أشهر يبدأ حسابها من شهر جويلية 2019 ونسخة من الشهادة الطبية المسلمة من طرف اللجنة الطبية الولائية تثبت أهلية أداء مناسك الحج ونسخة عن وصل دفع تكلفة الحج وتذكرة السفر المسلمة من بنك الجزائر والمقدرة ب 565 ألف دج وكذا 3 صور شمسية ذات خلفية بيضاء وأخيرا وثيقة تثبت علاقة المحرمة (عقد زواج أو شهادة عائلية او ما يثبت ذلك). وتعلم الوزارة أن آخر أجل لإيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية قد حدد ليوم 25 أفريل 2019. المصدر: وأج

المجلس الإسلامي الأعلى يدعو إلى ضرورة التعجيل بالحل والمسرعة إلى الحوار للخروج من الأزمة

أربعاء, 03/20/2019 - 18:20
دعا المجلس الإسلامي الأعلى في بيان له هذا الأربعاء إلى ضرورة التعجيل بالحل والمسرعة إلى الحوار لتجاوز الظرف الحالي الذي تمر به البلاد والخروج من الأزمة. وجاء في البيان الذي أعقب الدورة العادية الـ 67 للمجلس أنه "وإذ يبارك هبة الأمة في هذا الحراك الشعبي المبهر بسلميته النابعة من أصالة هذا الشعب وقيمه الحضارية، فإنه يدعو إلى ضرورة تغليب لغة العقل والحكمة، والحوار الشامل، ودون إقصاء، تحقيقا لمصلحة الوطن". وأكد المجلس على وجوب حماية الوحدة الوطنية، ورفض التدخل الأجنبي بكل أشكاله، وأنه لامناص لنا جميعا لحل هذه الأزمة إلا بالمحافظة على مؤسسات الدولة ومكتسباتها في ظل احترام ثوابت الأمة والتفاعل الايجابي مع ما ينتج عنه الحوار الوطني..  

لعمامرة يؤكد من برلين حرص الدولة على ديمومة المؤسسات الدستورية ويدعو إلى "الحوار البناء"

أربعاء, 03/20/2019 - 17:35
أكد نائب الوزير الأول, وزير الشؤون الخارجية,  رمطان لعمامرة, هذا الأربعاء من برلين, أن الدولة الجزائرية "حريصة على  استمرار وديمومة المؤسسات الدستورية", مشددا على أن الحل للوضع السائد حاليا  في الجزائر يكمن في "الحوار البناء".  وفي ندوة صحفية نشطها بمعية الوزير الألماني للشؤون الخارجية, هايكو ماس, قال  لعمامرة أن الحل للوضع السائد حاليا في الجزائر يكمن في الحوار مع كافة  الأطياف السياسية والمجتمع المدني. كما أبدى لعمامرة تفاؤله بأن الجزائر "قادرة على تجاوز هذه المرحلة  الحرجة", لافتاً إلى أن "أي حلول يجب أن تضمن استمرار الدولة الجزائرية في  إنجاز واجباتها". وأضاف أن "الحوار البناء هو وحده الكفيل بإيجاد الحلول الناجعة والمتطابقة مع  كافة تطلعات الشعب الجزائري والمتماشية مع ضرورة أداء الدولة الجزائرية  لمسؤولياتها كاملة غير منقوصة داخل التراب الوطني وتجاه محيطها الجيو-سياسي",  مبرزا أن "الحوار هو مفتاح الغد الأفضل".  وفيما يتعلق بخطة الطريق للخروج من هذا الوضع التي عرضها رئيس الجمهورية على  الشعب الجزائري, أوضح لعمامرة أن هذه الخطة "تنص صراحة على أن الرئيس  بوتفليقة ينوي عدم الترشح, بل ويلتزم بعدم الترشح للانتخابات القادمة" وأن  "الندوة الوطنية الجامعة والمستقلة هي التي ستحدد تاريخ اجراء هذه  الانتخابات". وتابع في نفس الصدد قائلا: "بمجرد انعقاد هذه الندوة وإنجاز ما يجب انجازه  بما في ذلك دستور جديد للبلاد يشارك في إعداده ممثلون عن كافة المشارب  السياسية, يتم إجراء انتخابات رئاسية جديدة تنتهي بمقتضاها فترة الرئيس  بوتفليقة ويتم تسليم السلطة للشخصية التي سينتخبها الشعب الجزائري بكل  ديمقراطية". وأشار إلى أن "كافة الجزائريين يرغبون في أن تفضي هذه النقلة النوعية إلى  نظام جديد بالتوافق والإجماع مع الرغبة المؤكدة لكل الأطراف, على أن يتم ذلك  دون صراعات بين مختلف القوى الحية في الوطن". وفي الأخير, أعرب لعمامرة عن أمله في أن "ينتقل الجميع من فترة التعبير  عن المواقف المبدئية إلى الأخذ والعطاء ثم التوافق على نهج سليم للخروج من هذا  الوضع والمضي قدما نحو المستقبل الأفضل الذي يتطلع إليه الجميع".

الفريق ڤايد صالح : "التحضير القتالي يستدعي تدريبا وتكوينا جيدا"

أربعاء, 03/20/2019 - 16:51
أكد نائب وزير الدفاع الوطني, رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي, الفريق أحمد ڤايد صالح هذا الأربعاء ببشار أن التحضير القتالي يستلزم تدريبا وتكوينا "جيدا", مبرزا ان  تلازم هذه العوامل وتكاملها في الغاية والمضمون يستدعي من كافة الإطارات والأفراد الحرص على إتمام هذه الجهود والوصول بها إلى منتهاها. وأوضح الفريق ڤايد صالح في ثالث يوم من زيارته الميدانية العملية والتفتيشية إلى الناحية العسكرية ببشار أن "التحضير القتالي الجيد يستدعي بالضرورة تدريبا جيدا ويستلزم بالضرورة أيضا تكوينا جيدا, فتلازم هذه العوامل التطويرية وتكاملها في الغاية والمضمون يستدعي من كافة الإطارات والأفراد, كل في مجال عمله ونطاق مهامه, أن يحرصوا على إتمام هذه الجهود والوصول بها إلى منتهاها". وتابع الفريق ڤايد صالح في كلمة توجيهية ألقاها امام إطارات وأفراد وحدات القطاع العملياتي الأوسط/ برج العقيد لطفي وتابعها أفراد جميع وحدات الناحية: "إنكم تعلمون جيدا أن التكوين الجيد والتدريب الجيد والتحضير القتالي الجيد هو مفتاح الرفع من القدرات القتالية للوحدات والأفراد, وهو بالتالي مفتاح حُسن بلوغ أرقى درجات التقدم والتطور المهني". كما أكد الفريق ڤايد صالح على "أهمية هذا اللقاء الذي يأتي في سياق الحرص الذي يوليه باستمرار للتواصل الميداني الدائم مع الأفراد العسكريين في جميع مواقعهم عبر كامل التراب الوطني". وقال في هذا الشأن : "إن التماشي السليم مع صلب المهام الموكلة يتطلب بالضرورة الاستمرار في اكتساب, بل امتلاك كافّة عوامل ومتطلبات القوة التي تصبح الجاهزية القتالية والعملياتية أحد أهم مظاهرها, بل أحد أهم شواهدها الدالة على كثافة الجهود التطويرية وفي مقدمتها جهد تنفيذ كافة مراحل التحضير القتالي واستيعاب برامجه المختلفة المستويات, هذا التحضير الذي يتعين أن يراعى فيه دوما كافة المستجدات ذات الصلة بالجوانب التعليمية والتكوينية والتحضيرية". وأكد في هذا الصدد أن الجيش الوطني الشعبي "قد نجح بامتياز في إرساء قاعدة متينة لموارد بشرية ماهرة ومتخصصة, مسلحة بالعلم والمعرفة والتحكم في التكنولوجيات الحديثة متشبعة بقيم تاريخها الوطني ومالكة لمقتضيات التكيف الإيجابي والمثمر مع السبل التي تكفل لها تطويع النهج المؤدي إلى تحقيق الأهداف المسطرة". و أوضح قائلا: "ومن هذا المنظور تحديدا, لا بد من الإشارة إلى أننا ننظر في الجيش الوطني الشعبي, إلى دلالات التطور الشامل لقواتنا المسلحة, نظرة منطقية وواقعية, بل وشديدة الطموح تأخذ في الاعتبار الضرورة التصاعدية لكافة المجهودات المتكاملة المبذولة, وأخص بالذّكر هنا جهد التحضير القتالي الذي بلغت فيه وحداتنا حتى الآن درجة عالية من حيث هضم واستيعاب البرامج الإعدادية والتدريبية السنوية الموضوعة والتمارين التكتيكية المجراة, وعبدت الطريق لبلوغ آفاق واعدة نستطيع من خلالها تحقيق مستويات تطويرية رفيعة تتوافق فعليا مع طموحات الجيش الوطني الشعبي". وتابع الفريق ڤايد صالح انه "تحقيقا لهذه الأهداف المأمولة,التي يعتبر نجاح المسار التطويري لقواتنا المسلحة جزء لا يتجزأ منها, قمنا ببذل كافة الجهود وفي جميع مجالات المهنة العسكرية سواء في المجال التكويني والتحضيري,  أو في المجال التجهيزي أو في المجال المنشآتي، حيث وفرنا كافة أسباب التطور وجميع موجبات التحديث, وكل عوامل ترقية الجانب العملياتي والقتالي لقوام المعركة للجيش الوطني الشعبي". واستطرد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي قائلا: "لقد أولينا في هذا الشأن رعاية شديدة ومستحقة لانتهاج أسلوب الاستفادة العقلانية من كافة هذه الوسائل المتوفرة, مع السعي الدّائم إلى حسن توظيف كافّة المعارف العلمية والتكنولوجية المكتسبة, علاوة على ضرورة اتسام كافة مكونات جيشنا بالطابع العملي والمهني المتكامل والمنسجم,الذي يُراعى فيه تسخير كل الخصوصيات الميدانية لفائدة تحقيق الأهداف الإستراتيجية المرسومة". وفي الأخير, تم فسح المجال لتدخلات الإطارات والأفراد الذين عبروا من جديد عن "فخرهم الكبير بالانتماء إلى صرح الجيش الوطني الشعبي واستعدادهم الدائم واللا محدود, وفي كل الظروف للتضحية في سبيل عزة الوطن وأمنه واستقراره". من جهة أخرى, خصص الفريق ڤايد صالح اليوم الثالث من هذه الزيارة لتفقد وحدات القطاع , وذلك رفقة اللواء مصطفى اسماعلي, قائد الناحية العسكرية الثالثة", ليستمع  بعد مراسم الاستقبال, إلى "عرض شامل قدمه قائد القطاع حول الوضع العام بإقليم الاختصاص".

تساقط أمطار "معتبرة نوعا ما" ابتداء من اليوم الأربعاء على الولايات الشرقية للوطن

أربعاء, 03/20/2019 - 12:11
أفادت نشرية خاصة لمصالح الديوان الوطني للأرصادالجوية أن أمطارا "معتبرة نوعا ما" ستتساقط على الولايات الشرقية من الوطنابتداء من اليوم الأربعاء.  و تخص هذه الأمطار كل من ولايات قالمة و سوق أهراس و الطارف و عنابة وسكيكدة و جيجل و بجاية و ميلة و قسنطينة و أم البواقي و خنشلة و باتنة و تبسة حيث ستقدر كميات الأمطار أو تتجاوز 40 ملم محليا من اليوم الأربعاء على الساعةال15 الى يوم الخميس بنفس التوقيت .  المصدر : وكالة الانباء الجزائرية  

الرئيس بوتفليقة يهنئ نظيره التونسي بذكرى الاستقلال

أربعاء, 03/20/2019 - 12:07
20/03/2019 - 12:07

بعث رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة رسالة تهنئة الى نظيره التونسي الباجي قايد السبسي بمناسبة بالذكرى ال63 لاستقلال بلاده أكد له فيها حرصه الدائم على مواصلة العمل معه من أجل اعطاء "دفع متجدد للعلاقات المتميزة" بين البلدين.

وجاء في رسالة الرئيس بوتفليقة: "يسعدني، والشعب التونسي الشقيق يحتفل بالذكري الثالثة والستين لاستقلاله المجيد، أن أتوجه الى فخامتكم، باسم الجزائر شعبا وحكومة وأصالة عن نفسي بأحر التهاني مشفوعة بأصدق التمنيات بدوام الصحة والسعادة، وللشعب التونسي الشقيق تحقيق ما يبتغيه من موصول التقدم والرخاء في ظل قيادتكم الحكيمة".

وأضاف " وانها لمناسبة سانحة أغتنمها لأشاطركم والشعب التونسي الشقيق مشاعر الفخر والاعتزاز بهذه الذكرى الوطنية المخلدة للأجيال التي ضحت من أجل استرجاع السيادة الوطنية والاستقلال والتي نستلهم منها قيم النضال والكفاح والوفاء للوطن، من أجل استكمال ارساء دعائم الدولة الحديثة ومسار بنائها الديموقراطي على أسس قوية لتحقيق ما يصبو اليه الشعب التونسي الشقيق من نماء وازدهار ورفاه".

وختم الرئيس رسالته قائلا" ولا يفوتني أن أؤكد لكم بهذه المناسبة حرصنا الدائم على مواصلة العمل معكم من أجل اعطاء دفع متجدد للعلاقات المتميزة بين بلدينا والارتقاء بها الى مستويات أرحب بما يعود بالمنفعة المشتركة على بلدينا وشعبينا الشقيقين".

وأج

عمر بوقروة للإذاعة : الجـزائر تجاوزت الأهداف الأممية في مجال التموين بالماء الشروب

أربعاء, 03/20/2019 - 11:51

عمر بوقرة : الجزائر قطعت اشواطا معتبرة في مجال توفير المياه الصالحة للشرب

أكد عمر بوقروة  المكلف بالتموين بالمياه الصالحة للشرب بوزارة المواد المائية ، أن الجزائر قطعت اشواطا كبيرة في مجال توفير المياه الصالحة للشرب. وأوضح بوقروة الذي حل ضيفا على القناة الاولى  هذا الثلاثاء انه رغم وجود نقائص وتذبذب في توزيع المياه في بعض المناطق، الا أن 98 بالمائة من المواطنين مربوطون بشبكة المياه الشروب  وهو ما يتعدى  الاهداف المسطرة من هيئة الامم المتحدة .  وأرجع ضيف الاولى اختلالات التوزيع الى نقص سقوط الامطار في مواسم معينة أو قدم الشبكات التي تعيق كثيرا خدمات التزويد بالمياه بالاضافة الى" كيفية التعامل مع المورد المائي لأنهذا الاخير يستوجب وجود حس من اجل المحافظة على هذا المورد المائي من ناحية الكمية والكيفية  المعطاة للمواطن" بحسب بوقرة  .  وفي رده على اسئلة المستمعين على الفايسبوك، اكد ضيف الصباح على أثير القناة الاولى أن تسعيرة المياه الصالحة للشرب لا تزال رمزية بالمقارنة مع ما تتطلبه من تكاليف ،مشيرا ان تسعيرة المتر المكعب الواحد من المياه توزع بـ 6  دينار جزائري فيما تناهز تكلفته 70 دينار جزائري .  واشار  بوقروة الى عدد من البرامج الكبرى المتعلقة بتغطية الطلبات في الساحل الشريطي من خلال محطات تحلية المياه والتحويلات الكبرى التي ستستغل فيها المياه المجمعة في السدود والتي ستوجه الى المناطق الداخلية سيما الهضاب العليا التي  سجلت في السنوات الاخيرة  نقصا في التزود بالمياه الصالحة الشرب .  المصدر : موقع الاذاعة الجزائرية

الرئيس بوتفليقة يبرز المسار النضالي للمرحوم المجاهد لحسن بخوش "آخر شاهد على مجازر 8 ماي 1945"

ثلاثاء, 03/19/2019 - 18:39
أبرز رئيس الجمهورية, عبد العزيز بوتفليقة, هذا الثلاثاء, المسار النضالي للفقيد المجاهد لحسن بخوش ودوره في الحركة الوطنية وإبان ثورة التحرير, معتبر إياه بمثابة "الشاهد الأخير" على مجاز الاحتلال الفرنسي ومستوطنيه في أحداث 8 ماي 1945. وقال رئيس الجمهورية في برقية تعزية بعث بها الى أفراد أسرة الفقيد: "بلغني النبأ المفزع عن الذي أتاه اليقين بعد أن دعاه بارئه إلى جواره المغفور له بإذنه لحسن بخوش, هذا المجاهد والوطني المخلص الذي كتب له المولى عمرا طويلا وأخرجه من بين مخالب زمرة الاحتلال بعد أن أسهم بفعالية في الانتفاضة الوطنية بخراطة إبان أحداث شهر ماي 1945". وأضاف رئيس الجمهورية أن الراحل يعد "الشاهد الأخير على مجازر جيش الاحتلال الفرنسي ومستوطنيه وزبانيته, يوم صبوا جام غضبهم وحقدهم على شعبنا في ذلك اليوم المشهود, لا لشيء إلا لأنه تاق مع إخوانه إلى الحرية وضجوا أمام وطأة مظالم الاحتلال, فسبحان من كتب لهذا الوطني في سجل الأحياء بين مواكب عشرات الآلاف من الشهداء في مجازر ماي 1945". واستطرد قائلا : "لقد كانت يد الله فوق أياديهم, فبالرغم من حكم المستعمر على راحلنا هذا بالإعدام, على غرار رفاقه من المواطنين وإخضاعه لتعذيب وحشي في محاولة لتدمير نفسيته الصلبة وتحطيم جسده ومعنوياته بتلك الأساليب الوحشية, غير أنه صمد واستبسل فرموا به في غيابات السجون 17 سنة دون محاكمة, فبين ضامع ومقيم تنقل هذا الوطني الصرف من سجن الكودية إلى سجون أخرى كسجن تازولت والحراش وغيره ليتعرف منذ ذلك الحين على عديد الرموز من أمثال فرحات عباس وأحمد فرانسيس وغيرهم كثير, ويسهم من داخل السجن بدعم معنوي ومؤازرة المعتقلين خلال ثورة التحرير المباركة منتظرا مقصلة العدو بين حين وآخر, فرابط على ثغور الايمان بإرادة وعقيدة لا تفل في رؤية وطنه حرا سيدا إلى أن أتم الله نوره على الجزائر وشعبها, بعد تلك المنازلة الخالدة في التاريخ لثورة شعب عزم وكان عزمه الحق, فأجتث جذور أرضه ودفع مهر الحرية بملايين الشهداء". "إن رحيل هذا المناضل الشهم - يضيف الرئيس بوتفليقة- يقدح في أذهان الأجيال ضرورة القبض بالنواجد على مكتسبات الوطن وقضاياه الإستراتيجية الكبرى في الوحدة والسيادة والأمن". وخلص رئيس الجمهورية الى القول: "فبقلب عامر بالإيمان ونفس راضية  بمشيئة الديان, أتوجه إليه جل وعلا أن يكرم وفادة هذا الرجل الفذ ويحتسبه مع الشهداء والصديقين والصالحين, ويتنزل على قلوب أهله وذويه ورفاق الدرب الصعب صبرا جميلا وسلوانا أثيلا, وأعرب لهم جميعا عن بالغ العزاء وصادق الدعاء". "وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون, أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون".

الفريق ڤايد صالح : شهر مارس يحمل للشعب الجزائري رائحة العمل المخلص لله والوطن

ثلاثاء, 03/19/2019 - 18:14
أكد نائب وزير الدفاع الوطني, رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي, هذا الثلاثاء بالناحية العسكرية الثالثة ببشار, أن "ثمار الإخلاص لا تفنى ولا تزول ويبقى عطرها تفوح منه رائحة العمل المخلص لله وللوطن", مشيرا إلى أن "هذه الرائحة العطرة والطيبة هي التي يحملها شهر مارس كل سنة إلى الشعب الجزائري", حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني. وفي اليوم الثاني من هذه الزيارة حيث أشرف على تنفيذ تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية, قال الفريق ڤايد صالح أن "ثمار الإخلاص لا تفنى ولا تزول ويبقى عطرها تفوح منه رائحة العمل المخلص لله وللوطن, فهذه الرائحة العطرة والطيبة, هي التي يحملها شهر مارس كل سنة إلى الشعب الجزائري". وأضاف أن مارس "هو شهر الشهداء, تجلت فيه  الأعمال ذات المقاصد النبيلة والنيات الصافية, شهر عبر خلاله الشعب الجزائري عن مكنونه ومخزونه من كنوز الصدق في العمل والإخلاص لله والوطن فعظم عدد الشهداء فيه بسم الله ومن أجل الوطن, وعظم إصرار المجاهدين بل وجعلوا من أنفسهم في هذا الشهر المنعرج والمحطة, مشاريع شهادة أو مشاريع نصر مبين, فاستجاب الله تعالى لذوي النوايا الحسنة, فمنهم من نال شرف الشهادة ومنهم من نال شرف النصر, فاستحق بذلك هذا الشهر المبارك بأن يكنى بشهر الشهداء وبشهر تحقيق النصر على الاستعمار الفرنسي".   و أوضح البيان أن الفريق ڤايد صالح واصل زيارته إلى الناحية العسكرية الثالثة ببشار في يومها الثاني بتفتيش وتفقد بعض الوحدات المنتشرة بإقليم القطاع العملياتي الجنوبي بتندوف, كما أشرف على تنفيذ تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية. في البداية, ورفقة اللواء مصطفى اسماعلي, قائد الناحية العسكرية الثالثة, استمع الفريق ڤايد صالح إلى عرض حول التمرين, قدمه قائد القطاع تضمن الفكرة العامة ومراحل إجرائه, وهو التمرين الذي يأتي تنفيذه في إطار مراقبة المرحلة الأولى من سنة التحضير القتالي 2018-2019. التمرين الذي أطلق عليه رمز "النصر 2019" يصادف تاريخ إجرائه احتفال الشعب الجزائري بعيد النصر 19 مارس في ذكراه السابعة والخمسين, تيمنا بهذه الذكرى الخالدة قامت بتنفيذه الوحدات العضوية للقطاع العملياتي الجنوبي بتندوف مدعمة بحوامات الإسناد الناري. فبميدان الرمي والمناورات بالقطاع العملياتي الجنوبي بتندوف, تابع الفريق ڤايد صالح مختلف مراحل تنفيذ هذا التمرين الذي يهدف إلى الرفع من القدرات القتالية والتعاون بين مختلف القوات, فضلا عن تدريب القيادات والأركانات على التحضير والتخطيط وقيادة العمليات في مواجهة التهديدات المحتملة, وتمكين الأفراد والأطقم من اكتساب مهارات أكثر في مجال التحكم في منظومات الأسلحة. كما تابع عن كثب مجريات الأعمال القتالية التي قامت بها الوحدات البرية والجوية المقحمة, وهي الأعمال التي - مثلما يضيف البيان - "اتسمت فعلا باحترافية عالية في جميع مراحلها وبمستوى تكتيكي وعملياتي ممتاز يعكس مستوى جاهزية الوحدات المشاركة والقدرات القتالية العالية للأطقم والقادة في كافة المستويات, خاصة ما تعلق منها بالاستغلال الأمثل للميدان والتنسيق العالي المستوى بين مختلف الوحدات المشاركة وهو ما أسهم في تحقيق نتائج جد مرضية جسدتها دقة الرمايات بمختلف الأسلحة". وفي نهاية التمرين, التقى الفريق ڤايد صالح بأفراد الوحدات المنفذة للتمرين, مهنئا إياهم على "الجهود الكبرى التي بذلوها طوال سنة التحضير القتالي 2018-2019, وخصوصا خلال تحضير وتنفيذ هذا التمرين الذي كلل بالنجاح التام", مؤكدا على أن "التطور الفعلي والتحسن الحقيقي للمستوى يستلزمان إيلاء أهمية قصوى لتحضير وإجراء التمارين الاختبارية المختلفة المستويات والخطط", مذكرا المشاركين بأن "إجراء هذا التمرين تزامنا مع عيد النصر له دلالات عميقة, وهي ذات المناسبة التي قدم فيها تهانيه إلى جميع أفراد الجيش الوطني الشعبي". وقام رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بعد ذلك بتفقد بعض وحدات القطاع, على غرار الفوج 24 مدرع, حيث تفقد مختلف مرافقه وتجهيزاته، خاصة المرافق المنشآتية المخصصة لحفظ وصيانة عتاد هذه الوحدة الهامة, كما عاين ظروف عمل إطاراتها وأفرادها.

لعمامرة: الرئيس بوتفليقة مستعد لتسليم مقاليد الحكم للرئيس المنتخب بكل "وضوح و شفافية"

ثلاثاء, 03/19/2019 - 17:17
أكد نائب الوزير الأول وزير الشؤون الخارجية رمطان  لعمامرة هذا الثلاثاء بموسكو أن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الذي  قرر عدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة أبدى "استعداده لتسليم مقاليد  الحكم بكل وضوح و شفافية للرئيس الذي سيتم اختياره عن طريق هذا الاقتراع". وخلال ندوة صحفية نشطها مناصفة مع وزير الشؤون الخارجية الروسي سيرغي لافروف  صرح لعمامرة أن "الرئيس بوتفليقة اتخذ قرار عدم المشاركة في هذه  الانتخابات و هو على أتم الاستعداد لتسليم مقاليد الحكم بكل وضوح و شفافية  للرئيس الذي سيتم اختياره عن طريق هذا الاقتراع". و أضاف لعمامرة أن المعارضة ستحظى بفرصة المشاركة في مراقبة الانتخابات  في إطار ندوة وطنية مكلفة بإصلاح النظام السياسي في الجزائر. و استرسل يقول أن "الانتخابات الرئاسية ستجري في ظروف جديدة: لأول مرة في  تاريخ البلاد ستمنح فرصة المشاركة لكل الراغبين في ذلك" مضيفا أن الاقتراع  سيخضع "لأول مرة لمراقبة لجنة انتخابية مستقلة". و حسب لعمامرة "ستتمكن المعارضة الجزائرية بعد ذلك من المشاركة بفعالة  أكبر في العمل الحكومي". و أضاف قائلا أن الحكومة الجزائرية ردت على تطلعات الشعب الذي يُعبر منذ أكثر  من ثلاثة أسابيع عن طريق مظاهرات كبيرة شملت كافة ربوع الوطن". و أكد من جهة أخرى أن الجزائر و روسيا "بلدان صديقان تجمعهما نفس المبادئ  منها احترام السيادة الوطنية و الوحدة الترابية للدول و عدم التدخل في الشؤون  الداخلية للدول".

فاتورة استيراد المواد الغذائية تنخفض في جانفي 2019

ثلاثاء, 03/19/2019 - 15:38
سجلت فاتورة استيراد المواد الغذائية انخفاضا بـحوالي 14 بـالمائة في جانفي 2019 بـفعل تراجع واردات السكر و الحليب و الخضر الجافة و الحبـوب، حسب المركز الوطني للاتصالات و نظام الإعلام للجمارك. و بـلغت الفاتورة الإجمالية لمجموعة المواد الغذائية 733 مليون دولار خلال جانفي 2019 مقابـل 851 مليون دولار في جانفي 2018 بـانخفاض 118 مليون دولار (-87ر13 بـالمائة)، حسب المصدر ذاته. و حسب صنف المنتج، تراجعت فاتورة استيراد الحبـوب-السميد-الطحين الى 5ر250 مليون دولار في جانفي 2019 مقابـل 6ر265 مليون دولار في جانفي 2018 (-7ر5 بـالمائة). و انخفضت فاتورة استيراد الحليب و مشتقاته الى 03ر130 مليون دولار مقابـل 76ر154 مليون دولار (-16 بـالمائة). و فيما يخص السكر و السكريات، تراجع مبـلغ استيرادها الى 07ر61 مليون دولار مقابـل 67ر114 مليون دولار (-74ر46 بـالمائة). و قدرت فاتورة استيراد الخضر الجافة بـ5ر47 مليون دولار مقابـل 66ر56 مليون دولار (-2ر16 بـالمائة). من جهة أخرى، ارتفعت واردات القهوة-الشاي الى 74ر33 مليون دولار مقابـل 52ر29 مليون دولار (+3ر14 بـالمائة). كما قفزت واردات اللحوم الى 53ر18 مليون دولار مقابـل 7ر6 مليون دولار (+178 بـالمائة). و قدرت فاتورة هذه المواد الغذائية الأساسية الستة بـ35ر541 مليون دولار مقابـل 88ر627 مليون دولار (-8ر13 بـالمائة). و بـلغت فاتورة استيراد بـاقي المواد الغذائية 65ر191 مليون دولار مقابـل 12ر223 مليون دولار (-1ر14 بـالمائة). و فيما يخص الزيوت الموجهة للصناعة الغذائية (المصنفة ضمن مجموعة المواد الموجهة لسير الأداة الإنتاجية) سجلت صادراتها ارتفاعا إلى 63 مليون دولار في جانفي 2019 مقابـل 43 مليون دولار خلال نفس الشهر من 2018 (+6ر46 بـالمائة). و هكذا بـلغت الفاتورة الإجمالية للمواد الغذائية و الزيوت الموجهة للصناعة الغذائية 796 مليون دولار خلال جانفي 2019 مقابـل 894 مليون دولار في جانفي 2018 بـانخفاض بـلغ 98 مليون دولار (-11 بـالمائة).     انخفاض واردات الأدوية           أما بـخصوص الأدوية ( التي أدرجت في مجموعة الأملاك الموجه للاستهلاك غير الغذائي)  فقد سجلت فاتورة الواردات المتعلقة بـها انخفاضا معتبـر حيث بـلغت 93ر59 مليون دولار مقابـل 44ر133 مليون دولار سنة 2018 أي بـانخفاض قدره 51ر73 مليون دولار (-1ر55 بـالمائة). و للتذكير فإن ميكانيزمات جديدة تتعلق بـتأطير الواردات من السلع من بـينها المواد الغذائية (خارج المنتوجات الغذائية الإستراتيجية) تم وضعها بـداية من غرة سنة 2018 و ذلك بـهدف تخفيض العجز التجاري و ترقية الإنتاج الوطني. حيث تم الاتفاق في مرحلة أولى على تعليق مؤقت لاستيراد أزيد من 800 منتوج و اتخاذ تدابـير ذات صبـغة تعريفية التي تنص عليها أحكام قانون المالية لسنة 2018 و ذلك من خلال توسيع نطاق القائمة التي تفرض عليها الضريبـة المحلية للاستهلاك  إلى نسبـة 30 بـالمائة و كذا رفع الحقوق الجمركية المتعلقة بـالمواد الغذائية. و قد تم بـعدها إلغاء هذا التعليق المؤقت ليحل محله العمل بـالرسوم الإضافية الوقائية المنصوص عليها في قانون المالية الإضافي لـ 2018 و المحددة ما بـين 30 بـالمائة و 200 بـالمائة من قيمة السلع المستوردة. و قد حدد المرسوم التنفيذي الصادر في جانفي 2019 قائمة السلع المعنية (1.095 منتوج) التي يمكن استيرادها و تكون خاضعة للرسوم الإضافية الوقائية. المصدر: واج

العربي شريف للإذاعة: سلمية الحراك الشعبي ستمكن من تغليب لغة الحوار

ثلاثاء, 03/19/2019 - 14:56
اعتبر العقيد المتقاعد عبد الحميد العربي شريف أن الحراك الشعبي جاء بعد تجربة عاشتها الجزائر في الماضي وتجارب بدول الجوار أكسبته خبرة ستمكنه من إجتياز هذه المرحلة بأمان. ورأى العربي شريف في برنامج "زوايا الأحداث" للقناة الأولى، الثلاثاء، أن هذا الحراك قدم  درسا للجميع وهو أن الشعب الجزائري على درجة عالية من المسؤولية، مضيفا أن سلمية المسيرات ستمكن جميع الأطراف من تغليب لغة الحوار.

سعيد العيادي :الحراك الشعبي إستغل "المجال المفتوح " بإدراك ووعي كبيرين

ثلاثاء, 03/19/2019 - 12:57

سعيد العيادي :الحراك الشعبي الجزائري إستغل "المجال المفتوح " بإدراك ووعي كبيرين.

 ثمن استاذ علم اجتماع  المعرفة الاستاذ سعيد العيادي ، حسن إستغلال  المتظاهرين لما أسماه ب" المجال المفتوح " بدرجة متقدمة من الإدراك و الوعي بالذات و الموضوع ،معتبرا الأمر إيذانا بمطلب رئيسي يعبر من خلاله عن رغبة الشعب الجزائري في بناء  مستقبله بأفكاره و قناعاته و تطلعاته .  وتناول الاستاذ الجامعي  بالقراءة و التحليل في حديثه ضمن برنامج " ضيف الثقافية "   راهن الحراك الشعبي الجزائري، سلميته و النضج المعبر عنه في شعارات المتظاهرين و الوعي بأهدافه و مخاطره و هي المعطيات  التي رسمت مشهدا جديدا و متفردا . واوضح  عيادي  في حواره ان "ساحة الحراك في الجزائر  لم تولد في 22 فيفري بل كانت لها  ارهاسات قبل ذلك  قد تكون اخرها حركة البطالين الذين طالبوا فيها باحداث تغييرات في بعض مضامين المنظوماتت السارية التي تمس العالم المهني وكذلك الحادثة  التي دفعت بالساحة السياسية للخروج عن صمتها واصدار بيانات ومواقف وهي المتعلقة بامتناع سكان ورقلة باستقبال وفد غنائي قدم الى ورقلة  واداءهم لصلاة جماعية بعد احتجاج كبير في الشارع" ، وهذا ما يخالف بحسب عيادي وجهة نظر الاستاذ الدنماركي جي مولير الذي قال ان "الحركات والثورات  في العالم العربي من 2010 الى اليوم تعكس تاثير تيار عولمي داخل تلك المجتمعات ففي الجزائر الحركة المطلبية قامت لدى شريحة معتبرة من الشباب الجزائري الذي يبحث عن امتلاك هوية اجتماعية  ليضاف اليها هوية سياسيةمن خلال حراك22  فيفري اضيف الطرح السياسي الى الطرح الاجتماعي  خلافا للحراك السابق فلحراك الحالي ضم كل اطيف المجتمع ". واعتبر عيادي  أن الدولة تخلفت عن تقديم برامج ورؤى تحاول من خلالها ان تستوعب  كل ما يطرح  في المجال المفتوح الذي تعرفه الجزائر والذي خلف الفضاء العمومي لذلك فان الكثير ينظر الى الوضع في بلدنا الى انه وحرج وصعب   ليس لان بنيته صعبة  بل لان قنوات التوصل و الاتصال قد عطلت من  قنوات وسيطة وجهات كانت تدعي  قدراتها علىان توصل للسلطة المركزية طوحات هذا المجال المفتوح . المصدر : موقع الاذاعة الجزائرية

تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و "737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري

ثلاثاء, 03/19/2019 - 12:04
قررت السلطة المكلفة بالطيران المدني بالجزائر تعليق كل عمليات الطيران (تحليق, هبوط و إقلاع) في المجال الجوي الجزائري لكل طائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و "737 ماكس 9"، تبعا لحادث الطائرة التابعة لشركة الخطوط الجوية الإثيوبية "أثيوبيا أيرلانز".  وذكر  بيان اصدرته وزارة الأشغال العمومية و النقل اليوم الثلاثاء  أن هذا القرار  جاء "تطبيقا لمبدأ الحيطة و تبعا لحادث طائرة بوينغ 737 ماكس8 التابعة لشركة الطيران أثيوبيا أيرلانز".  و أضاف ان السلطة المكلفة بالطيران المدني في الجزائر ستبقى "تتابع عن كثب نتائج التحقيق التقني" المتعلق بحادثة طائرة البوينغ 737 ماكس 8 التابعة ل"أثيوبيا أيرلانز".   يذكر أن 157 شخصا لقوا مصرعهم, الأحد 10 مارس، في تحطم طائرة "بوينيغ 737 ماكس 8 "  تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية بعد مرور دقائق على إقلاعها من مطار العاصمة الإثيوبية أديس أبابا إلى العاصمة الكينية نيروبي .  المصدر :  وكالة الانباء الجزائرية

الجــزائر تحيي هذا الثلاثاء ذكـرى عيـد النصر في سياق سياسي وطني خاص

ثلاثاء, 03/19/2019 - 09:52

الجــزائر تحيي هذا الثلاثاء ذكـرى عيـد النصر في سياق سياسي وطني خاص

يحيي الجزائريون هذا الثلاثاء الذكرى الـ 57 لعيد النصر (19 مارس  1962) الذي تم خلاله وقف اطلاق النار بعد التوقيع على اتفاقيات ايفيان التي ميزت نهاية حرب التحرير الوطني ضد المستعمر الفرنسي، هذا العام في سياق سياسي وطني خاص مُتميز بمظاهرات شعبية تطالب بتغيير عميق للنظام. ويعتبر احياء عيد النصر المصادف لـ 19 مارس من كل سنة تتويجا لكفاح شجاع للشعب الجزائري مدة أكثر من 132 سنة ضد المستعمر الفرنسي مع دفع ثمن باهض من الشهداء و المختفين و المعطوبين والارامل و اليتامى و كذا تهديم الآلاف من القرى و المداشرعبر كامل التراب الوطني.  بعد أن اقتنع الاحتلال الفرنسي بعدم جدوى الحل العسكري في الجزائر خضع لخيار التفاوض مع ممثل الشعب الجزائري من خلال اتفاقيات ايفيان  التي  تضمنت شقين اساسيان بحسب الاستاذ والمحلل السياسي  مخلوف ساحل استاذ الاول يتعلق بتنظيم الشؤون السياسية والعامة  في البلاد خاصة بين 19 مارس 1962 الى غاية الاعلان الرسمي  للاستقلال  المحور الثاني شمل عددا من الجوانب وخاصة فيما يتصل بكيفية تنظيم  الشأن الاقتصادي  فغي مرحلة الاستقلال  . وقبل التوصل الى التوقيع بالأحرف الاولى لاتفاقات ايفيان، في 18 مارس 1962 بفندق الحديقة (اوتال لو بارك) الواقع بمدينة ايفيان لو بان (اوت سافوا، فرنسا) التي ترجمت في اليوم الموالي (19 مارس 1962) بقرار وقف اطلاق النار المطبق على كامل التراب الجزائري، قام وفد الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية بقيادة كريم بلقاسم طوال المفاوضات التي شرع فيها يوم 20 ماي 1961 برفض كل الاقتراحات المقدمة من قبل الطرف الفرنسي التي ترهن السيادة الوطنية او السلامة الترابية بعد الاستقلال.  وقد حاولت فرنسا أن تقيد الجزائر المستقلة  اقتصاديا وعسكريا وثقافيا وحتى اجتماعيا ، غير ان الحنكة السياسية للمفاوضين الجزائريين كانت اكبر  يقول استاذ التاريخ بجامعة الجزائر  بوعزة بوضرساية  "ففي التعاون الاقتصدي والمالي ينص البند الاول المقترح على ان الجزائر تضمن  مصالح فرنسا  وحقوقها المادية والمعنوية  من جانبها تقدم فرنسا للجزائر خبرتها التقنية والثقافية  ودعم تطورها الاقتصادي  الا ان المجاهدين عارضوا هاته الاتفاقية" .  وعايش افراد الشعب الجزائري  لا سيما منهم المجاهدون والمنظمون الى جيش التحرير الوطني حيثيات المفاوضات باهتمام وامل كبيرين ، وهو ما يتحدث عنه المجاهد راس العين ابراهيم الذي  استرجع الذكرى  في حديث له مع اذاعة ميلة حيث اوضح ان  اول اتصال كان مع المجاهد خيضر في القاهرة مع الممثل الفرنسي و تكررت الاتصالات بين الجانبين لتبلغ 11 مرة  ..يوم 12 مارس  لما الفوضى اصبحت علانية  استقبلنا الخبر بسرور لاننا نجحنا وحررنا الجزائر  واضاف بالقول " طبقنا بكل اضباط الامر الذي اصدره يوسف بن خدة القاضي بوقف القتال  والتزمنا باماكننا كجيش تحرير الى غاية ما تم  لقاء مع مسؤولينا في المنطقة الاولى بالولاية الثانية  حيث اخبرونا ان جيش التحرير الوطني تحول الى حزب سياسي وعليكم الالتحاق بجبهة التحرير الوطني " و كان الناطق الرسمي للحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية في مفاوضات ايفيان السيد رضا مالك قد اكد ان اتفاقيات ايفيان قد اقتبست بشكل "كامل" المبادئ الاساسية المتضمنة في بيان اول نوفمبر 1954 سيما السلامة الترابية و وحدة الشعب الجزائري و الاستقلال الوطني. و توصل الجانبان الى اتفاق يمنح أجل ثلاث سنوات للفرنسيين للاختيار بين الجنسية الجزائرية او الاحتفاظ بالجنسية الفرنسية و معاملتهم طبقا للقوانين المسيرة للأجانب في الجزائر. وبخصوص استغلال القاعدة البحرية مرسى الكبير (وهران)، اشار الناطق الرسمي الى ان ممثلي الطرف الفرنسي كانوا في بداية المفاوضات يريدون ان تكون "منطقة تحت السيادة الفرنسية"، مضيفا ان هذا الخيار واجهه الرفض من طرف الوفد الجزائري. وتابع رضا مالك في ذات السياق انه "بعد مفاوضات طويلة اتفقنا على التأجير فيما كانت فرنسا تطالب بمدة 99 سنة و قد تم الاتفاق على 15 سنة كان من المفترض ان يتم توقيع العقد بعد الاستقلال الا اننا كنا نرفض دوما التصديق عليه".   اما عن احكام الاتفاقيات التي تسمح للأقدام السوداء الراغبين بالبقاء، فابرز ان الوفد الجزائري قد أعطى ضمانات حتى يتمكنوا من العيش بسلام في الجزائر.        

الخبير الاقتصادي رضا طير للإذاعة: غياب رؤية اقتصادية وسيطرة اللوبيات أفشل المنظومة الاقتصادية

ثلاثاء, 03/19/2019 - 09:51
أرجع  الخبير الاقتصادي رضا طير فشل المنظومة الاقتصادية الجزائرية  الحالية إلى  غياب الرؤية الإستراتيجية في القطاع الاقتصادي، وسيطرة اللوبيات وتهميش الكفاءات، وعدم استقرار المنظومة القانونية، وعدم احترامها.  وقال الأستاذ بالمدرسة العليا للمناجمت لدى حلوله ضيفا على القناة الإذاعية الأولى  هذا الثلاثاء، إن النهج الاقتصادي في الجزائر عرف تخبطا منذ 1962 نتيجة غياب الرؤية الاستراتيجية، والاضطراب في التشريع، وعدم احترام القوانين، التي هي ذاتها غير مستقرة، ادى إلى انهيار  القيم الاقتصادية، وسيطرة لوبيات ريعية على الاقتصاد الهش في غياب التنافسية والحوكمة. وأعاب البروفيسور طير التمويل غير التقليدي الذي بلغ حدودا غير معقولة في 18 شهرا، واصفا الأمر بالكارثي، منبها إلى وجود ثلاث تحديات كبرى أمام الاقتصاد الجزائري، هي التحدي الجبائي في ظل نقص الجباية البترولية، وتحدي الميزانية التي تعرف عجزا كبيرا مع تزايد المطالب الاجتماعية، إضافة إلى تحدي الإنتاج والاستثمار الذي تسيطر عليه البيروقراطية والفساد، وتحكم لوبيات ريعية مستفيدة من التحفيزات الجبائية، ومن القروض والعقار الصناعي مما جعلها تتغول، ويمتد نفوذها إلى التدخل في السياسة وتعيين المسؤولين في المناصب، وهو ما أدى إلى انهيار اقتصادي. كما دعا ضيف القناة الأولى إلى ضرورة تجاوز فكرة الاجتثاث، وإقامة منظومة غير إقصائية تكرس مبدأ الكفاءة داعيا إلى تغيير كل المسؤولين الذي ساهموا في إيصال الأوضاع إلى هذه الحالة من التردي، بما في ذلك رحيل مدير البنك المركزي الذي لم يحافظ على استقلالية هذه الهيئة. المصدر: موقع الإذاعة الجزائرية

وزرة الصحة : 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي بأربع ولايات

ثلاثاء, 03/19/2019 - 09:51
بلغ عدد الاصابات بمرض الجرب و المعلن عنها في الوسط المدرسي، خلال الثلاثي الأول من سنة 2019، سبعة و ثمانين (87) حالة، حسبما أفادته، الاثنين، وزارة الصحة و السكان و اصلاح المستشفيات. و تشمل الحالات المعلن عنها بالأربع (4) الولايات الأتية ذكرها ،68 حالة بالجزائر العاصمة، 14 بباتنة و 5 بخنشلة، حين أنه لم يتم التبليغ عن أي حالة بورقلة، بحسب وزارة  الصحة التي تذكر، في هذا الشأن، بأن الجرب يعد " مرضا واسع الانتشار في العالم، حتى في الدول المتطورة". فالجرب- تتابع ذات الوزارة- " مرض جلدي يتسبب فيه طفيلي يدعى الجرب (ساركوبت) وينتشرعبر الاحتكاكات المباشرة أو بواسطة الملابس و الأفرشة". ويشير المصدر نفسه الى أن هذا المرض" جد المعدي، يظهر بحكة و إصابات جلدية جراء الخدش. فمستودع الطفيلي يعد بشري محض و انتقاله يكون بين البشر. فاحتكاك واحد يكفي للإصابة بالمرض، و هو غالبا ما يتواجد لدى أعضاء نفس الأسرة و بالمحيط الجماعي". واستطرد بيان الوزارة بالإشارة الى أن "الجرب ليس بمرض يتعين التصريح به، فان الحالات المبلغ عنها تعني أساسا الحالات التي تسجل بالوسط المدرسي". وفي هذا الصدد، تدعو وزارة الصحة الى " احترام قواعد النظافة الجسدية"، كما توصي" بالقيام، في حال وجود حالات بالمحيط، بتطهير ملابس و مفروشات و الفوط الصحية لكل الأشخاص الذين يعيشون تحت سقف واحد، سواء بالغسيل في ألة الغسيل بدرجة حرارة تبلغ 60 أو باستخدام مبيد قراد متوفر في الصيدلية".

لعمامرة يطمئن من روما الشركاء الدوليين للجزائر

اثنين, 03/18/2019 - 22:20
 تحادث نائب الوزير الأول وزير الشؤون الخارجية رمضان لعامرة اليوم الاثنين بروما مع رئيس الوزراء الايطالي جيوسيبي كونتي حيث طمأن الشركاء الدوليين للجزائر. عقب هذا اللقاء ،  أكد السيد لعمامرة قائلا "لقد استقبلني رئيس الوزراء الايطالي مطولا و قمت بتسليمه رسالة من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في إطار المشاورات المنتظمة بين بلدينا التي تستند إلى معاهدة الصداقة و حسن الجوار و التعاون". كما قال انه تباحث مع السيد كونتي حول "آخر المستجدات في ايطاليا التي تتعلق ببناء أوروبا و مستجدات الجزائر التي يعيرها أصدقائنا الايطاليون اهتماما". و أردف قائلا  : " أن الذين يراقبون حقيقتنا من بعد لديهم الإحساس أن حالة من الخطر تتصاعد في الجزائر" ، مضيفا أن الجزائر "التي تعرف بكونها مصدرة للسلم و الأمن و الاستقرار تطمئن شركائها الدوليين أن هذا الوقت الخاص من تاريخنا تدور أطواره في إطار داخلي". و ذكر السيد لعمامرة قائلا "لا توجد انشغالات خاصة بالنسبة لشركائنا الدوليين. و كدولة و كشعب ، نحن جد متمسكين بمبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية لبلدنا". واسترسل يقول : "نطمئن شركائنا وندعوهم إلى مواصلة تطوير شراكتنا التي تعود بالنفع على الطرفين وممارسة العمل الدبلوماسي العادي لتبادل المعلومات ، لكن لنحذر مما تعده قوى الظلام ومنظمات غير حكومية وأفراد من محاولات تدخل في شؤوننا الداخلية" ،  مطمئنا أنه في هذه الظروف "الأمة الجزائرية كافة ستقف كرجل واحد ف وجه هذه المطامع ". كما أشار السيد لعمامرة إلى أن إيطاليا بلد شريك "مهم" بالنسبة للجزائر ،  مضيفا ، أنه اغتنم هذه الفرصة "لبحث العلاقات الثنائية ،  حيث أنه تم الإشارة إلى أنه منذ ثمانية أشهر مازالت الجزائر غير ممثلة في روما بسفير وأن هذه الحالة  سيتم  تسويتها سريعا". من جهة أخرى ، أكد نائب الوزير الأول وزير الشؤون الخارجية أن "الدولة الجزائرية ترافق بشكل طبيعي جدا هذه الفترة المهمة في تاريخ بلدنا من خلال المبادرات التي يعرفها الجميع عبر استماع كبير للشباب الجزائري الذي يعبر بأسلوبه وبكثير من العزم والاقتناع عن آمال ومطالب ديمقراطية واقتصادية واجتماعية". وأكد يقول : "الدولة الجزائرية تحدد مسار تجميع قوانا وسبيل التشاور من أجل بناء الجمهورية الثانية معا والتي نتمنى جميعا تحقيقها كإطار مؤسساتي لنظام جديد تكون فيه كرامة الجزائريين والجزائريات محترمة تماما في كافة الظروف". واعتبر السيد لعمامرة أن هذه الكرامة تتطلب تلبية الآمال وتمكين الشباب من رؤية مطالبهم محل تعبئة حاشدة من طرف الدولة الجزائرية من حيث تحميل هؤلاء الشباب المسؤولية والمشاركة في اتخاذ القرار كما ينبغي أن يكون الشباب الصانعين والمستفيدين الأساسيين لجهودنا في التنمية وكذا الحياة السياسية للأمة. المصدر : وأج

وزارة الدفاع الوطني تستلم 252 شاحنة من علامة مرسيدس بينز متعددة المهام

اثنين, 03/18/2019 - 22:04
سلمت الشركة الجزائرية لإنتاج  المركبات ذات  الوزن الثقيل من علامات مرسيدس بينز 252 شاحنة متعددة المهام  من صنعها لفائدة المديرية المركزية للعتاد بوزارة الدفاع الوطني .  وهذا تلبية لاحتياجات التي عبرت عنها مختلف الهياكل  الجيش الوطني الشعبي والتي استلمتها صبيحة هذا الاثنين . وفي ذلك يقول العقيد رداوي التهامي ممثل المديرية المركزية للعتاد بوزارة الدفاع في ميكروفون الإذاعة الوطنية :"  استلمنا  حصة أخرى من العربات التكتيكية  المتمثلة في 252 شاحنة تكتيكية وشاحنة صهريج من طرف المديرية المركزية للعتاد لوزارة الدفاع الوطني ، بصفتها الهيئة المكلفة باقتناء وتسيير العتاد لفائدة الجيش الوطني الشعبي على غرار تلك المستلمة سابقا . ليتأكد الجميع الخطوات العملاقة التي خطاها الجيش الوطني الشعبي  بفضل الانجازات المعتبرة على جميع المستويات التنظيمية والإنشائية التجهيزية التسليحية والتكوينية والإعدادية .    وفي السياق ذاته ، استلمت مؤسسات اقتصادية هي الأخرى شاحنات ومعدّات من نفس العلامة وفي ذلك يقول المدير العام كيني بوعلام  لــــ " لوجي ترانس " للإذاعة الوطنية . بان مؤسسته قد استلمت 100 شاحنة بغرض تطوير الصادرات خارج المحروقات وتجديد حظيرة المجمّع . ويأتي استلام هذه الدفعة تنفيذا للاتفاق الموقّع لمدة ثلاث سنوات  بين الطرفين لاقتناء 300 عربة . بمعدل استلام 100 عربة كل سنة .   

النص الكامل لرسالة رئيس الجمهورية في ذكرى عيد النصر

اثنين, 03/18/2019 - 17:56
وجه رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، رسالة إلى الشعب الجزائري بمناسبة إحياء ذكرى عيد النصر الموافق لـ 19 مارس، فيما يلي نصها الكامل :          "بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف الـمرسلي وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين          أيتها السيدات الفضليات ، أيها السادة الأفاضـل، نحتفي اليوم بعيد النصر، عيد أطلق عليه شعبنا تسمية هو حقيق بها إذ كان يوم 19 مارس 1962 يوم انتصارنا، حسا ومعنى، على الاستعمار حين أذعن واعترف بحقنا الشرعي في الاستقلال و السيادة. لقد كان هذا الانتصار تتويجا لمقاومة مريرة، مقاومة دامت أزيد من قرن بين طغيان المحتل المدجج بقـدرات عسكرية عالمية، و شعب أعـزل ولكن متسلح بإرادة فولاذية، و بإيمانه بالنصر. لقد أخفق المستعمر، رغم وحشيته، في إبادة شعبنا من فوق أرضه في القرن التاسع عشر، كما أخفق، و لله الحمد، في طمس هويتنا و تغييبها في بلادنا رغم كل ما جنده و جلبه من أجناس مختلفة للاستيطان في الجزائر، و ما سلطه من قمع و تجويع و تجهيل على أبناء الجزائر. أجل، لقد فشلت الوحشية الاستعمارية في كسر تصميمنا على انتزاع الحرية و إن كلف ذلك شعبنا الأبي مجازر مثل مجزرة يوم النصر العالمي على النازية، يوم 08 ماي 1945 التي خلفت عشرات، إن لم نقل، مئات الآلاف من الشهداء و الضحايا من رجال و نساء وأطفال. خلافا لما حلم به المستعمر، أصبحت مجازر 1945 وقودا قويا للهيب الذي اشتعل يوم أول نوفمبر 1954 في خضم ثورة زعزعت ضمائر العالم، وكلفت الشعب الجزائري تضحيات جساما، ثم توجت بالنصر والحرية و الاستقلال. ففي هذه الذكرى، أترحم بخشوع و إجلال على أرواح شهدائنا الأمجاد، كما أتوجه بتحية أخوية حارة إلى من بقي على قيد الحياة من رفقائي المجاهدين والمجاهدات داعيا بالجنة و المغفرة لمن رحلوا إلى جوار ربهم منذ الاستقلال إلى اليوم.          أيتها السيدات الفضليات، أيها السادة الأفاضــل، إن المناسبات التذكارية مثل التي تجمعنا اليوم هي فرص للتمعن في المسيرة التي قطعناها و التطلع نحو المستقبل الذي يليق بالجزائر. على ذكر المسيرة هذه، أكتفي بالاعتزاز بكل ما أنجزته الجزائر المستقلة، بفضل عزم شعبها الأبي، من بناء و تشييد و ما أبدته من قدرة على التغلب على المحن و المآسي و ترجيح الجنوح إلى التآخي والوئام والمصالحة من أجل الجزائر. إن بلادنا مقبلة على تغيير نظام حكمها و تجديد منهجها السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي على يد الندوة الوطنية الجامعة التي ستعقد في القريب العاجل بمشاركة جميع أطياف الشعب الجزائري.     إن مهمة هذه الندوة مهمة حساسة لأنها هي التي ستتخذ القرارات الحاسمة الكفيلة بإحداث القفزة النوعية التي يطالب بها شعبنا و خاصة أجيالنا الشابة، القفزة التي ستتجسد مـن خلال تعديل دستوري شامل وعميق سيبت فيه الشعب عن طريق الاستفتاء، تعديلا يكون منطلقا لمسار انتخابي جديد مبتداه الانتخاب الرئاسي الذي سيأتي البلاد برئيسها الجديد          أيتها السيدات الفضليات، أيها السادة الأفاضــل، سيخول للندوة الوطنية الجامعة أن تتداول، بكل حرية، حول المستقبل الاقتصادي و الاجتماعي للبلاد، مستقبل مثقل بالتحديات في هذا المجال، مستقبل في حاجة حقا إلى إجماع وطني حول الأهداف والحلول لبلوغ تنمية اقتصادية قوية و تنافسية، تنمية تضمن الاستمرار في نمطنا الاجتماعي المبني على العدالة والتضامن. إن هذا النهج سيسهم، لا محالة، في تحرر الجزائر من التبعية للمحروقات، و من تذبذب السوق العالمية لهذه الثروة. كما أن تعزيز بلادنا اقتصاديا و اجتماعيا سيجعلها تقوى أكثر فأكثر على الحفاظ على سلامة ترابها وأمنها في محيط مباشر ملتهب، و في عالم مثقل بمخاطر الأزمات المتعددة الأشكال. صحيح أن للجزائر جيشا وطنيا شعبيا سليل جيش التحرير الوطني، جيشا يتميز بالإحترافية العالية، وبروح التضحيات المثالية، إلا أن أمن البلاد واستقرارها في حاجة كذلك إلى شعب يرقى إلى مستوى تطلعاته الإقتصادية و الاجتماعية و الثقافية، ويحرص على استجماع ما يسند به و يعـزز ما يبذله جيشنا حاليا في سبيل حماية الجزائر من المخاطر الخارجية، لكي يتمتع هو بالعيش في كنف الاستقرار والسكينة. ذلكم هو المستقـبل الذي يكون، بعون الله، أفضل عرفان تقدمه بلادنا لشهدائها الأمجاد و لمجاهديها الأشاوس. تلكم هي كذلك الغاية التي عاهدتكم أن أكرس لها آخر ما أختم به مساري الرئاسي، إلى جانبكم و في خدمتكم، لكي تشهد الجزائر عما قريب نقلة سلسة في تنظيمها، وتسليم زمام قيادتها إلى جيل جديد لكي تستمر مسيرتنا الوطنية نحو المزيد من التقدم و الرقي في ظل السيادة والحرية.        عاشت الجزائر، المجد والخلود لشهدائنا الأبرار.          والسلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته".

الصفحات