وطني

اشترك ب تلقيمة وطني
آخر تحديث: منذ ساعة واحدة 11 دقيقة

رئيس الجمهورية يستقبل الوزيرة السابقة زهور ونيسي

اثنين, 01/27/2020 - 20:26
استقبل رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، اليوم الاثنين الشخصية الوطنية والكاتبة المناضلة، الوزيرة السابقة السيدة زهور ونيسي، مثلما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية. وقد جرى، خلال هذا اللقاء، "استعراض الوضع العام في البلاد، وتبادل وجهات النظر حول عملية مراجعة الدستور التي أطلقها رئيس الجمهورية بتكليف لجنة من الخبراء لصياغة المشروع التمهيدي للدستور، والشروع في مشاورات مع شخصيات وطنية وقيادات حزبية وجمعيات من المجتمع المدني، للاستماع إلى آرائها واقتراحاتها المفيدة في بناء الجمهورية الجديدة". كما تم التطرق إلى "كيفية تأطير المجتمع المدني لخدمة المواطن على غرار الجمعيات القائمة كجمعيتي "إقرأ" و"حماية المستهلك"، وغيرها من التي تعني بشؤون المواطن في حياته اليومية"، يضيف البيان. وذكر المصدر ذاته بأن رئيس الجمهورية كان قد "أكد أثناء خطاب القسم، تمسكه بالتزامه الانتخابي المتعلق باعتماد دستور يضمن حماية ممارسة المواطن لحرياته وحقوقه، ويكرس الديمقراطية الحقة القائمة على الفصل بين السلطات، وتعزيز الصلاحيات الرقابية للبرلمان، وإنشاء سلطات مضادة فعالة، في بيئة خالية من الفساد، يعاد فيها الاعتبار للأخلاق والكفاءة في تسيير شؤون الدولة". ومن جهتها، "ثمنت السيدة زهور ونيسي المنهجية التي يتبعها رئيس الجمهورية في الحرص على الاستعانة بآراء ونصائح الطبقة السياسية والمجتمع المدني والشخصيات الوطنية المعروفة بمسارها الطويل في إدارة الدولة بكل مؤسساتها منذ الاستقلال". وفي ذات الإطار "قدمت الوزيرة السابقة اقتراحات لحشد المزيد من الجهود لبناء الثقة بين الحاكم والمحكوم، عبر حوار واسع ينطلق من الواقع، من أجل تغيير تدريجي بما يستجيب لتطلعات الشعب، في جو من التضامن الوطني، والشعور بالمسؤولية، وما يقتضيه من تضحيات في سبيل عزة الوطن، كما استغلت هذه الفرصة لإثارة قضايا ثقافية وتراثية وتاريخية، تستحق اهتماما أكبر لتعزيز الوحدة الوطنية"، حسب ما تضمنه البيان. المصدر : وكالة الأنباء الجزائرية

تنصيب مؤطري اللجنة الجزائرية للأخوة و التضامن مع الشعب الليبي

اثنين, 01/27/2020 - 20:04
تم، هذا الأحد بمقر الاتحاد المغاربي (الجزائر العاصمة)، تنصيب مؤطري اللجنة الجزائرية للأخوة والتضامن مع الشعب الليبي التي ترمي إلى "رأب الصدع بين الإخوة الفرقاء وتحقيق مصالحة وطنية ترسي معالم ليبيا جديدة". ومن بين الشخصيات التي تضمها هذه اللجنة التي يرأسها المجاهد محمد الطاهر عبد السلام، الدكتور صالح حكيمي أستاذ القانون العام بجامعة الجزائر ورئيس جمعية "مشعل الشهيد" محمد عباد و الضابط السامي المتقاعد العربي شريف عبد الحميد، بالإضافة إلى الأستاذ الجامعي و المؤرخ محمد لحسن زغيدي، مع العلم أن القائمة لا تزال مفتوحة. ويأتي تأسيس و تنصيب اللجنة المذكورة من أجل "السعي إلى بناء و تمتين جسور التواصل والتضامن مع الشعب الليبي الشقيق ورأب الصدع بين الأخوة الفرقاء وتحقيق مصالحة وطنية ترسي معالم ليبيا جديدة، قائمة على لم شمل جميع أبنائها، ينعم فيها الجميع بالأمن والعيش الكريم"، مثلما جاء في بيان لها. وأكدت اللجنة على أنها تسترشد في عملها بـ"المبادئ الجزائرية الراسخة المكرسة في تقاليدها وتعاملها الدبلوماسي"، مبرزة "استعدادها التام للعمل التكاملي من أجل تحقيق الأهداف السامية المشتركة والواعدة".

الرئيس تبون يستقبل وزير الشؤون الخارجية الإماراتي

اثنين, 01/27/2020 - 17:49
استقبل رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، هذا الاثنين، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي بدولة الامارات العربية المتحدة، الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، حسبما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية. وقد جرى اللقاء بحضور مدير الديوان برئاسة الجمهورية، نور الدين عيادي، ووزير الشؤون الخارجية، صبري بوقدوم، إلى جانب الوفد المرافق لرئيس الدبلوماسية الإماراتية. وقد تمحور اللقاء--حسب نفس المصدر --" حول العلاقات الثنائية والروابط الأخوية التي تجمع الشعبين الشقيقين، كما دار النقاش حول أهمية تعميق العلاقات الاقتصادية وتسريع وتيرة إنجاز مشاريع الشراكة المبرمجة في أقرب الآجال" وكذا "توسيعها إلى مجالات أخرى كالطاقات المتجددة والسياحة والفلاحة الصحراوية بما فيها الصناعات التحويلية، وقطاع المعادن والنقل بالسِّكك الحديدية". وأوضح ذات البيان أنه "تم الاتفاق أيضا على استحداث آليات جديدة لتعزيز هذا التعاون وتنويعه قصد الاستفادة من الميزات والحوافز التي يتوفر عليها اقتصاد البلدين" . وكانت "القضايا الإقليمية والدولية، خاصة مستجدات الوضع في ليبيا وسبل ترقية الحل السياسي" --يضيف البيان --" من بين المواضيع التي تناولها اللقاء، حيث جرى التأكيد على أهمية تعزيز التشاور والتنسيق الثنائي لبلوغ هذه الغاية". وبهذه المناسبة "نقل وزير الشؤون الخارجية لدولة الإمارات لرئيس الجمهورية دعوة من أخيه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان للقيام بزيارة إلى الامارات العربية المتحدة، فقبلها السيّد الرئيس وطلب منه نقل تحياته لأخيه". تأكيد على ضرورة تعزيز التعاون الثنائي والاستمرار في  التواصل بين الجزائر والإمارات أكدت الجزائر و دولة الإمارات العربية المتحدة، على ضرورة تعزيز تعاونهما الثنائي، خاصة في قطاعات الطاقة و  البيئة والسياحة، مع الاستمرار في التواصل و تبادل الرؤى حول المستجدات التي  تعرفها المنطقة. وفي تصريح له عقب المحادثات التي جمعته بوزير الشؤون الخارجية والتعاون  الدولي لدولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان،  اوضح رئيس الدبلوماسية الجزائرية صبري بوقدوم  أن اللقاء تناول "ملفات التعاون  الثنائي بشقها الاقتصادي و مجال الشراكة و الاستثمار"، مع التأكيد على بعض  القطاعات التي تهم البلدين، على غرار "البيئة والطاقة والفلاحة الصحراوية و  السياحة و الصناعات الميكانيكية". كما تم الاتفاق على "تبادل الأفكار في مواضيع متعددة والاستفادة المتبادلة  من تجارب البلدين في مجال الإدارة و الحوكمة"، فضلا عن الملفات ذات الصلة  بالسياسة الدولية، و"من أهم هذه الملفات التي تهمنا في الظرف الحالي الوضع في  ليبيا"، يقول السيد بوقدوم. و أضاف في سياق ذي صلة بأن الطرفين قررا "الاستمرار في التواصل الذي يعود  إلى زمن طويل"، مع "الاستفادة من الخبرة الإماراتية سواء بمنطقة الخليج أو  العالم ككل". و من جهته، أعرب وزير الشؤون الخارجية الإماراتي عن سعادته بلقاء نظيره  الجزائري لثالث مرة في ظرف أسبوعين، مشيرا إلى أنه قام بنقل دعوة القيادة  الإماراتية إلى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لزيارة دولة الإمارات و التي  "نتطلع إلى أن تكون قريبة وأن تعمل على تطوير علاقاتهما في كل النواحي، خاصة  في القطاعات السابق ذكرها". كما توقف الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان عند الجالية الجزائرية المتواجدة  بالإمارات والبالغ عددها "30 ألفا" شخصا ، مؤكدا على دورها في تعزيز العلاقات  الثنائية بين البلدين. و في سياق ذي صلة، أشاد المسؤول الإماراتي بالمساعدة التي قدمتها الجزائر  لبلاده في مجال تطوير قطاع البترول عن طريق شركة سوناطراك وهو التعاون الذي  يعود إلى بداية السبعينات. كما تابع يقول: "نعتقد أن هناك بداية جديدة للعلاقات الثنائية بين البلدين مع  القيادة الجديدة للجزائر"، ليضيف "صحيح أن هناك ظروفا صعبة على مستوى المنطقة  لكن التحديات تشكل بدورها فرصا يمكن استغلالها لمستقبل أفضل لبلدينا وشعبينا". للتذكير، كان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي لدولة الإمارات العربية  المتحدة قد شرع في وقت سابق من نهار اليوم في زيارة عمل إلى الجزائر، تندرج  "في إطار علاقات الأخوة التي تربط البلدين الشقيقين " ،كما ستسمح بتقييم  التعاون الثنائي في جميع أبعاده ودراسة آفاق تعزيزه خاصة في مجالي الشراكة  والاستثمار".

الرئيس تبون يقيم مأدبة عشاء على شرف نظيره التركي

أحد, 01/26/2020 - 20:59
26/01/2020 - 20:59

أقام رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، مساء اليوم الأحد بقصر الشعب (الجزائر العاصمة)، مأدبة عشاء على شرف نظيره التركي رجب طيب أردوغان، الذي يقوم بزيارة صداقة وعمل للجزائر ،تلبية لدعوة من رئيس الجمهورية .

وحضر هذه المأدبة الى جانب الوفد المرافق لرئيس جمهورية تركيا، الوزير الاول عبد العزيز جراد وأعضاء من الحكومة والسلك الدبلوماسي المعتمد بالجزائر.

وكان الرئيس عبد المجيد تبون، قد تحادث في وقت سابق من نهار اليوم مع نظيره التركي.

جراد : الجزائر ستجعل من الاستثمار والمستثمرين قاعدتين صلبتين لتعاونها مع تركيا

أحد, 01/26/2020 - 19:39
أكد الوزير الأول عبد العزيز جراد هذا الأحد بالجزائر العاصمة، خلال اشرافه، رفقة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على اختتام منتدى أعمال جزائري-تركي، أن الحكومة الجزائرية ستعمل على تشجيع التعاون الثنائي وجعل الاستثمار والمستثمرين قاعدتين صلبتين لتعاونها مع هذا البلد الصديق. وخلال كلمة ألقاها بهذه المناسبة، ثمن السيد جراد"إستعداد الرئيس التركي وكذا الشركات التركية للاستثمار في الجزائر والمساهمة في التنمية الاقتصادية الشاملة التي نصبو اليها جميعا"، مؤكدا أن"الحكومة الجزائرية ستعمل على تشجيع التعاون وستجعل الشركات و الإستثمارات بمثابة القاعدتين الصلبتين للعلاقات الجزائرية التركية". ودعا رجال الأعمال الحاضرين بقوة في المنتدى الى الإستثمار في القطاعات ذات الأولوية في الجزائر معربا عن قناعته بأن هذه القطاعات"ستستقطب إهتمام رجال الاعمال الاتراك وإهتمام الصناعة التركية عموما". وتتمثل هذه المجالات-يضيف الوزير الأول- في والصناعات الصغيرة والخفيفة والتكنولوجيات الحديثة والمؤسسات الناشئة والزراعة والري والسياحة معتبرا اياها"مجالات واعدة سيكون فيها للتعاون الجزائري التركي مساهمة اكيدة". وكشف عن أن المنتدى أتاح"دراسة عدد كبير من الاتفاقيات الهامة"وأنه"تم الإتفاق بالإجماع على أن عددا منها قد بلغ من النضج ما يسمح بتطبيقها في أقرب الاجال". وسيكون الاجتماع القادم للجنة المشتركة للتعاون الإقتصادي والعلمي والتقني، الذي سينعقد بالجزائر خلال هذه السنة،"فرصة لتكريس عملنا المشترك"، يضيف السيد جراد. وفي هذا السياق، ذكر على سبيل المثال إتفاقيات مبرمة في مجالات ترقية وحماية الاستثمارات المتبادلة وحماية المستهلك ومراقبة نوعية المنتجات والخدمات والعمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، بالاصافة الى مذكرة تفاهم في مجال البحث العلمي والتكنولوجي. تأطير جديد للعلاقات التجارية الثنائية وعلاوة على ذلك، كشف الوزير الأول عن"ورشة كبيرة"جزائرية-تركية سيشرع فيها لوضع"تأطير جديد"للعلاقات التجارية الثنائية ضمن الية تكفل زيادة حجم التبادل بما يخدم مصلحة البلدين ومع أن الأرقام تعد هامة نسبيا عند الكلام عن العلاقات الاقتصادية والتجارية الا أنها 'لا تعكس قدرات الطرفين ولا التكامل الاقتصادي"بين البلدين و الذي، أن حظي بالدعم والإهتمام،"قد يرتقي الى مستويات كبيرة قوية تدعم علاقاتنا وتفتح مجالات وأفاق عديدة"، يقول السيد جراد. وإعتبر الوزير الأول أن من اهم نتائج المنتدى"ابراز هذه الافاق وتحديد كل الامكانيات المتوفرة"، مثمنا النقاش الذي دار بين الشركات الجزائرية ونظيراتها التركية والذي ركز على ترقية الاستثمار المتبادل. كما إعتبر حضور الرئيس التركي لجلسة اختتام اشغال المنتدى "دلالة قوية و رمزية" من حيث العناية المعبر عنها، سواء من الجانب التركي أو الجزائري، ل"ترقية التعاون الشامل وتطويره بين الجزائر وتركيا نحو شراكة شاملة فعالة تشمل كل القطاعات الحيوية الاقتصادية والطاقوية والثقافية، محاور مشجعة لتحقيق انطلاقة طموحة وفعالة للعلاقات الثنائية"، كما أكد أن محادثات الرئيسين أردوغان والرئيس الجزائري عبد المجيد تبون من شانها، يضيف الوزير الأول،"إعطاء دفع للعلاقات الثنائية عموما ولرجال الاعمال في البلدين على الاخص من أجل تكريسها في الميدان بانشاء مشاريع تساهم في الترقية المستدامة للتعاون بين البلدين و الشعبين". وقد حل الرئيس التركي اليوم الأحد بالجزائر في زيارة عمل و صادقة تدوم يومين، بدعوة من السيد تبون.

أردوعان : الجزائر عنصر استقرار و سلام في المنطقة

أحد, 01/26/2020 - 18:37
أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان،هذا الأحد بالجزائر العاصمة أن الجزائر "عنصر استقرار وسلام في المنطقة"، مبرزاعدم امكانية التوصل الى نتيجة بشأن الملف الليبي بواسطة الحلول العسكرية.    وقال الرئيس أردوغان، في ندوة صحفية عقب المحادثات التي جمعته برئيس  الجمهورية، عبد المجيد تبون إن الجزائرعنصر استقرار وسلام في هذه المرحلة الصعبة التي تجتازها المنطقة والتطورات في ليبيا التي تؤثر على الجارة الجزائر مباشرة"، مؤكدا "عدم امكانية الحصول على نتيجة في ليبيا عن طريق الحلول العسكرية". و تابع في هذا الشأن قائلا :"نجري اتصالات مكثفة مع بلدان المنطقة والفاعلين  الدوليين من أجل وقف دائم لإطلاق النار و العودة الى الحوار السياسي"، مشيرا إلى أن المحادثات التي جمعته برئيس الجمهورية سمحت  ب"التركيز على الخطوات المشتركة التي يمكن القيام بها في هذا المجال"، مشددا على أن "العناصر الاساسية لتحقيق الاستقرار الدائم هي الحوار والوفاق". وفي ذات السياق، أعرب الرئيس التركي عن "امتنانه الكبير" لانضمام الجزائرإلى مسار برلين، حيث ستكون لها (الجزائر) "اسهامات قيمة وبناءة في اطار جهود تحقيق الاستقرار في ليبيا"، مشددا على "عدم السماح لتحويل ليبيا الى ساحة للمنظمات الارهابية وبارونات الحرب". كما اغتنم الرئيس التركي المناسبة ليذكر بأنه خلال ترؤس بلاده لدورة منظمة التعاون الاسلامي، تم بمبادرة تركية-جزائرية اتخاذ قرار في الجمعية العامة  للأمم المتحدة يخص حماية الفلسطينيين، معتبرا هذا القرار"نموذجا ملموسا" لتضامن البلدين على المستوى العالمي.      أما في ما يخص التعاون الثنائي، أعرب الرئيس التركي عن رغبة بلاده في نقل هذا التعاون الى "ارفع المستويات مستمدين القوة من روابط الصداقة والاخوة المتجذرة وتاريخنا المشترك الذي يعود لما قبل 5 قرون"، مشيرا الى أن اللقاء كان فرصة ل"تقييم كل أوجه العلاقات بما فيها السياسية، الاقتصادية، التجارية و الثقافية" و للتوقيع على انشاء مجلس تعاون رفيع المستوى بين البلدين. و في هذا الخصوص، أكد الرئيس أردوغان أنه وجه دعوة الى الرئيس تبون لزيارة تركيا خلال هذا العام لعقد الاجتماع الاول لهذا المجلس، مشيرا الى أن الطرفين يخططان لعقده "في اقرب الآجال". على صعيد  التعاون التجاري، أكد أن اللقاء كان مناسبة لتقييم حجم التبادل التجاري بين البلدين، معلنا أن الجانبين قررا رفعه الى اكثر من  5 ملايير دولار، لاسيما وأن الجزائر تعتبر، مثلما قال، "ثاني أكبر شريك لبلاده في افريقيا". وبخصوص قيمة الاستثمارات التركية في الجزائر، أوضح أنها فاقت 3،5 مليار دولار "وهو ما يدل على ثقة تركيا في الجزائر". في ذات الشأن، أكد الارادة المشتركة للبلدين في "تحفيز" رجال الاعمال وزيادة الاستثمارات والعمل المشترك، مبرزا أن هذه الخطوات تسجل ضمن مبدأ "رابح -رابح"، كما أوضح بأن بلاده تقوم بتسهيل سفر الجزائريين الى بلاده عن طريق  فتح مراكز لمنح تأشيرات بالجزائر. وفي سياق تعزيز التعاون الصناعي، قال الرئيس التركي إن البلدين قررا خلال اللقاء البحث عن امكانيات تعميق التعاون في مجال الصناعات الدفاعية، علاوة على تعزيز التعاون البرلماني بين الجانبين.  

رئيس الجمهورية : الجزائر و تركيا متفقتان على تطبيق مخرجات ندوة برلين والسعي إلى إقرارالسلم في ليبيا

أحد, 01/26/2020 - 16:56
أكد رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون أن الجزائر وتركيا "اتفقتا" على تطبيق مخرجات ندوة برلين حول الأزمة الليبية والسعي معا الى اقرار السلم في ليبيا. وقال الرئيس تبون  إنه و"بخصوص ما يجري في المنطقة، يجمعنا اتفاق تام مع الشقيقة تركيا على اتباع ما تقرر في اجتماع برلين الاخير وان نسعى الى السلم معا ان شاء الله"، مضيفا أن الطرفين "يتابعان يوميا وبكل دقة كل ما يجري في الميدان وكل مستجداته". يذكر أن ندوة برلين حول الأزمة الليبية، التي انعقدت الأحد الماضي برعاية الأمم المتحدة، و بمشاركة 11 بلدا من بينها الجزائر، قد أكدت على المبادئ الاساسية للحفاظ على الامن و الاستقرار في ليبيا لاسيما دعم الاتفاق السياسي الليبي كإطار فعال لحل الازمة، في الوقت الذي اقترحت فيه  الجزائر احتضان حوار بين الاشقاء الليبيين.    

الخبير ياسين ولد موسى للإذاعة:ضرورة إرساء حوكمة سياسية رشيدة لخلق اقتصاد منتج وقوي ومتوازن

أحد, 01/26/2020 - 11:33
يرى المحلل الاقتصادي الدكتور ياسين ولد موسى انه من الضروري ارساء حوكمة سياسية رشيدة قوية وصارمة في التسيير والتخطيط لضمان الحوكمة الاقتصادية وخلق اقتصاد منتج وقوي ومتوازن  مبرزا أهمية اقامة الجزائر لشراكات رابح-رابح مع عدة دول خاصة تركيا. وقال الدكتور ياسين ولد موسى لدى استضافته في برنامج "ضيف الصباح" للقناة الإذاعية الأولى هذا الأحد "لايمكننا فصل  الحوكمة السياسية عن المنطق الاقتصادي لانها ستسمح بالدخول في مرحلة تسيير عقلاني وذكي للموارد الطبيعية والمالية والبشرية لخلق اقتصاد متنوع ومتوازن  ويكون في مستوى وتيرة نمو مرضية، سواء بالنسبة للنمو الديموغرافي ولطموحات المجتمع الجزائري، وكذا دراسة كيفية تغطية العجز الموجود في عدة ميادين لتحديد مجالات الشراكة سواء كانت صناعية أو مالية أو تجارية أو تكنولوجية". تركيا بلد اقتصادي قوي وزيارة اردوغان للجزائر فرصة لاقامة شراكة رابح-رابح في عديد المجالات كما ذكر ضيف الصباح أن زيارة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان للمرة الثانية للجزائر والمرفوق بوفد كبير من رجال الأعمال ستسمح بإمضاء عدد كبير من عقود شراكة، مضيفا أن هذه الشراكة من الافضل ان تكون رابح رابح، ويقتضي  ذلك توازنا في المصالح وتقاسم الاعباء والأرباح ووحدة الرؤية الاستشرافية بين البلدين. واعتبر الخبير أن "لتركيا نظاما اقتصاديا مرنا وقويا وانتاجا متنوعا، حيث تمكنت في مدة قصيرة من الوصول إلى مستوى بعض الدول الأوروبية ،فضلا عن تطورها في إنشاء المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ومن الطبيعي أن تسعى إلى ايجاد أسواق جديدة لها" مبرزا سعي هذا البلد لضمان تموين الموارد الطاقوية . يجب مباشرة اصلاحات جذرية لتغيير النظام الاقتصادي والخروج من تبعية المحروقات وبخصوص كيفية الخروج من تبعية المحروقات شدد الخبير على "ضرورة تغيير النموذج الاقتصادي لأن هذا الأخير أثبت عدم نجاعته كونه يعتمد على ثنائيتين: سعر البرميل ومستوى النفقات العمومية، والثنائية الثانية هي الاستيراد والاستهلاك، وهو ما أدى إلى عدم تطوير الاستثمار وعدم خلق موارد متجددة". وشدد المتحدث ذاته على ضرورة مباشرة اصلاحات جذرية تتطلب –حسبه- شجاعة سياسية كبيرة لأنها ستكون على حساب مصالح معينة، "لأن النموذج الاقتصادي السائد خلق مصالح معينة ولوبيات وطنية وأجنبية مما جعل عديد البلدان تضغط على الجزائر وتفرض منطقها في تنظيم الاقتصاد وهو ما يجب التخلص منه لتطوير اقتصادنا". كما أضاف ولد موسى أن الخلل في المنظومة الاقتصادية يكمن في أن "نمط النمو مبني على ميزانية ومشاريع الدولة ولذلك يجب ادخال اصلاحات جبائية ومالية وتنظيمية وتشريعية متجانسة، ترتكز بالدرجة الأولى على إعادة النظر في المنظومة المصرفية". المصدر:موقع الإذاعة الجزائرية-حنان شارف

الجزائر تتخذ إجراءات خاصة عبر الموانيء والمطارات للوقاية من فيروس كورونا

أحد, 01/26/2020 - 08:42
كشفت وزارة الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات  والخطوط الجوية الجزائرية عن اتخاذ اجراءات وقائية استثنائية، عبر استراتيجية وطنية للوقاية من فيروس كورنا، في الموانيء والمطارات والمستشفيات، اضافة الى اجراءات لاجلاء الجالية الجزائرية  من المناطق المتضررة من الفيروس. وقال مدير الوقاية بوزارة الصحة جمال فرار –في ندوة صحفية- إن الوزارة اتخذت اجراءات مشددة، عبر تكثيف التحسيس من جهة  وتشديد المراقبة عبر الموانيء والمطارات بوضع اجهزة خاصة وكاميرات حرارية لاجراء فحوصات  على القادمين من المناطق التي مسها فيروس كورنا، وتجهيز اقسام خاصة بالمستشفيات الجزائرية تحسبا لأي طاريء، مضيفا أن البعثات الصحية المرافقة للحجاج ايضا مكلفة بالحملة التحسيسية للمعتمرين والحجاج الجزائريين، ولم يستبعد فرار اتخاذ الجزائر لاجراءات لاجلاء الجالية الجزائرية من الصين. من جهته كشف المكلف بالاتصال بالخطوط الجوية الجزائرية أندلسي أمين أن المؤسسة بدورها اتخذت اجراءات استثنائية  تتعلق بتطهير الطائرات مع كل وصول وتوزيع البسة خاصة على طاقم الطائرة، اضافة الى اخضاع المسافرين لعملية فحص عبر الكاميرات الحرارية. من جانب آخر استحسن المسافرون عبر مطار هواري بومدين الاجراءات الوقائية التي اتخذتها الجزائر، معبرين عن شعورهم بالامان مع تشديد الاجراءات وتوفر الفحص. المصدر: موقع الاذاعة الجزائرية

رئيس الجمهورية يجري حركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين

سبت, 01/25/2020 - 21:00
أجرى رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، اليوم السبت، حركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين. وجاء في بيان لرئاسة الجمهورية أنه "طبقا لأحكام المادة 92 من الدستور، وقع رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، اليوم، مرسوما يتعلق بحركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين". وبهذا، فقد تم تعيين السادة الولاة الأتية أسماؤهم : - أدرار : بهلول العربي - الشلف : جاري مسعود - أم البواقي : تيبورتين زين الدين - باتنة : مزهود توفيق - بسكرة : أبينوار عبد الله - البليدة : نويصر كمال - البويرة : لكحل عياط عبد السلام - تلمسان : مرموري أمومن - تيارت : درامشي محمد أمين - الجزائر : شرفة يوسف - الجلفة : بن عمر محمد - جيجل : كلكال عبد القادر - سعيدة : سعيود سعيد - سيدي بلعباس : ليماني مصطفى - قسنطينة : ساسي أحمد عبد الحفيظ - مستغانم : سعيدون عبد السميع - معسكر : صيودة عبد الخالق - برج بوعريريج : بن مالك محمد - تندوف : محيوت يوسف - تيسمسيلت : زكريفة محفوظ - خنشلة : بوزيدي علي - تيبازة : حاج موسى عمر - ميلة : مولاي عبد الوهاب - عين الدفلى : البار مبارك - النعامة : مدبدب إيدير كما تم تعيين السادة والسيدات الآتية أسماؤهم ولاة منتدبون : - درارية (ولاية الجزائر) : زروقي أحمد - المنيعة (ولاية غرداية) : عيسات عيسى - ذراع الريش (ولاية عنابة) : بوشاشي وسيلة - جانت (ولاية إليزي) : شلالي بوعلام. من جهة أخرى، تم إنهاء مهام الولاة والولاة المنتدبين الآتية أسماؤهم : - بكوش حمو (ادرار) - صادق مصطفى (الشلف) - حجاس مسعود (ام البواقي) - محمدي فريد (باتنة) - كروم علي (بسكرة) - بويعيش علي (تلمسان) - بن تواتي عبد السلام (تيارت) - ديف توفيق (الجلفة) - فار بشير (جيجل) - لوح سيف الاسلام (سعيدة) - رابحي محمد عبد النور (مستغانم) - دلفوف حجري (معسكر) - بلحجاز الغالي (برج بوعريريج) - العفاني صالح (تيسمسيلت) - بوشامة محمد (تيبازة) - عمير محمد (المسيلة) - بن يوسف عزيز (عيد الدفلى) - حجار محمد (النعامة) - مشري عزالدين (غرداية) - لقوسام عمار (الدرارية - ولاية الجزائر) - حبيطا محمد (ذراع الريش - ولاية عنابة) - دحماني احمد (المنيعة - غرداية).

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في زيارة صداقة وعمل إلى الجزائر بدءا من هذا الأحد

سبت, 01/25/2020 - 17:44
يقوم رئيس جمهورية تركيا، رجب طيب أردوغان، بدءا من هذا  الاحد، بزيارة صداقة وعمل إلى الجزائر تستغرق يومين، وهذا تلبية لدعوة من رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، حسب ما أعلنت عنه رئاسة الجمهورية في بيان لها اليوم السبت. وخلال هذه الزيارة -يضيف البيان- "سيجري الرئيسان محادثات حول سبل تدعيم  الروابط القائمة بين البلدين الشقيقين وتوسيع مجالات التعاون بينهما، كما ستشمل المحادثات التشاور حول القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك.  

الهزة الأرضية بجيجل : لا وجود لخسائر بشرية ولا مادية وتنصيب لجنة ولائية لإعداد تقرير نهائي

سبت, 01/25/2020 - 16:57
تم بجيجل تنصيب لجنة ولائية مكونة من مختلف القطاعات للوقوف على مخلفات الهزة الأرضية التي ضربت أمس الجمعة منطقة العوانة لإحصاء الأضرار وذلك من طرف الوالي بشير فار. وأوضح المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي المحلي في تصريح هذا السبت لـوأج أنه بعد تسجيل الهزة مباشرة تم تنصيب لجنة يرأسها الأمين العام للولاية وتضم عدة قطاعات على غرار الحماية المدنية ومؤسسة "سونلغاز"ومديرية السكن وديوان الترقية والتسيير العقاري تنقلت إلى عين المكان (العوانة 20 كلم غرب جيجل) بهدف"إعداد تقرير مفصل عن الوضعية العامة لمخلفات الهزة الأرضية وارتداداتها لاتخاذ الإجراءات اللازمة". يذكر أنه تم تسجيل عبر هذه الولاية 27 هزة أرضية منذ العام 2015 تتراوح شدتها ما بين 2 و 4,9 درجات على سلم ريشتر. وأضاف الوالي أن تقارير أولى أفادت بعدم وجود خسائر بشرية و لا مادية باستثناء"بعض التشققات والتصدعات التي سجلت في 6 مستودعات بعمارات حولها أصحابها إلى سكنات" فضلا عن تسجيل بعض التصدعات بمدرسة بوطاوي الطاهر بالحي التطوري مورياس على أن يتم " التكفل بهذه المخلفات بعد إنتهاء عمل اللجنة وإعداد التقرير النهائي". وأشار المتحدث إلى أن الهزات الارتدادية التي أعقبت الهزة الرئيسية خلقت نوعا من"الهلع" لدى الساكنة. وعن سكنات حي تابريحت بمدينة الميلية ( 52 كلم شرق جيجل) التي تعرف بدورها بعض الانزلاقات على مستوى الأرضية التي تحتضنها، نفى الوالي أن تكون هذه الوضعية ناجمة عن الهزة الأرضية مذكرا أنه تم في سنة 2010 إعادة إسكان 164 عائلة كانت تقطن بالحي تبعتها عملية أخرى مماثلة لـ 20 عائلة في ديسمبر الماضي كانت تقطن بعمارات موضوعة في "الخانة الحمراء" واستفادتها بسكنات لائقة ببلدية جيجل. في حين أن 166 سكنا يوجد به بعض التصدعات ولم يكن موضوعة في "خانة الخطر" فقد تقدمت مصالح الولاية بطلب للمصالح التقنية المختصة "لإعادة معاينة هذه السكنات ومن ثم اتخاذ ما يلزم من إجراءات". من جهتها كشفت الملازم أول أحلام بومالة المكلفة بخلية الاعلام بالحماية المدنية عن اتخاذ إجراءات محلية ومركزية إحترازية تحسبا لأي هزات ارتدادية، حيث تم في هذا الصدد وضع فرقة خاصة مكونة من 15 وحدة عملية في حالة تأهب قصوى عبر إقليم الولاية فضلا عن وضع وحدات 17 ولاية مجاورة في حالة " تأهب واستعداد لأي طارئ"، مؤكدة أنه لم يتم تسجيل أية حادث أو إصابات تذكر. بدوره أكد مروان بوفنيسة رئيس المجلس الشعبي لبلدية العوانة أن لجنة ولائية مكونة من عديد القطاعات على رأسها هيئة المراقبة التقنية للبناء لولايتي بجاية وجيجل ومديريات ولائية أخرى قد حلت اليوم السبت بالعوانة، حيث اطلعت على وضعية المستودعات المتضررة والمحولة إلى سكنات لتحديد الأضرار، كما تنقل أعضاء اللجنة إلى مدرسة بوطاوي الطاهر لمعاينة التشققات التي مست بعض الجدران قبل مواصلة عملها والتنقل إلى مختلف المشاتي للوقوف عن قرب عن مخلفات الهزة لتحديد ما يجب اتخاذه من إجراءات. وأشار ذات المنتخب إلى تسجيل حالة من الخوف والهلع ليلة الجمعة إلى السبت بسبب الهزات الارتدادية المتتالية دفعت بالسكان إلى المبيت في العراء. وفي حديث جانبي كشف منير أحد سكان حي 30 سكنا بالعوانة على أن "تشققات مختلفة مست أرجاء بيته وتسببت في سقوط جبس السقف وسقوط بعض البلاط الجانبي" ما دفعه و أفراد أسرته –كما قال- إلى قضاء الليلة في الخارج خوفا من انهيار المنزل. و أضاف في نفس السياق أن هناك من نصب خيمة والبقاء طوال الليل بها خوفا من أي مكروه فيما دعا من جهته نسيم في الثلاثينات من العمر إلى "تدخل الجهات الوصية و برمجة عملية ترحيل في أقرب وقت، فالهزة كادت أن تفقدنا الوعي وخلقت حالة من الهلع والصراخ وسط العائلات والجيران". وتم تسجيل هزة أرضية صباح أمس الجمعة بلغت شدتها 4,9 درجات على سلم ريشتر تبعتها هزات ارتدادية أخرى حسب بيان لمركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزياء.  

الندوة الوطنية الجامعية بمستغانم : تعزيز المساواة واستقلالية القضاء وآليات تنظيم الانتخابات في صلب المقترحات

سبت, 01/25/2020 - 10:26
أوصى المشاركون في الندوة الوطنية الجامعية  لإثراء مشروع تعديل الدستور المنعقدة يومي الخميس والجمعة بمستغانم بتعزيز  المساواة بين المواطنين واستقلالية القضاء وتكريس الدستور المستقبلي لآليات  جديدة لتنظيم الانتخابات. وقال البروفيسور مسعود شيهوب في البيان الختامي لهذه الندوة التي جمعت أزيد  من 120 أستاذا وباحثا جامعيا مختصا في القانون أن "المشاركين اقترحوا إدراج  مبدأ المساواة أمام القانون في ديباجة الدستور وإعادة النظر في المادة 35  لإعطاء حظوظ متساوية للتمثيل حسب الجنس في المجالس المنتخبة واستبدال كلمة  التناصف بالمساواة وتعديل المادة 63 المتعلقة بشروط تولي المناصب العليا". ودعا المشاركون في هذا اللقاء إلى دسترة السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات  ضمن باب خاص بها لكي تتولى تنظيم الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمحلية والاستفتاءات الشعبية وتسهر على الإشراف عليها وإعلان نتائجها بالتزامه بالشفافية والحياد في إطار ضمانات تصاغ في الدستور الذي ينبغي أيضا - وفق  المقترحات- أن يحدد هيكل هذه السلطة وتنظيمها. وتضمن البيان الختامي الذي عبر عن مجموعة من التصورات والاجتهادات  الأكاديمية، مقترحات حول استقلالية السلطة القضائية  وكذا آليات مكافحة الفساد  وأخلقة الحياة العامة لا سيما مكافحة ولوج المال في عالم السياسة الى جانب  الفصل ما بين السلطات وتعزيز دور السلطة التشريعية. كما اقترحت الندوة أيضا تأسيس مجلس وطني لمنظمات المجتمع المدني ومرصد وطني  لحماية الطفولة وترقيتها ومؤسسة "وسيط الجمهورية" كما أشار إليه ذات المتحدث. وتم خلال هذه الندوة الجامعية التي نظمها المجلس الوطني لأساتذة التعليم  العالي بالتنسيق مع جامعة مستغانم والتي عرفت مشاركة رئيس السلطة الوطنية  المستقلة للانتخابات محمد شرفي ورئيس هيئة الوساطة والحوار سابقا كريم يونس  تقديم عدة مداخلات وتنصيب 7 ورشات لجمع ووضع أرضية مقترحات لإثراء مشروع تعديل  الدستور الذي أعلن عنه رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون.

تنظيم الندوة الوطنية الثانية للكفاءات الجزائرية هذا السبت بفندق الاوراسي

سبت, 01/25/2020 - 08:47
نظم منتدى الكفاءات الجزائرية الندوة الوطنية الثانية هذا السبت بفندق الاوراسي تحت عنوان آلية إشراك الكفاءات الجزائرية في مسار بناء الجزائر الجديدة. وتم خلال هذا المنتدى فتح ورشتين لمناقشة آلية إشراك الكفاءات الجزائرية في مختلف القطاعات. ويهدف هذا المنتدى الى تقوية روح المواطنة وتعبئة الطاقات الجزائرية للمجتمع من اجل بعث جسور التواصل بين الجزائر ونخبتها المقيمة بالخارج. وأوضح في هذا الصدد رئيس منتدى الكفاءات الجزائرية عادل غابولي"ان الكفاءات الجزائرية كانت مهمشة لزمن طويل اما اليوم وبفضل هذه المرحلة الجديدة التي تحمل رسالة أمل من طرف رئيس الجمهورية سيكون هناك خروج الى شرعية جديدة وهي شرعية الكفاءات المؤهلة والتي تنخرط في كل دينامكية ايجابية لخدمة البلاد والصالح العام". وتجدر الإشارة الى ان عادل غابولي قد صرح للإذاعة قبل انعقاد هذا المنتدى الى وجود إرادة سياسية في الجزائر لإشراك الكفاءات ولهذا يجب ان تكون هناك جبهة اجتماعية موحدة من اجل العمل والتعاون مع رئيس الجمهورية لبناء المجتمع. المصدر: الإذاعة الجزائرية  

الرئيس تبون يستقبل وزراء خارجية الدول المشاركة في الاجتماع الوزاري لدول الجوار الليبي

خميس, 01/23/2020 - 16:55
استقبل رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، هذا الخميس بالجزائر العاصمة، وزراء خارجية الدول المشاركة في الاجتماع الوزاري لدول الجوار الليبي وممثليهم. ويتعلق الأمر بكل من وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي لمالي، تييبيلي درامي، وزير الشؤون الخارجية والتكامل الإفريقي والتعاون الدولي والمهجر لجمهورية التشاد، شريف محمد زين، بالإضافة إلى كاتب الدولة المكلف بتسيير وزارة الشؤون الخارجية للجمهورية التونسية، صبري باش طبجي. كما حضر هذا اللقاء أيضا سفير جمهورية مصر العربية بالجزائر أيمن مشرفة إلى جانب ممثلي وزارتي الشؤون الخارجية لكل من النيجر والسودان. وقد جرى الاستقبال بمقر رئاسة الجمهورية بحضور مدير الديوان برئاسة الجمهورية نور الدين عيادي ، وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم، وكاتب الدولة المكلف بالجالية الوطنية والكفاءات في الخارج رشيد بلادهان. وكانت الجزائر قد احتضنت في وقت سابق اليوم أشغال اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي،المندرج في إطار الجهود الحثيثة التي تبذلها الجزائر لتدعيم التنسيق والتشاور بين هذه الدول والفاعلين الدوليين من أجل مرافقة الليبيين للدفع بمسار التسوية السياسية للأزمة عن طريق الحوار الشامل بين مختلف الأطراف بهذا البلد لتمكينه من تجاوز الظرف العصيب الذي يمر به وبناء دولة مؤسسات يعمها الأمن والاستقرار.

الوزير الأول يبرز حرص الحكومة على إيجاد حلول للصعوبات التي تواجه المواطن

خميس, 01/23/2020 - 10:58
أبرز الوزير الأول عبد العزيز جراد هذا الأربعاء حرص الحكومة على"عدم" ادخار أي جهد في البحث عن حلول للصعوبات التي يواجهها الـمواطن, مؤكدا أن الهدف يكمن في "تحديد" الأولويات وفي "ترشيد" النفقات العمومية, مثلما أفاد به هذا الخميس بيان لمصالح الوزير الأول. و بمناسبة ترأسه اجتماعا للحكومة يوم الأربعاء, تمت خلاله مواصلة دراسة حصائل وآفاق إنعاش وتطوير مختلف قطاعات النشاطات في إطار إعداد مخطط عمل الحكومة,"أبى الوزير الأول إلا أن يذكر بحرص الحكومة على عدم ادخار أي جهد في البحث عن حلول للصعوبات المتكررة التي يواجهها الـمواطن الجزائري", مشيرا إلى أنه "ينبغي أن يكون هذا الهدف هو السائد في تحديد الأولويات الـمتعلقة بالإجراءات التي يتعين القيام بها، من جهة, وفي وضع التدابير الخاصة بترشيد النفقات العمومية في كل قطاع من قطاعات النشاط, من جهة أخرى". وكان الاجتماع قد خصص قبل هذا للاستماع إلى عرض قدمه وزير الـمالية حول الخطوط العريضة للوضعية الـمالية للبلاد وآفاق تطورها, والذي أكد في هذا السياق انه "أصبح من الضروري تشخيص الوضعية الراهنة حتى تكون لدينا رؤية أكثر وضوحا عن الـمحيط الاجتماعي والاقتصادي في مجمله مع مراعاة الظرف العالـمي والضرورات الـمرتبطة بالحفاظ على التوازنات الـمالية الكبرى الداخلية والخارجية للبلاد". وقد سمح هذا العرض - حسب البيان - بتقديم الـمؤشرات التي يتعين مراعاتها في الـمقاربات القطاعية لإعداد مخطط عمل الحكومة. و استمعت الحكومة عقب هذا إلى عرض قدمه وزير التعليم العالي والبحث العلمي تمحور حول مدى تقدم أشغال فوج العمل المكلف بصياغة مشروع مخطط عمل الحكومة, حيث تمت الاشارة في هذا الخصوص إلى أن التقرير الـمرحلي الذي أعد بناء على توصية أسداها الوزير الأول خلال اجتماع الحكومة الـمنعقد يوم الأربعاء الماضي , يشكل "عنصرا  هاما" في تنظيم هذه الأشغال, انطلاقا من كونه "سيسمح"- كما جاء في بيان مصالح الوزير الأول- بالقيام بعمليات التأطير اللازمة. وعقب هذا العرض, كلف الوزير الأول أعضاء الحكومة بإجراء التعديلات الضرورية في صياغة مقارباتهم, مع مراعاة الـملاحظات والتوجيهات الصادرة عن رئيس الجمهورية خلال مجلس الوزراء الأخير. أما لدى تطرق اجتماع الحكومة إلى الوضعية الراهنة وكذا إلى الاستراتيجيات القطاعية, فقد استمع أعضاء الحكومة إلى خمسة عروض حول الخطوط العريضة للتشخيصات التي تم القيام بها تحسبا لعرضها على مصادقة مجلس الوزراء بمناسبة انعقاد اجتماعه القادم, علما بان هذه العروض قد خصصت لقطاعات الطاقة و البيئة والتربية والتعليم العالي والتكوين الـمهني.    

انطلاق أشغال اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي بالجزائر

خميس, 01/23/2020 - 10:39
انطلقت هذا الخميس بالجزائر أشغال اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي, الذي يهدف إلى التنسيق والتشاور بين هذه الدول والفاعلين الدوليين من أجل مرافقة الليبيين للدفع بمسار التسوية السياسية للأزمة عن طريق الحوار الشامل بين مختلف الأطراف الليبية. ويشارك في أشغال هذا الاجتماع الى جانب وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم, كل من وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال التونسية صبري باش طبجي, ووزير الشؤون الخارجية المصري, سامح شكري, ووزير خارجية تشاد محمد زين شريف, إلى جانب ممثلي وزيري خارجية النيجر والسودان أسماء عبد الله, وبحضور الوزير المالي للشؤون الخارجية و التعاون الدولي, تيبيلي درامي بحكم تداعيات الأزمة الليبية على بلاده. وفي كلمته الافتتاحية جدد وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم، تمسك الجزائر بضرورة تشجيع الأطراف الليبية على حل أزمتهم بالطرق السلمية وترفض أي تدخل أجنبي في هذا البلد. و أكد بوقادوم تمسك الجزائر"بضرورة تشجيع الفرقاء الليبيين على حل أزمتهم بالطرق السلمية وترفض أي تدخل أجنبي في هذا البلد " مضيفا أن" الليبيين قادرين على تجاوز خلافاتهم من خلال انتهاج أسلوب الحوار والمصالحة الوطنية والتوصل إلى تسوية سياسية تخرج البلاد من أزمتها". ويندرج اللقاء, في إطار الجهود الحثيثة التي تبذلها الجزائر, لتدعيم التنسيق والتشاور بين بلدان الجوار الليبي والفاعلين الدوليين من أجل مرافقة الليبيين للدفع بمسار التسوية السياسية للأزمة عن طريق الحوار الشامل بين مختلف الأطراف الليبية, لتمكين هذا البلد الشقيق والجار من تجاوز الظرف العصيب الذي يعيشه وبناء دولة مؤسسات يعمها الأمن والاستقرار. وسيتم بهذه المناسبة, استعراض التطورات الأخيرة الحاصلة في ليبيا على ضوء الرصيد الحاصل للمساعي التي ما فتئت الجزائر تبذلها تجاه المكونات الليبية والأطراف الدولية الفاعلة, ونتائج الجهود الدولية الأخرى في هذا الإطار, لتمكين الأشقاء في ليبيا من الأخذ بزمام مسار تسوية الأزمة في بلدهم بعيدا عن أي تدخل أجنبي من أي كان ومهما كانت طبيعته. وعن هذا اللقاء يقول  المحلل السياسي احمد ميزاب في ميكروفون القناة الإذاعية الأولى " ان احتضان الجزائر لهذا اللقاء يؤكد رؤية الجزائر السير وفق ورقة طريق محددة المعالم وبخطوات ثابتة، باعتبار ان هذا الاجتماع سوف يكون نحو توحيد الرؤى والمواقف بالنسبة لدول الجوار حيال الأزمة الليبية، وكذا تحديد النقاط التي تشكل خطرا على استقرار المنطقة والعمل على تجاوز اي مخاطر يمكن ان تهدد معادلة الأمن والاستقرار في المنطقة، ولهذا يجب على الحل في ليبيا ان يكون سلميا وعن طريق أدوات الحوار السياسي". ويأتي هذا اللقاء في ضوء مخرجات ندوة برلين الدولية حول الأزمة الليبية  التي انعقدت يوم الأحد الماضي، بالعاصمة الألمانية برلين بمشاركة 11 بلدا من بينها الجزائر  والتي شددت على الدور الأساسي لبلدان الجوار في تسوية الأزمة الليبية. وانطلاقا من روح التضامن مع الشعب الليبي الشقيق، وبهدف التنسيق والتشاور مع كل الأطراف الليبية ودول الجوار، بادرت الجزائر في ماي 2014 بإنشاء آلية دول جوار ليبيا التي عقدت أول اجتماع لها بالجزائر، واحتضنت منذ مارس 2015 العديد  من جولات الحوار بين قادة الأحزاب السياسة الليبية ضمن مسارات الحوار التي كانت تشرف عليها الهيئة الأممية. ويجمع دول الجوار الليبي على ضرورة الحفاظ على وحدة ليبيا وسلامة أراضيها، والتمسك بالحل السياسي للأزمة تحت إشراف الأمم المتحدة، مع احترام الاتفاق السياسي لعام 2015 باعتباره الإطار الأمثل لذلك، والدفع نحو تطبيقه بواسطة الليبيين أنفسهم ورفض كافة أشكال التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية لليبيا وكذا تنفيذ كافة عناصر خطة العمل من أجل ليبيا التي قدمها المبعوث الخاص للأمم المتحدة، غسان سلامة، واعتمدها مجلس الأمن الدولي في 10 أكتوبر 2017.  

لقاء رئيس الجمهورية مع ممثلي وسائل الاعلام الوطنية

أربعاء, 01/22/2020 - 22:29

لقاء رئيس الجمهورية مع ممثلي وسائل الاعلام

أجرى رئيس الجمهورية ، السيد عبد المجيد تبون ، اليوم الأربعاء مقابلة صحفية مع مجموعة من مسؤولي الوسائل الإعلامية الوطنية العمومية والخاصة من قنوات تلفزيونية وصحافة مكتوبة تطرق فيها إلى العديد من القضايا الوطنية والدولية. فيما يلي نصها الكامل :  *سؤال: باشرتم سلسلة من اللقاءات مع الشخصيات الوطنية والقيادات الحزبية، متى وهل ستنتهي هذه المشاورات بندوة وفاق وطني أم بلائحة مقترحات شاملة حول مشروع الجمهورية الجديدة وهل تتم بلورة أفكار هذه الشخصيات في التعديل الدستوري القادم؟ وهل تم توجيه الدعوة إلى الرئيس الأسبق اليامين زروال للمشاركة في هذه المشاورات؟  *جواب: المشاورات ستستمر.نعرف بدايتها لكن نهايتها غير معروفة. واسترسل مصرحا :" هناك رغبة من كل صانعي الرأي وذوي التجربة والشخصيات التي كانت تعاني من الإقصاء في وقت سابق، حيث سيتم الأخذ برأي الجميع بخصوص المنهجية وكذا المشاكل التي تعاني منها البلاد وآراء هذه الشخصيات يمكن أن تدخل في التحرير النهائي لنص الدستور وسيتم منح الفرصة لشخصيات أخرى لأن الدستور للجميع وهو نص لا يمكن أن يكون جماهيريا، بل هو للمختصين في القانون الدستوري وهناك لجنة تقنية تبلور كل المقترحات في هذا الشأن. أما بالنسبة للشخصيات ، كان من واجبي الالتقاء معها وكسر الجليد الذي كان موجودا في العلاقات بين الجزائريين والاستماع إلى أشخاص لهم تجربة عالية في تسيير شؤون الدولة وهم اليوم في صفوف المواطنين وأشكر كل الشخصيات التي حاورتها واستفدت منها كثيرا. و بخصوص الرئيس الأسبق اليامين زروال، أنا أكن له مودة خاصة وعرفته أيام كان مدير المدرسة العسكرية بباتنة وهو جزائري قح ونزيه ووطني ولم تعرف عنه صفة الخداع في أي مرحلة من المراحل، لديه ظروف خاصة منعته من القدوم إلى العاصمة لكن بيننا مكالمات هاتفية يشجعني فيها على منهجية عملي.وأنا مستعد للالتقاء معه بمقر رئاسة الجمهورية أو على مستوى مقر إقامته وأي لقاء معه سيكون مفيدا. *سؤال: استقبلتم شخصيات وطنية وأجريتم معها مشاورات، هل هاته المشاورات تدخل في إطار مطالب الحراك الشعبي وهل ستتم بلورة هذه الأفكار في الدستور الذي تعتزمون تعديله؟ *جواب: اعتقد أن الرد على هذا السؤال يتقاطع مع السؤال الأول وسأجيب بنفس الكيفية، أولا أنا وعدت في مرحلة من المراحل خاصة خلال الحملة الانتخابية إنني سوف استكمل ما طلبه الحراك الذي قلت عنه مبارك، فيه ما تحقق وهناك ما يتحقق آنيا وفيه آفاق أخرى سياسية وقد التزمت بتجسيد كل طلبات الحراك المبارك بما فيه تعديل الدستور والقوانين وتعديل جذري لأسس ديمقراطيتنا في الجزائر و بناء ديمقراطية حقة و محاربة الإقصاء بكل أوجهه ومحاربة الفساد و أخلقة المجتمع و كلها كانت مطالب الحراك والدستور داخل في هذا الإطار.إذن أخذت بعين الاعتبار طلبات الحراك وسنواصل. ولكي أجيبك بصراحة فان الشخصيات التي استقبلتها هي من الحراك أو غير الحراك. أنا لم أسأل عن ذلك وأفضل أن أخذهم على قيمتهم في المجتمع الجزائري كصناع رأي وأغلبهم ابلغوني رغبتهم حول ضرورة اتخاد إجراءات التهدئة.هذا هو المحور الأساسي كذلك في المنهجية فهم أيضا مع تعديل الدستور، متخوفين مثل ما هو بالنسبة لبعض المواطنين حول أن يكون هذا التغيير الدستوري على المقاس. بالنسبة لي ليس لدي أي دستور فهذا الدستور لما جاءت الأزمة اظهر انه غير قادر على حل مشاكل الجزائر وظهرت فيه ثغرات وفي بعض الأحيان فيه بنود غير كاملة و الديمقراطية تقتضي الذهاب إلى أبعد حد دون المساس بالدولة الوطنية وبأسسها والدفاع عنها دون المساس بالهوية الوطنية التي فصل فيها الشعب و هي واضحة ولا نقاش فيها. وعدا ذلك يبقى تغيير الدستور أمرا ضروريا لإبعاد شبح الأزمات مستقبلا وهنا يجب توضيح الأمور حيث أنهى بقدر ما يكون القانون الأساسي واضحا بقدر ما يمكنه أن يفصل في ما تعيشه البلاد لا قدر الله من أزمات أو اضطرابات، وحتى تلزم كل المسؤولين بما فيهم رئيس الجمهورية نبتعد نهائيا عن الحكم الفردي الذي هو مرفوض منذ الاستقلال. *سؤال : متى يتم تعديل الدستور ومتى تجري الانتخابات التشريعية المسبقة؟ وهل هناك انتخابات محلية مسبقة أبضا؟ *جواب: أود أن يعلم المواطن بفحوى هذا الموضوع.أنا شخصيا اخترت مختصين يفهمون اللغة الدستورية والمحتوى الدستوري.لذا حددت الأطر التي تدعم هذا التغيير الذي طلبه الجزائريون كلهم سواء من الحراك أو من غير الحراك. عندما يتم انجاز المسودة الأولى لتعديل الدستور لا يكون هناك نقاش عشوائي.وقد سبق أن كانت لدينا تجربة في تعديلات دستورية أخرى، فضلنا أن تكون مسودة توزع فيما بعد على كل الفئات ليكون تعديلا شاملا للدستور. وبعدها تجتمع اللجنة مرة أخرى وتأخذ بعين الاعتبار كل الملاحظات وتثري أو تغير من الاقتراحات الأولية ربما يضيفون 10 أو 15 أو 20 بندا أو يغيروا تحرير بند من بنود الدستور ليلبي كل طلبات المواطنين الذين لديهم نفس الرغبة في إعطاء مناعة للبلاد من بعض التصرفات.و لما ننتهي من النسخة النهائية، يقدم للبرلمان بغرفتيه لمناقشته والتصويت عليه قبل عرضه على الاستفتاء الشعبي. فضلت أن يمر للنقاش في البرلمان وأن تعطي توضيحات أكثر للمواطنين حتى تكون لديهم فكرة عن الدستور وأن يكون الاستفتاء تحت إشراف السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات.وإذا قبل الشعب الدستور فمرحبا وإذا رفضه فمرحبا ، لنمر إلى تعديلات أو تغييرات أخرى حتى نصل إلى دستور توافقي. وبعد كل هذه الإجراءات، نصل إلى استفتاء معناه أن كل الجزائريين أعطوا رأيهم لأنه ليس دستورا على مقاس رئيس أو فئة أو نظام حكم.وانطلاقا من هذا الدستور تبدأ المرحلة الأساسية. وبالنسبة لقانون الانتخابات، فأنه يأتي في الدرجة الثانية بعد تعديل الدستور وسيكون قانونا صارما يجرم استعمال الوسائل غير القانونية التي تجعل المواطنين غير سواسية أمام الصندوق ويجرم استعمال المال الفاسد وصراعات أخرى. وسيفسح المجال أمام الكفاءات للترشح للمجالس المحلية والبلدية والولائية والمجلس الشعبي الوطني، خاصة أمام الجيل الصاعد من 25، 26، 30 إلى غاية 40 سنة والذي يتسم بنزاهة قصوى وروح وطنية عالية تسمح لنا بالدخول في عهد الجزائر الجديدة.

الجريدة الرسمية : صدور المرسوم الرئاسي المتعلق بإنشاء لجنة الخبراء المكلفة بصياغة اقتراحات لمراجعة الدستور

أربعاء, 01/22/2020 - 19:38
صدر في العدد الأخير للجريدة الرسمية المرسوم الرئاسي المتعلق بإنشاء لجنة الخبراء المكلفة بصياغة اقتراحات لمراجعة الدستور ومشاريع النصوص للازمة لتطبيقه، وذلك تطبيقا لالتزامات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون. و تنص المادة الثانية من المرسوم على أن اللجنة "تتولى صياغة كل التوصيات التي تراها مفيدة و يمكنها سماع أو استشارة كل شخص من اختيارها، و ترفع اللجنة تقريرها إلى رئيس الجمهورية في أجل أقصاه شهران ابتداء من تاريخ تنصيبها"، في حين تنص المادة الثالثة على أنه "يمكن استدعاء اللجنة لمواصلة أشغالها إلى غاية الانتهاء من إعداد الوثائق و مشاريع النصوص الناجمة عن عملية الاستشارة. وتتشكل اللجنة من أحمد لعرابة رئيسا و من الأعضاء وليد العقون مقررا عاما و ناطقا باسم اللجنة ، عبد القادر غيتاوي ، سعاد غوثي ، بشير يلس شاوش ، مصطفى كراجي ، ماية ساحلي ، عبد الحق مرسلي ، نصر الدين بن طيفور، جازية صاش لشهب ، سامية سمري ، كريم خلفان ، زهية موسى ، العربي بن مهيدي رزق الله، عبد الرحمان بن جيلالي، نبيلة لذرع، مصباح مناس ، فاتسح أوقرقوز. و تنص المادة الخامسة على أنه "يوضع الأعضاء المذكرون بقوة القانون في وضعية القيام بالخدمة لدى اللجنة خلال مدة عهدتهم كلها، و يحتفظون بجميع الحقوق و الامتيازات المرتبطة بوظائفهم بعنوان إدارتهم الأصلية". و "يساعد اللجنة في أداء مهمتها أمانة إدارية و تقنية توضع تحت سلطة الرئيس مباشرة، تقدم الأمانة الإدارية و التقنية دعمها الإداري و التقني و الوثائقي لأشغال اللجنة، تضع مصالح رئاسة الجمهورية تحت تصرف اللجنة مستخدمي الأمانة الإدارية و التقنية"حسبما جاء في المادة السادسة، في حين تنص المادة السابعة "تضع الدولة تحت تصرف اللجنة الوسائل البشرية و المادية و المالية الضرورية لأداء مهمتها. تسجل الاعتمادات المالية اللازمة لسير اللجنة بعنوان مصالح رئاسة الجمهورية التي تضمن تسييرها لحساب اللجنة". و جاء في المادة الثامنة أن رئيس اللجنة و المقرر العام و أعضائها يتقاضون " تعويضا خلال ممارسة مهامهم". يذكر أن الرئيس تبون قرر يوم 8 يناير الجاري إنشاء لجنة خبراء مكلفة بصياغة مقترحات لمراجعة الدستور كتجسيد لالتزام كان جعله على رأس أولويات عهدته باعتباره حجر الزاوية في تشييد الجمهورية الجديدة من أجل تحقيق مطالب الشعب التي تعبر عنها الحركة الشعبي

رئيس الجمهورية يتسلم أوراق اعتماد سفراء ثلاث دول

أربعاء, 01/22/2020 - 19:31
22/01/2020 - 19:31

استقبل رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، اليوم الأربعاء بمقر رئاسة الجمهورية، سفراء ثلاث دول سلموا له أوراق اعتمادهم بصفتهم سفراء جدد لبلدانهم لدى الجزائر.

وقد استقبل الرئيس تبون، بحضور كل من مدير ديوان رئاسة الجمهورية نور الدين عيادي ووزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم، سفيرة جمهورية سلوفينيا، السيدة ريناتا شفيلبار بيك، التي أكدت في تصريح للصحافة، أن بلادها تعتبر الجزائر "شريكا مهما جدا في المتوسط وفي المنطقة"، ووصفت العلاقات الثنائية بين البلدين بـ"الممتازة".

كما أكدت على ضرورة العمل من أجل تطوير هذه العلاقات في "المجال الاقتصادي سيما في النقل والفلاحة، وكذا في المجالين الثقافي والرياضي".

من جانبها، أشادت سفيرة جمهورية تركيا، السيدة ماهينور أوزديمير، عقب تسليمها لأوراق اعتمادها لرئيس الجمهورية، بالعلاقات "التاريخية والأخوية" التي تربط البلدين، داعية إلى تعميق هذه العلاقات "الإستراتيجية".

وأعربت السفيرة، عن أملها في أن تساهم الزيارة المرتقبة للرئيس التركي طيب رجب أردوغان إلى الجزائر يوم الأحد المقبل، في "مواصلة تطوير العلاقات بين البلدين".

و بعد تسلميه لأورق اعتماده للرئيس تبون، صرح سفير جمهورية فيتنام الاشتراكية، السيد نغوين تان فين، أن الجزائر "بلد كبير وغني بتنوعه الثقافي وتربطه مع فيتنام علاقات صداقة وتعاون طويلة الأمد"، مؤكدا على "الأهمية الكبيرة" التي توليها بلاده لتطوير علاقاتها الثنائية مع الجزائر، سيما في المجالين الاقتصادي والثقافي.

 

الصفحات