وطني

اشترك ب تلقيمة وطني
آخر تحديث: منذ ساعتين 4 دقائق

رئيس الدولة يستقبل عبد العزيز زياري

خميس, 04/18/2019 - 14:02
استقبل رئيس الدولة عبد القادر بن صالح هذا الخميس بمقر رئاسة الجمهورية بالجزائر العاصمة رئيس المجلس الوطني الشعبي الأسبق عبد العزيز زياري.

عرقاب: توفير طاقة كهربائية "كافية" لتغطية الطلب المتوقع في الصيف

خميس, 04/18/2019 - 13:59
أكد وزير الطاقة, محمد عرقاب هذا الخميس بالجزائر ان إنتاج الطاقة الكهربائية سيكون "كافيا" لتغطية الطلب المتوقع ابتداء من شهر ماي إلى غاية شهر سبتمبر المقبلين و الذين سيكون ما بين 15  ألف و 16 ألف ميغاوات. و أبرز عرقاب  في تصريح للصحافة على هامش لقاء خصص للتحضيرات و الترتيبات المتخذة لتوفير الطاقة الكهربائية الكافية خلال صائفة 2019  أن الجزائر لديها "وفرة" في مجال إنتاج الكهرباء حيث تتوفر حاليا على 20 ألف ميغاوات و هذا -ما قال- "يكفي لتغطية كل هذا الطلب". و أضاف أنه بغرض نقل و توزيع هذا الإنتاج من الكهرباء تم توفير 32 مركز لتحويل الكهرباء أنجز منها 24 مركز أما بقية المراكز فهي توجد حاليا طور الانجاز و ذلك بغرض تعزيز توزيع الكهرباء عبر كل ربوع الوطن. و أشار الوزير,  في سياق متصل, إلى مشاريع أخرى تتعلق بإنجاز 33 محطة لتوليد الكهرباء في الجنوب الكبير علاوة على محطات أخرى لتوليد الكهرباء التي تم توسعتها و مضاعفة إنتاجها. و أعلن في ذات الإطار عن وجود 10 محطات جديدة لتوليد الكهرباء دخلت في الإنتاج متواجدة في مختلف مناطق الوطن على غرار محطات عين قزام و جنات.    سونطراك ترفع من إنتاج الوقود تحسبا لرمضان و لصائفة 2019 و أكد عرقاب أن مجمع سوناطراك قام بالرفع من إنتاج الوقود تحسبا لشهر رمضان المعظم و لصائفة 2019 بنسبة 200 ألف طن  و ذلك للتحكم في تزايد الطلب, مشيرا الى  أن "الإنتاج الوطني في الوقود بلغ حاليا أزيد من مليون طن". و على صعيد آخر, قال عرقاب بخصوص الطلب المتزايد و خاصة في شهر رمضان على قارورات الغاز "بـ13" المستعملة بكثرة من طرف المواطنين أن "شركة نفطال ستوفر خلال شهري أفريل و ماي أكثر من 100 ألف قارورة جديدة في السوق لتغطية الطلب و تفادي حدوث نقص". و لضمان إمداد جميع جهات الوطن حتى النائية منها بهذه القارورات, أوضح الوزير أنه "سيتم إنشاء نقاط بيع و توزيع في بعض البلديات التي لم تكن تتوفر على هذه النقاط فيما ستتكفل مصالح  شركة نفطال بنقل هذه القارورات إلى المناطق النائية من البلاد". و أكد أنه خلال هذه الصائفة سيكون الوقود متوفرا في كافة محطات توزيع الوقود عبر الوطن بما فيها أيام العطل و الأعياد. و عن اللقاء مع إطارات سونلغاز, اعتبر أنه كان مخصصا للإشراف و الوقوف على التحضيرات لصائفة 2019 للتأكد من وفرة الطاقة و ضمان أريحية المواطن, مضيفا أنه خلال العشرة الأيام المقبلة سيكون له لقاء مماثل  مع إطارات مجمع سوناطراك. و أ برز  أن هذه اللقاءات حثث عليها الحكومة للتأكد من توفير كل الوسائل و الظروف لكي يكون المواطن الجزائري مرتاحا في شهر رمضان خاصة مع وفرة المواد الطاقوية. و ردا عن سؤال متعلق بالحراك الشعبي الذي تشهده الجزائر منذ 22 فيفري الفارط, اجاب الوزير أنه شكل "نقطة إيجابية تبين الصحة الجيدة للديمقراطية  في الجزائر", مضيفا أن شركاء الطاقة لا بد لهم من مواصلة عملهم و التأقلم مع هذه الظروف. و أضاف أن السلمية التي اتسم بها الحراك  و التي بينت للعالم نضج الشعب الجزائري أعطت رسالة لكل شركاء الجزائر  حتى أن بعض الأجانب أردوا القدوم للجزائر لمشاهدة هذه التجربة الديمقراطية عن كثب. "إن طبيعة الحراك السلمية جعلت الشركاء  الأجانب مطمئنين على مستقبلهم بالجزائر"، يقول الوزير. وذكر السيد عرقاب, في ذات الاطار, أن الأسبوع الماضي كان قد استقبل الرئيس المدير العام  و هو "أحسن شريك لجزائر لبيع الغاز و هو الشريك الاسباني" ( الرئيس المدير العام  لشركة نترجي) الذي لديه عقود مع الجزائر لغاية 2021 حيث قال له هذا الشريك الأجنبي  أن" الحراك الجزائري قد أعطى درسا للعالم في الديمقراطية". و أكد أن الشركاء الأجانب "موجودون بالجزائر و يشتغلون بصفة عادية بل و يريدون الاستمرار في التعامل أكثر فأكثر مع الجزائر".

شهر التراث : تأكيد على ضرورة توفير الحماية الامنية للتراث الثقافي بالجزائر

خميس, 04/18/2019 - 11:05

برج تامنفوست

تحتفي الجزائر ابتداء من هذا الخميس بشهر التراث الذي يمتد من 18 افريل  المصادف اليوم العالمي للمواقع الأثرية إلى غاية  18 ماي اليوم العالمي للمتاحف ،  وهو الشهر الذي يغتنمه أهل الاختصاص لطرح جديد قطاع الثقافة والفن والإبداع  ،وكذا  الجهود الرامية لحماية التراث المادي واللامادي في البلاد . وتاتي احتفالية السنة الحالية تحت شعار تراث ثقافي وحمايته “الحماية الأمنية للتراث الثقافي" وهو الموضوع الذي اكد على ضرورة  الحرص عليه مدير  الديوان الوطني لتسيير و استغلال الممتلكات الثقافية المحمية بالنظر الى كل الرهانات الحالية  المحيطة بالتراث  المادي  واللامادي الجزائري الزخم.  و كشف  فيصل وارث مدير  الديوان الوطني لتسيير و استغلال الممتلكات الثقافية المحمية  "لدينا 391 موقع يجب مراقبتها  ولهذا لدينا 1000 عون حراسة  وهو اكثر بقليل من نصف  كل العاملين في المحافظة  مكلفون بمراقبة  هاته المواقع ، طموحنا هو الذهاب الى ابعد من هذا، والوصول إلى تكوين كل أعوان الجراسة ابتداء من تكوين مبدئي حول عون الحراسة ثم تكوين خاص بحراس التراث.  وأوضح  وارث في تسجيل صوتي خص به القناة الاذاعية الثالثة أن  الديوان الوطني لتسيير و استغلال الممتلكات الثقافية المحمية شرعت في إطلاق برنامج لحراسة المناطق التراثية  "عن طريق كاميرات المراقبة العملية تمت في عدد من المواقع وستتواصل لتغطية كل المواقع الاثرية بالجزائر بتجهيزات مراقبة فيها وفي المتاحف التابعة لتك المناطق الأثرية " سنضع كاميرات مراقبة بالإضافة إلى أعوان الرقابة بالإضافة إلى وضع نظام للاتصال الجواري من شانه أن يسمح لنا أن نعرف ما يحدث بالضبط في كل موقع  وهو البرنامج الذي سينجز في غضون سنتين أو ثلاث على أكثر تقدير ".

مقدم الطريقة الكنتية القادرية للإذاعة: نؤيد التغيير لكن دون فوضى.. وعلى الشباب حماية الحراك

خميس, 04/18/2019 - 09:41
نوه مقدم الطريقة الكنتية القادرية عمارة الشيخ بالحراك الشعبي الذي تشهده الجزائر منذ 22 فبراير الماضي، وقال إن  الطريقة تؤيد هذا التغيير  لكن من غير فوضى ولا غوغائية. وقال عمارة الشيخ في برنامج "ضيف الصباح" للقناة الأولى هذا الخميس  إن الشعب الجزائري تحرك كله في كل جهات الوطن شرقا وغربا ومن الشمال للجنوب للتنديد صوتا واحدا بالمشاكل التي يعاني منها، و بالتقصير من قبل مسؤولين خلدوا في مناصبهم، مشددا على أنه " عندما ينزل المواطنون للشارع ويحدث تآزر بينه وبين الشرطة والدرك والجيش فهذا منظر رائع وتاريخي، لذلك يجيب الحفاظ عليه من جميع الأطراف". ورأى أن المسؤولين في مواقع مختلفة  انشغلوا فيما سبق عن انشغالات المواطنين ومشاكلهم اليومية، واقتربوا أكثر من المهربين وبائعي المخدرات ( في الجنوب مثلا ) حيث يعمل هؤلاء على شراء الذمم و حتى الدخول في معترك السياسة لشراء مقاعد البرلمان، مشيرا إلى أن أحد هؤلاء المهربين، موجود حاليا في أحد سجون النيجر، كان على استعداد لدفع مليار سنتيم من أجل حجز رأس قائمة حزب سياسي معروف في ولاية أدرار " إذن مثل هذه التصرفات هي التي ولدت الضغط وأخرجت الشعب للشارع للمطالبة بالتغيير" يضيف. وقدّر المتحدث أن "الخطر الآن يتمثل في  محاولة الإستقطاب و الإستقواء بالحراك وبالتالي رفض وطرد كل من جاء إليه مبديا نية التغيير. وهذا أمر مرفوض فالرسول صلى الله عليه وسلم حين فتح مكة قال لهم إذهبوا فأنتم الطلقاء، وبالتالي ليس من الأخلاق أن يتم رفض شخص ما ولو كان مسؤولا بعد أن أبدى موافقته لفكرة التغيير، ولا يمكن لأحد أن يزايد على الآخر بجزائريته ووطنيته " .." لكن يجب  على الشباب اليوم أن يلتزم بالهدوء ويأخذ المسؤولية والمبادرة ويتقدم بالقوائم الإنتخابية ولا يترك الأحزاب والمنظمات يفرقوا بينهم، ويركزوا على منع التزوير وشراء الذمم وألا يتركوا مهربي المخدرات وناهبي المال العام والفاشلين في مسؤوليتهم يتصدرون القوائم".

رابحي : قطاع الاتصال يباشر في تشكيل لجنة لتوزيع الإشهار اعتمادا على الشفافية

أربعاء, 04/17/2019 - 18:29
  أوضح وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة حسن رابحي الأربعاء بالجزائر العاصمة، أن قطاعه باشر في تشكيل لجنة ستتولى توزيع  الإشهار اعتمادا على مبدأي "الشفافية و المساواة". وفي ندوة صحفية نشطها عقب اجتماع مجلس الحكومة، أشار السيد رابحي إلى أن وزارة الاتصال، و بما يتوفر لديها من إمكانيات، باشرت في الإعداد للجنة ستتولى توزيع أقساط الإشهار اعتمادا على الشفافية و المساواة و الديمقراطية"، مشيرا إلى وجود أطراف "لن يعجبها عمل هذه اللجنة، لكونها حازت في الماضي على حصة الأسد". وشبه الوزير مسألة توزيع الاعتمادات بمنح التأشيرة التي تعد "قرارا سياديا"، غير أنه أكد بأن القطاع سيتولى دراسة الملفات المندرجة في هذا الإطار و رصد الاعتمادات وفقا لكل حالة. كما انتهز المسؤول الأول عن قطاع الاتصال الفرصة لدعوة الأسرة الإعلامية إلى المبادرة بتأسيس المجلس الأعلى لأخلاقيات المهنة. وفي معرض حديثه عن "محو" الديون المترتبة على بعض العناوين الوطنية، رد الوزير مؤكدا بالقول: "لم نعط تعليمات لشطب ديون أي صحيفة و أنا شخصيا كوزير للاتصال، لست مؤهلا قانونا لأن أبت في هذا الموضوع دون مراجعة الهيئات المختصة وعلى رأسها وزارة المالية و وزارة العدل". ودعا بهذا الخصوص بعض وسائل الإعلام إلى "تجنب مغالطة الناس" حيث قال "نحن نمر بفترة عصيبة، فلا تزيدوا الطين بلة و لا تسكبوا الزيت على النار"، ليضيف بأنه "على أتم الاستعداد لمساعدتهم (أصحاب الديون) من خلال النظر في إمكانية تمديد آجال التسديد، بما يضمن الحفاظ على مناصب العمل". سنكشف أسماء الراغبين في الترشح لرئاسيات جويلية وعلى صعيد مغاير، أجاب رابحي على سؤال يتعلق بـ"تعتيم" وزارة الداخلية على هويات من سحبوا استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية للراغبين في الترشح للانتخاب لرئاسة الجمهورية، عكس الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة لـ 18 أبريل الجاري، حيث نفى الناطق الرسمي للحكومة وجود أي سوء نية في هذا الاتجاه، ليضيف "أؤكد لكم أن وزير الداخلية سيكشف عن الأسماء في حال ما طلب منه ذلك". رؤساء البلديات المقاطعون للرئاسيات يحاولون ركوب موجة الحراك وبشأن رؤساء البلديات الذين امتنعوا عن التعاطي مع ما أقرته الدولة بشأن الانتخابات الرئاسية المقررة في 4 جويلية المقبل، بحجة "عدم شرعيتها"، قدم رابحي رأيه الذي وصفه بتخمين شخصي، حيث يرى بأن هؤلاء "يريدون ركوب الحراك الشعبي"، ليواصل قائلا "إذا ما اتبعنا منطقهم في عدم التنسيق مع الإدارة المركزية لتوفير الشروط الملائمة لإجراء هذه الانتخابات التي يقولون بأنها غير شرعية، فهم أنفسهم، و هذه الحالة، غير شرعيين كونهم انتخبوا خلال استحقاقات سابقة طعن البعض في شرعيتها". أما بخصوص القضاة المنتمين إلى ما يسمى بنادي القضاة (غير المعتمد) و الذين أعلنوا عدم إشرافهم على الانتخابات الرئاسية المقبلة، أعرب الوزير عن أمله في أن "يلتزموا بمقتضيات المهنة من اعتدال وصدق و حرص على تطبيق القانون". وفي ملف آخر، يتصل بآجال تدشين الجامع الأعظم و مطار الجزائر الجديد، تحفظ الوزير عن إعطاء تواريخ محددة بهذا الشأن، غير أنه شدد على أنه "لا يمكن نكران جهود من هذا المستوى، حيث تعرف الدول من معالمها". وبخصوص الاتصال المؤسساتي، أوضح رابحي بأن الحكومة "ستعمل من أجل تمكين المواطن من الحصول على المعلومة"، ليضيف بأن "الجزائر تعيش حاليا تجربة جديدة تعد مدرسة للجميع، سواء المواطنين أو السلطات".

وقفات احتجاجية للمحامين عبر ولايات الوطن دعما للحراك الشعبي

أربعاء, 04/17/2019 - 18:17
نظم الأربعاء المحامون عبر ولايات الوطن وقفات احتجاجية استجابة للنداء الذي أطلقه إليه الإتحاد الوطني لمنظمات المحامين دعما للحراك الشعبي. فبجنوب الوطن، وبولاية أدرار نظم محامون وقفة احتجاجية سلمية أمام مجلس القضاء ، حيث أعلن المعتصمون خلالها دعمهم للحراك الشعبي السلمي ، معربين بالمناسبة عن تنديدهم بما وصفوه "بتعنيف بعض المتظاهرين السلميين" ، ومعلنين عن مقاطعتهم لجلسات المحاكمات بدءا من هذا اليوم . كما أعلن محامون بولايتي غرداية والوادي من جهتهم عن مقاطعة جلسات المحاكمات عبر الهياكل القضائية بالولايتين، وذلك تعبيرا لهم عن مساندتهم للحراك الشعبي. وفي سياق متصل لا تزال الدراسة بجامعة قاصدي مرباح بورقلة متوقفة ، وذلك في إطار احتجاجات الطلبة الداعمة للحراك الشعبي ، والداعية أيضا إلى "التغيير السياسي الجذري " ، ورحيل " كل رموز النظام ". ومن جهتهم نظم عمال وموظفي الصندوق الوطني للتأمينات الإجتماعية للعمال الأجراء بورقلة وقفة احتجاجية أمام مقر الصندوق رافعين لافتات تحمل جملة من الشعارات من بينها "حان وقت التغيير". وبغرب البلاد، وبالذات بمستغانم، تجمع اليوم محامون منتمون لمنظمة المحامين لناحية مستغانم (مستغانم وغليزان وتيارت وتيسمسيلت) أمام المجلس القضائي لدعم الحراك الشعبي ومطالبه. وطالب المتجمعون وهم مرتدين لباس الدفاع (جبة المحامي) وحاملين للأعلام الوطنية واللافتات السلطة القضائية (قضاة ونواب عامون) بفتح ملفات الفساد ومحاسبة المتورطين في مختلف القضايا. وتمسك المحامون بمطالب الحراك الشعبي والمتمثلة في ذهاب بقايا ورموز النظام ولاسيما الباءات المتبقية والتأسيس لدولة مدنية قائمة على الحريات والعدالة الاجتماعية وفقا لمبادئ ثورة نوفمبر المجيدة. وردد المحامون خلال هذه الوقفة أناشيد وطنية وبعض العبارات على غرار "الجزائر حرة ديمقراطية" و"النضال طريقنا الحراك منهجنا العدالة عنواننا". أما بوسط البلاد، نظم المحامون وقفات سلمية احتجاجية أمام المحاكم معبرين خلالها عن مساندتهم للحراك الشعبي ومطالبين باستقلالية القضاء واحترام الإرادة الشعبية . وتجمعوا أمام مقرات محكمة كل من البليدة و الشلف و بجاية حيث رفعوا شعارات مطالبة باستقلالية القضاء واحترام إرادة الشعب على "غرار الشعب مصدر السلطة" و "سلمية سلمية مطالبنا شرعية" و كذا داعين إلى تطبيق المادتين 7 و 8 وإسقاط بقايا رموز النظام. فببجاية نظم المحامون الذين انضم إليهم القضاة بمجلس قضاء الولاية وقفة احتجاجية طالبوا خلالها باستقلالية القضاء و بمرحلة انتقالية تسيرها شخصيات ذات كفاءة و بتوفير الظروف الملائمة لتنظيم انتخابات نزيهة. وغير بعيد عن مجلس قضاء بجاية شاركت البلديات من جانبها في مسيرة سلمية جابت شارع الحرية مطالبين بصوت عالٍ إلى التغيير و قطيعة جذرية من أجل بناء دولة قانون تحترم الحريات الفردية والجماعية. وبولايتي البويرة و تيزي وزو تلا تجمعات هؤلاء المحامين مسيرة حيث جاب خلال أصحاب الجبة السوداء مزينين بالألوان الوطنية الشوارع الرئيسية لهاتين المدينتين مرددين نفس الشعارات انظم إليها كتاب الضبط. ومن المنتظر أن تستمر هذه الوقفة السلمية يوم غد الخميس وكذا يومي الأحد والاثنين من الأسبوع المقبل وهذا استجابة لنداء الاتحاد الوطني لمنظمات المحامين الجزائريين لتدعيم ومساندة الحراك الشعبي. وبشرق البلاد، وبالذات في بسكرة، نظم المحامون التابعون لمجلس قضاء بسكرة وقفة احتجاجية أمام مقر المجلس القضائي تعبيرا عن مساندتهم لمطالب الحراك الشعبي . وأكد المحامون المحتجون على الحق في حرية التعبير و الإرادة الشعبية في التغيير معتبرين أن "العدالة مطالبة بتوفير الحماية لهذه الحقوق لاسيما و أن الاحكام التي تصدرها باسم الشعب" . وأشار بعضهم إلى أن هيئة الدفاع التي كان لها موقف صريح من مطالب الحراك الشعبي "من واجبها الدفاع على الإرادة الشعبية و رفض العنف وضرورة تطبيق المادتين 7 و8 من الدستور".

الناطق الرسمي للحكومة يؤكد أن المصالح الأمنية "لم تتلق أي تعليمات" لقمع المسيرات

أربعاء, 04/17/2019 - 17:13
أكد وزير الاتصال،الناطق الرسمي للحكومة، حسن رابحي، هذا الأربعاء، أن المصالح الأمنية "لم تتلق أي تعليمات" لقمع المسيرات الشعبية الداعية إلى التغيير وإحداث القطيعة مع النظام. وفي ندوة صحفية أعقبت اجتماع مجلس الحكومة، رد رابحي على سؤال تمحور حول "قمع" المسيرات الشعبية المنادية بالتغيير وكذا تعرض مواطنات شاركن في الحراك لتصرف مهين بأحد مراكز الشرطة، حيث صرح قائلا: "أؤكد أن المصالح الأمنية لم تتلق أي تعليمات من الحكومة أو الدوائر القيادية لقمع المسيرات"، مضيفا في ذات الصدد: "لدينا مصالح أمنية وجيش جمهوري لن يعطي لنفسه أبدا الحق في استعمال العنف ضد المواطن". وحرص  رابحي على الإعراب عن تقديره لهذه المسيرات التي "تجلى من خلالها حب الجزائر"، مشددا على أن "المصلحة الوطنية مشتركة بين القيادة والمواطن". وفي سياق ذي صلة، فند الناطق الرسمي للحكومة وجود "أي نوع من التضييق الممارس ضد المعارضة"، حيث أكد أنه "لا توجد أي تعليمات وجهت لوسائل الإعلام العمومية وقنواتها" في هذا الاتجاه،حيث تظل هذه الوسائل "مفتوحة أمام الجميع،شريطة احترام المصلحة العليا للوطن والمواطن"، مثلما أكد. وعرج رابحي على خطاب نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، وما تضمنه بخصوص محاسبة المتورطين في قضايا الفساد وتبديد المال العام،حيث ذكر بأن هذا الخطاب ''كان فيه القول الفصل"، متابعا بأنه (الفريق قايد صالح) "لديه أكيد معلومات تحدث على أساسها عن هذا الملف، غير أنه لم يغفل دور قطاع العدالة في معالجة هذا النوع من القضايا". كما رد الوزير على سؤال يتعلق بمنع مواطني بعض الولايات لعدد من الوزراء من أداء زيارات عمل كانت مبرمجة على مستوى هذه المناطق، حيث كان جوابه بأن عدد هؤلاء المحتجين "لم يرق لتعداد سكان الولاية ككل"، ليواصل بالقول: "أيا كان التلاعب بأذهان هؤلاء الذين اعترضوا المواكب الوزارية وأعاقوا نشاط الوزراء، فإنه يقع على عاتقنا جميعا، خاصة وسائل الإعلام، مهمة التثقيف والتوعية بكل ما يرتبط بالمصلحة الوطنية". كما ذكر في ذات الصدد بأن أعضاء الحكومة الحالية هم من "أبناء الشعب"، وهي --كما قال-- "حكومة تصريف أعمال تسهر على إتمام المشاريع التي كانت قد باشرتها الدولة وتم الاتفاق عليها ضمن برنامج الجمهورية الجزائرية، وفي ذلك منفعة للجميع". المصدر : الإذاعة الجزائرية/وأج

الفريق أحمد قايد صالح :القوات المسلحة "عين ساهرة على حدود الوطن وحافظة لموجبات أمنه واستقراره"

أربعاء, 04/17/2019 - 15:56
أكد نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، هذا الأربعاء من بسكرة، أن القوات المسلحة "باتت عينا ساهرة على حدود الوطن ليل نهار وحافظة لموجبات أمنه واستقراره"، حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني. وخلال اليوم الثالث من زيارته إلى الناحية العسكرية الرابعة الذي خصصه لتفقد بعض وحدات القطاع العسكري ببسكرة وكذا للقاء إطارات وأفراد وحدات القطاع، أين ألقى كلمة توجيهية بثّت إلى جميع وحدات الناحية عبر تقنية التحاضر المرئي عن بعد، أكد خلالها الفريق قايد صالح على "الحرص الشديد الذي تم إيلاؤه للاستثمار المربح في منظومة التعليم والتكوين في الجيش الوطني الشعبي باعتبارها الوسيلة الأساسية القادرة على ضمان توفير كفاءات بشرية، تحسن التكيف مع متطلبات مهامها المتعددة والمتكاملة وتدرك دلالات حتمية تحقيق الأهداف المسطرة". وقال في هذا الاطار أنه "تماشيا مع ما يفرضه علينا واجب السهر الدائم على ترقية قدرات الجيش الوطني الشعبي، فقد عملنا على وضع تصور واضح من حيث المحتوى وطموح من حيث الأهداف ومرن من حيث التطبيق والتنفيذ، تصور عقلاني وبعيد النظر، تم خلاله الأخذ في الاعتبار كافة المتغيرات الجيوسياسية المحتملة وما قد يترتب عنها من تحديات آنية أو مستقبلية". وأضاف أن "هذا التصور الواقعي والمتكيف مع خصوصياتنا الذاتية والمتماشي مع قدرتنا على تحويله إلى إنجازات ميدانية ملموسة وفعلا فقد أصبحنا اليوم نعمل على هدى أبجديات هذه المقاربة وأصبحت النتائج المتحصل عليها تشهد على نفسها ويشهد عليها هذا التطور النوعي الذي بلغته مختلف مكونات قواتنا المسلحة التي باتت عينا ساهرة على حدود الوطن ليل نهار وحافظة لموجبات أمنه واستقراره، وتلكم هي الغاية وذلكم هو المبتغى". في نفس السياق، ذكر نائب وزير الدفاع الوطني بضرورة "المحافظة على مختلف المكتسبات وتدعيمها وبحتمية تكييف الأهداف المرسومة مع مجرى التطور الذي تنتهجه قواتنا المسلحة". واعتبر الفريق قايد صالح أن "الإبقاء على هذه الديناميكية الحالية ليس هدفا في حد ذاته، بل الحرص على زيادة وتيرتها بما يتماشى وتجسيد المرامي المطلوبة، وهذا يستوجب بالضرورة المحافظة على المكتسبات وتدعيمها، مع العمل على التوجه أكثر فأكثر نحو الامتياز والإتقان، بفضل التبني السليم والصائب لنهج التقييم المستمر لما أنجز ميدانيا، ثم بفضل انتهاج مسلك العمل المخطط الذي يراعى فيه موضوع، ليس فقط تجسيد الأهداف المرسومة، بل، وبالأساس حتمية السهر على تكييف هذه الأهداف مع مجرى التطور الذي ينتهجه الجيش الوطني الشعبي ووجهته المستقبلية، فبهذا يتم الإرساء المتين والصحيح لمسار عملي مهني واحترافي مثمر". وتابع قائلا: "فمن هذا المنظور بالذات، فإنني ألح كثيرا على أن تكون درجة التطور المحقق في كافة نواحي المهنة العسكرية على مستوى جميع مكونات قواتنا المسلحة، متوافقة تمام التوافق، مع ما بذل من جهد، ومع ما سخر من وسائل وإمكانيات مادية وبشرية وتجهيزية وتسليحية، ومع ما خطط من أهداف"، مضيفا أن هذه "الأهداف المنشودة الطموحة والمشروعة ترمي جميعها إلى اكتساب كل مقومات القوة العسكرية، تطبيقا لمحتوى الاستراتيجية المتكاملة المتبـناة". وأشار البيان إلى أنه خلال اليوم الثالث من زيارته للناحية العسكرية الرابعة، وبالمدرسة العليا للقوات الخاصة ببسكرة، حيث كان مرفوقا باللواء حسان علايمية، قائد الناحية العسكرية الرابعة، وبعد مراسم الاستقبال، تابع الفريق قايد صالح تمرينا بيانيا نفذه طلبة المدرسة بموضوع "مفرزة للقوات الخاصة في مهمة للقضاء على مجموعة إجرامية"، وذلك باستعمال كافة الوسائل التي تتطلبها مثل هذه الأعمال الدقيقة والحساسة وهو التمرين الذي تم تنفيذه "بدقة عالية وبسرعة فائقة وباحترافية كبيرة، وتلكم هي السمات البارزة التي تميز أفراد القوات الخاصة عند تنفيذهم لمثل هذه الأعمال القتالية الفعالة، من خلال الاستعمال الدقيق للأسلحة ولمختلف الفنون القتالية، وهو ما يؤكد جليا وميدانيا المستوى العالي للتكوين والتدريب الذي تمنحه المدرسة العليا للقوات الخاصة لطلبتها ومتربصيها بهدف الرفع الدائم من كفاءة وقدرة واستعداد الأفراد للقيام بمختلف المهام ليلا ونهارا وفي كافة الظروف والأحوال".

الطبقة السياسية تجمع على ضرورة إعتماد "مرحلة انتقالية تسيرها هيئة رئاسية محايدة"

أربعاء, 04/17/2019 - 15:08
اعتبرت الطبقة السياسية إجراء الرئاسيات في الفترة الحالية "أمرا غير ممكن"، داعية إلى "تشكيل هيئة رئاسية من شخصيات نزيهة لتسيير المرحلة الإنتقالية"، فيما عبرت عن ارتياحها لاستقالة الطيب بلعيز من رئاسة المجلس الدستوري معتبرة إياها خطوة هامة في طريق حل الأزمة السياسية الحالية. وفي هذا السياق استبعد أحمد عظيمي الناطق الرسمي لحزب طلائع الحريات إمكانية إجراء الرئاسيات في موعدها المحدد سلفا (4 جويلية)، ودعا إلى الذهاب بسرعة لمرحلة انتقالية من خلال رحيل الباءات المرفوضة شعبيا وتعيين هيئة رئاسية لتسيير المرحلة الإنتقالية. من جهته أكد سفيان جيلالي رئيس حزب جيل جديد أن هناك إجماع على الدخول في مرحلة انتقالية تقودها شخصيات نزيهة تقوم بتوفير جميع الظروف الملائمة التي تمكن الشعب من الإنتخابات بكل حرية وديمقراطية. فيما رأى الطاهر بن بعيبش رئيس حزب الفجر الجديد أن فترة ثلاثة أشهر للتحضير للإنتخابات الرئاسية غير كافية "وبالتالي لابد من مرحلة انتقالية لتحضير أمثل للانتخابات الرئاسية". وقال عبدالقادر بن قرينة رئيس حزب البناء الوطني إنه يتمنى أن تستجيب السلطة الفعلية لبقية مطالب الشعب الجزائري كاملة غير منقوصة متمثلة في رحيل الباءات الثلاثة للدخول لاحقا في الشرعية الإنتخابية من قبل الشرعية الشعبية. أما حسين خلدون الناطق الرسمي لحزب جبهة التحرير الوطني فيتوقع صدور قرارات أخرى تستجيب للإرادة الشعبية من أجل توفير مناخ ملائم لانتخاب رئيس للجمهورية، داعيا إلى إعادة النظر في موعد الرئاسيات إذا كان التأجيل يخدم القضية حسب تعبيره. المصدر : الاذاعة الجزائرية

تجمع لنقابيين بالعاصمة للمطالبة برحيل الأمين العام للاتحاد العام لعمال الجزائريين

أربعاء, 04/17/2019 - 14:00
تجمع المئات من النقابيين و العمال ،هذا الاربعاء أمام المقر المركزي للاتحاد العام للعمال الجزائريين بالعاصمة،  للمطالبة برحيل الأمين العام للمركزية النقابية، عبد المجيد سيدي السعيد. و قد احتل المتظاهرون الذين قدموا من عدة مناطق من الوطن شارع عيسات  ايدير حيث يوجد مقر الاتحاد العام للعمال الجزائريين الذي أغلق منذ الصبيحة رافعين شعارات معادية لسيدي سعيد. و كتب على اللافتات التي رفعها المتظاهرون "نعم من أجل اتحاد عام  للعمال الجزائريين في خدمة العمال" و " سيدي سعيد لا يمثلنا" أو " احترموا ارادة الشعب". في هذا الصدد، صرح أحد النقابيين" نريد استرجاع الاتحاد العام للعمال الجزائريين و اعادته إلى الطريق الذي رسمه الفقيدان عيسات ايدير و عبد الحق بن  حمودة" معربا عن أسفه أنه منذ "وصول سيدي السعيد على رأس الاتحاد، أضحت  المركزية النقابية في خدمة أرباب العمل". و اضافة الى هذه المطالب انتهز نقابيون و عمال أخرون يمثلون مختلف المؤسسات العمومية الفرصة لتجديد مطالبهم الاجتماعية على غرار الغاء الضريبة  على الدخل الاجمالي لاسيما بالنسبة لفئة المتقاعدين فيما  اكتفت قوات الأمن الحاضرة بقوة بعين المكان بتأطير هذا التجمع  الاحتجاجي. و تأتي هذه الحركة الاحتجاجية أياما قليلة بعد اعلان السيد سيدي السعيد  بتقديم تاريخ عقد المؤتمر ال13 للاتحاد العام للعمال الجزائريين ( علما أن  العهدة الحالية من المفروض أن تنتهي مبدئيا يوم 10 يناير 2020) و قراره بعدم الترشح لعهدة جديدة. و للعلم فان لجنة وطنية خاصة بالتحضير لهذا المؤتمر سيتم انشائها حيت ستعقد يوم 27 أبريل الجاري اجتماعا من أجل وضع الأليات و الاجراءات التحضيرية  للمؤتمر و تحديد تاريخ اجتماعه.

كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة قرب الشريط الحدودي الجنوبي بتمنراست

أربعاء, 04/17/2019 - 12:37

من الأرشيف

كشفت مفرزة للجيش الوطني الشعبي بالتنسيق مع  مصالح الجمارك, هذا الثلاثاء إثر عملية بحث وتفتيش قرب الشريط الحدودي الجنوبي  بتمنراست بالناحية العسكرية السادسة, مخبأ للأسلحة والذخيرة من مختلف  العيارات, حسب ما أفاد به الأربعاء بيان لوزارة الدفاع الوطني. وأكد ذات المصدر انه وفي إطار مكافحة الإرهاب وحماية الحدود وبفضل استغلال  المعلومات كشفت مفرزة للجيش الوطني الشعبي بالتنسيق مع مصالح الجمارك, أمس  الثلاثاء 16 ابريل 2019  إثر عملية بحث وتفتيش قرب الشريط الحدودي الجنوبي  بتمنراست بالناحية العسكرية السادسة, مخبأ للأسلحة والذخيرة يحوي رشاش ثقيل  عيار 14.5 ملم ورشاش ثقيل عيار 12.7 ملم بمسنده بالإضافة إلى كمية من الذخيرة  من مختلف العيارات. وفي إطار محاربة الجريمة المنظمة, أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي خلال  عمليات متفرقة بكل من جانت بالناحية العسكرية الرابعة وتمنراست وعين قزام  بالناحية العسكرية السادسة 115 منقبا عن الذهب وحجزت 03 أجهزة كشف عن المعادن  و49 مولدا كهربائيا و26 مطرقة ضغط و17 كيسا من خليط الحجارة وخام الذهب  بالإضافة إلى ثلاث مركبات رباعية الدفع و134 غرام من مادة الزئبق وأغراض  مختلفة أخرى. وفي سياق متصل ضبط عناصر الدرك الوطني بكل من بسكرة و ورقلة بالناحية  العسكرية الرابعة 9240 كيسا من مادة التبغ بقيمة مالية تقدر بـ277 مليون سنتيم  بالإضافة إلى 763 وحدة من مختلف المشروبات فيما تم توقيف 03 تجار مخدرات  بحوزتهم كيلوغرام من الكيف المعالج بتبسة بالناحية العسكرية الخامسة . من جهة أخرى وفي إطار محاربة الهجرة غير الشرعية أوقف عناصر الدرك الوطني 09  مهاجرين غير شرعيين من جنسيات مختلفة بتيارت بالناحية العسكرية الثانية.

العقيد المتقاعد العربي الشريف للإذاعة : الشعب مطالب بوضع ثقته في المؤسسة العسكرية لتحقيق أهدافه

أربعاء, 04/17/2019 - 10:34
أكد العقيد المتقاعد عبد الحميد العربي الشريف أن الشعب الجزائري مطالب بوضع الثقة في المؤسسة العسكرية للخروج من نفق مراوحة المكان و الدخول في مرحلة انتقالية حقيقية تسفر عن انتخاب رئيس قوي للبلاد. وأبرز العقيد المتقاعد لدى استضافته هذا الأربعاء في برنامج "ضيف الصباح " للقناة الأولى، أن "مطالب الشعب سيتم بلوغها وسنذهب لانتخاب رئيس قوي تفرضه قوة الصناديق"  مبرزا أن "هذا المطلب الجماهيري  أصبح أيضا ضرورة ملحة يفرضها الأمن القومي وتستدعيها التدخلات الفرنسية التي يجب أن تتوقف اليوم بعد أن استغلت  طيلة سنوات ضعف الحكام السابقين  لتحقيق مآربها في بلادنا".   وفي هذا الخصوص قال ضيف الأولى "إن فرنسا يزعجها كثيرا الانتقال السلس والديمقراطي الذي يحدث في الجزائر و الخروج من تبعيتها" داعيا إلى التحلي بالفطنة و الحكمة وتجنب الوقوع في فخ بعض المؤامرات الداخلية التي تحاك ضد مصلحة الحراك قصد إدخاله في نفق العنف و الفتنة وهو ما نبه له نائب وزير الدفاع الوطني ورئيس أركان الجيش الوطني الشعبي في مداخلته أمس .  ومن منبر القناة الأولى دعا العقيد المتقاعد عبد الحميد العربي الشريف العدالة  إلى التحرك بسرعة لمحاسبة الفاسدين واسترجاع أموال الشعب المنهوبة  وذلك لمنع انهيار العملة الوطنية  وزيادة معدل التضخم خلال السنتين القادمتين وهي نتاجات قرار الوزير الأول السابق و المتعلقة باجراءات التمويل غير التقليدي . المصدر : موقع الإذاعة الجزائرية / راضية زرارقة

رئاسة الجمهورية : تعيين كمال فنيش رئيسا للمجلس الدستوري

ثلاثاء, 04/16/2019 - 20:30
تم اليوم الثلاثاء تعيين كمال فنيش رئيسا للمجلس الدستوري خلفا للطيب بلعيز الذي قدم استقالته لرئيس الدولة  السيد عبد القادر بن صالح، حسب ما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية. وأوضح ذات المصدر أن " الطيب بلعيز، رئيس المجلس الدستوري، قدم، اليوم الثلاثاء، استقالته للسيد عبد القادر بن صالح، رئيس الدولة"، مضيفا أن " رئيس الدولة وافق على استقالة الطيب بلعيز وعين كمال فنيش رئيسا للمجلس الدستوري".

قايد صالح :كافة الآفاق الممكنة تبقى مفتوحة من أجل إيجاد حل للأزمة في أقرب الآجال

ثلاثاء, 04/16/2019 - 15:53
جدد نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي،الفريق أحمد قايد صالح، هذا الثلاثاء من ورقلة، التأكيد على أن "كافة الآفاق الممكنة تبقى مفتوحة من أجل إيجاد حل للأزمة في أقرب الآجال"، حسبما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني. وخلال اليوم الثاني من زيارته إلى الناحية العسكرية الرابعةهذا الثلاثاءحيث أشرف على تنفيذ تمرين بياني بالذخيرة الحية وترأس لقاء توجيهيا مع إطارات وأفراد الناحية، قال الفريق قايد صالح: "إنني أؤكد مرة أخرى على ضرورة انتهاج أسلوب الحكمة والصبر لأن الوضع السائد مع بداية هذه المرحلة الانتقالية يعتبر وضعا خاصا ومعقدا، يتطلب تظافر جهود كافة الوطنيين المخلصين للخروج منه بسلام". كما جدد نائب وزير الدفاع الوطني التزام الجيش الوطني الشعبي بمرافقة مؤسسات الدولة، في هذه المرحلة الانتقالية، مع الإشارة إلى أن كافة الآفاق الممكنة "تبقى مفتوحة في سبيل التغلب على مختلف الصعوبات وإيجاد حل للأزمة في أقرب الأوقات"، مشددا على أن الوضع "لا يحتمل المزيد من  التأجيل لأن الوقت يداهمنا وبهذا يبقى الجيش الوطني الشعبي يعتبر نفسه مجندا على الدوام إلى جانب كافة المخلصين, لخدمة شعبه ووطنه, وفاء منه للعهد الذي قطعه على نفسه في تحقيق مطالب الشعب وطموحاته المشروعة في بناء دولة قوية، آمنة ومستقرة،دولة يجد فيها كل مواطن مكانه الطبيعي وآماله المستحقة". وأبرز الفريق قايد صالح ضرورة "قيام العدالة بمحاسبة المتورطين في قضايا الفساد"، مضيفا أنه ينتظر من الجهات القضائية المعنية أن "تسرع في وتيرة معالجة مختلف القضايا المتعلقة باستفادة بعض الأشخاص, بغير وجه حق, من قروض بآلاف المليارات وإلحاق الضرر بخزينة الدولة واختلاس أموال الشعب". بعض الأشخاص عبثوا بمقدرات الشعب الجزائري ويعملون على تأجيج الوضع هذا وحذر الفريق بعض الأشخاص الذين عبثوا كثيرا بمقدرات الشعب الجزائري ومازالوا ينشطون ضد إرادة هذا الشعب ويعملون على تأجيج الوضع، من خلال الاتصال بجهات مشبوهة ومع بعض المسؤولين والاحزاب السياسية:  "لقد تطرقت في مداخلتي يوم 30 مارس 2019 إلى الاجتماعات المشبوهة التي تُعقد في الخفاء من أجل التآمر على مطالب الشعب ومن أجل عرقلة مساعي الجيش الوطني الشعبي ومقترحاته لحل الأزمة، إلا أن بعض هذه الأطراف وفي مقدمتها رئيس دائرة الاستعلام والأمن السابق، خرجت تحاول عبثا نفي تواجدها في هذه الاجتماعات ومغالطة الرأي العام، رغم وجود أدلة قطعية تثبت هذه الوقائع المغرضة. وقد أكدنا يومها أننا سنكشف عن الحقيقة، وهاهم لا يزالون ينشطون ضد إرادة الشعب ويعملون على تأجيج الوضع، والاتصال بجهات مشبوهة والتحريض على عرقلة مساعي الخروج من الأزمة، وعليه أوجه لهذا الشخص آخر إنذار، وفي حالة استمراره في هذه التصرفات، ستتخذ ضده إجراءات قانونية صارمة".  قرار الجيش بخصوص حماية الشعب قرار لا رجعة فيه  وأوضح الفريق أن قرار الجيش الوطني الشعبي بخصوص حماية الشعب قرار لا رجعة فيه ولن يحيد عنه ابدا ومهما كانت الظروف والأحوال. وأضاف بالقول "إننا على يقين بأن الشعب الجزائري الأبي والمتحضر قادر على رفع كافة التحديات والتغلب على كل الأزمات، انطلاقا من عبقريته المستلهمة من مقوماته التاريخية وتجربته الطويلة في التعامل مع الأحداث، ونؤكد على أننا نتفهم مطالبه المشروعة التي التزمنا بالعمل معه على تجسيدها كاملة، وبطبيعة الحال فإن هذه الأهداف يتطلب تحقيقها مراحل وخطوات تستلزم التحلي بالصبر والتفهم ونبذ كافة أشكال العنف، فالخطوة الأساسية قد تحققت وستليها، بكل تأكيد، الخطوات الأخرى، حتى تحقيق كل الأهداف المنشودة، وهذا دون الإخلال بعمل مؤسسات الدولة التي يتعين الحفاظ عليها، لتسيير شؤون المجتمع ومصالح المواطنين.  إن قرار حماية الشعب بمختلف مكوناته قرار لا رجعة فيه ولن نحيد عنه مهما كانت الظروف والأحوال، وانطلاقا من متانة الثقة التي تربط الشعب بجيشه، أسدينا تعليمات واضحة لا لبس فيها لحماية المواطنين لاسيما أثناء المسيرات، لكن بالمقابل ننتظر من شعبنا أن يتفادى اللجوء إلى العنف وأن يحافظ على الممتلكات العمومية والخاصة، ويتجنب عرقلة مصالح المواطنين، وأود الإشارة في هذا الإطار إلى ضرورة الاحترام التام لرموز الدولة وعلى رأسها العلم الوطني، لما يمثله من رمزية مقدسة لوحدة الوطن والشعب وتضحيات الأجيال عبر التاريخ، وإننا على يقين تام أن شعبنا سيكون في مستوى الصورة الحضارية الراقية التي سجلها له التاريخ، ونقلتها مختلف وسائل الإعلام عبر العالم"-يقول قايد صالح-.  الجيش حريص على أن لا تراق قطرة دم جزائري واحدة  كما ذكرالفريق بالجهود المثابرة التي تم بذلها في سبيل تطوير وتحديث وعصرنة كافة مكونات قواتنا المسلحة، مؤكدا على أن قيادة الجيش الوطني الشعبي لن تتخذ أية قرارات لا تخدم الشعب والوطن:  "أتمنى أن يلقى هذا النداء الصدى المنشود لدى كافة مكونات شعبنا الأبي، لأنه صادر عن القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، انطلاقا من وفائها لرسالة شهداء الثورة وشهداء الواجب الوطني، ومعايشتها لمعاناة الشعب، وحرصها على بناء جيش قوي وعصري متحكم في أدق التكنولوجيات، وهو ما تحقق فعليا وميدانيا، من خلال غرس قيم الولاء والإخلاص للوطن في أذهان وسلوكات أفراد القوات المسلحة، جيش محترف بتعداده وعتاده واستعداده الدائم مجهز بأسلحة متطورة، موجهة لأعداء الوطن وليس ضد شعبه، جيش لن يتخذ أي قرارات لا تخدم الشعب والوطن، وحريص على أن لا تراق قطرة دم جزائري واحدة، خدمة لمصالح أطراف معادية، التي لم يعجبها الطابع السلمي للمسيرات، فالجزائر في أيدي أمينة برجال مخلصين مستعدين للدفاع عن بلادهم مهما كلفهم الثمن.   

الطلبة عبر الوطن ينظمون مسيرات مطالبة بتغيير النظام

ثلاثاء, 04/16/2019 - 15:12
نظم الطلبة  الجامعيون هذا الثلاثاء مسيراتهم الأسبوعية بالعاصمة وبعدة ولايات من الوطن  جددوا من خلالها تمسكهم بمطلب التغييرالحقيقي للنظام و الدخول في مرحلة انتقالية بقيادة شخصيات تحظى بالتوافق الوطني . الطلبة الذين عبروا عن وعي سياسي كبير بانخراطهم بقوة في الحراك الشعبي صدحت حناجرهم بساحة البريد المركزي بالعاصمة مطالبة باستقالة رموز النظام السابق و تغيير النظام ورفض التدخل الأجنبي الذي يشوش على سلمية الحراك ،رافعين شعارات "الشعب مصدر السلطة " " نحن أحفاد بن مهيدي و سي الحواس و زيغود يوسف " وفي يوم العلم  أكد طلبة جامعة سكيكدة تحمل المسؤولية  كاملة كطالب الأمس في  بناء مستقبل البلاد وصون أمانة الشهداء . المصدر : الإذاعة الجزائرية  

محللون لـ "زوايا الأحداث": استقالة بلعيز بداية تحقيق مطالب الشعب الجزائري

ثلاثاء, 04/16/2019 - 14:49
توقع ضيوف برنامج "زوايا الأحداث" للقناة الأولى أن تشكل استقالة الطيب بلعيز من رئاسة المجلس الدستوري بداية تحقيق سلس لمطالب الشعب الجزائري وفي هذا الإطار رأى الخبير الأمني محمد العربي الشريف  أن استقالة بلعيز تمثل أكبر مطالب الحراك ونحن نتوجه بسلاسة لتحقيق مطالب الشعب الجزائري، داعيا النخب والطبقة المثقفة والأحزاب إلى أن تكون في مستوى مسؤولياتها لإخراج الجزائر من الأزمة. أما الإعلامي عبدالوهاب بوكروح فتوقع أن تقدم حكومة بدوي استقالتها لرئيس الدولة خلال الساعات المقبلة ،في حين رأى المحلل السياسي مخلوف ساحل أن استقالة بلعيز ستفضي إلى تولي نائبه رئاسة المجلس إلى غاية انتخاب رئيس جديد للجمهورية وفقا للصلاحيات الدستورية التي تقر أن تعيين رئيس جديد للمجلس من صلاحيات رئيس الجمهورية استثناء.  

عبد الكريم سويرة للإذاعة:المرحلة القادمة ستشهد تطورات متسارعة لتلبية مطالب الحراك الشعبي

ثلاثاء, 04/16/2019 - 10:45
اعتبر الخبير الدستوري عبد الكريم سويرة أن استقالة الطيب بلعيز من رئاسة المجلس الدستوري بداية انفراج  للأزمة ستتبعها خطوات أخرى لتلبية مطالب الحراك الشعبي في إطار الشرعية الدستورية. وقال عبد الكريم سويرة في تصريح للقناة الإذاعية الأولى هذا الثلاثاء "المخرج لحل هذه الأزمة الآن مع تأكيد استقالة بلعيز وشغور منصب رئيس المجلس الدستوري بإمكان رئيس الدولة عبد القادر بن صالح تعيين شخصية وطنية تحظى بالقبول من الحراك الشعبي والفئات العريضة من الشعب الجزائري على رأس هذه المؤسسة ". ويرى المتحدث ذاته أنه في اطار هذا المسعى ينبغي على رئيس الدولة تقديم استقالته لتنتقل رئاسة الدولة إلى الشخصية الوطنية التي يكون قد عينها ،ليقدم الوزير الأول استقالته أيضا لأن حكومته ليست مقبولة شعبيا. وأضاف عبد الكريم سويرة أن الشخصية الوطنية التي سترأس الدولة بإمكانها تعيين وزير أول جديد حيث يقوم هذا الأخير بتشكيل حكومته من خلال مشاورات واسعة مع كل الفاعلين وممثلي الحراك والنقابات والمعارضة لنستطيع الخروج من هذه الأزمة. المصدر:الإذاعة الجزائرية 

تكتل قوى التغيير: الوضع القائم استثنائي والالتزام بالدستور الحالي خدمة لأولياء النظام السابق

ثلاثاء, 04/16/2019 - 10:43
دعت قوى التغيير المعارضة إلى وضع خارطة طريق تتضمن اجتهادات ومخارج لتنفيذ مطالب الحراك الشعبي وتحقيق التغيير المنشود وعدم التمسك الجامد بالآليات الدستورية . وطالب تكتل المعارضة خلال اجتماعه هذا الثلاثاء بمقر حزب العدالة والتنمية بالعاصمة بإيجاد الأليات الكفيلة بتجسيد مطالب الشعب وتطبيق مضامين المادتين الـ 7 والـ 8 من الدستور ، عبر الاجتهاد القانوني. وفي هذا السياق قال ممثل قوى التغيير ورئيس جبهة العدالة والتنمية ، سعد عبد الله جاب الله ،إن تطبيق المادة الـ 102 من الدستور فقط يعد التفافا على مطالب الشعب مضيفا أنه يجب أخذ منها حالة الشعور فقط والعودة  اما الفقرات السادسة والثامنة والمادة 104 إنما وضعت لمعالجة الوضع العادي في البلاد أما الوضع القائم حاليا فهو استثنائي معتبرا تلك المواد قاصرة على تحقيق مطالب الشعب والعمل بمضامينها التفاف واضح على مطالب الشعب وخدمة لأولياء النظام السابق . وشدد جاب الله  على أن مبادرة المعارضة لحل الأزمة هي مبادرة دستورية، وتكتل قوى التغيير متسمك بها ، مضيفا أن اجتماع اليوم جاء ليحدد موقفا جماعيا وموحدا من المستجدات التي ظهرت على مستوى الساحة . وعرف الاجتماع الثامن للمعارضة مشاركة بعض رؤساء الأحزاب السياسية وممثليهم إضافة إلى شخصيات وطنية وأكاديمية لتقديم مقترحات سياسية للخروج من الأأزمة. المصدر : الإذاعة الجزائرية

المدير العام للجمارك الجزائرية للإذاعة: نستعد لاطلاق مجموعة من التدابير الصارمة لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد

ثلاثاء, 04/16/2019 - 10:24

جمارك الجزائر تستعد لاطلاق مجموعة من التدابير الصارمة لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد

كشف المدير العام للجمارك الجزائرية  ان هنالك مقترحات ستقدم الى السلطات العمومية  خلال الايام المقبلة  من أجل الحد من ظاهرة  تضخيم فواتير الاستيراد".  و أوضح فاروق بن حمادي في تسجيل خص به القناة الثالثة  أنه "تم انشاء مجموعة عمل  منذ ثمانية اشهر يرأسها خبير اقتصادي   ستقوم  بارسال تقرير في الايام القليلة المقبلة الى السلطات العمومية  وستكون هناك تدابير  فعالة من اجل مكافحة التضخيم في  فواتير الاستيراد ".  مشيرا الى انه في حين  ثبوت وجود جريمة مالية يكون من المتاخر جدا التدخل فالاجراءات الخاصة بالجمركة لا  تجرى الا في نهاية سلسلة العمليات المالية للمستورد . الاشكال يقع في  ايجاد توازن  بيبن تشديد الرقابة  على تدفق البضائع  التي تدخل البلاد وسيولة  ازالتها " حتى لا يتم معاقبة  المتعاملين الاقتصاديين  الذين يعملون بضمير" بحسب المدجير العام للجمارك  . المصدر : موقع الاذاعة الجزائرية 

رئيس الجمعية المهنية للبنوك ينفي وجود تهريب للأموال في هذه الفترة

ثلاثاء, 04/16/2019 - 09:22
فنَّد عبود عاشور رئيس الجمعية المهنية البنوك والمؤسسات المالية وجود تحويلات ممنهجة للأموال، دون أن يستبعد وجود أخطاء أو معاملات مشبوهة وتضخيم للفواتير، مؤكدا أن  البنوك لا تملك الآليات التي تسمح لها بمراقبة أسعار المواد المستوردة، التي تتحملها مصالح الجمارك، مرحبا في الوقت ذاته بالهيئة المستحدثة من قبل وزارة المالية لمراقبة المعاملات المالية مع الخارج. وقال عبود لدى حلوله هذا الثلاثاء ضيفا على القناة ضمن ركن "ضيف الصباح" بالقناة الإذاعية الأولى إن المنظومة البنكية الجزائرية، تمتاز بالرقابة الصارمة إلى الحد أنها توصف بالبيروقراطية، مضيفا أن التجاوزات التي قد تحدث هي تجاوزات معزولة، وأن البنوك لا تملك صلاحيات مراقبة أسعار المواد المستوردة، التي هي من صلاحيات الجمارك،كاشفا أن البنوك تكتفي بالتبليغ على أي معاملة مشبوهة، حين يتعلق الأمر بمبالغ كبيرة. وأضاف رئيس جمعية البنوك أن اللجنة المستحدثة لمراقبة المعاملات المالية مع الخارج تركز جهدها على التحويلات الكبرى المتعلقة باستيراد التجهيزات، والاستثمار، كاشفا أن فاتورة الاستيراد بلغت الـ40 مليار دولار. وحول القروض الممنوحة  كشف ضيف الإذاعة الجزائرية أنها وصلت إلى عشرة ألاف وثلاثمئة 10300 مليار دينار، مؤكدا أنها تحيل إلى مؤشر على النمو الاقتصادي، فيما تحاشى الحديث بشكل مفصل عن آثار عملية طبع الأوراق من قبل الحكومة، أو ما يعرف بالتمويل غير التقليدي. المصدر: موقع الإذاعة الجزائرية

الصفحات