وطني

اشترك ب تلقيمة وطني
آخر تحديث: منذ ساعة واحدة 26 دقيقة

وزير الخارجية بموسكو هذا الاثنين للمشاركة في الدورة الـ 5 لمنتدى التعاون روسيا-عالم عربي

اثنين, 04/15/2019 - 09:19
يتوجه وزير الشؤون الخارجية صابري بوقادوم هذا  الاثنين إلى موسكو حيث سيمثل الجزائر في الدورة ال5 للمنتدى الوزاري للتعاون "روسيا-عالم عربي". و يعتبر منتدى روسيا-عالم عربي إطار تشاور و تعاون أنشئ سنة 2003 من  أجل "ترقية الحوار السياسي والتعاون بين البلدان الأعضاء في جامعة الدول  العربية و روسيا، لا سيما حول المسائل الاقليمية و الدولية. و بهذه المناسبة، سيجري بوقادوم محادثات ثنائية مع العديد من  نظرائه العرب الحاضرين في هذه الندوة، حسبما أفاد به بيان لوزارة الخارجية .    

حكيم بلحسل يستقيل من منصبه كأمين أول لجبهة القوى الاشتراكية

أحد, 04/14/2019 - 18:42
أعلن الأمين الوطني الاول لجبهة القوى الاشتراكية حكيم بلحسل عن استقالته و ذلك من اجل "الحيلولة دون الاستمرار في تشويه سمعة الحزب" الذي يشهد ازمة داخلية. واوضح بلحسل في رسالة نشرت اليوم الاحد انه "قرار لا رجعة فيه" مضيفا انه اتخذ هذا القرار "بعيدا عن اي اكراه او ضغط و ذلك من اجل الحفاظ على وحدة الحزب و تفادي الاضرار بمناضليه". كما اكد بلحسل الذي تولى رئاسة جبهة القوى الاشتراكية منذ شهر واحد انه اتخذ هذا القرار "لتفادي الاستمرار في تشويه سمعة حزبنا العزيز" مذكرا انه عين "في اطار الرئاسة الجماعية و بدعم من ثلاثة اعضاء من بين خمسة الذين يشكلون الهيئة الرئاسية لجبهة القوى الاشتراكية". وتابع قوله ان جبهة القوى الاشتراكية وصلت الى "وضعية مأساوية و حتى فوضوية" معربا عن قناعته بان "هذه الازمة الداخلية سببها اعتبارات خفية لن يكشف عنها الا التوقيت السياسي". وخلص في الاخير الى ان "الاحداث التي جرت امس بالمقر الوطني قد ابانت عن ازمة سياسية لا يمكن ان تكون خارجة عن الوضعية السياسية السائدة في البلاد لذلك فان كل واحد مطالب بتحمل مسؤولياته امام التاريخ و امام الشعب الجزائري".

الفريق قايد صالح في زيارة عمل إلى الناحية العسكرية الرابعة بداية من الاثنين

أحد, 04/14/2019 - 17:41
14/04/2019 - 17:41

يقوم الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، هذا الاثنين بزيارة عمل وتفتيش الى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة تدوم أربعة أيام، حسب ما افاد به اليوم الاحد بيان لوزارة الدفاع الوطني.

وأوضح ذات المصدر أن الفريق قايد صالح سيشرف خلال هذه الزيارة على تنفيذ تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية، يهدف لمراقبة المرحلة الثانية من التحضير القتالي ويتفقد بعض الوحدات ويعقد لقاءات توجيهية مع إطارات وأفراد الناحية العسكرية الرابعة.

 

المصدر: واج

 

خبـراء للإذاعــة : التمسك بخيار الانتخابات قد يطيل أمد الأزمة ويزيدها تعقيدا

أحد, 04/14/2019 - 15:18
يرى محللون سياسيون وخبراء أن اجراء الانتخابات الرئاسية التي أعلن عنها رئيس الدولة عبد القادر بن صالح في الـ4 جويلية القادم وسط تمسك الشعب بمطالبه قد يطيل أمد الأزمة ويزيدها تعقيدا ولذلك يتوجب –حسبهم- الإسراع في إيجاد أرضية توافقية للذهاب إلى انتخابات رئاسية شفافة كلمة الفصل فيها تعود للشعب. وتعتبرالخطوة المرتقبة بعد تحديد تاريخ الانتخابات الرئاسية الشروع في مشاورات مع القوى السياسية والمجتمع المدني لتحديد تشكيل الهيئة الوطنية التي سيعاد لها تنظيم الانتخابات وعدم التجاوب مع طرح السلطة قد يؤثر على مسار الانتخابات مثلما أبرزه المحلل السياسي محمد طايبي في تصريح للقناة الإذاعية الأولى. وقال محمد طايبي "إن البلد دخل في المنطق الدستوري الطبيعي ،لكن الأزمة السياسية المتمثلة في المطالب التي يرفعها الحراك ذلك أمر آخر وسيؤثر في مجرى الانتخابات في حال تعنت الأطراف سواء من باب الحرص على تحقيق المطالب أو من باب الحرص على أن لا تكون هناك انتخابات وهذه فرضية قائمة وهنا تكمن المعضلة الكبرى". من جهته يرى أستاذ القانون الدستوري بوجمعة صويلح ضرورة التريث قبل إجراء المشاورات تحضيرا للانتخابات والأولوية –حسبه- النظر في مطالب الحراك بالذهاب إلى مرحلة انتقالية لا تقودها الرموز المحسوبة على النظام. هذا واعتبر المحلل السياسي أرزقي فراد  أن الأزمة في الجزائر أزمة سياسية وليست دستورية متوقعا مسارا جديدا آخر لحل  الازمة فمن من المحتمل بعد إعلان نادي القضاء مقاطعته لهذه الانتخابات الرئاسية لا يتم الذهاب إلى هذه الاستحقاقات. وفي السياق أكد أستاذ القانون الدستوري عبد الكريم سويرة في برنامج "ساعة نقاش" للقناة الإذاعية الأولى أن حل الأزمة التي تشهدها الجزائر يكمن في الاستجابة لمطالب الشعب والتي لن يتراجع عنها وأهمها تغيير كل رموز النظام القديم . وأوضح عبد الكريم سويرة أنه لا يمكن أن نكون رهينة التفسير الضيق للمواد الدستورية التي تبقى كفيلة بايجاد مخرج لهذه الأزمة. المصدر:الإذاعة الجزائرية   

دحــمــون: الانشغال الأساسي للحكومة هو أمن واستقرار البلاد

أحد, 04/14/2019 - 15:16
أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الإقليم صلاح الدين دحمون اليوم الأحد ببشار أن الانشغال الأساسي للحكومة هو أمن واستقرار البلاد. وقال الوزير خلال لقاء عقده بمقر الولاية مع السلطات المحلية لولاية بشار والولاية المنتدبة لبني عباس على هامش زيارة العمل والتفقد التي قادته الى المنطقة ليومين، أن "انشغال الحكومة، التي هي حكومة تسيير أعمال، هو استقرار وأمن البلاد ترقبا للموعد الانتخابي المقبل وسيختار الشعب خلال الانتخابات الرئاسية المنتظرة في 4 جويلية المقبل وبكل حرية وشفافية رئيس الجمهورية الجديد". و أضاف دحمون الذي اشرف على هذا اللقاء برفقة وزيري الموارد المائية علي حمام والسكن والعمران والمدينة كمال بلجود، أن "التغيير السياسي، لا مفر منه، وسيفتح للشعب وللبلاد أفاق جديدة للتنمية على جميع الأصعدة ". وكان وزير الداخلية والجماعات المحلية و تهيئة الإقليم قد اشرف قبل ذلك على التدشين الرسمي للمعهد الجهوي للموسيقى وعيادة صحية ببلدية تاغيت (97 كلم جنوب بشار). للتذكير، فقد اشرف السيد دحمون امس السبت على تدشين مركز مكافحة السرطان ببشار رفقة نفس الوفد الوزاري، قبل ان يتوجه إلى موقع المشروع العملاق لجر المياه من منطقة بوسير الواقعة شمال عاصمة الولاية. للاشارة فقد ألغيت زيارة الوفد الوزاري التي كانت مقررة الأحد إلى الولاية المنتدبة بني عباس (240 كم جنوب بشار) وبعدد من بلديات هذه الجماعة المحلية بسبب حركة احتجاجية نظمها السكان ضد هذه الزيارة رافعين شعارات "عدم الاعتراف بشرعية هذه الحكومة".

بلعابد : الامتحانات الوطنية ستجري في أوانها من 29 ماي إلى 20 جوان

أحد, 04/14/2019 - 13:27
أكد وزير التربية الوطنية عبد الحكيم بلعابد ,  هذا الأحد بالجزائر العاصمة , أن الامتحانات المدرسية الوطنية لنهاية السنة  الدراسية الحالية للأطوار التعليمية الثلاثة ستجري في مواعيدها المقررة إذ  تمتد من 29 ماي إلى 20 جوان المقبل. وأوضح الوزير خلال الندوة الوطنية لمديري التربية بأن "الامتحانات التي  تعني أزيد من  مليوني مترشح , يمتحنون في ما يقارب 18.600 مركز إجراء تكتسي  طابعا خاصا لأنها تأتي في سياق دقيق يحتاج الى التجنيد و اليقظة من طرف الجميع  لاجتيازه بأمان". و حسب الرزنامة المحددة من طرف الوزارة و الديوان الوطني للامتحانات و  المسابقات, سيجري امتحان شهادة البكالوريا من 16 إلى 20 جوان المقبل , و  امتحان نهاية التعليم المتوسط من 9  إلى 11 جوان وامتحان نهاية التعليم  الابتدائي في 29 ماي أي في شهر رمضان المعظم.

بن صالح يستقبل وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم

أحد, 04/14/2019 - 11:28
استقبل رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، اليوم الاحد بمقر رئاسة الجمهورية (الجزائر العاصمة)، وزير الشؤون الخارجية، صبري  بوقادوم.   ويعد هذا الاستقبال الثاني من نوعه للسيد بن صالح منذ توليه منصب رئيس الدولة حيث كان قد استقبل الخميس الماضي الوزير الاول  نور الدين بدوي. المصدر : وكالة الانباء الجزائرية

بن خالفة للإذاعة : البنوك مطالبة بتشديد الرقابة على التحويلات المالية في هذه المرحلة

أحد, 04/14/2019 - 11:05
شدد الوزير السابق و الخبير المالي عبد الرحمان بن خالفة  على أهمية تفعيل دور البنوك في مراقبة التحويلات المالية ،سيما ما تعلق بأرباح الشركات ومعاملات الإستراد   . ودعا بن خالفة من منبر برنامج "ضيف الصباح"  للقناة الأولى هذا الأحد  مسؤولي البنوك على مستوى الوكالات و المفتشيات العامة إلى تشديد آليات الرقابة على المعاملات المالية و معالجة الملفات بعناية مع تفعيل آليات الإخطار داخليا، قائلا" يجب الذهاب إلى حالة الطواريء في الجانب المالي" للمحافظة على الاقتصاد الوطني في هذه المرحلة بالذات.  وبعد أن ثمن قراراستحداث لجنة مهمتها متابعة ومراقبة عمليات تحويل الأموال إلى الخارج أفاد ضيف الأولى أن هذه اللجنة تقتصر مهمتها على مراقبة مستويات التدفقات المالية على المستوى الوطني و الحفاظ على قمة احتياطي الصرف المقدرة بـ 80 مليار دولار بعيدا عن مراقبة الملفات الموجودة في أدراج البنوك. "يجب حماية الاقتصاد في هذه المرحلة  المفصلية " هكذا صرح بن خالفة الذي قدم حلولا تتمثل في ضبط التحكم  في عمليات الاستيراد و التحويلات المالية خلال 2019 والتي يفترض حسبه  أن لا تتجاوز معدل الـ 5 سنوات الماضية. ودعا الخبير المالي في الأخير إلى إخضاع  المتورطين في قضايا الفساد للمساءلة بعد هدوء الأوضاع في البلاد وذلك بمراجعة ملفات الاستراد و الصفقات العمومية  . المصدر : موقع الإذاعة الجزائرية / راضية زرارقة    

إستحداث لجنة لليقظة مكلفة بمتابعة ومراقبة التعاملات المالية مع الخارج

سبت, 04/13/2019 - 20:12
أفادت وزارة المالية هذا السبت في بيان لها، أنه وحرصا على تعزيز اليقظة في مجال التعاملات المالية مع الخارج، تم استحداث لجنة مهمتها متابعة ومراقبة عمليات تحويل الأموال الى الخارج. وحسب ذات البيان، تتشكل هذه اللجنة من موظفين سامين بوزارة المالية وممثلي بنك الجزائر وكذا ممثلي المنظومة البنكية والمصرفية (جمعية البنوك والمؤسسات المالية). وتتمثل مهمة هذه اللجنة’ يضيف المصدر، في التحقق من أن عمليات تحويل الأموال بالعملة الصعبة من قبل البنوك، بصفتها وسيطا معتمدا، يتم تنفيذها في ظل الإحترام الصارم للتنظيم المتعلق بالصرف المعتمد من قبل بنك الجزائر. وذكر البيان أن هذه العمليات تصنف الى ثلاثة فئات الأولى تتعلق بتسوية عمليات استيراد السلع والخدمات طبقا للتشريع والتنظيم المعمول بهما في مجال التجارة الخارجية والصرف، فيما تتعلق الفئة الثانية بعمليات التحويل في إطار الإستثمارات بالخارج التي يقوم بها متعامل مقيم بالجزائر ولا يمكن أن تنجز هذه الأخيرة إلا بعد الحصول على ترخيص من طرف مجلس النقد والقرض. أما الفئة الثالثة، فتتعلق بتحويل الأرباح المتأتية من استثمارات مباشرة بالجزائر ويتم تنفيذ عمليات التحويل هذه طبقا للأحكام القانونية والتنظيمية على أساس ملف يتم تكوينه في ظل الاحترام الصارم للتنظيم المتعلق بالصرف الذي يخص هذا المجال. أما فيما  يتعلق بتحويل الأموال نقدا والذي يخص التصدير المادي للأوراق النقدية، فان هذه العملية - يضيف المصدر-  يؤطرها بشكل صارم التنظيم الساري المفعول. كما تخضع هذه العملية لمراقبة صارمة على مستوى المراكز الحدودية من قبل المصالح المختصة، يضيف بيان الوزارة .  المصدر : الإذاعة الجزائرية / واج 

المسيرات بالجزائر العاصمة: المدير العام للامن الوطني يطمئن على الحالة الصحية لافراد الشرطة المصابين

سبت, 04/13/2019 - 12:07
13/04/2019 - 12:07

قام المدير العام للامن الوطني عبد القادر قارة بوهدبة برفقة والي ولاية الجزائر السيد عبد القادر زوخ مساء اليوم الجمعة بزيارة للمستشفى المركزي للامن الوطني (ليغليسين) للاطمئنان على الحالة الصحية لعناصر الشرطة الذين اصيبوا بجروح متفاوتة الخطورة خلال "اعمال العنف و التخريب" التي شهدتها بعض احياء الجزائر العاصمة وفق بيان للمديرية العامة للامن الوطني.

و اوضح نفس المصدر ان اعمال العنف وقعت على مستوى نهج محمد الخامس و شارع ديدوش مراد  بالعاصمة .واضاف ان مصالح الامن الوطني سجلت اثناء تدخلها من اجل استتباب النظام العام اصابة 83 شرطيا تعرضوا "لاعتداءات عنيفة ".

المصدر : الإذاعة الجزائريةوأج

مصالح الامن تكشف عن توقيف أجانب كانوا يخططون"لإذكاء التوترات"ودفع الشباب إلى"أنماط متطرفة في التعبير"

جمعة, 04/12/2019 - 18:00
أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني، في بيان لها هذا الجمعة، عن توقيف أجانب كانوا يخططون"لإذكاء التوترات"ودفع الشباب للجوء إلى"أنماط متطرفة في التعبير" خلال المسيرات التي تعرفها البلاد منذ 22 فبراير الماضي. وأوضح نفس المصدر أنه"تم، خلال هذه الأسابيع، تحديد هوية أجانب تم توقيفهم والكشف عن مخططاتهم، ممن جاءوا خصيصا لإذكاء التوترات ودفع الشباب للجوء إلى أنماط متطرفة في التعبير قصد استغلال صورهم عبر وسائل الإعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي". كما"تم توقيف البعض وبحوزتهم تجهيزات حساسة وغيرهم يتوفرون على عقاقير مهلوسة بكميات معتبرة، والذين كانوا ينشطون في إطار شبكات وضمن نقاط محددة"، بالإضافة الى توقيف"جانحين وأشخاص مغرضين، كانوا متواجدين بين المتظاهرين، ينشطون بين جماعات إجرامية بعضهم كان يحاول بيع ممنوعات أو سرقة المواطنين وحتى التحرش بهم أو الاعتداء عليهم". وأوضح البيان أنه"منذ بداية الحراك الشعبي الذي شاركت فيه مختلف فئات المجتمع، بما فيها الطبقة السياسية والحركة الجمعوية، بمختلف توجهاتها وإيديولوجياتها، للتعبير عن تطلعاتها التي كرسها الدستور، عمل الأمن الوطني، باعتباره مؤسسة جمهورية ومواطنة، على الاضطلاع بكل صرامة بمهامه السيادية". وقد حرص في هذا السياق على أن"تجري هذه الأحداث في ظل احترام حقوق الإنسان، دون أي تمييز، متحملا عبء مهمته التي ليست بالسهلة، والمتمثلة في الحفاظ على السلامة البدنية والمعنوية للمتظاهرين في ظل مخاطر الانزلاق التي تضع حياتهم وحياة عائلاتهم رهن الخطر". وقد سهرت قوات الشرطة المتدخلة على كل المستويات --يضيف البيان-- من أجل "تأمين إدارة هذه الحشود بطريقة تضمن سلامة الأشخاص والممتلكات مع الحرص على أن يواصل المرفق العام تأدية مهامه بشكل طبيعي في إطار المنفعة العامة، لاسيما تلك المتعلقة بالمواطن، مهما كان وضعه آو احتياجاته، وأن لا تتأثر حرية الحركة المرورية باعتبارها من بين حقوقه المكرسة". وفي ذات السياق، أكدت مصالح الامن أن "هذه الإدارة للحشود, التي حرص الجميع على تحية حرفيتها ومهارتها، منذ بداية الأحداث، سواء داخل الوطن أو خارجه، ليس في الواقع مجرد صدفة، بل هي ثمرة عمل تم إنجازه في العمق وعلى السطح، قصد الحفاظ على المواطن وممتلكاته ومصالحه في مواجهة دسائس سيئة المقصد حاولت، دون هوادة، تحويل المظاهرات عن طابعها السلمي صوب العنف والفوضى لحساب أعداء الشعب بهدف زرع الدمار والبلبلة". وتابع البيان أن"حشودا عديدة كانت تتشكل من أطفال أبرياء في سن مبكرة جدا، وحتى تلاميذ وأشخاص ضعفاء متقدمين في السن ومعاقين"، بالإضافة الى"بعض المحرضين من ذوي النوايا الماكيافيلية، الذين لم يكن لهم من غرض سوى الزج بالأطفال في أتون الأحداث، على حساب حقوقهم الأساسية، عبر توقيف دراستهم وتعريضهم لكل الأخطار التي يمكن أن تنجم عن مثل هذه الحالات".                       توقيف مجموعة إرهابية كانت تخطط للقيام بأعمال إجرامية ضد المواطنين إن مصالح الشرطة التي من بين مهامها حماية الأشخاص المعرضين للخطر --يؤكد البيان--"عملت أيضا على وضع حد لمشاريع إجرامية واسعة النطاق, على غرار قيامها، إلى جانب مصالح الجيش الوطني الشعبي, بتوقيف مجموعة إرهابية مدججة بالأسلحة والذخيرة، كانت تخطط للقيام بأعمال إجرامية ضد المواطنين، مستغلة الكثافة البشرية الناجمة عن التعبئة". وكشف نفس المصدر أن"التحريات المنجزة سمحت بالتوصل الى ان بعض الأسلحة التي كان يحوزها هؤلاء المجرمون، تم استعمالها في جرائم اغتيال في حق بعض منتسبي مصالح الأمن خلال العشرية السوداء". ورغم المجهودات المبذولة من طرف مصالح الشرطة  لتسهيل السير على الطريق العام --يوضح البيان-- فإن "العديد من مستعمليه لا زالوا يشتكون من أوضاع الحركة المرورية والتنقل بعد أن أدى التجمهر الدائم الى غلق المسارات وأثر سلبا على شروط حياتهم الطبيعية، كما أثر على تجارتهم وسكينتهم وانشغالاتهم". أما على مواقع التواصل الاجتماعي, فإن "الحوارات المواطناتية صارت عرضة للتسميم الفكري من طرف مستغلي التطرف الإيديولوجي ومجندي شبكات الإرهاب العابر للأوطان، الباحثين عن مجندين جدد من خلال استغلال حالات الاستياء الاجتماعي لاستعمالها كذريعة لمسار التطرف والتشدد". وفي هذا الصدد، أكدت مصالح الأمن أن "منهاج العمل في مجال حفظ النظام العام، الذي تضطلع به قوات النظام, وعلى عكس ما يروجه البعض, سواء عن جهل أو عن قصد، ليس في جوهره قمعيا ولم يكن في يوم من الأيام موجها ضد المواطن الذي يبقى في صلب اهتمام العمل الشرطي"، مضيفة أن هذا المنهاج يعد "ثمرة المهمة الدستورية النبيلة التي تتمثل في حماية المواطن وضيوفه الأجانب من كل خطر يهدد سلامتهم وسلامة ممتلكاتهم". وحسب ذات المصدر، فإن"تطورات الوضع تثبت يوما بعد يوم أن أعداء الشعب وأعداء تاريخه ومكتسباته حريصون على دفع الشارع نحو الانزلاق لتنفيذ مخططاتهم المغرضة التي تستهدف الوحدة الوطنية، حيث أن البعض منهم المعروفين بتهويلهم اللاعقلاني، لم يترددوا، افتراء، في تشويه التدخل القانوني والمنسجم لقوات النظام، لإعطائه طابعا قمعيا غير صحيح". واليوم أكثر من أي وقت مضى --يتابع البيان-- فان الامر"يستدعى ذكاء الشعب وحكمته، الذي عرف به منذ بداية المظاهرات السلمية، في كيفية إثبات حبه لوطنه وارتباطه بمؤسساته، كما يستدعى احترافية وسائل الإعلام الوطنية والشعور بالمسؤولية للعائلات الجزائرية الحريصة على مصير أبنائها، والتي عليها أن تحذر مما يحاك في الخفاء خلف الحراك المواطناتي الحقيقي". ودعت المديرية العامة  للأمن الوطني الى ضرورة توخي "اليقظة في مواجهة الذين يريدون ارتهان أطفالنا لاستخدامهم كوسائل لبلوغ غاياتهم غير المعلنة، حيث أن الضمير والمسؤولية الأخلاقية والقانونية لسلك المعلمين والمكلفين بتسيير المرافق العامة وحتى الأولياء, تبقى ملزمة في هذا الجانب"مع ضرورة"الوعي بأن المظاهرات السلمية لا يمكنها ان تتم على حساب حرية الحركة وسلامة الأشخاص والممتلكات واستمرارية المرفق العام والمصلحة العامة للمواطن". وخلص البيان الى ان "مصالح النظام الوفية للأسس الجمهورية والسيادية للدولة، هي دائما في خدمة الشعب والمواطن ولا يمكنها أن تفعل ذلك دون مساعدته وتفهمه". المصدر : الإذاعة الجزائرية / واج 

مسيرات سلمية حاشدة للجمعة الثامنة بالعاصمة و ولايات الوطن للمطالبة بالتغيير

جمعة, 04/12/2019 - 15:22
خرج الجزائريون في ثامن جمعة على التوالي في مسيرات حاشدة بالعاصمة وولايات الوطن ، للمطالبة بالتغيير الجذري للنظام ومحاربة كل أشكال الفساد. فبالجزائر العاصمة، ووسط تعزيزات أمنية مكثفة، بدأت التجمعات الشعبية تتشكل منذ الساعات الاولى من صبيحة اليوم،لاسيما بالنسبة للمواطنين الذين قدموا من مختلف الولايات قبل ان تلتحق جموع المتظاهرين مباشرة بعد صلاة الجمعة، رافعين شعارات تطالب برحيل"الباءات الثلاث: بن صالح، بلعيز، بدوي"وب"التغيير الجذري"والولوج الى مرحلة جديدة بشخصيات تتمتع بالكفاءة والنزاهة. ومثلما جرت عليه العادة، شهدت أحياء العاصمة وشوارعها الرئيسية، على غرار ساحة البريد المركزي، شارع حسيبة بن بوعلي, ساحة موريس أودان، ديدوش مراد، وغيرها حضورا حاشدا للمتظاهرين من كل الفئات والأعمار رافعين الأعلام الوطني ولافتات تعكس تطورات المشهد السياسي الذي تعرفه البلاد منذ استقالة الرئيس بوتفليقة وتولي عبد القادر بن صالح رئاسة الدولة طبقا لأحكام المادة 102 من الدستور.    ومن العاصمة الى ولاية سكيكدة التي شهدت هي الأخرى مسيرات تطالب بمحاربة الفساد والتغيير الجذري للنظام، وللجمعة الثامنة على التوالي خرج مواطنو ولاية تيارات على غرار باقي ولايات الوطن بالألاف على مستوى وسط المدينة مطالبين برحيل بقايا النظام السابق ومنح الفرصة للكفاءات الشبانية من أجل قيادة البلاد نحو بر الأمان.     أما بولاية سعيدة جاءت مطالب المتظاهرين في الجمعة الثامنة من الحراك الشعبي لتؤكد على ضرورة التغيير الجذري للنظام من خلال اللافتات التي رفعت خلال هذه المسيرة التي شاركت فيها مختلف الشرائح.   جدير بالذكر، خرج بولاية تلمسان للجمعة الثامنة في مسيرة شعبية سلمية للمطالبة بالتغيير الجذري للنظام ، كما كان مطلب استقلالية القضاء إحدى الشعرارات المرفوعة بقوة لمحاسبة الفاسدين.    المصدر : الإذاعة الجزائرية / واج

المديرية العامة للأمن الوطني تحذر من تداول ونشر صور وفيديوهات قديمة لتضليل الرأي العام

جمعة, 04/12/2019 - 15:11
دعت المديرية العامة للأمن الوطني كافة مستعملي وسائط التواصل الاجتماعي إلى ضرورة التحلي بالحيطة والحذر من تداول ونشر بعض الصور والفيديوهات القديمة بهدف"تضليل الرأي العام والإساءة إلى جهاز الشرطة". وأوضحت المديرية في بيان لها اليوم الجمعة أن هذه الصور والفيديوهات المتداولة "تتعلق بأخبار مغلوطة (FAKE NEWS) وأحداث قديمة، منها ما حدثت في دول أجنبية، تنسب إلى جهاز الشرطة الجزائرية وترمي أساسا إلى تغليط الرأي العام الوطني". وتؤكد المديرية العامة للأمن الوطني أنها"تحتفظ بحق المتابعة القضائية لمروجي الأخبار المغلوطة"، كما تذكر أن قوات الشرطة "تؤدي مهامها الدستورية بكل حزم وتفاني في ظل الاحترام الصارم لقوانين الجمهورية ومبادئ حقوق الإنسان". المصدر : وكالة الأنباء الجزائرية 

رئاسيات 2019: مراجعة استثنائية للقوائم الانتخابية من 16 إلى 23 أفريل الجاري

جمعة, 04/12/2019 - 10:46
أعلنت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية أن مراجعة استثنائية للقوائم الانتخابية، ستتم من 16 إلى 23 أفريل الجاري، و ذلك تحسبا للانتخابات الرئاسية المقررة يوم الخميس 4 جويلية 2019، حسب ما أفاد به اليوم الخميس بيان للوزارة. وأوضح  البيان أنه "تبعا لإمضاء المرسوم  الرئاسي المحدد لتاريخ استدعاء الهيئة الانتخابية ليوم الخميس 4 جويلية 2019 من أجل الانتخاب لرئاسة الجمهورية ، تنهي  وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية إلى علم المواطنات و المواطنين أن فترة مراجعة استثنائية للقوائم الانتخابية مدتها ثمانية (08) يوما، تفتتح من يوم الثلاثاء 16 افريل إلى غاية يوم الثلاثاء 23 ابريل  2019 ، وذلك طبقا لأحكام المادة  14 من القانون العضوي  رقم 16-10 المؤرخ في 25 غشت 2016 والمتعلق بنظام الانتخابات". و لهذا الغرض، دعت الوزارة المواطنات و المواطنين غير المسجلين في القوائم الانتخابية لاسيما البالغين الثامنة عشر (18) سنة كاملة يوم الاقتراع، أي يوم 04 جويلية 2019 ، لطلب  تسجيل أنفسهم ضمن القائمة الانتخابية  لبلدية إقامتهم. وأضافت أنه "بالنسبة للناخبات و الناخبين الذين غيروا مقر إقامتهم، فعليهم أن يتقربوا من البلدية مقر الإقامة الجديد التي ستتكفل بكل إجراءات الشطب والتسجيل"، مشيرة إلى"إرفاق طلب التسجيل بوثيقة ثبوت هوية المعني وأخرى تثبت الإقامة". من جهة أخرى توضح الوزارة أن المكاتب المكلفة بالانتخابات على مستوى البلديات "تبقى مفتوحة كل أيام الأسبوع من الساعة التاسعة (9) صباحا إلى غاية الساعة الرابعة والنصف (16سا 30) مساء، ما عدا يوم الجمعة". وكان رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، قد وقع أول أمس الثلاثاء، المرسوم الرئاسي المتضمن استدعاء الهيئة الناخبة للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 4 جويلية المقبل،   ويأتي استدعاء الهيئة الناخبة مباشرة بعد تولي بن صالح رئاسة الدولة لمدة أقصاها 90 يوما طبقا لأحكام المادة 102 من الدستور، وذلك عقب استقالة السيد عبد العزيز بوتفليقة من رئاسة الجمهورية يوم 2 أفريل الماضي تحت ضغط المسيرات الشعبية السلمية التي تشهدها البلاد منذ 22 فيفري المنصرم.      

الداخلية تعلن عن سحب استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية للراغبين في الترشح للانتخابات الرئاسية

خميس, 04/11/2019 - 20:03
 أنهت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية إلى علم الراغبين في الترشح للانتخابات الرئاسية التي ستجرى يوم 4 جويلية القادم  أن سحب استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية يكون على مستوى مقر الوزارة (قصر الحكومة) ،  حسب ما أفاد به اليوم الخميس بيان للوزارة. وأوضح ذات المصدر أنّه :  "تبعا لإمضاء المرسوم الرئاسي المتضمن استدعاء الهيئة الانتخابية من طرف السيد رئيس الدولة  ليوم الخميس 4 جويلية 2019 من اجل الانتخاب لرئاسة الجمهورية وعملا بأحكام القانون العضوي رقم 16 - 10 المؤرخ في25  غشت سنة 2016 والمتعلق بنظام الانتخابات تنهي وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية إلى علم الراغبين في الترشح لهذه الانتخابات ، أن سحب استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية يكون على مستوى مقر الوزارة الكائن بقصر الحكومة نهج الدكتور سعدان الجزائر". وأبرز ذات البيان انه "يتم تسليم الاستمارات على أساس تقديم من طرف المترشح رسالة ، موجهة إلى السيد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية ، يعلن من خلالها النية الصريحة في تكوين ملف ترشح للانتخاب لرئاسة الجمهورية".ولكل معلومات إضافية تدعو الوزارة إلى الاطلاع على  موقعها الاليكتروني على العنوان التالي  http:/www.interieur.gov.dz  .    المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية ستكون بين 16 إلى 23 أفريل الجاري وفي ذات السياق ، أعلنت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية ،  أن مراجعة استثنائية للقوائم الانتخابية ، ستتم من 16 إلى 23 أفريل الجاري . وأوضح  البيان أنه : " تبعا لإمضاء المرسوم  الرئاسي المحدد لتاريخ استدعاء الهيئة الانتخابية ليوم الخميس 4 يوليو 2019 من أجل الانتخاب لرئاسة الجمهورية تنهي  وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية إلى علم المواطنات و المواطنين أن فترة مراجعة استثنائية للقوائم الانتخابية مدتها ثمانية (08) يوما ، تفتتح من يوم الثلاثاء 16 ابريل إلى غاية يوم الثلاثاء 23 ابريل  2019 ، وذلك طبقا لأحكام المادة  14 من القانون العضوي  رقم 16-10 المؤرخ في 25 غشت 2016 والمتعلق بنظام الانتخابات". و لهذا الغرض ،  دعت الوزارة المواطنات و المواطنين غير المسجلين في القوائم الانتخابية لاسيما البالغين الثامنة عشر (18) سنة كاملة يوم الاقتراع ، أي يوم04 يوليو 2019  ، لطلب  تسجيل أنفسهم ضمن القائمة الانتخابية  لبلدية إقامتهم.   وأضافت أنّه : "بالنسبة للناخبات و الناخبين الذين غيروا مقر إقامتهم ، فعليهم أن يتقربوا من البلدية مقر الإقامة الجديد التي ستتكفل بكل إجراءات الشطب والتسجيل" ، مشيرة إلى"إرفاق طلب التسجيل بوثيقة ثبوت هوية المعني وأخرى تثبت الإقامة". من جهة أخرى توضح الوزارة أن المكاتب المكلفة بالانتخابات على مستوى البلديات "تبقى مفتوحة كل أيام الأسبوع من الساعة التاسعة (9) صباحا إلى غاية الساعة الرابعة والنصف (16سا 30) مساء ، ما عدا يوم الجمعة".

رئيس الدولة يستقبل الوزير الأول

خميس, 04/11/2019 - 18:13
استقبل رئيس الدولة عبد القادر بن صالح هذا الخميس الوزير الأول نور الدين بدوي حسب بيان لرئاسة الجمهورية. و سمح اللقاء - حسب المصدر ذاته - باستعراض الوضع العام للبلاد وكذا أهم النشاطات الحكومية منذ تعيين الحكومة الجديدة. وأضاف البيان أنه "وبهذه المناسبة أسدى رئيس الدولة توجيهات تتعلق بالعمل الحكومي مشددا على أن تعكف الحكومة على السير الحسن للإدارة والمرافق العمومية ،كما وجه تعليماته للوزير الأول بإيلاء عناية خاصة لاحتياجات المواطنات والمواطنين".

تعليمات للولاة للاستمرار في دراسة ملفات تأسيس الجمعيات المسجدية

خميس, 04/11/2019 - 17:13
أعلنت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة  العمرانية, هذا الخميس, عن إسداء تعليمات للولاة من اجل " الاستمرار في  دراسة ملفات تأسيس الجمعيات الدينية المسجدية والبث فيها وفق الشروط  والإجراءات المنصوص عليها ضمن أحكام القانون المتعلق بالجمعيات مع اتخاذ كافة  الإجراءات" الضرورية على مستوى المصالح المحلية المختصة,حسبما أفاد به بيان  للوزارة. وجاء في البيان أنه في "إطار مساعي الحكومة لتحرير المبادرات الجمعوية  وترقيتها , تنهي وزارة الداخلية إلى علم المواطنين والمواطنات انه تم إسداء  تعليمات للسادة والسيدات الولاة, قصد الاستمرار في دراسة ملفات تأسيس الجمعيات  الدينية المسجدية والبث فيها وفق الشروط والإجراءات المنصوص عليها ضمن إحكام  القانون رقم 12 -06 المؤرخ في 12 يناير 2012 المتعلق بالجمعيات وكذا الأحكام  الأخرى المعمول بها " . وفي نفس الإطار, أوضحت الوزارة انه تم "اتخاذ كافة الإجراءات الضرورية "على  مستوى المصالح المحلية المختصة من أجل مباشرة دراسة ملفات تأسيس الجمعيات  الدينية المسجدية المودعة سابقا لدى مصالح الولايات والبلديات و"البث فيها كما  هو الحال بالنسبة لباقي الجمعيات " مبرزة انه تم "تسهيل إجراءات تجديد"  الهيئات القيادية للجمعيات الدينية للمساجد المؤسسة قانونا سواء المودعة سابقا  أو التي ستودع لاحقا من اجل "رفع كل تعطيل في تسييرها". وبخصوص المواطنين الراغبين في تأسيس جمعيات دينية مسجدية جديدة - يضيف ذات  المصدر- فقد تم "إعطاء التعليمات اللازمة قصد مرافقتهم من طرف السلطات  المحلية المختصة "بما فيها المديريات الولائية المكلفة بالشؤون الدينية ". 

خبراء يثمنون تصريحات قايد صالح المتعلقة بفتح ملفات الفساد

خميس, 04/11/2019 - 15:28
ثمن خبراء اقتصاديون وقانونيون تصريحات نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح لاسيما ما تعلق بفتح ملفات الفساد ،الأمر الذي سيساهم -حسبهم- في خلق ديناميكية جديدة في الاقتصاد الوطني. بين الجيش وشعبه جسر قوي للثقة تزداد قوته كلما زادت مرافقة الجيش للمطالب الشعبية المعادلة هذه حددتها المؤسسة العسكرية بمرافقة العملية الانتخابية شكلا ومضمونا مثلما أكده المختص في القانون الدستوري علاوة العايب  في تسجيل للقناة الإذاعية الأولى، وأوضح المتحدث ذاته أن مرافقة الجيش الوطني للحراك الشعبي ومطالبه المشروعة من شأنه  المساهمة في التخفيف من حدة التوتر. ولأن سقف المطالب يرتفع في كل يوم جمعة ينبغي أن نضع النقاط على حروف الاقتصاد الوطني في الشقين الاول متعلق بتبعات الأزمة على الاقتصاد والثاني بفتح ملفات الفساد والتي من المتوقع بعد فتحها أن تكون هناك ديناميكية على مستوى البنوك واتضاح الرؤية العامة للبعد الاقتصادي. وفي هذا الصدد أبرز الخبير الاقتصادي علي عبد الرحمان  أن ملف سوناطراك هو ملف حساس لأنه يتعلق بنشاط يخلق ثروة كاملة للاقتصاد الوطني مبرزا تطلعهم كاقتصاديين لاتضاح الرؤية حيث لا يقتصر الامر فقط على معاقبة المتسبب في هدر المال العام المتعلق بهذا القطاع الحساس ولكن أيضا أخذ العبرة. وتنظيم انتخابات شفافة وفتح ملفات الفساد كلها نقاط تؤكد أن الجزائر من على سكة الوعي إلى التغيير فالجزم القاطع على إحباط كل محاولات تسلل الأطراف المشبوهة.   المصدر:الإذاعة الجزائرية 

العقيد المتقاعد خلفاوي للإذاعة: الشعب الجزائري لن يقبل بسياسة الأمر الواقع

خميس, 04/11/2019 - 09:54
قال الخبير الأمني  والعقيد المتقاعد محمد خلفاوي إن تعيين عبدالقادر بن صالح رئيسا للدولة خطأ سيفقد الثقة بين الشعب الجزائري والدولة، مضيفا  أن الشعب الجزائري عندما خرج كان طلبه بسيطا وهو إحداث تغيير في إطار منظم يتولى بموجبه أشخاص نزهاء تسيير المرحلة الجديدة. وأوضح خلفاوي في برنامج ضيف الصباح للقناة الأولى هذا الخميس، أن بن صالح يمثل أحد ركائز النظام السابق و كان أيد بقوة المرور إلى العهدة الخامسة فضلا عن كونه عضو في حزب التجمع الوطني الديمقراطي، وبالتالي فإن تعيينه سيفقد الثقة مع الفاعلين في البلد . وأبرز أن شعار "الشعب الجيش خاوة خاوة" يمثل رسالة من المواطنين مفادها : على الجيش أن يبقى متماسكا وحاميا للبلد ولحدوده وأن ترافقه مؤسسة قوية تحارب المفسدين الذين نهبوا خيرات البلد، وذلك من أجل جزائر أفضل مثلما يريدها الجميع. ورد العقيد المتقاعد على التصريحات الأخيرة لقائد أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح التي أشار فيها إلى وجود أياد خارجية تحاول إختراق الحراك الشعبي قائلا:  " إذا كان هناك أياد خارجية، مثلما تحدث الفريق أحمد قايد صالح، فعلى الأمن أن يوقفهم، ثم تحدث عن المستعمر السابق (فرنسا) ونحن نعلم جيدا أن المسؤولين السابقين هم الذين كانوا يتوجهون إلى فرنسا لتزكية مرشحهم عند كل استحقاق رئاسي، وبالتالي فإن الشعب لم يطلب من فرنسا تزكية أو شيء من هذا القبيل". واعتبر خلفاوي أن الحراك الشعبي المتواصل منذ 22 فبراير الماضي يمثل محصلة تراكم حوالي عشرين سنة من الإحتقان والغضب الشعبي من الظلم واللاعدالة ونهب ثروات البلد من قبل بعض الفاسدين قبل أن يخرج الشعب للشارع  في  22 فبراير للمطالبة التغيير الذي بات ضرورة حتمية حسب تعبيره. وأوضح أن  الشعب الجزائري عندما خرج للشارع كان طلبه بسيطا يتمثل في إحداث تغيير في إطار منظم يتولى بموجبه أشخاص نزهاء يضع فيهم ثقته تسيير المرحلة الجديدة . وقال إن الشعب عندما قال "يتنحاو قاع" فهو يطالب أن يرحل الأشخاص المتسببون في الفساد واستمرارية الوضع الحالي على غرار السياسيين من منتخبي جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي وبعض الوزراء والمسؤولين الذين عمدوا إلى استفزاز الشعب وإثارته بتصريحاتهم وتصرفاتهم المنفرة. وفي رده عن سؤال حول  مستقبل البلد في ظل استمرار الحراك الشعبي، اعتبر ضيف القناة الأولى أن "المسار الذي يريدون فرضه اليوم على الشعب الجزائري هو هروب للأمام أو الأمر الواقع". المصدر : موقع الإذاعة الجزائرية / ع . سنوسي  

الجزائر تدعو لعقد اجتماع ثلاثي طاريء لبحث الوضع الحالي في ليبيا

خميس, 04/11/2019 - 09:43
دعا وزير الشؤون الخارجية  صبري بوقادوم إلى عقد اجتماع ثلاثي في أقرب الآجال يضم  وزراء خارجية  كل من الجزائر وتونس ومصر لبحث السبل  الكفيلة لتجاوز الأزمة الحالية في ليبيا  . وحسب بيان لوزارة الشؤون الخارجية فإن وزير الخارجية قد أجرى أمس الأربعاء وبمبادرة منه اتصالات هاتفية مع نظيريه  التونسي خميس  الجهيناوي والمصري سامح شكري وكذا الممثل الشخصي للأمين العام للأمم  المتحدة في ليبيا غسان سلامة و اقترح عقد اجتماع طاريء لبحث الوضع الحالي في ليبيا وفي هذا السياق حث رئيس الدبلوماسية الجزائرية على توحيد سريع للجهود و إلى توظيف العلاقات و النفوذ التي تتمتع بها بلدان الجوار لدى الأطراف  الليبية للعمل على وقف الاقتتال و ترجيح الحوار باعتباره السبيل الأوحد الذي  من شأنه ضمان وحدة الشعب الليبي وانسجامه و المحافظة على مؤسساته و تحصين  القرار السيد للشعب الليبي من التدخلات الأجنبية".  ويندرج هذا المسعى حسب ذات المصدر في إطار التضامن الدائم للجزائر مع الشعب الليبي واستعدادها  للقيام بكل ما هو ممكن لاستعادة سريعة للأمن والطمأنينة و استئناف المسار  السياسي للخروج من الأزمة تحت إشراف الأمم المتحدة. المحادثات التي أجراها صبري بوقادوم تركزت أساسا على الوضع في ليبيا  على  ظل ضوء  التطورات الخطيرة التي تعرفها الساحة الداخلية في هذا البلد الشقيق و الجار .  

الصفحات