وطني

اشترك ب تلقيمة وطني
آخر تحديث: منذ ساعة واحدة 8 دقائق

أمطار رعدية و رياح قوية في غرب الوطن

خميس, 05/02/2019 - 13:19
حذرت مصالح الأرصاد الجوية، اليوم الخميس، من عودة الإضطراب الجوي ، على المناطق الغربية من الوطن وأوضحت في نشرية خاصة  ، أن الولايات الغربية  وهي تلمسان، عين تيموشنت، معسكر، سيدي بلعباس و سعيدة ستشهد سقوط أمطار رعدية بدءا من اليوم الخميس على الساعة 15.00 والى غاية يوم الجمعة على الساعة 06.00 وستتعدى كميات الأمطار المتساقطة محليا 25مم  

إحياء الذكرى ال57 لاعتداء المنظمة السرية على عمال ميناء الجزائر

خميس, 05/02/2019 - 12:08
أحي اليوم مسؤولو و عمال ميناء الجزائر الذكرى ال57 للاعتداء الذي نفذته المنظمة المسلحة السرية الفرنسية في ال2 مايو 1962 على عمال الميناء و الذي خلف ما لا يقل عن 200 شهيد. وتم بالمناسبة وضع إكليل من الزهور أمام النصب التذكاري بالمدخل الرئيسي للميناء وقراءة فاتحة الكتاب ترحما على أرواح ضحايا هذا الاعتداء الذي نفذته عصابات المنظمة المسلحة السرية بواسطة سيارة مفخخة وخلف ما لا يقل عن 200 شهيد بين عمال الميناء والمواطنين. وأوضح المدير العام لمؤسسة ميناء الجزائر محمد العربي في كلمة ألقاها نائبه رابح بسكري، أن المؤسسة "ووعيا منها بضرورة حماية العامل وترقيته لا تذخر أي جهد لرصد جميع الامكانيات اللازمة من أجل الارتقاء به باعتباره العنصر الاساسي في تحقيق الاهداف الاقتصادية للمؤسسة" مؤكدا  التزام هؤلاء و"تجندهم المستمر من أجل بناء اقتصاد وطني قوي يرتكز على الانتاج والجهد المتواصل". ويقول محمد الأمين بلغيث مؤرخ وأكادمي بجامعة الجزائر1"  في تسجيل لإذاعة البهجة إن المئات من طالبي العمل قادمين من الضواحي والأحياء الشعبية تجمعوا في تلك الصبيحة أمام ميناء الجزائروكانوا ينتظرون أدوارهم من أجل لقمة العيش واذا بهم يتعرضون لانفجار من سيارة مفخخة. وأضاف"أنه منذ تاريخ وقف إطلاق النار في  19 مارس 1962 بدأت الأحداث تتجاوز القوة العسكرية التي تدعم ديغول في إنهاء المرحلة السلمية أو الانتقالية التي لا تزيد عن الستة أشهر  .يذكر أن المنظمة المسلحة السرية قد نفذت عدة جرائم في حق الجزائريين غداة اعلان وقف اطلاق النار في 19 مارس 1962 كانتقام على استقلال الجزائر عن فرنسا. ومن ضمن الجرائم التي نفذتها هذه المنظمة الإرهابية، إضافة الى التفجير بميناء الجزائر، اغتيال الكاتب الجزائري مولود فرعون في 15 مارس 1962 ومحاولة احراق المكتبة الوطنية بالعاصمة. المصدر: الإذاعة الجزائرية        

بلدية القصبة تشرع في إحصاء كل البنايات المهددة بالانهيار

خميس, 05/02/2019 - 12:03
 كشف رئيس بلدية القصبة عمر صطيلي عن الشروع في إحصاء كل العمارات المهددة بالانهيار بتعليمات من والي الولاية . وفي تصريح لإذاعة البهجة أكد صطيلي أن الاحصائيات القديمة تشير إلى وجود 300دويرة مهددة بالانهيار موضحا في هذا الصدد أن دراسة أخرى عن وضع كل البنايات المتواجدة عبر إقليم البلدية تجرى الآن بالتنسيق مع المركز التقني لمراقبة البنايات وتوقع ذات المسؤول أن تستفيد أزيد من 100 عائلة من سكنات جديدة في إطار عملية الترحيل ال25 6 عمارات مصنفة في الخانة الحمراء و3 في اللون البرتقالي بشارع تمقليت  وأضاف رئيس بلدية القصبة أنه تم إحصاء 6 عمارات مصنفة في الخانة الحمراء و3 في اللون البرتقالي مبدئيا بشارع تمقليت بالقصبة الذي شهد مؤخرا انهيارا جزئيا في إحدى بناياته ما خلف وفاة 5أشخاص. وقد استفادت عائلات الضحايا من شقق سكنية فيما يتم دراسة ملفين آخرين   المصدر : إذاعة البهجة  

سقوط مروحية عسكرية عند الإقلاع بالمدرج الخاص بمطار قمار الوادي

خميس, 05/02/2019 - 10:43
تعرضت مروحية عسكرية للسقوط عند الإقلاع مباشرة بالمدرج الخاص بمطار قمار بالوادي في حدود الساعة الثامنة والنصف من صباح اليوم الخميس، حسبما لوحظ. وتسبب حادث المروحية العسكرية في إصابة شخصين بجروح تم نقلهما بوسائل الإسعاف، وفق مصادر طبية.  

عبد الغاني الهامل يمثل أمام قاضي التحقيق بمحكمة سيدي امحمد بالعاصمة

خميس, 05/02/2019 - 10:29
يمثل المدير العام السابق للأمن الوطني اللواء عبد الغاني هامل في هذه الأثناء من اليوم الخميس أمام قاضي التحقيق لدى محكمة سيدي امحمد بالجزائر العاصمة في قضية محاولة إدخال 701 كلغ من الكوكايين عبر ميناء وهران. وكان عبد الغاني هامل قد مثل يوم الاثنين الماضي أمام قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتيبازة في إطار تحقيق قضائي حول شبهات فساد تتعلق ب "استغلال النفوذ" و "سوء استخدام الوظيفة.

فوزي أوصديق للإذاعة: المادة 102 قدمت نصف الحل.. والحل في توافق سياسي بطابع دستوري

خميس, 05/02/2019 - 09:51
دعا أستاذ القانون الدستوري فوزي أوصديق  إلى التوافق على مرحلة انتقالية تنهي الجدل الحاصل في الساحة السياسية وتجنب انهيار الدولة، معتبرا إجراء الرئاسيات المقررة في الرابع جويلية المقبل "ضربا من الخيال". وقال أوصديق في برنامج "ضيف الصباح" للقناة الأولى، الخميس، إن " المشهد حاليا غير عادي و يحتاج لإجراءات غير عادية لأننا أمام منطقين: منطق الإصلاح وتحكمه المادة 102 التي قدمت نصف الحلول، و المنطق الثاني هو منطق التغيير وتحكمه المادتان 07 و 08 وديباجة الدستور، وأرى حسب قناعتي أنه يجب تفعيل مواد منطق التغيير لأننا أمام شرعية شعبية تحتاج لشرعية دستورية، وعليه لابد من الإسراع في البحث عن حلول سياسية ذات طابع دستوري وليس اللجوء لحلول دستورية ذات أثر سياسي". وأبرز أن اللجوء لمثل هكذا حل ليس بدعة جزائرية و ليست سابقة في تاريخها، مشيرا إلى أن التاريخ يحتفظ بعدة شواهد على لجوء الجزائر إلى تجاوز الدستور في كثير من المناسبات منذ عام  1963 وحتى التسعينيات من القرن الماضي، مؤكدا أنه حان الوقت للجوء لحلول غير دستورية للخروج من الأزمة الراهنة لأن تمديد عمر الأزمة ليس في مصلحة الجزائر. واعتبر أوصديق أن إجراء الانتحابات الرئاسية في 4 جويلية ضرب من الخيال لعدة اسباب أبرزها رفض الشعب لهذا المسار، و التأخر في تنصيب الهيئة المستقلة لمراقبة الإنتخابات، فضلا عن رفض عدد معتبر من  القضاة و بلديات الإشراف عليها وتنظيمها. وبالتالي يجب اللجوء إلى مرحلة انتقالية توافقية لتجنب انهيار المؤسسات الدستورية وانهيار الدولة الجزائرية. المصدر: موقع الإذاعة الجزائرية / ع. سنوسي

محمد جميعي يدعو إلى "حوار فعال" للخروج من الأزمة

أربعاء, 05/01/2019 - 20:08
دعا الأمين العام الجديد لحزب جبهة التحرير الوطني, محمد جميعي, اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة, إلى فتح "حوار فعال" من أجل الخروج من الأزمة التي تمر بها البلاد.وقال السيد جميعي في أول ندوة صحفية نشطها بمقر الحزب, أن "خروج الجزائر من الأزمة التي تمر بها يكون بالحوار الفعال الذي يقبل الرأي والرأي الآخر بعيدا عن التعجيزات والدسائس المغلفة", مؤكدا أن المصلحة العليا للوطن "خط أحمر" لا ينبغي تجاوزه. ودعا الأمين العام كل التشكيلات السياسية التي "ساندت المؤسسة العسكرية وباركت الحراك الشعبي الذي تعتبر جل مطالبه حقيقية", إلى المشاركة في هذا الحوار.وقال في هذا الصدد: "أيدينا ممدودة لكل التيارات السياسية الوطنية ونحن متفتحون على كل الأفكار للخروج من الأزمة ووضع خطط حقيقية وعلمية مدروسة".      وفي حديثه عن الشأن الحزبي, أعلن السيد جميعي عن لقاء مرتقب مع محافظي الحزب من كل الولايات والشروع في "التحضير للمؤتمر الشامل وهذا بالتشاور مع كل القوى الحقيقية للحزب بمن فيهم المناضلون القدامى والشباب". كما أكد أن تشكيلة المكتب السياسي "ستنبثق عن مشاورات حقيقية مع قيادات الحزب بهدف الخروج بمكتب متوازن على كل الأصعدة سيتم عرضه على اللجنة المركزية للمصادقة". وشدد السيد جميعي على أن الانتخابات التي نظمتها اللجنة المركزية في دورتها الاستثنائية وتم على إثرها انتخابه أمينا عاما للحزب, "احترمت المبادئ الديمقراطية وتمت في شفافية تامة", مؤكدا أن الحزب "استعاد الشرعية بفضل هذه الانتخابات". وفي ذات السياق, قال الأمين العام الجديد أن "الحزب تعرض لهزات سابقة سببها تصرفات في التسيير فرضت على قيادة الحزب بالتهديد والترغيب وبكل الأساليب", وهو الأمر الذي جعل الشعب --كما قال-- "ينظر إلى الحزب بنظرة سلبية". وأضاف في ذات السياق أن حزب جبهة التحرير الوطني "استعاد شرعيته بفضل الحراك الشعبي" وأن "المندسين هم من يطالبون بإدخال الحزب إلى المتحف ويحاولون ضرب مؤسسات الدولة كالجيش الوطني الشعبي الذي أحيي مواقفه تجاه مطالب الشعب الجزائري". وتوجه السيد جميعي بخطاب إلى الشعب الجزائري طالبا منه "الصفح" عن الحزب بسبب "الأخطاء التي صدرت عن قياداته السابقة", مؤكدا التزامه بتحقيق "انطلاقة جديدة".

في اليوم العالمي للعمال ...وقفة احتجاجية للعمال أمام المركزية النقابية للمطالبة برحيل سيدي السعيد

أربعاء, 05/01/2019 - 15:30
جاءت الاحتفالات باليوم العالمي للعمال الجزائريين هذا العام بطابع خاص ومميز في خضم الحراك الشعبي الذي تعيشه الجزائر منذ الـ22 فيفري المنصرم حيث نظم العمال هذا الأربعاء وقفة احتجاجية أمام مقر المركزية النقابية رافعين شعارات مناهضة لأمينها العام عبد المجيد سيدي سعيد ومطالبة برحيله "الفوري" باعتباره "من الوجوه المحسوبة على النظام الذي ساهم في هضم حقوق العمال وتهميشهم جراء تدخل رجال الأعمال في العمل النقابي". ورفع المحتجون خلال هذه الوقفة التي شهدت حضورا أمنيا مكثفا سيما عند المدخل الرئيسي للاتحاد العام للعمال الجزائريين لمنع المتظاهرين من الدخول إلى المقر، لافتات تطالب بإعادة هذه النقابة "إلى النهج الذي رسمه الفقيدان عيسات إيدير وعبد الحق بن حمودة". هذا وطالب المحتجون -الذين رفعوا عدة شعارات من أبرزها " الوحدة والسلمية والوقوف مع الجيش الوطني الشعبي ومساندة الحراك"-  برفع الأجور وتحسين أوضاعهم الاجتماعية. كما شهدت الوقفة الاحتجاجية حضورا قويا لمختلف الأسلاك النقابية سواء الوطنية أو الموازية دفاعا عن حقوق جميع العمال والذين أكدوا في تصريح للقناة الإذاعية الأولى  على ضرورة تنحية سيدي السعيد  الذي تخلى –حسبهم- على مهمته الأساسية والمتمثلة في الدفاع عن حقوق العمال. للإشارة، فإن قوات الأمن منعت باستعمال الغازات المسيلة للدموع  المحتجين من تجاوز شارع عيسات إيدير والتوجه إلى ساحة أول ماي . بالموازاة مع ذلك تجمع مئات العمال اليوم بساحة البريد المركزي مساندة لمطالب الحراك الشعبي الداعية الى تغيير النظام و ذهاب جميع رموزه وذلك بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للعمال المصادف للفاتح ماي. ويأتي هذا التجمع  استجابة لدعوة 13 نقابة مستقلة منضوية تحت لواء كونفدرالية النقابات الجزائرية إلى الخروج في مسيرات ضخمة بمناسبة اليوم العالمي للعمال من "اجل إسماع صوت القوى العمالية وتجديد إصرارها على إحداث التغيير الشامل وتنفيذ إرادة الشعب السيد". وأكدت الكونفدرالية ان هذا التجمع يؤكد "تمسكها بخيار مواصلة الحراك الشعبي السلمي و مطالبه من أجل بناء دولة جزائرية جديدة" مع "رفض وجوه النظام الحالي و التعامل معها". ورفع المشاركون في هذا التجمع عدة شعارات تدعو الى رحيل جميع رموز النظام الحالي و الى ضرورة الاستجابة لمطالب الشعب التي عبر عنها خلال المسيرات التي ينظمها كل يوم جمعة.  

قايد صالح : الحوار مع مؤسسات الدولة هو المنهج الوحيد للخروج من الازمة

أربعاء, 05/01/2019 - 12:37
أكد نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح أن "اعتماد الحوار البناء مع مؤسسات الدولة هو المنهج الوحيد للخروج من الأزمة"، حسب ما أفاد به الاربعاء بيان وزارة الدفاع الوطني. و خلال زيارته إلى الناحية العسكرية الخامسة، قال الفريق أحمد قايد صالح في الكلمة التوجيهية التي ألقاها بالمدرسة العليا للقوات الخاصة ببسكرة، "إنني على قناعة تامة أن اعتماد الحوار البناء مع مؤسسات الدولة، هو المنهج الوحيد للخروج من الأزمة، إدراكا منا أن الحوار هو من أرقى وأنبل أساليب التعامل الإنساني، وهو المسلك الأنجع الكفيل بتقديم اقتراحات بناءة وتقريب وجهات النظر وتحقيق التوافق حول الحلول المتاحة". وبعد أن جدد تعهده "أمام الله والشعب والتاريخ، منذ بداية المسيرات السلمية، على العمل، دون كلل ولا ملل، على مرافقة الشعب ومؤسسات الدولة في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ بلادنا"، أشاد الفريق ب"استجابة العديد من الشخصيات والأحزاب لأهمية انتهاج مبدأ الحوار، الذي يتعين أن تنبثق عنه آليات معقولة للخروج من الأزمة، وهو موقف يحسب لهم في هذه المرحلة التي يجب أن تكون فيها مصلحة الوطن هي القاسم المشترك بين كافة الأطراف". وقال في ذات السياق أن " تأكيدنا في العديد من المناسبات على جدوى تبني هذا النهج الحكيم، من طرف كافة فئات شعبنا الأبي، بعيدا عن الحسابات الشخصية الضيقة، وفي إطار تغليب المصالح العليا للوطن، إلا دليلا قاطعا على حرصنا على أمن واستقرار البلاد ووحدتها الترابية والشعبية، لاسيما في ظل وضع إقليمي متوتر". واعتبر الفريق قايد صالح أن "مجمل الترتيبات المتخذة لحد الان حققت توافقا وطنيا لمسناه من خلال الشعارات المرفوعة في المسيرات بمختلف ولايات الوطن"، باستثناء بعض الأطراف، التي ترفض--كما قال-- "كل المبادرات المقترحة، وتعمل على زرع النعرات والدسائس، بما يخدم مصالحها الضيقة ومصالح من يقف وراءها" ، مضيفا أن النوايا السيئة لهذه الاطراف قد انكشفت وفضحتها وأدانتها مختلف فئات الشعب، التي عبرت عن وعي وطني متميز وأصيل، ورفضت أطروحاتها التي تهدف إلى ضرب مصداقية وجهود مؤسسات الدولة، في بلورة وإيجاد مخارج آمنة للأزمة" ودعا بهذا الخصوص الى وجوب "توخي الحذر من الوقوع في فخ تعكير صفو المسيرات السلمية، وتغيير مسارها من خلال تلغيمها بتصرفات تكن العداء للوطن وتساوم على الوحدة الترابية للجزائر، واستغلال هذه المسيرات لتعريض الأمن القومي للبلاد ووحدتها الوطنية للخطر" مذكرا بأن "الجزائر وطن الجميع و من حقها على كافة أبنائها، أن ينتبهوا ويدركوا ما يحدق بها من مخاطر وتهديدات، تستوجب التحلي باليقظة والحيطة والحذر". وأكد في ذات الصدد أن " المقترحات التي قدمها الجيش الوطني الشعبي نابعة من وعيه الراسخ بأهمية هذه المرحلة في حياة البلاد وبالمسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقه وعلى عاتق كافة الجزائريين الأوفياء والمخلصين لوطنهم الذين لا يرضون سوء ببلادهم، فالأجدر أن يشعر الجميع بمسؤولية حفظ وصون وطنهم أمانة الشهداء" مضيفا أن الجيش "يواصل رفقة كافة الخيرين من أبناء الشعب الجزائري، العمل على تجنيب بلادنا مغبة الوقوع في فخ العنف وما يترتب عنه من مآسي وويلات". ودعا بالمناسبة الى ضرورة "الاستفادة من دروس الماضي باستحضار التضحيات الجسام والثمن الباهض الذي قدمه الشعب الجزائري سواء إبان الثورة التحريرية المجيدة التي توجت باسترجاع الاستقلال والسيادة الوطنية، أو خلال فترة مكافحة الإرهاب التي استعادت فيها بلادنا الأمن والسكينة، وهي المكاسب الغالية التي يجب الحفاظ عليها وعدم التفريط فيها، وفاء لتضحيات شهداء الثورة التحريرية وشهداء الواجب الوطني"، يضيف نائب وزير الدفاع.

اكتشاف 16مخبأ للارهابيين بمنطقة جبل لبيض بتبسة

أربعاء, 05/01/2019 - 12:22
كشفت ودمرت مفرزة للجيش الوطني الشعبي، الثلاثاء إثر عملية بحث وتمشيط بمنطقة، جبل لبيض بتبسة/ن.ع.5، 16مخبأ للإرهابيين ومطبخ وقنبلة تقليدية الصنع ومعدات تفجير وأغراض أخرى كما أورده اليوم الاربعاء بيان من وزارة الدفاع الوطني . وأوضح ذات البيان أنه "في إطار مكافحة الإرهاب وعلى إثر عملية استطلاع وقصف جوي بواسطة طائرة بدون طيار في منطقة جبل لبيض بتبسة/ن.ع.5، كشفت ودمرت مفرزة للجيش الوطني الشعبي، يوم 30 أبريل 2019 إثر عملية بحث وتمشيط بذات المنطقة، (16) مخبأ للإرهابيين ومطبخ وقنبلة تقليدية الصنع ومعدات تفجير وأغراض أخرى. وفي إطار محاربة الجريمة المنظمة اوضح ذات البيان أن "مفارز للجيش الوطني الشعبي أوقفت بكل من جانت/ن.ع.4 وتمنراست وعين قزام/ن.ع.6، (25) منقبا عن الذهب وضبطت مركبتين (02) رباعيتي الدفع و(54) مولدا كهربائيا و(19) مطرقة ضغط و(03) أجهزة كشف عن المعادن و(140) كيس من خليط خام الذهب والحجارة و(2180) لتر من الوقود و(3,25) طن من المواد الغذائية". من جهة أخرى، "أوقفت عناصر الدرك الوطني والأمن الوطني بكل من النعامة/ن.ع.2 وخنشلة/ن.ع.5، ثلاثة (03) أشخاص بحوزتهم (08) بنادق صيد و(03) بنادق تقليدية الصنع وكمية من الخراطيش وأغراض اخرى، في حين تم توقيف (42) مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة بكل من عين قزام وخنشلة" كما أكده بيان الوزارة.

وزارة الصحة : 10 الاف اصابة بالبوحمرون منذ بداية 2019

أربعاء, 05/01/2019 - 11:05

وزارة الصحة تسجيل 10 الاف اصبة بالبوحمرون منذ بداية 2019

 كشف مدير الوقاية وترقية الصحة بوزارة الصحة الدكتور جمال  فورار عن تسجيل اكثر من 10 آلاف حالة اصابة بالحصبة المعروف بالبوحمرون منذ بداية سنة 2019 ، وتوقع استمرار "انتشار الإصابة بالمجتمع نتيجة نقص  المناعة لدى الأطفال الذي لم يتم تلقيحهم بعد". وشدد  فورار على ضرورة تلقيح الأطفال الذين لم يستفيدوا بعد من هذه  العملية وفق الرزنامة الوطنية للقاحات الأطفال ، مذكرا في هذا الإطار بأنه تم  تسجيل"اكثر من 29 الف حالة اصابة ببوحمرون خلال سنة 2018 تسببت في وفاة 26  شخصا.      وتتمثل أعراض هذا المرض المعدي القاتل الذي يظهر بعد مدة تتراوح بين 8 الى 12  يوم من تعرض الشخص الى الفيروس على الخصوص في ارتفاع الحرار وسيلان الأنف  واحمرار العينين وبروز نقاط بيضاء داخل الفم بالإضافة الى الإسهال الحاد  والتهاب الرئة والأذن. و دعا فورار الى "المزيد من اليقظة واحترام الرزنامة الوطنية للقاحات  الأطفال التي اثبتت نجاعتها منذ الإستقلال الى اليوم"، كاشفا بالمناسبة عن  توفر كل انواع اللقاحات على مستوى معهد باستور ومؤسسات الصحة الجوارية ومصالح  الأمومة والطفولة ، موضحا  ان 6 ملايين جرعة لقاح التي تم استعمالها الى حد الآن "لم تتسبب في  اي وفاة للأطفال" وهو ما يثبت بأن اللقاح الذي تستورده الجزائر لقاح "نوعي  يخضع الى المراقبة الصارمة بالإضافة الى احترام المقاييس التي توصي بها  المنظمة العالمية للصحة" . واعتبر المدير العام للوقاية ان اللقاح ضد الحصبة يعد "افضل سلاح وقائي" ،  داعيا العائلات الى ضرورة التعاون مع الفرق الطبية المتنقلة للقاح الأطفال  الذين لم يخضعوا بعد لهذه العملية". كما نصح بعدم اقتراب هذه الشريحة وحتى  الأشخاص البالغين الذين لم يتلقوا هذا اللقاح من الحالات المريضة. واشار بالمناسبة الى ان وزارة الصحة قد نصبت لجنة خاصة لدراسة والتحقيق في  حالات الإصابة ببوحمرون المسجلة خلال السنوات الأخيرة ان "كانت ناجمة عن عدم  التلقيح او لعوامل اخرى قصد اعداد قاعدة معلومات حقيقية حول هذا الداء". وكانت المنظمة العالمية للصحة ومنظمة اليونسيف قد حذرتا منذ بداية السنة  الجارية من ارتفاع الإصابة بفيروس بوحمرون التي بلغت خلال الأشهر الأولى من  سنة 2019 قرابة 300 الف حالة تسببت في وفاة 136 الف شخص عبر العالم كما ارتفعت  نسبة الإصابة بهذا المرض بين سنوات 2017 وبداية 2019 إلى قرابة 300 الف  بالمائة.  وتعتبر مناطق الأمريكيتين وشرق حوض البحر الأبيض المتوسط وأروبا -حسب  المنظمة الأممية- من "اكثر مناطق العالم تضررا من الفيروس مرجعة ذلك الى عدم  ضمان تغطية واسعة من اللقاح ضد هذا الفيروس". المصدر : وكالة الانباء الجزائرية 

وزارة الصحة تسجيل 10 الاف اصبة بالبوحمرون منذ بداية 2019

أربعاء, 05/01/2019 - 11:05

وزارة الصحة تسجيل 10 الاف اصبة بالبوحمرون منذ بداية 2019

  كشف مدير الوقاية وترقية الصحة بوزارة الصحة الدكتور جمال  فورار عن تسجيل اكثر من 10 آلاف حالة اصابة بالحصبة  المعروف بالبوحمرون منذ بداية سنة 2019  ،  وتوقع استمرار "انتشار الإصابة بالمجتمع نتيجة نقص  المناعة لدى الأطفال الذي لم يتم تلقيحهم بعد". وشدد ذات  فورار على ضرورة تلقيح الأطفال الذين لم يستفيدوا بعد من هذه  العملية وفق الرزنامة الوطنية للقاحات الأطفال ، مذكرا في هذا الإطار بأنه تم  تسجيل"اكثر من 29 الف حالة اصابة ببوحمرون خلال سنة 2018 تسببت في وفاة 26  شخصا.      وتتمثل أعراض هذا المرض المعدي القاتل الذي يظهر بعد مدة تتراوح بين 8 الى 12  يوم من تعرض الشخص الى الفيروس على الخصوص في ارتفاع الحرار وسيلان الأنف  واحمرار العينين وبروز نقاط بيضاء داخل الفم بالإضافة الى الإسهال الحاد  والتهاب الرئة والأذن. و دعا فورار الى "المزيد من اليقظة واحترام الرزنامة الوطنية للقاحات  الأطفال التي اثبتت نجاعتها منذ الإستقلال الى اليوم"، كاشفا بالمناسبة عن  توفر كل انواع اللقاحات على مستوى معهد باستور ومؤسسات الصحة الجوارية ومصالح  الأمومة والطفولة ، موضحا  ان 6 ملايين جرعة لقاح التي تم استعمالها الى حد الآن "لم تتسبب في  اي وفاة للأطفال" وهو ما يثبت بأن اللقاح الذي تستورده الجزائر لقاح "نوعي  يخضع الى المراقبة الصارمة بالإضافة الى احترام المقاييس التي توصي بها  المنظمة العالمية للصحة" . واعتبر المدير العام للوقاية ان اللقاح ضد الحصبة يعد "افضل سلاح وقائي" ،  داعيا العائلات الى ضرورة التعاون مع الفرق الطبية المتنقلة للقاح الأطفال  الذين لم يخضعوا بعد لهذه العملية". كما نصح بعدم اقتراب هذه الشريحة وحتى  الأشخاص البالغين الذين لم يتلقوا هذا اللقاح من الحالات المريضة. واشار بالمناسبة الى ان وزارة الصحة قد نصبت لجنة خاصة لدراسة والتحقيق في  حالات الإصابة ببوحمرون المسجلة خلال السنوات الأخيرة ان "كانت ناجمة عن عدم  التلقيح او لعوامل اخرى قصد اعداد قاعدة معلومات حقيقية حول هذا الداء". وكانت المنظمة العالمية للصحة ومنظمة اليونسيف قد حذرتا منذ بداية السنة  الجارية من ارتفاع الإصابة بفيروس بوحمرون التي بلغت خلال الأشهر الأولى من  سنة 2019 قرابة 300 الف حالة تسببت في وفاة 136 الف شخص عبر العالم كما ارتفعت  نسبة الإصابة بهذا المرض بين سنوات 2017 وبداية 2019 إلى قرابة 300 الف  بالمائة. وقد كانت مناطق الأمريكيتين وشرق حوض البحر الأبيض المتوسط وأروبا -حسب  المنظمة الأممية- من "اكثر مناطق العالم تضررا من الفيروس مرجعة ذلك الى عدم  ضمان تغطية واسعة من اللقاح ضد هذا الفيروس". المصدر : وكالة الانباء الجزائرية 

انتخاب محمد جميعي أمينا عاما جديدا لحزب جبهة التحرير الوطني

ثلاثاء, 04/30/2019 - 20:39
انتخب ، اليوم الثلاثاء ، السيد  محمد جميعي ،  أمينا عاما لحزب جبهة التحرير الوطني خلال دورة استثنائية للجنة المركزية للحزب.و تحصل محمد جميعي على 223 صوت مقابل 126 لمنافسه جمال بن حمودة, فيما تحصل رئيس المجلس الشعبي الوطني السابق السعيد بوحجة على 35 صوتا ومصطفى معزوزي على 18 صوتا وذلك من ضمن  418 صوت معبر عنه. وكان السيد جميعي, وهو رجل أعمال حامل لشهادة ليسانس في التسيير وشهادة دراسات عليا (تخصص ديبلوماسية) , قد انتخب عدة مرات نائبا بالمجلس الشعبي الوطني عن ولاية تبسة بداية من سنة 2002. كما شغل أيضا منصب نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني وترأس الكتلة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني.

بن صالح: خلق أجواء التفاهم وإشراك كل القوى الحية بحثا عن الحلول التوافقية

ثلاثاء, 04/30/2019 - 20:37
دعا رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، الثلاثاء، إلى "خلق أجواء التفاهم وإشراك كل القوى الحية للأمة، بحثا عن الحلول التوافقية بما يستجيب لإرادة الشعب السيد وتلبية لمطالبه المشروعة". وحث السيد بن صالح في رسالة له بمناسبة العيد العالمي للشغل، على "خلق أجواء التصافي والتفاهم وإشراك كل القوى الحية للأمة، بحثا عن الحلول التوافقية بما يستجيب لإرادة الشعب السيد، وتلبية لمطالبه المشروعة في حياة كريمة، وتطلعاته الحاسمة في إحداث تغيير جذري على نظام الحكم ممارسات ورجالا". وأكد رئيس الدولة، أن "هذا الظرف العصيب الذي تمر به بلادنا يستوجب منا جميعا أن نكون على موعد مع التاريخ، فنضع خلافاتنا جانبا ونُصوب جهودنا إلى ما يوحد إراداتنا في الحفاظ على مقومات أمتنا ومكتسبات دولتنا التي جاءت ثمرة تضحيات أجيال بكاملها". وأضاف أن "الوطن يبنيه الجميع مع الجميع، لا إقصاء فيه ولا تهميش، ولا انتقائية ولا تصفية حسابات، وهي قيم كفيلة بفرز الخيرين من المفسدين ممن عرّضوا ويعرّضون مصالح البلاد العليا للخطر". وأشار السيد بن صالح، إلى أن "احتفال هذه السنة يجري في ظرف استثنائي، تميزه هبة شعبنا المباركة وانتفاضته التي شدت إليها أنظار العالم، ليجدد عهده لشهدائنا البررة في دولة تُكَرَّس فيها قيم الفضيلة والإستحقاق ويُقَدر فيها الجهد والتفاني، ودعوته للمخلصين من أبناء وطننا المفدى لتوحيد الجهود للارتقاء بهذا الوطن إلى مصاف الدول المتقدمة".      وقال إن صوت الجزائريات والجزائريين "دوى عاليا في ربوع بلادنا وغطى أديم الوطن براية واحدة جمعت تحتها كل أطياف مجتمعنا وترجمت تمسكهم بوحدتهم المقدسة، وقد بلغ صداه العالم أجمع، أبهرته بسلمية مظاهراتها وانتظامها وتحضرها، بما أعطى صورة لحصانة أمتنا من أي خطر داهم". وشدد رئيس الدولة على أن الجزائر هي اليوم "في حاجة لهبة وطنية لرفع تحدي التنمية المستدامة وخلق الثروة وتحريك الاقتصاد بما يعود على شعبنا بالرخاء والرفاه، ويساهم في توفير المزيد من مناصب الشغل، ويفتح آمالا عريضة لشبابنا في مستقبل واعد"، داعيا إلى إعادة الإعتبار لـ"شرف العمل وقدسيته ولأخلقة الحياة العامة وطهرها". واستطرد بن صالح بالقول، إن "رهاننا على ربح معركة أخلقة الحياة العامة وخلق إقتصاد منتج للثروة غير ريعي لا يتحقق إلا بمشاركة الجميع دون إقصاء ولا مفاضلة في إطار تشاركي تسوده الثقة المتبادلة، حيث تتكامل الأفكار وتتنافس المشاريع". وخاطب رئيس الدولة، العمال في ختام رسالته بالتأكيد على أن الدولة "ستظل وفية في الدفاع عن مكتسباتكم، وتجدد دعمها للمزيد من المكاسب والانجازات، كما ستظل فضائل التشاور مع الشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين دأبها، بما يفتح المزيد من الآفاق أمام الإرادات الخيرة للاندماج في العملية التطورية الضامنة لأمننا القومي".

رسالة رئيس الدولة بمناسبة العيد العالمي للشغل

ثلاثاء, 04/30/2019 - 20:35
 وجه رئيس الدولة, عبد القادر ين صالح, اليوم الثلاثاء, رسالة عشية الاحتفال بالعيد العالمي للشغل. هذا نصها الكامل :        "أخواتي العاملات إخواني العمال, أتوجه لكم جميعا أينما كنتم بأسمى عبارات التقدير وآيات العرفان لما تبذلونه من جهد وتضحية بمناسبة عيدكم المصادف للفاتح من ماي من كل سنة، هذا الحدث العالمي الذي جسد كفاح الشغيلة عبر التاريخ. إن عيد العمال في بلادنا حدث ممهور بتضحيات الدماء والعرق عبر عشرات السنين، منذ تأسيس الاتحاد العام لعمالنا بقيادة الشهيد الرمز عيسات إيدير ورفاقه من المجاهدين والمناضلين.        أخواتي العاملات إخواني العمال, إن احتفال هذه السنة يجري في ظرف استثنائي، تميزه هبة شعبنا المباركة وانتفاضته التي شدت إليها أنظار العالم، ليجدد عهده لشهدائنا البررة في دولة تُكَرَّس فيها قيم الفضيلة و الاستحقاق ويُقَدَّر فيها الجهد والتفاني، ودعوته للمخلصين من أبناء وطننا المفدى لتوحيد الجهود للارتقاء بهذا الوطن إلى مصاف الدول المتقدمة. إن هذا الظرف العصيب الذي تمر به بلادنا يستوجب منا جميعا أن نكون على موعد مع التاريخ، فنضع خلافاتنا جانبا و نصوب جهودنا إلى ما يوحد إراداتنا في الحفاظ على مقومات أمتنا ومكتسبات دولتنا التي جاءت ثمرة تضحيات أجيال بكاملها. فلا بد من خلق أجواء التصافي والتفاهم وإشراك كل القوى الحية للأمة، بحثا عن الحلول التوافقية بما يستجيب لإرادة الشعب السيد، وتلبية لمطالبه المشروعة في حياة كريمة، وتطلعاته الحاسمة في إحداث تغيير جذري على نظام الحكم ممارسات ورجالا. فنعيد الاعتبار لشرف العمل وقدسيته ولأخلقة الحياة العامة وطهرها، والذي بدونها تضعف الدولة وتترهل، وينتكس المجتمع ويتقهقر، وينهار الاقتصاد ويتدهور. إن بلادنا اليوم في حاجة لهبة وطنية لرفع تحدي التنمية المستدامة وخلق الثروة وتحريك الاقتصاد بما يعود على شعبنا بالرخاء والرفاه، ويساهم في توفير المزيد من مناصب الشغل، ويفتح آمالا عريضة لشبابنا في مستقبل واعد. إن رهاننا على ربح معركة أخلقة الحياة العامة وخلق اقتصاد منتج للثروة غير ريعي لا يتحقق إلا بمشاركة الجميع دون إقصاء ولا مفاضلة في إطار تشاركي تسوده الثقة المتبادلة، حيث تتكامل الأفكار وتتنافس المشاريع.        أخواتي العاملات إخواني العمال, إن الوطن يبنيه الجميع مع الجميع، لا إقصاء فيه ولا تهميش، ولا انتقائية ولا تصفية حسابات، وهي قيم كفيلة بفرز الخيرين من المفسدين ممن عرّضوا ويعرّضون مصالح البلاد العليا للخطر. لقد دوّى صوت الجزائريات والجزائريين عاليا في ربوع بلادنا غطى أديم الوطن براية واحدة جمعت تحتها كل أطياف مجتمعنا وترجمت تمسكهم بوحدتهم المقدسة، وقد بلغ صداه العالم أجمع، أبهرته بسلمية مظاهراتها وانتظامها وتحضرها، بما أعطى صورة لحصانة أمتنا من أي خطر داهم.          أخواتي العاملات إخواني العمال, لقد كنتم دوما وقود المعارك المنتصرة ورواد الهبات المنقذة وحَمَلة مشعل التحديث. فستظل دولتنا وفية في الدفاع عن مكتسباتكم، وتجدد دعمها للمزيد من المكاسب والانجازات، كما ستظل فضائل التشاور مع الشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين دأبها، بما يفتح المزيد من الآفاق أمام الإرادات الخيرة للاندماج في العملية التطورية الضامنة لأمننا القومي.        أخواتي العاملات إخواني العمال, أجدد لكم جميعا، تهاني الحارة والتبريكات الخالصة بعيدكم داعيا الله العلي القدير أن يعيده على بلادنا باليمن والبركات. وفقنا الله جميعا لما فيه الخير للبلاد والعباد. المجد والخلود لشهدائنا الأبرار".

رئاسيات 4 يوليو: 54 راغبا في الترشح يستلمون استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية

ثلاثاء, 04/30/2019 - 17:40
وصلت الحصيلة المؤقتة لعملية تسليم استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية للراغبين في الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 4 يوليو المقبل الى إيداع 54 رسالة نية للترشح، حسب ما أفاد به اليوم الثلاثاء بيان لوزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية. وجاء في البيان أن "الحصيلة المؤقتة لعملية تسليم استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية للراغبين في الترشح للانتخاب لرئاسة الجمهورية، والموقوفة إلى غاية يوم الاثنين 29 أبريل 2019، تتمثل في ايداع 54 رسالة نية للترشح". وأضاف نفس المصدر، أن المعنيين "استفادوا من حصص خاصة باستمارات الاكتتاب تطبيقا للأحكام القانونية المعمول بها"، مشيرا الى أن هذه العملية "تسير في ظروف حسنة". وشملت قائمة الراغبين في الترشح للموعد الانتخابي المقبل، 53 مترشحا حرا بالإضافة إلى الأمين العام لحزب التحالف الوطني الجمهوري بلقاسم ساحلي.

قايد صالح يؤكد على تمسك الجيش بالمسار الدستوري لإخراج البلاد من الأزمة

ثلاثاء, 04/30/2019 - 16:26
أكد نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي،الفريق أحمد قايد صالح ،هذا الثلاثاء من بسكرة، أن الجيش متمسك بالمسار الدستوري، مبرزا ضرورة تهيئة الظروف الملائمة لتنظيم انتخابات رئاسية في أقرب وقت ممكن،باعتبارها الحل الأمثل للخروج من الأزمة. وقال قايد صالح في كلمة له خلال ترؤسه بالمدرسة العليا للقوات الخاصة ببسكرة للقاء توجيهي تابعه أفراد جميع وحدات الناحيتين العسكريتين الرابعة والخامسة عن طريق تقنية التخاطب المرئي عن بعد وذلك بمناسبة اليوم الثاني من زيارته الى الناحية العسكرية الخامسة بقسنطينة في هذا الشأن: "إن التمسك الشديد لقيادة الجيش الوطني الشعبي بالدستور الذي زكاه الشعب من خلال ممثليه في البرلمان، ينبع من كون أي تغيير أو تبديل لأحكامه ليست من صلاحية الجيش الوطني الشعبي، بل هي من الصلاحيات المخولة للرئيس المنتخب مستقبلا وفقا للإرادة الشعبية الحرة". وأضاف أن "هذا الموقف المبدئي يعد علامة فارقة ودائمة على مدى تصميم الجيش الوطني الشعبي على أن لا يحيد عن الدستور،مهما كانت الظروف والأحوال"، مشيرا الى أن "من يقول عكس ذلك فهو مجحف في حق الجيش ومواقفه الثابتة، لاسيما أولئك الوصوليين الذين استفادوا من خيرات البلاد على أكثر من صعيد ويريدون اليوم تقديم الدروس للجيش الوطني الشعبي وقيادته". واستطرد الفريق قايد صالح قائلا: "إننا لا نقبل،بل نرفض هذه السلوكيات الانتهازية جملة وتفصيلا لأنها لا تخدم الجزائر ولا تسهم فعليا في حلّ أزمتها، لذا يتعين على الجميع التحلي بالتعقل والتبصر وتجنب الدخول في متاهات وصراعات هامشية لا طائل منها ولا تخدم المصلحة العليا للوطن، والتي من شأنها إطالة عمر الأزمة"مضيفا بالقول  "إننا ننتظر من كل المواطنين الغيورين على مستقبل وطنهم تضافر الجهود الصادقة لإيجاد أحسن السبل للوصول بالبلاد إلى بر الأمان". ومن هذا المنظور، واحتراما للدستور ومؤسسات الدولة --يستطرد قايد صالح-- وجب علينا جميعا العمل على تهيئة الظروف الملائمة لتنظيم انتخابات رئاسية في أقرب وقت ممكن، باعتبارها الحل الأمثل للخروج من الأزمة والتصدي لكل التهديدات والمخاطر المحدقة ببلادنا وإفشال كافة المخططات المعادية الرامية إلى الوقوع في فخ الفراغ الدستوري والزج بالبلاد في متاهات الفوضى وزعزعة استقرارها"، مبرزا أن "هذه الآلية الدستورية هي التي تسمح بانتخاب رئيس جمهورية له الشرعية والصلاحيات لتحقيق المطالب الشعبية المشروعة المتبقية، وهي كذلك القاعدة الأساسية لانطلاق بلادنا من جديد في مسيرة التنمية والبناء". وفي هذا الصدد،"فقد أكدت في لقاء سابق -- يقول الفريق قايد صالح -- بأننا بصدد تفكيك الألغام التي يعرف الشعب الجزائري من زرعها في كامل مؤسسات الدولة وأن هذه الأزمة، التي كنا في غنى عنها، تم افتعالها بهدف زرع بذور عدم الاستقرار في الجزائر،من خلال خلق بيئة مناسبة للفراغ الدستوري، فهؤلاء الذين تسببوا عن قصد في نشوب هذه الأزمة هم أنفسهم من يحاول اليوم اختراق المسيرات ويلوحون بشعارات مشبوهة ومغرضة يحرضون من خلالها على عرقلة كافة المبادرات البناءة التي تكفل الخروج من الأزمة، وقد برهنوا بذلك بأنهم أعداء الشعب، الذي يدرك جيدا بالفطرة رفقة جيشه، كيف يحبط هذه المؤامرات ويصل بالبلاد إلى بر الأمان". عملية محاسبة من تورط في نهب المال العام وتبديد خيرات البلاد "لا زالت في بداياتها" من جهة أخرى أكد قايد صالح أن عملية محاسبة كل من تورط في نهب المال العام وتبديد خيرات البلاد "لا زالت في بداياتها"، مبرزا ان الجيش تعهد بمرافقة العدالة في أداء مهامها بعيدا عن الانتقائية والظرفية وعن أي ظلم أو تصفية حسابات. وقال في السياق ذاته  "سيتم ، إن شاء الله، تطهير بلادنا نهائيا من الفساد والمفسدين، ونحن في الجيش الوطني الشعبي لم ولن نسكت عن الفساد، بل قدمنا المثال وكنا سباقين في محاربته من خلال إحالة إطارات عسكرية سامية على القضاء العسكري، متمثلين في القادة السابقين للنواحي العسكرية الأولى والثانية والرابعة والدرك الوطني والمدير السابق للمصالح المالية، الذين تأكد تورطهم في قضايا فساد بالأدلة الثابتة". وأضاف ڤايد صالح - حسب ما اورده بيان لوزارة الدفاع الوطني- أنه "بخصوص محاسبة كل من تورط في نهب المال العام وتبديد خيرات البلاد، والتي تعد من أهم المطالب التي رفعها الشعب الجزائري بإلحاح، منذ انطلاق مسيراته السلمية، أود أن أشير إلى أن مصالح وزارة الدفاع الوطني تحوز على معلومات مؤكدة حول عدة ملفات فساد ثقيلة، اطلعت عليها شخصيا، تكشف عن نهب الأموال العامة بأرقام ومبالغ خيالية، وانطلاقا من حرصنا الشديد على حماية الاقتصاد الوطني، فقد تولت مصالح الأمن وضع هذه الملفات تحت تصرف العدالة، لدراستها والتحقيق بشأنها ومتابعة كل المتورطين فيها". وشدد على أن الجيش الوطني الشعبي "سيبقى بالمرصاد، وفقا لمطالب الشعب الملحة ولما يخوله الدستور وقوانين الجمهورية، يتحمل مسؤوليته أمام التاريخ، حيث قدمت قيادة الجيش الوطني الشعبي الضمانات الكافية وتعهدت بمرافقة جهاز العدالة في أداء مهامها النبيلة والحساسة، بعد أن تحررت من كل القيود والضغوطات والإملاءات، بعيدا عن الانتقائية والظرفية ودون استثناء أي ملف، وبعيدا عن أي ظلم أو تصفية حسابات، كما نؤكد على ضرورة تفادي التأخر في معالجة هذه الملفات، بحجة إعادة النظر في الإجراءات القانونية التي تتطلب وقتا أطول، مما قد يتسبب في إفلات الفاسدين من العقاب".   وكان الفريق أحمد ڤايد صالح قد أشرف قبل هذا على انطلاق مجريات تنفيذ التمرين البياني بالذخيرة الحية، المعنون "الثبات 2019" ،كما تابع عن كثب بميدان الرمي للناحية العسكرية الخامسة الأعمال القتالية التي قامت بها الوحدات المقحمة في هذا التمرين البياني بالذخيرة الحية.  

الفريق ڤايد صالح:عملية محاسبة من تورط في نهب المال العام وتبديد خيرات البلاد "لا زالت في بداياتها"

ثلاثاء, 04/30/2019 - 13:53
أكد الفريق أحمد ڤايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس اركان الجيش الوطني الشعبي هذا الثلاثاء أن عملية محاسبة كل من تورط في نهب المال العام وتبديد خيرات البلاد "لا زالت في بداياتها"، مبرزا ان الجيش تعهد بمرافقة العدالة في أداء مهامها بعيدا عن الانتقائية والظرفية وعن أي ظلم أو تصفية حسابات. وبالمدرسة العليا للقوات الخاصة ببسكرة في اليوم الثاني من زيارته الى الناحية العسكرية الخامسة، قال الفريق ڤايد صالح في لقاء توجيهي تابعه أفراد جميع وحدات الناحيتين العسكريتين الرابعة والخامسة عن طريق تقنية التخاطب المرئي عن بعد، بأن عملية مكافحة الفساد ومحاسبة كل من تورط  في نهب المال العام وتبديد خيرات البلاد "لا زالت في بداياتها وسيتم ، إن شاء الله، تطهير بلادنا نهائيا من الفساد والمفسدين، ونحن في الجيش الوطني الشعبي لم ولن نسكت عن الفساد، بل قدمنا المثال وكنا سباقين في محاربته من خلال إحالة إطارات عسكرية سامية على القضاء العسكري، متمثلين في القادة السابقين للنواحي العسكرية الأولى والثانية والرابعة والدرك الوطني والمدير السابق للمصالح المالية، الذين تأكد تورطهم في قضايا فساد بالأدلة الثابتة". وأضاف ڤايد صالح - حسب ما اورده بيان لوزارة الدفاع الوطني- أنه "بخصوص محاسبة كل من تورط في نهب المال العام وتبديد خيرات البلاد، والتي تعد من أهم المطالب التي رفعها الشعب الجزائري بإلحاح، منذ انطلاق مسيراته السلمية، أود أن أشير إلى أن مصالح وزارة الدفاع الوطني تحوز على معلومات مؤكدة حول عدة ملفات فساد ثقيلة، اطلعت عليها شخصيا، تكشف عن نهب الأموال العامة بأرقام ومبالغ خيالية، وانطلاقا من حرصنا الشديد على حماية الاقتصاد الوطني، فقد تولت مصالح الأمن وضع هذه الملفات تحت تصرف العدالة، لدراستها والتحقيق بشأنها ومتابعة كل المتورطين فيها". و شدد على أن الجيش الوطني الشعبي "سيبقى بالمرصاد، وفقا لمطالب الشعب الملحة ولما يخوله الدستور وقوانين الجمهورية، يتحمل مسؤوليته أمام التاريخ، حيث قدمت قيادة الجيش الوطني الشعبي الضمانات الكافية وتعهدت بمرافقة جهاز العدالة في أداء مهامها النبيلة والحساسة، بعد أن تحررت من كل القيود والضغوطات والإملاءات، بعيدا عن الانتقائية والظرفية ودون استثناء أي ملف، وبعيدا عن أي ظلم أو تصفية حسابات، كما نؤكد على ضرورة تفادي التأخر في معالجة هذه الملفات، بحجة إعادة النظر في الإجراءات القانونية التي تتطلب وقتا أطول، مما قد يتسبب في إفلات الفاسدين من العقاب".   وكان الفريق أحمد ڤايد صالح قد أشرف قبل هذا على انطلاق مجريات تنفيذ التمرين البياني بالذخيرة الحية، المعنون "الثبات 2019" ليستمع عقب ذلك ورفقة اللواء عمار عثامنية قائد الناحية العسكرية الخامسة، وبحضور اللواء حسان علايمية قائد الناحية العسكرية الرابعة إلى عرض قائد الفرقة الأولى مدرعة مدير التمرين، الذي قدم الفكرة العامة للتمرين وخطة ومراحل تنفيذه ميدانيا.     وبميدان الرمي للناحية العسكرية الخامسة، تابع ڤايد صالح عن كثب الأعمال القتالية التي قامت بها الوحدات المقحمة في هذا التمرين البياني بالذخيرة الحية، والذي شاركت فيه الوحدات العضوية والوحدات الفرعية التابعة للفرقة الأولى مدرعة، مدعمة بوحدات جوية من طائرات مقاتلة وحوامات إسناد ناري.   ويعتبر هذا التمرين التكتيكي، الذي ينفذ تبعا لسلسلة التمارين البيانية بالذخيرة الحية المنفذة مؤخرا على مستوى النواحي العسكرية الرابعة والثانية والأولى على التوالي، - حسب وزارة الدفاع الوطني- مناسبة لإظهار القدرات والكفاءات القتالية للإطارات والأفراد وكذلك التحكم في الوسائل الكبرى ومنظومات الأسلحة لمختلف أصناف القوات بغية الوقوف على مدى الجاهزية العملياتية والقتالية لوحدات هذه الفرقة وتدريب القادة والأركانات على تنسيق الجهود والتعاون بين مختلف الأسلحة والقوات، وهي الأعمال التي اتسمت بحق باحترافية عالية في جميع مراحل التمرين وبمستوى تكتيكي وعملياتي جد عالي يعكس جدية الجانب التخطيطي والتنظيمي والتحضيري.  و في نهاية التمرين، وفي لقاء تقييمي مع أفراد الوحدات المشاركة، ثمن نائب وزير الدفاع الوطني الجهود الكبرى المبذولة طوال سنة التحضير القتالي، مهنئا جميع المشاركين على النجاح الذي حققوه ميدانيا من خلال تنفيذ هذا التمرين.

بكيس يدعو الى احترام ارادة الشعب وعدم ممارسة الوصاية عليه

ثلاثاء, 04/30/2019 - 11:15
حذر الدكتور نورالدين بكيس من "مغبة تمادي السلطة في مناوراتها، بما يفوت على الجزائر هذه الفرصة لبناء الإنسان"، داعيا إلى احترام ارادة الشعب و"عدم ممارسة الوصاية على الشعب والمضي إلى انتخابات شفافة تتيح للجزائري اختيار ممثليه، ليعيد بناء منظومة بعيدا عن آليات الفساد التي اعتمدتها السلطة طيلة عشرين سنة". وأضاف أستاذ علم الاجتماع السياسي بجامعة الجزائر -  لدى حلوله ضيفا على برنامج "ضيف الصباح" القناة الأولى هذا الثلاثاء- إن "النظام السياسي الذي استبدل الشرعية الثورية بالشرعية الأمنية في التسعينات وجد نفسه في العشرين سنة الأخيرة بلا شرعية، فعمد الى آليات الفساد ليجعل منها شرعية جديدة، ما فاقم حجم الفساد ووسع حضوره في كل الطبقات والمجالات، وأصبح شراء الذمم والضمائر واللارقابة وسيلة للاستمرار في الحكم، ومما خلق سلوكات جديدة لدى المواطنين الذين اتجهوا للخلاص الفردي، على حسب المصلحة العامة". المصدر: موقع الاذاعة الجزائرية

أحمد أويحيى يمثل أمام وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي أمحمد بالعاصمة

ثلاثاء, 04/30/2019 - 11:04
مثل الوزير الأول السابق أحمد أويحيى صباح هذا الثلاثاء أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سيد أمحمد لتقديم  إفادته حول قضايا تبديد المال العام ومنح امتيازات غير مشروعة.  وقد  لوحظ تواجد امني مكثف بمحيط المحكمة وسط حضور عدد كبير للمواطنين  الذين كانوا ينادون بشعارات معادية للوزير السابق. وكانت فصيلة الأبحاث التابعة للدرك الوطني قد وجهت إستدعاءات الأسبوع  الماضي للوزير الأول السابق أحمد أويحيى ووزير المالية الحالي و محافظ بنك  الجزائر السابق محمد لوكال للمثول أمام محكمة سيدي أمحمد في قضايا "تبديد  المال العام وامتيازات غير مشروعة". وقد مثل محمد لوكال الاثنين أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي أمحمد  بالعاصمة للاستماع إلى أقواله في إطار التحقيق في قضايا "تبديد المال  العام".

الصفحات