وطني

اشترك ب تلقيمة وطني
آخر تحديث: منذ ساعة واحدة 33 دقيقة

انتخاب الجزائر عضوا في مجلس ادارة منظمة الاتصالات الفضائية العربية عربسات

أحد, 03/31/2019 - 15:34
انتخبت الجزائر خلال أشغال الدورة ال42 للجمعية العامة لمنظمة الاتصالات الفضائية العربية (عربسات) المنعقدة الأحد بالجزائر العاصمة، عضوا في مجلس ادارة هذه المنظمة العربية، حسب ما أعلنت عنه وزيرة البريد والاتصالات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة، هدى إيمان فرعون. وقالت فرعون في تصريح للصحافة في ختام أشغال الجمعية: "لقد تشرفت الجزائر اليوم بترأس الدورة ال42 للجمعية العامة لمنظمة الاتصالات الفضائية العربية (عربسات) التي تمثل العمل العربي المشترك بامتياز في مجال الاتصالات الفضائية، كما انضمت الى مجلس الادارة للسنة المقبلة"، مما سيمنح --كما قالت-- "حافزا كبيرا للتعاون بين عربسات ومؤسسات الاتصالات الفضائية الجزائرية والوكالة الفضائية الجزائرية". وأشارت الوزيرة بالمناسبة الى ان الجزائر "وصلت الى وضع جيد فيما يخص تكنولوجيات الفضاء وستستفيد من خبرة عربسات في سوق تعرف تنافسا شرسا". بدوره، أفاد الرئيس التنفيذي لمنظمة عربسات، خالد بن أحمد بالخيور أنه "تم اختيار الجزائر وتونس وسلطنة عمان والأردن في مجلس ادارة الدورة القادمة لتكون الى  جانب خمس دول اعضاء دائمة وهي ليبيا والامارات العربية والكويت وقطر والسعودية"، مبرزا ان المنظمة "حققت ايرادات تجاوزت 265 مليون دولار وحققت أرباحا تقدر ب74 مليون دولار ". للإشارة فقد سبق انعقاد هذه الدورة اجتماع لمجلس إدارة هذه المنظمة أمس السبت بالجزائر وتضمن جدول أعمال هذه الدورة اعتماد التقرير السنوي لمجلس إدارة وحسابات المنظمة للسنة المالية 2018 واعتماد ميزانية سنة 2019 ، وتقرر خلالها بالإجماع اعفاء دولتي فلسطين واليمن من دفع المستحقات الواجب عليها في منظمة الاتصالات الفضائية العربية (عربسات). للتذكير تم إنشاء منظمة الاتصالات الفضائية العربية (عربسات) سنة 1976 من قبل الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية من بينها الجزائر ويقع مقرها بالرياض.

بن بيتور للإذاعة : الفريق ڤايد صالح يضغط على المجلس الدستوري بإقتراحه تطبيق المادتين الـ 7 و 8 من الدستور

أحد, 03/31/2019 - 10:30
أكد رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور أن إقدام الفريق أحمد ڤايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي على المطالبة بتطبيق المادتين الـ 7 و 8 من الدستور يعد ورقة ضغط على المجلس الدستوري بعد تأخره في الإعلان عن تطبيق المادة 102 من الدستور . وفي قراءته لكلمة الفريق ڤايد صالح والتي طالب فيها بتطبيق المادة 102 من الدستور و المادتين7 و 8  أوضح بن بيتور خلال استضافته في برنامج "ضيف التحرير" للقناة الثالثة هذا الأحد أن  تطبيق المادة 102  من الدستور يمر عبر المجلس الدستوري ، وبما أن هذا الأخير قد تأخر في الرد و لم يتجاوب حتى الآن لتفعيلها فقد قدم رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي مقترحا آخريتمثل  في  تطبيق  المادتين 7 و 8  من الدستور للضغط أكثر من أجل الإمتثال  لسيادة الشعب وتسليمه سلطة تسيير مؤسساته  في إطار ما يخوله القانون الأسمى للبلاد". وتنص المادة 7 من الدستور على أن الشعب مصدر كل سلطة و السيادة الوطنية ملك للشعب وحده فيما تؤكد المادة 8  منه على أن السلطة التأسيسية ملك للشعب. ويمارس الشعب سيادته بواسطة المؤسسات الدستورية التي يختارها ،كما يمارس الشعب هذه السيادة عن طريق الاستفتاء وبواسطة ممثليه المنتخبين و لرئيس الجمهوريّة أن يلتجئ إلى إرادة الشعب مباشرة. أما المادة 102 من الدستور فتشير إلى أنه"في حالة استحال على رئيس الجمهورية ممارسة مهامه بسبب مرض خطير ومزمن، يجتمع المجلس الدستوري وجوبا وبعد أن يتثبت من حقيقة هذا المانع بكل الوسائل الملائمة يقترح بالإجماع على البرلمان التصريح بثبوت المانع.  المصدر : موقع الإذاعة الجزائرية / راضية زرارقة

البروفسور ثابتي للإذاعة : يجب وضع برنامج عمل وطني للتكفل بالمصابين بداء التوحد

أحد, 03/31/2019 - 09:44
شدد البروفسور ثابتي مجيد رئيس اللجنة الوطنية للصحة العقلية للأطفال و المراهقين على ضرورة وضع برنامج عمل وطني للتكفل بالمصابين بداء التوحد وعشية إحياء اليوم العالمي للتوحد المصادف للثاني من أفريل دق البروفسور ثابتي في برنامج "ضيف الصباح" للقناة الأولى ناقوس الخطر إزاء ارتفاع عدد الحالات المسجلة سنويا خلال السنوات الأخيرة مؤكدا على أهمية وضع برنامج عمل وطني بالتنسيق مع الهيئة الوطنية لترقية و حماية الطفولة  للتكفل بالمصابين بهذا الداء. وقدم المتدخل في هذا الخصوص مقترحا يفيد بإنجاز مركز وطني لتشخيص وعلاج داء التوحد يتفرع منه مراكز جهوية على أن تتكفل اللجنة الوطنية للصحة العقلية للأطفال و المراهقين بتكوين الطاقم الطبي الذي سيشرف على هذه المراكز بإشراك الجمعيات الناشطة في هذا المجال. المصدر : موقع الإذاعة الجزائرية     

الفريق قايد صالح : حل الأزمة بالجزائر لا يمكن تصوره إلا بتفعيل المواد 7 و8 و102 من الدستور

سبت, 03/30/2019 - 20:00
أكد الفريق،أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني اليوم السبت بالجزائر العاصمة على أن حل الأزمة التي تمر بها الجزائر"لا يمكن تصوره إلا بتفعيل المواد 7 و8 و102 من الدستور"، حسب ما أوردته الوزارة في بيان لها. وخلال ترأسه مساء اليوم السبت لاجتماع بمقر أركان الجيش الوطني الشعبي، ضم كل من قادة القوات وقائد الناحية العسكرية الأولى والأمين العام لوزارة الدفاع الوطني، في إطار تقييم الحصيلة العامة للجيش الوطني الشعبي على وجه العموم ولدراسة تطورات الأوضاع السائدة في بلادنا، بعد اقتراح تفعيل المادة 102من الدستور، على وجه الخصوص، أكد الفريق قايد صالح على أنه و"على ضوء هذه التطورات، يبقى موقف الجيش الوطني الشعبي ثابتا بما أنه يندرج دوما ضمن إطار الشرعية الدستورية ويضع مصالح الشعب الجزائري فوق كل اعتبار ويرى دائما أن حل الأزمة لا يمكن تصوره إلا بتفعيل المواد 7 و8 و102 من الدستور". وتنص المادة 7 من الدستور على أن"الشعب مصدر كل سلطة. السيادة الوطنية ملك للشعب وحده" فيما تؤكد المادة 8  منه على أن"السلطة التأسيسية ملك للشعب. يمارس الشعب سيادته بواسطة المؤسسات الدستورية التي يختارها. يمارس الشعب هذه السيادة أيضا عن طريق الاستفتاء وبواسطة ممثليه المنتخبين. لرئيس الجمهوريّة أن يلتجئ إلى إرادة الشعب مباشرة". أما المادة 102 من القانون الأسمى للبلاد فتشير إلى أنه"في حالة استحال على رئيس الجمهورية ممارسة مهامه بسبب مرض خطير ومزمن،"يجتمع المجلس الدستوري وجوبا وبعد أن يتثبت من حقيقة هذا المانع بكل الوسائل الملائمة يقترح بالإجماع على البرلمان التصريح بثبوت المانع". وقال الفريق قايد صالح ، حسب كما جاء في البيان،"كما تعلمون، لقد أكدت في مداخلتي يوم 26 مارس 2019 التي ألقيتها بالقطاع العملياتي جنوب- شرق جانت بالناحية العسكرية الرابعة، على أن تطبيق المادة 102 من الدستور هو الحل الأمثل للخروج من الأزمة الحالية التي تمر بها البلاد"، مذكرا بأن هذا الاقتراح يأتي"في إطار المهام الدستورية للجيش الوطني الشعبي بصفته الضامن والحافظ للاستقلال الوطني والساهر على الدفاع عن السيادة الوطنية والوحدة الترابية وحماية الشعب من كل مكروه ومن أي خطر محدق، وفقا للمادة 28 من الدستور". وأكد الفريق على أن الاقتراح سالف الذكر والذي "يندرج حصرا في الإطار الدستوري"، يعد"الضمانة الوحيدة للحفاظ على وضع سياسي مستقر، بغية حماية بلادنا من أي تطورات قد لا تحمد عقباها". وبعد أن أشار في ذات الصدد إلى أن "غالبية الشعب الجزائري قد رحب من خلال المسيرات السلمية، باقتراح الجيش الوطني الشعبي"، أوضح قايد صالح أن"بعض الأطراف ذوي النوايا السيئة تعمل على إعداد مخطط يهدف إلى ضرب مصداقية الجيش الوطني الشعبي والالتفاف على المطالب المشروعة للشعب". وقال بهذا الخصوص:"بالفعل، فإنه بتاريخ 30 مارس 2019، تم عقد اجتماع من طرف أشخاص معروفين، سيتم الكشف عن هويتهم في الوقت المناسب، من أجل شن حملة إعلامية شرسة في مختلف وسائل الإعلام وعلى شبكات التواصل الاجتماعي ضد الجيش الوطني الشعبي وإيهام الرأي العام بأن الشعب الجزائري يرفض تطبيق المادة 102 من الدستور". وفي هذا الإطار، شدد الفريق على أن"كل ما ينبثق عن هذه الاجتماعات المشبوهة من اقتراحات لا تتماشى مع الشرعية الدستورية أو تمس بالجيش الوطني الشعبي، الذي يعد خطا أحمرا، هي غير مقبولة بتاتا وسيتصدى لها الجيش الوطني الشعبي بكل الطرق القانونية". الفريق قايد صالح يندد بأطراف ذوي نوايا سيئة تهدف إلى ضرب مصداقية الجيش الوطني الشعبي ندد الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني، مساء اليوم السبت بالجزائر العاصمة، ببعض الأطراف"ذوي النوايا السيئة تعمل على إعداد مخطط يهدف إلى ضرب مصداقية الجيش الوطني الشعبي"، حسب بيان لوزارة الدفاع الوطني. وخلال ترأسه لاجتماع بمقر أركان الجيش الوطني الشعبي ضم كل من قادة القوات وقائد الناحية العسكرية الأولى والأمين العام لوزارة الدفاع الوطني  في إطار تقييم الحصيلة العامة للجيش الوطني الشعبي على وجه العموم ولدراسة تطورات الأوضاع السائدة في البلاد بعد اقتراح تفعيل المادة 102 من الدستور على وجه الخصوص، قال الفريق قايد صالح أن"غالبية الشعب الجزائري قد رحب من خلال المسيرات السلمية باقتراح الجيش الوطني الشعبي، إلا أن بعض الأطراف ذوي النوايا السيئة تعمل على إعداد مخطط يهدف إلى ضرب مصداقية الجيش الوطني الشعبي والالتفاف على المطالب المشروعة للشعب". وأوضح في هذا السياق أنه ب"الفعل فإنه بتاريخ 30 مارس 2019 تم عقد اجتماع من طرف أشخاص معروفين، سيتم الكشف عن هويتهم في الوقت المناسب، من أجل شن حملة إعلامية شرسة في مختلف وسائل الإعلام وعلى شبكات التواصل الاجتماعي ضد الجيش الوطني الشعبي وإيهام الرأي العام بأن الشعب الجزائري يرفض تطبيق المادة 102 من الدستور". وفي هذا الإطار، شدد الفريق على أن"كل ما ينبثق عن هذه الاجتماعات المشبوهة من اقتراحات لا تتماشى مع الشرعية الدستورية أو تمس بالجيش الوطني الشعبي، الذي يعد خطا أحمرا، هي غير مقبولة بتاتا وسيتصدى لها الجيش الوطني الشعبي بكل الطرق القانونية". كما أصر الفريق قايد صالح على أنه "يبقى موقف الجيش الوطني الشعبي ثابتا بما أنه يندرج دوما ضمن إطار الشرعية الدستورية ويضع مصالح الشعب الجزائري فوق كل اعتبار ويرى دائما أن حل الأزمة لا يمكن تصوره إلا بتفعيل المواد 7 و8 و102 من الدستور". المصدر : الإذاعة الجزائرية / واج

لعمامرة يتباحث مع جوتيريس بتونس مستجدات القضايا الإقليمية والدولية

سبت, 03/30/2019 - 19:24
التقى نائب الوزير الأول ، وزير الشؤون الخارجية ، رمطان لعمامرة، اليوم السبت ،  بتونس ، بالأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس ، حيث تناول الطرفان سبل التنسيق بين الجزائر والأمم المتحدة إزاء مستجدات القضايا الإقليمية و الدولية المختلفة. وخلال هذا اللقاء الذي جرى على هامش أشغال القمة العربية والذي تناول أيضا بنود جدول الأعمال المطروحة خلال هذا الموعد, أعرب السيد لعمامرة عن : "دعم الجزائر الكامل ومساندتها للجهود الأممية لتسوية الأزمات والنزاعات، مشيدا بأهمية الدور والرعاية الأممية لدفع المساعي والجهود المبذولة من أجل إحلال السلام والأمن ، لاسيما في الساحل وليبيا وسوريا واليمن من خلال تغليب الحلول السياسية لتحقيق الوئام والمصالحة الوطنية". و دعا في ذات الصدد ، إلى مواصلة جهود الأمم المتحدة "للإسراع في إيجاد الحل المنشود للأزمة الليبية ، لاسيما من خلال الإعداد الجيد لإنجاح مؤتمر غدامس بمشاركة كافة الفعاليات الليبية". كما أثار لعمامرة ، التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية ، مشددا على" ضرورة حشد الجهود الدولية من أجل استئناف عملية السلام وإنهاء الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي على أساس حل الدولتين ، وبما يفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية"، مع تأكيده على"ضرورة الحفاظ على ولاية وكالة الأونروا وحمايتها ، وأهمية ضمان تقديم المساعدة للشعب الفلسطيني الشقيق." و جدد أيضا موقف الجزائر : "الثابت" باعتبار الجولان العربي السوري أرضا عربية محتلة انسجاما مع قرارات الشرعية الدولية ، لاسيما القرار رقم 497 لسنة 1981 وميثاق الأمم المتحدة الذي لا يجيز الاستيلاء على أراضي الغير بالقوة، داعيا إلى "ضرورة الالتزام بالشرعية الدولية ، لاسيما من قبل الدول التي تضطلع بمسؤولية رئيسية في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين ". ومن هذا المنطلق, استعرض الجانبان نتائج اجتماع المائدة المستديرة الثانية حول الصحراء الغربية تحت رعاية الأمم المتحدة التي انعقدت مؤخرا بجنيف برئاسة الرئيس الألماني السابق هورست كوهلر. على كل الأطراف الدولية أن تحترم مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للجزائر وعن الوضع السائد في الجزائر ،  أكد السيد لعمامرة ،  مجددا بأنه يمثل :  "مرحلة نوعية في تاريخ الجزائر" و بأن الشعب الجزائري "قادر على رسم آفاقه المستقبلية الواعدة، بكل حرية ومسؤولية في ظل التوافق الوطني وفي كنف الأمن والاستقرار ،  مع حرصه الشديد على أن تحترم كل الأطراف الدولية مبدأ عدم التدخل في شؤونه الداخلية".  

المديرية العامة للأمن الوطني تتبرأ من الأخبار المنسوبة إليها حول عدد المشاركين في المسيرات

جمعة, 03/29/2019 - 18:30
تبرأت المديرية العامة للأمن الوطني، هذا الجمعة من كل الأخبار المنسوبة الى مصالحها حول عدد المشاركين في المسيرات السلمية التي شهدتها الجزائر العاصمة. وأوضحت المديرية في بيان لها أنها "تذكر مرة أخرى كافة الوسائل الإعلامية بمختلف قطاعاتها وكذا مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي أنها تتبرأ من كل الأخبار المنسوبة الى مصالحها والتي لا ترسل عبر قنواتها الاتصالية الرسمية المفتوحة 24سا/24سا وطيلة أيام الأسبوع". وفي هذا الصدد، فندت المديرية العامة للأمن الوطني"ما تم تداوله بخصوص تقديم أرقام لوسائل إعلام، وطنية كانت أم أجنبية، حول عدد المشاركين في المسيرات التي شهدتها الجزائر العاصمة اليوم الجمعة 29 مارس 2019".

وزارة الخارجية: الحجز المزعوم لجوازات السفر الدبلوماسية مجرّد أخبار زائفة و لا أساس لها من الصحة

جمعة, 03/29/2019 - 18:21
فندت ، وزارة الشؤون الخارجية ، اليوم الجمعة،  الأخبار المتعلقة بحجز جوازات السفر الدبلوماسية ، واصفة إيّاها "بالزائفة و لا أساس لها من الصحة". و جاء في بيان للوزارة أن "الأخبار التي نشرتها بعض وسائل الإعلام لا سيما الالكترونية منها بخصوص الحجز المزعوم من طرف السلطات الأمنية للجوازات الدبلوماسية هي زائفة  و لا أساس لها من الصحة". و ذكرت الوزارة أن هذا الصنف من الجوازات يسلم "حصريا للأشخاص المؤهلين وفقا للقوانين و الأنظمة المعمول بها" ،  مشيرة إلى أنه :  "لم يتم اتخاذ أي تدابير تقييدية من طرف أية سلطة كانت ضد حاملي وثيقة السفر هذه".

لعمامرة : الحوار والحل السياسي "السبيل الأوحد" لتحقيق المصالحة في ليبيا

جمعة, 03/29/2019 - 15:54
أكد نائب الوزير الأول، وزير الشؤون الخارجية، رمطان لعمامرة، هذا الجمعة بتونس العاصمة، ان الحوار والحل السياسي يمثلان"السبيل الأوحد"لتحقيق المصالحة في ليبيا وإنهاء الصراع في هذا البلد. وأوضح بيان صدر عقب استقبال السيد لعمامرة للمبعوث الخاص للأمم المتحدة الى ليبيا، غسان سلامة، بطلب من هذا الأخير، وذلك على هامش أشغال الدورة العادية لمجلس وزراء الخارجية العرب التحضيري للقمة العربية العادية، ان المحادثات "تناولت الأزمة الليبية". وخلال هذا اللقاء، شدد السيد لعمامرة --حسب نفس المصدر-- على"أهمية اعتماد مقاربة شاملة تستند الى عدم التدخل في الشؤون الداخلية والوقوف على مسافة واحدة مع كافة الاطراف الليبية"، مضيفا ان الحوار والحل السياسي للأزمة هو"السبيل الوحيد لتحقيق المصالحة الوطنية وإنهاء الصراع في هذا البلد الجار والشقيق للحفاظ على وحدة ليبيا وسيادتها وصيانة مؤسساتها". كما جدد أيضا"دعم الجزائر الدائم لجهود المبعوث الأممي من أجل تحقيق مسار الاستقرار الشامل في ليبيا ومخطط عمله الهادف الى التحضير للمؤتمر الوطني الليبي الجامع"، مذكرا بأهمية "الحوار الشامل الليبي-الليبي من أجل تنفيذ مخطط العمل الاممي" ومرحبا في هذا السياق بانعقاد "المؤتمر الليبي الجامع في مدينة غدامس الحدودية". المصدر : واج

بن صالح يمثل الرئيس بوتفليقة في أشغال القمة العربية بتونس

جمعة, 03/29/2019 - 11:31
عين رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح ليمثله خلال أشغال القمة الـ30 لجامعة الدول العربية المزمع تنظيمها يوم الأحد في العاصمة التونسية حسبما أفاد بيان لرئاسة الجمهورية. و أوضح البيان أنه تلبية للدعوة التي تلقاها من رئيس الجمهورية التونسية  باجي قايد السبسيي عين رئيس الجمهورية عبد العزيز  بوتفليقة عبد القادر بن صالحي رئيس مجلس الأمة لتمثيله في القمة الـ30  لجامعة الدول العربية التي ستنعقد في تونس يوم 31 مارس 2019. و سيكون رئيس مجلس الأمة مرفوقا بنائب الوزير الأول وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة.   المصدر: واج  

الفريق ڤايد صالح: البلد الامن والمطمئن هو ذلك الذي يمتلك جيشا قويا

خميس, 03/28/2019 - 16:37
أكد نائب وزير الدفاع الوطني, رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي, الفريق أحمد ڤايد صالح، هذا الخميس أن البلد الآمن والمطمئن على حاضر أبنائه ومستقبلهم، هو ذلك البلد الذي "يمتلك جيشا قويا بكل ما تعنيه هذه العبارة من معاني". وأوضح  الفريق أحمد ڤايد صالح في كلمة توجيهية بُثت عبر تقنية التحاضر المرئي إلى كافة وحدات الناحية العسكرية الـ 4 بورقلة في اليوم الثالث من زيارته الى هذه الناحية بان "الاهتمام بنوعية الفرد العسكري المتخرج، هو اهتمام بالتأكيد بدور هذا الفرد وبمساهمته الفاعلة في تقوية جدار وحصن قواتنا المسلحة، فالبلد الآمن والمطمئن على حاضر أبنائه ومستقبلهم، هو ذلك البلد الذي يمتلك جيشا قويا بكل ما تعنيه هذه العبارة من معاني ودلالات". وذكر  في هذا الصدد بأن قوة الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، "يستمدها أساسا من قوة تركيبته البشرية، التي بقدر ما تتفانى في اكتساب كل مقومات التمرس المهني والعملي المتوافق مع المهام المخولة، فإنها تتفانى أيضا وتعمل جاهدة على أن تكون قدوة حسنة ومثالا طيبا يقتدى به في حب الوطن والتضحية في سبيله"، مشيرا الى انها سلوكيات وخصال "تساهم المؤسسات التكوينية في غرس بذورها في عقول الأفراد وقلوبهم، بل، لا تكتفي بغرس البذور وإنما تواصل مهمتها النبيلة عبر تنمية هذه الخصال وترقيتها وجعلها مرجعا ثابتا ومعيارا حاسما من المعايير الواجب الاعتماد عليها عند التقييم الدراسي وحتى المهني، وتلكم مهمة بل مسؤولية شديدة الحساسية يتعين على هذه المدرسة ومن خلالها كافة مؤسسات المنظومة التكوينية، أن تحرص على أدائها وإتمامها على النحو الأنجع والأصوب". كما حرص نائب وزير الدفاع في نفس الوقت على تذكير أفراد الناحية، ومن خلالهم كافة أفراد الجيش الوطني الشعبي، بـ"ضرورة السهر الدائم والمتواصل واللامحدود على الوفاء لما عليهم من مسؤوليات، وأداء ما يجب عليهم من مهام نبيلة، إقتداء بسلفهم من جيش التحرير الوطني". وقال في هذا الشأن بان "الحس الوطني الذي تتحلون به أنتم أفراد الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، أنتم أبناء الجزائر السيدة والحرة والمستقلة، إنما هو وليد ذلك الحس التاريخي الذي يبقى دوما يمثل ليس فقط مصدر فخر ومنبع اعتزاز، وإنما أيضا يمثل شاحنا معنويا قويا يدفع بكم وبكافة أفراد الجيش الوطني الشعبي، بل، وبكافة أبناء الجزائر، إلى المزيد من العمل المثابر وإلى المزيد من العمل المثمر والمخلص للجيش وللوطن". وواصل الفريق قايد صالح في هذا الإطار القول:" فإننا نحرص أشد الحرص على تكريم التاريخ الذي لا سبيل له سوى التذكر والاقتداء، والذي يبقى سبيله الأول بالنسبة للجيش الوطني الشعبي، هو الإصرار على أن يكون خير خلف لخير سلف، وحتى يكون خير خلف لخير سلف، عليه أن يجتهد بإخلاص،  من أجل تحقيق الأهداف النبيلة المسطرة".  كما اكد في كلمته التوجيهية من جهة اخرى على "الحرص الشديد الذي تم إيلاؤه لمنح المنظومة التكوينية  للجيش الوطني الشعبي الرعاية التي تستحقها إنطلاقا من كونها تمثل المنبت الحقيقي للرجال والذي يزود القوات المسلحة بنخب من الأفراد رفيعة المستوى وذات كفاءة عالية، مدركة كل الإدراك لطبيعة وحيوية المهام المسندة".    وكان رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي قد خصص اليوم الثالث من زيارته إلى الناحية العسكرية الرابعة لتفقد بعض وحدات القطاع العسكري ببسكرة من بينها مشروع انجاز مركز الراحة والعلاج بالمياه المعدنية ببسكرة، الذي يتربع على مساحة 21 هكتار، والذي سبق له أن وضع حجره الأساسي شهر أكتوبر 2017 على أن تنتهي به الأشغال قبل نهاية السنة الجارية. وبالمدرسة العليا للقوات الخاصة ورفقة اللواء حسان علايمية قائد الناحية العسكرية الرابعة، وبعد مراسم الاستقبال، تابع قايد صالح تمرينا بيانيا نفذه طلبة المدرسة بموضوع "مفرزة القوات الخاصة في مهمة تحرير رهائن تحتجزهم مجموعة إرهابية متحصنة داخل مباني"، وذلك باستعمال العربات الخفيفة المزودة بأنظمة سلالم الاقتحام والقنص، وهو التمرين الذي ميزته السرعة الفائقة في تنفيذ مثل هذه الأعمال القتالية من قبل أفراد الوحدات الخاصة المتسمة بالدقة العالية والإحترافية الكبيرة، ما يؤكد ميدانيا "المستوى العالي للتكوين والتدريب الذي تمنحه هذه المدرسة العليا لطلبتها ومتربصيها، بهدف الرفع الدائم من كفاءة وقدرة واستعداد أفراد القوات الخاصة للقيام بمختلف المهام ليلا ونهارا وفي كافة الظروف والأحوال". وفي ختام اللقاء استمع الفريق ڤايد  صالح إلى تدخلات الأفراد الذين جددوا التأكيد على قدرتهم واستعدادهم للقيام بمهامهم ليلا ونهارا وفي كافة الظروف والأحوال.

خبراء للإذاعة: تطبيق المادة 102 من الدستور الخيار الأنسب للخروج من الأزمة ولكن يجب ارفاقه بالحلول السياسية

خميس, 03/28/2019 - 16:01
يرى عدد من الخبراء في القانون الدستوري أن مقترح رئيس أركان الجيش الشعبي الوطني الشعبي ونائب وزير الدفاع الوطني قايد صالح الداعي إلى تطبيق المادة 102  يعد الأنسب باعتبار انه حل مستمد من الدستور لكن يبقى فقط إرفاقه ببعض الحلول السياسية من أجل الخروج بحل توافقي يرضي جميع الأطراف للتخفيف من ضغط الحراك الشعبي وضمان انتقال سلس وهادئ نحو نظام جديد. وفي هذا الجانب  أكد المحلل السياسي علي ربيش في تصريح للقناة الإذاعية الأولى أن  المادة 102 من الدستور تبقى هي الحل الدستوري الأنسب للخروج  من الوضع السياسي الحالي  وقال" إن هذه المادة هي الطريق الصحيح للخروج من الأزمة في اطار الشرعية القانونية". غير ان هناك من يعارض ذلك  –يضيف المتحدث ذاته- ويطالب بضرورة وجود مرافقة سياسية ومجموعة من الضمانات للخروج من الأزمة التي تعيشها البلاد . وأبرز علي ربيش أن من بين الضمانات التي يجب اتخاذها قبل تفعيل المادة 102 من الدستور الإسراع في تشكيل حكومة كفاءات وإبعاد كل الوجوه القديمة المحسوبة على النظام الحالي.   من جهته أوضح أستاذ القانون الدستوري عامر رخيلة أن مهمة من سيخلف رئيس الجمهورية على رأس هرم السلطة في حال تفعيل المادة 102 تبقى محدودة دستوريا حيث تقتصر على تسيير مرحلة مقيدة من حيث الزمن لتنظيم الانتخابات الرئاسية . المصدر:الإذاعة الجزائرية 

الخبير الأمني العربي شريف : اللجوء للدستور هو الاحل الامثل لاخراج الجزائر من الازمة السياسية

خميس, 03/28/2019 - 11:46

الخبير الأمني العربي شريف : اللجوء للدستور هو الاحل الامثل لاخراج الجزائر من الازمة السياسية

 أكد الخبير الامني العقيد المتقاعد عبد الحميد العربي شريف أن اللجوء الى المادة 102 من الدستور هو الحل الامثل للخروج من الازمة السياسية  في الجزائر ،  مؤكدا  أن تدخل المؤسسة العسكرية  جاء في سياق مميز يحتم عليها ان تساهم في مبادرات تؤدي الى حل الازمة السياسية بالجزائر في السياق الدستوري .  وأوضح  العربي شريف خلاله نزوله ضيفا على القناة الاولى اليوم أن السياق الذي طرحت فيه الدعوة الى التطبيق الى المادة الدستورية 102  ليس عاديا  "نحن في الاسبوع الخامس من حراك شعبي متحضر ناضج يدعو الى التغيير " و " تدخل  نائب وزير الدفاع قائد الواقت المسلحة جاء من اجل الخروج الى بر الامان وتجنب دخول الجزائر في متاهة يصعب الخروج منها " .   واوضح العقيد المتقاعد ان تذكير مؤسسات الدولة بوجود وعاء دستوري يمكن استخدامه للخروج من الازمة السياسية  ليس الا مساهمة من المؤسسة العسكرية في ايجاد حلول سلمية  ممكنة وقال "لا يمكن لمؤسسة الجيش الوطني الشعبي بكل وزنها  أن تكون خارج ما يحدث في الجزائر  بدون أن يكن لها موقف حازم .. خدمة للوطن  وخدمة للشعب  كان لا بد من المؤسسة ان لاتقف  موقف المتفرج  ازاء ما يحدث كان لا بد ان تكون هناك مبادرة ايجابية لان الجيش الوطني الشعبي شئنا ام ابينا جزء لا يتجزأ من هذا الشعب  ويتأثر بما يتأثر به الشعب وهمه هو ازدهار ورقي الشعب " .   و ألح الخبير الامني  على ضرورة تغليب صوت الحكمة "لأن الجزائر فوقنا كلنا نحن مطالبون اليوم بأن نغتنم أي بارقة أمل ونلتفت حولها ونجعلها مطية  ونمضي للأمام ونخرج من الانسداد " . وفي رده على من يقولون ان الجيش الوطني الشعبي نصب نفسه  حزبا سياسيا أكد ضيف الاولى ان "هناك من يريد ان يصطاد في المياه العكرة  ويلوث الذهنيات" وقال ايضا :" نحن ندافع عن الشعب الجزائري عن طموحاته واماله وتموقع الجيش كان ضروريا في هاته المرحلة  كان أمرا ضروريا ". وفي تعليق عن بعض الجهات التي استنكرت فكرة مبادرة الجيش من خلال نائب وزيرالدفاع الوطني   قال العربي شريف " هناك ارتباك عند البعض لان الكثير من الناس تخاف ان تخرج من الازمة دون مكاسب شخصية .. هناك من همه وقلبه  على الوطن وهناك من همه وقلبه على نفسه  الاقنعة بدات تسقط في الوقت الراهن وكنت اتمنى ان يكون من الطبقة السياسية اشخاص على درجة عالية من الوعي " .    المصدر : موقع الاذاعة الجزائرية / ز.أقنيني

تفكيك خلية إرهابية تتكون من ثلاثة إرهابيين بوهران

أربعاء, 03/27/2019 - 18:47
 تمكنت مفرزة مشتركة للجيش الوطني الشعبي بالتنسيق مع مصالح الأمن الوطني بوهران بالناحية العسكرية الثانية ، يوم الثلاثاء 26 مارس 2019، من تفكيك خلية إرهابية تتكون من ثلاثة  إرهابيين حسب بيان لوزارة الدفاع الوطني صدر هذا الأربعاء. وأضاف البيان أن الأمر يتعلق ا بكل من: "ك. رابح" و"م. مراد" و"ش. الحاج". الإرهابيون كانوا يخططون لتنفيذ عمليات إرهابية خلال التجمعات الإنتخابية.  وقال البيان إن  العملية، التي "تندرج في إطار مكافحة الإرهاب وبفضل الاستغلال الجيد للمعلومات،والتي لا تزال متواصلة، مكّنت من حجز مسدس آلي وبندقيتي (02) صيد ومنظار ميدان وجهاز تحديد المواقع GPS، بالإضافة إلى أسلحة بيضاء". واختتم البيان بالقول إن   هذه العملية النوعية التي تضاف إلى سلسلة النتائج المحققة ميدانيا، تؤكد اليقظة العالية والحرص الشديد لقوات الجيش الوطني الشعبي على إحباط أيّة محاولة للمساس بأمن واستقرار البلاد.

الفريق ڤايد صالح: الجيش الوطني الشعبي لن يحيد عن مهامه الدستورية

أربعاء, 03/27/2019 - 17:09
أكد نائب وزير الدفاع الوطني, رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي, الفريق أحمد ڤايد صالح, أن الجيش الوطني الشعبي سيتصدى لكل التحديات التي تواجه الجزائر "بكل حزم وصرامة" وفقا لمهامه الدستورية "التي لن يحيد عنها أبدا", حسب ما جاء هذا الاربعاء في بيان لوزارة الدفاع الوطني. ففي اليوم الثاني من زيارته الى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة, وفي كلمة توجيهية ألقاها بالمدرسة التطبيقية للدفاع المضاد للطائرات قال الفريق ڤايد صالح أن "بلادنا تعيش وسط محيط إقليمي متوتر وغير مستقر، يشهد تفاقما كبيرا لكافة أنواع الآفات بما فيها الإرهاب والجريمة المنظمة بكافة أشكالها، والتي تمثل تحديات كبرى وجب علينا في الجيش الوطني الشعبي التصدي لها بكل حزم وصرامة، وفقا لمهامنا الدستورية التي لم ولن نحيد عنها أبدا". وبعد أن ذكر بالخطوات الكبرى التي قطعها الجيش في جميع المجالات, أوضح الفريق "أن طموحنا إلى تحقيق المزيد والمزيد من الأشواط الأخرى على جميع الأصعدة، يجعلني اليوم، بهذه المناسبة الكريمة، أؤكد أمامكم أنتم أفراد الناحية العسكرية الرابعة، على أهمية مضاعفة اليقظة ومواصلة العمل على نفس الوتيرة وبذات العزيمة على تجسيد ما نصبو إليه من أهداف، حماية لحدودنا الوطنية، كافة حدودنا الوطنية". وبالمناسبة, استحضر نائب وزير الدفاع الوطني "الرابطة القوية" النابضة بالحياة التي تشد- كما قال - الشعب الجزائري لجيشه، هذه الرابطة التي "يشهد على قوتها ومتانتها ذلك التفاعل العاطفي الذي ما فتئ يعبر على نفسه من خلال صور التضامن بين الشعب وجيشه أثناء المحن والملمات", مضيفا أن هذه الرابطة التي "لا تنقطع عراها في السراء والضراء، ستبقى دائما وأبدا تربط الجيش الوطني الشعبي بشعبه في كافة ربوع الوطن، وهو رباط مقدس يستمد قدسيته المباركة من خصوصيات الشعب الجزائري ومن مميزات تاريخ الجزائر المجيد وجغرافيتها المديدة". واعتبر في هذا السياق أنه من "الواجب بعث الطمأنينة وراحة البال في قلوب أبناء الشعب الجزائري و هو واجب وطني نمنحه في الجيش الوطني الشعبي أهمية قصوى ونعمل جاهدين وبمثابرة شديدة على أن نكون دوما في مستوى هذا الواجب الوطني الرفيع الشأن". وعليه, أضاف يقول " لا خوف على حاضر الجزائر وعلى مستقبلها في ظل هذا الشعب الواعي والمدرك للمصلحة العليا لوطنه، ولا خوف على الجزائر وعلى مستقبلها في ظل هذا الجيش الوطني الشعبي، الذي يتنفس هواء وطنه ويخفق قلبه لكل ذرة من ترابه المبارك". وواصل القول أن "الوطن الذي أثبت أبناؤه عبر جميع ربوعه، وفي كل الأوقات، بأنهم أبناء يمنحون للعزة والاعتزاز بالوطن مساحته الفسيحة وحيزه الرحب، وبأنهم أشداء على أعدائهم رحماء بينهم، قلت هذا الوطن سيعرف كيف يجتاز هذه المحن والأزمات، وأن الجيش الوطني الشعبي هو من هذه الطينة، ومن هذا المعدن الأصيل، الذي يعرف في الوقت المناسب كيف يغلّب مصلحة الوطن على كافة المصالح الأخرى، وهل هناك مصلحة أعلى من مصلحة الوطن". وكان الفريق ڤايد صالح قد استهل اليوم الثاني من زيارته الى الناحية العسكرية الرابعة بتفتيش وتفقد بعض وحدات قطاع الأغواط، وعقد لقاء مع الإطارات والأفراد كما تابع بالقاعدة الجوية, رفقة اللواء حسان علايمية قائد الناحية, عرضا شاملا حول هذه القاعدة قدّمه قائدها تضمن مهامها الأساسية، ليتفقد ميدانيا مختلف الوسائل الجوية الكبرى، ويلتقي بعدها بالأطقم، حيث أكد على ضرورة إيلاء التحضير القتالي أهمية كبرى في سبيل الحفاظ على الجاهزية العملياتية في أعلى درجاتها. كما استمع في الاخير إلى تدخلات وانشغالات إطارات وأفراد هذه الناحية الذين جددوا التزامهم التام بأداء مهامهم بكل إخلاص وتفاني خدمة للوطن.  

تدمير ثلاثة مخابئ للإرهابيين وقنبلة تقليدية ببومرداس وعين الدفلى

أربعاء, 03/27/2019 - 12:10
  كشفت ودمرت مفارز للجيش الوطني الشعبي امس الثلاثاء ثلاثة مخابئ للإرهابيين وقنبلة تقليدية الصنع بكل من بومرداس وعين الدفلى.   و أوضح بيان لوزارة الدفاع الوطني نشرته اليوم الاربعاء انه  "في إطار مكافحة الإرهاب وإثر عمليات بحث وتمشيط بكل منبومرداس وعين الدفلى/ن.ع.1 كشفت ودمرت مفارز للجيش الوطني الشعبي يوم 26 مارس 2019  ثلاثة (03) مخابئ للإرهابيين وقنبلة (01) تقليدية الصنع".   وفي إطار محاربة الجريمة المنظمة "أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي وعناصر  الدرك الوطني، إثر عمليات متفرقة بتمنراست/ن.ع.6، 11 مهربا و12 منقبا عن الذهب وحجزت 3700 لتر من الوقود وثمانية أجهزة كشف عن المعادن وثلاثة مولدات كهربائية و مطرقة ضغط بالإضافة إلى ستة أكياس من خليط الحجارة وخام الذهب".   كما أوقفت مفرزة للجيش الوطني الشعبي وعناصر الدرك الوطني بالتنسيق مع مصالح الأمن الوطني بزرالدة، ولاية الجزائر/ن.ع.1، تاجري  مخدرات بحوزتهما 91 كيلوغرام من الكيف المعالج ومبلغ مالي يقدر ب338 مليون سنتيم، فيما تمّ حجز 950 علبة سجائر بالوادي/ن.ع.4.  من جهة أخرى "تمكنت مروحية تابعة للقوات البحرية الجزائرية من انقاذ ثلاثة أشخاص كانوا عالقين بمنطقة صخرية بشاطئ فلفلة بسكيكدة/ن.ع.5، في حين تم توقيف 14 مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة بجانت . المصدر : وكالة الانباء الجزائرية

بوزيد لزهاري : اقتراح المؤسسة العسكرية تذكير بالحل الدستوري للازمة السياسية

أربعاء, 03/27/2019 - 11:50

بوزيد لزهاري : اقتراح المؤسسة العسكرية تذكير بالحل الدستوري للازمة السياسية

اعتبر بوزيد لزهاري عضو سابق بمجلس الأمة مختص في القانون الدستوري أن تدخل المؤسسة العسكرية جاء ليذكر المؤسسات الدولة من اجل أن تقوم بعملها وفق ما ينص عليه الدستور الجزائري الذي وضع حلا في حال الوفاة  أوالاستقالة وكذلك المرض الخطير ولذلك وجب على المجلس الدستوري أن يجتمع و يحقق في وجود مانع لتسيير رئيس الجمهورية لشؤن البلاد . وأوضح لزهاري  خلال نزوله ضيفا على القناة الاولى اليوم أن اقتراح  المؤسسة العسكرية جاء بعد مطالب عدة قدمها الحراك لأن تقول  كلمتها في الأزمة، في تذكير للحل الدستوري الممكن لانهاء الازمة السياسية " والرئيس ذكر في رسالته انه مريض ولهذا فالمجلس الدستوري يجتمع وجوبا للتأكد من حقيقة هذا المانع من حقيقة وجود مرض خطير ومزمن يقعد رئيس الجمهورية ويجعله لا يستطيع أن يمارس مهامه " وتقول المادة 72 من قواعد عمل المجلس الدستوري انه في مثل هذه الحالة يجتمع المجلس الدستوري ويحقق بكل الوسائل المتاحة من خلال الاتصال بالأشخاص المختصين بالهيئات المختصة من اجل التأكد من حقيقة المانع يصدر تصريحا بذلك ويبعث برسالته للبرلمان مجتمعا بغرفتيه بعد استدعائه من طرف رئيس مجلس الأمة ،ويجب أن يصوت بالمانع بثلثي أعضاءه ليتحول بعد ذلك رئيس مجلس الأمة  إلى رئيس للدولة بالنيابة لمدة 45 يوما وتتمحور مهام الرئيس بالنيابة في هاته المرحلة تسيير مصالح الدولة التي لا يجب أن تتوقف  بحسب لزهاري . وأضاف لزهاري انه بعد 45 يوما يجب التأكد من أن المانع لا يزال مستمرا من خلال نفس الخطوات ابتداء من تأكد المجلس الدستوري وارساله تصريحا آخر للبرلمان ليصبح بعد ذلك رئيس مجلس الأمة رئيسا للدولة  تتمثل مهمته الوحيدة في تنظيم انتخابات رئاسية في غضون 90 يوما  .  ودعا عضو مجلس الأمة السابق الى عدم قراءة المادة 07 من الدستور بانعزال، فالمادة السابعة من الدستور تقول أن "الشعب هو مصدر السلطة "ولكن الفكرة تأتي متكاملة إلى غاية المادة 11 من نفس الفصل . وأردف بالقول "لا يمكن أن تأتي بالجميع ليأخذوا بالقرارات، فالديمقراطية تمثيلية وتمارس عن طريق ممثلين ،عن طريق رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان لهذا فالمطلوب هو أن تكون انتخابات حرة نزيهة شفافة حتى نسترجع الثقة  المفقودة بين الحاكم والمحكوم وهو ما ندعو الحراك الشعبي للمساهمة فيه من خلال  إعطاء الشعب فرصة اختيار ممثليه بدون تزوير بدون تشويه ولا انحراف عند ذلك فقط نعود للدولة التي حلم بها الآباء . وألح الضيف على وجوب المحافظة على الدولة الجزائرية التي وضع أساسها الآباء في أول نوفمبر وقال "يجب ان نعمل على الحفاظ عليها  وإخراج كل الذين افسدوا وكل الذين أرادوا المس بأحلام الآباء بشكل قانوني وحضاري".  المصدر : موقع الاذاعة الجزائرية / ز. اقنيني

التجمع الوطني الديمقراطي يوصي الرئيس بوتفليقة بالاستقالة وتفعيل المادة 102 من الدستور

أربعاء, 03/27/2019 - 11:32
نوه حزب التجمع الوطني الديمقراطي، الأربعاء، بموقف الجيش الوطني الشعبي الداعي إلى تفعيل المادة 102 من الدستور للخروج من الأزمة التي تمر بها الجزائر، مؤكدا أن هذا الحل "يسعى إلى تجنيب البلاد حالة الانسداد". ورحب الحزب في بيان وقعه أمينه العام أحمد أويحيى، بالموقف الذي أعلن عنه أمس الثلاثاء نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح، "كونه يسعى إلى تجنيب البلاد حالة الانسداد من خلال تفعيل المادة 102 من الدستور"، وأشاد التجمع بـ"حرص الجيش الوطني الشعبي على سلامة الجزائر وبقائها تسير في إطار الدستور". وفيما أعرب الحزب عن عرفانه وتقديره للمجاهد عبد العزيز بوتفليقة "على كل ما قدمه للجزائر سواء في مرحلة الكفاح التحرري أو في مسار البناء والتشييد"، أوصى بـ "استقالة رئيس الجمهورية طبقا للفقرة الرابعة من المادة 102 من الدستور بغية تسهيل دخول البلاد في المسار الانتقالي المحدد في الدستور". كما أوصت ذات التشكيلة السياسية بـ"تعيين عاجل للحكومة من طرف رئيس الجمهورية لاجتناب أي فراغ أو تأويلات حول الجهاز الحكومي في هذه المرحلة الحساسة". وقال التجمع الوطني الديمقراطي في بيانه، أنه كان قد عبر منذ بضعة أيام عن مطالبته السلطة بـ"مزيد من التنازلات بغية تنفيذ السياسة التي أفصح عنها رئيس الجمهورية يومي 3 و11 مارس الجاري، غير أن الأحداث المسجلة كل يوم أثبتت انسداد الطريق أمام هذا المسعى السياسي". وأوضح الحزب أنه وضع تصورا كان ينوي عرضه عل السلطة في إطار المشاورات وهو مرتكز "إما على المسار السياسي الذي عرضه رئيس الجمهورية أو اللجوء إلى أحكام الدستور وخاصة مادته 102". وتباينت آراء المواطنين بين مثمن ومعارض لمقترح نائب وزير الدفاع ،قائد أركان الجيش الشعبي الوطني، الفريق قايد صالح بتفعيل المادة 102 من الدستور . ففي الوقت الذي يرى فيه البعض مضمون خطاب الفريق قايد صالح خلال زيارة العمل التي قادته إلى ولاية ورقلة ، مطمئنا واعتبروه مخرجا للأزمة ، أبدى آخرون تخوفا من تكرار سيناريوهات سابقة ، غير أن نقطة التقاطع بين الرافضين والمثمنين  كانت في وجوب احترام الدستور.

262415 مترشحا حرا لاجتياز امتحانات شهادة البكالوريا لدورة 2019

ثلاثاء, 03/26/2019 - 18:50
بلغ عدد المترشحين الاحرار لامتحانات البكالوريا 262.415 و 19352 مترشحا لاجتياز امتحانات نهاية التعليم المتوسط  لدورة 2019 حسب ما جاء الثلاثاء في بيان لوزارة التربية الوطنية. وجاء في المصدر أن وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت ترأست اليوم اجتماعا خصص للوقوف على التحضيرات لتنظيم امتحانات نهاية الاطوار وكذا على سير اختبارات مادة التربية البدينة والرياضية بالنسبة للمترشحين الاحرار للبكالوريا الذي بلغ عددهم 262.415 لدورة 2019 فيما بلغ عدد المترشحين لاجتياز امتحانات نهاية الطور المتوسط 19352 مع تخصيص 244 مركز لإجراء هذه الامتحانات. وللإشارة فقد حددت فترة اجتياز اختبارات مادة التربية البدينة والرياضية بالنسبة للمترشحين لامتحانات البكالوريا والمتوسط في الفترة الممتدة بين 21 مارس الجاري و6 أفريل المقبل. وفي اطار سلسلة اللقاءات التحضيرية للدخول المدرسي القادم 2019-2020 والتي تم مباشرتها في ديسمبر الماضي  ترأست الوزيرة أيضا جلسة عمل بحضور إطارات الإدارة المركزية ومسؤولي مؤسسات تحت الوصاية لضبط الترتيبات المتعلقة بذلك سواء ما تعلق بالتأطير البيداغوجي والإداري, الكتب المدرسية, الهياكل التربوية, الجوانب المالية والمادية. وتم بالمناسبة التشديد على ضرورة التدقيق في كل العمليات المرتبطة بهذا الموعد مع الدعوة الى التنسيق الدائم بين المديريات المعنية بذلك. وللتذكير فقد نظمت الوزارة بين 14 و20 مارس الجاري سلسة من اللقاءات لعرض مجموعة من النماذج النهائية للمرجعيات على غرار عرض المجلس الوطني للبرامج  للنموذج النهائي للمرجعيات الوطنية للتعلمات والتقييم, عرض  مرجعيات الكفاءات المهنية للأساتذة ورؤساء المؤسسات التربوية والمفتشين وكذا مرجعيات تكوين الإطارات في مختلف الرتب.

دعوة الحجاج الذين تقل أعمارهم عن 80 سنة للقيام باجراءات أخذ البصمة الحيوية

ثلاثاء, 03/26/2019 - 17:53
دعا الديوان الوطني للحج والعمرة, الحجاج الذين تقل أعمارهم عن ثمانين(80)سنة, الى القيام بإجراءات أخذ البصمة الحيوية ابتداء من يوم الأحد 31 مارس الجاري الى غاية 30 أفريل القادم, وذلك في اطار استكمال الترتيبات الخاصة بالخطوات الادارية المتعلقة بتنظيم عملية الحج لموسم 2019,حسبما أفاد به الثلاثاء بيان للديوان. وأوضح ذات المصدر ان " تحديد موعد أخذ البصمة الحيوية يكون عبر الموقع الرسمي للديوان www.onpo.dz ", مبرزا ان  التوجه الى مراكز البصمة الحيوية المنتشرة عبر ربوع الوطن "يكون بإرفاق " وصل موعد أخذ البصمة , شهادة النجاح في القرعة و جواز السفر البيوميتري " . وأشار البيان ذاته الى أن الحصول على وثيقة اجراء البصمة  " تودع ضمن الملف الاداري الخاص بالحصول على تأشيرة الحج " .

لعمامرة يشيد بالتزام بلدان مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية مع القضية الصحراوية

ثلاثاء, 03/26/2019 - 15:50
اشاد نائب الوزير الأول و وزير الشؤون الخارجية، رمطان لعمامرة، الثلاثاء ببريتوريا، بالتزام بلدان مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية مع القضية الصحراوية، مؤكدا ان تنظيم ندوة التضامن مع الشعب الصحراوي تعد مبادرة مواتية و سديدة. في هذا الصدد اشاد السيد رمطان لعمامرة خلال اشغال اليوم الثاني من ندوة  التضامن مع الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية الجارية بالعاصمة الجنوب افريقية، بالتزام بلدان مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية مع القضية الصحراوية، مؤكدا ان تنظيم ندوة التضامن مع الشعب الصحراوي تعتبر مبادرة "مواتية" و "سديدة". كما بلغ "التحيات الحارة" لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لجميع رؤساء دول و حكومات بلدان مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية و كذا الى القادة الاخرين المشاركين في هذا الملتقى كما ذكر رئيس الدبلوماسية الجزائرية بهذه المناسبة بدعم الجزائر لجميع النضالات الافريقية من اجل استرجاع استقلالها وسيادتها. واشار لعمامرة في هذا الخصوص الى ان موقف الجزائر فيما يتعلق بالمسالة الصحراوية يندرج في هذه الروح من اجل تسوية هذا النزاع الذي يعود الى اكثر من 40 سنة. كما اعرب نائب الوزير الاول عن ارتياحه لعقد ندوة التضامن مع الشعب الصحراوي على ارض الراحل نيلسون مانديلا الزعيم التاريخي لجنوب افريقيا مضيفا انها تأتي في ظرف يتميز بالتزام المبعوث الشخصي للأمين العام الاممي للصحراء الغربية، هورست كوهلر بإعادة بعث المفاوضات بين طرفي النزاع وهما المغرب و جبهة البوليساريو و ذلك من اجل التوصل الى حل عادل و دائم يضمن حق تقرير المصير للشعب الصحراوي في اطار لوائح الامم المتحدة.        في هذا الصدد تأسف رئيس الدبلوماسية الجزائرية "لغياب الإرادة من جانب المغرب" في مسار تسوية هذا النزاع و ذلك يتطلب حسب السيد لعمامرة "تحديات" و"تجنيدا" مستمرا للدفاع عن احترام العدالة و الشرعية". وتابع قوله انه من المهم اشراك الاتحاد الافريقي في هذا المسار في الاطار العام و من خلال تبني أليات من شانها ان تشكل استجابة لانشغالات الصحراويين. من بين هذه الانشغالات اشار وزير الشؤون الخارجية الى وضعية حقوق الانسان في الاراضي الصحراوية المحتلة من قبل المملكة المغربية داعيا الى وضع حد للانتهاكات المسجلة في هذا المجال. كما تطرق من جانب اخر الى نهب الموارد الطبيعة الصحراوية من قبل المغرب في اطار اتفاقيات تجارية مع الاتحاد الاوروبي مؤكدا ان هذه المسألة تشكل مصدر قلق والتي تستدعي ان تأخذها البلدان الاعضاء في الاتحاد الافريقي بعين الاعتبار. وخلص لعمامرة في الاخير الى تأكيد دعم الجزائر، كونها بلد جار، للجهود التي يقوم بها هورست كوهلر من اجل ايجاد تسوية للنزاع الصحراوي موضحا ان الجزائر ستظل وفية لتقاليد التضامن تجاه اللاجئين الصحراويين.

الصفحات