وطني

اشترك ب تلقيمة وطني
آخر تحديث: منذ ساعتين 32 دقيقة

"تاج" يعلن عدم مشاركته في اللقاء التشاوري الذي دعت اليه رئاسة الجمهورية

أحد, 04/21/2019 - 22:34
أعلن حزب تجمع أمل الجزائر "تاج" هذا الأحد عدم مشاركته في اللقاء التشاوري المزمع عقده غدا الاثنين تحضيرا للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 4 يوليو القادم . وأفاد بيان للتجمع أنه "في ظل التطورات والمستجدات الوطنية واتباعا للدعوة التي وجهت لحزب "تاج" من طرف رئاسة الجمهورية فيما يخص اللقاء التشاوري المقبل ، اجتمع المكتب السياسي في لقاء طارئ برئاسة عمار غول خلص الى التأكيد على ضرورة الالتفاف حول المؤسسة العسكرية ودعم مجهوداتها لتعزيز الامن والاستقرار وكذا مرافقتها لحماية وتحقيق طموحات وتطلعات الشعب الجزائري ومجابهة المخاطر المحدقة بالوطن". كما خلص الاجتماع --حسب البيان-- الى "أهمية" البحث عن مساحات ومقترحات وبدائل جديدة تشكل اجماعا وطنيا حول اليات تسيير المرحلة الانتقالية بسلاسة ونجاعة، داعيا كل الاطراف والقوى الحية في المجتمع الى المساهمة في"صناعة اجواء مريحة لإجراء الانتخابات المقبلة". واقترح"تاج"في هذا الصدد تشكيل "حكومة وطنية موسعة تستوعب المرحلة الانتقالية وتستجيب لطموحات الشعب الجزائري"وكذا تشكيل هيئة وطنية مستقلة لتنظيم ومراقبة الانتخابات مع"توفير اجواء مريحة وضمانات شفافة" لإجراء انتخابات رئاسية في اجال معقولة يتم الاتفاق حولها. المصدر : واج 

مجلس الإستئناف العسكري بالبليدة : يداع باي سعيد الحبس المؤقت و أمر بإلقاء القبض على شنتوف حبيب

أحد, 04/21/2019 - 22:07
أصدر قاضي التحقيق لمجلس الاستئناف العسكري بالبليدة امرا يقضي بإيداع المدعو باي سعيد (القائد السابق للناحية العسكرية الثانية) الحبس المؤقت وامرا بإلقاء القبض على المدعو شنتوف حبيب (القائد السابق للناحية العسكرية الاولى) بتهم"تبديد أسلحة وذخيرة حربية ومخالفة التعليمات العامة العسكرية". وجاء في بيان لمجلس الاستئناف العسكري بالبليدة أنه: "طبقا لأحكام المادة 11 فقرة 3 من قانون الإجراءات الجزائية وفي إطار احترام التام لأحكامه، يحيط السيد النائب العام العسكري لدى مجلس الاستئناف العسكري بالبليدة الرأي العام علما، بالمتابعة القضائية من أجل تهم تبديد أسلحة وذخيرة حربية لفائدة أشخاص غير مؤهلين لحيازتها والإخفاء ومخالفة التعليمات العامة العسكرية، الأفعال المنصوص والمعاقب عليها بالمادتين 295 و324 من قانون القضاء العسكري، ضد كل من: المدعو باي سعيد وشنتوف حبيب وكل شخص يثبت تورطه". وأضاف المصدر ذاته بأنه و"لضرورة التحقيق، فقد أصدر قاضي التحقيق وبصفة تحفظية، بناء على التماسات الوكيل العسكري للجمهورية، أمرا بحجز الأسلحة والذخيرة، وبإيداع المدعو باي سعيد الحبس المؤقت، كما أمر بالقبض على المدعو شنتوف حبيب لمخالفته التزامات الرقابة القضائية الخاضع لها سابقا". المصدر : وكالة الأنباء الجزائرية 

الحركة الشعبية الجزائرية تؤكد عدم مشاركتها في اللقاء التشاوري الذي دعت اليه رئاسة الجمهوري

أحد, 04/21/2019 - 22:00
أعلنت الحركة الشعبية الجزائرية هذا الاحد بالجزائر العاصمة عدم مشاركتها في اللقاء التشاوري الذي سينظم يوم غد الاثنين من أجل تحضير الانتخابات الرئاسية المزمع اجراؤها يوم 4 يوليو--كما أوضح بيان من الحركة. وأوضح ذات البيان أن"المكتب الوطني  للحركة الشعبية الجزائرية قرر عدم الاستجابة للمشاركة في هذا اللقاء التشاوري الذي دعت اليه رئاسة الجمهورية للتباحث حول الأوضاع السياسة في البلاد وكيفية ضمان شفافية الانتخابات الرئاسية المقررة في الرابع يوليو المقبل. وإعتبرت الحركة الشعبية"الجو العام غير ملائم من أجل اجراء هذه الانتخابات الرئاسية لان موعدها القريب جدا لا يسمح بالاستجابة للمطالب الشرعية للشارع الجزائري والمتمثلة في تغيير النظام وتأسيس جمهورية جديدة". وترى الحركة الشعبية الجزائرية بان "تطبيق المادة 102 من الدستور شرطا ضروريا غير أنها حل غير كاف للخروج من الازمة خاصة وأن الجزائر في حاجة الى انتقال ديمقراطي تشاوري وهادي". وفي هذا الاطار دعت الحركة الى "ضرورة تحضير انتخابات رئاسية حرة وشفافة تسمح للشعب الجزائري باختيار رئيسه بكل سيادة"مشددة على وجوب"إسترجاع الثقة بين الفاعلين عن طريق حوار جامع وشامل وصريح وشفاف باشراك جميع القوى الحية في تسيير المرحلة الانتقالية" . ويستدعي ذلك يضيف البيان"تنصيب هيئة رئاسية جماعية متكونة من رجال دولة نزهاء وأكفاء مع اشراك ممثل عن الجيش الوطني الشعبي، الى جانب تعيين حكومة انتقالية تمثل كل التيارات السياسية وتنظيم ندوة وطنية مستقلة وسيدة متكونة من الاحزاب السياسية والمجتمع المدني تسند لها مهام صيغة نص دستور جديد يؤسس الجمهورية الثانية". كما تتولى هذه الندوة"مهمة تعديل قانون الانتخابات وانشاء لجنة وطنية مستقلة للانتخابات التي تكلف حصريا بتنظيمها وتنظيم إستفتاء شعبي حول الدستور وإنتخابات رئاسية، حيث يحدد أجال هذه المرحلة الانتقالية بالتشاور بين المشاركين في الندوة ". وفي خاتم بيانها تقترح الحركة الشعبية الجزائرية "أن يكون الجيش الشعبي الوطني الضامن للمسار الانتقالي باعتباره المؤسسة الوحيدة ذات مصداقية شعبية". المصدر : واج 

مظاهرة جديدة بباريس ضد النظام في الجزائر

أحد, 04/21/2019 - 21:50
 شهدت اليوم الأحد العاصمة الفرنسية باريس تنظيم مظاهرة جديدة ضد النظام السائد بالجزائر, دعا خلالها المئات من المتظاهرين إلى رحيل كل الرموز الحالية. للأسبوع التاسع على التوالي تجمع بساحة الجمهورية أفراد الجالية الجزائرية  المقيمة بباريس والمدن المجاورة لها, رافعين العلم الوطني وحاملين شعارات  معبرين شأنهم شأن إخوانهم بأرض الوطن عن عزمهم على مواصلة هبتهم الشعبية إلى غاية إقرار جمهورية "عادلة تخدم صالح شعبها". وجاء في اللافتات التي حملها المتظاهرين "انقسامكم البارحة يجمعنا اليوم", "فليرحل النظام", "من أجل جزائر تعددية وغير قابلة للانقسام", "لا للتدخل الفرنسي", "لن يهزم شعب موحد", "لا لاحتقار الشعب", "السلطة للشعب", وشعارات أخرى معلقة على معلم ساحة الجمهورية مكتوب عليها "جمهورية ثانية مدنية وديمقراطية وعصرية ومواطنة" كما جدد المتظاهرون رفضهم "لكل تدخل أجنبي", مؤكدين أن "الشعب الجزائري ظل  دائما و أبدا شعبا باسلا وأبيّا (...) من خلال أعمال شجاعة منقطعة النظير من أجل الدفاع عن نفسه وعن كل من يتعرض للقمع". وهتف المتظاهرون "نحن عازمون على مواصلة هبتنا السلمية من أجل حياة أفضل ومطمئنة وعادلة". وعلى غرار يومي الأحد من الأسبوعين المنصرمين, نظم المتظاهرون ندوات-نقاش حول الوضع السائد في البلاد وتسيير المرحلة الانتقالية ومستقبل الجزائر حتى تتمكن من تحقيق التنمية الحقيقية واستدراك التأخر "الذي تأتى عن سوء التسيير وانعدام الكفاءات ونظام عاجز عن الاستجابة لمقتضيات الشعب".     كما شهدت مدن فرنسية أخرى مظاهرات للمواطنين على غرار مارسيليا حيث تجمع, حسب وسائل الإعلام المحلية, حوالي 200 جزائري استجابة لدعوة التجمع من أجل بديل ديمقراطي واجتماعي بالجزائر وجمعية "جزائرنا مارسيليا", وكذا مدينة غرونوبل التي شهدت, أمس السبت, التفاف حوالي 100 جزائري حول علم جزائري كبير.  

تحويل الأموال الى الخارج: المديرية العامة للضرائب تدعو مصالحها الى المزيد من اليقظة

أحد, 04/21/2019 - 21:49
دعت المديرية العامة للضرائب مصالحها توخي المزيد من اليقظة والحذر في إستصدار شهادات تحويل الأموال إلى الخارج مع  تشديد الرقابة في حال الاشتباه في أي طلب لتحويل العملة الصعبة خارج البلاد. وفي مذكرة تم توجيهها مؤخرا إلى مدير الشركات الكبرى ومديري الضرائب الولائيين والجهويين وكذا المفتشين الجهويين للخدمات الجبائية، دعت المديرية العامة للضرائب، مصالحها لتوخي المزيد من الحذر واليقظة في استصدار شهادات تحويل الأموال الى الخارج، لاسيما في الوضع الحالي، وخصوصا دفع الخدمات غير المادية المتداولة بين الشركات ذات الصلة. ودعت مديرية الضرائب للمزيد من الحذر"خاصةً عندما تكون المبالغ موضوع الطلبات ومقاديرها خارج القواعد المعتادة. وفي هذا الصدد تذكر المديرية العامة للضرائب بوجود علاقة ترابط بين الشركات الموجودة في الجزائر وشركات اجنبية مستفيدة قانونيا من مبالغ موضوع التحويل، أي امتلاك أسهم أوحصص في رأسمال  المؤسسة الجزائرية. كما يمكن أن يكون هناك علاقة ترابط بحكم الفعل، أي وجود نفس المدير على راس الشركة الجزائرية والأجنبية، أوعندما تكون الشركة الجزائرية والأجنبية مملوكة من طرف شركة ثالثة أو تابعة لنفس المجمع. كما يمكن من جهة اخرى، أن تكون هذه المؤسسات مملوكة من طرف اشخاص ذوي علاقات عائلية ، تضيف مذكرة المديرية العامة للضرائب وفي حالة وجود هذا النوع من الروابط او أي مؤشر اخر من نفس الطبيعة الذي يؤدي الى تبعية المؤسسة او حل  وسيط غير و مدون كتابيا ، يمكن للمديرية العامة للضرائب الاستعانة بمصالحها لإطلاق تحقيق دقيق للوثائق والعقود موضوع طلبات تحويل الاموال والعودة الى مراقبة مبالغ التحويل وهذا بشكل آلي طبقا لإجراءات الجبائية المعمول بها. وتوضح المديرية العامة للضرائب انه وفي هذه الحالة، فان تكلفة اثبات هذا النوع من الروابط الظاهرة و غير الظاهرة يقع على عاتق المؤسسة التي طلبت شهادة تحويل الاموال للخارج. للتذكير تم تكليف  لجنة  اليقظة و المتابعة التي تم استحدثها مؤخرا بمتابعة رصد التحويلات العملة الصعبة نحو الخارج وهذا بغية تعزيز الرقابة فيما يخص التحويلات المالية مع باقي العالم. وتتكون هذه اللجنة من موظفين سامين بوزارة المالية و ممثلي بنك الجزائر والمنظومة المصرفية (جمعية البنوك والمؤسسات المالية) ، بحيث يتعين عليها عقد إجتماعات "دورية" لدراسة تطور حجم التحويلات بالعملة الصعبة والميزان التجاري ويتم إعداد تقرير في هذا الشأن يرفع إلى وزارة المالية التي ترسله بدورها إلى الوزير الأول.            وتتمثل هذا المهمة أساسا في "التأكد من أن عمليات تحويل بالعملة الصعبة من قبل البنوك، باعتبارها وسطاء معتمدين, تتم في ظل "الاحترام الصارم" للتنظيم المتعلق بالصرف الصادر عن بنك الجزائر. ويتعلق الأمر بالتحويلات المنجزة بموجب عمليات استيراد السلع وفي اطار الاستثمارات بالخارج التي يقوم بها متعامل مقيم بالجزائر ووهي التحويلات التي لا يمكن أن تتم إلا بعد الحصول على ترخيص من طرف مجلس النقد والقرض وبشرط أن يكملها نشاط محلي و في الأخير الاستثمارات المباشرة في الجزائر بالنسبة لترحيل الأرباح. ومن جهة أخرى، و فيما يخص التحويلات نقدا المتعلقة بالتصدير المادي للأوراق النقدية، فإن هذه العملية يؤطرها بشكل "صارم"التنظيم الساري المفعول وتخضع لمراقبة صارمة على مستوى المراكز الحدودية من قبل المصالح المختصة.  المصدر : وكالة الأنباء الجزائرية 

الجزائر تدين "بقوة" الهجومات الإرهابية الدموية في سريلانكا

أحد, 04/21/2019 - 19:03
صرح الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية أن الجزائر تدين "بقوة" الهجومات الإرهابية الدموية التي استهدفت الأحد متعبدين في الكنائس ومواطنين وسواح أجانب في عدد من الفنادق . وقال عبد العزيز بن علي الشريف في تصريح لواج "ندين بقوة الهجمات الارهابية الدموية التي استهدفت في عيد الفصح متعبدين في الكنائس و مواطنين و سواح أجانب في عدد من الفنادق بسريلانكا". وأضاف أن "هذا العنف الإرهابي الذي لا تبرره أي قضية كانت هو انتهاك لكل القيم الانسانية والدينية واستوقاف للمجتمع الدولي بشأن الضرورة الملحة للعمل أكثر على توحيد الجهود من أجل الخروج بمسعى فعال لمحاربة كل المتطرفين الذين يغذون العنف و الارهاب". و تابع قائلا "نعبر عن مواساتنا لكل عائلات الضحايا و كذا شعب و حكومة سريلانكا". وقد خلفت سلسلة من الانفجارات اليوم الأحد استهدفت كنائس وفنادق في سريلانكا ما لا يقل عن 207 قتيل و 450 جريح, حسب حصيلة للشرطة السريلانكية.

الاتحاد العام للعمال الجزائريين يعقد مؤتمره الوطني الـ13 يومي 21 و 22 جوان المقبل

أحد, 04/21/2019 - 18:06
سيعقد الاتحاد العام للعمال الجزائريين مؤتمره الوطني الـ13 يومي الـ 21 و الـ 22 جوان المقبل، حسبما علم هذا الاحد من المركزية النقابية. وقد قامت اللجنة الوطنية المكلفة بتحضير المؤتمر الوطنيالـ13 بإعداد خارطة الطريق و التي ستنطلق اولى مراحلها ابتداء من يوم الـ4 ماي المقبل و ستخصص هذه المرحلة الاولى التي ستنتهي في 16 ماي لدراسة و تعديل القانون الاساسي و النظام الداخلي للاتحاد العام للعمال الجزائريين (شرق، غرب، وسط، جنوب و فدراليات). اما المرحلة الثانية المزمع اطلاقها من 12 الى 16 ماي فستخصص لاستكمال المشاريع التمهيدية لقانون الاساسي و النظام الداخلي للمركزية النقابية في حين ان المرحلة الثالثة المبرمجة من 18 مايالى 19 يونيو فمن شانها السماح بالخروج بمؤتمرين منتدبين للمؤتمر الـ13 و عقد مؤتمرات جهوية. في حين ان المرحلة الرابعة و الاخيرة من خارطة الطريق المعدة من اللجنة الوطنية فتتضمن عقد المؤتمر الـ13 للاتحاد العام للعمال الجزائريين. و كان الامين العام للنقابة،عبد المجيد سيدي السعيد قد صرح بانه لن يترشح لعهدة جديدة. وسبق له ان صرح على هامش اجتماع تنسيقي مغلق ضم اعضاء من اللجنة التنفيذية الوطنية للاتحاد ان "العهدة الحالية ستنتهي في الـ10 جانفي2020 الا اننا قررنا تقديم تاريخ تنظيم المؤتمر الوطني الـ13 للاتحاد العام للعمال الجزائريين". كما اوضح "اننا اتفقنا على انشاء لجنة وطنية لتحضير المؤتمر الـ13 التي ستعقد اجتماعا من اجل وضع الاليات و الاجراءات التحضيرية للمؤتمر و كذا التاريخ المحدد لانعقاده". و خلص  سيدي السعيد الى التأكيد بانه تقرر بالإجماع خلال هذا الاجتماع التنسيقي الذي عقده اعضاء اللجنة التنفيذية للمركزية النقابية مواصلة احترام النظام الداخلي و القانون الاساسي للاتحاد العام للعمال الجزائريين.

رئيس الدولة يستقبل رئيس المجلس الشعبي الوطني الأسبق محمد العربي ولد خليفة

أحد, 04/21/2019 - 17:42
استقبل رئيس الدولة, عبد القادر بن صالح, هذا الاحد بمقر رئاسة الجمهورية, رئيس المجلس الشعبي الوطني الاسبق, محمد العربي ولد خليفة وهذا في اطار اللقاءات التي تندرج في اطار "المساعي التشاورية التي ينتهجها رئيس الدولة لمعالجة الأوضاع السياسية في البلاد". وكان رئيس الدولة قد أستقبل في وقت سابق من اليوم رئيس حركة الإصلاح الوطني فيلالي غويني. كما استقبل, الخميس الماضي, كل من رئيس المجلس الشعبي الوطني الاسبق عبد العزيز زياري والمحامي ميلود براهيمي بصفتهم شخصيات وطنية, اضافة الى رئيس جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد.        

عوماري: الإدارة المحلية مطالبة بالاستجابة لحاجيات مهنيي قطاع الفلاحة

أحد, 04/21/2019 - 17:01
أكد وزير الفلاحة و التنمية الريفية والصيد البحري، شريف عوماري هذا الأحد على ضرورة تحسين سير الإدارة المحلية للقطاع للاستجابة بشكل أحسن لحاجيات المهنيين و المتعاملين الناشطين في الميدان. ولدى افتتاح اجتماع ترأسه ضم المدراء المركزيين للوزارة و مدراء المصالح الفلاحية لكافة ولايات الوطن و كذا كافة رؤساء غرف الفلاحة،  أكد الوزير أن كافة الهيئات التابعة للقطاع مطالبة بالعمل في "شفافية و نزاهة". وطلب الوزير من الحضور العمل على تعبئة كافة المكتسبات واستغلال مجمل الأراضي الفلاحية "بشفافية و نجاعة دون تهميش". وأضاف عوماري "ما نطلبه هو أن تكون هناك روح مرافقة وتفتح وتسهيل الإجراءات الإدارية للفلاحين". وبعد أن أكد على أهمية إسهام القطاع بالنسبة للتنمية الاقتصادية للوطن، ذكر الوزير أن نمو الإنتاج الفلاحي الوطني تجاوز نسبة 2ر3 بالمائة سنة 2018 مقارنة بسنة 2017، محققا مساهمة تفوق 12 بالمائة في الناتج المحلي الخام. واعتبر بأنه تم إحراز هذا التقدم بفضل مختلف الإجراءات التي اتخذتها الحكومة و كذا بفضل الجهود التي بذلها الفلاحون ومهنيو القطاع. وفي نفس السياق، صرح عماري أن الأطراف الفاعلة لمختلف فروع و هيئات الدولة يمكنها رفع تحدي الأمن الغذائي وضمان وفرة المنتوجات الفلاحية من خلال إنتاج محلي دون اللجوء إلى الاستيراد. وعلى هامش هذا اللقاء، صرح الوزير للصحافة أن هذا اللقاء يهدف إلى تقييم كافة الإجراءات المتخذة لتحسين سير القطاع الفلاحي وتنميته وتعزيز التنمية الريفية. كما سيسمح هذا اللقاء بدارسة المساعي الواجب إتباعها لتعزيز الإجراءات التي اتخذتها الحكومة تحسبا لشهر رمضان 2019، لا سيما فيما يتعلق وفرة المنتوجات الغذائية وحسن توزيعها . وأشار الوزير إلى أن قطاعه ساهم بالتعاون مع وزارتي التجارة و الداخلية و الجماعات المحلية في استحداث فضاءات لتوزيع المنتوجات الغذائية، لاسيما في الأحياء الجديدة للمدن الكبرى من الوطن.

موسم الاصطياف والحج 2019 : إجراءات لتسهيل حركة المسافرين عبر المطارات والموانئ

أحد, 04/21/2019 - 16:55
أعطى وزير الأشغال العمومية والنقل, مصطفى كورابة, هذا الأحد, تعليمات خاصة للقائمين على تسيير المطارات والموانئ الجزائرية لتسهيل وتخفيف إجراءات دخول و خروج المسافرين تحسبا لموسم الاصطياف و كذا إجراءات تنقل الحجاج الى البقاع المقدسة. و جاءت هذه التعليمات خلال اجتماع تنسيقي ترأسه الوزير تم خلاله بحث و مناقشة مختلف الإجراءات المتخذة للتحضير الجيد لموسم الاصطياف لسنة 2019 و كذا حركة تنقل حجاجنا الميامين  إلى البقاع المقدسة حسب ما أفاد به بيان للوزارة. و شارك  في هذا الاجتماع, إطارات الإدارة المركزية والمدراء العامون لمؤسسة تسيير لخدمات المطارية بمطار الجزائر ووهران و قسنطينة وعنابة, بالإضافة إلى مدير العام لشركة الخطوط  الجوية الجزائرية و الرئيس المدير العام  لشركة  طيران الطاسيلي والشركة  الوطنية للنقل البحري للمسافرين .   كما أعطى الوزير تعليمات  لتحسين نوعية الخدمات لاستقبال ضيوف الجزائر بصفة عامة والجالية الجزائرية  المقيمة  بالمهجر بصفة خاصة (من عمليات  شحن الأمتعة و سرعة  تسيير الرحلات) يضيف ذات المصدر. كما ألح بالمناسبة على الاهتمام بالصيانة الدورية لمختلف المرافق  المطارية و المينائية والمحافظة على النظافة داخل هذه المنشآت.

ضيفا "ساعة نقاش":يجب أن تكون المشاورات قانونية ولا بد من إرادة سياسية للاستجابة لمطالب الشعب

أحد, 04/21/2019 - 15:30
عشية تنظيم الندوة الوطنية التي دعا اليها رئيس الدولة بإشراك جميع الأطياف السياسية والشخصيات الوطنية والمجتمع المدني أكد المشاركان في برنامج "ساعة نقاش" للقناة الإذاعية الأولى هذا الأحد ضرورة أن تبنى هذه المشاورات على قاعدة قانونية ووجود إرادة سياسية للاستجابة لمطالب الحراك الشعبي . وفي هذا السياق شددت المحامية فاطمة الزهراء  بن براهم على أن "المشاورات لا بد أن تبنى على قاعدة قانونية دون تهميش الكفاءات الوطنية مع التركيز على كل المجالات سواء السياسة والاقتصاد والعدالة". من جهته يرى الكاتب والباحث مصطفى هميسي انه "لابد من توفر الإرادة السياسية للاستجابة لمطالب الشعب مع تفعيل دور النخبة في بناء نظام سياسي أفضل مبرزا وجود طاقات رهيبة قادرة على إنتاج نظام سياسي أحسن من الحالي". وقال  مصطفى هميسي "اليوم إما أن تكون هناك ارادة سياسية  للاستجابة لمطالب الجزائريين وهوية واضحة أو لا تكون، والسلطة حاليا  لا تستطيع الاستجابة لمطالب الجزائريين والتي تعيش حالة انسداد ونوعا من المأزق السياسي".  

عبدالعزيز جرّاد للإذاعة : يجب إزاحة جميع الحواجز بين المؤسسة العسكرية والشعب

أحد, 04/21/2019 - 10:25
اعتبر المحلل السياسي عبدالعزيز جراد  أن الندوة السياسية التي دعت إليها السلطة الحالية غير مجدية ومضيعة للوقت، داعيا إلى إبعاد رموز النظام السابق لتمكين المؤسسة العسكرية من تنفيذ خريطة الطريق التي قدمها الشعب الجزائري. وقال جراد خلال نزوله ضيفا على برنامج "ضيف الصباح" للقناة الأولى، هذا الأحد، إن " السلطة السياسية الحالية تحاول البقاء في مسار الدستور الحالي انطلاقا من المادة 102 محل جدل بين نظريتين: الأولى تقول إن الأزمة سياسية وتتطلب حلولا سياسية، فيما تقول الثانية بأنه لا حلول إلا بتطبيق هذه المادة واحترام الدستور"، معربا عن أسفه في أن " هذا الأمر تسبب في حدوث انسداد وبات يشكل خطرا على المرحلة الإنتقالية، لذلك فإن الحوار الآن لا يؤدي إلى إيجاد منطق سياسي و لا يجدي نفعا يخرجنا من هذه الأزمة". وأشار أستاذ العلوم السياسية بجامعة الجزائر إلى أن مثل هكذا الندوة تمثل من الأساليب والتقنيات القديمة التي استعملت من طرف السلطة السياسية في مراحل تاريخية مختلفة للجزائر (المجلس الأعلى للدولة ، رئاسة الدولة من قبل السيد اليمين زروال) " لكنها كانت مختلفة تماما عن المرحلة الحالية لأن هناك هوة كبيرة بين مطلب الشعب والسلطة الحاكمة حاليا، ومهما كانت الإقتراحات فالإشكال يكمن في عدم الثقة بين الحاكم والمحكوم وحتى المعارضة لم تثق في هذه المبادرة" على حد تعبيره. ويعتقد ضيف القناة الأولى أن البديل لما هو حاصل اليوم يتمثل في " الرجوع للأسس وهو تغيير الرموز السياسية الموجودة حاليا التابعة لنظام الرئيس السابق ما يمثل مؤشرا على وجود حركية تتجه نحو المستقبل" ورأى أن " هناك حلولا ومقترحات عديدة  قدمت في الآونة الأخيرة وعلينا أن نبلورها في خطة طريق تمكن صاحب القرار وهو المؤسسة العسكرية ويجب أن نبني حاجزا بين المؤسسة والشعب الجزائري"، مشيرا إلى أن هذا " الحاجز يتمثل في النظام السابق أو الأطراف التي بقيت منه في هياكل الدولة من النظام السابق، وعندما نتكلم عن رئيس الدولة فهو يمثل حاجزا بين المؤسسة العسكرية و الشعب الجزائري ، لذلك عندما نطرح ورقة الطريق فهي تمثل خلاصة المقترحات التي قدمها الشعب الجزائري لقيادة المؤسسة العسكرية حينئذ تستطيع هذه القيادة بلورة هذه المقترحات من أجل مرحلة انتقالية جديدة". وعن دور المؤسسة العسكرية لحلحلة الأزمة الراهنة، قال المحلل السياسي عبدالعزيز جراد إن المؤسسة العسكرية تحاول منذ بداية الأزمة أن تأخذ بزمام الأمور وتقترح تدريجيا اقتراحات بعث بعضها الطمأنينة في نفوس المواطنين.. " لكن هذا غير كاف لأن المطلوب اليوم هو اتخاذ قرارات حاسة و سريعة من غير تسرع لتخفيف الضغط المفروض على الشعب كله". وأضاف :" يجب بناء اقتراحات عملية لانطلاق مرحلة انتقالية واضحة المعالم تتلخص في: تغيير رموز النظام السابق لأن بقاء هذه الرموز يعني أننا حاليا نعيش العهدة الخامسة دون أن ندري. وهذا التغيير مهم لأنه يسهم في استرجاع الثقة بين الشعب وحكامه. وتابع:" الخطوة الثانية هي اقتراح لجنة لتسيير مرحلة انتقالية من قبل شخصيات لديها مصداقية شعبيا، ثم تغيير قانون الإنتخابات و كذا فتح المجال أمام كل من يريد المشاركة بالإنتخابات ثم أخيرا تحديد موعد الإنتخابات قد يكون في أخر السنة الحالية"، مشددا على أن "تنظيم الإنتحابات في الظروف الحالية يمثل انتحارا إلا إذا أراد النظام فرض شخصية من نظام مرفوض شعبيا " على حد تعبيره. المصدر: موقع الإذاعة الجزائرية - ع. سنوسي

وزير الخارجية يشارك في اجتماع مجلس وزراء الخارجية العرب بالقاهرة

أحد, 04/21/2019 - 09:20
يشارك وزير الشؤون االخارجية صبري بوقادوم هذا الأحد   في اجتماع الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية  على المستوى الوزاري التي تنعقد بالقاهرة ويخصص هذا الاجتماع  لدراسة آخرمستجدات القضية الفلسطينية حسبما أفاد به بيان للوزارة. وسيجدد صبري بوقادوم خلال الاجتماع موقف الجزائر"الثابت و الداعم للشعب الفلسطيني لاسترجاع جميع حقوقه المشروعة و إقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من جوان1967  و عاصمتها القدس الشريف". كما سيكون لوزير الشؤون الخارجية على هامش هذا الاجتماع لقاءات مع نظراءه العرب لاستعراض واقع وآفاق العلاقات الثنائية  بين الجزائر و الدول العربية. هذا و سيطلع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الوزراء العرب على التطورات الأخيرة للأوضاع الفلسطينية، سيما وأن  هذا الاجتماع الطارىء ياتي "بناء على طلب من دولة فلسطين.  

محكمة سيدي محمد تستدعي أحمد أويحىي ومحمد لوكال في قضايا فساد

سبت, 04/20/2019 - 22:00
إستدعت السبت محكمة سيدي محمد بالجزائر بالعاصمة كل من أحمد أويحىي، الوزير الأول السابق،ومحمد لوكال، وزير المالية ومحافظ بنك الجزائر في قضايا فساد، حسبما نقله التلفزيون العمومي. وأوضح نفس المصدر أن استدعاء المحكمة لهذين المسؤولين يخص "قضايا تبديد المال العام وتقديم امتيازات غير مشروعة". المصدر : واج   

الأحزاب السياسية تنقسم بين مرحب ورافض للمشاركة في اللقاء التشاوري الذي دعا إليه رئيس الدولة

سبت, 04/20/2019 - 21:21
تنظم رئاسة الجمهورية، هذا الاثنين ، ندوة وطنية بمشاركة أحزاب سياسية وشخصيات وطنية وممثلي المجتمع المدني حول الأوضاع السياسية في البلاد. وبالموازاة مع ذلك تتواصل المشاورات التي باشرها رئيس الدولة عبد القادر بن صالح مع التشكيلات السياسية والشخصيات الوطنية بهدف إيجاد حلول للازمة وأحداث التوافق . وإنقسمت الأحزاب السياسية بين مرحب ورافض كرد فعل أولي حسب ما رصدته الإذاعة الجزائرية. كان أول المرحبين بهذه المبادرة رئيس حزب التجديد الجزائري كمال بن سالم الذي فتح باب المرحبين بالقول ان"أي مشاورات ستفضي إلى حل يخرج الجزائر من الأزمة ، لأنه اليوم غلق الباب أمام كل الحوارات ، وكل جهة تنزوي على نفسها  لا يثمر حلولا . وأضاف يقول :"كل هذه الاقتراحات لا تجسد إلا بحوار فعلي يفضي بنا إلى حلول وطنية يطلبها السياسيين وكل النخب ويطلبها كل الشعب الجزائري ، ولذلك لابد علينا أن نذهب جميعا إلى الحوار ." في حين رفضت حركة النهضة الإنخراط في هذه المشاورات من منطلق أن الحراك يرفضها وهو ما عبر عنه رئيس الحركة يزيد بن عائشة بقوله أن"خارطة الطريق التي تبنتها السلطة اليوم في غياب الأخذ بعين الاعتبار كل هذه الصيحات والمطالب الجماهيرية التي تعد استفتاء دستوريا كامل الأركان – حسب توصيف – وانتهى إلى الحكم على ذلك بالقول" نحن لسنا معنيون بهذه المشاورات، لأنها في تصورنا لا تفضي إلى الحل المرجو والمطلوب الذي يؤدي إلى تهدئة الشارع ورسم خارطة متوافق عليها تفضي الى حل يكون مانعا وحافظا الجزائر من كل الانزلاقات الممكنة ." كما يرى رئيس الجبهة الوطنية موسى تواتي أن جل التشكيلات السياسية ترفض المشاورات بالقول"أن الشارع السياسي يطالب بذلك والطبقات السياسية تسعى إلى إعادة النظر في الدولة وتأسيس جمهورية أكثر شفافية وأكثر ديموقراطية من أجل امتصاص غضب الشارع ."وتساءل ذات المصدر يقول"ولكن هل الشارع سيفوض هذه الأحزاب ، وهذه الأحزاب هل هي قادرة على التمسك والتحكم في قواعدها النضالية أم لا ؟ ،  كما أبدى رفضه لهذه المشاورات من خلال تصريحه بالإشارة مباشرة بالقول إن"الطريقة التي يريد النظام فتح حوار بها هو غير مرغوب فيها ، وبالتالي لا يجد مع من يتحاور ويتشاور معه"ليفتح قوسا  للإستدراك ملئه التخمين ليقول"ربما هناك بعض الأقليات في أحزاب السلطة سابقا سوف تلبي هذه الدعوة ، ولكن الأغلبية السياسية لا يعتقد أنها ستلبي هذه الدعوة ".  من جهته، إصطف الى جانبهم رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري في صفوف الأحزاب الرافضة لدعوة رئاسة الجمهورية  للمشاركة في هذا اللقاء التشاوري ، حيث عبر من خلال منشور له على الفايسبوك أن حزبه يعتبر هذا  اللقاء اعتداء على الإرادة الشعبية وتازيما للأوضاع ".  ومن جهته أخرى،عبّر رئيس جبهة العدالة والتنمية ، عبد الله جاب الله ، رفضه تلبية دعوة رئيس الدولة للحوار قائلا"أن حزبه لا يتحاور مع من رفضه الشعب الجزائري ". المصدر : الاذاعة الجزائرية 

تعيين محمد وارت مديرا عاما للجمارك وعمار حيواني محافظ بنك الجزائر بالنيابة

سبت, 04/20/2019 - 18:44
عين رئيس الدولة ، عبد القادر بن صالح، هذا السبت، السيد محمد وارت مديرا عاما للجمارك وكلف السيد عمار حيواني بنيابة محافظ بنك الجزائر، حسب ما افاد به بيان لرئاسة الجمهورية. وأوضح نفس المصدر أن"السيد عبد القادر بن صالح, رئيس الدولة، قرر، اليوم السبت،20 أفريل 2019، تعيين السيد محمد وارت بصفته مديرا عاما للجمارك خلفا للسيد فاروق باحمد الذي انهيت مهامه". وأضاف بيان آخر لرئاسة الجمهورية أن السيد بن صالح "كلف السيد عمار حيواني، نائب محافظ، بنيابة محافظ بنك الجزائر". المصدر : الإذاعة الجزائرية / واج     

صدور مرسوم تنفيذي في الجريدة الرسمية يرخص لأعضاء الحكومة تفويض إمضائهم

سبت, 04/20/2019 - 18:00
صدر في العدد الاخير للجريدة الرسمية مرسوم تنفيذي يرخص لأعضاء الحكومة تفويض إمضائهم. وينص المرسوم على أنه"يجوز لأعضاء الحكومة أن يفوضوا، بموجــب قــرار، إلى موظفــي إدارتهــم المركزيـة الذين لهم رتبة مدير، على الأقل، توقيع القرارات الفردية والتنظيمية". كما يجوز لأعضاء الحكومة أيضا أن "يفوضوا، على الشكل نفسه، إلى موظفي إدارتهم المركزية الذين لهم رتبة نائب مدير، على الأقل، توقيع الأوامر الخاصة بالدفع والتحويل وتفويض الاعتمادات ومذكرات الموافقة على أوامر الصرف ووثائق الإثبات الخاصة بالمصاريف وبيانات الإيـرادات وكذا توقيع المقررات الداخلة في الصلاحيات التنظيمية للمديريات الفرعية والمعهودة لها بصفة قانونية، باستثناء ما يتخذ في شكل قرار".  ويجب أن يتضمن قرار التفويض --مثلما تنص عليه المادة الثالثة من المرسوم التنفيذي--"اسم المفوض إليه وتعداد المواضيع التي يشملها التفويض والتي لايمكن أن تتجاوز الصلاحيات الموكلة إليه". وينتهي التفويض "تلقائيا بانتهاء سلطــات المفوض أو مهام المفوض إليه"، حسب ما اشارة اليه المادة الرابعة من نفس المرسوم. المصدر : الإذاعة الجزائرية / واج 

الأستاذ براهيمي يدعو إلى تنصيب لجنة انتقالية سيادية

سبت, 04/20/2019 - 11:05
دعا الأستاذ ميلود براهيمي الجمعة بالجزائر العاصمة إلى تنصيب "لجنة سيادية" مكلفة بتسيير المرحلة الانتقالية و تنظيم الانتخابات الرئاسية "دون التردد في وضع الدستور جانبا". و في تصريح لوكالة الانباء الجزائرية غداة اللقاء الذي جمعه برئيس الدولة عبد القادر بن صالح أوضح براهيمي أنه يمكن لهذه اللجنة التي سيتم تنصيبها بالاتفاق مع الأحزاب السياسية و ممثلي المجتمع المدني "تأجيل تاريخ الانتخابات الرئاسية و تمهيد الطريق لضمان الرحيل النهائي لهذا النظام". و قال المحامي أن اللجنة التي اقترحها على رئيس الدولة "ستتخذ القرارات و الإجراءات الضرورية حول ما الذي يجب القيام به و من سيقوم بماذا و متى يتم ذلك"، مشيرا إلى أن هذه اللجنة يجب أن "تتخذ جميع القرارات دون التردد في وضع الدستور جانبا". كما أشار إلى أن "السياق السياسي الحالي للبلد لا يسمح بتنظيم انتخابات رئاسية في 4 يوليو تكون بمستوى تطلعات الشعب، إذ يجب التوصل إلى إعادة تنظيم شؤون البلد و بناء نظام يتماشى و طموحات الشعب"، معتبرا أن التعبئة الشعبية تعد "بمثابة ثورة حقيقية في الجزائر و العالم". واعتبر الاستاذ براهيمي ان الهيئة التي اقترحها السيد بن صالح في رسالته للامة من اجل توفير شروط تنظيم انتخابات وطنية "نزيهة و شفافة" يمكن ان تتحول الى لجنة انتقالية و تعمل على التحضير للانتخابات الرئاسية المقبلة. وأضاف براهيمي ان الندوة المقررة ليوم الاثنين المقبل ستتوصل الى تقييم مفاده أنه "من المستحيل تنظيم انتخابات رئاسية يوم 4 يوليو المقبل سيرفضها الشعب". عبد العزيز بلعيد: ضمان نزاهة و شفافية الانتخابات ومن جهته اقترح رئيس جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد خلال لقائه مع بن صالح "حلولا كفيلة بضمان نزاهة و شفافية الانتخابات و هذا من خلال الهيئة المستقلة لتنظيم الانتخابات التي يجب ان تتمتع "باستقلالية تامة" و "صلاحيات مراقبة تنظيم سير كل مراحل المسار الانتخابي"، حسبما اوضحه بيان للحزب. واعتبر السيد بلعيد ان "استقرار البلد و الحفاظ على الهيئات و الاشخاص و كذا تحويل السلطة في اطار الشرعية لا يمكن ان يتحقق الا من خلال انتخابات نظيفة و شفافة". و كان بن صالح قد استقبل الخميس كل من السادة عبد العزيز زياري و عبد العزيز بلعيد و ميلود براهيمي باعتبارهم شخصيات وطنية و ذلك في إطار الإرادة في التشاور التي يدعو إليها رئيس الدولة في معالجة الوضع السياسي للبلد.

عقد قمة ضفتي المتوسط يوم 23 يونيو المقبل بمرسيليا

جمعة, 04/19/2019 - 18:00
ستعقد قمة ضفتي المتوسط يومي 23 و 24 يونيو 2019 بمرسيليا،حسبما أعلنته هذا الجمعة وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية. وحسب وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية، تهدف هذه القمة إلى بعث ديناميكية التعاون في غرب البحر الأبيض المتوسط لتنفيذ مشاريع ملموسة لصالح التنمية البشرية والإقتصادية والمستدامة في المنطقة. كما تندرج في إطار الحوار 5+5 المتوسطي الذي يجمع خمس دول الضفة الجنوبية للمتوسط (موريتانيا والمغرب والجزائر وتونس و ليبيا) وخمس دول من الضفة الشمالية (البرتغال وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا ومالطا). وإنضم لهذه المبادرة الاتحاد الأوروبي وألمانيا إلى جانب منظمات الضفة المتوسطية والمنظمات الاقتصادية العالمية الأساسية المتواجدة في المنطقة. وتتمثل المنظمات الاقتصادية الدولية الأساسية في كل من البنك الدولي والبنك الأوروبي للاستثمار والبنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. ترتكز القمة حسب وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية على أهمية إشراك المجتمع المدني في تحديد أجندة "إيجابية" جديدة لحوض المتوسط, إذ تضم المجتمع المدني من خلال خمس منتديات موضوعاتية تحضيرية  وإجتماع ختامي تنظمها بلدان الحوار 5+5. ويرتقب أيضا تجنيد مائة شخصية مؤهلة من المجتمع المدني المتوسطي المنبثقة من بلدان الحوار 5+5. واقترحت كل دولة من دول الحوار 5+5 عشر شخصيات منبثقة من المجتمع المدني مع تعيين إحداها كرائدة. وتدعى هاته الشخصيات المؤهلة بعبارة "المائة"وتشارك في جميع المنتديات التحضيرية الموضوعاتية من منظور استرداد المناقشة وإحصاء الأفكار والمشاريع. وتجتمع يومي 11 و 12 بتونس من أجل عملية توحيد"جمعية المائة"التي تدعوا خلالها رؤساء الدول وحكومات الحوار 5+5 إلى أخذ بعين الاعتبار اقتراحات عملهم الملموسة.  المصدر : واج 

مسيرات سلمية حاشدة للجمعة التاسعة بالعاصمة و ولايات الوطن للمطالبة بالتغيير

جمعة, 04/19/2019 - 15:20
خرج الجزائريون في تاسع جمعة على التوالي في مسيرات حاشدة بالعاصمة وولايات الوطن ، للمطالبة بالتغيير الجذري للنظام ومحاربة كل أشكال الفساد. فبالجزائر العاصمة، شرع أول المتظاهرين في التجمهر منذ الساعات الأولى من صبيحة اليوم، فيما فضل البعض منهم قضاء الليلة في الخارج، خاصة منهم القادمين من ولايات أخرى، ليبلغ عددهم أوجه بعض صلاة الجمعة، مثلما جرت عليه العادة منذ 22 فبراير. ومثل الجمعات الفارطة، رفع المحتجون شعارات حملت المطالب التي تتكرر منذ أول مسيرة وأخرى جديدة تتناسب والمستجدات الأخيرة التي شهدتها الساحة السياسية بحر هذا الأسبوع، والتي تصب كلها في خانة محاربة الفساد وأهله والدعوة إلى فتح المجال أمام الطاقات الوطنية الحية التي تتمتع بالنزاهة والكفاءة  لحمل المشعل. ومما ميز مسيرة اليوم، غلق النفق الجامعي لساحة موريس أودان في الاتجاهين، عقب الأحداث التي سجلت الجمعة المنصرم، كإجراء أمني تحفظي فيما إنتشر المتظاهرون في باقي الأماكن التي إحتضنت منذ البداية مسيراتهم، على غرار ساحة البريد المركزي وديدوش مراد وغيرها. وقد طغى على المشهد هتافات المحتجين المطالبين برحيل من لايزالون في مناصب المسؤولية من"بقايا النظام"، إلى جانب شعارات جددوا من خلالها حبهم للوطن وتمسكهم بسلمية المسيرات، وكل ذلك وهم متشحون بالألوان الثلاث للعلم الوطني ، الأحمر والأخضر والأبيض.  المصدر : الإذاعة الجزائرية                                                                                                    

الصفحات