مالك سراي لـ "ساعة نقاش": البيروقراطية على مستوى الولايات عطلت مشاريع الاستثمار

ارجع الخبير الاقتصادي الدولي مالك سراي تعطل مشاريع الاستثمار في مختلف القطاعات على مستوى ولايات الجمهورية الى البيروقراطية المتجذرة في اداراتها المحلية، و اكد ان الجزائر ما تزال منذ سنوات امام تناقض كبير يصنعه التوجه الايجابي من الناحية السياسية و القانونية اتجاه دعم الاستثمار و صعوبة احداث الاقلاع في هذا المجال على مستوى الولايات.

و يرى مالك سراي الذي نزل ضيفا على برنامج "ساعة نقاش" هذا الاحد ان الجزائر اعتمدت توجها سياسيا داعما للاستثمار و اخذ البناء القانوني توجها ايجابيا لا سيما منذ 2016 مع اعتماد القانون المتعلق بترقية الاستثمار وان التدعيم المالي هو الاخر مسخر لهذا الغرض لان اي مشروع استثماري مدروس بإحكام ينتهي به المطاف الى الحصول على تمويل من البنوك و ان طالت الاجراءات.

بالمقابل، تصطدم كل التسهيلات بواقع التطبيق في الولايات حيث عجزت الجماعات المحلية عن تسوية ملفات متعلقة بالعقار لفائدة اصحاب مشاريع خواص تعود الى نحو 20 سنة كاملة، و تعرف آلاف طلبات العقار الفلاحي بالتحديد اشكاليات متكررة بحصول الراغبين في الاستثمار على رخص كتابية و انتظارهم لمدة زمنية تبلغ احيانا خمس سنوات دون الحصول على عقود الامتياز ليصبح الحصول على قرض بنكي امرا مستحيلا.

هذا و ارجع الخبير الاقتصادي مصدر البيروقراطية على المستوى المحلي الى نقص تأهيل الموارد البشرية و ضعف الامكانيات المتاحة لها من حيث وسائل الاعلام الالي و بعدها عن مكاتب المختصين المؤهلين لتقديم الاستشارة و الدعم لذلك لا بد من الاعتناء بالمورد البشري و اعتماد الولاة اللامركزية في التسيير فقد بات مستحيلا ، حسب مالك سراي، مواصلة التسيير وفق انماط تجاوزها الزمن.

المصدر: القناة الاولى/ مسيكة بن ناصف