الدكتور عبد الكريم حبي : تشكل الحساسية من بروتينات مادة حليب البقر المُحوّلة نسبة 12% من أنواع الحساسية الغذائية عالميا

 تشكل الحساسية من بروتينات مادة حليب البقر المُحوّلة نسبة 12% من أنواع الحساسية الغذائية عالميا، و هي أول مادة يمكن أن يتحسس منها الطفل الرضيع هذا ما أكده الدكتور حبي عبد الكريم مختص في طب الأطفال و الحساسية اليوم الأربعاء من خلال برنامج صحة وعلوم للقناة الأولى.

أوضح الدكتور حبي عبد الكريم مختص في طب الأطفال و الحساسية أن الحساسية بمختلف أنواعها في ارتفاع دائم عالميا و الجزائر كغيرها من البلدان تتأثر بعوامل التلوث البيئي و التحسس من المواد الغذائية المصنعة بما فيها حليب البقر الذي لا يخلو من التحولات الصناعية، و بالتالي تؤثر بشكل مباشر على البروتينات الموجودة في هذه المادة الحيوية و الهامة في تغذية الأطفال الرضع خاصة.

اعتبر الدكتور حبي عبد الكريم عند حلوله ضيفا على برنامج صحة و علوم أن الحليب أول مادة يمكن أن تتسبب في ظهور الحساسية عند الطفل كونه أول مايتغذى عليه لمدة أشهر، كما لا يستثني حالات الرضاعة الطبيعية ففي حالة تناول الأم المرضعة لحليب البقر يمكن أن تتسبب في حساسية لصغيرها بطريقة غير مباشرة.

كما أبرز الدكتور أن الحساسية من الحليب تشكل نسبة تتراوح بين 0,1 و 7,5% عند الأطفال و حليب البقر يشكل نسبة 12% الذي خضع لتحولات اصطناعية من الحساسية الغذائية عامة و في العالم ككل، و تليها الحساسية من البيض و الفول السوداني و من ثمَّ تتوالى باقي الأنواع.

و يُرجع إمكانية تحسس الأطفال الرضع من حليب البقر إلى وجود عوامل وراثية يمكن أن تكون لها صلة بإصابة أحد ما من نفس العائلة سابقاً. وعن الأعراض وضح الدكتور حبي عبد الكريم أنه يمكن ظهور طفح جلدي (اكزيما) أو حتى احمرار في وجه الصغير و احمرار شفتيه بمجرّد تذوقه لمادة الحليب، كما يمكن أن يشعر الوالدان بمشاكل هضميه لدى طفلهم عندما يتقيّأ أو يصاب بإسهال، أو حتى الإصابة بمشاكل تنفسية وأصعب الأعراض هي ما يُدعى بالصدمة من الحساسية ؛ وهذا عندما يتناول الطفل جرعة كبيرة و على دفعة واحدة، فهنا يمكن أن تنخفض درجة حرارة جسمه بشكل مفاجئ و يصاب بالإغماء أحيانا و هذا الأمر خطير يستدعي تدخلا طبيا مستعجلا يضيف ذات المختص.

لهذا ينبه الدكتور الضيف إلى ضرورة فحص و تشخيص المخابر المختصة لمادة حليب البقر قبل تقديمه للأطفال الرضع، و من ناحية أخرى يطمئن الآباء أن هذا النوع من الحساسية قابل للعلاج  حيث تشفى عادة حوالي 80% من الحالات على مدى 15 سنة، ومعظمها تختفي في السنوات الأولى.

 

 

 

 

 

 

و لمتابعة البرنامج كاملا ماعليكم إلا الضغط على الرابط التالي:

https://bit.ly/1SjNDdA