هدي الشريعة الاسلامية في علاج العنف الاسري

من المفروض أن الاسرة هي الحضن الامن لكل انسان لكن في يعض الحالات تتحول الى بؤرة للعنف بكل أشكاله  وذلك لاسباب عدة تبدأ اساسا من الاسرة ولكن العلاج يكمن في العودة الى تربية الابناء والتعامل معهم وفق شريعتنا السمحاء 
روبرتاج في الموضوع من اعداد الزميلة فاظمة زيغم