ربورتاجات

إحدى المشاهد عن تبذير الخبز

عن الخبز نتحدث :عندما يبلغ الإستهلاك أقصى أشكال الإسراف

تتكرر في شوارعنا  صور الخبز المرمي وسط القمامات دون احترام لهذه المادة وبكميات كبيرة ،هي إحدى المشاهد التي يعيد تصويرها الزميل عبد الحق بولحية في هذا الربورتاج:

ربورتاج : براعم الإيمان من المدرسة القرآنية بمسجد الإرشاد بالمدنية

في جولة ميدانية يأخذنا الزميل سليم ميركاتي للمدرسة القرآنية بمسجد الإرشاد بالمدنية بالعاصمة أين وقف على أهمية التربية الدينية للنشء وتأثيرها على تكوين وتوجيه شخصياتهم ومدى تفاعل الأولياء مع تكوين أبنائهم ،تتابعون كل ذلك في هذا الربورتاج:

إحدى الشواهد الحية على جمال القصبة

"قصبة الجزائر" شواهد وملامح تأبى النسيان

ما تزال القصبة من أقدم الأحياء العاصمية الشاهدة على أصالتها وعراقتها التاريخية منذ أكثر من 2000 سنة ، إذ تمثل الواجهة الحضارية التي تطل على الشريط الساحلي بالعاصمة لتحاكي كل من يراها عن ماضيها وحاضرها من خلال ملامح أزقتها الضيقة ،في اليوم الوطني للقصبة تأخذنا الزميلة راضية سملالة في جولة إلى القصبة وأهم ملامحها الحضارية في هذا الربورتاج:

عدم حفظ الأسرار وآثارها على العلاقات الإجتماعية

يفترض أن يكون السر موضع حماية وثقة ممن يؤتمن لحفظه خاصة إذا ما تعلق بالجانب الشخصي، ماذا لو تفشت الأسرار وترددت على الألسنة هو الربورتاج الذي يعالج فيه الزميل سليم ميركاتي عدم حفظ السر وآثاره على العلاقات الإجتماعية :

تراجيديا الطرق حوادث وآلام

تحولت طرقاتنا  إلى مسرح للأحداث المؤلمة  تحصد  يوميا مئات الضحايا عبر مختلف ولايات الوطن من مختلف الأعمار ، تعددت الأسباب ولكن النتيجة واحدة وفيات ، إعاقات ،مآسي ، وخسائر لا تعد ولا تحصى
الزميل سليم ميركاتي يصور لنا بعض مشاهد هذه التراجيديا في هذا الربورتاج:

الشهيدة يامنة الشايب المدعوة زوليخة عدي من شرشال

الشهيدة يامنة الشايب المدعوة زوليخة عدي: امرأة من طراز خاص

سجل الشهداء يحتفي بالكثير من الأسماء المخلدة ببطولات الوفاء والكفاح من اجل الوطن ، وحق للجزائر أن تفخر بهذا السجل الذي أصبحت مضرب المثل في العالم ببطولات من وقعوا أسماءهم بحروف من ذهب
الشهيدة يامنة الشايب أو المعروفة باسم زوليخة عدي إسم لإمرأة من طراز خاص دوخت المستدمر الفرنسي بذكائها وخبرتها ، للمزيد عن هذه القامة الكبيرة تابعوا هذا البورتري للزميلة نوال يوسفي في اليوم الوطني للشهيد:

دليل الإذاعة في مواجهة الأزمات والكوارث

اكتسبت الإذاعة الجزائرية من منطلق معايشتها لهموم واهتمامات المواطن خبرة عملية في كيفية مواجهة الأزمات والكوارث الطبيعية على اختلافها وحازت بذلك على ثقة المواطن الذي يعتبرها المصدر الأول لإستقاء المعلومة أثناء الظروف الصعبة ، ويأتي ذلك بفضل خبرة الإذاعة الجزائرية في مواجهة الأزمات على ضوء الدليل العملي الذي يحوي على أهم الترتيبات في إدارة الأزمات والكوارث الطبيعية ،الزميلة نوال يوسفي  ومن خلال هذا الربورتاج تكشف لنا ظروف انشاء هذا الدليل وأجواء عمل الطاقم الصحفي في الأزمات:

مؤسسة البث الإذاعي والتلفزي :هوائيات ورجال

عندما تتأزم الأوضاع  بفعل الكوارث الطبيعية على اختلافها تتضاعف مهمة المؤسسات المكلفة بجانب الإتصال على مستوى البث الإذاعي وهو ما يخلق أزمة أخرى ، الزميل محمد الأمين لاحقي يتحدث في هذا الربورتاج عن  مؤسسة البث الإذاعي والتلفزي وكيفية إدارتها للأزمات في إطار اليوم العالمي للإذاعة بعنوان "هوائيات ورجال":

الإذاعة الجزائرية : الصوت الأقرب للقلب

الإذاعة وغرفة عمليات تسيير الكوارث"إذاعة ميلة نموذجا"

 في المناسبات السعيدة كما في الأزمات ، الإذاعة هي القلب النابض لسمع المواطن والعين التي يرى من خلالها اهتماماته وأفكاره  ، وهي الفضاء التي تعكس همومه ومشاكله اليومية، في الإحتفال باليوم العالمي للإذاعة  الموافق ل13 فيفري من كل سنة نركز على نموذج إذاعة ميلة الجهوية التي عايشت أزمة استثنائية بسبب العاصفة الثلجية التي ألمت بها وحاصرت السكان في مناطق مختلفة ، الزميل عبد الحق بولحية يركز في هذا الربورتاج على أنموذج الإذاعة المحلية في إدارة مثل هذه الأزمات:

مكانة الاحترام داخل المجتمع الجزائري

مكانة الاحترام داخل المجتمع الجزائري
 
أعطى الإسلام قيمة الاحترام داخل المجتمعات الإسلامية التي حباها الله بهذه القيمة الجليلة التي تشهد اندثارا في  السنوات الأخيرة بسبب مخلفات العصر الحديث ما فكك الكثير من المنظومات الاجتماعية ما يحتم على أفراد المجتمع إلى تربية الناشئة على الاحترام والمحبة التي حفظها الكتاب والسنة النبوية الشريفة.
الزميل محمد الأمين لاحقي نزل إلى الشارع الجزائري وأعد هذا الريبورتاج

مكان أذكار الصباح والمساء في يومياتنا

من الأوراد اليومية للمسلم المتداولة أذكار الصباح والمساء يعرفها تقريبا الجميع، لكن هل نقرأها ؟ وهل هي جزء لا يتجزأ من يومياتنا ؟ هل نعرف فائدتها التي تفز كل متقاعس ؟
ريبورتاج في الموضوع للزميلة فاطمة زيغم

مستثمرة محمد صفاح الفلاحية من بين النماذج الناجحة ببلدية خرايسة

تعتبر مستثمرة محمد صفاح من بين المزارع الرائدة ببلدية خرايسية ذات الطابع الفلاحي حيث تتربع على 14 هكتار، انبتت مختلف الأشجار المثمرة، إلا أن هذا الجهد الذاتي يتعرض إلى بعض الأمراض التي تفرزها مزارع مهجورة أصابت الأشجار المسثمرة بمستثمرة صفاح محمد ما أصاب إنتاجهم ومردود الأشجار المثمرة
وفي الريبورتاج التالي يفصل عبد الحق بولحية مميزات المستثمرة الفلاحية
 

الدعوة إلى الله : الشروط والمنهاج

 
من هو الداعية ؟ وما هي الشروط التي يجب أن تتوفر فيه ؟ هل الدعوة للخاصة من علماء ومتخصصين ؟ أم كل مسلم مسؤول عن تبليغ دينه كل من موقعه ؟.
 الريبورتاج في الموضوع من إعداد فاطمة زيغم

الشيخ ابرهيم بن عمر بيوض...دعوة وجهاد

الشيخ ابرهيم بن عمر بيوض...دعوة وجهاد
 
خمس وثلاثون سنة تمر على رحيل الشيخ ابرهيم بن عمر بيوض مؤسس معهد الحياة بغرداية ، هذا المعهد الذي تعلم فيه أجيال من خيرة أبناء الجزائر
الشيخ الذي جمع بين التربية والتعليم،  التصدر للفتوى وكذا الجهاد،  فهو أحد الواقفين سدا أمام المستعمر الفرنسي الذي كان يسعى لفصل الصحراء الجزائرية عن الشمال
أكثر تفاصيل عن الشيخ الإمام المجاهد في هذا البورتري للزميلة فاطمة زيغم

12 يناير 2966 ، مناسبة للاعتزاز بماضي الجزائر

يعود تاريخ الاحتفال بناير إلى 950 سنة خلت قبل الميلاد، حيث أنشئت الحضارة الامازيغية رزنامتها الخاصة باعتمادها بداية التاريخ الامازيغي.
وتحي العائلات الجزائرية كغيرها من عائلات الدول شمال إفريقيا المناسبة التي توافق 12 يناير من كل عام، حيث يحتفل الجزائريون اليوم بمرور 2966 ن  انتصار الزعيم الامازيغي شيشناق على رمسيس الثاني، وتختلف الاحتفالات في الجزائر من منطقة لأخرى بعديد العادات والتقاليد.
الريبورتاج من إعداد راضية سملالة
 
 

في ذكرى وفاة مفتي المالكية بالجزائر... الشيخ محمد الشارف رحمه الله

في السادس جانفي من عام 2011، رحل عنا الشيخ العلامة محمد شارف ،طيب الله ثراه، الذي ربى أجيالا كثيرة أينما حل وارتحل، ولد الشيخ محمد شارف بمدينة مليانة، حفظ القرآن الكريم وتلقى مبادئ علوم اللغة والفقه بمسقط رأسه، تم انتقل إلى العاصمة فواصل تحصيله العلمي وأخذ عن الشيوخ نجب، وعرف العلامة محمد شارف بأخلاقه الحميدة وتواضعه ورقة قلبه، فقد مارس الشيخ محمد شارف التدريس والخطابة بعدد من مساجد العاصمة، واختار الوفاء لوطنه والانتماء لمجتمعه وبلده، وبهذا تكون الأمة الإسلامية فقدت علما من أعلامها ونجما من نجومها.
بورتريه  عن الشيخ العلامة محمد شارف أعدته راضية سملالة 

مؤسسة مجبنة بروتيز...طموح كبير في السوق الوطنية

تشجيعا للإنتاج الوطني، جعلت الدولة الجزائرية تسهيلات كبيرة للمؤسسات الوطنية الصغيرة والمتوسطة من أجل الإنتاج يخلق البديل ويوفر للشباب فرص العمل لبناء الاقتصاد الوطني، مؤسسة مجبنة بروتيز، شركة رائدة في عالم صناعة أنواع الجبن بدأت في عام 2007 بشرقة واليوم هي تنافس في السوق الوطنية لأخذ المكان المناسب لها.
ريبورتاج حول هذه المؤسسة  أعده عبد الحق بولحية

جار المسجد

محظوظون كثيرا الذين يقطنون بجوار المسجد، فهل يوجد أفضل من صلاة الجماعة بين إخوانك وجيرانك، لكن هل يدرك هذا المحظوظ قيمة الجيرة ويؤذي حقها ؟
جار المسجد ريبورتاج للزميلة فاطمة زيغنم

الصفحات