الوسائط الجديدة

التعليم القرآني والوسائط الجديدة ...توافق أم تعارض؟

في موجة التغيرات والمستجدات الإتصالية الحديثة يشتكي البعض من تراجع الإقبال على النظم التعليمية القرآنية بالوسائل التقليدية التي حافظت على مدار الزمن خصوصية هذا النوع من التعليم، ويرى هؤلاء أن الوسائل التكنولوجية الحديثة وما تطرحه عبر الوسائط الإتصالية الجديدة إنما يشتت تركيز وانتباه رواد هذا العلم بسبب ارتباطها بالشبكة العنكبوتية ،في حين أن الضرورة العصرية تقتضي أن يواكب هذا المجال فلسفة العصر وأن يستغل رواده كل هذه التطورات لنشر التعليم على نطاق واسع ،بل واستثمار هذه التكنولوجيا في اختصار المسافات وتذليل الصعاب للمتعلمين وتسهيل تكوينهم بأيسر الطرق.هي أهم الأفكار التي دارت في هذا الحوار  مع