أحمد بجاوي في "سجالات و معنى": السينما في الجزائر تخلت عن جمهورها فتخلى عنها..

أقر الناقد السينمائي ، و رئيس لجنة القراءة بصندوق دعم الإبداع، السيد احمد بجاوي ، حالة التراجع الكبير الذي تشهده السينما في الجزائر، مرجعا الأمر لأسباب موضوعية عنوانها الرئيس السينما تتخلى عن جمهورها ،إما  بتخلي المنتج  السينمائي عن شهادة جمهوره العريض و استبدالها بشهادة المهرجانات  أوغياب قاعات العرض عن جمهورها .

و قال بجاوي، و هو يفصل في واقع السينما لدى نزوله ضيفا على حصة سجالات و معنى للإذاعة الثقافية هذا الثلاثاء،أن الجزائر تنتج أفلاما و لا تصنع سينما ، كون الأخيرة تبنى على مقومات ، فقدتها الجزائر تدريجيا ،إما طوعا أو كرها ،فقلة دور العرض ، و غلق الموجود منها خلف اندثارا لمهمة التوزيع ، وانعدام مخابر التحميض خلف تباعية أجنبية ، و قلة التمويل خلفت قلة في الإنتاج .

و لكن ورغم ما قيل ،يضيف السيد بجاوي ، أن السينما الجزائرية و على قلة إنتاجها إلا أنها استطاعت أن تحافظ جيلا بعد جيل على جودتها ، وأن وتيرة الإنتاج لم تتغير منذ الستينات ، كما اعتبر ضعف السيناريو واقع قديم حديث ،مرده قلة الإنتاج و تسرع في اجتياز مراحل الكتابة ، .يقابله و عي كبير لدى شباب اليوم ،الذي أبان عن قدرات عالية الجودة  من الخطأ الإستهانة بها.

و عن مستقبل السينما ، أكد السيد بجاوي على ضرورة الموازنة بين المتطلبات التجارية و الإبداعية لتحقيق صناعة سينمائية ناجحة ، كما هو معمول به في الدول المتطورة سينمائيا.

و بالنقر على الرابط ، يمكن متابعة الحوار مع السيد أحمد بجاوي كاملا.