أي دور للمسرح الجزائري في توعية الشباب و تقويم سلوكه؟

منذ القدم كان "الأدب المسرحي” وسيلة للتعليم والتربية ونشر الأخلاق والقيم الروحية والوطنية والإنسانية ،وتنوير العقل وتهذيب السلوك.وقد اتفق المثقفون والمفكرون والفنانون على أهمية المسرح وأثره بشكل عام و اعتباره نظاماً ثقافياً حياً،.

وتأتي أهمية دور"المسرح " في ايجاد جيل واع ثقافياً ومجتمعياً وسياسياً واقتصادياً ، والمقولة الشهيرة التي تقول “أعطني خبزاً ومسرحاً أعطيك شعباً مثقفاً” لدليل واضح على أثر المسرح التنموي وأهميته منذ القدم للمجتمعات والشعوب .

لكن ، هل لعب المسرح الجزائري هذا الدور المنوط به ؟ هو سؤال انشغلت الزميلة أميرة شويعل بالبحث له عن مجيب وجاءت بالتقرير التالي: