ادراج المعارف والمهارات الخاصة لكيالي الماء العاملين في الفوقارة في قائمة التراث العالمي غير المادي

تم ادراج المعارف و المهارات الخاصة لكيالي الماء العاملين في الفوقارة في توات وتيديكلت, بطلب من الجزائر, بقائمة التراث غير المادي الذي يحتاج إلى الصون العاجل.

و تم اتخاذ هذا القرار خلال أشغال الدورة ال13 للجنة الحكومية المشتركة لصون التراث الثقافي غير المادي التي انطلقت الاثنين الماضي في بور-لويس (جزر موريس) و التي من المقرر أن تختتم السبت المقبل.

و ورد الملف الجزائري ضمن سبع طلبات تسجيل ضمن قائمة التراث غير المادي الذي يحتاج الى صون عاجل التي تضم عناصر التراث الحي المعرضة لخطر الاندثار. و تتضمن هذه القائمة, قبل إضافة عناصر جديدة, 52 عنصراً مدرجا حيث تسمح للدول الأطراف في الاتفاقية بحشد ما يلزم من التعاون والإعانة الدوليين لتعزيز تناقل هذه الممارسات الثقافية بالاتفاق مع المجتمعات المحلية المعنية.

  و بإدراج هذا التراث, يتعين على الجزائر أن تقدم بصفة منتظمة تقرير متابعة حول الحفاظ على هذه المهنة القديمة. و يعود نظام كيالي الماء المنتشر في ولايتي أدرار و تمنراست الى عدة قرون خلت غير أنه يسجل اليوم تراجعا بسبب نقص مستوى الطبقة الجوفية مما يستلزم اللجوء الى الحفر و الضخ العميقين. و في مراسلة مؤرخة في 31 مارس 2016 وجهت الى المدير العام لمركز الأبحاث ما قبل التاريخ و الأنتروبولوجيا و تاريخ الجزائر, أكد مدير الثقافة لولاية أدرار أن هذا النظام "الحاذق الذي يعود لقرون مضت" و الذي يشكل جزء من هوية سكان الصحراء بصفة عامة و ولاية أدرار على وجه الخصوص يشمل "معارف ومهارات وطقوس تمثل العديد من عناصر التراث غير المادي المتناقل من جيل الى جيل والذي يدخل في اطار تسيير ايكولوجي لموارد الطبيعة واستغلال عقلاني لندرة الماء".