استبيان المقروئية يكشف : الجزائري يحب القراءة و الرواية تتصدر اهتماماته.

اعتبر وزير الثقافة السيد عز الدين ميهوبي،الطبعة 23 للصالون الدولي للكتاب، متميزة على كل الأصعدة ، حيث عدد جملة من الإجابيات التي توحي باهتمام القارئ الجزائري بالإصدار الجديد و بما تعرضه دور النشر الجزائري.

وتطرق الوزير خلال الندوة التقييمية حول الصالون ، التي نشطها هذا الثلاثاء،  إلى وضعية سوق الكتاب في الجزائر،معلنا عن إقامة لقاء "مستقبلا" ،يجمع الناشرين ومديرية الكتاب لوزارة الثقافة والمركز الوطني للكتاب ونقابتي الكتاب من أجل "تقديم مقترحات" حول مشاكل هذا السوق لتسلم بعدها إلى الوزير الأول أحمد أويحيى.

وذكر الوزير بقرارالحكومة الذي ، يمنح، من جهة ،الكتاب نفس امتيازات أي منتوج اقتصادي آخر، بهدف الدفع  بسوق النشر والكتاب. و  يعتمد أيضا " مبدأ المرفق العمومي"،كرهان يسمح بفتح مكتبات المطالعة العمومية المغلقة في عديد البلديات على المستوى الوطني.

كما كانت الندوة فرصة لعرض نتائج الإستبيان الذي أجراه المركز الوطني للكتاب حول" درجة المقروئية في الجزائر " التي أكدت  أن الفرد الجزائري "يحب القراءة" ولكن بخصوصية تميزه في ممارسة هذا الفعل.

و قد شمل هذا الإستبيان 30 سؤالا  يندرج ضمن  ثلاث نقاط رئيسة ،تتمثل في المعلومات الشخصية و كذا السلوك الإستهلاكي بالإضافة إلى مؤشرات المقروئية المعمول بها.

 وجاء في هذا الاستبيان -"الأولي"  أن "95.6 %" من 1000 مستجوب عبر عشر ولايات صرحوا أنهم "يحبون القراءة".

وقال مدير المركز جمال يحياوي أن هذا الاستبيان "جزئي" وستظهر "نتائجه الشاملة" خلال "سنة" مضيفا أن مؤسسته كانت "مطالبة بتقديم حصيلة أولية" تزامنا مع صالون الجزائر الدولي ال23 للكتاب - الذي اختتمت فعالياته مؤخرا- ولافتا إلى أن العملية "متواصلة حاليا" عبر مختلف مكتبات المطالعة العمومية في كامل الجزائر ليكون الاستبيان "أكثر تمثيلا".

كما أظهر  الاستبيان -الذي مس فئة عمرية من 15 إلى 65 عاما- أن "52 % من المستجوبين يقرأون القصص والروايات، بينما "46 %" منهم يهتمون بالكتب العلمية في حين أن "24 %" منهم يقرأون  كتب التاريخ. وعن اللغة المفضلة للقراءة كشف "68 %" منهم أنهم يقرأون بالعربية و"41.6 %" بالفرنسية و"12.7 %" بالإنجليزية   

وكشف هذا الاستبيان أن "90 %" من المستجوبين "يفضلون القراءة في البيوت و65.8 % يقرأون في الفترة المسائية" بالإضافة إلى أن غالبيتهم "يفضلون استخدام الكتاب الورقي" على الإلكتروني.