التوقيع على ثلاث إتفاقيات شراكة لتطويرالسياحة البيئية في الحظائر الثقافية.

تحت عنوان "تعزيز الشراكة من أجل الترويج للسياحة البيئية في شبكة الحظائر الثقافية الجزائرية  " ، احتضنت المكتبة الوطنية بالحامة ، أمس الأربعاء ، حفل توقيع إتفاقية شراكة بين مشروع  الحظائرالثقافية الجزائرية "و المركز الدول للصحافة من جهة ، واتفاقيتين بين ذات المشروع و جمعيتي " قصر تغورفيت السياحية الثقافية" و " أزجر للمهاري و فنون الخيمة ".

و جاء الحدث تنفيذا للمقاربة التي اعتمدها مشروع " المحافظة على التنوع البيولوجي ذو الأهمية العالمية و الإستعمال المستدام لخدمات الأنظمة البيئية في الحظائر الثقافية بالجزائر" ،من أجل تطوير السياحة البيئية في الحظائر الثقافية، و ذلك بإعطاء الأولوية للجهات الفاعلة لمرافقة و تنفيذ النشاطات المحددة في البرنامجين النموذجيين في كل من حظيرتي التاسيلي أزجر و الأهقار.و كذا تقوية دور الجهات العمومية و تدعيم القدرات المحلية المتمثلة في الجمعيات و المنظمات غير الحكومية و مرافقة مبادراتها الحاملة لمشاريع بيئية، فردية كانت أم جماعية ، مع تثمين الموارد التي تنفرد بها المنطقة. 

وعليه حملت الإتفاقية المبرمة مع المركز الدولي للصحافةCIP إلتزاما بتوفير الدعم التقني اللازم  و المرافقة الإعلامية لتعميم الترويج ل " الحظائر الثقافية "كمقصد سياحي ، و كذا التوثيق للمعارف و المهارات التقليدية  تثمينا لها كتراث ثقافي وحفاظا عليها و ضمانا لنقلها إلى الأجيال المقبلة ،هذا بالإضافة إلى التكوين في مجال السمعي البصري  و مرافقة النشاطات الإتصالية للمشروع و دعم الإنتاج السمعي البصري .

أما الإتفاقية مع جمعيتي " تغورفيت" و" أزجر" سالفتي الذكر فتتمحور،هي الأخرى، حول التكوين و توثيق المهارات التقليدية و تنظيم التظاهرات و الترويج للسياحة و الحفاظ على التراث المادي و اللامادي للمنطقة وكذا العمل على تجسيد الأنشطة الموضحة في المخطط العملي الملحق بالإتفاقية من أجل تحقيق أهداف المشروع المحددة في المخطط الإستراتيجي 2019-2021  .

و نشير للتذكير، أنه تم وضع مشروعين نموذجيين لتطويرالسياحة البيئية بكل من حظيرتي الأهقارو تاسيلي أزجر،يهدفان إلى إشراك السكان المحليين في نشاط السياحة البيئية و تثمين المنتجات الزراعية و الحرف اليدوية التقليدية بصفتها داعم للتنمية الإقتصادية و الإجتماعية في المنطقة و كذا  الحفاظ على التراث الثقافي الإيكولوجي.