الجائزة الكبرى آسيا جبار للرواية: تتويج خيري بلخير وليندة شويتن وجمال لسب

توجت لجنة تحكيم " الجائزة الكبرى آسيا جبار للرواية"  في طبعتها الخامسة مساء هذا الخميس كل من خيري بلخير وليندة شويتن وجمال لسب عن أعمالهم الصادرة باللغات العربية والفرنسية والأمازيغية خلال حفل أقيم بقصر الثقافة بالجزائر العاصمة بحضور وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة ووزير الثقافة بالنيابة حسن رابحي.

وكرمت الجائزة الكبرى آسيا جبار، التي تحمل اسم الكاتبة والمؤرخة والسينمائية الجزائرية التي وافتها المنية سنة 2015 ،خيري بلخير عن روايته "نبوءات ريكا" المكتوبة باللغة العربية والصادرة عن منشورات خيال وليندة شويتن عن روايتها "Valse" باللغة الفرنسية والصادرة عن دار القصبة للنشر وجمال لسب عن روايته "النا غني" بالأمازيغية والصادرة عن منشورات امتداد.

واعتبر حسن رابحي في كلمة ألقاها لدى افتتاح الحفل المنظم بمناسبة الطبعة الخامسة للجائزة بقصر الثقافة مفدي زكريا أن "الأمل معقود" على المشاركين في هذه المسابقة الوطنية ل "إثراء الوجدان بما يضمن لرواياتهم البقاء ما ظلت تلهم القراء وتؤثر في الزمان والمكان".

وأشار الوزير إلى أن هذه الجائزة هي بمثابة "امتداد" لوجود الروائية "المتميز عبر الأقلام المتعاقبة لاسيما كتاب الرواية من الجنسين وباللغات المعتمدة في الجائزة".

وأشاد في سياق كلامه بالروائية الراحلة آسيا جبار التي تعيد ذكراها في كل سنة بعث قيمة الأدب ودور الرواية في فهم الحياة وتشكيل الوجدان الجماعي الكفيل بممارسة التأثير الإيجابي في المجتمع.

هذا و تعتبر جائزة آسيا جبار، التي أطلقت سنة 2015 تحت إشراف المؤسسة الوطنية للاتصال والنشر والاشهار والمؤسسة الوطنية للفنون المطبعية، أرقى تتويج أدبي بالجزائرلأحسن عمل روائي باللغات العربية والأمازيغية والفرنسية.حيث تبلغ قيمتها في كل صنف 700 ألف دينار جزائري (بتخفيض 300 ألف دينار عن قيمة الطبعات الأربع السابقة).