الفنانة التارقية بادي لالة وفرقة "لمة بشارية" تمتعان الجمهور العاصمي في رابع أيام التظاهرة الموسيقية "فا نوطة المؤنث"

أمتعت الفنانة التارقية بادي لالة وفرقة "لمة بشارية" سهرة أمس الثلاثاء جمهور قاعة الموقار بالجزائر العاصمة بباقة مميزة من الوصلات الغنائية في فن التندي وموسيقى الديوان. وكان هذا الحفل الذي نظمه الديوان الوطني للثقافة والإعلام في إطار الأسبوع الموسيقي "فا نوطة المؤنث" -المخصص لمجموعة من الأصوات النسوية الجزائرية- فرصة للجمهور العاصمي للاستمتاع بالتراث الموسيقي العريق والثري لمنطقتي الأهقار والساورة. وتألقت أيقونة الفن التارقي بادي لالة في بداية السهرة في أداء العديد من أغانيها المعروفة وأخري مستقاة من البومها الجديد الصادر مؤخرا حيث شكلت إيقاعات الآلات الموسيقية التقليدية لفرقتها وكورالها النسوي لوحة تراثية مميزة نالت إعجاب الحاضرين. "إهي لالي" و"إيدي يني دوهنا" و"زالينيمان" و"إيتاد أولهين إيشيويدن" هي من العناوين التي قدمتها بادي لالة رفقة الفنانات اللائي رافقنها والتي تعكس في مجملها مواضيع اجتماعية مختلفة لطالما تناقلها الشعر التراثي للمنطقة. وقدمت من جهتها فرقة "لمة بشارية" بقيادة المغنية المتألقة سعاد عسلة عرضا متنوعا رفقة حوالي عشرة فنانات أخريات قدمن من بشار خصيصا للتعريف ب"الفردة" النسوية والديوان بالإضافة إلى الأغاني التقليدية المحلية ك"الزفانات" و"الجباريات" التي عادة ما تؤديها النسوة خلال الحفلات العائلية والشعبية وعلي أنغام العديد من الآلات التقليدية الصحراوية كالدف والطبل و"الغمبري". وببراعة وتلقائية عكست الفلكلور البشاري المحلي قدمت فنانات الفرقة عدة عناوين في "الفردة" أمتعن بها الجمهور علي غرار "يا سيدي مولانا" و"اللهم صل عل النبي" و"ذكر الرسول في لساني ماحلاها" بالإضافة لعناوين أخري في القناوي ك"جنغر ماما" و"دادا يما" و"مزين بلمة". وتأسست فرقة "لمة بشارية" -وهي فرقة نسائية من منطقة "الساورة" ببشار (أقصى جنوب غرب الجزائر)- في 2015 من قبل الفنانة المغتربة سعاد عسلة التي تأثرت كثيرا بأيقونة موسيقى الديوان حسنة البشارية حيث تهدف الفرقة إلى جمع وحفظ الأغاني والموسيقى التقليدية الشفوية المعرضة للاندثار ببشار والتعريف بها. وعبرت الفنانة بادي لالة عن سعادتها بالمشاركة في هذا الحفل معتبرة أنها فنانة تغني بالتارقية منذ أن كان عمرها 14 عاما وقد جالت بفنها وتراثها العديد من المدن الجزائرية والعالمية. وقالت من جهتها سعاد عسلة أنها وفرقتها بصدد إصدار ألبوم "بعد رمضان يتكون من 24 عنوانا" مضيفة أنه سيعكس أساسا "التراث الموسيقي التقليدي لمنطقة بشار وأن عناوينه شفوية لم تسجل أبدا وسيكتشفها الجمهور لأول مرة" معربة في سياق كلامها عن فخرها ب"دورها البسيط" كما قالت في حماية هذا التراث. يذكر أن الأسبوع الموسيقي "فا نوطة المؤنث" الذي ينظمه الديوان الوطني للثقافة والإعلام في إطار إحياء ليالي شهر رمضان ستنشطه أيضا العديد من الأصوات المميزة على غرار ليلى بورصالي ونعيمة الدزيرية ونسيمة شعبان.