المخرج زياني شريف عياد في " سجالات و معنى ": مسرحنا اليوم مناسباتي و بيروقراطي ،يحتاج إلى سياسة ثقافية جادة تعيده إلى مسار زمنه الجميل.

اعتبر المخرج المسرحي زيان شريف عياد ، اليوم العالمي للمسرح المصادف ل 27 مارس من كل سنة ، موعد لتقييم دور المسرح و أدائه و علاقته بالمجتمع ، و من ثم مناقشة آليات وضعه في مساره الطبيعي، وليس فقط  للإحتفال و عرض الأعمال المسرحية  .

و قد تحدث زيان شريف عياد ، ضمن برنامج "سجالات و معنى " للإذاعة الثقافية ، بأسف شديد عن الوضع الذي آل إليه المسرح الجزائري اليوم ، بعد أن فك ارتباطه بهموم و أحلام مجتمعه ، ليصبح مناسباتيا و بيروقراطيا ، بعيدا عن قيمته الأدبية و الفنية و الإبداعية ، مؤكدا في نفس السياق ، أن المسرح لا يحتاج إلى الدعم المالي بالقدر ما يحتاج إلى سياسة ثقافية ،يصنعها أصحاب الإختصاص و المحترفين الذين يؤمنون  بالفعل الثقافي و المسرحي ، مستندا في ذلك  إلى صورة المسرح في الماضي القريب ، حين كان يجسد ملامح الواقع المعاش أنذاك و يعكسه ، ليصبح بذلك متنفس المشاهد و الفضاء الذي يعبر عن انشغاله، و هو ما جعل الأعمال المسرحية لتلك الحقبة خالدة و صالحة لكل زمان ، على غرار مسرحية " بابور غرق أو حافلة تسير ، أوشهداء يعودون هذا الأسبوع و غيرها .

كما دعى إلى ضرورة تبني استراتيجية واضحة لتجسيد مشروع أرشفة الأعمال المسرحية ، كون هذا الأخير يحتاج إلى تسخير إمكانيات مادية و بشرية تمكن إبتداءا من جمع المادة ، للإنتقال بعد ذلك إلى مرحلة التفكير الحقيقي و الدراسة العميقة لتلك التجارب .