المهرجان الدولي للموسيقى السيمفونية يفتتح طبعته الحادية عشرة بدار أوبرا الجزائر.

إنطلقت، سهرة أمس السبت، بدار أوبرا بوعلام بالسايح ، فعاليات المهرجان الدولي للموسيقى السيمفونية في طبعته الحادية عشرة ، بمشاركة  17 دولة عربية و أجنبية  من بينها مصر ضيفا شرفيا .

و كان حفل الإفتتاح شبابيا بامتياز، أحيته الأوركسترا السيمفونية لأوبرا الجزائر التي تظم نحو 60 موسيقيا يقودهم المايسترو الشاب ، لطفي سعيدي ، الذي ثمن الفرصة الممنوحة له من طرف محافظة المهرجان ، واصفا إياها بالمسؤولية الثقيلة و المحفزة ،معتبرا المناسبة فرصة للإحتكاك بالخبرة الأجنبية التي تدفع نحو تطويرالقدرات و الرفع من مستوى الإبداعات، تلبية لرغبات الجمهور الذي يزداد عدده في كل طبعة.

هذا و شاركت مجموعة من عازفي الأوركيسترا السيمفونية المصرية في الحفل الإفتتاحي ، أين تم عزف مقطوعات كلاسيكية عالمية ، على أن تمتع الجمهور،سهرة اليوم الأحد ببرنامجها الخاص رفقة كل من دولتي التشيك و فرنسا.

ويشارك في هذه الطبعة التي تمتد فعالياتها من 12 إلى 17 أكتوبر الجاري، حاملة شعار " الشباب يعزف "، ثلة من أشهر الأسماء في عالم الموسيقى السيمفونية العالمية ،و هو ما يعكس الإصرار على مواصلة التبادلات مع "الأمم المتقدمة " في هذا الطبع الموسيقي الكلاسيكي و فتح المجال الثقافي الجزائري على العالمية، إمتاعا للجمهورالجزائري المتذوق لهذه الموسيقى العريقة .