الوكالة الفضائية الجزائرية تنظم أبوابها المفتوحة على " النشاط الفضائي الوطني و إسهامه في التنمية المستدامة".

نظمت وكالة الفضاء الجزائرية ، بالمكتبة الوطنية ، أيام الأبواب المفتوحة حول النشاط الفضائي الوطني .

التظاهرة ،  التي فتحت أبوابها للجمهورمن طلبة ومهنيين و أسرة علمية، تندرج في إطار التعريف بإنجازات الجزائر في مجال التكنولوجيات و التطبيقات الفضائية وتثمينها خدمة للتنمية المستدامة. وتهدف  الى "التحسيس بإسهام الوسيلة الفضائية في حل اشكاليات التنمية الاقتصادية الوطنية المستدامة من خلال الشراكات  مع مختلف القطاعات، بالإضافة إلى  تقييم لأهم جوانب البرنامج الفضائي الوطني في آفاق 2020 سيما منها التكنولوجية والتطبيقية والبشرية التي انجزتها الوكالة الفضائية الجزائرية و هيئاتها العملياتية خلال السنوات ال15 الماضية". 

هذا وقد تم عرض لمنتجات و دراسات و انجازات الهيئات العملياتية للوكالة الفضائية الوطنية و المؤسسات الشريكة. كما تم  تقديم مداخلات حول مواضيع "الأنظمة الفضائية الجزائرية" و"الأقمار الصناعية الخاصة بمراقبة الارض و تحديد المواقع في خدمة التنمية المستدامة : بحث و تكوين" و "استغلال الأقمار الصناعية خدمة القطاعات الوطنية" و"ألكوم.سات1 - مراقبة و استغلال امثل و افاق".

التظاهرة لاقت استحسان الزوار  من طلبة و شركاء مهنيين ،نقلته  الزميلة فطومة دريسي في التقرير التالي