اليونيسكو تمنح جائزة "كارلوس فينلي لعلم الأحياء الدقيقة" لعالمين من باكستان وبنغلادش

منحت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) جائزة "كارلوس فينلي لعلم الأحياء الدقيقة" لعام 2017 للعالمين شاهدة حسنين من باكستان وسمير ساها من بنغلادشي نظير جهودهما في تطوير الأبحاث في هذا المجال. وأعلنت اليونيسكو في بيان لها اليوم الاربعاء بثته على موقعها الالكتروني أنها تمنح "كارلوس خ فينلي لعلم الأحياء الدقيقة" لعام 2017 للباكستانية شاهدة حسنين و البنغالي سمير ساهاي مشيرة إلى ان اختيار هذين العالمين تم بناء على توصيات قدمتها لجنة دولية مؤلفة من عدد من الخبراء في مجال الميكروبيولوجي. اقرأ أيضا:فوز الحملة الدولية للقضاء على الأسلحة النووية بجائزة نوبل للسلام ل2017 وأضاف البيان أنه سيتم تتويج الفائزين وتكريمهما يوم 6 نوفمبر المقبل في إطار الدورة التاسعة والثلاثين للمؤتمر العام لليونيسكوي والتي ستنظم بحضور الدول الأعضاء بالمنظمة البالغ عددهم 195 دولة. وتشغل البروفيسورة شاهدة حسنين منصب رئيسة قسم المايكروبيولوجي والوراثة الجزيئية في جامعة بنجاب في لاهور (باكستان)ي وحصلت على العديد من الجوائز. وقد ساهمت في تطوير الأبحاث في مجال علم الأحياء الدقيقة على صعيد البيئة والزراعة والطب والصناعةي كما عملت بالخصوص على تطوير ليات التخلص من سموم المعادن الثقيلة وليات التغلب على الإجهاد الناجم عن التملّح وتشكل البكتيريا. أما الدكتور سامر ساها فيشغل منصب رئيس قسم المايكروبيولوجي في مستشفى الأطفال في دكاي كما يشغل منصب المدير التنفيذي لمؤسسة أبحاث صحة الطفل في بنغلادش. وبوصفه باحثا معروفا في مجال طب وجراحة الأطفالي فقد كان له دور رئيسي في إدخال لقاحين جديدين ضد نوعين من البكتيريا المسببة لالتهاب السحايا في بنغلاديش‏ي وهو ما كان له أثر مباشر على صحة الأطفال في البلد. كما أشرف ساها على عدد من الأبحاث بشأن آليات مقاومة بعض أنواع الجراثيم العقدية الرئوية التي قد تتسبب في فشل علاج هذه الميكروبات. وتم إستحداث الجائزةي التي تبلغ قيمتها 10 لاف دولاري في سنة 1977 بمبادرة من حكومة كوبا لتكريم العلماء الذين يساهمون بفضل أبحاثهم في تطوير مجال علم الأحياء الدقيقة.