تحت عنوان "الهندسة المعمارية الإسلامية" مارتا بانازاك تعرض لوحاتها بالجزائر

يتواصل بالمتحف الوطني للفنون الجميلة بالعاصمة الجزائر معرض لوحات تشكيلية للفنانة البولونية مارتا بانازاك بمناسبة مرور 55 سنة على العلاقات الدبلوماسية بين الجزائر و بولونيا تعرض فيه العناصر الجمالية المستعملة في الهندسة المعمارية الإسلامية و تزيين أماكن العبادة. ا هذا المعرض جاء تحت عنوان "الهندسة المعمارية الإسلامية" الذي تطرقت فيه الفنانة إلى الجمال و الدقة في تزيين المباني من مساجد و قبور و قصور في العديد من بلدان شمال إفريقيا و المشرق. و اختارت مارتا بانازاك بعض عناصر تزيين أسقف و جدران العديد من المباني لا سيما تلك التي زارتها في مصر و سوريا و العراق و باكستان لتحولها إلى لوحات رائعة تناولت فيها أدق التفاصيل الأصلية. و خصصت الفنانة البولونية العشرات من أعمالها لرسم محاريب العديد من المساجد (المحراب هو المكان المخصص للإمام في المسجد و الذي يظهر اتجاه القبلة) التي زارتها في القاهرة و دمشق و المدينة المنورة مبرزة شكلها البيضوي و الدائري. و افتتح المعرض بحضور وزير الثقافة عز الدين ميهوبي و سفير بولونيا بالجزائر فيتولد سيريدوفيتش الذان تطرقا إلى "تعزيز التعاون و التبادلات الثقافية بين البلدين مستقبلا" لاسيما في مجال الفنون التشكيلية و السينما و الموسيقى. عاشت مارتا بانازاك بعض السنوات في الجزائر رفقة والديها الذان درسا بالجزائر في أواخر الثمانينات و هي حاصلة على دكتوراه من كلية فنون التصوير من أكاديمية الفنون الجميلة بفرصوفيا و يضم رصيدها الفني أكثر من 18 معرضا فرديا و 58 معرضا جماعيا في بولونيا و بلجيكيا و فرنسا و إيطاليا و سوريا.