تراجع الإبداع الفني في الجزائر...من يتحمل المسؤولية ؟

يشهد  الإبداع الفني في الجزائر تراجعا رهيبا ما أفقده الكثيرمن المؤهلات التي  ترقى به و تميزه بين الأعمال العربية و حتى الدولية و في مختلف الفنون ...

هنا ،تتأرجح آراء  الفنانين من  روائيين ، مخرجين ، ممثلين و غيرهم من المعنيين بالإبداع في شتى مجالاته الفنية، في تحليل الأسباب ، فمنهم من  يلقي باللائمة على المبدع الجزائري الذي ركن إلى الكسل و الخمول و انتظار الجاهز، و هو الرأي الذي قال به الروائي أمين الزاوي في انتقاده لغياب روح التنافس و الإصرار ،  ومنهم من يحمل الدولة مسؤولية التخلي عن الرعاية و التمويل و التنظيم و الدفع بهذا المجال الحيوي و تركه  يتيما يحيا في حالة بحث دائمة عمن يرعاه و يكفله..و هو الرأي الذي قال به المخرج المسرحي محمد شرشال ناقما على غياب سياسة ثقافية واضحة و هياكل تستوعب هذا الإبدع و تحفظ ديمومته ، في حين نجد من يعيب الظروف المزرية للفنان في حد ذاته و  الجمهور الذي و إن وجد الإبداع لايعي قيمته و لا يتذوقه و هو ما يراه الكاتب حسن تليلاني  مستنكرا الحال و متأسفا على على المآل   .

و مما لاشك فيه أن المسؤولية يتحملها الجميع ، ولكل طرف تقصير دفع نحو هذا التراجع و التقهقر، فالإبداع و التميز تفاعل تتداخل في صنعه كل تلك المكونات مشتركة.