تسليم جوائز الأعمال الإذاعية و التلفزيونية الفائزة بمسابقة إتحاد الإذاعات و التلفويونات العربية في دورتها العشرين.

تم أمس بمقر وزارة الإتصال  تسليم الجوائزللأعمال الإذاعية و التلفزيونية الحائزة على المراتب الأولى ضمن مسابقة  البرامج الاذاعية المنظمة بتونس على هامش المهرجان العربي للاذاعة والتلفزيون لاتحاد الاذاعات العربية في دورتها العشرين.

وافتكت الإذاعة الجزائرية المرتبة الأولى في صنف برامج التنويه الإذاعي بعنوان "هو لاغيره " للإذاعة الثقافية و الثانية في برامج الطفل للقناة الأولى ببرنامج تحت عنوان "الطفل بين أحضان النت وغضب الأمهات". كما نالت الاذاعة الجزائرية الجائزة الأولى في تبادل البرامج الخاصة و ذلك للمرة الثامنة على التوالي وهو ما يؤكد المكانة المرموقة التي تحتلها بين الاذاعات العربية.

و حضر حفل تسليم الجوائزكل من المديرة العامة للإذاعة الوطنية  نصيرة شريد و مديرا  الإذاعة الثقافية حميد مزيان والقناة الأولى محمد زبدة ، بالإضافة إلى المتوجين أصحاب الأعمال الفائزة وهم المنشط عبد الرزاق جلولي و المخرج نبيل بوزيدة عن الإذاعة الثقافية ، المذيعة سعيدة بريش عن القناة الأولى و الصحفي زهير حطاب.

وبذات المناسبة تم تسليم الجوائز للأعمال التلفزيونية المتوجة، و ذلك  لكل من المحطة الجهوية لقسنطينة المتحصلة على الجائزة الثانية عن عملها  "المولد النبوي الشريف" للمخرج سمير قنز والجائزة الثانية على الشريط الوثائقي حول "المنظومة المائية بوادي ميزاب" الذي أعده الصحفي حمو باعلي واعمر. بالإضافة إلى الجائزة الثانية للممثل أكرم جغيم  عن دوره في المسلسل التلفزيوني "النار الباردة".

وخلال الحفل ، ألقى الوزير كلمة أكد فيها على ضرورة احترام الخدمة العمومية لقواعد المهنة و أخلاقياتها و كذا الإجراءات التشريعية القابلة للتطبيق في هذا المجال سيما تلك المتضمنة في قانون النشاط السمعي البصري، و ذلك مع الحرص على " تعزيز " و " تنويع" فضاءات التعبير السياسي الموجه لكافة الفاعلين السياسيين في المجتمع .