جثمان الفنانة لبنى بلقاسمي يوارى الثرى بمقبرة بوزوران بباتنة

ووري جثمان الفنانة المسرحية ومصممة أزياء العروض المسرحية لبنى بلقاسمي ، ذات ال 34 عاما ،الثرى في جنازة مهيبة مساء الاثنين بمقبرة بوزوران بمدينة باتنة مسقط رأسها، بعد أن لقت حتفها في ”المجزرة المرورية”، التي شهدتها منطقة اسطيل بالوادي، وراح ضحيتها 12 شخصاً.

وقد رافق الفقيدة إلى مثواها الأخير جمع غفير من المواطنين في مقدمتهم أفراد عائلتها وفنانون ومثقفو المنطقة وخاصة أسرة المسرح الجهوي لباتنة الذي شهد ميلادها كفنانة وكمصممة أزياء عروض مسرحية . 

وكانت الأسرة الفنية وخاصة المسرحية منها بباتنة قد تلقت بتأثر بالغ هذا الأحد نبأ وفاة الفنانة التي شهد زملاؤها الفنانون،و من بينهم نوال مسعودي وكذا رمزي قجة الذي تعامل معها عن قرب ومنذ سنوات ، حبها لأب الفنون وتفانيها في عملها سواء في أداء أدوارها المسرحية أو في تصميم أزياء شخصيات العروض المسرحية .

وكان آخر عمل فني جمع الراحلة بأسرة مسرح باتنة الجهوي حسب مديره جمال النوي عرض "رهين" الذي أخرجه شوقي بوزيد وشارك في مهرجان المسرح العربي المنظم في الفترة من 10 إلى 16جانفي الجاري بعمان (الأردن) حيث صممت ملابس المسرحية .

عمل يضاف لعديد الأعمال التي كان من بينها "العقد" للحسن شيبة و "التحدي" مع الكوريغرافي رياض بروال و"أمغار ثامنوكالث" أو (شيخ العقال) مع رمزي قجة إلى جانب أعمال أخرى خارج الولاية.