جناح خاص بسيلا 2017 في مئوية ميلاد الكاتب مولود معمري

خصصت المحافظة السامية للأمازيغية جناحا بصالون الجزائر الدولي الـ 22 للكتاب (سيلا 2017) للاحتفاء بمئوية ميلاد مولود معمري (1917-2017) عبر برنامج للتعريف بأعمال الأدبية والبحوث الأنطولوجية للكاتب الجزائري حسب ما أكده الأربعاء الأمين العام للمحافظة. وأعلن سي الهاشمي عصاد عن تنظيم ملتقى دولي من 3 إلى 5 نوفمبر المقبل بجناح المحافظة تحت شعار "اموسناو (العلامة) موضع تقاطع الحضارات العالمية" سيتم التطرق خلاله للسيرة الذاتية لمعمري ومشواره العلمي والثقافي وجهوده في مجال اللسانيات الامازيغية و دراساته الأكاديمية في مجال التراث اللامادي الأمازيغي بمشاركة جامعيين وباحثين جزائريين وأجانب مشيرا إلى إصدار طابع بريدي خاص بالراحل في نهاية الاحتفالية. وأضاف أن جناح المحافظة سيعرض أيضا ترجمات لكتب معمري أنجزت بالتعاون مع وزارة الثقافة إلى جانب 13 عنوانا جديدا من منشورات المحافظة إضافة. و ذكر الأمين العام للمحافظة بالمهرجان الوطني للشعر الامازيغي الذي ستحتضنه مدينة إيليزي من 20 إلى 24 من الشهر الجاري مضيفا أن هذا الحدث هو المحطة العاشرة في برنامج الاحتفال بمئوية معمري موضحا أن الهدف منه مرافقة الجمعيات والشباب المحلي في تنظيم مسابقة للشعراء بالأمازيغية بمختلف متغيراتها اللغوية. كما ينظم ايضا بالمناسبة تكوين مرشدين سياحيين باللغة الامازيغية وهي اول تجربة في هذا المجال تقام بالتنسيق مع وزارة السياحة والصناعات التقليدية يقول المحافظ. وقال المتحدث من جهة أخرى ان هناك طلبا كبيرا من طرف الكبار على تعلم الامازيغية مشيرا الى ان تدريسها في المدارس قد عرف "ديناميكية" في السنوات الاربع الاخيرة لكن يبقى المشكل حسبه في كون مادة الامازيغية "اختيارية" بما يتوجب "إعادة النظر" في بعض مواد "قانون التوجيهي المدرسي" -كما قال- وايضا في معامل المادة كما طرح في هذا الشأن إشكالية عدم وجود هذه اللغة في كافة الأطوار التعليمية. و دعا عصاد من جهة أخرى إلى إنشاء المزيد من المعاهد العليا لتدريس الامازيغية بغية تكوين أساتذة قادرين على توفير تعليم جاد كما تطرق أيضا إلى إدماج أعمال معمري في الأنطولوجيا المدرسية وتوظيف الامازيغية في الإعلام الالكتروني مشددا على ضرورة الاهتمام أكثر بإنجاز القواميس والمعاجم الامازيغية. وقال الأمين العام أنه لا يحبذ توزيع اعمال المحافظة بالمجان مذكرا بوجود شراكة بين المحافظة ودور النشر العمومية منذ 2016 وكذا مشروع شراكة مع دور النشر الخاصة للاعتناء أكثر بالكتاب الامازيغي.

المصدر / الاذاعة الجزائرية