سليم أقار في" سجالات و معنى":أرشيف سينماتيك الجزائر" الثاني عالميا"... إرث يدفعنا لاستعادة المجد القديم للسينماتيك كقبلة أولى للسينما في الجزائر

أكد مدير المركز الجزائري للسينما(أو متحف السينيماتاك)، السيد سليم أقار،حيازة المركزما يفوق 10000 فيلم  من 53 بلد أجنبي ، الأمر الذي وضع سينيماتاك الجزائر في المرتبة الثانية عالميا من حيث الأرشيف (عددا و قيمة) و قاعدة البيانات .

و أوضح سليم أقار ، لدى نزوله ضيفا على حصة " سجالات و معنى" ، أن دور المركز يتعدى أرشفة الأفلام السينيمائية ،إذ يختص أيضا بحفظ و أرشفة الصور و الملصقات التي تعد كنزا سينيمائيا عالميا نادرا قلما يوجد نظيره.

واعتبر سليم أقار ، مهمة تسيير المركز الجزائري للسينما متشعبة و تحمل الكثير من التحديات،  أولها  تحيين أسلوب العرض السينيمائي في قاعات العرض  لجعلها جذابة للعروض و الجمهور، بتوفير التجهيزات الرقمية عالية الجودة ،استرجاع قاعات العرض المغلقة و رقمنة الأرشيف حفظا له من التلف الذي يطوله مع مرور الوقت ، وتسهيلا لاستغلاله و برمجة محتواه .

كما أكد أن عملية تجميع الأرشيف و حمايته من الشتات الذي ميز  حفظه في السابق ، تحتاج لإمكانيات كبيرة،و مع ذلك فهي تسجل تقدما ملحوظا ببلوغ نسبة 50%.

و أفصح سليم أقار، في معرض حديثه عن إشكالية توزيع الأفلام  و برمجة العروض ، عن ابرام اتفاقيات تبادل مع المركز الجزائري لتطوير السينما ، لعرض ما يفوق 200 فيلم جزائري على مستوى التراب الوطني ، تشجيعا للإنتاج الجزائري ، و سعيا لإعادة بعث الإشعاع السينمائي الجزائري القديم . و ختم مستبشرا بمستقبل تستعيد فيه السينماتيك مجدها القديم كقبلة أولى للسينما في الجزائر.

 

 

.