سينمائيات تناقشن وضع المرأة المبدعة في الصناعة السينمائية

شكل موضوع " نساء سينمائيات و نساء في السينما" محور لقاء عدد من السينمائيات من الجزائر(امينة حداد بجاوي ) ومن ايطاليا و فرنسا و بوركينا فاسو بإدارة الناقدة الفرنسية الجزائرية نادية مفلاح ، المنظم بقاعة فرانتز فانون بديوان رياض الفتح بالجزائر العاصمة في اطار الطبعة ال10من مهرجان الجزائر الدولي للسينما (فيكا)  .

و قد اكدت المتدخلات على الفوارق الجنسية التي تعيشها ميدانيا ، سواء من ناحية المواضيع المطروحة والتي تقيدها - حسب نظرة النقاد و السينمائيين - بتلك الخاصة بالمرأة دون غيرها ، أو من ناحية الحصول على التمويل مقارنة بزملائها  الرجال.كما شددن على  الجهود التي تبذلها المرأة في السينما من اجل فرض رؤيتها مع ضرورة تنويع المواضيع التي تطرحها في اعمالها، كالذاتية منها و التي تتناولها بكثير من الجمالية و الجرأة كامراة ، و هو ما يتأكد من خلال أعمال و جهودمخرجات شابات مثل ياسمين شويخ و ظريفة مزنر.

 كما  اعتبرن، من جهة اخرى، أن الاشكالية المطروحة بشان السينمائية لا تختص بها البلدان النامية بل هي مطروحة في البلدان التي تزدهر فيها الصناعة السينماتوغرافية، و هو ما يظهر جليا من خلال عدد السينمائيات المتوجات في المحافل الكبيرة مثل ا"لاوسكار و "كان" و غيره من المهرجانات

 و يبقى الاهم في نظر المشاركات في هذه الندوة ،عرض اعمالهن على المتلقي وايصال الفكرة المطروحة بطريقة تجمع بين شجاعة الطرح و الجمالية. وستتواصل فعاليات الطبعة العاشرة للمهرجان الدولي للسينما بالجزائر إلى غاية 16 نوفمبر بقاعة ابن زيدون.