سي الهاشمي عصاد في "سجالات و معنى" : جهود ترقية اللغة الأمازيغية في رواقها الصحيح ،ومجمع اللغة يتأهب لإستكمال المسيرة.

أقر الأمين العام للمحافظة السامية للغة الأمازيغية،سي الهاشمي عصاد ، لدى نزوله ضيفا على حصة  "سجالات و معني" للإذاعة الثقافية ، بالوثبة النوعية المحققة في مسار ترقية اللغة الأمازيغية ، منذ إقرارها دستوريا لغة وطنية، و التي جاءت بفعل دعم المحافظة، وجعلهاهيئة تابعة لرئاسة الجمهورية تعمل بالتنسيق مع كل الدوائر الوزارية، وقطاع التربية خصوصا كشريك مهم .

كما أثنى سي الهاشمي على جهود رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة التي أرست مكاسب مهمة ، كانت أرضيتها الخصبة  قراراته و تعليماته واضحة المعالم و التي جاءت كالتالي:

1 - تعميم استعمال اللغة الأمازيغية في قطاعي التربية الوطنية و كذا التكوين و التعليم المهنيين.

2 - الإسراع في إعداد قانون عضوي لإنشاء المجمع الجزائري للغة الأمازيغية.

3 - إقرار يناير الموافق ل 12 جانفي من كل سنة يوما وطنيا وعطلة مدفوعة الأجر.

و اعتبر سي الهاشمي هيئته محورية بدورها الذي تؤديه ،و الذي ستؤديه بالتنسيق مع مجمع اللغة الأمازيغية،الذي اكتمل إطاره القانوني  و هو يستعد لتنصيب تركيبته البشرية التي تعتمد أساسا - يقول سي الهاشمي- على كفاءات جامعية ذات صلة باللغة و الثقافة الأمازيغية.لتؤدي مهامها المنوطة بها المتمثلة في : 1 - تهيئة اللغة بالإعتمادعلى  إسهامات المحافظة  ، 2- إعداد قاموس مرجعي للغة الأمازيغية المعيارية ،  3- التكفل بالإشكال القائم حول الحرف ، و التعدد اللساني ، بتسخير كفاءات قادرة على حسمه في الوقت المناسب.

أما عن مشاركة المحافظة في الصالون الدولي للكتاب، أكد سي الهاشمي ، الحضور البارز لهيئته في هذا المحفل منذ 2013، و الذي يلتزم هذه السنة بتقديم 14 إصدارا جديدا ، يضاف إلى رصيد يفوق 250 عنوان، يبوء المحافظة السامية صدارة الإصدار على المستوى الوطني و شمال إفريقيا.