عبد القادر عواد عزام :"شموع تأبى الذوبان " لبنة في جدار الذاكرة التاريخية، ورابط صلة بعلمائنا العظماء.

اعتبر الأستاذ عبد القادر عزام عواد ، كتابه " شموعه تأبى الذوبان " لبنة  تحتاج لمثيلاتها لإعادة بناء الذاكرة التاريخية ، و ربط الصلة بعلمائنا  و مفكرينا العظماء الذين كانوا دوما سبب مجدنا .

و أوضح الأستاذ عبد القادر عزام ، لدى نزوله ضيفا على برنامج "ضيف الثقافية"، أن المؤلف يبرز مقومات الهوية الوطنية ، و يتناول تراجم شخصيات فكرية و علمية و ثقافية و إصلاحية جزائرية على اختلاف مشاربها و منابتها المترامية على تراب هذا الوطن ، وفي مراحل تاريخية مختلفة تمتد إلى الحقبة العثمانية.و ذلك بأسلوب سهل مبسط بعيد عن الإطناب في ذكر المحاسن ، و إنما يعتمد المختصرات المفيدة تجنبا لملل القارئ.

و يرى المؤلف الكتابة حول تاريخ هؤلاء الأعلام ، من واجبات الأعمال التي تحول دون طمس مآثرهم ، بل تعيد بعث نهجهم في الأجيال القادمة ، و هي السبيل لمحاربة ثقافة النسيان و ما يعتلجها من تطور تكنولوجي.

و أعلن الأستاذ عزام عواد عن انطلاق الخطوات الأولى في إعداد "الجزء الثاني" لمؤلفه هذا ، مشددا على أهمية أن تكون هذه الأعمال في متناول العامة من الناس بما فيهم الأطفال.