في عيدها الرابع والعشرين..الاذاعة الثقافية تجدد رفع تحدي الإعلام الهادف وتكرم طاقمها المبدع

أحيت الاذاعة الثقافية عيدها الـ24 في حفل بهيج حفه إخلاص طاقمها في العمل وسعيه لابقاء شمعة الثقافية مشتعلة رغم رياح الصعاب المتنوعة، وزاده حرارة الحضور المتميز من مثقفين ومبدعين وباحثين وإطارات الاذاعة الجزائرية ومسؤولي الهيئات الرسمية.

وبمناسبة الحفل تم تنظيم ندوة موسومة بـ "منابع متعددة وهوية واحدة" ، خاض فيها الأساتذة الباحثون من زوايا عديدة تتعلق بأهمية التنوع الثقافي الذي تزخر به الجزائر واهمية استثمار ذلك في التنمية وصناعة مشروع الهوية الوطنية. وفي هذا الصدد أكد المشاركون في الندوة انه بالإمكان صناعة نموذج تنموي خاص يحافظ على هويتنا ولا يتضرر برياح العولمة ومنه المثل الياباني، وركز الحاضرون على أهمية الدور الإبداعي الذي اضطلعت به الثقافية على مدار سنوات لابراز أهمية هذه الرؤى والافكار.

وكان مسك ختام الحفل تكريم الفائزين في "استفتاء الثقافية" لما أضفاه من للسرور في نفوس المتوجين وفرحة كل طاقم الثقافية بهم، تقدمهم رابح نصر الدين الذي نال جائزة احسن برنامج بـ"من يحل اللغز"، تلته فريدة ناجي التي حازت على جائزة أحسن منشطة لتصعد بعدهما نوال بن قويدر على المنصة وتتسلم جائزة أحسن مذيع أخبار ثم جاء الدور على إلياس كرباش الذي توج بجائزة أحسن مخرج. وكانت الابيات الشعرية التي صدحت بها حنجرة المتألقة كنزة مباركي في فضاء النادي الثقافي عيسى مسعودي للإذاعة الجزائرية الذي احتضن الحفل، دليل وفاء وعربون محبة من المثقفين والمبدعين التي كانت الثقافية دوما بيتا لهم.