مسعود مياد في "ضيف الثقافية" : الطبعة 16 ل"جائزة الجزائر الدولية للقرآن الكريم" ستعرف مشاركة دولية أوسع

أكد الأستاذ مسعود مياد ، مدير التعليم القرآني بوزارة الشؤون الدينية و الأوقاف ،  إصرار الجزائر على الحفاظ على جائزة " الجزائر الدولية للقرآان الكريم " كمضمار للتنافس على الخير  في شهر القرآن ،كما نوه بمكانتها و سمعتها الدولية  التي  أصبحت تستقطب كبار المحكمين الدوليين و أعدادا قياسية للمشاركين من مختلف دول العالم الإسلامي والدول غير الإسلامية . 

و أشاد مسعود مياد ، في حديثه ضمن برنامج " ضيف الثقافية "، بالمشاركة النوعية و المبهرة لصغار الحفظة في المسابقة التشجيعية التي يسمح فيها بالمشاركة لمن تقل أعمارهم من أبناء الجزائر من الإناث و الذكور عن 15 سنة ،معتبرا إياهم ذخر الجزائر و رصيدها للمشاركة في المسابقات الدولية و نيل المراتب الأولى فيها كما هو معهود .

وأرجع مياد هذا المستوى الملحوظ في حفظ القرآن و تلاوته لدى أبائنا ، إلى ارتباط الأسرة الجزائرية بكتاب الله و هويتها و قيمها الإسلامية ، بالإضافة إلى الإنتشار الواسع للمدارس القرآنية و الزوايا ، كما أوضح في السياق ذاته ، أن المتفوقون في حفظ القرآن هم من المتفوقون دراسيا.

و قد أعلن مسعود مياد عن قرب انتهاء التحضيرات للطبعة ال 16 لهذه المسابقة ، التي ستمتد من 20 رمضان إلى 24 منه، على أن يكرم الفائزون فيها  ليلة 27 من رمضان 1440 ه، و ذالك لصنفي الكبار و الصغار.بجوائز تشجيعية تبلغ قيمة الأولى 1000000 دج و الثانية 800000دج  أما الثالثة فتبلغ 500000دج

و عن ميزة هذه الطبعة ، استبشر مياد بمشاركة واسعة لدول غير إسلامية كروسيا ، كندا و البرتغال و غيرها ،الأمر الذي يعكس مصداقية المسابقة و علو مستواها.