مقترح لفتح مركز ثقافي جديد لمعهد "سيرفانتس" بقسنطينة.

قدمت إسبانيا مقترحا  لفتح مركز ثقافي جديد ل"معهد سيرفانتس" بقسنطينة لتعليم اللغة الإسبانية بالجزائر، حسبما صرح به اليوم الأحد بالجزائر العاصمة وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة و وزير الثقافة بالنيابة حسن رابحي.

و أكد السيد رابحي- خلال استقباله للمدير العام لمعهد "سارفانتاس" (Cervantès) لويس قراسيا مونتيرو- أنه بقدر ما "ترحب الجزائر بهذا المقترح"، يسعى الطرفان إلى "تعزيز العلاقات الثقافية بما لها من أهمية في توطيد العلاقات بين الجزائر و اسبانيا" التي ستعرف تطورا "معتبرا" في جميع المجالات الثقافية و السياسية و الاقتصادية.

و أضاف قائلا أن العلاقات الثنائية " المتميزة" تحدوها "العزيمة" للانتقال بها الى مراحل "نوعية جديدة" من شأنها تعزير أواصر الصداقة بين البلدين و علاقات حسن الجوار.

  من جهته شدد السيد لويس قراسيا مونتيرو على ضرورة فتح مراكز جديدة في الجزائر، مؤكدا على رغبة بلده في "تعزيز التعاون في مجال التاريخ و الذاكرة المشتركة مع الجزائر واصفا العلاقات بين البلدين بـ"الجيدة".

كما نوه المدير العام للمعهد بـ" الاهتمام" الذي يوليه الطلبة الجزائريون للغة و الثقافة الإسبانية قائلا أن المركزين الثقافيين "سيرفانتس" بكل من وهران و الجزائر العاصمة يعدان من أهم المراكز التي تشهد إقبالا من طرف هذه الفئة.

للتذكير يشرف المدير العام لمعهد "سيرفانتس" على أزيد من 800 مركز موزع على اكثر من 44 بلدا.