ناصر جابي و شريفة ناجم للإذاعة الثقافية : لابد من المزج بين الحلين السياسي و الدستوري لحل الأزمة ،و الصندوق كفيل بإعطاء لكل حجمه.

أيد كل من ناصر جابي الأستاذ في علم الإجتماع ، و شريفة ناجم أستاذة في القانون ، الطرح القاضي بمزج الحلين الدستوري و السياسي لحل الأزمة التي تمر بها الجزائر،و ذلك تماشيا و الإجماع الذي يحققه الطرح لدى الشعب .

وشدد ضيفا برنامج " في الواجهة " على ضرورة بروز وجوه جديدة تعيد بناء الثقة مع الشعب ، و تأخذ بيده إلى انتقال سياسي سلس ،من خلال بعث حوار بناء أساسه احترام شرعية المطالب .

و أكدا أن الأزمة الحالية سياسية و دستورية في آن واحد ،الأمر الذي يقتضي التعامل مع روح الدستور و عدم الإكتفاء بنصه ،وذلك للوصول إلى حلول توافقية تحدد من خلالها أولويات المرحلة المقبلة ،إنطلاقا من انتخاب رئيس شرعي كمرحلة مهمة تنآى بالبلاد من الوقوع في فراغ دستوري  ومؤسساتي .

و يرى الضيفان أن المرحلة المقبلة ، و التي قد يطول أمدها ،  يجب أن تتسع للجميع و أن يفسح فيها المجال للصندوق كفيصل يعطي لكل حجمه.و أن دفع المفسدين للإنصراف و الزوال إنما يكون بالممارسة الحقة للفعل السياسي .

 كما فصل الضيفان في توضيح رؤيتهما لآليات تسيير هذه المرحلة و ما بعدها، إذ اعتبرا  اختيار رئيس جديد  سيكون لا محالة ميني على أساس برامج إصلاحية قوية ، في إطار قانوني جديد يشرع للجنة مستقلة لتنظيم الإنتخابات ،تليها مرحلة التشارور التي من شأنها التأسيس لمخارج عدة ،يعاد بها تشكيل مؤسسات الدولة من برلمان و مجالس .