هل أضحى الفايس بوك المنصة الجديدة للإبداع الأدبي؟

أصبح الفايس بوك اليوم،باعتباره وسيلة للنشر،جزءا من الحركة الأدبية، خاصة بين شباب المبدعين الذين جعلوه متنفسهم الرئيسى الذي يضمن لهم سهولة النشر، السرعة و التفاعل  فى ظل صعوبة النشر الورقى.

كما أصبح منصتهم لما يسمى  «الكتابة التفاعلية» التى يمكن أن يشارك فيها أكثر من كاتب  فى عمل واحد، وبهذا المعنى قد يعاد النظر فى الطابع الفردى للإبداع الأدبى نفسه، تأسيسا على هذه المشاركة الجماعية.

ولكن ، هل تصنف هذه الكتابات الأدبية على الفايس بوك ضمن الإنتاج الأدبي المعتمد ، أم تبقى ظاهرة عابرة ؟

الزميل محمد صياد إهتم بالموضوع ، وأجاب في التقرير التالي: